سياسة – دولي

أردوغان يقايض إس-400 بالأكراد

جاء لقاء أندريه بولونين مع الخبير ميخائيل ألكسندروف، في “سفوبودنايا بريسا، حول دور صفقة منظومة “تريومف” الروسية، لتركيا، في إفساد لعبة واشنطن في سوريا.

قدم بولونين للّقاء بالتالي: في 15 فبراير، التقى الرئيس التركي أردوغان بوزير الخارجية الأمريكي تيلرسون في أنقرة. وجرت مباحثات مغلقة لمدة 3 ساعات و 15 دقيقة، دون مترجمين ومختصين. وكما قال تيلرسون بعد الاجتماع، ناقشت واشنطن وأنقرة عواقب اقتناء الأخيرة الصواريخ المضادة للطائرات من طراز إس- 400 من موسكو.

حول ذلك، التقت “سفوبودنايا بريسا” الخبير في مركز الأبحاث العسكرية السياسية بمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، أستاذ العلوم السياسية، ميخائيل ألكسندروف، فقال:

أعتقد أن الأتراك نجحوا في الجمع بين الأكراد والتقارب مع روسيا (مع تسليم إس-400)، فقد أجبروا أمريكا على بدء مفاوضات جادة، على الرغم من أن الأمريكيين لم يرغبوا في الاستماع إليهم من قبل: فقد زودوا الأكراد بالأسلحة وسمحوا لهم باحتلال مناطق بأكملها.

قلت على الفور إننا لسنا بحاجة إلى الاعتماد على هذا العقد …ولكن هذا لا يعني أننا لا ينبغي أن نلعب هذه اللعبة. لعبنا إلى جانب أنقرة وأجبرنا واشنطن على الاستجابة.

وما الذي أخاف الأمريكيين؟

أن تدير لهم تركيا ظهرها. ما وتّر الأمريكيين هو أن تركيا خط الدفاع عن جناح الناتو الجنوبي بأكمله، بالإضافة إلى سيطرتها على مضائق البحر الأسود، وإمكانية التأثير على إيران والقوقاز.

والآن، تخيلوا أن تصبح تركيا ولو محايدة. فمن الذي سيدافع عن الجناح الجنوبي للتحالف؟ الجناح الجنوبي للناتو سوف يتوقف ببساطة عن الوجود.

وما هو المدى الذي يمكن أن تبلغه تركيا في هذه اللعبة؟

لم يعد بإمكان الأمريكيين لي ذراع أردوغان. وسوف يطالب الزعيم التركي بتنازلات سياسية حقيقية من الولايات المتحدة بما في ذلك انسحاب التشكيلات الكردية من مناطق معينة.

وكيف سينظر الأكراد إلى ذلك؟

الآن، يشك الأكراد في أن واشنطن يمكن أن تساعدهم حقا. فالأميركيون، لم يؤيدوا استقلال كردستان في العراق، وأغلقوا عيونهم على العملية التركية. إذا بدأت الولايات المتحدة بطرد الأكراد من مناطق معينة، فإن الأكراد، في اعتقادي، سوف يغضبون في النهاية، ويهرعون إلينا (إلى روسيا).

وهذا في متناول يد موسكو؟

نعم… إس-400 أمر ثانوي. وفي المقام الأول، لفتة سياسية. الشيء الرئيس، هو كيف سيتم لعب الأوراق الآن، من قبل الأتراك والأمريكيين، وروسيا والسوريين. والنتيجة يمكن أن تكون تعزيز مواقف موسكو في الشرق الأوسط.

روسيا تنعي بعض مواطنيها في سوريا إثر اشتباكات في دير الزور

موسكو: أفادت الخارجية الروسية، بمقتل مواطنين روس في سورية وبعض بلدان رابطة الدول المستقلة وإصابة عشرات آخرين بجروح، إثر اشتباكات اندلعت مؤخراً.
وذكرت الوزارة أن المساعدة قدمت للمصابين للعودة إلى روسيا وتلقي العلاج في المؤسسات الطبية المختلفة.
وجاء في تعليق صدر عن وزارة الخارجية الروسية، أن العسكريين من الجيش الروسي لم يشاركوا في المواجهة المذكورة ولم تستخدم أي معدات عسكرية وتقنية روسية خلال ذلك.
وقالت الخارجية في الوثيقة التي نشرت اليوم: “ونظراً لأن الحديث يدور عن مواطنين من روسيا متواجدين في الخارج، نود الإشارة إلى ما يلي: خلال المواجهة العسكرية الأخيرة لم يشارك بأي شكل من الأشكال أي من العسكريين الروس ولا أي من المعدات العسكرية التقنية الروسية، وأسفرت المواجهة عن مقتل مواطنين من روسيا وبلدان رابطة الدول المستقلة، وهو أمر تم ذكره سابقا، وهناك جرحى أيضا، عدة عشرات”.

“أورال فاغون زافود” ستزود الجيش الروسي بـ92 دبابة “تي 90 إم”

كشفت شركة “أورال فاغون زافود” الروسية، تفاصيل العقد الموقع مع وزارة الدفاع الروسية بقيمة 24 مليار روبل، لتزويد الجيش بـ 92 دبابة وبالإضافة إلى سرية مركبات قتالية.

وقد تم الإعلان عن توقيع العقد في شهر أغسطس من العام الماضي، خلال منتدى “الجيش – 2017” الذي أقيم في كوبينكا، إحدى ضواحي العاصمة الروسية موسكو.

ووفقا للوثائق المنشورة، تعتزم وزارة الدفاع بين عامي 2018 و2019، الحصول على 30 دبابة من طراز “تي 90 إم”، 10 منها جديدة و20 الأخرى تم تحديثها من الدبابات الموجودة لدى الجيش.

ومن المخطط أيضا له، أن تطلب الوزارة في نفس الفترة، 62 دبابة تم تحديثها إلى طراز “تي 80 بي في إم”. هذه الدبابات على عكس “”تي 90” مجهزة بمحركات غاز توربينية وليس بمحركات الديزل

وبفضل العقد، ستسمح هذه الدبابات “تي 90 إم”، بتجهيز ثلاث كتائب مدفعية تضاف إلى عدة مئات من نفس الطراز، الموجودة لدى الجيش الروسي.

يشار إلى أن الجيل الجديد من دبابات “تي 14” (أرماتا) سينضم إلى القوات بعد عام 2019، لإجراء التجارب العملية عليه، لتبدأ بعد ذلك عملية الإنتاج التجاري في عام 2020.

أين اختفت جثث ركاب الطائرة الإيرانية المنكوبة

أكدت هيئة الطوارئ الإيرانية، اليوم الثلاثاء، عثورها على حطام طائرة الركاب الإيرانية المنكوبة في منطقة “دنا” الجبلية.

وأوضحت هيئة الطيران، أن سمك الثلوج في منطقة حطام الطائرة المنكوبة يبلغ أكثر من مترين، مشيرة الى أنه لم يتم حتى الآن على جثث الركاب.

وكان المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني العميد رمضان شريف قال إن “مروحيات تابعة لحرس الثورة الإسلامية عثرت، صباح اليوم، على حطام الطائرة الإيرانية المنكوبة في مرتفعات جبال دنا في منطقة سميرم في محافظة أصفهان”، وذلك وفقاً لوكالة “مهر” الإيرانية.

وكانت طائرة ركاب إيرانية من طراز “ATR” تابعة للخطوط الجوية “آسمان”، قد اختفت عن صفحة الرادار، صباح الأحد الماضي، ليعلن في وقت لاحق أنها سقطت في مرتفعات جبال دنا في منطقة سميرم جنوب أصفهان.

وكان على متن الطائرة المنكوبة 60 مسافرا إضافة إلى طاقم الطائرة المؤلف من قائد الطائرة ومساعده ومضيفين وعنصرين أمنيين.

(سبوتنيك)

مقتل 3 ضباط إيرانيين بطهران

أعلنت الشرطة الإيرانية عن مقتل 3 من أفرادها دهسا اليوم الإثنين 19 فبراير/ شباط، دهسا على يد “مشاغبين”.

وفي التفاصيل، فقد قتل 3 من رجال الشرطة الإيرانيين دهسا على يد مجموعة وصفتهم الشرطة بـ”المشاغبين”، وذلك شمالي طهران.

من جهته، قال المتحدث باسم الشرطة الإيرانية سعيد منتظر مهدي إن 3 من رجال الشرطة استشهدوا على يد “مشاغبين” في شمال العاصمة طهران. وأضاف أن المشاغبين قاموا بدهس رجال الشرطة بحافلة.

وقال المتحدث إنه تم إلقاء القبض على الجناة مباشرة، مؤكدا أن الوضع تحت السيطرة في شارع باسداران وأن “الأمن سيتعامل بقوة مع أي مخل للأمن في النظام العام”.

مسؤول إيراني ردًّا على تهديدات نتنياهو: إذا قُمتم بأيِّ تحرّكٍ ضِدنا سنسوي تل أبيب بالأرض

طهران |

 هدد أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي بأن الجمهورية الإسلامية “ستسوي تل أبيب بالأرض إذا قامت إسرائيل بأي تحرك ضدنا”، وذلك ردا على تهديدات أطلقها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس.

ونقلت وكالة “فارس″ الإيرانية عن رضائي القول، موجها الحديث لنتنياهو، :”لا يمكنكم ارتكاب أي حماقة. ولو أردتم القيام بتحرك ما، فلن نمنحكم حتى فرصة الهرب، وسنسوي تل أبيب بالأرض”.

وقال ساخرا من نتنياهو ومن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب :”نواجه اليوم خصمين، أحدهما له ملفات فساد مالية كبيرة، والآخر له ملفات كثيرة في المحاكم بشأن الانتخابات”.

كان نتنياهو قال أمس :”لن نسمح للنظام الإيراني بوضع حبل حول عنقنا، وسنعمل دون تردد للدفاع عن أنفسنا، وسنعمل إذا لزم الأمر، ليس فقط ضد عملاء إيران الذين يهاجموننا، بل ضد إيران نفسها”.

أردوغان وبوتين يبحثان إقامة “نقاط مراقبة” في إدلب

 بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال اتصال هاتفي اليوم الاثنين مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عملية إقامة “نقاط مراقبة” جديدة في إدلب السورية، وفق ما افاد مصدر في الرئاسة التركية.

وأوضح المصدر، ان الرئيسَيْن أكدا تصميم تركيا وروسيا على التعاون في محاربة الإرهاب، وبحثا التطورات الأخيرة في إدلب ومنطقة عفرين، حيث تشن تركيا عملية عسكرية ضد مقاتلين أكراد تدعمهم الولايات المتحدة.

وكان مسؤول كردي كبير، قد أفاد بأن القوات الكردية السورية وحكومة دمشق توصلتا الى اتفاق لدخول الجيش السوري منطقة عفرين للمساعدة في صد الهجوم التركي.

وقال بدران جيا كرد، الذي يعمل مستشاراً للإدارة التي يرأسها الأكراد في شمال سوريا لوكالة “رويترز”، إن قوات الجيش السوري ستنتشر على طول بعض المواقع الحدودية وقد تدخل منطقة عفرين خلال اليومَيْن المقبلَيْن.

الى ذلك، أفادت وكالة “إنترفاكس” بأنّ وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا سيلتقون في استانا خلال أسبوعَيْن قبيل قمة اسطنبول.

روسيا : طائراتنا قضت على 60 الف مسلح في سوريا 

أعلن رئيس لجنة شؤون الدفاع في مجلس الدوما للبرلمان الروسي، فلاديمير شامانوف، في مؤتمر صحفي للملحقين العسكريين الأجانب، اليوم الإثنين، أن القوات الجوية الفضائية الروسية قضت على 60 ألف مسلح خلال العملية العسكرية الروسية في سوريا.

وأضاف شامانوف “تم القضاء على 60 ألف مسلح من بينهم نحو 3 آلاف شخص من روسيا”.

بالإضافة إلى ذلك، تم تدمير الهيكل المالي والاقتصادي للإرهابيين، الذي سمح لهم بالحصول على ما لا يقل عن 3 ملايين دولار من بيع المنتجات النفطية في اليوم الواحد.

ووفقا له، في بداية العملية العسكرية الروسية في سوريا، كان المتطرفون يسيطرون على أكثر من 70% من الأراضي السورية، أما الآن فإنهم يسيطرون على أقل من 10%.

لافروف يكشف ما وراء دعوات وقف تقدم القوات السورية في إدلب

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الإثنين، أن الدعوات لوقف تقدم الجيش السوري في إدلب، تخفي ورائها هدف إنقاذ تنظيم “جبهة النصرة”.

وقال لافروف: “تجري الآن مناقشات ساخنة في الأمم المتحدة حول المشاكل الإنسانية في الغوطة الشرقية وفي إدلب، وتطرح دعوات في مجلس الأمن للجيش السوري الحكومي لوقف عمليات التقدم هناك، هناك مبادرة لإعلان التوقف لشهر على الأقل لتهدئة الأوضاع وإيصال المساعدات الإنسانية”.

وأضاف لافروف: “المشكلة أن من يتحكم بالأمور في إدلب والغوطة الشرقية هي “جبهة النصرة” المنظمة التي اعتبرها مجلس الأمن منظمة الإرهابية”.

وأكد أن الجيش السوري والقوات الفضائية العسكرية الروسية التي تدعمه هما الوحيدان اللذان يحاولان قمع هذه المنظمات الإرهابية مثل تنظيم “القاعدة” و”جبهة النصرة” ومن يتعاونون معها.

وزير الخارجية الأمريكي السابق: العاهل السعودي ومبارك طلبا منا قصف إيران

ذكر وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري، أن السعودية ومصر وإسرائيل طلبت من الأمريكيين قبل عدة سنوات أن يقصفوا إيران، محذرا مما قد يحدث حال إلغاء الاتفاق النووي المبرم مع طهران.

وأوضح كيري خلال جلسة في مؤتمر الأمن بميونيخ أمس الأحد، أن الملك عبد الله قال له شخصيا: “إن الشيء الوحيد الذي تفعله مع إيران هو ضربها”، مشيرا إلى أن هذا الحديث يعود إلى سبتمبر 2013 عندما تصاعد القلق لدى عدد من دول المنطقة تجاه برنامج إيران النووي.

وأضاف كيري أن واشنطن ردت حينها بأن طهران بدأت تخصيب الوقود النووي بالفعل، وأن الضربة العسكرية لن توقف هذا التطوير، لافتا في الوقت نفسه إلى أن الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك هو الآخر طالبه بضرب إيران حين كانت الأخيرة على بعد شهرين من استكمال دورة الوقود النووي.

وذكّر كيري رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الحاضر في قاعة المؤتمر، بأنه أيضا سبق أن دعاه لقصف إيران.

وخلص كيري محذرا: “الآن تعرفون مدى الضغوط التي قد يمارسها بعض الأطراف إذا ما تم التخلي عن الاتفاق النووي، فلن يبقى هناك ما يكبح جماحهم”.