خبر وتعليق

واشنطن تستسلم.. لن نتدخل بموضوع بقاء الرئيس الأسد في السلطة

واشنطن|
أقرت الإدارة الأمريكية بأنها لن تتدخل في موضوع بقاء الرئيس بشار الأسد، حتى موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة المتوقعة عام 2021، بحسب ما تم ذكره.
وبحسب ما ذكرت مجلة “نيويوركر” الأمريكية، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين وأوروبيين، إن “هذا التوجه يعكس الواقع العسكري على الأرض والنجاحات التي حققها حلفاء سورية وهم روسيا وإيران وحزب الله اللبناني، في تعزيز موقع الحكومة السورية”.
ووفقاً للمجلة، فإن “واشنطن التي أنفقت أكثر من 14 مليار دولار على حملتها في سورية منذ عام 2014، يجبرها الواقع على الأرض على القبول ببقاء الأسد في السلطة لأربع سنوات أخرى على الأقل”.
كما ترى المجلة أن مطلب “المعارضة” فيما يتعلق بـ “تنحي الأسد” كشرط مسبق لإحلال السلام أو الانتقال السياسي، يبدو غير واقعي أكثر فأكثر.
وتابعت: “دبلوماسياً باتت واشنطن مهمّشة من قبل الثلاثي القوي المكوّن من روسيا وإيران وتركيا، الذي يقود العملية السلمية حالياً، ومما يدل على ذلك، أن المحادثات بين السوريين في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة لا تأتي بنتائج ملموسة، وحلت محلها المحادثات التي يجريها الثلاثي بقيادة موسكو في أستانة، بحسب المجلة الأمريكية.

ترامب يكذب على الكونغرس: نحن نقصف الجيش السوري بشكل قانوني

واشنطن|
زعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الضربات الأمريكية على سورية وعلى مواقع الجيش السوري تحديداً هي “إجراءات قانونية”.
وقال ترامب في رسالة إلى الكونغرس بشأن الضربات الأمريكية على سورية، والتي نشرها البيت الأبيض أمس الاثنين: “منذ صدور التقرير الدوري الأخير، قامت القوات الأمريكية المشاركة في الحرب ضد داعش في سورية، بتوجيه عدد محدود من الضربات للجيش السوري والقوات الحليفة له، وكانت هذه الضربات إجراءات قانونية تستهدف التصدي للتهديدات الواضحة للقوات الأمريكية وشركائها، المشاركين في هذه الحملة” بحسب تعبيره.
وكان “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة، قد قصف القوات الحليفة للجيش السوري أيضاً في منطقة التنف قرب الحدود السورية الأردنية في 8 يونيو، معلنا أنه دمر دبابة ومدافع دخلت ما يسمى “منطقة منع النزاع” وشكلت خطراً على حلفاء لـ”التحالف”، بحسب ما زعم.
وفي 18 يونيو، أسقط “التحالف” مقاتلة سورية من نوع سو-22 في الرقة، زعم إنها نفذت قصفاً بالقنابل بالقرب من مواقع لـ”قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة أمريكيا، إلا أن دمشق أكدت أن الطائرة كانت تنفذ عملية ضد مسلحي “داعش” في المنطقة.

سلطة “عباس” “تتحامى” للسعودية وتصف المظاهرات ضدها بأنها مسيئة

رام الله|
علق السفير الفلسطيني باسم الأغا على المظاهرات المسيئة للمملكة العربية السعودية ولجمهورية مصر العربية وللقيادة السياسية في البلدين.
وقال الأغا: “هذه المظاهرات تحركها فصائل ولائها لدول إقليمية في المنطقة ولا تهدف إلا إلى إظهار الشعب الفلسطيني وكأنه معدوم الوفاء، خاصة وأن المظاهرات تسيء لدول مثل السعودية ومصر وهما أكبر دولتين في المنطقة، ويقدمان كل الدعم للقضية والشعب الفلسطيني”.
وأضاف الأغا: “من يحرك هذه المظاهرات ويقف وراءها هم جماعة الإخوان المسلمين في غزة، وهم من يسعون لضرب المصالح الفلسطينية وتصفية حسابات مع دول على حساب فلسطين، والرئيس محمود عباس دائماً في كافة لقاءاته يؤكد على محورية وأهمية الدور السعودي والمصري في القضية الفلسطينية، و زيارته إلى القاهرة اليوم هي في ذات السياق”.
وطالب الأغا بتوجيه رسالة إلى من وصفهم بـ”فصائل الإخوان” وفيها يقول إن”القيادة الفلسطينية وكل فلسطيني شريف يرفض الإساءة إلى الملك سلمان بن عبدالعزيز، أو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أو القيادة المصرية، خاصة وأن الملك سلمان بن عبدالعزيز دائماً ما يؤكد في لقاءاته أن ما توافق عليه القيادة الفلسطينية سنوافق عليه، وما ترفضه سنرفضه، وهو امتداد لموقف والده الملك عبدالعزيز يرحمه الله، ومواقف إخوانه ملوك المملكة السابقين”.
وأكد الأغا في ختام تصريحه أن “الشعب الفلسطيني شعب واع ويعلم جيداً أن مثل هذه المظاهرات هي بغرض عزله والإساءة إلى أهم الدول الداعمة له، حتى يظل وحيداً دون أي سند أو دعم”.

اللبنانيون يحرقون ترامب بسفارته في عوكر وقوى الأمن “تغسلهم”

بيروت|
أحرق متظاهرون في محيط السفارة الأميركية في عوكر شمال العاصمة اللبنانية بيروت العلم الإسرائيلي ومجسماً للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تنديداً بقراره بشأن القدس.
وأعقب ذلك مواجهات بين المتظاهرين وقوى الأمن الداخلي أمام السفارة الأميركية، استخدمت فيها قوى الأمن القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين وإبعادهم عن السفارة.
وأسفرت المواجهات عن إصابة متظاهرين اثنين فيما تمكنت مجموعة منهم من اقتلاع مدخل السفارة الأميركية.. وأفاد رئيس رابطة علماء فلسطين في لبنان الشيخ بسام الكايد المتواجد ضمن جموع المتظاهرين قائلاً: “لن يتوقف حراكنا حتى يتراجع ترامب عن قراره”.
فيما استغرب أمين الهيئة القيادية في حركة المرابطون العميد مصطفى حمدان قمع القوى الأمنية المحيطة بالسفارة للمتظاهرين، وأضاف حمدان: “تظاهرتنا سلمية ومن حقنا التعبير عن تنديدنا بموقف ترامب الجائر حيال القدس”.
يشار إلى أنه تم إغلاق جميع الطرقات المؤدية إلى عوكر شمال لبنان بسبب المواجهات الحاصلة أمام السفارة الأمريكية.

بعد أزمة القدس.. وفد رسمي بحريني يصل إلى كيان العدو الاسرائيلي

تل أبيب|
أعلنت وسائل الإعلام “الإسرائيلية” عن أول زيارة لوفد عربي “لإسرائيل” بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل عاصمة أمريكا من “تل أبيب” إلى القدس، والاعتراف بها عاصمة “لإسرائيل”.
وقالت القناة الثانية في التلفزيون “الإسرائيلي”، إن وفدا رسميا من دولة البحرين بدأ في زيارة رسمية إلى “إسرائيل” تستمر 4 أيام، يلتقي خلالها بمسؤولين “إسرائيليين”.
ونقلت وكالة “قدس برس” الفلسطينية عن القناة الثانية “الإسرائيلية” أن الوفد البحريني قام بجولة ميدانية في مدينة القدس برفقة طاقم من الخارجية “الإسرائيلية”.
ولم تكشف القناة بحسب الوكالة عن المواقع التي زارها الوفد العربي بالتحديد في القدس، وأشارت التلفزيون “الإسرائيلي” إلى أن الزيارة تمت بتكليف من العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، وحمل الوفد رسالة “تسامح للإسرائيليين”.
وقال إيهود ياري، عضو القناة الثانية الذي التقى بالوفد، أنه مع وصول هذا الوفد، ذكر ملك البحرين أنه من الآن فصاعدا، يسمح بدخول مواطني “إسرائيل”. وأشار ياعري أيضا إلى التجديد الشامل للكنيس في البحرين، وهو حدث حضره ممثلون عن شاباد والطائفة اليهودية في البلاد.

عروسهم إيفانكا وليست القدس.. سم البترودولار يقتل العرب

القدس|
من المؤسف أن نتحدث عن أمة كبيرة تحمل إرثا مشرقا كأمة العرب وهي جزء اساسي من أمتنا الاسلامية بهذه اللغة التي يستحقها جزء كبير من جيلها الحالي واغلب أنظمتها السياسية ونخبها الفكرية والثقافية.
صدمت وانا اسمع احد الفلسطينيين وهو يتحدث عن الرد على قرار ترامب بالتوجه نحو الجامعة العربية والتعاون الإسلامي والامم المتحدة.. طزّ، هؤلاء هم نتاج سفاح الخيانة والعمالة والاستهتار بالعقول والانسان.. لقد ابلغ ترامب قراره بافتضاض القدس لخمسة دول عربية، ثلاث خليجية ومصر والاردن!!
العرب ماتوا كأمة والذي قتل الروح في أغلبهم سمّ البترودولار ورائحته النتنة الصادرة عن النظم الخليجية التي لم تصدّق في يوم من الايام انها ستتصدر المشهد العربي بعد أن كانت عالة عليه والاكثر تخلفا بين شعوبه والتي ربما تكون الوحيدة بين بلدانه لا تمتلك إرثا ثقافيا وتاريخا حضاريا وباعا في المعرفة، باستثناء سلطنة عمان وأهل دلمون.
كنا نعتقد ان الشعوب العربية ستحيي ليل الاربعاء في الشوارع وما يسفر فجر الخميس الا والسفارات الاميركية خاوية من جواسيسها بعد هروبهم تحت جنح الظلام.. طزّ في هذه الأنظمة وهذه النخب وهذه الشعوب التي تنتظر أواومر ولاة الأمر بالتظاهر!
اعذروني ايها الشرفاء في المقاومة وجمهورها الاحرار على وسعة السجن العربي وهو التسمية الأصح لما سمي بالعالم العربي.. فلا حديث مظفر النواب عن عروس العروبة واغتصابها حرك العرب ولا كلام نزار قباني عن موت العرب جعل لهم جفنّا يرفّ، ولا رسومات حنظلة اججت فحولتهم التي ثارت مع وصول ايفانكا الى “أرض الحرمين” فارعة القدّ ممشوقة القوام ناشرة الشعر!!
في الزمن الخليجي لن تكون القدس عروسكم، ابحثوا عن ساقطة، فلا حظ لديكم في صاحبات الشرف والعفيفات!!
“ألآن الآن وليس غدا
ونغلق أبواب الوطن العربي على الحكام القردة
سلطات القردة
أحزاب القردة
أجهزة القردة
كلا؟.. أشرف منك فضلات القردة “
سوف يضجّ البعض وينتفض ضدي لاني جرحت مشاعره القومية (الهزيلة) وسوف يتبجح بالشرفاء والثوار والاحرار الذين يقصفهم في كل دقيقة الطيران السعودي الخليجي العاهر ويقتلهم الانتحاريون الوهابيون الشواذ ويقمعهم نظام البحرين المتخلف ويتآمر عليهم عيال زايد في ليبيا ويبيعهم المنسق الأمني مع الصهاينة في الضفة المحتلة، محمود عباس.. أولاد… (حسب تعبير النواب) متى تصحون ومتى تسترجعون شيئا من غيرتكم بعد ان فقدتموها ـ كعذريتكم ـ في قنوات الاعلام الممول بعفن البترودولار؟!
أنتم الأذلاء اليوم تدفعون الجزية صاغرين لترامب، وهو يخوزقكم أمام أنظار العالم!
“صرح نفط بن الكعبة أن يعقد مؤتمرا
بالصدفة.. واللّه بمحض الصدفة كان سداسيا
أركان النجمة ست بالكامل
يا محفل ماسون ترنح طربا
يا إصبع كيسنجر
إن الأست الملكي سداسي”!!!
رهاننا الاحرار والثوار والمقاومون فی أمة العرب ندعوهم لقلب الطاولة على الأمراء والرؤساء وملوك الخيانة.. لقد أعلن الأميركي الحرب على عروس عروبتكم فردوا عليهم حربا.. حاصروا سفاراتهم وتظاهروا امام قواعدهم.. افتوا يا علماء الأمة الذين لا تغادرون صغيرة ولا كبيرة الا افتيتم فيها من حرمة تشيرالجزر حتى قيادة المرأة للسيارة وجهاد النكاح… فاذا لم تثوروا متى ستثورون؟!

برعاية بن سلمان.. أولى القبلتين تسلب أمام أعين أمة الإسلام

دمشق|

الأمة الإسلامية وقفت بلهاء تنتظر اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة رسمية “لإسرائيل” وذلك بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس لتبدأ بعدها تصريحات الشجب والإدانة والإستنكار والتي تستمر عدة أيام ومن ثم تخمد هذه النار وترضخ هذه الأمة كالعادة، فكما سلبت فلسطين وتنتهك حرمة اليمن ويعاني مسلمي ميانمار فلا بأس أن تسرق القدس أيضاً!.

الحقيقة هي أن محمد بن سلمان عراب المشروع الصهيوأمريكي في المنطقة قام بالتنسيق بين كل الأطراف المعنية وباع القدس “لإسرائيل” من خلال صفقة مع صهر ترامب.

التطبيع العربي مع الكيان والذي تقوده السعودية مهد الطريق لهكذا قرارات دون أن تشهد هذه القرارات أية اعتراضات شعبية ولكن محور المقاومة الذي فشل ولا يزال يفشل كل المخططات الصهيونية في المنطقة لن يقف مكتوف الأيدي أمام هكذا قرارات وستشهد المنطقة عما قريب زوال هذه الكيانات الغاصبة من الصهاينة ووصولاً إلى آل سعود فالظلم لا يدوم والحق سوف ينتصر في نهاية المطاف.

 

الجندرما التركية يراقبون ابتسامة وزير السياحة قرب الحدود

دمشق|

لم تفارق الابتسامة وجه وزير السياحة المهندس بشر يازجي وهو على شاطئ المتوسط في منطقة البدروسية، وهو يعاين على الأرض أماكن جديدة للاستثمار السياحي.

كان بوسع رجال الجندرما التركية مشاهدة أسنان الرجل وهو يبتسم من خلال نقاط المراقبة الحدودية، فهو لا يبعد عنهم بضع عشرات الأمتار.

قبل عدة سنوات لم يكن بوسع الطير أن يطير هناك، كانت وحشة الحرب والضغط التركي تسيطر على المكان الساحر بخضاره وجماله. ذات الجندرما سيُشرفون قريباً على ترحيل ما تبقى من مجاهدي القوقاز والإيغور المختبئين بين كهوف جبال اللاذقية الشمالية… الروس والصينيون أخذوا وعداً من أردوغان بذلك.

لن يتكبّد وزير السياحة عناء السفر من أقصى الجنوب في دمشق إلى أقصى الشمال الغربي حيث منطقة البدروسية والبسيط والعيساوية في ريف اللاذقية الشمالي الغربي يتفقد هناك مواقع محتملة لإقامة مشاريع سياحية، ما لم تكن الحكومة واثقة من أن الأجواء السياسية المقبلة ستسمح بهكذا مشاريع جديدة تلامس الحدود السورية ـ التركية.

لا تلتقي الحرب والسياحة إطلاقاً. إذاً هي السياحة التي ستتفوق على المعارك في هذا الجزء من الجغرافيا السورية الذي بقي تحت الحرب الطاحنة أربع سنوات متتالية.

تشير مصادر سورية مطلعة إلى أن الروس والصينيين أيضاً تلقوا وعداً من الرئيس التركي رجي طيب أردوغان بالعمل على إزالة ما تبقى من “المجاهدين الشيشانيين والقوقازيين والإيغوريين” أيضاً من البلدات القليلة جداً التي مازالت تسيطر عليها تنظيمات مسلحة مدعومة من تركيا بريف اللاذقية، أما المقاتلين السوريين من تلك التنظيمات فالحلول جاهزة حيالهم.

توجُه الحكومة السورية نحو الحدود التركية لإقامة مشاريع سياحية تشير إلى أن دمشق تلقّت من حليفتيها موسكو وطهران ما يؤكد انقلاب رجب طيب أردوغان حيال الأزمة السورية متأثراً بالعدوى الروسية وأن الأجواء السياسية المقبلة ستكون مع أنقرة على ما يرام.

دمشق تكشف عن كنزها الدفين في مواجهة “إسرائيل” وتعد بالمفاجأة

دمشق|

تربعت قوة الدفاعات الجوية السورية على عرش الأسلحة “الإسرائيلية” المعادية وطائراتها الحربية، بعد أن تتالت ضربات الاحتلال على الأراضي السورية خلال أعوام الأزمة في سورية.

نظرية الردع التي لطالما تغنت بها دمشق لم تبن على أوهام كما يتصور من لا يعرف شيئاً عن خبايا القوة الصاروخية السورية والتي باتت اليوم خارج أعماق الأرض وعلى أهبة الاستعداد.

دمشق التي توصلت قبل أعوام لاستنتاجات خطيرة مفادها أن الهجمات المكثفة على نقاط الدفاع الجوي وكتائبها المنتشرة جغرافيا بطريقة مدروسة لم تندرج تحت سقف مطالب المجموعات المسلحة التوسعية، دفعت بالخبراء العسكريين للتعامل مع المغزى “الإسرائيلي” وبناءً عليه أعادت ترتيب الأوراق ونشرت الدفاعات الجوية الصاروخية لتناسب المرحلة التي تسعى “إسرائيل” الوصول إليها.

تعاطي الدفاعات الجوية السورية الذي ظل لسنوات يحاكي استخدام أسلحة معروفة “لإسرائيل” قد تغير اليوم كلياً، فعلى سبيل الذكر تتربع منظومات من نوع “بيتشورا” الموجهة والمضادة للتشويش ومعها “سام” ذو السمعة الطيبة بأجياله على عرش الأسلحة المتوقع إطلاقها من الدفاعات السورية مما جعل الطيارون “الإسرائيليون” يتجنبون خلال خروقاتهم وحركتهم الجوية أما اليوم فكل شيء متاح مع رغبة دمشق استخدام المنظومات الأكثر تطور.

سورية التي رفعت من منسوب الغضب لديها نتيجة الوقاحة “الإسرائيلية” في محيط العاصمة دمشق وبعض المواقع العسكرية للمرة الثانية خلال 72 ساعة فاجأت في ردها الصواريخ “الإسرائيلية” الذكية وأسقطت معظمها وهي قد تدفع عند الحاجة بكنزها الروسي الدفين والقادر على تعقب الأهداف المعقدة وضمن أي مدى حتى ولو كان وسط تل أبيب.

بكافة أجيالها ومعها المضادات الأرضية التي تنشط قرب المناطق الساحلية في مقدمة الوسائط التي اعتمدت عليها دمشق في التعاطي مع الخروقات الجوية التي غالباً ما تسلك الشريط الساحلي فيما بدى الوضع اليوم مختلفاً كلياً القيادة السورية الصارمة.

تصفيات بـ “الجملة” بين مسلحي إدلب والجيش يستعد لحسم معركته

إدلب|

وقعت اشتباكات بين عدة فصائل مسلحة مختلفة في إدلب، أدت إلى مقتل عدد من المسلحين من الطرفين، حيث رُجح أن يكون سبب الهجوم  هو مشاكل شخصية بين العائلتين.

وكشفت تنسيقيات المسلَّحين عن مقتل شخصٍ وجرح آخر من عائلة “اشحيبر”، جرَّاء اشتباكاتٍ مع مسلحين مجهولين في قرية “ابلين” في ريف ادلب الجنوبي، وأضافت التنسيقيات أنَّ عائلة “اشحيبر” اتهمت عائلة “علوش” المنضمة لـ “حركة أحرار الشام” بتنفيذ الهجوم.

في نفس السياق، وبرواية مُغايرة، ذكرت تنسيقيات أُخرى تابعة للمسلحين “أنَّ “هيئة تحرير الشام” هاجمت مساء أمس مقرات فصيل “جند الملاحم” المنشق عن “الهيئة” في بلدات “ابلين، بيلون و مشون” في ريف ادلب الجنوبي، ما أسفر عن مقتل 7 مسلحين من الطرفين، بينهم أحد المسؤولين في “جند الملاحم” المدعو “أبو حسين”“.

ونقلت التنسيقيات عما أسمته “مصدر خاص”، ادعاءاته بالقول: “إنَّ الاقتتال بدأ بين عائلة “اشحيبر” المحسوبة على “جند الملاحم” وعائلة “علوش” المحسوبة على “الهيئة”، مما دفع “هيئة تحرير الشام” إلى استغلال الأمر والإنخراط في الخلاف، لضرب “جند الملاحم” المقرب من مسؤولي “تنظيم القاعدة” الذين اعتقلتهم “الهيئة” الأسبوع الماضي، وأفرجت عنهم لاحقاً.