أرشيف الوسم : ترامب

روحاني ينقلب على ترامب ويهدد “بتمزيق” الاتفاق النووي خلال ساعات

طهران|

حذر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، واشنطن من العودة إلى سياسة فرض العقوبات، مؤكدا أن إيران يمكنها العودة إلى وضع ما قبل المفاوضات النووية في غضون ساعات وفي ظروف أكثر تطورا.

وأضاف روحاني، في كلمة خلال الجلسة العلنية لمجلس الشورى الإسلامي، اليوم الثلاثاء، حول برنامج حكومته الجديدة، أن “الاتفاق النووي ليس الخيار الوحيد لإيران، وأنها سترد بشكل يتناسب مع نقض أمريكا لتعهداتها في الاتفاق النووي”.

وقال روحاني إن “الرئيس الأمريكي يتهم إيران بنقض روح الاتفاق النووي، في حين أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أيدت في سبعة تقارير أن إيران نفذت الاتفاق النووي بشكل كامل”.

وأوضح روحاني أن إيران لا تعتبر الاتفاق النووي تهديدا ضد الآخرين ولا استسلاما، مضيفا: “الاتفاق النووي، هو اتفاق متوازن يصب بمصلحة جميع الأطراف، حيث افتتح طريق التعاون مع العالم”.

وتابع الرئيس الإيراني أن “أولئك (الأمريكيون)، الذين حاولوا مجددا العودة إلى لغة التهديد، قد فرضوا العزلة على أنفسهم، ومن خلال سياسة الاستعداء قد حرموا أنفسهم من فوائد السلام”.

واتهم روحاني إدارة الرئيس دونالد ترامب، بتجاهل الاتفاقات الدولية، قائلا: “العالم أجمع، شاهد بوضوح خلال الأشهر الماضية أن أمريكا، وخاصة في عهد الرئيس ترامب تتجاهل الاتفاقيات الدولية. وفضلا عن الخروقات المستمرة والمتكررة للاتفاق النووي، فقد نقض جميع الاتفاقيات، من اتفاقية باريس (للمناخ) إلى الاتفاق مع كوبا، وأثبت للعالم أن الولايات المتحدة ليست شريكا جيدا حتى لحلفائها وليست مفاوضا موضع ثقة”.

منجمون أمريكيون: خلال هذا الشهر.. ترامب سيقتل أو يستقيل

واشنطن|

توقّع منجمون أمريكيون بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيقتل أو سيجبر على التخلي عن الرئاسة.

وذكرت صحيفة “نيوزويك” أنه وفقاً للمنجمين، يوم 21 آب، سوف يحدث خسوف للقمر في الولايات المتحدة الأمريكية وسيغطي الظلام 115 كيلومتراً من الأراضي الأمريكية، وهذا يعني كارثة قادمة ستواجه الرئيس الأمريكي.

وتوقع المنجمان الأمريكيان أويد كيفس ومارجوري أور، هذا الحدث، مشيران إلى أنه خلال خسوف القمر في آب (1909، 1927، 1963، 1981، 1999) كان يحدث دائماً أحداث مروعة لحكومة الولايات المتحدة، بما في ذلك محاولة إقالة بيل كلينتون واغتيال رونالد ريغان وقتل جون كينيدي ومأساة هيروشيما وناغازاكي، ووفاة فرانكلين روزفلت، والمظاهرات في شيكاغو ومحاولة قتل رئيس البيت الأبيض ويليام تافت.

واشنطن بوست تتوقع انهيار الرئاسة الأميركية الجديدة قريبا

واشنطن|

توقعت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية “انهيار رئاسة الرئيس الأميركيدونالد ترامبقريبا، وذلك على خلفية أعداد من غادروا إدارته، وعدم إنجاز أي من التعهدات التي وعد بها، والفوضى المستمرة بالبيت الأبيض”، مبينة أن “سفينة ترامب تقترب من جبل الجليد الذي سيغرقها في مشهد تايتانكي”.

الممثلة سلمى حايك ترفض مواعدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

واشنطن|

كشفت الممثلة الأمريكية المشهورة سلمى حايك، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حاول منذ عدة سنوات أن يدعوها إلى موعد إلا أنها رفضت.. وأوضحت سلمى حايك، خلال ظهورها في برنامج “The Daily Show”، تفاصيل الحادثة.

جرى ذلك أثناء حضورها احتفالا في الولايات المتحدة بصحبة صديقها، وصادف أن ترامب كان جالسا خلفها، فسارع إلى وضع معطفه على كتفيها عندما أخطرت صديقها أنها تشعر بالبرد.

وخلال الاحتفال، فتح ترامب حديثا قصيرا معها ومع صديقها ثم طلب رقم هاتفيهما. وبحسب حايك، فإن ترامب لم يهاتف صديقها أبدا لاحقا لكنه اتصل بها هي.

وسألت حايك ترامب حين دعاها للخروج معه، لماذا يدعوها وهي على علاقة برجل آخر؟ ليوحي إليها الأخير بأن حبيبها لا يناسبها وليس بشخص مهم، ويجب أن تخرج معه، أي مع ترامب.

وسبق أن قالت وسائل إعلام محلية أمريكية إن ترامب لم يطلب من حايك الخروج معه، إلا أنها أكدت عكس ذلك خلال المقابلة ردا على سؤال المذيع حول هذا الموضوع.

لأول مرة.. ترامب أمام دعوى قضائية حكومية في الولايات المتحدة

واشنطن|

أكدت وسائل إعلام أميركية أن الادعاء العام في كل من واشنطن وميريلاند ، سيرفعان دعوى ” كبرى ” ضد الرئيس الأمريكي ، لانتهاكه حظرا دستوريا بقبوله هدايا من حكومات أجنبية أو حكومات الولايات.

مدعي عام العاصمة واشنطن ، كارل راسين ، ومدعي عام ولاية ميريلاند ، براين فورش، رفعا دعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، حسبما أفادت وكالة ” أسوشيتد برس”.

ووفقا لراسين وفورش ، فقد انتهك ترامب دستور الدولة ، بتلقيه دفعات مالية من حكومات أجنبية أثناء توليه منصبه الرئاسي.

من جانبه، قال السكرتير الصحفي للجنة الوطنية للحزب الجمهوري ، ليندسي يانسك ، إن الدعوى ” سخيفة “، لأن ” الرئيس ترامب ملتزم بالشفافية الكاملة واحترام القانون “.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الادعاء العام في واشنطن وميريلاند يقول إن ترامب انتهك الفقرات المتعلقة بمكافحة الفساد في الدستور الأمريكي ، ونكث بوعده بالفصل بين مصالحه العامة  ومصالحه التجارية الشخصية، مضيفة أن الرئيس الأمريكي أبقى على ملكيته لشركته، ويتلقى تقارير دورية بشأن وضعها.

وكانت الصحيفة قد نقلت عن راسين ، القول: ” نحن سوف نقيم الدعوى لأن الرئيس لم يتخذ الخطوات الكافية لفصل نفسه عن مصالحه التجارية ” ، مشيرة إلى أن هذه سوف تكون أول دعوى من نوعها ترفعها منظمات حكومية.

وأوضحت الصحيفة أنه في حال المضي في الدعوى القضائية، فان راسين وفروش ، يعتزمان طلب نسخ من العائدات الضريبية الشخصية لترامب.

الاعلام الاسرائيلي: ترامب يرقص في الرياض ويبكي على الحائط

القدس المحتلة|

لن نستقبلك برقصة السيف  وليس لدينا جمال.. هي الكلمات التي استبقت بها الصحف الاسرائيلية  زيارة  الرئيس الأميركي دونالد ترامب الى الأراضي الفلسطينية المحتلة ,حيث  تهكمت الصحف  والقنوات الصهيونية على السعودية  التي جعلت من ترامب ملكاً يحج اليه رؤساء الدول الاسلامية  بدلاً من الكعبة  .. أما في زيارته ل “اسرائيل” وكما يقول  المراقبون والمعلقون على ما جرى من مزاودة سعودية   أن ترامب لن يجد هذه الحفاوة  و لن يكون كالطاووس في مشيته و لن تدلل امرأته ولا حتى كريمته، فهناك في تل ابيب سيكون مختلفاً سيبكي على حائط المبكى ، ولن  يسمحوا لاي كان بوصفه ارهاب حتى لو كان من بلاد العم سام، هناك سيقاسمون ترامب غنائمه من آل سعود التي فوجئ بكمية مالهم ونفاقهم كما يقول   المُحلل الشؤون الخارجيّة في القناة العاشرة بالتلفزيون الإسرائيليّ، نداف إيال  حيث أكد أنه  خلال زيارة ترامب للسعوديّة وقعت حادثة غريبة-عجيبة، الرجل المعروف بغروره فوجئ من كمية النفاق التي تمّ استقباله بها في السعوديّة، وبدا خلال حفلات الاستقبال مُرتبكًا للغاية، على حدّ تعبيره. ولفت المُحلل إلى أنّ ذروة النفاق كانت عندما تحدّث الرئيس المصريّ، عبد الفتّاح السيسي للرئيس ترامب قائلاً: أنتَ شخصيّة غيرُ مسبوقة في التاريخ”، ترامب، زاد المُحلل، الذي أكبر مُصاب بجنون العظمة يقف إلى جانبه كالقزم، ابتسم وضحك وردّ على السيسي بالقول: أنا مُوافق.

وتابع المُحلل قائلاً إنّ هذا الحدث غير العارض كان واحدًا من أحداث نفاق كثيرة وكبيرة ميّزت الزيارة الأولى للرئيس الأمريكيّ إلى خارج الولايات المُتحدّة، وتابع قائلاً بلهجةٍ تكميّة للغاية: الصفقة التي تمّ التوقيع عليها بين ترامب وبين السعوديين تمّت على النحو التالي: نحن نرقص حولك بالسيوف، ونُعانقك برقصة ثقافتنا، ونُضيف على ذلك شيكًا سمينًا جدًا من أجل التوقيع على اتفاقيات الأسلحة، وأنتَ تُنشى حلفًا مُعاديًا للشيعة بشكلٍ عامٍّ، وللجمهوريّة الإسلاميّة في إيران بشكلٍّ خاصٍ، على حدّ وصف المُحلل الإسرائيليّ.

وخلُص المُحلل إلى القول من الصعب لنا، كإسرائيليين، القبول بأنّ زيارة ترامب إلى البلاد هي تكملةً هامشيّة لزيارته للسعودية، ولكن ما العمال، الأموال موجودة هناك، وأيضًا المعضلات الكبيرة تتواجد في السعوديّة، كما يفهمها الرئيس الأمريكيّ، وبعد التطرّف يصل العنف، قال المُحلل ندّاف.

صحيفة (يديعوت أحرونوت)، التي منع السعوديون مراسلتها في واشنطن، أولي أزولاي، من مُرافقة ترامب في زيارته للرياض، على الرغم من أنّها تحمل جواز السفر الأمريكيّ، وعلى الرغم من أنّها كانت قد زارت السعوديّة برفقة الرئيس الأمريكيّ الأسبق، جورج بوش الابن، وتمّ استقبالها بحفاوةٍ بالغةٍ، كتبت أنّ الرئيس الأمريكيّ، وبسبب حفاوة الاستقبال شعر وكأنّه في البيت، ووصفت الخطاب الذي ألقاه بالتاريخيّ، وتحديدًا لأنّه قال: داعش هم جنود الظلام، وأرسل تهديداتٍ لإيران وقال سنعمل على عزلهم. وقالت مُحللة شؤون الشرق الأوسط في الصحيفة إنّ ترامب الذي جلس على كرسيٍّ من الجلد شعر وكأنّه الملك.

علاوةً على ذلك، تندّرت الصحيفة على ما أسمته حجّ الزعماء العرب والمُسلمين للقاء ترامب، وأضافت أنّ اللقاء مع الرئيس المصريّ السيسي كان مثيرًا للغاية، فقد عبّر ترامب عن إعجابه الشديد بحذاء الرئيس المصريّ وقال له إنّه فاخر جدًا، على الرغم من عدم معرفة الشركة التي قامت بصناعته، وأضافت متهكمةً: ربمّا سيقوم ترامب بشراء حذاء من نفس النوع، على حدّ تعبيرها.

أيضًا صحيفة (يديعوت أحرونوت)، وهي من كبرى الصحف في الدولة العبريّة وأوسعها انتشارًا، أفردت الصفحة الأولى لصورةٍ للرئيس ترامب وزوجته، وكتبت باللغتين العبريّة والإنجليزيّة: أهلاً وسهلاً. وخصصت حيّزًا كبيرًا في الصفحة الأولى لكلمةٍ قصيرةٍ كتبها المُحلل المُخضرم إيتان هابر، الرئيس السابق لديوان رئيس الوزراء الأسبق يتسحاق رابين، حيث قال فيها: أهلاً وسهلاً بالرئيس دونالد ترامب، الرئيس الـ45 للولايات المُتحدّة الأمريكيّة… نحن في إسرائيل لا نملك قصورًا من ذهب، كما تمّ استقبالك فيها في المملكة العربيّة السعوديّة، أمس وأوّل من أمس، لا نملك الجمال وقوافل الجمال ليُقدّموا لك عروض استقبال مميّزة، لا يوجد ما نعرضه عليك، ولكن ما نملكه هو التمسّك بمبادئ حقوق الإنسان، الديمقراطيّة ومبادئها. وتابع قائلاً: الأموال التي بحوزتنا وفي بنوكنا لن تؤثّر على جيب المواطن الأمريكيّ.

وأقّر المُحلل الإسرائيليّ أنّه في المعركة على العلاقات العامّة مع السعوديّة بالنسبة للزيارة الرئاسيّة فإنّ إسرائيل تعترف مُسبقًا أنّها خسرت، وهي تُقّر بذلك. وخلُص إلى القول: أهلاً وسهلاً بك، نُريد أنْ تعلم، أننّا في أوقات الضيقة، نعرف كيف نتصرّف وكيف ننتصر، على حدّ تعبير المُحلل هابر.

الأردن يحتفل بفقاعة وترامب يبتز بدو الحجاز بالأسلحة قبل زيارته

علي مخلوف

تصطك أسنان العم سام غضباً من القيصري الروسي الذي نجح بتثبيت مكاسب محوره سياسياً وميدانياً من البوابة السورية، متوعداً بالتصدي لما أسماه سلوك روسيا الهدام في سورية بحسب مستشار الرئيس الأمريكي هربرت ماكماستر، فيما يفرك دونالد ترمب يديه طمعاً بمزيد من دراهم النفط البدوية لقاء زيارته لطن البقرة الحلوب التي لطالما تغذى على ثديها راعي البقر أي في السعودية، حيث كشف مسؤول بالبيت الأبيض عن قرب استكمال سلسلة من صفقات الأسلحة للسعودية تزيد قيمتها عن 100 مليار دولار وذلك قبل أسبوع من زيارة يعتزم الرئيس ترمب القيام بها للرياض.

السياسة البدوية تريد تقديم ما يلزم لصاحب الشعر الذهبي الكثيف، من أجل حمله على تصعيد سياسته ضد دمشق وطهران، خصوصاً وأن ترمب كان قد صرح مراراً بأن على أنظمة الخليج وعلى رأسها نظام الرياض دفع ما يترتب لقاء حمايتها، والمفارقة هي أن السعودية بافتراض أنها دولة يجب أن تستطيع الدفاع عن نفسها بعد كل تلك الأسلحة التي اشترتها وتشتريها من الأمريكي والفرنسي والبريطاني بمئات مليارات الدولارات، ومع ذلك فهي بحاجة لوجود الجندي الأمريكي على أرضها لحمايتها! إن كان السعوديون قد عجزوا عن الدفاع عن أرضهم ضد داعش عندما وصل الأخير لمعبر عرعر على الحدود العراقية ـ السعودية، فكيف يمكن له أن يدافع عن وجود السعودية تجاه دول حقيقية؟

أما أردنياً فإن إسقاط طائرة استطلاع مسيرة فوق الحدود باتت نصراً مؤزراً تجتره وسائل إعلام الملك، وحدث يلوكه المتحدث باسم حكومة عمّان محمد المؤمني في كل مناسبة، معتبراً أن ذلك رسالة لكل من يقترب من حدود الأردن بأن مصيره سيكون القتل والتدمير، علماً بأن المملكة الأنجلوسكسونية “الهاشمية” لم تستطع فعل شيء حيال الضربة الأخيرة التي وجهتها سورية على حدود الأردن عندما استهدف طيرانها مواقعاً للجماعات الإرهابية هناك! وقتها لم يُسمع صوت المؤمني.

وفيما يتعلق بتركيا والملف الكردي يستمر الغضب التركي من الدعم الأمريكي للمقاتلين الأكراد، لا سيما بعد إعلان ما تُسمى بقوات سورية الديمقراطية أن معركة الرقة ستكون بداية الصيف، مما جعل رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم ينتفض ليقول بأن الولايات المتحدة أبلغت بلاده بعدم بقاء وحدات حماية الشعب الكردية في المنطقة بعد عملية تحرير مدينة الرقة في سورية، وهذا ما يفتح باب الأسئلة حول مرحلة من التصعيد في الشمال فأمريكا الآن بين الأكراد والأتراك، والأخيرون يتوعدون بشن عمليات في حال تم اعتماد الأكراد كوكيل حصري لقتال داعش ومن ثم إعطائهم مكافأة الفيدرالية في مناطقهم، وهو أيضاً ما سيعيد العلاقات التركية ـ الأمريكية إلى التوتر، لذلك نرى أنقرة تعتمد مبدء المساومة مع الأمريكي والروسي، فهي إن ضمنت إبعاد الأكراد عن شمال سورية ستكون بصف الأمريكي وفي حال لم يحدث ذلك فإنها ستضطر إلى الاقتراب من الروسي صاحب مبادرة مناطق خفض التوتر، وتركيا ترى في بعض تلك المناطق فرصةً لدخول بعض قواتها كادلب على سبيل المثال، على الرغم من الرفض السوري لوجود قوات دولية للإشراف على تلك المناطق فما بالكم بقوات تركية ستراها سورية قواتاً محتلة فور دخولها.

الفترة القادمة ستحمل الكثير من المحطات فيما يخص الأكراد ومناطق خفض التوتر مع الأحلام التركية المصطدمة بالممارسة الأمريكية من جهة وثبات الموقف الروسي الداعم لحليفه السوري، فيما سيمارس ترمب مزيداً من الاستغلال للبدوي السعودي الذي يعشق تكديس دبابات الإبراهامز الأمريكية في مستودعاته.

ترامب يفرض على كومي الصمت على ملابسات اقالته من “اف بي أي”

واشنطن|

صب الرئيس الاميركي دونالد ترامب الجمعة الزيت على نار الخلاف الناشب بينه وبين جيمس كومي المدير المقال لمكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي)، عندما طلب منه بشكل علني التزام الصمت وعدم التعليق على ملابسات اقالته من منصبه.

ومنذ اقالته كومي مساء الثلاثاء، لم يسع ترامب الى تهدئة الاجواء او طمأنة منتقدي قراره، الذين يتخوفون من سعيه الى ترهيب مكتب التحقيقات الفدرالي وربما ترهيب القضاء الذي يتبع له هذا المكتب في شكل عام.

وغرد ترامب صباح الجمعة قائلا “الافضل لجيمس كومي ان يأمل بعدم وجود تسجيلات لاحاديثنا قبل ان يباشر الادلاء بتصريحات للصحافة”. وكان ترامب قال الخميس في تصريح لشبكة ان بي سي انه تناول العشاء مع كومي مرة واتصل به هاتفيا مرتين على الاقل منذ وصوله الى البيت الابيض.

وتبدو هذه التغريدة بمثابة تهديد، وذكرت بما كان يقوم به الرئيس ريتشارد نيكسون (1969-1974) الذي كان يسجل محادثاته الهاتفية وتلك التي كان يجريها في المكتب البيضوي من دون معرفة محاوريه، الامر الذي استخدم ضده خلال فضيحة ووترغيت.

ونقلت وسائل الاعلام الاميركية خلال الايام الماضية عن مصادر رفضت كشف هويتها في البيت الابيض وفي ادارة ترامب، وجود حالة من الفوضى وخصوصا بعدما تغيرت الرواية الرسمية حول سبب اقالة كومي وباتت تبدو وكأن اسبابها شخصية.

ودائما ما كان الرئيس ترامب يشتكي من هذه التسريبات منذ وصوله الى البيت الابيض.

وكانت الادارة الاميركية بررت في روايتها الرسمية الاقالة بتصرف جيمس كومي خلال المراحل الاخيرة من التحقيقات بشأن الرسائل الالكترونية لهيلاري كلينتون عام 2016. ويؤخذ على كومي انه عقد مؤتمرا صحافيا ثم اعلن اعادة تحريك التحقيقات في هذه المسألة قبل ايام من الانتخابات الرئاسية.

ويؤكد البيت الابيض ان اقالة كومي لا علاقة لها بالتحقيق الذي تقوم به “اف بي آي” حول وجود رابط ما بين اشخاص عملوا في حملة ترامب الانتخابية وروسيا.

– كومي الصامت-

الا ان ترامب عاد وكذب معاونيه عندما قال في تصريح لشبكة “ان بي سي” الخميس “الواقع انني عندما قررت قلت +هذه الرواية بين ترامب وروسيا هي رواية مختلقة+”.

ولم يخف ترامب غضبه منذ اشهر من ايراد اسمه في هذه التحقيقات، ويكرر القول انه ليس هناك اي دليل على رابط بين حملته وروسيا، ويتهم وسائل الاعلام بالتركيز على هذه المسألة بدلا من الكلام عن قراراته الاقتصادية او غيرها.

ووصل الامر بترامب الى الطلب من كومي مباشرة خلال اتصالات هاتفية معه ان يؤكد له ان التحقيقات لا تستهدفه شخصيا، الامر الذي اكده له كومي.

وفي ست تغريدات كتبها صباح الجمعة صب ترامب غضبه على “وسائل الاعلام المزورة التي تعمل هذه الايام ساعات اضافية”.

واضاف ترامب في تغريداته “ان مسألة الربط بين الروس وحملة ترامب اختلقها الديموقراطيون لتبرير هزيمتهم في الانتخابات”.

الا ان مكتب التحقيقات الفدرالي لا يحقق فقط بهذا الربط بل بشكل اوسع في القرصنة الروسية خلال الحملة.

ولا يبدو ان ثمة شكوكا حول هذه القرصنة وهذا التدخل الروسي. فقد كرر المسؤولون الستة عن كبرى الاجهزة الاستخباراتية في البلاد، وبينهم اثنان عينهما ترامب، ان روسيا حاولت بالفعل التأثير على الانتخابات الاميركية. وقال مدير مكتب التحقيقات الفدرالي بالوكالة اندرو ماكيب الخميس ان التحقيق حول تدخل روسيا يرتدي اهمية كبيرة.

ويبدو ان المعسكر الجمهوري لا يزال متماسكا لجهة رفضه دعوة الديموقراطيين لتعيين نائب عام خاص يحقق بهذه المسألة لضمان استقلال التحقيق.

الا ان عشرات من المسؤولين الجمهوريين لم يترددوا في انتقاد طريقة ترامب في ادارة هذه الازمة ودافعوا عن كومي لا بل طالب بعضهم بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة للنظر في مسألة تدخل روسيا.

اما كومي فلا يزال صامتا منذ اقالته وطلب منه مجلس الشيوخ المثول امامه الثلاثاء المقبل لشرح ما حصل. وفي حال وافق فان الجلسة ستكون مغلقة.

ابنة ترامب تتمرد على قرارات والدها بمنع السوريين من اللجوء أمريكا

واشنطن|

أكدت إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي تعمل مستشارةً لديه، أن قضية استقبال لاجئين سوريين في الولايات المتحدة تستحق البحث وذلك في موقف مضاد لموقف والدها.

وأضافت إيفانكا في لقاء على قناة “ان بي سي”، “أعتقد أننا نواجه أزمة إنسانية عالمية وأن علينا أن نتحد ونقوم بتسويتها”.

ورداً على سؤال حول استقبال لاجئين سوريين على الأراضي الأميركية، قالت إيفانكا: “هذا الأمر يجب أن يكون جزءاً من النقاشات لكن ذلك لن يكون كافياً بحد ذاته”.

وأكدت إيفانكا التي تضطلع بدور “الابنة الأولى” في البيت الأبيض، أكثر من مرة أنها لا تتردد في إظهار خلافاتها للرئيس الأميركي الذي تقدم له النصح.

يذكر أن الرئيس ترامب كان أصدر في وقت سابق قرارا بحظر دخول رعايا 6 دول عربية إلى الولايات المتحدة من بينها سورية.

عباس ضاهر: سوريا الى الجامعة العربية هل يحضر الاسد قمة الاردن

بيروت|

لم يأتِ كلام خبير الاستشارات الدولية والسياسة الخارجية الأميركي بول فاليلي عن وجود مشروع اتفاق بين موسكو وواشنطن حول سوريا من فراغ. هو المقرّب من الرئيس الاميركي دونالد ترامب ويقدّم له دراسات واستشارات حول الشرق الاوسط، يعرف أن سيّد البيت الأبيض مصمم على التعاون مع روسيا لمحاربة الاسلاميين المتشددين. لكن هل تسرّع فاليلي بتحديد إطار زمني يصل الى تسعين يوماً لإنجاز الإتفاق الدولي حول سوريا؟ خصوصاً ان مجريات جلسة مجلس الامن الدولي الأخيرة لم توحِ بوجود مؤشرات لاستيلاد حل سياسي سريع. قد يكون التصرف الاميركي في نيويورك ناتجاً من طبيعة العمل المؤسساتي للولايات المتحدة الملتزم حتى الساعة بالموقف العلني ذاته تجاه سوريا. سهام الديمقراطيين بإتجاه ترامب تتخذ من علاقته بموسكو منصة لإطلاق الهجوم عليه، يقابلها تصلب جمهوري لحماية خيارات الرئيس الأميركي السياسية، كما بدا في الكونغرس. ما يعني مضي ترامب بتحسين علاقة بلاده مع روسيا.

ماذا يريد ترامب في سوريا؟ تصرفات سيد البيت الأبيض توحي بأن الأولوية لديه محاربة تنظيم “داعش”، لا تكرار تجربة سلفه باراك اوباما تجاه دمشق. لكن واشنطن تريد مكاسب في سوريا تتفاوض عليها مع موسكو. قد يكون فصل العمق السوري عن الجبهة الجنوبية التي تتصل بالجولان هو المطلب الاميركي المطروح لإراحة تل ابيب. لم يكن اعلان اسرائيل عن نية إلحاق الجولان المحتل رسمياً بالدولة العبرية صدفة. الاسرائيليون يريدون إنهاء الدور السوري في دعم المقاومة ومنع التواصل الجغرافي والسياسي بين سوريا والأراضي المحتلة. هم يطرحون “منطقة آمنة” تكون عملياً بمثابة مساحة عازلة تحت إشراف أممي-أردني. “المنطقة العازلة” نفسها يريدها الأميركيون في الشرق للفصل بين سوريا والعراق. لا زالت واشنطن تنطلق من طرح “سوريا المفيدة” في مقاربتها لمشروع الحل. لكن موانع تتظهّر تدريجيا في الميدان تفرض على الأميركيين تغييراً في السيناريوهات المطروحة.

في الساعات الماضية حقق الجيش السوري إنجازات يستكملها في تدمر للوصول الى منطقة “السُخنة”، أي الإطلالة على المنطقة الشرقية وخلط الأوراق بخصوص “الأقلمة” التي يخطط لها الأميركيون تحت شعار “المنطقة العازلة”. لم يكتف الجيش السوري بهذا الإنجاز. استطاع ان ينجز اتفاقا مع الكرد في شمال البلاد، بعدما باتوا بحاجة اليه جرّاء تقدم الأتراك الى الباب والتمهيد للوصول الى جرابلس والراعي لقطع التواصل الكردي ونسف “الحكم الذاتي” الذي يمارسه الأكراد. رفع الرئيس التركي سقف خطابه متوعداً بدخول منبج، بعد انزعاجه من التعاون الكردي مع دمشق. للسوريين مصلحة مع الكرد، اولاً لربط المناطق من حلب الى الحسكة وتسهيل نقل المنتوجات الزراعية. ثانياً لإشعال الجبهة بوجه الأتراك الذين يُحَضِّرون لمنطقة “عازلة”. ثالثاً لخلط الأوراق السياسية والميدانية والاستفادة من التناقضات.

وحدها الحرب على “داعش” توحّد القوى بكل الاتجاهات. فالتنظيم يمر بأسوأ مراحله، والعد العكسي لوجوده بدأ ما بين العراق وسوريا وبات يبحث عن الملاذات الآمنة. مقاتلو التنظيم امام خيارين: الأوّل، اما الهرب كما فعلوا ايام كانوا يقاتلون بإسم “تنظيم الدولة الاسلامية في العراق” (داع) في العام 2010 قبل ضمّ سوريا، يومها لجأوا الى المغاور والكهوف، فأتت موجة “الربيع العربي” عام 2011 وأعادتهم الى الميدان.

الخيار الثاني، القتال حتى النهاية، ولديهم تجارب سابقة ايضاً في العراق، حينها سقط لهم 4000 قتيل، بحسب كلامهم.

في الحالتين تصمم واشنطن وموسكو على خوض المعارك ضدهم حتى النهاية. ومن هنا جاء كلام ترامب أمام الكونغرس، مستحضراً التعاون مع “أصدقاء” لإكمال الحرب ضد الارهاب.

تلك الوقائع جميعها دفعت المستشار فاليلي للقول ان مشروعا اميركيا-روسياً يجري تحضيره للحل السوري. مؤشرات مفاوضات جنيف توحي بذلك ايضاً. لكن تحديد فترة ثلاثة أشهر تخفي نوايا اميركية بالإقدام على مفاجآت تسووية. قد تكون المملكة الأردنيّة لمست ذلك، فأرسلت قائدا عسكرياً رفيع المستوى الى دمشق للتنسيق، بعد رصد تعاون مصري-سوري وصل الى حدّ الحديث عن محاولة القاهرة إعادة سوريا الى الجامعة العربية. فهل يحضر الرئيس السوري بشار الاسد الى قمة الاردن العربية نهاية الشهر الجاري؟ هذا ما طُرح بدعم روسي، وعدم ممانعة الأردن، لكن آوان جلوس الاسد مع قادة دول خليجية على طاولة واحدة لم يحن بعد.