سوريا – سياسة

دي ميستورا يعلنها صريحة للمعارضة : الوفد الحكومي  يرفض التفاوض و لا تملكون دعمًا دوليًا و طرح الانتقال السياسي مستحيل

قالت قناة ”العربية“ السعودية، الثلاثاء، إن المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا أبلغ المعارضة السورية بـ ”رفض الحكومة السورية  التفاوض“.

وذكرت القناة نقلاً عن مصادر لم تسمها أن دي ميستورا قال للمعارضة إنها لم تعد تمتلك دعمًا دوليًا، وأن فشل جنيف يعني استبداله بسوتشي.

وفيما قالت المعارضة إنه لا بديل عن جنيف وأنها تنتظر دعمًا دوليًا للمرحلة الانتقالية، قال دي ميستورا -بحسب العربية- إن تغيير النظام يكون عبر الدستور والانتخابات.

وأضافت القناة أن ”مشادة حدثت بين دي ميستورا والمعارضة بعدما أبلغها استحالة طرح الانتقال السياسي“

المعارضة السورية: الحل في الجلوس وجهاً لوجه مع الحكومة  

 قال وفد المعارضة السورية الموحد في جنيف، اليوم الثلاثاء 12 ديسمبر/ كانون الأول، إنه لم يضع شروطا مسبقة للتفاوض مع الحكومة السورية.

وأكد الوفد أن هناك فرصة متاحة في جنيف تتمثل في بدء عملية سياسية لحل الأزمة السورية، كونها الحل الوحيد والناجع.

وأضاف الوفد في بيان للمتحدث باسمه يحي العريضي “فرصة الحل تتمثل في الجلوس وجها لوجه في مفاوضات حول الانتقال السياسي طبقا لقرار مجلس الأمن رقم 2254.

وأبدى الوفد استعداده الجلوس مع السلطة السورية في أي وقت، للانتقال إلى سوريا آمنة للجميع.

واشنطن تستسلم.. لن نتدخل بموضوع بقاء الرئيس الأسد في السلطة

واشنطن|
أقرت الإدارة الأمريكية بأنها لن تتدخل في موضوع بقاء الرئيس بشار الأسد، حتى موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة المتوقعة عام 2021، بحسب ما تم ذكره.
وبحسب ما ذكرت مجلة “نيويوركر” الأمريكية، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين وأوروبيين، إن “هذا التوجه يعكس الواقع العسكري على الأرض والنجاحات التي حققها حلفاء سورية وهم روسيا وإيران وحزب الله اللبناني، في تعزيز موقع الحكومة السورية”.
ووفقاً للمجلة، فإن “واشنطن التي أنفقت أكثر من 14 مليار دولار على حملتها في سورية منذ عام 2014، يجبرها الواقع على الأرض على القبول ببقاء الأسد في السلطة لأربع سنوات أخرى على الأقل”.
كما ترى المجلة أن مطلب “المعارضة” فيما يتعلق بـ “تنحي الأسد” كشرط مسبق لإحلال السلام أو الانتقال السياسي، يبدو غير واقعي أكثر فأكثر.
وتابعت: “دبلوماسياً باتت واشنطن مهمّشة من قبل الثلاثي القوي المكوّن من روسيا وإيران وتركيا، الذي يقود العملية السلمية حالياً، ومما يدل على ذلك، أن المحادثات بين السوريين في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة لا تأتي بنتائج ملموسة، وحلت محلها المحادثات التي يجريها الثلاثي بقيادة موسكو في أستانة، بحسب المجلة الأمريكية.

كازاخستان: اجتماع أستانا الثامن حول سوريا يعقد 21 و22 الجاري

أستانا|
أعلنت وزارة الخارجية الكازاخية اليوم أن اجتماع أستانا الثامن حول الأزمة في سورية سيعقد يومي الـ 21 والـ 22 من كانون الأول الجاري.
وجاء في بيان للوزارة أن “المشاركين في اجتماع أستانا المقبل يخططون لبحث عمل مناطق تخفيف التوتر واعتماد بيان مشترك حول العمل الإنساني لنزع الألغام في سورية”.
وكانت جرت في أستانا سبع جولات من الحوار السوري السوري واختتمت الأخيرة منها في الحادي والثلاثين من تشرين الأول الماضي بالتأكيد على وحدة الأراضي السورية والاستمرار في مكافحة الإرهاب وتثبيت اتفاق وقف الأعمال القتالية في مناطق تخفيف التوتر.

الرئيس الأسد يلتقي بوتين في حميميم.. بدء سحب القوات الروسية من سوريا

اللاذقية|

التقى السيد الرئيس بشار الأسد صباح اليوم نظيره الروسي فلاديمير بوتين الذي وصل في زيارة غير معلنة إلى قاعدة حميميم الجوية باللاذقية.

واستعرض الرئيسان الأسد وبوتين القوات العسكرية في قاعدة حميميم بحضور وزير الدفاع الروسي ورئيس الأركان في الجيش العربي السوري.

وأمر بوتين ببدء التحضير لسحب القوات الروسية من سورية. وقال أمام العسكريين: “آمر وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامة ببدء سحب مجموعة القوات الروسية إلى نقاط مرابطتها الدائمة”، مؤكداً انه :”إذا رفع الإرهابيون رأسهم مرة أخرى في سورية سنوجه لهم ضربة لم يروها من قبل”..

وأضاف بوتين: “خلال أكثر من عامين قامت القوات المسلحة الروسية، مع الجيش السوري بدحر أقوى الجماعات الإرهابية الدولية. ونظرا لذلك اتخذت قرارا بعودة جزء كبير من القوة العسكرية الروسية الموجودة في الجمهورية العربية السورية إلى روسيا”.

«التحالف» يجتمع مع «وجهاء» عشائر في دير الزور

عقد «التحالف الدولي» و«قوات سوريا الديموقراطية» اجتماعاً مع «شيوخ ووجهاء عشائر دير الزور»، أمس، في ريف دير الزور. وترأس الاجتماع من جانب العشائر، وفق مواقع تابعة لـ«قسد»، الشيخ حاجم أسعد البشير، شيخ قبيلة «البكارة الحسينية» في سوريا والعراق، ومسؤول «المنطقة الجنوبية» في «قسد»، بولات جان.

ونقلت تلك المواقع أن الاجتماع ناقش الأوضاع الأمنية والعسكرية في ريف دير الزور، إلى جانب «الشائعات التي يروج لها البعض في ما يتعلق بتماس قوات النظام السوري مع قوات سوريا الديموقراطية، والمخاوف التي تعتري سكان وعشائر المنطقة نتيجة تلك الشائعات التي يروج لها النظام».

وقالت إن «ضباط التحالف الدولي أكدوا لوجهاء العشائر وشيوخها إن الشراكة العسكرية مع قسد مستمرة… لذلك فإن العشائر ممثلة بشبابها مدعوة للانضمام إلى صفوف هذه القوات ودعمها مادياً ومعنوياً»، مضيفة أن «التحالف مستمر في دعم هذه القوات ضد كل ما من شأنه أن يشكل تهديداً عليها وعلى المناطق التي حررتها».

وأضافت ان شيوخ العشائر «أكدوا أنهم يعتبرون قسد هي القوة الوطنية وصاحبة المشروعية، وهي القوة الوحيدة التي تحظى بدعم العشائر في دير الزور، حيث انضم الآلاف من أبناء هذه العشائر إلى صفوف قسد. وشددوا على «رفضهم المطلق لوجود أي قوة أخرى في هذه المنطقة، وأنهم سيفعلون كل ما في استطاعتهم للكشف عن الخلايا النائمة، سواء الداعمة للنظام السوري أو لداعش».

الصحفيون العرب يطرقون أبواب دمشق ويتضامنون مع القدس

دمشق|
قررت الأمانة العامة للاتحاد العام للصحفيين العرب خلال اجتماعها في بغداد عقد الدورة المقبلة من اجتماع الأمانة العامة للاتحاد في دمشق.
ويناقش مؤتمر بغداد الإعلامي الدولي الذي يشارك فيه اتحاد الصحفيين السوريين ومئة دولة عربية وأجنبية ويستمر أربعة أيام، تبني خطة إعلامية عربية واحدة لمواجهة اعتراف الادارة الأمريكية بالقدس المحتلة عاصمة للكيان “الإسرائيلي”، إضافة للقضايا المهنية للعمل الإعلامي في الوطن العربي.
كما يتضمن عقد ندوات عن مستقبل الأمن الوطني ودور الإعلام العربي في محاربة “الفكر الإرهابي المتطرف” .

وفد الجمهورية العربية السورية يصل للمشاركة في مؤتمر جنيف 8

جنيف|
وصل وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور بشار الجعفري المندوب الدائم لسورية لدى الأمم المتحدة إلى جنيف اليوم وذلك للمشاركة في مؤتمر جنيف 8.
وكان مصدر في وزارة الخارجية والمغتربين صرح الخميس الماضي بأن وفد الجمهورية العربية السورية سيصل الأحد إلى جنيف للمشاركة في محادثات الجولة الثامنة للحوار السوري السوري وسيعود إلى دمشق يوم الجمعة الـ 15 من كانون الأول 2017.
واختتمت المرحلة الأولى من الجولة الثامنة في الأول من الشهر الجاري بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية حيث أكد الدكتور الجعفري في مؤتمر صحفي بنهاية هذه المرحلة “أن هناك من يسعى لتقويض محادثات جنيف عبر محاولة فرض الشروط المسبقة” مشيرا إلى أن “بيان الرياض 2” هدف إلى تقويض فرص نجاح الحوار في جنيف وهو مرفوض جملة وتفصيلا.

مقاومة الجولان تتبنى قصف مستوطنة كتسرين وتحذر: “ما هو قادم أعظم”

الجولان المحتل|
تبنت المقاومة السورية لتحرير الجولان عملية إطلاق الصواريخ باتجاه الكيان الصهيوني أول أمس حيث أصدرت المقاومة السورية لتحرير الجولان بياناً جاء عبر صفحة جديدة على موقع فيسبوك تتبنى به عملية الجولان جاء فيه:
بيان:
“المقاومة السورية لتحرير الجولان المحتل تعلن إطلاق أول عملياتها ضد العدو الاسرائيلي وباستهداف مستوطنة كتسرين أكبر مستوطنات العدو الغاشم في جولاننا الحبيب عبر صاروخين من طراز جولان 1.. ونؤكد أن اول الغيث قطرة وما هو قادم أعظم”.

شخصيتان معارضتان وراء ترشيح الشرع لقيادة مؤتمر سوتشي

عاد اسم فاروق الشرع وزير الخارجية السوري السابق مجددا للظهور في إطار معادلة التسويات السورية، كما سماها بعض أطياف المعارضة، بعد أن أشيع مؤخرا أن اسم الشرع مطروح لترؤس حوار سوتشي.

وفي هذا الصدد قالت المعارضة السورية سميرة المسالمة في مقال نشرته في جريدة “الحياة”، إن شخصيتين معارضتين تقفان وراء ترشيح نائب الرئيس السوري السابق، فاروق الشرع، لقيادة مؤتمر الحوار الوطني في مدينة سوتشي الروسية.

وأضافت المسالمة أن ترشيح الشرع جاء من كل من المعارضين خالد محاميد (نائب رئيس وفد المعارضة حاليا)، وهيثم مناع رئيس تيار “قمح” (الرئيس المشترك السابق لمجلس سوريا الديمقراطية).

وأوضحت المسالمة أن الترشيح تم خلال اجتماع ضمهما مع نائب وزير الخارجية الروسي، غينادي غاتيلوف، ومبعوث وزير الخارجية الروسي للتسوية في الشرق الأوسط، سيرغي فيرشينين، منتصف الشهر الماضي في موسكو.

واعتبرت المسالمة أن الخطوة التي قام بها المعارضان السوريان تأتي لطرح اسم شخصية يمكن المراهنة أو الإجماع عليها خلال المرحلة الانتقالية، بعد ثبوت عدم قدرة المعارضة على فرز شخصية منها تُجمع عليها كل أطيافها. كما يمكنها أن تكون إحدى شخصيات الحكومة السورية، التي لم تنغمس في الحرب.

وكانت وسائل إعلام عديدة، ومنها صحيفة “الشرق الأوسط” قد ذكرت مؤخرا، أن موسكو تدرس دعوة الشرع لترؤس اجتماعات مؤتمر “سوتشي” للتسوية السورية، بناء على اقتراح قدمه معارضون سوريون.

وبحسب الصحيفة، فإن شخصيات معارضة طلبت من مسؤولين في وزارتي الدفاع والخارجية الروسيتين، دعوة الشرع باعتباره شخصية وطنية مقبولة من شريحة واسعة من المعارضين والعاملين في الدولة.

وكان آخر ظهور لفاروق الشرع، في تموز 2016، عندما نشر ناشطون صورة له قيل إنها التقطت في دمشق، رجحت حينها وسائل إعلام، أن تكون الصورة التقطت “في عزاء والدة إحدى الشخصيات المهمة في الحكومة السورية”.

المصدر: “الحياة” + “الشرق الأوسط” + فيسبوك