سياسة – دولي

ميركل تُعْلِم ترامب: لن نقف إلى جانبك في الحرب على كيم جونغ أون

برلين|

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن برلين لن تقف “تلقائيا” بجانب واشنطن، في حال اندلاع نزاع مسلح مع بيونغ يانغ.

وتابعت ميركل في مقابلة صحفية، تم بثها على الهواء مباشرة  في الموقع الإلكتروني لصحيفة “Handelsblatt” اليوم الأربعاء: “أقول بوضوح مطلق: لا. لا أرى حلا عسكريا لكوريا الشمالية وأعتقد ذلك خطأ فادحا. وأعتقد أيضا أنه لم تتم الاستفادة من كافة الوسائل الدبلوماسية حتى الآن”.

وجاء ذلك ردا على سؤال عما إذا كانت برلين مستعدة للوقوف “تلقائيا” إلى جانب واشنطن في حال نشوب نزاع مسلح. وشددت المستشارة قائلة: “لا، تلقائيا – لا”.

العثور على السفير الروسي في الخرطوم جثة داخل منزله

الخرطوم |عثر على السفير الروسي في السودان ميرغاياس شيرينسكي جثة داخل منزله في الخرطوم الاربعاء، بحسب ما افادت وزارة الخارجية السودانية.

وقالت الوزارة ان “السفير الروسي توفي هذا المساء في منزله في الخرطوم” من دون تحديد سبب وفاة الدبلوماسي المولود عام 1954.

وقال مسؤول كبير في الشرطة السودانية طلب عدم كشف هويته لوكالة فرانس برس انه وفقا للعناصر الاولى من التحقيق فقد تم استبعاد فرضية حصول جريمة قتل.

واضاف المسؤول ان “السفير الروسي توفي بينما كان يسبح في حوض السباحة بمنزله”.

واشارت الشرطة وممثلو السفارة الروسية الى ان جثة السفير نُقلت إلى المشرحة.

وزير الدفاع الروسي: الحرب  في سوريا توقفت عمليا

 

أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو نجاح عملية إنشاء مناطق خفض التصعيد الأربع في سوريا، مشيرا إلى توقف الحرب الأهلية في البلاد عمليا.

وأوضح شويغو خلال لقاء عقده مع نظيره اللبناني يعقوب الصراف على هامش منتدى “الجيش-2017” المنعقد في ضواحي موسكو، أن إنشاء مناطق خفض التصعيد أصبح ممكنا بفضل فصل المعارضة السورية المعتدلة عن الإرهابيين.

وأوضح الوزير الروسي أن إنشاء مناطق خفض التصعيد سمح بتركيز الجهود الأساسية على الحرب ضد تنظيمي “جبهة النصرة” و”داعش” الإرهابيين والجماعات  المنضوية تحت لوائهما، بدلا من المواجهة بين المعارضة والسلطة.

وتابع أن التعاون الروسي اللبناني في هذا السياق يزداد أهمية، محذّرا من أن لبنان يقع في “المنطقة المهددة بتمدد رقعة عدم الاستقرار التي سبق لها أن عمت سوريا والعراق”.

 

من جانب آخر، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن مركز المراقبة المشتركة لمنطقة خفض التصعيد الجنوبية في سوريا سيبدأ العمل في العاصمة الأردنية عمان اليوم الأربعاء.

وأوضحت الوزارة أن إنشاء المركز تم وفق الاتفاقات التي توصلت إليها روسيا والولايات المتحدة والأردن مطلع الشهر الماضي.

وجاء في بيان الدفاع الروسية أن المركز الذي يبدأ العمل اليوم، سيتولى الرقابة على نظام وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد الجنوبية التي تضم أجزاء من محافظتي درعا والقنيطرة السوريتين. وسبق أن تحدث مسؤولون روس وأمريكيون عن ضم أجزاء من محافظة السويداء إلى منطقة خفض التصعيد أيضا، لكن  هذه المحافظة ليست مشمولة بالخرائط التي نشرتها وزارة الدفاع قبل يومين لمناطق خفض التصعيد في جنوب سوريا وفي الغوطة الشرقي وفي حمص. وكان الجيش السوري قد حقق نجاحات مهمة في السويداء، وسيطر على كامل طول حدود المحافظة مع الأردن.

وأوضحت الوزارة أن مهمات المركز تتمثل في الرقابة على نظام وقف إطلاق النار، وضمان وصول المساعدات الإنسانية دون أي عوائق، إضافة إلى الرعاية الصحية للسكان وتقديم مساعدات أخرى لهم.

وكانت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية قد كشفت أن مركز عمان سيضم مسؤولين من الولايات المتحدة وروسيا والأردن، ليتولوا الرقابة على وقف إطلاق النار.

 

ورجحت المجلة أن يكتفي الأمريكيون في المركز بالرقابة “عن بعد”، إذ سيجلس ممثلوهم مع الضباط الروس في مقرهم بعمان. وأكدت أن العسكريين الأمريكيين لا يخططون للعمل مباشرة مع الإيرانيين أو الجيش السوري، إذ ستلعب روسيا دور الوسيط.

المصدر: وكالات

الكنيسة الروسية والفاتيكان.. خطط لدعم سكان سوريا والعراق المسالمين

 

أعلن بطريرك موسكو وسائر روسيا، كيريل الأول، اليوم الثلاثاء، أن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية وكنيسة روما الكاثوليكية تعملان سوية على تطوير مشاريع لدعم أولئك الذين يعانون جراء أحداث الحرب المأسوية في الشرق الأوسط.

وقال البطريرك خلال لقائه مع وزير خارجية الفاتيكان، الكردينال بيدرو بارولين: “ربما تعلمون أن كنيستنا تقوم بدور نشط في تقديم المساعدات الإنسانية لأولئك الذين يعانون من الصراع في سوريا ودول أخرى في الشرق الأوسط. وفي هذا العمل من المهم جدا الاعتماد على دعم أوسع من المجتمع المسيحي بأكمله. وأعتقد أن العلاقات بين الكنيسة الأرثوذكسية والكنيسة الكاثوليكية من حيث مساعدة أولئك الذين يعانون من الصراعات في الشرق الأوسط ستكون أيضا عاملا موحدا للغاية “.

وأعاد البطريرك إلى الأذهان أنه في نيسان/ أبريل من عام 2016، بعد مرور وقت قصير من لقائه مع باب الفاتيكان فرانسيس، زار فريق عمل مشترك يضم ممثلين عن الكنيستين لبنان وسوريا.

وقال في هذا الخصوص: “وأنا أعتقد أنه من خلال تطوير التعاون في هذا المجال يمكننا أن نحاول وضع أساس للمشاريع المشتركة المتعلقة بدعم أولئك الذين يعانون من الأحداث العسكرية المأساوية في الشرق الأوسط”.

هذا ويقوم الكردينال بارولين بزيارة رسمية إلى روسيا، بدأت أمس الإثنين، حيث التقى اليوم الثلاثاء، ببطريارك الكنيسة الأرثوذكسية الروسية كيريل الأول في مقره في دير “دانيلوفسك”.

سبوتنيك

أسانج ينتقد قناة “العربية” السعودية ويتهمها بـ”فبركة” الأخبار

واشنطن|

انتقد مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج ما وصفها بالفبركات والأخبار المزيفة، التي تنشرها شبكة العربية بشأن الأزمة مع قطر.

ونشر أسانج تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مرفقة بصورة لمقال نشره موقع “العربية نت”، الاثنين 21 آب 2017، نقل معلومات مغلوطة عن صحيفة “الديلي تلغراف”، تقول إن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج سبق وأن صرح بأن لديه 7 مراسلات بشأن قطر، وبأنه تم نشر 5 منها فقط، بحسب ما جاء في نص المقال باللغة الإنجليزية.

وأضاف المقال أن موقع “ويكيليكس” امتنع عن نشر مراسلتين بعد مفاوضات مع قطر، التي طُلب منها مبالغ مالية ضخمة مقابل عدم نشر المراسلات التي تحتوي على معلومات خطيرة، حول لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين، والتحريض ضد مصر وشعبها.

ولفت أسانج في تغريدته إلى أن شبكة “العربية” التي تتخذ من الإمارات مقرا لها، تنشر على نحو متزايد معلومات مفبركة مع استمرار النزاع بين الإمارات وقطر.

فقدان 10 من بحارة مدمرة اميركية واصابة 5باصطدامها بناقلة نفط بسنغافورة

 

أعلنت ​البحرية الأميركية​، فقدان عشرة من بحارة المدمرة “جون إس ماكين”، وإصابة خمسة آخرين بجروح، إثر اصطدامها بناقلة نفط شرقي ​سنغافورة​.

واوضحت في بيان، إن المدمرة القاذفة للصواريخ “جون إس ماكين” اصطدمت بالسفينة التجارية “النيك ام سي” بالقرب من مضيق ملقة، مشيرا الى أن “عمليات البحث والإنقاذ تجري حاليا بالتنسيق مع السلطات المحلية”.

واشار الى انه “يجري التدقيق في حجم الأضرار وإصابات الجرحى”، مؤكدا أن “الحادث سيخضع للتحقيق”.

ويأتي هذا الحادث بعد شهرين على حادث اصطدام مماثل وقع في 17 حزيران قبالة سواحل اليابان بين المدمرة الأمريكية “يو إس إس فيتزجيرالد” وناقلة حاويات ترفع علم الفلبين، ما أدى إلى مقتل سبعة من بحارة السفينة الحربية الأمريكية وإصابتها بأضرار جسيمة.

تعاون بين إيران وروسيا وتركيا لهدنة دائمة في سوريا

 

 أعلن رئيس الوزراء التركي “بن علي يلدرم”، اليوم الأحد أن تركيا وروسيا وإيران تتعاون من أجل التوصل إلى هدنة دائمة في سوريا.

وقال يلدرم في تعليق له على الزيارات الاخيرة والقادمة التي قام بها مسؤولين كبار في الجيش الروسي والإيراني إلى أنقرة “نحن نعمل معا لضمان وقف إطلاق النار في سوريا، وهدفنا تبديل وقف إطلاق النار المؤقت إلى وقف دائم لإطلاق النار”.

وفي الاسبوع الماضي، زار رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري، الإسبوع الماضي، إلى أنقرة وتباحثه مع المسؤولين العسكريين بينهم نظيره التركي هولوسي عكار والرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وركزت المحادثات على قضايا ضمان الامن على الحدود وجهود مكافحة الارهاب. واتفق الجانبان على تبادل بيانات الاستخبارات.

وفي الوقت نفسه من المتوقع ان يزور رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية و نائب وزير الدفاع الأول، فاليري غيراسيموف، ووزير الدفاع الامريكي جيمس ماتيس أنقرة في الأيام القادمة.

وقالت وكالة أنباء “تاس” الروسية، إنه “من المتوقع أن تتمحور المحادثات حول مناطق تصعيد التوتر في سوريا، والتهديدات الصادرة عن جبهة النصرة المتطرفة (المحظورة في روسيا)، والوضع حول الاتحاد الديمقراطي الكردستاني السوري”.

وتتخوف تركيا من الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة للقوات الكردية في شمال شرق سوريا، من إقامة دولة كردية، وذكرت السلطات التركية مراراً أنها لن تدخر جهدا لمنع ذلك.

الأوبزوفر: المئات من مسلحي “داعش” يشكلون تهديداً على أبواب أوروبا

 

نشرت صحيفة “الأوبزوفر” البريطانية مقالا بعنوان “المئات من جهادي تنظيم الدولة العائدون يشكلون تهديداً على أبواب أوروبا“، لفتت فيه إلى انه “في الوقت الذي تكثف فيه الجهود للعثور على عناصر الخلية المغربية المسؤولة على الهجمات الإرهابية في إسبانيا، فإن الأنظار تتجه صوب المئات من الجهاديين العائدين من أرض معركة تنظيم “داعش” الارهابي الذين يشكلون تهديداً كبيراً على أبواب أوروبا”.

وأشارت إلى أنه “يُعتقد أن هناك نحو ألف جهادي تم تهريبهم إلى المغرب وتونس ونقلهم من المعارك التي يخوضها التنظيم لتأسيس دولة الخلافة”، مفيدةً أن “300 من عناصر تنظيم الدولة عادوا إلى المغرب حيث نفذ خمسة منهم الهجمات في كتالونيا“.

ونقلت الصحيفة عن قائد سابق في التنظيم قوله إن “مقاتلي تنظيم “داعش” الذين اضطروا للعودة لبلادهم بسبب خسارة التنظيم للأراضي التي كان يسيطر عليها يوماً بعد يوم، يحملون في قلوبهم ضغينة تجاه وضعهم في أوروبا”، مشيراً إلى أن “نحو 1600 مغربي انضموا لتنظيم “داعش” في سوريا والعراق الأمر الذي جعلهم من أكثر الجنسيات التحاقاً بالتنظيم، وقد قتل نصفهم تقريباً”.

وأفاد أن “عناصر التنظيم ذوي الأصول المغربية الذين نشأوا في فرنسا ، لم يشعروا قط بالانتماء لهذا البلد جراء التمييز الذي يمارس ضدهم هناك”.

واشنطن ترسل أكياسا مليئة بالدولارات إلى موسكو

 

 

نبهت موسكو إلى أن واشنطن تدخلت في انتخابات الرئاسة الروسية عام 1996.

وقالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية في رد لها على سؤال وجهه لها صحفيون غربيون، مرددين معزوفة “تأثير الكرملين” على نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016:

ذاكرة واشنطن فيها خلل. فقد نسوا هناك أن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أدخل كميات كبيرة من الأوراق النقدية بقيمة 500 مليون دولار إلى السفارة الأمريكية في موسكو في عام 1996.

وأوضحت أن مندوبي وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية سلموا تلك الأموال إلى أشخاص محددين لتأمين الدعم المالي لمرشح معين اختارته واشنطن لمركز رئيس روسيا.

وأضافت ناطقة الخارجية الروسية أن تحقيقا بشأن تلك الوقيعة يجري حالياً وأن إعلان نتائجه سيرفق ببيان الأسماء والتفاصيل الأخرى.

سبوتنيك

بعد صدام عنيف مع أسرته.. ترامب يقيل كبير مستشاريه ستيف بانون

واشنطن|

أقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم كبير مستشاريه ومخططي الاستراتيجيات السياسية ستيف بانون.

وقالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض في بيان: “كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي وستيف بانون اتفقا اليوم على أن هذا سيكون اليوم الأخير لستيف… نحن ممتنون لخدماته ونتمنى له التوفيق”.

وكان مسؤولان أمريكيان ذكرا أن الرئيس دونالد ترامب أخبر كبار المسؤولين في البيت الأبيض قراره بعزل كبير المحللين الاستراتيجيين ستيف بانون من منصبه.

وحذر المسؤولان الإداريان في البيت الأبيض من أن الرئيس ترامب معروف عنه عدم رغبته في المواجهة داخل دائرته، وأنه بالإمكان أن يبقي على السيد بانون لبعض الوقت.

وأشار المصدر إلى أن القرار لم يتخذ لغاية صباح الجمعة، إلا أن مقربا من بانون، أكد أن الأخير هو من أصر على تقديم استقالته، وأنه رفعها للرئيس يوم السابع من آب الجاري، لكي توقع بداية الأسبوع الحالي، لكنها تعطلت بسبب أحداث العنف في مدينة تشارلوتسفيل بولاية فرجينيا.

يذكر أن بانون تصادم مع مسؤولين عن الجناح الغربي للبيت الأبيض وأسرة الرئيس الأمريكي لعدة أشهر، إلا أن خسارة المستشار الاستراتيجي، الذي ساعد ترامب خلال حملته الانتخابية، قد تؤلب انتقادات وسائل الإعلام لسياسة سيد البيت الأبيض.

وكان العديد من النشطاء في مجال حقوق الإنسان طالبوا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن يعاقب المسؤولين عن أحداث العنف في شارلوتسفيل وعلى رأسهم السيد بانون، ويطردهم.

يذكر أن الرئيس الأمريكي رفض الثلاثاء الماضي، توقيع الضمان الوظيفي لستيف بانون، إلا أنه دافع عنه قائلا: “إنه ليس بالعنصري وصديق”… “دعونا نرى ما الذي سيحدث مع السيد بانون”.

وجاءت إقالة المحلل الاستراتيجي الأمريكي عقب مقابلة مع صحيفة “ذي أمريكان بروسبكت”، قلل فيها من أهمية التهديد الأمريكي العسكري لكوريا الشمالية، وقال في المقابلة: “لحد الآن لم يتمكن أحد من حل المعادلة.. ليس من المعقول أن تنهي حياة 10 ملايين شخص في أول نصف ساعة مستخدما أسلحة تقليدية.. أنا لا أعرف عن ماذا تتحدث.. ليس هناك خيار عسكري.. لقد تمكنوا منا”.

كما أعرب أكثر من مرة عن سوء فهمه لزملائه داخل إدارة الرئيس ترامب، وتعهد بإقالة أحد الدبلوماسيين في الخارجية الأمريكية.

كما سخر من مسؤولين وصفهم بأنهم “يتبولون على أنفسهم”، من عواقب السياسة التجارية المتغيرة جذريا.