بلاد الاغتراب

الأناضول : نحو 10 آلاف لاجئ سوري في تركيا يعودون إلى بلادهم خلال شهر

يواصل اللاجئون السوريون في تركيا، العودة إلى المناطق الآمنة بسورية عبر معبر ”جيلوة غوزو“ بولاية هطاي جنوبي تركيا.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول، الاثنين، نقلاً عن مصادر أمنية في المعبر، أن نحو 10 آلاف سوري عادوا إلى بلادهم من المعبر خلال شهر.

 

التوصل لاتفاق مع تركيا يقضي بإعادة اللاجئين الواصلين إلى اليونان

اقنعت اليونان تركيا بالموافقة على اعادة استقبال مهاجرين وصلوا الى اراضيها انطلاقا من الاراضي التركية لتخفيف الاكتظاظ الكبير في مخيمات اللاجئين في جزرها، بحسب ما افادت صحيفة يونانية اول امس السبت.

وقالت صحيفة كاثيميريني انه تم التوصل الى الاتفاق خلال زيارة دولة استمرت يومين قام بها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان خلال هذا الاسبوع، واثار خلالها غضب محاوريه بالتطرق الى مسائل ترسيم الحدود وشكاوى حول معاملة اليونان للاقلية المسلمة فيها.

يأتي الاتفاق الجديد ليكمل اتفاقا سابقا باستقبال تركيا مهاجرين عائدين من مخيمات جزر ايجه، ويندرج تحت بنود الاتفاق الموقع بين تركيا والاتحاد الاوروبي. وتعذر الحصول على تعليق من رئاسة الحكومة اليونانية على ما ورد في التقرير.

الا ان مصدرا في الحكومة اليونانية قال الجمعة ان اثينا وانقرة اتفقتا على ”اجراءات تعاون جديدة تهدف الى تخفيف الاحتقان في الجزر، بموجب الاتفاق الموقع بين تركيا والاتحاد الاوروبي“، من دون اعطاء المزيد من التفاصيل. ولم يتضح بعد كيف سيكون رد فعل بروكسل على الاتفاق الجديد بحسب الصحيفة.

ويهدف الاتفاق بين تركيا والاتحاد الاوروبي الذي انتقدته منظمات حقوقية، الى تحفيز انقرة للحد من تدفق المهاجرين. وبموجب هذا الاتفاق المثير للجدل تعهدت انقرة باستقبال المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا الى الجزر اليونانية مقابل الحصول على مساعدات مالية، وتخفيف القيود الاوروبية على منح تأشيرات

الدخول للاتراك.

وقد نجح الاتفاق الى حد بعيد في تقليص اعداد المهاجرين الذين يحاولون عبور بحر ايجه للوصول الى الجزر اليونانية، علما ان انقرة هددت مرارا بالتخلي عنه لاسباب عدة بينها عدم الالتزام بتخفيف القيود على منح التأشيرات للسياحة. وسجلت اليونان تراجعا حادا في وتيرة عودة المهاجرين الى تركيا بعد الاجراءات القمعية التي اعقبت محاولة الانقلاب ضد اردوغان في العام الماضي.

وتخشى اليونان نقل اعداد كبيرة من طالبي اللجوء الى الداخل اليوناني، معتبرة ان ذلك يناقض الاتفاق بين تركيا والاتحاد الاوروبي.

كما ان دولا اوروبية اخرى تخشى من ان يتمكن طالبو اللجوء، ما ان يصبحوا في الداخل اليوناني، من ايجاد سبل للخروج من اليونان والتوجه الى دول اغنى مثل المانيا، حيث يزداد التململ من استقبال المزيد من طالبي اللجوء.

الا ان بطء وتيرة نقل المهاجرين، ولا سيما بسبب اجراءات التحقق من سيرة طالبي اللجوء، ادت الى تخطي مخيمات اللاجئين في الجزر اليونانية قدراتها الاستيعابية.

“هيومن رايتس”: الأردن يرفض إدخال العالقين في مخيم الركبان

عمان|
سلطت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الضوء على “المعاناة والظروف الإنسانية والصحية السيئة” التي يعاني منها نحو 55 ألف سوري في مخيم الركبان الصحراوي و”العالقين المهملين” على الحدود مع الأردن, الذي “يرفض إدخالهم أو السماح للمساعدات بالوصول لهم”, مطالبة الدول المعنية بإيجاد حل فوري للأزمة الإنسانية “الخطيرة”
وأوضحت المنظمة, في تقرير لها, نشر عبر موقعها الالكتروني, ان “السوريين يعيشون مهملين في الصحراء في خيام متنقلة وأكواخ طينية ضمن ظروف سيئة في مخيم غير رسمي يعرف باسم “الركبان” .
وحوصر السوريون هناك عندما أغلق الأردن حدوده بعد هجوم على جنوده هناك، حيث تبنى تنظيم “داعش” مسؤوليته عنه في حزيران 2016.
واتهم التقرير الأردن “بإعاقة وصول المساعدات للسوريين نتيجة إغلاق الحدود, الامر الذي حد من قدرة المنظمات الإنسانية على العمل هناك، إضافة إلى منع السوريين من الحق في طلب اللجوء”.
وسبق ان اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” السلطات الأردنية بترحيل اللاجئين السوريين بشكل “جماعي ومستعجل” لتجنب إعطائهم فرصة للطعن في قرار ترحيلهم، في وقت نفت فيه الحكومة الأردنية الاتهامات المتعلقة بعدم إيصالها المساعدات الإنسانية لمخيم الركبان الحدودي.
وطالب التقرير “الولايات المتحدة والأردن وروسيا بالتوقف عن تجاهل المشكلة وحل الأزمة الإنسانية الخطيرة في مخيم الركبان , مع قيام الاردن باعادة تقديم المساعدات عبر الحدود والسماح للمعرضين للخطر بدخول البلاد”.
كما شدد التقرير على ان ” تساعد خطة الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا على العمل عبر خطوط التماس من دمشق على تهدئة أي مخاوف من أن يُترك الأردن ليتحمل مسؤولية الركبان وحده”.
وفقا لـ”المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين” ,فإن آخر دفعة من المساعدات الجزئية كانت منذ 6 أشهر ووصلت 35 ألف شخص فقط.
واعتمدت المنظمة في تقريرها على قصص رووها سكان من المخيم عبر الهاتف, حيث ابلغوا المنظمة عن حجم المعاناة والفقر وحالة الفوضى والمشاكل الصحية التي يعانون منها نتيجة المياه الملوثة وانعدام الرعاية الطبية الكافية
وكانت وكالات أممية إنسانية وصفت, مؤخرا, الوضع الإنساني في مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية, بأنه “متدهور”و “سيئ”, مشيرة إلى أن نحو 50 ألف سوري يعيشون “وضع صعب”, داعية إلى السماح لإيصال مساعدات للمدنيين هناك.
وياؤي مخيم الركبان أكثر من 60 ألف امرأة وطفل من الرقة ودير الزور، ويقع في منطقة آمنة بالقرب من القاعدة الأميركية في التنف.

وفاة سوري دهساً بسيارة شرطة مرور في مدينة اسطنبول بتركيا

أنقرة|
لقي لاجئ سوري حتفه جراء اصطدام سيارة شرطة به في إحدى شوارع حي سفاكوي بمدينة اسطنبول التركية.
وأفادت صحيفة (حرييت) التركية في عددها الصادر السبت, أن “سائق سيارة الشرطة تفاجئ بشاب سوري لم تكشف الشركة التركية عن إسمه أو عمره وهو يقطع الشارع بشكل سريع، الأمر الذي لم يسمح لسائق سيارة الشرطة بتفادي الاصطدام”.
وأشارت الصحيفة التركية إلى أن “الشرطة اتصلت بالإسعاف فوراً إلا أن الرجل كان بحالة حرجة جداً وسرعان ما فارق الحياة”.
ويأتي ذلك بعد أيام على مقتل شاب سوري طعناً بالصدر في مدينة شانلي أورفا في تركيا, حيث ألقت الشرطة القبض على 3 مشبوهين وباشرت إجراءات التحقيق للكشف عن ملابسات الجريمة.
وسبق أن لقي عدد من السوريين المقيمين في تركيا حتفهم جراء التعرض لحوادث عدة كالاعتداء بالضرب واستخدام السلاح أو الأدوات الحادة, وحوادث الغرق والحريق.

سويسرا : السجن لـ “ حارس حدود “ تسبب بوفاة جنين امرأة سورية لاجئة

قضت المحكمة العسكرية في مدينة برن السويسرية، بسجن أحد حراس الحدود السويسرية، كان مسؤولاً عن إعادة مجموعة من اللاجئين إلى إيطاليا عبر سويسرا، حيث تسبب بوفاة جنين امرأة سورية.

وقال موقع بليك ”  السويسري الخميس  ، ان  مرأة حامل، وفي الطريق إلى إيطاليا حصلت بعض التعقيدات،في شهر ،تموز (12/7)  عام 2014 ،كانت فيها

ً

اوطلبت المرأة المساعدة من الحارس (كريستيان. ل 57 عاما) والحصول على طبيبة، ولكن كريستيان رفض طلب الأخيرة، وفي النهاية مات جنينها.

وقضت المحكمة العسكرية في مدينة برن السويسرية على كريستيان بالسجن لمدة 7 أشهر فقط، بالإضافة لتغريمه بـ 9 آلاف فرنك سويسري، بعد أن أدين بثلاث تهم وهي التسبب بالإجهاض، وإهمال الضرر الجسدي، وعدم الامتثال لأنظمة الخدمة.

وعبر والد الطفلة (الجنين) عن ارتياحه بعد صدور حكم المحكمة العسكرية يوم الخميس، بإدانة حارس الحدود السويسري، ومع ذلك فإنه يجد الحكم غير منصف، حيث كان المدعي العام قد طالب بسجنه سبع سنوات.

وأشار الموقع إلى أن العائلة السورية تمت إعادتها إلى إيطاليا، في  آخرين، من الحدود السويسرية شهر تموز عام 2014 ،مع 30 لاجئا الفرنسية، وكانت المرأة حاملاً في الأسبوع 27 ،وكانت تعاني من الألم والنزيف، وفقدت السائل الأمينوسي الذي يحيط بالجنين.

وطلب الزوج من حراس الحدود المساعدة الطبية، ولكن من دون جدوى، وبدلاً من ذلك، تم إعادتهم إلى مدينة دومدوسولا الإيطالية، حيث ولدت الطفلة ميتة.

محاكمة لاجئ معتد و مثير للشغب في ألمانيا .. و القاضي يقول له : إذا كنت تجد الألمان “ برازا “ لماذا أتيت إلى هنا ؟

أصدر قاض ألماني حكما بالسجن بحق لاجئ ليبي، قام بأعمال شغب وتسبب بأضرار كبيرة في مأوى اللاجئين، في مدينة تسفيكاو، شرقي ألمانيا،

وقالت صحيفة ”بيلد الالمانية السبت إن اللاجئ الليبي (محمد.ف 29) عاما، هاجم موظفين بسكين، وألقى بزجاجة بيرة على طفل يبلغ من العمر 7 سنوات في سوبر ماركت، وبصق على رجال الشرطة، ونعت نساء بـ ”عاهرات نازيات“، ووصف الألمان بأنهم ”براز“.

القاضي شتيفان تسانتكه، سأل الليبي في محكمة تسفيكاو، يوم، فلماذا أنت هنا؟“.

وطالب المدعي العام بسجن الشاب لـ 15 شهرا مع وقف التنفيذ، لكن القاضي تسانتكه حكم عليه بالسجن لسنتين ونصف.

وقال القاضي للمتهم: ”أنت تصرفت مثل المهاجم البري، أنت تحصل على ملجأ من ضرائبنا، والآن ما يزال علينا دفع الأضرار التي تسببت بها، أنت كاره للنساء ولا تراعي حتى الأطفال“.

وذكرت الصحيفة أن محمد لديه محاكمة آخرى، ستبدأ في غضون أيام، حيث قام بإصابة مغربي بزجاجة بيرة محطمة.

قوى الأمن اللبنانية تعمم صورة قاصر سوري مفقود منذ ثمانية أيام

أعلنت ​شعبة العلاقات العامة​ في المديرية العامة ل​قوى الأمن الداخلي اللبناني​، أنّ “المديرية العامة لقوى الأمن، وبناءً على إشارة ​القضاء​ المختص، تعمّم صورة المفقود “حسان عدنان الحسن” وهو سوري من مواليد عام 2001، الّذي غادر منزله في محلة المنية منذ ثمانية أيام، ولم يعد حتّى تاريخه”.

وشدّدت في بلاغ، على أنّ “لذلك، يرجى من المواطنين الكرام الّذين شاهدوه أو لديهم أي معلومة عنه أو عن مكان وجوده، الإتصال بفصيلة المنية في وحدة الدرك الإقليمي، على الرقم: 462094/06، للإدلاء بما لديهم من معلومات”.

انتحار فتاة سورية قاصر بتركيا  بعد خمسة أشهر من زواجها

انتحرت فتاة سورية قاصر، شنقًا بحبل الغسيل، بعد 5 أشهر من زواجها، في حي غوللوجي، بمدينة غازي عنتاب، جنوبي تركيا.

وقالت وكالة دوغان التركية ،الأربعاء ، إن السورية يارا. ي (15 عامًا)، تزوجت قبل 5 أشهر من الشاب فؤاد.أ (21 عامًا)، دون أن تذكر الوكالة جنسيته.

وفشل شقيق الفتاة السورية، والذي فضل عدم الكشف عن اسمه، بالاتصال بشقيقته هاتفيًا، فذهب إلى منزلها مساء، وعندما لم يفتح أحد الباب، لجأ إلى صاحب المنزل، والذي يملك نسخة إضافية من المفتاح، ليفاجأ بشقيقته الصغيرة منتحرة في المطبخ، عبر شنق نفسها بحبل غسيل.

وأضافت الوكالة أن شقيق الفتاة أبلغ الشرطة، وحضرت فرق الإسعاف على الفور، وأكدت وفاتها، وتم إرسال جثمانها لمركزالطب الشرعي في المدينة، في حين قامت الشرطة باصطحاب الزوج فؤاد إلى مديرية الأمن للاستماع لأقواله.

الشرطة التركية تحرر “ صائغ سوري “ بعد ساعات من اختطافه

تمكنت الشرطة التركية من تحرير صائغ سوري، بعد مرور ساعات على اختطافه، بمقاطعة عمرلي، بمدينة ماردين التركية.

وقالت صحيفة ”حرييت“ التركية، الأربعاء، إن السوري رشيد ماردين، والذي يملك محلاً للمجوهرات بمقاطعة عمرلي، تعرض للاختطاف على يد 3 مسلحين، يوم الجمعة الفائت، لتبدأ قوات الأمن بعد ذلك عملية بحث موسعة عن الخاطفين.

وأضافت الصحيفة أن قوات الأمن اشتبهت بثلاثة أشخاص هم صالح آيتون، ومحمد كارداش، وليفينت كايا، وقامت بمداهمة منزل اتخذته العصابة ملجأً لها، وقامت باعتقال الأشخاص الثلاثة، كما عثرت على مسدسين.

ونجح الأمن التركي بتحرير الرهينة السوري، بعد العثور عليه مكبل الأيدي والأرجل داخل سيارة للإيجار، في حين تم تحويل المتهمين الثلاثة إلى النيابة العامة.

تركيا : سيارة شرطة مرور تودي بحياة سوري في اسطنبول

توفي لاجئ سوري بعد أن صدمته سيارة تابعة لشرطة المرور، إثر محاولته عبور الشارع بشكل مفاجئ، في حي سفاكوي، بمدينة اسطنبول التركية.

وقالت صحيفة حرييت“  التركية، يوم الخميس ، إن السوري قفز بشكل مفاجئ في الشارع محاولاً العبور، ولم تتمكن سيارة الشرطة من التوقف ما أدى لاصطدامها به.

وأضافت الصحيفة أن سيارة أخرى للشرطة اصطدمت بالسيارة الأولى، حيث لم تتمكن من التوقف، فيما أسرع عناصر الشرطة للاتصال بفرق الإسعاف.

ونقلت فرق الإسعاف الشاب السوري إلى المستشفى، فيما شهد الشارع ازدحامًا نتيجة إرسال عدد كبير من عناصر الشرطة إلى موقع الحادث.

ولم تذكر وسائل الإعلام التركية اسم المتوفى.