سياسة – دولي

العثور على مهاجرين داخل قطار شحن قرب حدود النمسا

 

عثرت الشرطة الألمانية، الأربعاء 9 أغسطس/آب، على 12 مهاجرا مختبئين داخل قطار شحن قرب الحدود النمساوية.

وقال راينر سكارف، المتحدث باسم الشرطة: “كادوا يتجمدون من البرد، وفي حالة بدنية سيئة.. اتصلنا بالفعل بأجهزة الطوارئ لأننا نعتقد أن بعضهم يعاني من انخفاض درجة حرارة الجسم”.

وأشار إلى أن الشرطة وجدت 20 شخصا خلال الشهر الجاري، وأكثر من 100 في يوليو/تموز الماضي. وأضاف: “هذه زيادة واضحة، لأننا في النصف الأول من العام وجدنا فقط 20 شخصا”.

وقفز 7 راشدين و5 قصر لا مرافق معهم، خارج القطار المتجه من مدينة فيرونا الإيطالية إلى ميونيخ، بعدما عثرت عليهم الشرطة في نقطة تفتيش، عن طريق كاميرات رصد الحرارة في بلدة روابلينغ جنوب البلاد.

وكان معظم المهاجرين، الذين قالوا إنهم من الصومال ونيجيريا وساحل العاج، يرتدون سراويل قصيرة وقمصانا فقط وكانوا مختبئين تحت شاحنات منقولة على القطار. وكان أحدهم مصابا في ساقه وغير قادر على السير دون مساعدة.

وفي السنوات القليلة الماضية، أصبحت ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، مصدر جذب للمهاجرين. ووصل نحو 890 ألف مهاجر في العام 2015، بعدما فتحت المستشارة أنغيلا ميركل الحدود، لمنع حدوث أزمة إنسانية.

البنتاغون: لهذه الأسباب سمحنا بتحليق الطائرة الروسية فوق البيت الأبيض

 

أوضح البنتاغون سبب السماح لطائرات القوات الجوية الفضائية الروسية بالتحليق فوق البيت الأبيض ومواقع أمريكية حساسة أخرى، مشيرا إلى أن اتفاقية الأجواء المفتوحة تجيز ذلك.

ونقل موقع “politico” عن ممثل لوزارة الدفاع الأمريكية أن المراقبين في إطار اتفاقية الأجواء المفتوحة يمكنهم طلب حق التحليق فوق أي مكان، وهم يحصلون تقريبا دائما على تصريح بذلك، مضيفا أن المراقبين العسكريين الأجانب بناء على ذلك، يمكنهم الطيران “عمليا فوق كامل الأراضي”.

وكانت شبكة “CNN” أفادت، في وقت سابق، بأن طائرة عسكرية روسية حلقت، أمس، فوق مبنى الكونغرس والبنتاغون والمواقع الرئاسية الأخرى، بعد التنسيق مع الولايات المتحدة في إطار اتفاقية الأجواء المفتوحة.

ومُنحت الطائرة الروسية الإذن بالخصوص للدخول في المنطقة الجوية الفائقة السرية المحيطة بالبيت الأبيض، فيما أعلنت في وقت سابق وزارة الدفاع الروسية عن مهمة المراقبة التي نفذتها طائرة عسكرية من طراز “تو- 154”.

ونقلت الشبكة الإخبارية الأمريكية، عن مصدر عسكري في البنتاغون، أن خط طيران المراقبين الروس تم الاتفاق عليه مع السلطات الأمريكية، وكان على متن الطائرة الروسية ممثلون للقوات الجوية الأمريكية.

وقال المصدر العسكري الأمريكي، في هذا الخصوص: “في العادة، يأتي المراقبون الروس، ويقدمون قائمة بالمواقع التي يريدون التحليق فوقها”، مضيفا أن الجانب الأمريكي “يضع مسارا للطيران، وعدا بعض الاستثناءات المرتبطة بالأمن وبالظروف الجوية، يسمح لهم بالطيران عمليا فوق كامل الأراضي”.

ووفق المصدر نفسه، فجميع الرحلات يتم “تنظيمها بعناية، وهي تحت سيطرة دقيقة”، بما في ذلك متى يسمح للمراقبين بـ”أخذ قراءات مؤشرات أجهزة الاستشعار “، لافتا إلى أن العسكريين الأمريكيين على متن الطائرة يشرفون على الالتزام بشروط الاتفاقية في مثل هذه البعثات التي قال إنها تجري بشكل روتيني.

المصدر: نوفوستي

جنرال أمريكي: نستطيع تدمير كوريا الشمالية بربع ساعة

 

 قال الجنرال الأمريكي المتقاعد، توم ماكينرني، أن باستطاعة الجيش الأمريكي تدمير كوريا الشمالية وتسويتها بالأرض في غضون 15 دقيقة فقط، إذا ما فكرت بتوجيه ضربة نووية للولايات المتحدة.

واقترح الجنرال الأمريكي أثناء حوار مع  شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية تشكيل هيئة دولية على غرار حلف الناتو تضم إلى جانب الولايات المتحدة كلا من كوريا الجنوبية واليابان وأستراليا ونيوزيلندا والفلبين وتايلاند بغية التصدي للتهديدات النووية لنظام بيونغ يانغ وأي دولة أخرى في منطقة المحيط الهادئ.

وأضاف ماكينرني قائلا :” تلك الهيئة يمكن أن تكبح أي توسع صيني محتمل في المنطقة الآسيوية، ولن تكون مهماتها فقط إيقاف كوريا الشمالية…الولايات المتحدة يمكنها استخدام كامل قدراتها الانتقامية النووية في حال تشكيل بيونغ يانغ أي خطر”.

وأوضح الجنرال أن الخطط العسكرية التي يمكن استخدامها في ردع هجوم نووي محتمل من قبل الجيش الكوري الشمالي، يجب أن تتضمن استخدام أسلحة نووية رادعة وأن تكون عملية الردع سريعة وتكون قادرة على إبادة كوريا الشمالية بالكامل خلال 15 دقيقة، مؤكدا على أن الجيش الأمريكي قادر على ذلك

عملية دهس في العاصمة الفرنسية.. والمستهدف “جنود”

باريس|

أصيب أكثر من خمس جنود فرنسيين بجروح بالغة بعملية دهس سيارة في شمال باريس.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية “أن هجوماً جرى في حي لوفالوا بيري، أدى لإصابة 6 جنود فرنسيين بجروح خطيرة”، لكنها لم تحدد طبيعة الهجوم وما إذا كان اعتداء إرهابياً.

كما أكدت شرطة باريس أنها تجري عملية خاصة في ضاحية لوفالوا بيري قرب باريس وتبحث عن سيارة تشتبه أنها دهست عدداً من الجنود.

وكانت شهدت مدينة نيس الفرنسية، في 2016، حادثة دهس أسفرت عن مقتل العشرات،كما شهدت العاصمة الألمانية بدورها هجوم دهس، في نهاية العام نفسه.

لقاء طهران لرعاة أستانة: لا كيان كردي… وتركيا تتعهّد ترتيب إدلب الجيش

 

كشفت مصادر مطلعة  أنّ التفاهم كان تاماً بين المشاركين في اجتماعات طهران لرعاة أستانة على رفض أيّ مساس بوحدة سورية، وبالتالي أيّ محاولة للتمهيد لفصل جزء من سورية عن دولتها المركزية، واعتُبر كلّ حديث عن خطوات أحادية لا تنتج عن حوار وطني ويتضمّنها دستور سورية التوافقي الذي يُعرض للاستفتاء، سعياً للتقسيم سيواجه من السوريين ورعاة الحلّ السياسي في سورية على حدّ سواء، ووصفت المصادر الموقف بالرسالة الشديدة اللهجة للقيادة الكردية بعد إقدامها على خطوات من هذا النوع وتلميحها بخطوات أخرى، بينما كان الضغط على الجانب التركي للوفاء بتعهّداته في ما يتعلّق بمصير جبهة النصرة في إدلب، فإنْ أعلن سحب يده من حسم أمرها وضمّ المنطقة لمناطق التهدئة الأخرى، يتمّ التعامل معها عسكرياً وعندها على الأتراك أن يبادروا للخروج من الأراضي السورية، أو أن يتعهّدوا بحسم وضع إدلب وضمّها إلى التهدئة، وأضافت المصادر أنّ الأتراك أخذوا الأمر على عاتقهم، وتعهّدوا بظهور نتائج عملية قريباً.

بالتوازي كانت غارات التحالف الأميركي على المدنيين في مناطق دير الزور والميادين تحصد عشرات الشهداء والجرحى، بينما يتقدّم الجيش السوري في البادية وأرياف الرقة وحمص وحماة، فيما سجل تقدّم في مناطق غوطة دمشق على جبهات جوبر وعين ترما، بينما كانت معارك التصفية المتبادلة بين كلّ من جيش الإسلام وجبهة النصرة وفيلق الرحمن، تشهد تصعيداً على مختلف جبهات الغوطة.

لبنانياً، حظي الجيش اللبناني في اجتماع المجلس الأعلى للدفاع على تفويض مفتوح لتحديد مستلزمات المعركة مع داعش وأدواتها، بما يخفف عن كاهل الحكومة عبء الحديث عن طبيعة التنسيق مع حزب الله ومع سورية، فيما سجلت حركة استعراضية للأميركيين لإثبات الشراكة في المعركة، بتسريب معلومات عن طائرة نقل عسكرية حطّت في مطار الرياق لنقل ذخائر للجيش اللبناني، كما قام ضباط أميركيون بالتنقل أمام الصحافيين للإيحاء بدور الخبراء والاستشاريين للجيش اللبناني في معركته ضدّ داعش، بينما أبلغت واشنطن مَن يلزم بالاعتذار عن أيّ دعم ناري جوي لتداخل المجال الجوي مع مجال حركة الطيران السوري في مدى ضيّق جداً لا يتيح التحرك للفريقين من دون تنسيق، لا ترى واشنطن حاجة له راهناً.

التطوّر اللافت كان التتابع بين كلام كتلة المستقبل النيابية قبل أيام عن المطالبة بنشر «اليونيفيل» على الحدود السورية اللبنانية، مع كلام أمس لممثلة واشنطن في مجلس الأمن الدولي نيكي هايلي بالمضمون ذاته، وما أعاده الكلام المتطابق، رغم عدم امتلاكه عملية وواقعية وبقائه ضجيجاً سياسياً، من تذكير بالشراكة بين الفريقين في حرب تموز 2006 تحت العنوان ذاته، وفتح الدفاتر السوداء لتلك المرحلة.

البناء

كورية شمالية تبحث بـ “جدية” في خطة لتوجيه ضربة صاروخية لامريكا

 

في تصعيد جديد للمواجهة مع واشنطن، قالت كوريا الشمالية إنها تبحث بـ “جدية” في خطة لتوجيه ضربة صاروخية على منشآت عسكرية في جزيرة غوام الأمريكية في المحيط الهادئ.

وأشارت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية أمس إلى أن “خبراء القيادة الاستراتيجية للجيش الشعبي الكوري يبحثون حاليا بجدية الخطة التنفيذية لقصف المناطق حول غوام بصواريخ باليستية استراتيجية متوسط إلى طويل المدى من طراز هواسونغ-12 “.

وأضافت أن الضربة ستستهدف أكبر قواعد عسكرية أمريكية في الجزيرة، بينها قاعدة “أندرسون” للقوات الجوية التي تحتضن قاذفات استراتيجية B-52.

وأوضحت الوكالة أن الخطة المتعلقة بالضرب “سترفع إلى القيادة الاستراتيجية في أقرب وقت، وتدخل قيد التنفيذ فور اتخاذ الزعيم كيم جونغ أون قرارا بهذا الصدد”.

من جانبها، قالت مادلين زد بوردالو عضو الكونغرس عن غوام، إنها واثقة من قدرة القوات الأمريكية على حماية الجزيرة من التهديدات النووية “المزعجة للغاية” من كوريا الشمالية.

ودعت بوردالو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإظهار “زعامة راسخة” والعمل مع المجتمع الدولي لنزع فتيل التوتر ومنع كوريا الشمالية من تطوير برنامج أسلحتها.

بدوره، طمأن محافظ غوام إدي كالفو عبر اليوتيوب أهالي الجزيرة بعدم وجود أي خطر عليهم في الوقت الحالي على ضوء التهديدات الكورية الشمالية، مضيفا أن الجزيرة محمية بشكل جيد.

وأضاف: “اتصلت بالبيت الأبيض هذا الصباح، وأكدوا لي أن الاعتداء أو التهديد بحق غوام هو بمثابة اعتداء أو تهديد بحق أمريكا، وأن حماية أمريكا ستؤمن”.

وأكد المحافظ أن سلطات الجزيرة مستعدة لمواجهة “أية تطورات”، مشيرا إلى نيته تشكيل فريق خاص سيتولى تفتيش مدى جاهزية هيئات الطوارئ والعسكريين.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد حذر كوريا الشمالية بقوله، إنها “ستقابل بنار وغضب لم يرهما العالم قط” إذا هددت الولايات المتحدة مرة أخرى.

وفي تعليق على تصريح ترامب، قال السناتور الجمهوري جون ماكين، إنه غير موافق مع ترامب، “لأنك إذا وعدت بفعل شيء فعليك أن تكون قادرا على الإيفاء بوعدك. لا أظن أن هذه مقاربة صحيحة لموضوع ولتحد من هذا القبيل”.

هآرتس: إسرائيل شاركت في مباحثات سرية بشأن الهدنة جنوب سوريا

 

نشرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أن تل أبيب وموسكو وواشنطن، عقدت في أوائل يوليو/تموز الماضي، سلسلة لقاءات سرية، بهدف بحث اتفاق الهدنة جنوب سوريا.

ونقلت الصحيفة اليوم الأربعاء عن مسؤولين إسرائيليين ودبلوماسيين غربيين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم قولهم، إن اللقاءات التي جرت قبل الإعلان عن إنشاء منطقة تخفيف التوتر جنوب سوريا، عقدت في عمّان وإحدى العواصم الأوروبية، بمشاركة كبار الدبلوماسيين ومسؤولي الأمن من الدول الثلاث.

وأوضحت الصحيفة أن الاجتماعات جرت بحضور كل من المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا مايكل راتني، ومبعوث البيت الأبيض إلى التحالف الدولي بريت ماكغورك من الطرف الأمريكي، ومسؤولين في وزارة الخارجية والدفاع والقوات المسلحة و”الموساد” من الطرف الإسرائيلي، بينما ترأس وفد موسكو مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولين أردنيين شاركوا أيضا في الاجتماعين اللذين عقدا في عمان، مضيفة أن الاجتماع الثالث في أوروبا عقد على مستوى أعلى مقارنة باجتماعات الأردن.

وذكرت الصحيفة أن الوفد الإسرائيلي عارض مذكرة تخفيف التوتر، مشيرا إلى أن هذا الاتفاق لا يعير الاهتمام اللازم، من وجهة نظر تل أبيب، لتقليص النفوذ الإيراني في الأراضي السورية بأكملها.

واحتج وفد تل أبيب، حسب الصحيفة، على عدم شمول الاتفاق الروسي الأمريكي لـ”حزب الله” والفصائل الإيرانية، مطالبا بسحب مقاتلي الحزب والحرس الثوري الإيراني والجماعات الشيعية من سوريا.

 

أمريكا “تستغبي” أوكرانيا وتبيعها طائرات غير صالحة للاستخدام

واشنطن|

حصلت أوكرانيا من الولايات المتحدة على طائرات مسيّرة لا تصلح للاستخدام، وحصلت أوكرانيا على طائرات Raven للاستخدام في العمليات القتالية في منطقة دونباس حيث يواصل نظام الحكم الأوكراني الحالي هناك حملته العسكرية على مواطنين رفضوا الانقلاب الذي وقع في العاصمة كييف في عام 2014

وكشف الخبير فيتالي دينيغا من مؤسسة “عُدْ حياً” الأوكرانية لوسائل الإعلام أن طائرات Raven ليست صالحة للاستخدام في منطقة دونباس، مبيّنا أن طائرات Raven لم تُخصص للاستخدام ضد من يملك وسائل الحرب الإلكترونية وفي المناطق التي يوجد فيها الكثير من خطوط نقل الكهرباء وفي ظروف الشتاء.

وأعلن الأمريكيون أن مدى طائرة Raven يبلغ 10 كيلومترات. ولكن العسكريين الأوكرانيين اكتشفوا أنها تخرج من نطاق السيطرة عندما تبتعد عن المتحكم فيها 6 كيلومترات.. وتعتبر منظومة Raven شيئا غاليا، فثمنها يعادل 12 مليون دولار.

البنتاغون ينفي مسؤولية التحالف عن قصف الحشد الشعبي في سنجار

واشنطن|

نفت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” مسؤولية التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب عن قصف قوات من “الحشد الشعبي” في سنجار في العراق، مؤكداً أن التحالف لم يقم بأي عمليات عسكرية في الوقت الذي تمت الإشارة إليه.

تجدر الإشارة إلى أن كتائب “سيد الشهداء” التابعة للحشد الشعبي كانت قد أعلنت أنه “بعدَ أنْ أعْلنتْ قواتُ الطّاغوتِ الأميركيّةِ أنَّ الحدودَ العراقيّةَ السّوريّةَ خط أحمر لَاْ يجبُ لقواتِ الحشدِ الشّعبيّ أو غيرهُ الاقتراب مِنهُ قامتْ هذهِ القواتُ الآثمةُ صباحَ يومِ الاثنين المُوافقِ 7 – 8 – 2017 بقصفٍ شديدٍ لمواقعِ مجاهدِي كتائبِ سيّدِ الشّهداءِ فِيْ خطِ هذهِ الحدودِ وفِي الجهةِ المُقابلةِ لعكاشات، الأمرُ الذّي أدَى إِلى سقوطِ أعدادٍ كبيرةٍ مِنَ الشّهداءِ والجرحَى، وذلكَ لاِستعمالهِمِ الذّخيرةَ الذّكيةَ”.

وتوعدت الكتائب بأنها لن تسكت عن هذا العمل، داعية الحكومة العراقية لفتح تحقيق بالأمر.

أوباما يعود إلى ميادين السياسة العلنية من بوابة الانتخابات الكينية

واشنطن|

دعا الرئيس الأميركي السابقباراك أوباماكل الكينيين إلى “العمل لكي تجريانتخاباتالثلاثاء، بشكل سلمي ونزيه”، معتبراً أن “الكينيين يدركون أكثر من غيرهم العذابات المجانية التي عانوا منها عام 2007”.

ودعا إلى “البناءعلى التقدم الذي أحرز خلال السنواتالقليلةالماضية بدلاً من تعريضه للخطر”، مشيراً إلى أن “الجميع سيكونون خاسرين في حال غرقت البلاد فيالعنف”، لافتاً إلى أنه “خلال العقود الثلاثة الماضية، منذ زيارتي الأولى إلىكينياعام 1987، كنت شاهداً على التقدم الكبير” الذي أحرز.

وشدد على أن “انتخابات الثلاثاء، تعتبر مرحلة حاسمة لا بد من الاستفادة منها”، مشيراً إلى أنه “بصفتي صديقاً للشعب الكيني أدعوكم إلى العمل من أجل مستقبل لا يكون قائماً على الخوف والفرقة، بل على الوحدة والأمل”.