أرشيف الوسم : حلب

“الوحدات الكردية” تسوّر عفرين بـ “الخنادق” لصد العدوان التركي

عفرين: أفادت مصادر محلية بأن “الوحدات الكردية” شرعت في حفر خنادق ورفع سواتر ترابية في مناطق على مقربة من مدينة عفرين.
جاء ذلك نتيجة تكرار الضربات الموجهة من القوات التركية على مواقع “وحدات حماية الشعب الكردية” لاستهدافها، خوفاً من توسع

التقدم الذي تحرزه “الوحدات” على أكثر من محور في عفرين.
كما أوضحت المصادر “أن الوحدات سرّعت خلال الأسبوع الأخير من وتيرة عمليات الحفر على مدخل مدينة عفرين من الجهة الشمالية الغـربية، وذلـك بعـد التقدم الواضح الذي تحرزه قـوات “غصن الزيتون” في منـاطق متفرقة”.

 

انطلاق فعاليات ملتقى رجال الأعمال الثالث في حلب

 انطلقت  مساء امس  فعاليات ملتقى رجال الأعمال الثالث الذي تقيمه مجموعة أورفه لي وشركة العلاقات العامة الدولية.

وأكد الدكتور مأمون حمدان وزير المالية أهمية هذا الملتقى الإقتصادي الذي يشكل إضافة هامة وداعمة للعمل الإقتصادي والتنموي وأن إقامته في حلب يؤكد على الدور الهام الذي تضطلع به كمكون أساسي ورئيسي للإقتصاد الوطني ، لافتاً إلى أن الحكومة جاهزة لتقديم كل أشكال الدعم لدعم العملية والإنتاجية وتحقيق التنمية المستدامة وذلك ضمن خطط وبرامج تهدف إلى توظيف أمثل للحالة الإستثمارية والإنتاجية وبما يحقق في المحصلة مصلحة الوطن والمواطن .

وأشار الوزير حمدان إلى أن المصارف الحكومية مستعدة لتقديم الدعم والقروض اللازمة لرجال الأعمال الراغبين بتطوير أعمالهم ومنشآتهم لما لذلك من دور في توفير المزيد من فرص العمل ودعم الإقتصاد الوطني .

وأشار محافظ حلب حسين دياب إلى أن إقامة هذا الملتقى في حلب هو تأكيد على حالة التعافي والنهوض التي تعيشها حلب على مختلف الصعد وبخاصة في القطاع الإقتصادي الذي يشكل القاعدة الصلبة والحامل الأساسي للنهوض الشامل المنشود ، داعياً رجال الأعمال للإستثمار في حلب وفِي مختلف المجالات الإقتصادية والتنموية لما تتمتع به من بيئة استثمارية واعدة وغنية ، مبدياً حرص الكامل والدؤوب لتقديم كل الدعم والمحفزات والتسهيلات للمستثمرين وتذليل كافة الصعوبات التي تعترضهم في إطار الجهود الحكومية المبذولة لتنشيط وتفعيل البيئة الإستثمارية بما فيها تطوير الأنظمة والتشريعات لتعزيز حالة التشاركية وبما يحقق التكامل الأمثل في العمل ، متمنياً أن يشكل الملتقى خطوة متقدمة نحو فتح آفاق رحبة في المجال الإستثماري بكل مكوناته .

و لفت رئيس هيئة الإستثمار مدين دياب إلى أن الهيئة أعدت مجموعة من الفرص الإستثمارية لإقامة مشاريع قابلة للتنفيذ الفوري كما جهزت في قاعة الملتقى نافذة مصغرة يمكن للمستثمرين عبرها تشميل أي مشروع يرغبون به وهي بصدد افتتاح فرع للهيئة في حلب لتقديم المشورة للمستثمرين وتبسيط الإجراءات وتوفير البيانات اللازمة للمستثمرين ومتابعة تنفيذ المشاريع المتوقفة والمتضررة .

ونوه المهندس فارس الشهابي رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية رئيس غرفة صناعة حلب إلى أهمية أن يخرج الملتقى بنتائج وتوصيات ويتم تبنيها من الجهات المعنية لدعم العملية الإقتصادية والإنتاجية ، داعياً لمواصلة الخطوات العملية على صعيد إقامة المعارض ومنح القروض الميسرة وتقديم التسهيلات والمحفزات للمستثمرين ورجال الأعمال .

من جانبه بين أندريه لحود نائب المدير التنفيذي لبنك بيمو السعودي الفرنسي أن البنك مؤمن بضرورة دعم ودفع عجلة الإقتصاد الوطني عبر تقديم كافة المنتجات والخدمات المصرفية والعمل على تطوير خدماته المصرفية لتواكب حاجات ورغبات الزبائن ومنح التسهيلات الإئتمانية لكافة القطاعات الصناعية ، ومع بداية العام الحالي تم إطلاق منتج جديد مع بداية العام الحالي يتمثل بمنح قروض للترميم والسكن للمنشآت الصناعية والتجارية بميزات تفضيلية إنطلاقاً من حرصنا على المشاركة الفاعلة في دفع عجلة الإقتصاد والمساهمة في إعادة إعمار المناطق المتضررة إضافة إلى إعادة منح قروض التجزئة والتي تتضمن ( القرض السكني والإكساء والقروض المهنية لدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتقديم القروض والتسهيلات لكافة الشركاء .

وأكد عبدالوهاب أورفه لي المدير العام لمجموعة أورفه لي للعلاقات العامة الدولية أن هذا الملتقى يكتسب أهمية خاصة كونه يستهدف البحث في متطلبات الأعمال وتأمين البنية التحتية اللازمة لاستقطاب وطرح مشاريع إعمار جديدة في قطاعات الإسكان والصناعة والزراعة والتقانة والبنية التحتية والخدمات، وذلك عبر التشبيك بين قطاع الأعمال والحكومة وبين رجال الأعمال فيما بينهم ، والبحث عن المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية والمردودية العالية، والتي تسهم في تطوير وطننا وتنعكس إيجاباً على المواطن .

بعد ذلك بدأت فعاليات الملتقى بعقد جلسة بعنوان مشاريع استراتيجية لإعمار حلب شارك فيها رئيس هيئة الإستثمار ونائب رئيس غرفة صناعة حلب باسل نصري ورئيس الهيئة العامة للتطوير والإستثمار العقاري الدكتور أحمد الحمصي ومدير المدينة الصناعية في الشيخ نجار المهندس حازم عجان ، وفِي الجلسة الثانية للملتقى قدم كل من رئيس هيئة الإستثمار ورئيس الهيئة العامة للتطوير العقاري عرضاً مول مجموعة من المشاريع المقدمة من الحكومة .

وزير المالية يفتتح غدا ملتقى رجال الأعمال الثالث في حلب

 يفتتح وزير المالية الدكتور مأمون حمدان، غدا، ملتقى رجال الأعمال الثالث في حلب، الذي تنظمه مجموعة أورفه لي للاستشارات في فندق الشهباء، وبرعاية من غرفة صناعة حلب، ودعم وتعاون من هيئات الاستثمار السورية والإشراف على التأمين والتطوير والاستثمار العقاري والمصارف العامة والخاصة وجهات القطاع الخاص المهتمة بمشاريع الإعمار.

 وتشارك في الملتقى، الذي يستمر يومين، المصارف العامة ومصارف خاصة ورجال أعمال وشركات التأمين، حيث تتحضر الجهات المشاركة لإطلاق مشاريعها وبرامجها بالتزامن مع سعي رسمي وشعبي لإعمار حلب، التي تعتبر قلب سورية الاقتصادي، إذ ستطرح  شركات التأمين منتجاتها المتعلقة بالتأمين الهندسي والصناعي والصحي وتوظيف فوائض أموال شركات التأمين في  المشاريع المطروحة.

 وتحمل المصارف العامة والخاصة في جعبتها حلولا للقروض المتعثرة في حلب، خاصة لدى القطاع الصناعي وغيره من القطاعات الإنتاجية والخدمية، كما تسعى لإيجاد صيغ تمويلية جديدة للمشاريع القائمة، أو التي سيتم إعادة تأهيلها، سيما مشاريع رواد الأعمال عبر فتح آفاق جديدة أمام المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ما يعزز حضور حلب في دعم الاقتصادي.

وتسعى هيئة التطوير والاستثمار العقاري لإطلاق مجموعة من المشاريع الجديدة، التي تستهدف البنى التحتية عبر مشاريع استثمارية تشاركية وغيرها من المشاريع السكنية والخدمية والترفيهية، إلى جانب ما ستطرحه هيئة الاستثمار السورية من مشاريع كثيرة في مختلف المجالات.

وقال المدير العام للمجموعة عبد الوهاب أورفه لي: تعول الجهات الرسمية وقطاع الأعمال على نجاح هذا الملتقى، الذي يأتي بعد نجاح المجموعة في إقامة ملتقيي رجال الأعمال الأول والثاني في دمشق، مبينا أن المجموعة استكملت التحضير لإطلاق الملتقى الثالث في حلب، الذي يعد الأول من نوعه في هذه المحافظة، التي تعتبر أكثر المحافظات تعطشاً للإعمار، خاصة أنها كانت ولا تزال العاصمة الصناعية والتجارية لسورية.

 ويشكل الملتقى، وفقا لــ أورفه لي، نافذة مهمة ومحطة لتضافر جهود جميع الأطراف في هذا الملتقى، الذي يأتي استمرارا لرؤية المجموعة بتوسيع عمليات التشبيك بين رجال الأعمال والمؤسسات الخاصة والعامة، عبر إقامة مشاريع مشتركة بينهم وتقديم المبادرات والأفكار الإبداعية والريادية والفرص الاستثمارية في مختلف المجالات.

لليوم 24 على التوالي.. العدوان التركي ينهك عفرين ومدنييها جوا وبرا

حلب: أدّى القصف المتواصل للعدوان التركي على منطقة عفرين بريف حلب، إلى ارتقاء المزيد من الشهداء المدنيين وإصابة العشرات، حيث يُصرّ العدوان التركي على استهداف منازل المدنيين والأحياء الآمنة جواً وبراً.
ونقل أمس العشرات من المدنيين في عفرين وقراها إلى مشفى عفرين لتقلي العلاج، بعد سلسلة استهدافات عشوائية نفذتها مدفعية العدوان التركي.
وأفادت مصادر أهلية بأن عناصر من قوات النظام التركي استهدفت بالرصاص الحي طفلا عمره 10 سنوات كان يلهو صباح اليوم أمام منزله بحي المحطة في بلدة رأس العين ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة في الرقبة.
في حين أشارت مصادر محلية إلى أن القصف المتواصل للقوات التركية على قرى “بافلون والعروبة ودير صوان وقرية كفر صفرة” ومحيطها بناحية “جنديرس” وناحية “المعبطلي” وعدد من القرى بمنطقة “راجو”، أوقع عدداً من الشهداء والجرحى المدنيين وأضراراً مادية بمنازل المواطنين وممتلكاتهم ودماراً في البنى التحتية والمرافق العامة والخدمية.
ولفتت المصادر إلى أن طفلاً رضيعاً يبلغ من العمر سنتين أصيب جراء سقوط قذيفة مدفعية أطلقتها القوات التركية على منزل ذويه في قرية حسية بمنطقة عفرين، مبيّنة أنه تم إدخال الطفل إلى غرفة العمليات لإجراء الجراحات اللازمة له.
وأضافت المصادر أن مجموعة من عناصر قوات النظام التركي ومرتزقته عمدت إلى اختطاف رجل وزوجته ومدني آخر من أهالي قرية سيم التابعة لناحية شران واقتيادهم إلى جهة مجهولة مبينة أن حادث اختطاف المدنيين يأتي لترهيب الأهالي وزيادة الضغط عليهم للنيل من صمودهم ورفضهم ترك منازلهم وأرضهم مهما اشتد العدوان.
ولفتت المصادر إلى أن قذائف مدفعية النظام التركي ومرتزقته استهدفت محطة المياه في قرية كفر صفرة بناحية جنديريس ما تسبب بتوقف المحطة عن ضخ المياه لمركز الناحية وعشرات القرى التابعة لها.
يذكر أن العدوان التركي استهدف يوم الجمعة الماضي مركز منطقة راجو بالقذائف الصاروخية، ما أدى إلى تدمير واحتراق أحد المخابز الرئيسية بشكل كامل وتوقفه عن العمل، الأمر الذي ينذر بحرمان آلاف المدنيين من سكان القرى المحيطة بالمنطقة من مادة الخبز.

الشهابي: لا مكان للأكراد الانفصاليين في مستقبل سوريا

حلب: أكد عضو مجلس الشعب فارس الشهابي أن «الأكراد الانفصاليين» المتحالفين مع حلف شمال الأطلسي «ناتو» لا مكان لهم في مستقبل سوريا.
وهاجم الشهابي في تغريدة على حسابه في «تويتر»، الغرب والميليشيات التي يدعمها في الحرب السورية، وقال: إن «هناك شيئاً واحداً لن يذكره الإعلام الغربي، وهو أن حلفاء «ناتو» الوحيدين في سوريا هم الإرهابيون المرتبطون بالقاعدة، والأكراد الانفصاليون، ولا مستقبل للطرفين في سوريا».
وكان الرئيس بشار الأسد قد قال في شهر كانون الأول من العام الماضي: «إن كل من يعمل لمصلحة الأجنبي وخصوصاً القيادة الأميركية ضد جيشه وشعبه هو خائن بكل بساطة».

“إعمار موتورز” تطلق سيارتها “faw B70” بثلاث صالات في حلب

حلب: تابعت شركة “إعمار موتورز” فعاليات إطلاق سيارتها الجديدة “faw B70” والتي بدأت بدمشق الأسبوع الفائت في صالة الوكيل الحصري “عمار باقوني” الكائنة على اوتستراد المزة.
وفي حلب أطلقت الشركة”faw B70 “عبرالوكيل الحصري “فراس بصمه جي”في ثلاث صالات عرض حيث تقع الصالة الاولى في حي الفرقان، والثانية في شارع الفيصل و الثالثة في حي السبيل.
وأوضحت الشركة أن تميز سيارة “faw B70” يعود لكونها مجهزة بكامل مواصفات التوازن والتوافق، إن كان من خلال واجهتها الأمامية الجديدة أو من خلال التصميم الخلفي اللذان يشكلان تناغما مميزا، بالاضافة لأسعارها التي تتناسب مع السوق المحلية وتنافس أسعار السيارات المثيلة بمواصفاتها وبجودة عالية مع كفالة.
تجدر الاشارة إلى أن “إعمار موتورز” ستستمر بفعاليات إطلاق “faw B70” في بقية المحافظات خلال الأيام المقبلة من شهر شباط الحالي.

المصدر: أمان القابضة/ المكتب الإعلامي

الجيش ينشر صواريخ ودفاعات جوية جديدة على جبهات حلب وإدلب

دمشق: أفاد مصدر عسكري سوري بأن الجيش السوري ينشر دفاعات جوية جديدة وصواريخ مضادة للطائرات على الجبهات في منطقتي حلب وإدلب.
وقال المصدر العسكري في تصريح حصري لرويترز: “الجيش السوري يستقدم دفاعات جوية جديدة وصواريخ مضادة للطائرات إلى مناطق التماس مع المسلحين في ريفي حلب وإدلب بحيث تغطي المجال الجوي للشمال السوري”، واصفاً الإجراء بأنه رسالة للجميع.
وفي سياق متصل، أكد القائم بالأعمال بالنيابة لوفد سورية الدائم لدى الأمم المتحدة، الوزير المفوض منذر منذر، رفض سورية وإدانتها أي استخدام للأسلحة الكيميائية أو أي نوع من أنواع أسلحة الدمار الشامل باعتباره جريمة ضد الإنسانية مبينا أنه أمر مرفوض وغير أخلاقي ولا يمكن تبريره تحت أي ظرف كان.
وقال منذر، خلال جلسة لمجلس الأمن اليوم الإثنين: “إن المستهدف باستخدام هذه الأسلحة هو الشعب السوري الذي ما زال حتى اليوم الضحية الأولى لجرائم الجماعات الإرهابية المسلحة التي لم تتورع حتى عن استخدام الأسلحة الكيميائية ضده”.
وشدد منذر على أن سورية حريصة اليوم كما كانت في السابق على معرفة المجرم الحقيقي المسؤول عن استخدام الأسلحة الكيميائية فيها.

الجيش يقصف نقطة تمركز الرتل العسكري التركي في تلة العيس

حلب: قالت مصادر “معارضة” أن الجيش السوري والقوات الرديفة استهدفوا من بلدة الحاضر وتلة عران بريف حلب الجنوبي نقطة تمركز الجيش التركي في تلة العيس المجاورة بعد ساعات من وصول الرتل العسكري التركي اليوم الاثنين إلى المنطقة وبدء أعمال تمهيد لإقامة نقطة مراقبة عسكرية.
وأوضحت مصادر محلية ” أن أكثر من 80 آلية ثقيلة وهندسية ودبابة وحاملة جند وصلت إلى بلدة العيس قادمة من الحدود التركية عبر بلدة كفرلوسين في إدلب، واستطلعت بلدة تلة العيس الإستراتيجية التي تشرف على طريق عام حلب-دمشق من جهة منطقة الإيكاردا.
وبينت مصادر معارضة مقربة من مجموعات مسلحة أن الرتل العسكري التركي يستهدف إقامة نقطة مراقبة رابعة في تلة العيس وفق مخرجات “أستانة 6” التي اعتبرت إدلب منطقة رابعة من مناطق “خفض التصعيد” في منتصف تشرين الأول الماضي.
وأوضحت المصادر أن جنديين تركيين أصيبا جراء قصف الجيش السوري لنقطة تمركز الجيش التركي في تلة العيس تم إسعافهما إلى داخل الأراضي التركية في الوقت الذي رد الجيش التركي بصواريخ موجهة من داخل الأراضي التركية مستهدفاً بلدة الحاضر وتلة عران.
وسبق للجيش التركي أن حاول الأسبوع الماضي الانتشار في المنطقة ذاتها قبل أن يستهدف الجيش السوري رتله العسكري في بلدة العيس ويرغمه على الانسحاب.
ولم يصدر بيان رسمي سوري حول حقيقة ما حدث سواء عن محاولة الجيش التركي إقامة نقطة مراقبة في تلة العيس أو استهدافه من قبل الجيش السوري.
وكانت “جبهة النصرة”، فرع تنظيم “القاعدة” في سورية، مدعومة بـ“جند الأقصى” و”جبهة أنصار الدين” سيطرت على بلدة العيس وتلتها في آذار 2016 بعد أن خرقت اتفاق “وقف الأعمال القتالية” الساري المفعول منذ تشرين الأول من العام السابق.

عودة عشرات العائلات لمنازلهم بأرياف حلب وحمص ودير الزور

 ذكر تقرير دوري للمركز الروسي المصالحة في سوريا أن 96 لاجئا ونازحا سوريا عادوا إلى بيوتهم خلال الـ 24 ساعة الماضية أغلبهم من أرياف حلب وحمص ودير الزور.

وقال التقرير: “أهم اتجاهات تسوية الأزمة السورية هي الأوضاع الإنسانية ومصالحة الأطراف السورية المتنازعة، وفي إطار تنفيذ مذكرة التفاهم حول إنشاء مناطق خفض التوتر في سوريا يراقب نظام وقف الأعمال القتالية”.

وأشار المركز إلى أن التنسيق الروسي الإيراني التركي لا يزال مستمرا في تسجيل الخروقات الفردية لنظام وقف الأعمال القتالية في أرياف اللاذقية وحلب وإدلب وحمص وكذلك في الغوطة الشرقية بالقرب من دمشق.

واعتبر المتحدث العسكري الروسي الذي تلى التقرير أن الوضع العملياتي في مناطق تخفيف التوتر مستقر بشكل عام.

الإرهابي السعودي “المحيسني” يقر بالهزيمة في ريفي حلب وإدلب

حماة: اقر الإرهابي السعودي “عبد الله المحيسني” بالهزيمة أمام الجيش العربي السوري في المعارك بريفي حلب وإدلب.
وحسب وسائل إعلام اعترف “المحيسني” بفقدان الفصائل المسلحة إرادة القتال بعد التقدم الكبير للجيش والحلفاء، إضافة إلى تمنع المسلحين من الخروج للجبهات وفشل قادة الفصائل في تشكيل غرفة عمليات مشتركة في ظل الخلافات الكبيرة فيما بينهم.