سياسة – عربي

الحريري يبتز السعودية : سأكشف المستور الخميس القادم

قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إنه سيكشف الكثير من الأمور عن أزمته الأخيرة التي مر بها، منوها بأن أحزاب سياسية حاولت أن تجد مكانا لها في هذه الأزمة من خلال الطعن بالظهر.

وتابع الحريري خلال استقباله امس الاثنين وفودا وأعضاء من حزبه “حزب المستقبل”، “لقد مررنا بأزمة صعبة، هناك من أراد أن يستغل علاقاتنا المميزة مع المملكة العربية السعودية، للإساءة لي شخصيا، هناك أحزاب سياسية حاولت أن تجد مكانا لها في هذه الأزمة من خلال الطعن بالظهر، وأنا سأتعامل مع هذه الحالات، كل حالة على انفراد، ولكني بالطبع لا أحقد على أحد، لأنني على قناعة بأن الوطن بحاجة لكل أبنائه لكي ينهض ويتطور، على كل حال سأسمي الأشياء بأسمائها في برنامج (كلام الناس) مع مرسال غانم وسأبق البحصة، وهي بحصة كبيرة بالطبع”.

وتابع الحريري قائلا “جميعكم تعرفون من حاول طعننا في الظهر، وهم وحين كانوا يرددون مواقف تحد لحزب الله وسياسة إيران ظاهريا، وجدنا في النهاية أن كل ما أرادوه هو الطعن بسعد الحريري، فهم كانوا يتهجمون مرة على الحزب وعشرين مرة على سعد الحريري، وكانوا يدعون أنهم يستكملون مسيرة رفيق الحريري، كل ذلك كان بمثابة أكبر عملية احتيال علينا جميعا”.

هذا ومن المقرر أن يعقد مجلس الوزراء اللبناني جلسته ظهر الخميس المقبل في قصر بعبدا.

ملياردير سعودي محتجز يعرض دفع 4 مليارات دولار للإفراج عنه

الرياض|
يسعى الملياردير السعودي المحتجز، معن الصانع، إلى سد جزء من ديون بالمليارات عليه وذلك من أجل إطلاق سراحه.
وأوضحت مجموعة “ريماس” التي فوضتها مجموعة “سعد” المنهارة، الخطوط الرئيسية للتسوية التي ستتم، وتقضي بتغطية 4 مليارات من الديون، مؤكدة أن الدائنين سيحصلون على أموالهم بمبالغ أكبر مما سيستردونها إذا تمت تصفية الشركة حسبما نقلت “رويترز”.
وقال مصدر بوزارة العدل لـ”رويتزر” إنه قد يتم إطلاق سراح الصانع إذا جرت تسوية ديونه مع الدائنين.
وقد احتجز معن الصانع في تشرين الأول بسبب عدم سداده للديون، وكان ذلك قبل حملة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على الفساد والتي احتجز خلالها عدد كبير من الأمراء.. وقد قدرت ثروة الصانع بأكثر من 10 مليارات دولار وصنفته “فوربس” ضمن الأكثر ثراء في العالم.

مستشار بن سلمان السعودي يغرد: “تنحرقوا أنتو والقدس”

الرياض|
أطلق مستشار ولي العهد السعودي سعود القحطاني الشهير بـ “دليم” هاشتاغ “بالحريقة_انت_وقضيتك” وباللهجة السعودية، بالتعاون مع اتحاد الأمن الإلكتروني الذي يرأسه، وبالاتفاق مع مركز “اعتدال”.
الهاشتاغ الذي سرعان ما احتل المركز الثاني في السعودية، اُطلق تضامناً مع “إسرائيل” ضد فلسطين وتأييداً لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس المحتلة عاصمةً للاحتلال “الإسرائيلي”.
الهاشتاغ تلقى دعماً من “ذباب بن سلمان الالكتروني”، (اتحاد الأمن الإلكتروني)، الذي يعكس تصرفات الرياض في الفترة الأخيرة باتجاهها للتطبيع مع “إسرائيل”.
كما أثار الهاشتاغ ردود فعل قوية ضده من المغردين حيث قال أحد أشهر الكتّاب السعوديين جمال خاشقجي:

مقتدى الصدر يدعو مقاتليه الى تسليم السلاح إلى الدولة العراقية

بغداد|
دعا الزعيم العراقي البارز مقتدى الصدر قواته الاثنين إلى “تسليم السلاح” إلى الدولة، مطالبا بحل غالبية مقار فصائله، بعيد إعلان “انتهاء الحرب” ضد تنظيم “داعش”.
وقال قائد التيار الصدري في كلمة بثها التلفزيون إن على “سرايا السلام” التابعة له “تسليم سلاح الدولة للدولة، وحل جميع المقار عدا المركزي منها”.
و”سرايا السلام” التي كانت تسمى سابقا بـ”جيش المهدي”، فصيل عسكري يتمركز في مناطق عدة ويتولى حماية المراقد المقدسة لدى الشيعة أبرزها ضريح الإمامين العسكريين في سامراء في وسط العراق، ويشكل جزءا من قوات الحشد الشعبي التي تقاتل الى جانب القوات الحكومية. ولسرايا السلام مقار مركزية في النجف وبغداد وسامراء.
وأكد الصدر في كلمته “استمرار سرايا السلام بمسك الأرض في سامراء (شمال بغداد) فقط”. وتقيم تلك الفصائل حواجز مسلحة عند مداخل ومخارج سامراء بهدف فرض الأمن.
من جهة أخرى، دعا الصدر إلى “منع مشاركة أي جهة تنتمي للحشد الشعبي في الانتخابات” البرلمانية المرتقبة في أيار المقبل.. وأضاف “مستعدون للتعاون مع (رئيس الوزراء حيدر) العبادي وتقوية الحكومة المركزية والقضاء على الفساد”.
وتأتي دعوة الصدر غداة إعلان العبادي “النصر” على تنظيم “داعش”، بعد معارك دامية خاضتها القوات العراقية.

نصرالله: كل من يأتي إلى فلسطين مطبعا بعمامة أو بصليب اضربوه بالنعال

بيروت|
قال الامين العام لحزب الله السيد حسم نصرالله أن بوعد الله قرار ترامب سيكون بداية النهاية لاسرائيل ان شاء الله.
ودعا نصرالله في خطاب خلال التظاهرة الكبرى في الضاحية الجنوبية لبيروت احتجاحا على قرار ترامب الى التئام شمل المقاومين جميعا ولملمة الصفوف وتضميد الجراح ودعا جميع فصائل المقاومة في المنطقة وكل الذين يؤمنون بالمقاومة للتواصل والتلاقي لوضع استراتيجية موحدة للمواجهة وخطة ميدانية وعملانية متكاملة تتوزع فيها الادوار في هذه المواجهة الكبرى وحزب الله سيقوم بواجبه في هذا المجال، وأكد نصرالله أن الأولوية الآن في محور المقاومة للقدس وفلسطين بعد السنوات العجاف، ولم يدخل محور المقاومة معركة إلا وانتصر فيها.
وقال نصر الله أرادوا لهذا القرار أن يكون بداية النهاية للقدس والقضية تعالوا لنجعل هذا القرار بداية النهاية لهذا الكيان الغاصب الى الابد وليكن شعارنا ومنهجنا الموت لإسرائيل.
واضاف نصرالله اهم رد على قرار ترامب العدواني اعلان انتفاضة فلسطينية ثالثة على كامل الارض الفلسطينية المحتلة وعلى كل العالم العربي والإسلامي ان يقف الى جانبهم.
واكد انه يجب وقف كل اشكال الاتصال مع العدو واي شكل من اشكال التطبيع وتفعيل عمل المقاطعة وأضاف اقول لاهلنا في فلسطين اي وفد ياتيكم مطبّعا اطردوه واضربوه بالنعال أن كان بعمامة أو بصليب أو شيخ عشيرة أو مسؤول.
قال نصر الله في خطابه اتوجه بتحية التقدير والاكبار للشعب الفلسطيني في الاراضي المحتلة وبيت المقدس على وقفته التاريخية منذ الساعات الاولى لصدور قرار العدوان الذي اعلنه ترامب و نقدر عاليا جميع الموقف التي صدرت رافضة لهذا العدوان السافر والبغيض على القدس والقضية وكرامة هذه الامة.
ونقدر مواقف جميع الدول والرؤساء والحكومات في العالم الذين رفضوا قرار ترامب وهذا امر مهم يجب ان ينتبه اليه كل شعوبنا العربية والاسلامية التي تخوض هذه المواجهة
واضاف نصرالله ان ترامب يتصور انه عندما يعلن اعترافه بالقدس عاصمة لاسرائيل سيخضع كل العالم وتتسابق دول العالم لتلحق به وتعترف بما اعترف لكنه ووجه برفض العالم لعنجهيته وبدا غريبا وحيدا معزولا.
واكد نصرالله ان القرار الاميركي جاء في سياق وليس معزولا وعندما نرجع الى ما قبله نفهم ما جرى في منطقتنا عندما كنا نتحدث عن المشروع الاميركي الصهيوني المدعوم من بعض الدول الاقليمية في تدمير دولنا وجيوشنا وشعوبنا.
ويجب على الامة جمعاء ان تواجه هذا العدوان الخطير والمسؤولية على الجميع وبالدرجة الاولى تقع على الفلسطينيين وصمودهم ومقاومتهم وانتفاضتهم.

بوتين يصل القاهرة لمناقشة عدد من القضايا الاقليمية والدولية وتفعيل  التعاون الثنائي

القاهرة|

 بدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ظهر اليوم الاثنين زيارة الى القاهرة تستغرق عدة ساعات هي الاولى التي يقوم بها الى القاهرة منذ تحطم طائرة سياح روس بعيد اقلاعها من شرم الشيخ في تشرين الاول/اكتوبر 2015.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في استقبال بوتين لدي وصوله الى مطار القاهرة قادما من سوريا حيث قام بزيارة مفاجئة الى قاعدة حميميم الروسية امر خلالها بسحب الجزء الاكبر من القوة العسكرية الروسية في سوريا.

وبدأ بوتين والسيسي على الفور محادثاتهما في قصر الاتحادية الرئاسي بضاحية مصر الجديدة (شرق القاهرة).

وأوضح المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي ان المحادثات ستتناول “عددا من القضايا الاقليمية والدولية” اضافة الى “دفع التعاون الثنائي في المجالات المختلفة، خاصة السياسية والتجارية والاقتصادية وفي مجال الطاقة”.

وسيشهد الرئيسان المصري والروسي، وفق الصحف المصرية، توقيع العقود النهائية بين الحكومة المصرية وشركة روساتوم الروسية لانشاء محطة الضبعة التي ستضم اربع مفاعلات نووية طاقة كل منها 1200 ميغاوات.

وسبق ان وقعت الحكومتان المصرية والروسية اتفاقية تمنح بموجبها موسكو قرضا الى القاهرة لتمويل انشاء هذه المحطة.

وكان الرئيس الروسي قام بزيارة الى مصر في شباط/فبراير 2015 تم خلالها توقيع مذكرة تفاهم لبناء محطة الضبعة النووية.

 

كيف عاقب الحريري السنيورة

وصف قيادي في تيار سياسي العلاقة بين رئيس الحكومة سعد الحريري والنائب فؤاد السنيوة بـ”غير المستقرة”. وأعطى إثباتاً على ذلك ترؤس الحريري لاجتماعات كتلة تيار “المُستقبل” النيابية الأخيرة، بدلاً من رئيس الكتلة السنيورة، ورأى في هذا التصرف “عقاباً” من الحريري للسنيورة.

الإفراج عن الأمير متعب بعد رسالة رحمة ودفعه مليار دولار

قدم الامير متعب بن عبدالله قائد الحرس الوطني سابقاً استقالته الى ولي العهد السعودي وزير الدفاع محمد بن سلمان مرفقة برسالة رحمة طالباً من الملك سلمان الغفران والصفح عنه واخراجه من سجنه في فندق ريتز كارلتون في الرياض، على ان يذهب الى قريته ويقيم في قصره هناك. وقد تعهد الامير متعب بعدم استقبال اي شخصية سعودية او ضباط من الحرس الوطني او اي مسؤول سعودي على كافة المستويات، والتعاطي فقط مع عائلته واسرته.

كذلك قال الامير متعب في رسالته انه يملك مليار دولار في البنك السعودي الوطني، وانه مستعد للتنازل فوراً عن هذا المبلغ لصالح الخزينة السعودية.

وقد صدر قرار ملـكي بالافــراج عن الاميــر متعب وذهابه الى قريته دون التعاطي بالشــأن العــام الســعـودي أو اي نشاط آخر فـي المملـكة باسـتثناء عائلـته.

وقد تم الافراج عن الامير متعب ودفع المليار دولار وذهب الى قريته للسكن في قصـره هناك.

 والمعروف ان الامير متعب بن عبد العزيز كان قائدا للحرس الوطني الذي يضم 200 الف جندي وضابط ورتيب.

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركا

 قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل اول أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في فرض عقوبات اقتصادية على الولايات المتحدة لمنعها من نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس المحتلة.

وقال باسيل في اجتماع لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية في القاهرة إنه يجب اتخاذ إجراءات ضد القرار الأميركي «بدءاً من الإجراءات الديبلوماسية ومروراً بالتدابير السياسية، وصولاً إلى العقوبات الاقتصادية والمالية».

وقوبلت كلمة الوزير اللبناني باستحسان أعضاء الوفود والصحافيين العرب الذين كانوا يغطون الاجتماع. وجاء فيها أيضاً «أنا هنا أقف أمامكم وأدعوكم إلى مصالحة عربية- عربية سبيلاً وحيداً لخلاص هذه الأمة واستعادة لذاتها، وأن ندعو من أجل ذلك إلى قمة عربية طارئة عنوانها القدس».

 

صفوف «جنيف 8» تكتمل مجدداً …والجيش يتقدّم في البادية وريف حماة الشمالي

تعود اجتماعات «جنيف 8» إلى الانعقاد اليوم، وفق المفترض، بعد تأخير ستة أيام عن المخطط، بسبب تأخر الوفد الحكومي عن الحضور. وبالتوازي، ينشّط الجيش عملياته لإنهاء وجود «داعش» في البادية الشرقية، في وقت وصل فيه إلى أعتاب حدود محافظة إدلب الجنوبية الشرقية

مع انتقال عمليات الجيش السوري وحلفائه في الشرق إلى المنطقة المحصورة بين الميادين والسخنة ومحطة «T2» في عمق البادية، تدفقت تعزيزات عسكرية إضافية إلى الجبهات الناشطة في ريف حماة الشمالي الشرقي وريف حلب الجنوبي. العمليات العسكرية التي انطلقت هناك بالتوازي مع معارك حوض الفرات ضد «داعش»، شهدت تقدماً مهماً للجيش، استطاع من خلاله استعادة عشرات البلدات من يد «هيئة تحرير الشام» والفصائل العاملة معها.

وتشير المعطيات الميدانية إلى أن الزخم الميداني للعمليات سيرتفع خلال الفترة المقبلة، في وقت كثّف فيه سلاحا الجو السوري والروسي غاراتهما على البلدات المحيطة ببلدة الرهجان في ريف حماة الشمالي الشرقي، وعلى مواقع «تحرير الشام» في محيط مطار أبو الضهور العسكري في ريف إدلب الشرقي. وخلال اليومين الماضيين، استعاد الجيش السيطرة على قرى أم تريكة وأم حزيم وبليل وتلة رجم الأحمر وتل شطيب والزبادي وتل بولص. وبعد تثبيت نقاطه في تلك القرى، بدأ تحركاً سريعاً في بلدتي أم تركية والظافرية، المتاخمة للحدود الإدارية لمحافظة إدلب. وفي منطقة قريبة من ريف حماة الشمالي الشرقي، تمكن «داعش» من التقدم على حساب «تحرير الشام» والوصول إلى المناطق المحاذية لريف إدلب الجنوبي الشرقي. وسيطر التنظيم على قرى قلعة الحوايس وابن هديب وحوايس أم الجرن وجبل الحوايس.

باريس ستركز على تحقيق «سلام طويل الأمد» في سوريا

وترافق تقدم الجيش على هذه الجبهة، باستكماله العمليات في قرى سفح جبل الشيخ على أطراف غوطة دمشق الغربية. وتركزت على محور ظهر الأسود، جنوب تلال بردعيا، التي أحكم الجيش سيطرته عليها بالكامل. واستدعى تقدم الجيش انسحاب المسلحين باتجاه بلدة مغر المير، شرق تلال ظهر الأسود.

في موازاة ذلك، بدأ الجيش تحركاً واسعاً في البادية الشرقية، من محوري غرب البوكمال وشمال محطة «T2»، وذلك بهدف إنهاء وجود «داعش» في جيب صحراوي محاصر، بين ريفي دير الزور الجنوبي وحمص الشرقي. وحتى أمس، سيطر الجيش وحلفاؤه على المنطقة الممتدة من قرية الصالحية إلى معيزيلة وسد معيزيلة، وعلى المنطقة من السد حتى محطة «T2» وامتدادها شرقاً حتى نقاط الجيش على الحدود العراقية في محيط حقل عكاش النفطي. وأتاحت المساحات الصحراوية الخالية من المناطق السكنية للجيش وحلفائه، السيطرة على مساحة تقدر بنحو 2000 كيلومتر مربع، من أصل قرابة 7000 كيلومتر مربع كان يسيطر عليها التنظيم في هذا الجيب.

ومع اقتراب الجيش خطوة إضافية من إنهاء وجود «داعش» على كامل الأراضي السورية، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس، إن العمليات العسكرية ضد التنظيم سوف تستمر في سوريا حتى الفترة الممتدة بين«منتصف شباط وأواخره» من العام المقبل، وذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو. وبينما لم يوضح ماكرون ما هي المناطق التي ستشهد تلك العمليات، من الممكن أن يكون التاريخ مطروحاً من قبل ضيفه نتنياهو، في ضوء معلومات عن تحضيرات إسرائيلية لدعم عملية عسكرية تقودها الفصائل المسلحة في الجنوب السوري، ضد «جيش خالد» المحسوب على تنظيم «داعش»، والمتمركز في حوض نهر اليرموك على حدود الجولان المحتل. ولفت ماكرون إلى أنه «سيكون من الضروري بناء سلام طويل الأمد. وهنا سيتركز قلب التحرك الدبلوماسي الفرنسي في المنطقة»، مضيفاً أن باريس ستقوم مع شركائها بـ«مبادرات فور انتهاء النزاع على الأرض». ويتّسق حديث الرئيس الفرنسي مع الاجتماعات التي رافقت عقد المرحلة الأولى من جولة محادثات جنيف الثامنة، والتي ضمت دبلوماسيين غربيين دعتهم فرنسا لنقاش مقترح بإنشاء «مجموعة اتصال» تدعم الأمم المتحدة في إيجاد «تسوية سياسية» في سوريا.

وفي سياق متصل، عاد الوفد الحكومي إلى جنيف، أمس، للمشاركة في المرحلة الثانية من جولة المحادثات الجارية، والتي كان يفترض أن تستكمل منذ الثلاثاء الماضي، لكن غياب الوفد الحكومي عطّل هذا التصور. ولم يدلِ الوفد الحكومي بأي تصريحات لدى وصوله إلى جنيف، فيما ينتظر أن يبدأ المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، نشاطه اليوم، بعد وجود كلي الطرفين السوريين.

(الأخبار)