محليات

رئيس اتحاد العمال: نعمل مع الحكومة لتحويل العاملين المؤقتين إلى عقود

دمشق|

أعلن رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال جمال القادري أن الاتحاد سيقوم بالتعاون مع الحكومة بإجراء عقود سنوية للعمال على الفاتورة و المياومين و نظام الاستكتاب ومن في حكمهم القائمين على عملهم في جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية.

وأشار القادري في حديث له إلى أنه تم منذ أيام قليلة التوقيع على محضر بحضور وزير العدل ووزير الصناعة ينهي مشكلة عمال معمل اسمنت طرطوس ويكلف الاتحاد العام لنقابات العمال بالتنسيق مع الوزارات بحصر كل أعداد العاملين الذين تنطبق عليهم صفات العامل المياوم أو على الاستكتاب أو على الفاتورة وتسوية وضعهم بالتعاون مع الجهات المعنية في مجلس الوزراء.

ووعد رئيس اتحاد العمال العاملين على نظام الاستكتاب في وكالة سانا بالمطالبة بتحقيق الاستقرار لهم وإيصالهم إلى حقوقهم بإبرام عقود سنوية لا تحتمل التأويل.

“جبهة النصرة” تغتال يحيى حوراني القيادي في حماس بمخيم اليرموك

دمشق|

أكدت مصادر إعلامية أن عناصر تابعة لـ”جبهة النصرة” اغتالت قياديا في حركة حماس، فيما اتهم آخرون “الجيش الحر” بالوقوف وراء العملية.

وأعلنت “حماس” الاثنين 30 اذار أن القيادي في الحركة يحيى حوراني والمعروف بأبو صهيب اغتيل برصاص مجهولين في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب دمشق.

وقالت الحركة في بيان إن الحوراني قتل “أثناء توجهه لأداء واجبه الإنساني في مشفى فلسطين في مخيم اليرموك”، من دون أن توجه الاتهام إلى جهة محددة.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن مصدر فلسطيني في المخيم قوله أن “الحوراني قتل متأثرا بجروح أصيب بها إثر استهدافه بأعيرة نارية”.

وأضافت الحركة في بيانها أن الحوراني “كان له دور إغاثي وطبي مميز أسعف فيه المئات من الجرحى والمصابين ودرب المئات من المسعفين والممرضين”.

أهالي إدلب يفرون باتجاه جسر الشغور واللاذقية هربا من مسلحي “النصرة”

إدلب|

لا توجد إحصاءات دقيقة لعدد المواطنين الذين كانوا يعيشون في مدينة إدلب قبيل اقتحام “جبهة النصرة” لها، إلا أن المصادر الرسمية كانت تقدر عدد السكان بنحو 200 ألف نسمة قبل الأحداث.

ومع اشتعال ريف إدلب، وتحول المدينة التي كانت تسيطر الحكومة عليها إلى مركز استقطاب للباحثين عن الأمان، ارتفع عدد السكان فيها بشكل كبير، حيث تحدثت بعض المصادر الأهلية عن وصول عدد السكان إلى الضعف.

ومع اقتحام “جبهة النصرة” والفصائل المؤازرة لها إدلب، شهدت المدينة عدة حركات نزوح داخلية، حيث بدأ السكان بترك منازلهم والتوجه إلى المربع الأمني وسط المدينة، فتحولت المراكز الحكومية إلى ملاجئ مؤقتة، في وقت بقيت فيه بعض العائلات في منازلها رغم تدفق المسلحين.

وفي هذا السياق، قال مصدر ميداني إن مسلحي “جبهة النصرة” قاموا بإعدام عشرات المواطنين، بينهم أفراد ست عائلات بشكل كامل وبشكل انتقامي، بعضهم تم قتله ذبحاً.

وكانت ارتفعت وتيرة المعارك في اليومين السابقين لسقوط إدلب، بالتزامن مع انقطاع الاتصالات عن المدينة، الأمر الذي أبقى مصير هؤلاء المدنيين مجهولاً حتى لحظة سقوطها، حيث أفادت مصادر عسكرية، لـ “السفير”، أن الجيش السوري، والفصائل التي تؤازره، قاموا بتأمين خروج آلاف المواطنين من داخل المربع الأمني نحو مدينة جسر الشغور، في وقت ذكر فيه أهال أن عددا من المدنيين تعرضوا للقنص من قبل مسلحي “النصرة” خلال فرارهم من المدينة، الأمر الذي أوقع عددا من القتلى في صفوفهم، في حين أصيب آخرون.

من جهتها، نشرت الفصائل المسلحة عدة تسجيلات مصورة لما قالت انه “عمليات إجلاء المدنيين من إدلب”، حيث أظهرت الصور عملية إخراج عشرات المواطنين من الأحياء المشتعلة، وهم، بحسب مصادر أهلية، من الأهالي الذين رفضوا الخروج من منازلهم.

كما أظهرت التسجيلات، التي بثتها الفصائل المسلحة، معظم الأحياء التي تجول فيها المسلحون خالية تقريبا من السكان، حالها كحال المربع الأمني (عدة أحياء كانت شديدة التحصين تضم مقار حكومية)، الأمر الذي يؤكد عملية إجلاء المدنيين من قبل الجيش السوري من المدينة نحو جسر الشغور، ومنها انطلقت عشرات العائلات نحو مدينة اللاذقية، التي بدأت تستقبل تدفقاً جديداً من النازحين.

الرئيس الأسد: تواجد روسيا في شرق المتوسط ضروري للتوازن الذي فقده العالم

دمشق|

قال السيد الرئيس بشار الأسد في مقابلة مع وسائل إعلام روسية إن التواجد الروسي بشرق المتوسط بما في ذلك مرفأ طرطوس ضروري لخلق توازن فقده العالم بعد تفكك الاتحاد السوفيتي.

وأضاف الرئيس الأسد أن “التواجد الروسي مهم لسوريا”، مشيرا إلى أن الدور الذي تلعبه موسكو في المنطقة يخدم استقرارها وأمن العالم.

وشدد الرئيس الأسد على أن “دمشق ترحب بأي توسع روسي في المنطقة، لا سيما الشواطئ السورية”، معتبرا أن الأزمات في سوريا وأوكرانيا “ترمي لإضعاف روسيا”.

تصريحات الرئيس الأسد جاءت خلال مقابلة أجراها مع 8 وسائل إعلام روسية، تحدث خلالها عن الأوضاع في سوريا والمنطقة.

ومن ضمن وسائل الإعلام التي شاركت في المقابلة قناة RT العربية، صحيفة روسيسكايا غازيتا، وكالة تاس، وكالة روسيا سيفودنيا، إذاعة سبوتنيك، قناة زفيزدا، قناة روسيا 24، ووكالة سبوتنيك.

سوريا تؤكد على احترام سيادة اليمن ووحدته وتدعو إلى الحوار

دمشق|

أعربت سورية عن قلقها العميق تجاه التطورات الخطيرة التي تشهدها جمهورية اليمن الشقيق.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لـ سانا: في الوقت الذي تؤكد فيه سورية على احترام سيادة اليمن واستقلاله ووحدته أرضا وشعبا فإنها تدعو الأطراف اليمنية إلى الحوار فيما بينها للتوصل إلى حل سياسي يلبي إرادة وتطلعات الشعب اليمني وتطالب المجتمع الدولي باحترام هذه الإرادة.

مفتي سوريا يدعو لنزع الجنسية عن كل سوري دعا الأجنبي لدمار وطنه

دمشق|

قال سماحة المفتي العام للجمهورية العربية السورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون الأربعاء 25 أذار أن “سورية تدفع ثمن مواقفها الداعمة للمقاومة ولقضايا العرب العادلة“.

وأكد مفتي الجمهورية على ثقته بأن العالم سيقر قريبا بنصر شعب سورية الذي أعطى دروسا بالصمود والتاخي.

وأشار المفتي حسون إلى أن سورية تحتضن جميع أبنائها بمن فيهم المخطئون متى شاؤوا العودة إلى الصواب والالتزام بدورهم في بناء الوطن وتعافيه من جراحه، مطالباَ بنزع الجنسية عن كل من دعا الأجنبي للاعتداء على سورية.

و حذر حسون من استخدام العدو الصهيوني مصطلحات تدعو إلى تمزيق وحدة الأمة ونشرها في الإعلام المضلل فيرددها البعض دون فهم حقيقتها،  معتبراً أن التنوع في الأسرة السورية الواحدة ثراء.

وبين حسون أهمية دور المرأة في بناء الجيل المؤمن بقضايا أمته ووطنه،  داعياَ المرأة المهندسة وجميع أبناء الوطن للمساهمة في إعادة بناء سورية لتعود أفضل مما كانت.

بعد وصول تعزيزات ضخمة.. الجيش السوري يبدأ هجوما معاكسا على الارهابيين في محيط ادلب

ادلب|

قال مصدر عسكري سوري أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “تطارد فلول التنظيمات الارهابية في محيط مدينة ادلب بعد احباط محاولاتهم التسلل الى داخل المدينة والقضاء على أعداد كبيرة من أفرادها ومتزعميها”.

وكان مصدر ميداني داخل مدينة إدلب أعلن في وقت سابق اليوم عن وصول تعزيزات عسكرية كبيرة متوقعا أن تتم خلال الساعات القليلة القادمة عملية هجوم معاكس على مناطق تجمع مسلحي “جبهة النصرة” و”حركة أحرار الشام الإسلامية“.

ولفت المصدر إلى أن حالة الفوضى والذعر تسيطر على الجماعات المسلحة في ظل الغارات الجوية المكثفة والناجحة التي ينفذها سلاح الجو السوري على جميع أماكن تجمعهم ومقتل العشرات من قادتهم ومنهم قائد كتيبة “عمر الفاروق” المدعو حسن الخليفة وأبو جميل قطب نائب القائد العام لحركة احرار الشام الإسلامية والمدعو “أبو البراء المصري“.

وحاول تنظيم “جبهة النصرة” مع تنظيمات اخرى ترتبط بنظام اردوغان ومن بينها “حركة أحرار الشام الاسلامية” و” جند الاقصى” ولواء فرسان الحق” و”جيش السنة” وأجناد الشام” خلال اليومين الماضيين شن هجمات ارهابية على مدينة ادلب التي يقطنها مئات الالاف المواطنين لجأ قسم كبير منهم الى المدينة بعد الأعمال الارهابية التي شنها تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات المرتبطة بالقاعدة  على قراهم وبلداتهم بريف ادلب.

 

الجيش السوري يدحر مسلحي “جبهة النصرة” ويسيطر على تلال في القلمون

دمشق|

وجّه الجيش السوري ضربة قوية ومفاجئة لـ “جبهة النصرة” في منطقة القلمون باستعادة عدد من التلال، إضافة لقتل العشرات من إرهابيي التنظيم وتكبيده خسائر في الآليات والمقرات اثر قصفهم بالطيران.

وتابع الجيش السوري معاركه مع التنظيمات الارهابية في مختلف المناطق السورية وتمكّن من قتل نائب القائد العسكري العام  لـ”حركة احرار الشام”، إضافة لتكبيد الجماعات المسلحة خسائر بشرية ومادية في ريف إدلب.

ففي دمشق وريفها، سيطر الجيش السوري على تلال الحمراء وشعبة الخشيعة التي تفصل جرود عرسال عن جرود فليطا بعد عملية مفاجئة صباح اليوم تخللتها اشتباكات مع إرهابيي “جبهة النصرة”، وتموضع في تلك التلال، كما أجبر الجيش عناصر “النصرة” على الانسحاب من تلال حنكل بعد ان سيطر عليها بالنار.

بموازاة ذلك، قُتل أكثر من 15 مسلحاً في قصف مدفعي وصاروخي وبالطيران الحربي للجيش السوري على أودية العويني والدب والخيل شرق عرسال، وعلى جرود فليطا وقارة ومعبر الزمراني، ما أدى إلى تدمير 5 مقرات و7 آليات عسكرية محملة بالرشاشات إضافة إلى إصابةعدد كبير من المسلحين بعد استهداف مشافٍ ميدانية لهم.

واستهدف سلاح الجو السوري مواقع المسلحين في حي جوبر شرق دمشق وقرية بيت تيما في ريفها، كما قصفت مدفعية الجيش السوري تجمعات المسلحين في مدينة عربين في ريف دمشق.

مقتل المقدم الفار محيي الدين الزين بكمين للجيش السوري في حسياء

حمص|

الزينأكدت مصادر إعلامية مقتل المقدم محيى الدين الزين (ابو عرب جيش حر) في بلدة مهين السورية اثناء انتقاله من جرود بلدة عرسال مع اشخاص اخرين اثر وقوعهم بكمين نصبه الجيش السوري.

واشارت المصادر إلى أن الجيش السوري أحبط محاولة تسلل للمسلحين من شرق حسيا بريف حمص الجنوبي باتجاه الجرد غرب البريج.

وأضافت المصادر إن عناصر من الجيش السوري فتحوا نيران أسلحتهم المختلفة باتجاه مجموعة مسلحة ما دفعها للفرار باتجاه الحفر جنوبي حمص، فاصطدمت بأحد الحواجز حيث وقع اشتباك أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف المجموعة. وأبرز القتلى، الضابط المنشق محيي الدين الزين الملقب بأبي عرب، وقد بقيت جثته لدى الجيش السوري. ويعد ابو عرب أحد قادة “الجيش الحر” في القصير الذين بايعوا “داعش” مؤخراً.

الجيش السوري يرحل نائب قائد “حركة أحرار الشام” إلى “جنته الموعودة”

إدلب|

قتل نائب القائد العسكري العام لـ “حركة احرار الشام” المعروف بـ “أبو جميل قطب” خلال الاشتباكات مع الجيش العربي السوري في محيط مدينة إدلب، وذلك بحسب ماذكرت صفحات محسوبة على التنظيمات الإرهابية في تويتر.

وكان  “قطب” العقل المدبر للحركة ومحدد سياستها بعد مقتل قادة الصف الأول والثاني بالحركة بتفجير استهدف مقر الحركة في ريف ادلب  منذ عدة اشهر واسفر عن مقتل خمسين وجرح آخرين.abo

ويشهد محيط مدينة إدلب اشتباكات عنيفة بين وحدات الجيش وتنظيمات إرهابية من بينها “جبهة النصرة” و”جند الأقصى” و”أحرار الشام” وفصائل إرهابية أخرى ترتبط بتنظيم القاعدة حاولت شن هجوم إرهابي يوم أمس على محيط المدينة مرتكزة على تهويل إعلامي ودعم استخباراتي وامداد تسليحي ولوجستي من نظام أردوغان الإخواني.

وفي هذه الأثناء أكد مصدر في الجيش السوري أن التنظيمات الإرهابية المنتشرة في محيط مدينة إدلب اليوم وأمس ضربات قاصمة على أيدي وحدات الجيش والقوات المسلحة وأهالي المدينة أدت إلى سقوط العشرات من أفرادها قتلى بينهم إرهابيون ومتزعمون من جنسيات خليجية وفق ما أقرت به منابرها التكفيرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولفت المصدر إلى نشوب “اشتباكات عنيفة” مساء اليوم بين وحدات من الجيش والقوات المسلحة مع تنظيمات إرهابية من بينها جبهة النصرة وجند الأقصى وحركة أحرار الشام الإسلامية وفصائل إرهابية أخرى ترتبط بتنظيم القاعدة حول معمل الكونسروة ومحيط مدينة ادلب ومعمل الزيوت شرق المدينة وشرق وجنوب الانشاءات ومعمل الغزل والمكننة الزراعية.

وأكد المصدر أن وحدات الجيش “كبدت التنظيمات الإرهابية خسائر كبيرة في الأفراد ودمرت 4 عربات مدرعة و8 اليات مزودة برشاشات ثقيلة”.

واعترفت التنظيمات الإرهابية أن من بين قتلاها الكويتي نايف الهاجري والسعودي بدر اللحيدان ومحمد أحمد عساف وجمعة الشحود وصافي عبد الحفيظ ومحمد وتد وزيد العبيد وبراء الفجر وجمعة الشحود ويوسف جعباص ومعتز الصادق ودحام الحسن ومحمد حلاق وزيد العبيدو وعبد الكريم عثمان وعلي عطار وعبد الرحمن حاج موسى ومحمد الشيخ ويامن سيد عيسى وعلاء الحلاق ومحمد العناد.

وتعد محافظة إدلب البوابة الشمالية لسورية جنوب لواء الاسكندرون السليب من قبل تركيا حيث يستغل نظام أردوغان الإخواني طبيعة الحدود مع سورية ويسمح بتسلل أفراد التنظيمات الإرهابية بعد تدريبها وتزويدها بالسلاح لشن هجمات إرهابية على الشعب السوري وتدمير البنى التحتية وسرقة التراث الحضاري والإنساني للسوريين.