خبر وتعليق

بعد إذلالها في إدلب.. عائلات سورية تعتزم العودة إلى مدينة الزبداني

الزبداني|

بعد أن خبروا اصناف الإذلال بكافة أنواعه على يد التنظيمات المسلحة في الشمال السوري أعلنت مصادر مطلعة بأن العشرات من الشبان والعائلات من أهالي الزبداني ومضايا الذين غادروا إلى محافظة إدلب عقب مصالحة حصلت في الشهور القليلة الماضية الزبداني يرغبون بالعودة إلى قراهم  وبلداتهم .

وذكرت المصادر المطلعة على ملف المصالحة الوطنية في مدينة الزبداني وبلدات بقين ومضايا أن هذه العائلات تتواصل عبر وسطاء مقربين من جهات سياسية في ريف دمشق للتوسط بغية إعادتهم إلى بلداتهم وتسوية أوضاعهم وعودتهم لممارسة حياتهم الطبيعية.

وأكدت المصادر أن الأهالي الراغبين في العودة تعرضوا للمضايقات وللابتزاز والإذلال و”تفاجئوا”!! بحجم الكذب والفساد والإجرام الذي يجري في إدلب مكان توجههم واكتشفوا حقيقة المجموعات التي تقتتل هناك بهدف الحصول على المال ما دفعهم للمطالبة بالعودة الى مناطقهم.

وأشارت المصادر إلى أن عشرات العائلات ممن غادروا الزبداني وبلداتها يأملون ان تستجيب الحكومة السورية لهم وتسوي اوضاعهم وتعيدهم الى مناطقهم دون أن تفصح المصادر عن حجم الاهالي الراغبين في العودة.

وفي 11 من تموز الماضي عادت إلى حي الوعر في محافظة حمص 150 عائلة تضم 360 شخصاً من مدينة جرابلس بسبب المعاناة الناتجة عن غياب أدنى مقومات الحياة والإقامة في المخيمات التي أقيمت لهم في هذه المدينة.

وعبّر العائدون إلى مدينتهم ومنازلهم عن فرحتهم بالعودة وذلك بعد ما ذاقوه من معاناة وتشرد في المخيمات التي تفتقد كل شيء من خدمات ورعاية وكرامة حتى ان البعض منهم من لم يجد خيمة يأوي إليها.

”الكوماندوز” السوري بشارة غير معلنة للنصر.. قريبا التوجه لتحرير إدلب

دمشق|

أكد خبير استراتيجي سوري أن الكشف عن فرق القوات الخاصة “كوماندوز” وبث بعض العمليات المصورة التي قامت بها هي إشعار رسمي بتحول تاريخي في الحرب السورية.

وقال الخبير الاستراتيجي السوري العميد محمد عيسى إن “ما قبل الإعلان عن تلك القوات ليس كما هو الحال بعده وبمعنى آخر إن الكفة باتت تميل بسهولة لصالح الجيش العربي السوري وهي بشارة غير معلنة بالنصر”.

وأضاف عيسى ..”الجميع كان يراهن على تفكك وانتهاء الجيش السوري وها هو بعد 7 سنوات يغير من بنيته التنظيمية ليتلاءم مع المهمات القادمة وهو أمر في غاية الأهمية ورسالة للجميع”.

وأوضح الخبير الاستراتيجي أن “بداية الحرب في سورية كانت في الشوارع ولم يكن العدو واضحاً أما الآن فبنية العدو اختلفت وتحولت إلى جيوش نظامية وبالتالي تغيرت طبيعة القتال والتكتيك المستخدم لذا اقتضى الأمر إحداث تكتيك يوازي هذه المتغيرات التي فرضها تكتيك العدو ذاته .. فعندما نقاتل في الصحراء فإن الأرض باتت مكشوفة وأصبح بالإمكان إجراء عمليات إنزال أو تطويق أو التفاف كبير وهو جوهر الجيل الثالث من الحرب”.

وتابع العميد عيسى ..”الحرب السورية قبل الإعلان عن تلك القوات الخاصة لم تكن لها خطوط تماس واضحة مع العدو أما اليوم وبعد أن أخذت الحرب بعداً دولياً وإقليمياً وعربياً كان لزاما تطوير القوات الخاصة الموجودة بالفعل واستحداث قوات جديدة تواكب تلك التطورات”.

وتوقع الخبير الاستراتيجي السوري أن تلعب تلك القوات دوراً كبيراً في العمليات العسكرية القادمة لأنها ستكون عمليات إنزال جوي على مساحات كبيرة وعمليات التفاف في العمق من أجل تقطيع قوات العدو إلى أجزاء صغيرة ثم القضاء على كل جزء من هذه الأجزاء على حده.

وختم الخبير الاستراتيجي بالقول .. ستوفر تلك القوات على الجيش عملية الخوض بعمليات عسكرية على الجبهات وبتلك القوات ذاتها سيتم القضاء على كل داعش في المنطقة الشرقية وبعدها سيتم التوجه إلى إدلب والتي ستكون بها المعركة الفاصلة التي ستحسم الحرب في سورية”.

غارة تكشف علاقة “آل نهيان” بـ”داعش”.. خليجيون في دير الزور

دير الزور|

شن سلاح الجو سلسلة غارات استهدف خلالها مقرات تابعة لتنظيم “داعش” على محوري الرشدية والحويقة في محافظة دير الزور، ما أدى إلى مقتل عدد من المسلحين، بينهم سعوديين وكويتيين.

إحدى الغارات المذكورة، استهدفت غرفة عمليات بالغة الأهمية بالنسبة للتنظيم، تتضمن أجهزة تنصت وفك شيفرات ومناظير ليلية متطورة، يديرها 7 قياديين، 4 منهم سعوديين، و3 كويتيين، قضوا جميعهم جراء الغارة.

ناشطون موالون لتنظيم “داعش” نشروا صوراً قالوا إنها للقياديين المذكورين، واصفين إياهم بالـ “المجاهدين الشهداء” على حد وصفهم، مبينين أن أحد هؤلاء القياديين يعود لعائلة “آل نهيان” الحاكمة في الإمارات.

على مقلب آخر، فرّ قياديان تابعان لتنظيم “داعش”، الأول “جليبيب التونسي” والثاني “أبو طلحة البلجيكي”، إلى مناطق خارج سيطرة التنظيم، وبحوزتهما نحو 40 مليون ليرة سورية، وسط أنباء تتحدث عن فرارهم باتجاه مناطق سيطرة “قوات سورية الديمقراطية”.

“التحالف” يدمر كنيسة سيدة البشارة والجيش يصل حدود الرقة الإدارية

الرقة|

أكدت تنسيقيات المسلّحين تدمير كنيسة “سيدة البشارة” في حي الثكنة في مدينة الرقة بشكل كامل إثر استهدافها من طائرات “التحالف الدولي”.

وبالعودة للأمس، أكدت التنسيقيات أيضاً استشهاد 3 أطفال وإصابة آخرين بجراح جرَّاء انفجار لغم ارضي بهم من مخلفات تنظيم “داعش” أثناء محاولتهم الخروج من مدينة الرقة.

ولم تقف أحداث الرقة عند هذا الحد أمس، حيث استشهد أيضاُ 10 مدنيين وأصيب آخرين إثر قصف طائرات “التحالف الدولي” على المدينة.

وميدانياً، يتابع الجيش السوري عملياته من مواقعه في اقصى ريف حمص الشمالي الشرقي فبعد سيطرته على منطقة “الكوم” جنوب منطقة “الكدير” التي نفذ بها عملية إنزال جوي في منطقة وسيطر على عدة قرى في محيطها قبل يومين، أصبح قرب الحدود الإدارية لمحافظة الرقة.

يذكر أن أحياء الرقة تعاني استهداف مكثف من قبل طيران “التحالف الأمريكي” الذي يزعم محاربة تنظيم “داعش” في معقله الرئيسي الرقة.

بكل وقاحة.. واشنطن “روعت” لمقتل 7 من عصابة ”الخوذ البيضاء” في سوريا

واشنطن|

بعد المجازر التي ارتكبها طيران ما يسمى زورا وبهتانا ب”التحالف الدولي” بقيادة واشنطن وارتقاء آلاف السوريين جراء غاراته أعلنت الخارجية الأمريكية بأنها “روعت” لمقتل عدد من عناصر منظمة الخوذ البيضاء المثيرة للجدل.

وقالت الوزارة في على لسان المتحدثة باسمها هيذر نويرت ..”نشعر بالحزن والرعب لسماعنا عن عمليات القتل الوحشية ضد 7 سوريين أعضاء بالدفاع المدني والمعروفين على نطاق واسع باسم الخوذ البيضاء”.

وأضافت المتحدثة ..”هذه الأعمال الجبانة التي ارتكبها مجرمون ملثمون أودت بحياة متطوعين عملوا بلا كلل لإنقاذ الأرواح في بيئات خطرة للغاية”.

وكان سبعة من عناصر ما يسمى الخوذ البيضاء قتلوا جراء هجوم نفذه مسلحون مجهولون فجر السبت في مدينة سرمين في محافظة إدلب التي تقع بمعظمها تحت سيطرة جبهة النصرة الإرهابية حسب ما أعلنت منظمة “الخوذ البيضاء” على موقعها الإلكتروني.

وقالت المنظمة إن.. “مركز الدفاع المدني السوري في مدينة سرمين بريف إدلب تعرض لهجوم مسلح مجهول فجر السبت ما أسفر عن ارتقاء 7 متطوعين”.

وكانت منظمة “أطباء سويديون من أجل حقوق الإنسان” المستقلة أن ما يسمى أصحاب الخوذ البيضاء ارتكبوا جرائم مروعة بحق السوريين وقتلوا أطفالا أبرياء عمدا من أجل تصويرهم في مشاهد مفبركة حول هجوم كيميائي مزعوم .

كما كشفت تقارير سابقة وخبراء أن من يطلقون عن أنفسهم تسمية أصحاب الخوذ البيضاء” يتلقون دعما من الولايات المتحدة وأوروبا بهدف فبركة أحداث إعلامية هدفها كسب تعاطف الرأي العام العالمي لاختلاق كوارث إنسانية واستخدامها كذريعة لتدخل غربي أوسع في سورية.

حرستا ودوما في دائرة المفاوضات وقطار المصالحات قد يفتح الطريق الدولي

دمشق|

كشفت مصادر اعلامية أن موسكو ترعى تسوية في حرستا ودوما ، في الغوطة الشرقية ، بين وجهاء المدينتين والحكومة السورية .

وقالت المصادر إنه “ تم خلال المباحثات مناقشة إمكانية فتح الأوتوستراد الدولي المغلق حاليًّا، والممتد من حي القابون إلى منطقة مخيم الوافدين شمالي دوما”.

وأضافت أنه “ خلال الأيام القادمة ستتضح الرؤية حول إمكانية تحقيق مصالحة في حرستا ودوما بالغوطة الشرقية ”، بينما لم يصدر أي نفي من جانب الفصائل المسلحة عن هذا الموضوع .

يذكر أن الغوطة الشرقية تخضع لاتفاق مناطق “ خفض التوتر ” برعاية الدول الضامنة وهي ، روسيا ، إيران وتركيا.

الجيش يسيطر على أكبر مساحة في البادية.. و”داعش” يغني موال الرحيل

حمص|

تسير المعارك في البادية السورية على وقع خطى ثابتة تسحب لصالح الجيش السوري مساحات واسعة تضاف لرقعة سيطرته من حمص نحو دير الزور.

حيث سيطر الجيش السوري أمس على منطقة البعاجات بريف دير الزور الجنوبي، كما وصل إلى المناطق الحدودي المقابلة لمنطقة “جبل عكاش” العراقية.

كما تمكن الجيش والقوات الرديفة من التقدم 2 كم شمال بئر الدليعات بعد السيطرة على البئر نفسه الواقع بريف حمص الشرقي، وبالقرب من الحدود الإدارية مع ريف دير الزور.

على خلفية هذا التقدم، قام تنظيم “داعش” بتجميع مجموعاته المنسحبة من المناطق الواقعة بين ريف الرقة وريف حمص، في منطقة “الطيبة” الواقعة إلى الشمال من مدينة السخنة، فيما أشارت تنسيقيات المسلحين إلى أن هدف التجميع هو الانسحاب نحو بادية دير الزور الغربية، وغالبا نحو منطقة “جبل البشري”.

كما سحب التنظيم إلى الطيبة بعضاً من مجموعاته من مناطق بريف حمص الشرقي (شرق المخرم)، ومناطق أخرى بريف حماة الشرقي، وذلك استباقاً لإغلاق الجيش الثغرة المتبقية بين مناطق وجوده شمال السخنة، والمدينة نفسها، والتي من المتوقع أن تجبر التنظيم على الانسحاب من كامل المناطق الواقعة بين أرياف “الرقة – حمص – حماة”.

تكمن الأهمية الاستراتيجية لكل هذا التطورات والسيطرات بأنها تجعل كل من مناطق “جبال البلعاس – عقيربات – شرق المخرم” مناطق محاصرة من قبل الجيش السوري، وهي مناطق ثقل أساسي لـ”داعش” في البادية السورية.

“داعش” يسن سيفه في مخيم اليرموك.. والمستضعفون بلا صوت

دمشق|

نفذ تنظيم “داعش” حملة اعتقالات ضد الناشطين القاطنين داخل مناطق سيطرته في مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق، مطلقاً عقب ذلك سراح البعض منهم، فارضاً عليهم الإقامة الجبرية داخل منازلهم دون توضيح أسباب الحملة.

على مقلبٍ آخر، تحدثت مصادر محلية في مخيم اليرموك عن سبب توقيف اتفاق معبر اليرموك الأخير، مبينة أن السبب يعود إلى أن الأطراف الموقعين على الاتفاق لا يمثلون الحالة المدنية في المنطقة، وإنما يمثل الحالة العسكرية فقط لا غير، الأمر الذي يُعتبر خرق صريح لبنود الاتفاق.

في سياق منفصل، قالت وكالة الغوث في تقريرها مطلع الشهر الجاري: “إن 245 ألف لاجئ فلسطيني في سوريا أصبحوا نازحين داخلياً جراء النزاع الوحشي في البلاد، وأن 418 ألف فرد يعتمدون بالكامل على المعونة الطارئة التي تقدمها الأونروا”.

وأضافت المنظمة أن أكثر من 60 في المئة من (438) ألف لاجئ فلسطيني في سورية نزحوا لمرة واحدة على الأقل، مشيرة إلى أن النزوح المستمر جنباً إلى جنب مع الإرهاق واليأس والإحباط تسبب بخسائر فادحة للاجئي فلسطين في سورية.

ويعتبر مخيم اليرموك الكائن جنوب العاصمة دمشق ذو أغلبية فلسطينية، يقطنه نحو 15000 مواطن فلسطيني سوري على الأقل، نزح ثلثيهم إلى خارج المخيم عند اندلاع الحرب، فيما بقي ثلث منهم داخل المخيم حتى اللحظة.

واشنطن تطلب من مسعود برزاني تأجيل استفتاء الأكراد في العراق

واشنطن|

قالت رئاسة إقليم كردستان العراق، إن الولايات المتحدة طلبت من الأكراد تأجيل استفتاء على استقلال الإقليم من المقرر إجراؤه في 25 أيلول.

جاء الطلب الأمريكي على لسان وزير الخارجية، ريكس تيلرسون، خلال محادثة هاتفية مع مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان العراق أمس الجمعة. بحسب ما نقلته “رويترز”.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في حزيران، إنها تخشى أن يصرف الاستفتاء الانتباه عن “أولويات أخرى أكثر إلحاحا” مثل هزيمة متشددي تنظيم داعش.

وقال بيان صدر عن رئاسة كردستان العراق بعد اتصال تيلرسون “بخصوص تأجيل الاستفتاء، أوضح برزاني لوزير خارجية أمريكا، بأن الشراكة والتعايش السلمي الذي كان يشكل الهدف الرئيسي لكردستان مع دولة العراق في المراحل التاريخية المتعاقبة التي مر بها الجانبان لم يتحقق”.

وأضاف البيان “لذلك سيمضي شعب كردستان في طريقه وسيقرر مصيره. وتساءل: ما هي الضمانات التي من الممكن أن يتم تقديمها لشعب كردستان بمقابل تأجيله للاستفتاء؟ وما هي البدائل التي ستحل محل تقرير المصير لشعب كردستان؟”.

ولم يعط البيان مزيدا من التفاصيل بشأن رد البرزاني على الطلب الأمريكي، وتتخوف الولايات المتحدة ودول غربية أخرى من أن يحول التصويت المنطقة لساحة اضطرابات أخرى. وتعارض تركيا وإيران وسوريا، وجميعها تقطنها أعداد كبيرة من الأكراد، استقلال كردستان عن العراق.

عبد العظيم متفائل بتوحيد المعارضة.. وجنيف القادم شاهد “ما شافش حاجة”

دمشق|

وسط هذا الضجيج الدولي الذي يتناقش مصير الارهاب  يحتار حال معارضة الخارج ومن يدعمها ولأنها الهيئة العليا للمفاوضات تحاول البقاء على قيد الجنيف نجد أن أي اجتماع لها يفائل المعارضين حولها دون نتائج تذكر على الارض السورية فالمواطن السوري بواد وهؤلاء المعارضين في وادي آخر ولعل ماكتبه حسن عبد العظيم المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية داخل سورية وعضو الهيئة العليا للمفاوضات المعارضة عن شعوره بالتفاؤل على صفحته الشخصية يصيبنا بمزيد من الخيبة أن هذه المعارضة لم تتعلم بعد 7 سنوات أبجدية الدبلوماسية ولاحتى الوطنية فوسط مشروع القضاء الدولي على داعش لم يذكر حسن عبد العظيم هذا الحدث انما حمل سلل جنيف وراح يمرر التصريحات الغير واقعية فقد كتب حسن عبد العظيم  ” عدنا من إجتماع الهيئة العليا بمشاركة رئيس الوفد التفاوضي وكبير المفاوضين وناقشنا التطورات السياسية الدولية وتأثيرها على الوضع الداخلي بجميع أطرافه وعلى العملية السياسية التفاوضية قي مؤتمر جنيف 3 في الجوﻻت القادمة لتنفيذ بيان جنيف 1والقرارين 2118 ،2254 وإمكانية تشكيل الوفد الواحد لتوفير المنطلق اﻷفضل لدخول عملية التفاوض المباشرة مع الوفد الحكومي ،وسحب الذريعة من رئيسه حول انقسام المعارضة وتعدد الوفود من جهة وما تضمنه القرار الدولي 2254حول منصتي القاهرة وموسكو من جهة ثانية ، واستكمال إنجاز اللقاءات التقنية بوجود الخبراء الدوليين في بعثة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ستيقان ديمستورا التي جرت في مدينة لوزان وجنيف من جهة ثالثة ،

في لقاء 15آب في الرياض بحضور لجنة تمثل الهئة العليا والوفد التفاوضي ،وفي تقديري أن وفدي المنصتين الذي وافق على المشاركة في اللقاءات التقنية بمشاركة مستشارين منه وفي إنجاز معظم التوافقات التقنية حول السلل الأربعة  وما يتعلق بعملية اﻹنتقال السياسي من أجل رفع المعاناة عن الشعب السوري ﻻبد أن تدفعهم مسؤوليتهم الوطنية على حضور هذا اللقاء احتراما لهذا الشعب وتضحياته الكبيرة ”  ونقول نجن لعبد العظيم  الشعب السوري ضحى لكن الكثير من الغباء السياسي  ماجعله يضحي بدمائه بدل من أن تحقنوها …