بلاد الاغتراب

النازحون في خطر.. الأردن يقطع المياه ويتاجر بـ “مخيم الركبان”

درعا|

“وجعلنا من الماء كل شيء حي”، من الواضح أن هذه الآية القرآنية لم تمر على السلطان الأردنية التي تمنع الماء عن النازحين السوريين القاطنين في مخيم “الركبان” على الحدود السورية-الأردنية شرق البلاد.

بضعة صور، تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، تُظهر عدد من الأطفال القاطنين في المخيم المذكور وهم ينحنون أمام بركة ماء مُلطخة بالرمال، علهم يسدون بها رمق الحياة ويروون قلوبهم.

أحد القاطنين في المخيم، التقط الصور المعروضة في التقرير، وأرسل شكواه قائلاً: “السلطات الأردنية تقطع المياه عن المخيم، في إطار استغلال حاجة النازحين للماء، وبيعهم إياها بأسعار باهظة الثمن”، مضيفاً: “سعر برميل الماء غير المعقم 1500 ليرة سورية، مع العلم أننا لا نملك هنا سوا الملابس التي نغطي بها أجسادنا”.

ويقطن في مخيم الركبان حوالي 70 ألف مدني، جلّهم من الأطفال والنساء، كانوا قد فروا من مناطق سيطرة تنظيم “داعش” شمال سورية إلى المناطق الحدودية شرقها، إلّا أن واقع الحال لم يسعفهم، إذ فرّوا من الظُلم إلى الظُلم، وسط “صمت دولي” منقطع النظير.

سورية تحاول الإنتحار للمرة الثانية شمال لبنان

 

ادخلت السورية إ.ر. وهي من سكان منطقة المنكوبين إلى مستشفى الحكومي في طرابلس، وذلك بسبب تناولها كمية كبيرة من الأدوية بهدف الإنتحار، وقد وصف وضعها الصحي بالحرج.

تجدر الإشارة إلى أنّها حاولت أيضاً في وقت سابق الإنتحار بالطريقة ذاتها.

طفل سوري لم يجد في تركيا سوى “حضن” كلب

 

 انتشرت بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لطفل سوري مشرد وهو نائم في حضن كلب بأحد شوارع مدينة اسطنبول التركية.

وغرد المغني التركي خلوق ليفنت، وهو مؤسس منصة شعب الأناضول والسلام (AHBAP)، في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلا إن جماعته اتصلت بالصبي الذي جاء من سوريا التي تمزقها الحرب حيث تخلى عنه عمه في تركيا، وليس لديه أحد يلجأ إليه، لقد فعلنا كل ما بوسعنا ولكن ذلك لا يكفي فهناك المئات من أمثال هذا الصبي يعيشون في الحدائق.

ودعا ليفنت المسؤولين إلى مساعدة الأطفال الذين يعانون نفس المصير.

وأضاف قائلا: إن على الحكومة التحرك فورا قبل الشتاء، وانتقادها لن يجدي الآن إذ عليها التحرك فورا وإلا فإن الكثيرين من الأطفال سيفقدون حياتهم.

وأشار إلى أن الأطفال السوريين الذين يعيشون في الشوارع يمكن أن يصبحوا مصدرا للمشاكل في المستقبل.

توقيف سوري لتهريبه أشخاص بطريقة غير شرعية

تمكن مكتب أمن الدولة اللبناني في عاليه من إلقاء القبض على السوري فايز حميد المطر لقيامه بتهريب أشخاص سوريين عبر الممرات غير الشرعية الى داخل الأراضي اللبنانية لقاء مبالغ مالية.

وتمكن عناصر المكتب من استدراجه واعتقاله في مدينة عاليه، وقد أودع القضاء المختص.

إحراق سيارة نازح سوري في بلدة تولين بلبنان

 

أقدم مجهولون ليل أمس في بلدة تولين – قضاء مرجعيون على إحراق سيارة تعود للنازح السوري (ج. تامر)، المقيم في أحد منازل البلدة.

وقد حضرت عناصر من القوى الأمنية وباشرت التحقيق لمعرفة ملابسات الحادث.

تجدر الاشارة إلى أن الحادثة هي الثانية في البلدة، بعد إحراق سيارة النازح السوري محمد قندح قبل يومين.  

نسبة المهاجرين في ألمانيا تسجل رقما قياسيا جديدا

ازداد عدد اللاجئين في ألمانيا خلال السنوات الماضية لتصبح نسبته 22.5% من مجموع سكان البلاد.

وتشير معطيات مكتب الإحصاءات الاتحادي الألماني التي أعدها على أساس التعداد الجزئي لعام 2016 إلى أن زهاء 18.6 مليون شخص يعيشون الآن في ألمانيا مهاجرين. وارتفع هذا المؤشر بنسبة 8.5% بالمقارنة مع العام الماضي، ليسجل بذلك مستوى قياسا جديدا.

وأظهرت معطيات المكتب أن عدد الفارين من المعارك في دول إفريقيا والشرق الأوسط ازداد بنسبة 46% و51% على التوالي، وذلك مقارنة بالعام 2011.

وحسب هذه الأرقام فإن 2.3 مليون شخص من المقيمين في ألمانيا لهم جذور تمتد إلى الشرق الأوسط ، وحوالي 740 ألف شخص لهم أصول إفريقية.

وتأتي هذه الأرقام قبيل الانتخابات العامة المقررة في سبتمبر أيلول المقبل وسط تحذيرات الحزب الديمقراطي الاشتراكي المعارض للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من تكرار ما حدث في 2015 عندما فتحت المستشارة الألمانية بلادها لاستيعاب مئات الآلاف من المهاجرين.

ويعتبر هذا الازدياد الأعلى منذ عام 2005، مذ بدأ إجراء مثل هذه الإحصاءات، وجاء نتيجة التدفق العالي للنازحين الباحثين عن اللجوء في عامي 2015 و2016.

تركيا.. حبس 3 عسكريين أساؤوا معاملة متسللين من الحدود السورية

أمرت محكمة تركية، اليوم الاثنين، بحبس 3 من أصل 4 عسكريين جرى توقيفهم على خلفية إساءتهم لمتسللين من سوريا إلى تركيا.

وذكرت عن مصادر في النيابة العامة التركية، بحسب وكالة أنباء الأناضلو أنه عقب الانتهاء من التحقيقات مع العسكريين الأربعة المتورطين بالحادثة، جرت إحالتهم إلى المحكمة.

وأضافت أن المحكمة قضت بحبس 3 مشتبه بهم على ذمة التحقيق، فيما أخلت سبيل الرابع.

وأعلنت رئاسة الأركان العامة التركية مساء أمس الاحد أنها أوقفت جنودا أساءوا معاملة 4 أشخاص ضُبطوا خلال محاولتهم التسلل من سوريا إلى تركيا بطرق غير شرعية.

وقالت الأركان التركية في بيان إنه “جرى توقيف العناصر (الجنود) الذين قاموا بتصرفات لا يمكن قبولها بأي شكل من الأشكال بحق الأشخاص الأربعة”.

إمرأة سورية  تلد حورية في بعلبك

 

افاد وسائل اعلام لبنانية  عن ولادة طفلة سورية على شكل سمكة في مستشفى الريان في بعلبك.

وأكد المدير الطبي في مستشفى الريان الدكتور هاني عبد الساتر أن “هذه الحالة هي واحدة من أصل مئة الف ولادة والمولود لا يعيش اكثر من 24 ساعة بسبب عدم وجود مخرج له”، مشيرا إلى أن “الدكتور ايهاب الشل هو من اجرى العملية القيصرية للوالدة السورية”.

يذكر أن آخر ولادة شبيهة هي في الكونغو منذ سنتين.

الأمن اللبناني: توقيف سوري فر من نظارة فصيلة النهر الى جهة مجهولة

بيروت|

أفادت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني يأنه “إلحاقاً للبلاغ السابق المتعلق بتوقيف أربعة من الموقوفين الستة الذين فروا بتاريخ 25/7/2017، من نظارة فصيلة النهر الى جهة مجهولة وبتاريخ 28/07/2017 ونتيجة المتابعة الحثيثة وعمليات الرصد، تمكنت شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي في محلة صبرا من توقيف أ. ح. وهو سوري الجنسية”.

ولفتت إلى انه “تم تسليمه الى قيادة وحدة شرطة بيروت، والعمل مستمر لتوقيف الفار الأخير”.

تقنيات جديدة لتحديد هوية طالبي اللجوء في ألمانيا

 

 قررت ألمانيا إدخال تقنيات جديدة لتحديد هوية طالبي اللجوء بشكل “أفضل وأسرع”، وكي لا تحصل أخطاء كما هي الحال حين انتحل ضابط ألماني هوية لاجئ سوري.

وقال رئيس مؤتمر وزراء الداخلية الولايات الألمانية ماركوس أولبيغ، عند عرض الأنظمة التقنية بمدينة بامبرغ الألمانية “سوف يصبح الوضع أكثر خطورة بالنسبة لمن يتصرفون بشكل مخالف للقانون”.

وذكرت “DW الألمانية”، نقلاً عن رئيس قسم نظم المعلومات بالمكتب الاتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين، ماركوس ريشتر أنه “جرى اختبار تلك الأنظمة في الشهرين الماضيين، ومن المفترض البدء في تركيبها بداية من آب ليتم تشغيلها في كافة أنحاء ألمانيا في غضون شهور قليلة”، مضيفاً “لكن لابد من انتظار قرار المشرّع بخصوص السماح بتحليل بيانات الهواتف المحمولة”.

وبحسب القناة الألمانية، فإن “أنظمة التقنية الجديدة تتضمن برامج لتحليل صور طالبي اللجوء ومقارنتها بمساعدة بيانات بيومترية، وطريقة كتابة الأسماء والتعرف على اللغات واللهجات، وسيتم استخدامها دائما عندما لا تكون هوية طالب اللجوء واضحة أو بلده الأصلي غير معلوم، وذلك عندما لا يكون لديه بطاقة هوية، مثلما هو الحال لدى ثلثي اللاجئين تقريباً”.

وقال مفوض الحكومة الاتحادية لإدارة شؤون اللاجئين فرانك-يورغن فيزه إنه “يمكن بذلك الحيلولة دون حدوث تسجيلات مزدوجة لطالبي لجوء، إذا لم يتسن أخذ بصمة الأصابع مثلاً بالنسبة لمن هم أقل من 14 عاما”.

ومن المقرر أن يعمل برنامج تقني على التحقق من أنه يتم نقل أسماء عربية بشكل متطابق إلى الكتابة اللاتينية، ومن شأن ذلك أن يحول دون حدوث تسجيلات متعددة لطالبي لجوء بسبب طريقة الكتابة المختلفة للاسم الواحد، بحسب القناة.