سياسة – عربي

السفير السعودي لدى روسيا: “إس – 400” في طريقها إلى المملكة

أعلن السفير السعودي في روسيا رائد قريملي أمس، أن المفاوضات حول توريد صواريخ «إس -400» الروسية إلى المملكة، بلغت مراحلها النهائية.

ونقلت وسائل إعلام المملكة قول الدبلوماسي السعودي لوكالة أنباء “تاس” بشأن تلك الصفقة، إن “هناك مناقشات تفصيلية بين الجانبين بشأن الترتيبات النهائية، ونحن نناقش القضايا الفنية، خصوصا فيما يتعلق بنقل التكنولوجيا والمعلوماتية”.

ولفتت الصحيفة إلى أن مساعد الرئيس الروسي للتعاون الفني فلاديمير كوزين قد صرح في مقابلة مع صحيفة “كوميرسانت” بأنه تم التوقيع على وثائق شحنات “إس – 400” إلى  السعودية، وتمت الموافقة على جميع المعايير بشأنها.

كما أشارت إلى أن وكالة “تاس” نقلت عن المكتب الإعلامي للهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني تأكيده مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي التوصل إلى اتفاق مع المملكة “لبيعها منظومة الدفاع الجوي إس-400، ومنظومة مضادة للدروع من نوع kornet- M، وراجمة الصواريخ TOS-A1، وراجمة القنابل AGS-30 وسلاح كلاشنكوف AK-103، وذلك على هامش زيارة الملك سلمان لموسكو في ذلك الوقت”.

وأوضحت صحيفة “عكاظ” أن منظومة “صواريخ إس -400 تريومف، هي أحدث نظم الصواريخ الروسية بعيدة المدى المضادة للطائرات، ودخلت الخدمة منذ 2007، وهي مصممة لتدمير الطائرات والتصدي لصواريخ كروز والصواريخ الباليستية، بما في ذلك الصواريخ متوسطة المدى، والأهداف السطحية، ويمكن للمنظومة ضرب الأهداف الهوائية على مسافة تصل إلى 400 كيلومتر والأهداف الباليستية التكتيكية التي تحلق بسرعة 4.8 كم في الثانية على مسافة تصل إلى 60 كيلومترا”.

المصدر: عكاظ

نسوة يلعبن “ الشدة “ داخل باحات الحرم المكي يثرن جدلاً في السعودية !

قالت مصادر مسؤولة أن السعوديات اللاتي لعبن ”سيكونس“ (الكوتشينه) داخل باحات الحرم في مكة المكرمة، استجبن لنصائح القسم النسائي برئاسة شؤون الحرمين (المكي والمدني).

وانتشرت صورة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لنساء أثناء لعبهن ”سيكونس“ في ساحات الحرم، ما أثار ردود فعل غاضبة لقدسية المسجد الحرام، حسبما ذكرت صحيفة عكاظ السعودية، الإثنين.

وأشارت مصادر في رئاسة شؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي إلى أنه في أثناء الوردية الثالثة بإدارة الساحات، الجمعة الماضية أثناء الوردية الثالثة بإدارة الساحات، الجمعة الماضية (قرابة الساعة 20:00 تغ) لاحظ أحد المراقبين، قيام عدد من النساء بلعب ”سيكونس“ في الساحة الغربية، مقابل سّلم 91، بجوار باب الملك عبدالعزيز.

ونقلت ”عكاظ“ عن مصادر في رئاسة الحرمين (لم تسمها) قولها: ”إن البعض من المتربصين يريدون عمل ”شوشرة/بلبلة“ من خلال تصوير مثل هذه اللقطات، وتشويه العمل الدؤوب الذي يقوم به العاملون في المسجد، لأغراض في أنفسهم“.

وأفادت الصحيفة السعودية أن المراقب أبلغ القسم النسائي في شؤون الحرم، لمتابعة الموقف، حتى تمت مناصحة النساء وأنهين اللعب وغادرن المكان.

 

السجن 6 سنوات لـ”حسناء داعش” الألمانية

قضت محكمة عراقية على قناصة “داعش”، أو “حسناء داعش”، القاصر ليندا وينسل (17 عاما) من مدينة بولسنيتز الألمانية، بالسجن لمدة ست سنوات.

وبموجب القرار، فقد حكم على وينسل بسنة حبس لدخولها العراق بصورة غير مشروعة، و5 سنوات لانخراطها مع “داعش”، وبما أن ليندا قاصر من الناحية القانونية، فقد كانت جلسة المحاكمة مغلقة وغير علنية، وجرت أمام محكمة الأحداث في بغداد، وحضر مسؤولون ألمان من السفارة في بغداد المحاكمة.

وألقت قوات الأمن العراقية القبض على ليندا في مدينة الموصل في يوليو/تموز 2017، ثم نقلت إلى بغداد لمحاكمتها.

وكانت المحكمة الجنائية المركزية في بغداد، قضت بالإعدام على مواطنة تركية، وبالمؤبد على عشر تركيات أخريات وأذربيجانية لإدانتهن بالانتماء لتنظيم “داعش”.

وذكرت وكالة “فرانس برس” أن المتهمات، وكلهن أرامل قتل أزواجهن من “داعش” في المعارك، وتتراوح أعمارهن بين 20 و50 عاما، واعتقل بعضهن في الموصل والبعض الآخر في تلعفر في محافظة نينوى.

واعترفت المواطنة التركية، التي حكم عليها بالإعدام، خلال التحقيق معها أنها جاءت طوعا إلى العراق مع زوجها وابنيها.

وأكدت مصادر أمنية أن 509 أجانب، بينهم 300 تركي، محتجزون في العراق بتهمة الانتماء للتنظيم الإرهابي إضافة إلى 813 طفلا.

ليبيا تمنح أكبر قاعدة عسكرية بحرية لروسيا وأميركا تهدد بضرب ليبيا

اعلن الجنرال حفتر قائد الجيش الوطني الليبي في بن غازي انه سمح لسلاح البحرية في الجيش الروسي بإقامة اكبر قاعدة بحرية على شواطئ افريقيا والمغرب والبحر الأبيض المتوسط.

وانه سيقدم مساحة ضخمة لإقامة مدينة عسكرية روسية في ليبيا مع قاعدة بحرية لها 9 ارصفة كذلك مشغل لصيانة السفن الحربية الروسي إضافة الى مدينة ضخمة يضع فيها جيش البحرية الروسي كل ذخيرته ومدافع اس-400 الحديثة ضد الطائرات والصواريخ كذلك سيرسل الجيش الروسي 36 ألف ضابط وجندي الى منطقة القاعدة البحرية الروسية والمدينة الروسية مع كامل الأسلحة الني ستضعها روسيا وان الجيش الوطني الليبي لا يعود يدخل الى تلك المنطقة كلياً بل تصبح تحت السيادة الروسية.

أضاف الجنرال حفتر انه سيتم توقيع اتفاقية بين الجيش الوطني الليبي الذي يقوده في بن غازي وروسيا بأن يحافظ الجيش الروسي ويستخدم كامل أسلحته للدفاع عن منطقة بن غازي وكامل أراضيها الشاسعة والحفاظ على الجيش الوطني الليبي بقيادته أي قيادة الجنرال حفتر لمدة 25 سنة قابلة للتجديد.

من جهة أخرى قالت واشنطن ان قيام الرئيس بوتين بنشر ثاني أكبر قاعدة بحرية عسكرية روسية في منطقة افريقيا والبحر المتوسط اصبح يهدد امن الاسطول السادس وان اميركا لن تقترب من أماكن بن غازي بوجود الجيش الروسي فيها الذي سيأتي الى بن غازي لكن سيقوم الجيش الأميركي بضرب جزء كبير من ساحل ليبيا البحري كي لا يتم إقامة أي قاعدة او انتشار بحري روسي في كامل الساحل الليبي.

نصر الله يهدد بقصف المنشآت الإسرائيلية النفطية على شواطئ حيفا

بيروت: هدد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، العدو الإسرائيلي، بقصف منشآت الغاز التابعة للاحتلال بالبحر في حال قصف لبنان.
إذ أكّد السيد نصر الله خلال الاحتفال السنوي للقادة الشهداء أن المقاومة الإسلامية حاضرة وجاهزة لاستهداف المنشآت النفطية الإسرائيلية ساعة تشاء، وبناء لطلب الدولة اللبنانية (المجلس الأعلى للدفاع).
ونقل الأمين العام المقاومة في تهديده من الموقع الدفاعي، إلى الموقع الهجومي في وجه تل أبيب، ذلك أن الخسارة الأخيرة لن تكون مادية – اقتصادية فحسب، بل بشرية أيضاً.
تتضمن الصورة الجوية خريطةالمنشآت النفطية الإسرائيلية في البحر الأبيض المتوسط، ووضعيتها، وأسماءها، وإحداثياتها، ومن ضمنها تلك القريبة الواقعة على الحدود البحرية للدولة اللبنانية. ويزيد عدد تلك الحقول عن ثمانية، ومنها:

1- حقل غاز تمار Tamar مقابل شاطئ حيفا
يبعد حوالي ٩٠ كيلومتر عن بلدة الناقورة اللبنانية
وحوالي 35 كيلومتر عن الحدود البحرية اللبنانية
2- ليڤياتان leviathan
مقابل شاطئ حيفا
يبعد حوالي 100 كلم عن بلدة الناقورة اللبنانية
وحوالي 50 كلم عن الحدود البحرية اللبنانية
3- تانين Tanin
مقابل شاطئ حيفا
يبعد حوالي 85 كلم عن بلدة الناقورة اللبنانية
وحوالي 30 كلم عن الحدود البحرية اللبنانية
4- كاريش Karish
مقابل شاطئ عكا “نهاريا”
يبعد 75 كلم عن بلدة الناقورة اللبنانية
وحوالي 5 كلم عن الحدود البحرية اللبنانية
5- داليت Dalit مقابل شاطئ “تل أبيب”
يبعد 95 كلم عن بلدة الناقورة اللبنانية
وحوالي 50 كلم عن الحدود البحرية اللبنانية
6- ماري-ب Mari-B
مقابل شواطئ غزة
7- نوا Noa مقابل شواطئ غزة

عقاب برا؟

كشفت مصادر مطلعة عن توجه تيار “المستقبل” لعدم ترشيح النائب عقاب صقر الى الانتخابات النيابية بعدما تم التداول بامكانية ترشيحه في بيروت، لافتتة الى ان الأمر لم يُحسم بعد بشكل نهائي والمباحثات لا تزال جارية.

السجن 5 سنوات و3 ملايين ريال عقوبة «متوقعة» لفتاة جدة المتمردة  على قوانين المملكة

توقع قانوني إيقاع عقوبة السجن خمس سنوات وغرامة ثلاثة ملايين ريال على فتاة ألقي القبض عليها أخيراً، بعدما جاهرت بالمعصية، وعرضت صوراً فاضحة وخادشة للحياء، وألقت الأجهزة الأمنية في جدة القبض على فتاة والتي تدعى «لمياء». وتمكنت من تحديد مكان الفتاة، وتم إعداد المأمورية اللازمة ومن ثم القبض عليها.

فيما أصدرت النيابة العامة مذكرة توقيف في حقها، واتخاذ الإجراءات القانونية حيالها. وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر) دشنوا وسماً (هاشتاغاً) طالبوا فيه بالقبض على الفتاة.

وأعاد القبض على الفتاة الجدل والنقاش حول المقاطع المصورة أو حسابات في مواقع التواصل تروج لرذيلة أو تستعرض بفعل يستنكره الوسط الاجتماعي والشرعي، مثيراً الجدل في موقع آخر، في متتالية لا تتوقف من مظاهر الاستعراض أو ما يرقى إلى مستوى «المجاهرة بالمعاصي».

‏من جهته، كشف المحامي والمستشار القانوني عبدالكريم القاضي لـ«الحياة» عن العقوبة المتوقعة لمثل هذه الحالات، وقال: «نظام الجرائم المعلوماتية في المملكة نص على أنه يعاقب بالسجن مدة تصل إلى 5 سنوات وبغرامة تصل إلى 3 ملايين ريال، أو بإحداهما كل شخص يقوم بإنتاج ما من شأنه المساس بالنظام العام، أو القيم الدينية، أو الآداب العامة، أو إعداده، أو إرساله من طريق الشبكة المعلوماتية، وهذا ظاهر في القضية ومكتمل الأركان في تطبيق العقوبة على التهمة الموجهة لأصحاب الحسابات المخلة بالآداب بعد القبض عليهم».

الكاتب والمهتم في الشأن الفكري وحيد الغامدي يرى أن مشكلة الاستعراض بالسلوك، أياً كان هذا السلوك، تكمن في ما يجلبه هذا الاستعراض من دور بطولي للمستعرض، كما أن ما يسمى بالمجاهرة بالمعاصي في مجتمع محافظ يختلف عن الممارسة نفسها في المجتمعات الغربية، التي تندر فيها تلك الاستعراضات بتلك المعاصي نفسها، وإن حصلت فيها الممارسات الاستعراضية نفسها فتكون في السياق الطبيعي لسيكولوجية الإنسان المستعرِض، مثلما يستعرض بسيارته، أو منزله، أو ملابسه، ولكن في المجتمعات التي تكون فيها ردة الفعل صاخبة تجاه تلك الممارسات فيكون الأداء الاستعراضي مصاحباً بشيء من الإثارة والمغامرة التي تجذب شريحة من الناس يريدون تحقيق شيء لذواتهم في دائرتهم التي ينتمون إليها (أصدقاء، زملاء عمل، أقارب، الخ).

‏وأضاف: «ينبغي أن تكون هناك قوانين عامة للذوق العام، ولكن أيضاً يجب أن يتعود الناس على عدم إثارة الكثير من أشكال الممارسات من هذا النوع، وذلك حتى لا يوضع ممارسوها في موضع البطولة، وكما في الأثر (أميتوا الباطل بالسكوت عنه)».

‏من جهته، أبدى الباحث الاجتماعي خالد المصلوخي أسفه لانتشار هذه الظاهرة، وأضاف: «تنتشر بعض المخالفات بين الناس، ويقل في أعين الناس خطرها، ثم يقلد البعض المعصية ومع الأيام تصبح الكبيرة صغيرة والمعصية مباحة والمعروف منكراً والمنكر معروفاً، لذلك لا بد من واجب المنزل وهو دور المربيين الأب والأم أن يتم توعيه أبنائهم عن إثم المجاهرة، ‏وأيضاً دور الجهات الحكومية بردع هذه الظاهرة بصدور عقوبات لكل من نشر الفساد والفوضى».

أما الكاتب والباحث الاجتماعي محمد الحمزة فعلق بقوله: «مواقع التواصل الاجتماعي هي أداة يستخدمها الجميع، كل حسب توجهاته، سواء إيجابية أم سلبية، وهي أداة لنشر الوعي والتنوير والرقي بالمجتمع أخلاقياً وروحياً وتنموياً، وما يحصل من البعض بالدعوة للمجاهرة بالمعاصي أو بما يخدش الحياء أو بأي سلوك غير أخلاقي؛ يجب ألا يشغلنا عن النظر إلى الأشياء الجميلة والراقية التي يقوم بنشرها كثير من النافعين والناشرين للمحبة والسلام والداعين إلى معالي الأخلاق، والمهتمين بالوعي والمعرفة».

وتابع حمزة: «التركيز على حوادث مزعجة يقوم بها سفهاء، لا يراعون طبيعة المجتمع، ولا يحترمون ثقافته، ولا عاداته وتقاليده؛ قد تجعل منهم مشاهير، وتجعل من سلوكياتهم السيئة محط اهتمام وتتبع، لذا تجاهل هؤلاء هو الخط الأول في اضمحلالهم وتلاشيهم، والاهتمام بإبراز الشخصيات ذات التأثير الإيجابي ونشر النور ومعالي الأخلاق، هو الحصن الرادع للشباب مع أية حال قد تخرج مستقبلاً، فالحل يجب أن يأخذ طابع الديمومة والاستمرار، وليس مجرد علاج حال محددة».

ورأى «أن من العلاجات المهمة التي تقع على عاتق المربين والمثقفين والإعلاميين هو تصحيح وتوضيح المفاهيم الفكرية والحياتية التي تعرض في وسائل التواصل؛ فمثلاً مفهوم الحرية هو من المفاهيم المشوهة في وسائل التواصل، والبعض يعرض الحرية على أنها تنصل من الأخلاق ومهاجمة المجتمع والحكومة، ولكن الحقيقة هي أن الحرية مسؤولية وأمانة، وحرية الشخص تقف عندما تتعلق بضرر ومضايقة الآخرين، واحترام ثقافة المجتمع مطلب أخلاقي لا بد من احترامه».

ولايتي  يطالب «الحشد الشعبي» بمواجهة القوات الأميركية شرق الفرات

أثار علي ولايتي، مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي، جدلاً واسعاً في العراق بعد مطالبته من أسماهم «المقاومة الإسلامية»، بمنع انتشار القوات الأميركية شرق الفرات، مضيفاً أن بلاده لن تسمح بعودة الشيوعيين والليبراليين إلى الحكم، في إشارة فهمها أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بأنها موجهة إلى زعيمهم، ومحاولة للتأثير في الانتخابات.

وقال ولايتي خلال لقائه نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي في بغداد أمس: «على جبهة المقاومة أن تحول دون انتشار القوات الأميركية تدريجياً شرق الفرات». ونقلت وكالة «تسنيم» الإيرانية عنه قوله خلال اللقاء: «بعد انتصار جبهة المقاومة على داعش، يجب أن نتحلى بالمزيد من اليقظة مقارنة بالماضي في مراقبة أوضاع المنطقة»، محذراً من «مخططات أميركا لتقسيم المنطقة وبث الفرقة والخلافات فيها». كما طالب «المجموعات السياسية بضرورة الحفاظ على مكانة المرجعية الشيعية وسائر علماء الدين في العراق».

ونقلت الوكالة عن المالكي تحذيره من أن «أميركا تسعى إلى أن يكون لها موطئ قدم جديد في العراق»، وأن «العراق ليس كاليابان وكوريا الجنوبية، ولن يكون بإمكان الأميركيين الوجود العسكري فيه». وكان ولايتي كرر التحذير من امتداد الوجود العسكري الأميركي شرق الفرات خلال لقائه أول من أمس وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، معتبراً أن «أميركا هي أهم مشكلة في الشرق الأوسط». وقال إن «زيارة وزير الخارجية الأميركي (ريكس تيلرسون) المنطقة ناجمة عن الهزائم الميدانية والعسكرية»، وإن «إيران والعراق وسورية، من خلال تعاونها المستمر، لن تسمح للأميركيين بالنفوذ في مناطق يقطنها الأكراد».

وأدلى ولايتي أيضاً بتصريحات في مؤتمر مشترك خلال افتتاح «المجمع العراقي للوحدة الإسلامية» نقلتها قناة «الشرقية» العراقية، أكد فيها «عدم السماح للشيوعيين والليبراليين بالعودة إلى الحكم في العراق»، ما أثار غضباً واسعاً في الشارع العراقي، عبّرت عنه وسائل التواصل الاجتماعي وعدد من الإعلانات السياسية، خصوصاً من مقربين للصدر، اعتبرت أن تلك التصريحات تعد تدخلاً في الشأن العراقي، ومحاولة إيرانية للتأثير في مسار الانتخابات، فيما وجدت أوساط سياسية عراقية أن إيران مستمرة في محاولة توريط المجموعات المسلحة العراقية، التي تنتظم ضمن «الحشد الشعبي»، في صراعات إيران الإقليمية. وتسرّب أمس عدد من القوائم الانتخابية، إذ ضم تحالف «سائرون» الذي دعمه الصدر، أسماء شخصيات سياسية مقربة منه، جنباً إلى جنب مع شخصيات ممثلة عن الحزب الشيوعي العراقي وأحزاب مدنية وعلمانية وقومية.

وتسود حال من التوتر العلاقة بين الصدر وإيران، خصوصاً بعد دعم طهران منشقين عن التيار لتشكيل فصائل مسلحة، ومن ثم الاشتراك في الانتخابات ضمن قائمة «الفتح» التي تضم فصائل من «الحشد الشعبي». وكشفت التسريبات أيضاً أن رئيس الحكومة حيدر العبادي يترأس قائمة «النصر» في بغداد، متحالفاً مع شخصيات من حزبي «الدعوة» و «المؤتمر الوطني».

وضمت القائمة النائب الكردية سروة عبدالواحد، إضافة إلى النائبين محمود الحسن وعباس البياتي المصنفين مقربين من رئيس «ائتلاف دولة القانون» نوري المالكي، فيما ترأس القائمة في الموصل وزير الدفاع السابق خالد العبيدي.

ويبدو أن بغداد ستكون ميدان تنافس لشخصيات قادمة من مدن مختلفة، إذ ترأسَ قائمة تيار «الحكمة» في بغداد وزير الشباب عبد الحسين عبطان قادماً من النجف، كما ترأس هادي العامري «الفتح» قادماً من ديالى، فيما ترك رئيس البرلمان سليم الجبوري محافظة ديالى ليترشح ضمن قائمة «الوطنية» في بغداد.

إعلام العدو: إتصالات غير مباشرة عبر واشنطن بين إسرائيل ولبنان لحل الخلاف حول الحدود

نقلت وسائل إعلام ​إسرائيلية ، عن وزير المواصلات وشؤون الإستخبارات الإسرائيلي ​يسرائيل كاتس​، إشارته إلى أنّ “حركة “حماس” تعمل مع ​إيران​ و”​حزب الله​” لإقامة جبهة فاعلة ضدّ إسرائيل”.

وكشفت الوسائل الإعلامية، عن “اتصالات غير مباشرة عبر واشنطن بين إسرائيل و​لبنان​ لحلّ الخلاف حول الحدود البحرية”، لافتةً إلى أنّ “هناك خطة حكومية إسرائيلية لا سابق لها لتطوير ثلاث مستوطنات محاذية للحدود اللبنانية”.

وزير الخارجية اللبناني :سنشارك بإعمار سوريا

خلال حضوره مادبة الغداء التي اقامتها على شرفه بلدية زحلة وشارك فيها عدد من رؤساء بلديات قرى قضاء زحلة، كشف وزير الخارجية جبران باسيل خلال كلمة له عن رزمة مشاريع وطنية انمائية ومشاريع خاصة في مدينة زحلة وبلدات اخرى، منها مشاريع صرف صحي ومشاريع مياه وسكك الحديد والطريق الذي يربط منطقة بعبدات بزحلة، مشيرا الى أن من المشاريع الخاصة لمدينة زحلة مشروع بناء السد في اعالي المدينة ومشاريع متنوعة على بلدية زحلة وبلديات الجوار ان تتعاون مع المجلس النيابي الجديد والحكومات المقبلة لتنفيذها.

وأضاف: “أما المشاريع الوطنية فتنفيذها هو رهن بالظروف والتمويل الذي ناقشنا جزءا منه خلال زيارتنا الاخيرة مع الرئيس ميشال عون الى دولة الكويت لكن كلها مشاريع استراتيجية تحتاج الى بعض الوقت لتنفيذها”، مؤكدا أن لبنان سيشارك في عملية اعمار سوريا وشكر الله لأننا “لم نكون أدوات في تخريبها”.