سوريا – سياسة

سوريا تخاطب الأمم المتحدة بخصوص قذائف مسلحي الغوطة على دمشق

دمشق: أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن بعض المسؤولين الغربيين وغيرهم شركاء في الجرائم التي ينفذها الإرهابيون بحق المواطنين الأبرياء في مدينة دمشق وريفها ولا سيما أنهم ينكرون حق الدولة السورية في الدفاع عن مواطنيها ومكافحتها للإرهاب والتصدي لمن يمارسه ويموله ويدعمه بالسلاح.
وقالت الوزارة في رسالة وجهتها إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي اليوم تلقت سانا نسخة منها.. أمطرت المجموعات الإرهابية المسلحة من مواقعها في الغوطة الشرقية مدينة دمشق وريفها اليوم الثلاثاء 20 شباط 2018 بعشرات القذائف القاتلة التي أدت إلى استشهاد وجرح العشرات من المدنيين الأبرياء ولم تنج من آلة القتل الإرهابية هذه كل شوارع العاصمة دمشق واحيائها السكنية والمدارس والمشافي والمستوصفات والمؤسسات الخدمية العامة ومقرات بعض البعثات الدبلوماسية.
الاعتداءات الإرهابية تأتي في الوقت الذي خرج علينا فيه بعض المسؤولين الغربيين وغيرهم بحملات لا يمكن وصفها إلا بأنها دعم مباشر لهؤلاء الإرهابيين وتشجيع لهم على ممارسة الإرهاب والقتل
وأضافت الوزارة: إن هذا التصعيد الإرهابي الخطير من قبل التنظيمات الإرهابية المتواجدة في الغوطة الشرقية وقصفها مدينة دمشق بأكثر من 45 قذيفة صاروخية خلال ساعات أدت إلى استشهاد ستة مدنيين وإصابة أكثر من 29 غيرهم حتى ساعة كتابة هذه الرسالة يشكل استمرارا للاعتداءات اليومية التي ترتكبها هذه التنظيمات ضد سكان مدينة دمشق بالقذائف الصاروخية وقذائف الهاون والتي فاق عددها 1500 قذيفة خلال الأسابيع السبعة الماضية أدت إلى استشهاد وجرح المئات من المدنيين معظمهم من النساء والأطفال.
وأكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن هذه الاعتداءات الإرهابية تأتي في الوقت الذي خرج علينا فيه بعض المسؤولين الغربيين وغيرهم بحملات لا يمكن وصفها إلا بأنها دعم مباشر لهؤلاء الإرهابيين وتشجيع لهم على ممارسة الإرهاب والقتل بعيدا عن المحاسبة.
وتابعت الوزارة: إن هذا يعني أن هؤلاء المسؤولين الغربيين هم شركاء في الجرائم التي ينفذها الإرهابيون بحق المواطنين الأبرياء في مدينة دمشق وريفها حيث ينكر هؤلاء المسؤولون حق الدولة السورية في الدفاع عن مواطنيها ومكافحتها للإرهاب والتصدي لمن يمارسه ويموله ويدعمه بالسلاح وذلك في إطار استمرار المؤامرة الدنيئة التي رسمها هؤلاء منذ نحو سبع سنوات شهدت خلالها كل أنحاء سورية عمليات التفجير الإرهابية والمجازر التي نفذها الإرهابيون بتعليمات من قادتهم في عواصم دول معروفة غربية وخليجية.
الجمهورية العربية السورية تؤكد أن هذه الاعتداءات الإرهابية لن تثنيها عن الاستمرار في محاربة الإرهاب والعمل على إعادة الأمن والاستقرار إلى الشعب السوري وإعادة بناء ما دمره الإرهابيون وشركاؤهم
وأضافت الوزارة: تؤكد الجمهورية العربية السورية أن هذه الاعتداءات الإرهابية لن تثنيها عن الاستمرار في محاربة الإرهاب والعمل على إعادة الأمن والاستقرار إلى الشعب السوري وإعادة بناء ما دمره الإرهابيون وشركاؤهم وممولوهم وداعموهم.
وشددت الوزارة على أن الجمهورية العربية السورية تطالب كلا من مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة بالأدانة الفورية والشديدة لهذا التصعيد الإرهابي الذي يستهدف بشكل خاص العاصمة دمشق وسكانها الآمنين وتحث مجلس الأمن على الاضطلاع بمسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين عبر اتخاذ إجراءات رادعة وعقابية بحق الانظمة والدول الداعمة والممولة للإرهاب إنفاذا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومنها القرارات2170-2014- و2178-2014- و2199-2015- و2253-2015-.
وأكدت الوزارة في ختام رسالتها أن منع بعض الدول الغربية مجلس الأمن من إدانة هذه الجرائم الإرهابية سيوجه رسالة إلى الإرهابيين والأنظمة الداعمة لهم للاستمرار في أعمالهم الإرهابية وجرائمهم بحق الشعب السوري واتخاذ المواطنين في الغوطة الشرقية وغيرها من المناطق رهائن للإرهاب والحصار من الداخل ودروعا بشرية بما يخدم أهداف التنظيمات الإرهابية وداعميها.

خارجية كازاخستان تحدد منتصف آذار القادم لعقد اجتماع أستانا 9

آستانا: توقعت وزارة الخارجية الكازخستانية، أن وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران، يمكن أن يعقدوا اجتماعاً حول سورية في أستانة في منتصف آذار المقبل.
وبحسب وكالة “سبوتنيك”، قال رئيس دائرة الإعلام في وزارة الخارجية الكازاخستانية أنور زيناكوف: “تلقينا اقتراحاً بعقد اجتماع لوزراء خارجية الدول الضامنة، أحد الاقتراحات بشأن تحديد الموعد قد يكون في منتصف آذار، ونتوقع الحصول على تأكيد رسمي”.
وأضاف زيناكوف: “إن الجولة التاسعة من المحادثات حول سورية في أستانة، قد تكون بعد هذا الاجتماع والاتفاق على التاريخ سيتم تحديده لاحقاً”.
من جهته، أعلن السفير السوري لدى روسيا، رياض حداد، أن تاريخ انعقاد الجولة القادمة من محادثات أستانة حول سورية، سيحدد على ضوء اجتماع الدول الضامنة على مستوى الخبراء غدا في طهران المقرر عقده في 8-9 من الشهر الجاري.
الجدير بالذكر أن العاصمة الكازاخية استضافت “أستانة” بثمانية اجتماعات حول سورية كان آخرها في الـ 21 والـ 22 من كانون الأول الماضي، حيث جددت الدول الضامنة في البيان الختامي للاجتماع تمسكها والتزامها بوحدة الأراضي السورية وبإيجاد حل سياسي للأزمة فيها يد.

لافروف: حل مشكلة عفرين بالحوار المباشر بين أنقرة ودمشق

موسكو: بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الباكستاني خواجة محمد آصف, يوم الثلاثاء, الوضع في منطقة عفرين في سوريا.
وذكرت وسائل إعلامية أن وزير الخارجية الروسي أكد خلال لقائه نظيره الباكستاني خواجة محمد آصف، أن “حل مشكلة عفرين يكمن في الحوار المباشر بين أنقرة ودمشق”.
وياتي ذلك عقب انباء عن اعتزام قوات موالية للنظام السورية الدخول الى عفرين, فيما نفت تركيا ذلك, واكدت ان اتصالاتها مع روسيا وايران عرقل ذلك.
وأوضح لافروف أنه “بخصوص عفرين، نحن نقف بحزم إلى جانب حل جميع القضايا المتعلقة ذات الصلة، لكن تلك الحلول يجب أن تتم في إطار وحدة أراضي سوريا”.
وأعرب عن قناعته بأن “المصالح المشروعة لضمان أمن تركيا يمكن أن تتحقق بشكل كامل من خلال الحوار المباشر مع الحكومة السورية”.
وتابع “روسيا ترفض محاولات القوى الخارجية، لاستغلال الوضع في عفرين، للتوصل إلى أهداف جيوسياسية”.
وتشهد منطقة عفرين عمليات عسكرية متواصلة تشنها القوات التركية بالتعاون مع فصائل “الجيش الحر” ضد القوات الكردية وعناصر “قسد” منذ 20 الشهر الماضي.
وأعلنت تركيا أن عملياتها في عفرين ستنتهي مجرد القضاء على “التنظيمات الإرهابية” فيها, لكنها ألمحت وهددت بان عملياتها ستمتد إلى منبج وشرق الفرات وادلب, في حين توعدت قوات “قسد” أنقرة من امتداد العمليات التركية.

المستشارة شعبان: تركيا تدعم الإرهاب وتعيق الأهداف الروسية في سوريا

موسكو: أكدت المستشارة السياسية والاعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان على أن ما تقوم به روسيا من وجهة نظرنا هو موقف صحيح ومختلف عن مواقف الدول الأوروبية التي تحاول الهيمنة علينا.
وقالت بثينة شعبان خلال كلمة لها في منتدى “فالداي” للحوار: “إن تركيا انتهكت القوانين الدولية واستغلت الاتفاقية بين الدول الضامنة”، مؤكدة على أن “الإرهابيون جاؤوا من كافة المناطق في العالم إلى سورية ومن بينهم من جاء من تركيا”.
كما أشارت شعبان إلى أن “تركيا ساعدت على دخول المرتزقة إلى سورية”، لافتة إلى أن “تركيا تعيق الأهداف الروسية بالحفاظ على وحدة الأراضي السورية”.

طهران تحذر: واشنطن تستغل الأقليات ووجودها خطير في سوريا

طهران: قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الاثنين، إنّ الولايات المتحدة الأمريكية تحاول استخدام بعض الأقليات داخل سوريا، كقوة برية لها، بهدف احتلال بعض النقاط في هذا البلد.
وبحسب وكالة مهر الإيرانية، فإنّ تصريحات ظريف جاءت خلال مشاركته في مؤتمر فالداي الدولي بالعاصمة الروسية موسكو.
ووصف ظريف الوجود الأمريكي في سوريا بـ “الخطير جداً”، مبيناً أنّ واشنطن تبني سياساتها تجاه سوريا دون تفكير.
وأضاف الوزير الإيراني أنّ المواقف الأمريكية تجاه الأزمة السورية، قد تخلّف آثاراً سلبية وتسبب توترات داخلية في سوريا على المدى الطويل.

مجلس الوزراء يعزي الحكومة الإيرانية بضحايا تحطم طائرة في أصفهان

دمشق: تقدم مجلس الوزراء بالتعازي للشعب والحكومة في الجمهورية الإسلامية في إيران بالحادث المؤسف الذي نجم عن تحطم طائرة ركاب في محافظة أصفهان معرباً عن تعاطفه مع ذوي الضحايا ومتمنياً لهم الصبر والسلوان.
ولقي في وقت سابق اليوم 66 شخصا مصرعهم إثر سقوط طائرة ركاب إيرانية في منطقة سميرم بمحافظة أصفهان وسط البلاد.

السيد نصر الله: جميعنا يجب أن نفخر بما قام به الجيش السوري

بيروت: قال السيد حسن نصر الله في كلمته خلال المهرجان السنوي بذكرى الشهداء القادة: “سورية تدافع عن نفسها وما حصل الأسبوع الماضي هو إنجاز عسكري كبير وما بعده ليس كما قبله، القيادة السورية أخذت قراراً بأن أي طائرات حربية (إسرائيلية) تدخل الأجواء السورية فعلى الدفاعات الجوية أن تتصدى لها”.
وذكّر بأن القرار بالتصدي للطائرات والصواريخ الاسرائيلية هو قرار سوري فقط، وأن الذي أسقط الطائرة الاسرائيلية هم ضباط وجنود الجيش العربي السوري البواسل، وأنه يجب أن يفخر الجميع بما قام به الجيش العربي السوري ودفاعاته الجوية.
كما أفاد بأن “بعض القادة العرب والأجانب يتحدثون عن ثروة نفطية وغازية في سورية وهذا أحد أسباب الصراع هناك.. الاحتلال الأميركي يحافظ على ما تبقى من وجود لـ”داعش” في سورية ويمنع الآخرين من القضاء عليه”، مشدداً على أن أحد الأسباب للصراع على سورية هو ما يوجد في أرضها وبحرها من ثروات نفطية كبيرة.
وأضاف: “بقاء الاحتلال الأميركي في سورية يعود لأن آبار النفط والغاز موجودة في شرق الفرات، وإدارة ترامب ترى العراق بعيون نفطية وكل مواقفها هنا مبنية على مقاربات نفطية صرفة”.
ونوّه هنا إلى أن ثمة معركة نفط وغاز تديرها أميركا من شرق الفرات إلى العراق فـقطر والخليج، مؤكداً على أن “الثروة النفطية الموجودة في لبنان هي ملك كل اللبنانيين وهذا ملف يجب أن يفتح، وأن الثروة النفطية في لبنان تضع البلد على طريق اقتصاد واعد ومن هنا يجب مقاربة هذا الملف الحسّاس”، مشدداً على أن الدولة اللبنانية موحّدة في الدفاع عن ثروتها النفطية وهذا أهم عامل للانتصار في هذه المعركة، وأنه ليست هناك وساطة أمريكية وإنما جاء الأمريكيون إلى لبنان للإملاء والتهديد، لافتاً إلى أن هناك اغتيالات لو تم تنفيذها لكانت أخذت لبنان إلى الفتنة.
وكشف السيد نسر الله أنه في موازنة البنتاغون طلب الأمريكان 3 مليارات دولار مساعدة عسكرية لـ”إسرائيل”، منوهاً بأن الذي يمنع الإسرائيلي من الحرب هو عدم يقينه بالنصر”.
وبيّن خلال كلمته أن الشعب الايراني يبني الدولة ويدافع عن استقلالها، مضيفاً: “من الظلم اتهام حزب الله الذي يفتخر بعلاقته مع إيران بأنه يخدم مصلحة غير مصلحة لبنان”.
وفيما يتعلق بالبحرين قال: “ما يحصل في البحرين تغيير ديمغرافي يخدم إسرائيل وأهدافها الصهيونية”، مضيفاً: “نجدّد وقوفنا الى جانب الشعب البحريني واستنكارنا لما يحصل بحق الشعب اليمني”.

سوريا تحذر: سنقاوم مخطط واشنطن وأنقرة بنشر قواتهما في منبج

أبلغ السيد الرئيس بشار الاسد رسائل عبر نظيره الروسي فلاديمير بوتين الى تركيا واميركا بأن الجيش العربي السوري يرفض اقامة نقاط مشتركة على الاراضي السورية بين الجيش الاميركي والجيش التركي، سواء في مدينة منبج او غيرها.

وذكرت مصادر موثوقة ان الجيش العربي السوري مع حلفائه من حزب الله ومستشارين ايرانيين وقوات عراقية ستقاوم هذا المخطط الاميركي التركي مؤكدة أن سوريا تعتبر ذلك احتلالا كاملا وقحاً على الاراضي السورية.

الديار

مسودة قرار جديد لمجلس الأمن حول هدنة في سوريا لمدة 30 يوما

نيويورك: اقترحت الكويت والسويد تعديلات على مسودة مشروع قرار لمجلس الأمن حول وقف إطلاق النار لمدة 30 يوماً في سورية، تتيح للجيش السوري استهداف مسلحي “النصرة” و”داعش” في إدلب.
ونقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية عن مصدر مطلع في مجلس الأمن، أن التعديلات التي تقدمت بها الدولتان تسمح للجيش السوري باستهداف مسلحي تنظيمي “جبهة النصرة” و”داعش” المتواجدين في إدلب شمالي سورية، على أن يتم بحث مسودة القرار في مجلس الأمن خلال الأسبوع القادم.
وكانت الكويت والسويد قد طرحتا على مجلس الأمن مشروع قرار يطالب بإعلان هدنة لمدة 30 يوماً في سورية بما يتيح وصول المساعدات الإنسانية، وإنهاء حصار الغوطة الشرقية ومخيم اليرموك في ريف دمشق، وبلدتي الفوعة وكفريا في محافظة إدلب.
هذا الطرح، حظي بتأييد روسي عبّر عنه مندوب موسكو لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، الذي أكد التزام بلاده بوقف إطلاق النار في سورية، مشيراً إلى أن الاشتباكات الدائرة هناك تتم بين الجيش السوري والمسلحين.

مناف طلاس يطلب مغادرة باريس والعودة إلى دمشق

باريس: ارسل العميد الفار مناف طلاس الذي كان احد قادة الالوية في الفرقة الرابعة رسالة إلى السيد الرئيس بشار الأسد يطلب منه السماح بالعودة الى دمشق وان يقوم بنقل جثمان والده العماد الأول مصطفى طلاس لدفنه في دمشق وانه ضجر من السكن في باريس ويريد العودة إلى سوريا.

ويبدو أن القيادة السورية قد تعلن السماح له بدفن جثمان والده في دمشق وعودة العميد مناف طلاس ولكن ليس للخدمة العسكرية.