سياسة – عربي

كردستان تخسر الانفصال وكركوك وتؤجل الانتخابات … نحو مشهد سياسي جديد

مع تبلور المشهد الكردي في العراق واتجاهه نحو الاستقرار، بعد عاصفة الأيام العشرين التي أطلقها الاستفتاء على الانفصال، قبل أن تستسلم رئاسة الإقليم لمعادلات أظهرت درجة التهوّر والتسرع في خطوة الاستفتاء، وكشفت زيف الوعود التي نامت قيادة الإقليم على حريرها، وربما تدفع ثمن الاعتماد عليها غالياً، كما ثمن استهانتها بحجم ردود أفعال بغداد ودول الجوار. وخلال الأيام القليلة الماضية ترسّخت معادلة سقوط الانفصال باسترداد بغداد كركوك وحقول نفطها والمناطق المتنازع عليها والمنافذ الحدودية، وارتضاء رئيس الإقليم الكردي مسعود البرزاني التسليم بالهزيمة، والتسليم بتبلور مشهد داخلي كردي جديد حقق خلاله حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي أسسه الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني نقاطاً على حساب الحزب الديمقراطي الذي يتزعّمه البرزاني، ما استدعى تأجيل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الكردية التي كانت مكرّسة مطلع الشهر المقبل لحسم هيمنة البرزاني وحزبه على القرار الكردي، تمهيداً لصيغة شراكة جديدة يلعب فيها حزب الطالباني دوراً أكبر بعدما باتت مواقفه المناهضة لتسرّع وتهوّر البرزاني موضع ثقة بغداد والجوار، ومحور قبول كردي لتطبيع العلاقات مع بغداد والجوار وعودتها لما قبل دعسة الاستفتاء الناقصة.

بالتوازي مع الدرس القاسي الذي تلقّاه أكراد العراق، بسبب ركونهم للوعود الأميركية، تواصل قيادة الجماعات الكردية في سورية الطاعة العمياء للأوامر الأميركية، فتنتقل من الرقة بعد عملية تسلّم وتسليم مفضوحة تمت مع داعش، برعاية أميركية لتعاون مكشوف في الحرب بوجه تقدّم الجيش السوري شرق الفرات داخل محافظة دير الزور، بعدما أصيب الأميركيون بالهلع من بلوغ وحدات الجيش السوري نقاطاً قريبة من حقول العمر النفطية الأهم في سورية وثروتها في النفط والغاز.

الجيش السوري الذي يواصل تصدّيه لوحدات داعش المنقولة من الرقة، زفّ أحد أبرز قادته وصنّاع انتصاراته اللواء عصام زهر الدين شهيداً، بانفجار لغم أرضي خلال الاقتحامات في إحدى نواحي دير الزور، حويجة صكر، واللواء زهر الدين كان رمز صمود وحدات الجيش في مطار دير الزور المحاصر لسنوات، كما كان قائد الاقتحام في بابا عمرو في حمص قبل خمس سنوات مفتتحاً انتصارات الجيش السوري مع بداية الحرب على الجماعات المسلحة.

لبنانياً، تواصلت جلسات مناقشة الموازنة تحت قبة البرلمان، حيث السجال السياسي الحار في ظل حضور نيابي باهت، استدعى انتقاد رئيس المجلس النيابي نبيه بري للنواب الغائبين، فيما كان يوجّه التحية لرئيس البرلمان الكويتي مرزوق الغانم الذي صدح في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي في بطرسبورغ بروسيا، موجّها كلمات قاسية لرئيس الوفد «الإسرائيلي»، الذي تحدّث عن الإرهاب مستهدفاً حركات المقاومة، صارخاً بوجهه، «أنتم إرهاب الدولة، يا قاتل الأطفال، ايها الإرهابي، احزم حقائبك وارحل».

في المناقشات النيابية سقط هجوم نائب رئيس حزب القوات النائب جورج عدوان على مصرف لبنان بالضربة القاضية بإعلان وزير المالية علي حسن خليل أن المصرف يقدّم كشوفات حساباته بانتظام خلال عشرين عاماً، غمز منها عدوان، بينما أنّب رئيس الحكومة سعد الحريري النائبين أحمد فتفت وخالد الضاهر المحسوبين من كنفه، على كلامهم عن إحباط الطائفة السنية قائلاً، ليس هناك إحباط سني، بل ربما يكون بعضُ النوب محبطاً.

وتنتهي الجلسات النيابية اليوم بالتصويت على مواد الموازنة، بعدما أقر قانون يجيز إقرار الموازنة وتأجيل المصادقة على قطع الحساب مقابل تعهّد وزارة المال بتقديمه خلال مهلة تمتد من ستة أشهر إلى سنة لتقديم قطع الحساب.

بأمر من محمد بن سلمان.. القبض على رجل أعمال مشهور ومسؤول كبير في السعودية

ألقت القوات الأمنية السعودية، أمس الأربعاء، القبض على رجل أعمال معروف ومسؤول كبير في إمارة المنطقة الشرقية، بأمر من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وبحسب صحيفة “سبق” السعودية، تم العثور على رجل الأعمال (م. ص)، مختبئا فوق سطح إحدى الغرف المهجورة، وتم إيقافه لعرضه على قاضي التنفيذ، والنظر في التهم الموجهة له، وهي: “التهرب من العدالة وتنفيذ الأحكام القضائية بعد فترة من صدورها، ووجود مطالبات بمبالغ مالية ضخمة لغرماء عدة”.

كما تم القبض على مسؤول كبير لتواصله مع رجل الأعمال، ومساهمته بتدخلاته وصلاحياته، في تأخير تنفيذ الأحكام القضائية الموجهة للمتهم، وتعطيل الإجراءات النظامية في هذا الشأن.

القبض على رجل الأعمال معن الصانع بعد مداهمة قصره في الخبر، وذلك لصدور أحكام تنفيذه ضده من القضاء .

إلى ذلك، ضج موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بالخبر، وأطلق مغردون هاشتاغ “القبض على معن الصانع”، في إشارة إلى أن رجل الأعمال المعروف هو معن الصانع، ليتصدر الهاشتاغ قائمة “الترند” في “تويتر” خلال فترة قصيرة.

واستقطب الهاشتاغ الكثير من المغردين السعوديين، الذين أبدوا إعجابهم بالخطوة التي قام بها ولي العهد محمد بن سلمان، لمحاسبة الخارجين عن القانون، حيث تدخل شخصيا لتطبيق حكم قضائي ضد رجل أعمال معروف على مستوى العالم بثرائه، مشيرين إلى تصريحات سابقة لـ بن سلمان تقول بأنه “لن ينجو أحد من المحاسبة في قضايا الفساد”.

بعد مرور سنين من المعاناة ووصول المطالبات بذمته الى المليارات بموجب أحكام قضائية تم  القبض_على_معن_الصانع والقبض على ابنه

 

الكويت تسهل اجراءات لم شمل السوريين المقيمن عندها

 أكد وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والجوازات الكويتي، اللواء مازن الجراح الصباح، اليوم الأربعاء، تعديل أوضاع مخالفي الإقامة من عائلات السوريين، انطلاقا من الرغبة في تقديم العون والمساندة لهم، وتخفيف معاناتهم.

وقال اللواء الصباح، بحسب ما ورد على موقع الوزارة الرسمي، “إنه سعياً من القيادة العليا للمؤسسة الأمنية متمثلة في نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الصباح، في لم شمل الأسر السورية المقيمة بدولة الكويت فقد تقرر تعديل أوضاع المخالفين (الزوجة-الأبناء) فقط، وذلك بمنحهم إقامات وفق المادة 22 (التحاق بعائل) من قانون إقامة الأجانب”.

وأشار إلى أن هذا التعديل يسري على الكفيل المستوفي للاشتراطات المطلوبة، من حيث الراتب، وعدم وجود قيود أمنية تحول دون كفالته؛ مع الأخذ بعين الاعتبار أن لا يزيد أعمار الأبناء عن 20 سنة، وقت منح الإقامة، لمدة سنة واحدة فقط.

وأوضح اللواء الصباح أن تلك المنحة تسري بحق رعايا الجمهورية العربية السورية على من دخلوا البلاد قبل تاريخ 22/10/2017، ولا تطبق هذه الاشتراطات على ممن دخلوا البلاد بعد هذا التاريخ، ويعمل بهذا القرار اعتباراً من يوم الأحد الموافق 22/10/2017، ولدى الإدارات المختصة.

القوات العراقية تسيطر على معبر ربيعة مع سوريا

القوات العراقية تسيطر على معبر ربيعة بين العراق وسوريا بعد انسحاب قوات البيشمركة منه.

سيطرت القوات العراقية على معبر ربيعة بين العراق وسوريا بعد انسحاب قوات البيشمركة، وفق ما أفاد به مراسلنا، كما أعلنت عن سيطرتها على جميع حقول النفط التي تديرها شركة نفط الشمال في كركوك.

رئيس منظّمة بدر هادي العامري قال إنّ قوات الأمن العراقية أنجزت المرحلة الثانية من العمليات التي تتمثّل في السيطرة على حقول النفط شمال كركوك.

وفي سياق متصل، أكّدت مصادر في الحشد الشعبيّ للميادين أنّ الحشد والبيشمركة اتفقا على مسك ثلاثة محاور في محافظة نينوى بعد انسحاب الأخيرة منها.

ألمانيا على وشك توقيع  اتفاق مع الأردن لنشر قوا تها بشكل دائم بالصحراء الاردنية 

برلين  |

 أوشكت الحكومة الألمانية على التوصل إلى اتفاق مع الأردن عقب مفاوضات استغرقت أسابيع بشأن تمركز قوات ألمانية هناك في إطار مهمة مكافحة تنظيم “الدولة الاسلامية”.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الأربعاء إنه لا يزال هناك بعض النقاط الرسمية التي بحاجة إلى توضيح.

وذكر المتحدث أن القانون الألماني سينطبق على الجنود الألمان خلال أداء مهمتهم في الأردن.

ولم يدل المتحدث بمزيد من التفاصيل عن الاتفاق.

تجدر الإشارة إلى أن الأردن بها محاكم إسلامية بجانب القضاء المدني. ويقتصر اختصاص محاكم الشريعة هناك على مجالات محددة، مثل قانون الأسرة.

ويشارك الجيش الألماني في المهمة الدولية لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سورية والعراق بست طائرات استطلاع من طراز “تورنادو” وطائرة تزويد بالوقود، وكان يمارس مهمته انطلاقا من قاعدة “إنجرليك” التابعة لحلف شمال الأطلسي في تركيا.

وقرر البرلمان الألماني (بوندستاج) نقل القوات الألمانية من تركيا إلى الأردن في حزيران/يونيو الماضي، وذلك بعد رفض تركيا زيارة وفد من لجنة الدفاع بالبرلمان الألماني لجنود الجيش الألماني في إنجرليك، بسبب منح الحكومة الألمانية حق اللجوء لجنود أتراك سابقين، تتهمهم الحكومة في أنقرة بالتورط في محاولة الانقلاب العسكري بتركيا في شهر تموز/يوليو من العام الماضي.

واستأنفت القوات الألمانية مهمتها في مكافحة “الدولة الاسلامية” منذ تشرين أول/أكتوبر الجاري.

السبهان في الرقة لدعم الـ ب بي كي

كشف مراسل صحيفة “ديلي صباح” التركية في بروكسل محمد سولماز أن وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان زار بلدة عين عيسى، شمال مدينة الرقة السورية أمس، حيث التقى مسؤولين في “حزب الاتحاد الديمقراطي” الكردي (ب ي د)، الذي تعتبره تركيا منظمة إرهابية، وتهديدًا لأمنها القومي، وذلك بصحبة مبعوث الرئيس الأمريكي للتحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” بريت ماكجورك، وأنه عقد خلال الزيارة 3 اجتماعات.

الأنباء ذاتها نقلتها صفحة “الرقة 24” التابعة لناشطين سوريين على موقع “فيسبوك”.

وذكر الموقع أن السبهان برفقة ماكغورك عقدا 3 اجتماعات مع ما يسمّى “المجلس المحلي للرقة” و”لجنة إعادة الإعمار”، إضافة إلى شيوخ العشائر.

كذلك أكدت وكالة “عرب24” الإماراتية نبأ الزيارة، وبثت مقطع فيديو لها.

وقالت إن “زيارة السبهان للمقر المؤقت لـ”مجلس الرقة المدني” في بلدة عين عيسى تأتي بهدف تقديم الدعم والمساندة للمجلس”.

العهد

بعد 27 عاما: هبوط أول طائرة سعودية بمطار بغداد

أعلنت وزارة النقل، عن وصول أول طائرة سعودية إلى مطار بغداد، اليوم الأربعاء، بعد انقطاع دام 27 عاما.

وجاء في بيان للوزارة تلقت “السومرية نيوز”، نسخة منه،”أن مطار بغداد الدولي استقبل اليوم أول طائرة سعودية بعد توقف دام 27 عاما”، مبينة أن “هذه الطائرة تابعة لشركة ناس السعودية للطيران”.

وبحسب الوزارة، فإن “وزير النقل كاظم فنجان الحمامي والقائم بأعمال السفارة السعودية في بغداد كانا باستقبال الطائرة”.

ووفقا للبيان، من المقرر أن تصل يوم غد إلى بغداد طائرة أخرى تابعة للملكية السعودية.

وكانت شركة طيران “ناس” السعودية أعلنت، الخميس (12 أكتوبر الجاري)، عن البدء بتسيير رحلات من المطارات الرئيسية في السعودية إلى عدد من المحافظات العراقية خلال أسابيع.

المصدر: وكالات

القوات العراقية تستعيد أكبر الحقول النفطية من الاكراد في كركوك

بغداد|

اعلنت السلطات العراقية فرض سيطرتها الكاملة على باي حسن وهافانا النفطية، أكبر الحقول في محافظة كركوك والتي كانت تحت سيطرة قوات البشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني.

وافاد بيان رسمي ان “قوات الشرطة الاتحادية بسطت سيطرتها الكاملة على حقول باي حسن وهافانا النفطية في شمال كركوك”.

ويأتي ذلك بعد تقدم القوات العراقية الاثنين الى مناطق ومنشآت عدة في محافظة كركوك المتنازع عليها بين بغداد واقليم كردستان، من دون مقاومة عسكرية كبيرة من جانب الاكراد.

وكان مسؤول في وزارة النفط ذكر امس ان عملية ضخ النفط توقفت من حقلي هافانا وباي حسن اللذين كانت تسيطر عليهما قوات البشمركة التابعة للحزب الديموقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني.

وقال المسؤول لفرانس برس ان “الفنيين الاكراد أوقفوا الضخ من حقلي هافانا وباي حسن وفروا من الحقول قبل وصول القوات العراقية اليها”.

واستعادت القوات العراقية الثلاثاء السيطرة على الحقلين بالتزامن مع استعادة السيطرة على مدينة سنجار ذات الغالبية الايزيدية في شمال البلاد.

وكانت سيطرت امس على مبنى محافظة كركوك دون معارك ومواقع أخرى بينها حقول نفطية في محافظة كركوك المتنازع عليها بين بغداد واقليم كردستان.

بالتفاصيل والأسماء.. ثلاثة عملاء لـ “إسرائيل” بقبضة الأمن

بيروت|

ألقى الأمن العام اللبناني قبل أسبوع القبض على ثلاثة شبان لبنانيين، تبين فيما بعد أنهم عملاء لـ “إسرائيل”.

واعترف كلٌ من المدعو “عباس مصطفى سلامة، كرم أكرم إدريس، كمال أجود حس” بعلاقتهم مع  عملاء وضباط “إسرائيليين” بعد التحقيق معهم وثبوت التهم الموجهة إليهم.

وبدأ المدعو  “عباس مصطفى سلامة” التعامل مع العدو عام 2015 وتواصل مع الموساد الاسرائيلي مستخدماً وسائل التواصل الإلكترونية وعرض عليهم تقديم خدمات، كما تواصل مع العميل الفار سامر أبو عرّاج حيث طلب منه تصوير بعض المناطق في الجنوب، وهذا ما فعله سلامة وقد أرسل لأبو عراج مقاطع فيديو لبعض المناطق، وزوده بمعلومات عن مواقع عسكرية وحزبية وتفاصيل عن شخصيات سياسية وحزبية بهدف اغتيالها.

إلى ذلك، طلب سلامة دعماً مالياً لمصلحة الحراك المدني في لبنان، حيث أبلغ مشغّليه “الصهاينة” بقدرته على تحريك إحدى المجموعات الناشطة في الحراك المدني بهدف تشويه صورة حزب الله، محاولاً التقرب من أشخاص يعرفهم في حزب الله بهدف الحصول على معلومات منهم لتزويد مشغليه “الإسرائيلين” بها.

أما المدعو “كمال أجود حسن” الذي بدأ التواصل مع العدو “الاسرائيلي” عام 2011، حيث كان تواصله مع نساء ورجال في الأراضي المحتلّة ومنهم الناطق الرسمي بإسم جيش العدو “أفيخاي أدرعي”، كما اعترف أنه كان على علاقة بالعميل “يوسف فخر” الملقب بالكاوبوي.

بينما عمل “كرم أكرم إدريس” لمصلحة الموساد عام 2015، بعد تكليفه بتصوير مواقع مدفعية حزب الله في القصير ومناطق البقاع، وقد أرسل لمشغليه “الصهاينة” مقاطع مصورة عن مواقع الحزب في القصير وانتشاره هناك.

وأحال الأمن العام الموقوفين الثلاثة بعد انتهاء التحقيقات إلى المحكمة العسكرية بناء على إشارة القضاء العسكري.

الأمن القطري يداهم قصر سلطان بن سحيم ويصادر وثائق مهمة

أكدت مصادر لـ”سكاي نيوز عربية”، أن أمن الدولة في قطر اقتحم مساء الخميس قصر الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني في الدوحة، حيث اعتدى على عاملين وصادر وثائق مهمة، وكشفت المصادر ان “قصر الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني في الدوحة تعرض لاقتحام مسلح نفذته وحدة من قوات أمن الدولة القطري مساء الخميس الماضي”.

وكان سلطان بن سحيم أعرب، في بيان الشهر الماضي، عن دعمه لدعوة الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني لاجتماع وطني لتصحيح الأوضاع في قطر، بعد أن تمادى النظام القطري في دعم الإرهاب والتآمر على دول المنطقة.

وحسب المصادر نفسها، فإن “أمن الدولة في قطر صادر جميع وثائق ومقتنيات الشيخ سلطان بن سحيم”، و”الأرشيف.. الذي يشكل ثروة معلوماتية وسياسية هامة..”.

واستولت السلطات القطرية “على كل الأختام والصكوك والتعاقدات التجارية التابعة للشيخ سلطان بن سحيم ما يشكل خطرا بتزويرها والاضرار به”، واقتحام قصر الشيخ سلطان، الموجود خارج قطرن ومصادرة ممتلكاته الخاصة وتجميد حساباته، هي ثاني عملية خلال أسبوع بعد تجميد حسابات وممتلكات الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني.