محليات

الجعفري: سوريا مستعدة للتعاون مع جميع أصحاب النوايا الصادقة في مجلس الأمن

نيويورك|

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن الحكومة السورية مستعدة للتعاون مع جميع أصحاب النوايا الصادقة في مجلس الأمن لتحسين الوضع الإنساني في سورية على الرغم من إدراكنا أن البعض في هذا المجلس قد ذهب بعيدا في دعمه للإرهاب فكان جزءا من المشكلة وليس جزءا من الحل.

وقال الجعفري خلال جلسة مجلس الأمن لمناقشة تقرير الأمين العام الدوري الأخير حول تنفيذ القرارات 2139 و2165 و2191 الخاصة بالوضع الإنساني في سورية إن “الحكومة السورية تبذل كل ما بوسعها من أجل إنهاء الأزمة في سورية عبر الوسائل السلمية التي أقرها مجلس الأمن ووافقت عليها وستستمر في هذه المساعي للوصول إلى حل سياسي سلمي بقيادة سورية ودون تدخل خارجي”.

بتكليف من الرئيس الأسد.. عزام يقدم التعازي بوفاة بريماكوف

دمشق|

بتكليف من السيد الرئيس بشار الأسد قدم اليوم وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام التعازي بوفاة رئيس الوزراء الروسي الأسبق يفغيني بريماكوف وذلك في مقر السفارة الروسية بدمشق.

وسجل الوزير عزام كلمة في سجل التعازي عبر فيها باسم الرئيس الأسد والشعب السوري عن أحر التعازي وأصدق المواساة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وجمهورية روسيا الاتحادية حكومة وشعبا ولأسرة الراحل.

وقال عزام في كلمته “إن رحيل بريماكوف يشكل خسارة وطنية كبيرة وسنذكر دائما سعيه الحثيث ودبلوماسيته عالية المستوى والتي ساعدت على تخفيف التوترات السياسية واستتباب السلم في قضايا كثيرة حول العالم”.

وكان بريماكوف الذي وافته المنية في 26 حزيران الجاري عن عمر يناهز 86 عاما بعد معاناة طويلة مع المرض من أهم المستشرقين الروس حيث أجاد التحدث باللغة العربية بطلاقة وشغل في الفترة ما بين عامي 1991و1996 منصب مدير هيئة الاستخبارات الروسية ثم اصبح وزيرا للخارجية الروسية خلال الفترة ما بين عامي 1996 و1998 ثم تسلم رئاسة الحكومة في عامي 1998 و1999 ليترك الحياة السياسية عام 2001 ويترأس غرفة التجارة والصناعة في روسيا الاتحادية.

لمشاركة المختصين.. العدل تنشر مشروع قانون إدارة أموال الأيتام

دمشق|

نشرت وزارة العدل على موقعها الالكتروني مشروع قانون إدارة أموال الأيتام بهدف المشاركة في ابداء الرأي من قبل المختصين وذوي الخبرة لمدة خمسة عشر يوما من تاريخه.

وأشارت الوزارة في بيان لها:  إلى أن “طرح مشروع القانون يأتي في اطار عملية الاصلاح القضائي الشامل التي اعلنتها الوزارة”.

وأكد القاضي الشرعي الأول بدمشق محمود المعراوي في تصريح : أنه “للمرة الأولى” يتم طرح مشروع قانون لإدارة أموال الايتام واستثمارها في سورية اذ لا يوجد قانون سابق لهذا الأمر وإنما كانت هناك احكام متفرقة متعلقة بهذا الموضوع في قانون الاحوال الشخصية”.

وأشار المعراوي الى ان مشروع القانون نتاج جهد استمر عاما ونصف العام من اللجنة التي شكلتها وزارة العدل لاعداد مشروع القانون حيث اطلعت اللجنة على القوانين المماثلة في الدول المجاورة والمشاريع السابقة في ارشيف الوزارة ثم اعدت مشروع القانون بعد استشارة عدد كبير من الاختصاصيين في مجالات اقتصادية ومالية وتجارية وشرعية وقدمت مشروعا مؤلفا من قسمين الأول يتعلق بإدارة شؤون القاصرين والثاني باستثمار أموالهم حيث تقرر إنشاء مؤسسة لاستثمار اموال الايتام تابعة للوزارة لها مركز في دمشق وفروع في المحافظات لتقوم بالاستثمار في كل المجالات وتوزيع الارباح على الايتام.

وبين المعراوي ان مشروع القانون يتيح إدارة أموال الأيتام واستثمارها بالشكل الامثل بهدف تحقيق ريع اكبر لها بعد ان كانت توضع في مصرف التسليف الشعبي ” بفائدة بسيطة جدا قد لا تساوي التضخم النقدي وانخفاض قيمة النقد الامر الذي يلحق ضررا كبيرا بالأموال”.

وأوضح المعراوي ان مشروع القانون لحظ موضوع إعفاء أموال الايتام ومعاملاتهم من كل الضرائب والرسوم اسوة بالمعوقين وأبناء الشهداء.

المعلم: التحالف مع تركيا والسعودية وقطر وواشنطن لمكافحة الإرهاب يتطلب معجزة كبيرة جدا

موسكو|

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أنه حصل خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على وعد بدعم سورية سياسيا واقتصاديا وعسكريا.

وقال المعلم خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو اليوم “لقد استمعت باهتمام بالغ إلى ما قاله الرئيس بوتين حول الوضع في سورية وضرورة قيام تحالف إقليمي دولي من أجل مكافحة الإرهاب”.

وأضاف المعلم “أعرف أن الرئيس بوتين رجل يصنع معجزات كما فعل في روسيا الاتحادية لكن التحالف مع تركيا والسعودية وقطر والولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب يحتاج إلى معجزة كبيرة جدا” متسائلا “كيف تتحول هذه الدول التي تآمرت على سورية وشجعت الإرهاب ومولته وسلحته وساهمت بنزف دم الشعب السوري إلى حلف لمكافحة الإرهاب.. نأمل ذلك”.

وقال المعلم “أنا سعيد باللقاء مع فخامة الرئيس بوتين لأنني حصلت منه على وعد بدعم سورية سياسيا واقتصاديا وعسكريا” مشيرا إلى التجارب الناجحة التي جاءت بمبادرة من الرئيس بوتين وأبرزها تجربة الأسلحة الكيميائية.

وأشار المعلم إلى أن الوفد السوري أجرى محادثات مفصلة ومثمرة مع الوزير لافروف والجانب الروسي تناولت الوضع في سورية والمنطقة وتمحورت حول سبل إيجاد الحل السياسي للأزمة في سورية وقال “نحن ممتنون لأصدقائنا في الاتحاد الروسي لعقدهم موسكو1 وموسكو2 وعزمهم على عقد موسكو 3 ونعتقد أن هذا هو الطريق الأسلم للتحضير لمؤتمر جنيف ناجح ونيابة عن صديقي الوزير لافروف أدعو دي ميستورا إلى حضور موسكو 3.

بدوره دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف كافة دول المنطقة إلى التخلي عن خلافاتها والتركيز على مكافحة الخطر المشترك المتمثل في تنظيم “داعش”.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك في موسكو مع نظيره السوري وليد المعلم الاثنين 29 حزيران، “الرئيس بوتين دعا إلى ضرورة تخلي كافة دول المنطقة عن خلافاتها بشأن مختلف القضايا والتي كانت دائما موجودة وربما ستبقى، والتركيز على توجيه الجهود إلى مكافحة الخطر المشترك وهو الخطر الإرهابي“.

وأكد الوزير الروسي أن جهود سوريا فقط لمكافحة “داعش” وأعوانه ليست كافية، ولذلك تدعو موسكو “كافة دول المنطقة إلى تنسيق جهودها من أجل مكافحة هذا الخطر”.

وقال لافروف إن ذلك لا يعني إهمال مهمات أخرى وردت في بيان جنيف الصادر في 30 حزيران عام 2012، وقبل كل شيء إقامة حوار سياسي من قبل السوريين أنفسهم بهدف التوصل إلى اتفاقات تعكس وفاقا مشتركا بين جميع الجماعات السورية.

وأكد وزير الخارجية الروسي أن مهمة المجتمع الدولي، بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا وجيران سوريا، لا تتمثل في محاولة فرض شيء على السوريين بل تهيئة الظروف لحوار شامل بينهم.

وقال لافروف إن موسكو مستعدة لدراسة إمكانية عقد لقاء تشاوري ثالث في موسكو من أجل وضع قاعدة متينة لاستئناف المفاوضات بين السوريين، مشيرا إلى أنه بحث هذه المسألة مع نظيره السوري.

وأكد الوزير الروسي أن نتائج اجتماعي موسكو موثقة في مجموعة من المبادئ، مضيفا أن موسكو تريد مواصلة هذا العمل لمساعدة السوريين على تطوير الأفكار والمواقف الواردة في هذه المبادئ.

وأعرب لافروف عن ارتياح موسكو من الطابع الودي للمباحثات الحالية، مؤكدا مواصلة دعم سوريا شعبا وحكومة في حل المشاكل الاقتصادية الاجتماعية في ظل الأزمة الحالية والجهود الرامية إلى تعزيز قدراتها الدفاعية في مواجهات الخطر الإرهابي.

وفي وقت سابق قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مستهل اجتماعه مع الوزير السوري إنه لا ينبغي أن تكون هناك ذرائع للمماطلة في العملية السياسية في سوريا.

واعتبر وزير الخارجية الروسي إن زيارة نظيره السوري إلى روسيا تمثل فرصة جيدة لتبادل الآراء حول تطورات الأوضاع في سوريا وحولها وبحث وضع العلاقات الثنائية.

وشدد قائلا: “أما الشيء الأهم فهو مواصلة الالتزام بالاتفاقات التي تم التوصل إليها حول التسوية السياسية على أساس التوافق بين كافة الأطياف السورية“.

وأضاف: “نحن متضامنون مع نضال الشعب السوري، ونقدم لكم كافة أنواع الدعم من أجل تعزيز قدراتكم على مواجهة هذا الشر، وسنواصل تقديم هذا الدعم“.

تشييع اللواء المتقاعد محمد ناصيف خير بيك إلى مثواه الأخير

مصياف|

شيع صباح اليوم من مشفى الشامي بدمشق جثمان اللواء المتقاعد محمد ناصيف خير بيك معاون نائب رئيس الجمهورية إلى مثواه الأخير في محافظة حماة منطقة مصياف قرية اللقبة ليوارى الثرى في مقبرة العائلة.

وحضر مراسم التشييع ممثلا عن السيد الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية منصور عزام وزير شؤون رئاسة الجمهورية.

كما حضر مراسم التشييع ممثلون عن القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي وعن رئيس مجلس الشعب ورئيس مجلس الوزراء وعن العماد وزير الدفاع وعدد من كبار ضباط الجيش والقوات المسلحة وممثلون عن الاحزاب السياسية السورية وعدد من أعضاء مجلس الشعب.

وكانت رئاسة الجمهورية نعت أمس اللواء محمد ناصيف خير بيك إثر معاناته من مرض عضال.

واللواء ناصيف خير بيك من مواليد 10 نيسان 1937، التحق بالجيش العربى السوري عام 1961 وتولى عدة مناصب عسكرية وفي العام 2005 صدر مرسوم بتعيينه معاونا لنائب رئيس الجمهورية العربية السورية وبقى على رأس عمله الى أن وافته المنية.

تعليمات القبول في الصف العاشر.. الأعلى بحمص 1988 والأقل بالحسكة 1463

دمشق|

أصدرت وزارة التربية تعليمات القيد والقبول في الصف الأول الثانوي للمدارس الثانوية الرسمية العامة والمهنية والخاصة المستولى عليها وما في حكمها للعام الدراسي 2015-2016.

وأوضحت الوزارة في تعميم على مديرياتها بالمحافظات أن فترة القيد والقبول تمتد من يوم الإثنين في 6-7-2015 حتى يوم الخميس في 3-9-2015 م وذلك للطلاب الناجحين والناجحات في شهادة التعليم الأساسي أو الشهادة الإعدادية الشرعية لدورة عام 2015م.

أولاً: القيد والقبول في المدارس الثانوية المهنية:

يقبل في الصف الأول الثانوي المهني الناجحون في شهادة التعليم الأساسي لدورة عام 2015م من كل محافظة وفق الآتي:

1 – جميع الطلاب الراغبين من المقبولين في التعليم الثانوي العام من المواليد كافة.

2 – جميع الطلاب من مواليد: 1996 – 1997 – 1998م مهما كان مجموع درجاتهم.

3 – جميع الطلاب من مواليد: 1999 – 2000- 2001- 2002م ممن حصلوا على الدرجات المحددة وما دون في شهادة التعليم الأساسي أوفي الشهادة الإعدادية الشرعية وفق الجدول (1):

آخذين بالاعتبار تطبيق الدرجة المحددة نفسها لمركز المحافظة عند تسجيل الطلاب الأحرار.

4- يتم قبول الطلاب في التعليم الثانوي المهني ( صناعي – تجاري – نسوي) حسب رغبتهم من خلال مفاضلة الدرجات لجميع المسجلين وفـق الطاقة الاستيعابية للمدارس والمهن على أن تطبق التعليمات الوزارية المتعلقة بمعايير الخريطة المدرسية. مع مراعاة تحقيق توازن بين أعداد المقبولين في التعليم الثانوي المهني التجاري للذكور والإناث بما يعادل نسبة (50 %) لكل منهما من دون التأثير على المهن الأخرى. ويتم إنـجاز عمليـات فرز الطلاب قبل بدء العام الدراسي.

5- يسجل الطالب أو الطالبة في المحافظة التي حصل منها على شهادة/ التعليم الأساسي- الإعدادية الشرعية/حصراً، باستثناء طلاب محافظتي الرقة وإدلب.

6- تحدد أعداد الطلاب الناجحين في شهادة التعليم الأساسي في مركز المحافظة للقبول في التعليم الثانوي المهني وفق الدرجة المحددة لمركز المحافظة ومدنها.

7- في حال وجود مدرسـة أو أكثر للحلقة الثانية من مرحلة التعليم الأساسي في قريـة تحدد درجة القبول لنسـبة 30 % من الناجحين في شهادة التعليم الأساسي من مجموع أعداد الطلاب الناجحين في تلك المدارس بما لا يتجاوز الحد الأعلى للدرجة المحددة لريف المحافظة أما البلدات فتعامل حسب الدرجة الواردة في الجدول (1).

ثانياً: القيد والقبول في المدارس الثانوية العامة الرسمية والخاصة والمستولى عليها وما في حكمها:

1- يسجل الطالب أو الطالبة في المحافظة التي حصل منها على شهادة / التعليم الأساسي – الإعدادية الشرعية/ حصراً، باستثناء طلاب محافظتي الرقة وإدلب حيث يسجل في مدارس المدينة من حصل على الشهادة من مدارس المدينة ويسجل في مدارس الريف من حصل على الشهادة في مدارس الريف.

2- يسجل الطالب أو الطالبة من محافظتي الرقة أو إدلب في الصف الأول الثانـوي العام في المحافطة التي يقطن فيها، وفق الدرجة المحددة للتسجيل في محافظته الأصلية.

3- يقبل في الصف الأول الثانـوي العام (العلمي أو الأدبي) وفق البلاغ الوزاري رقم 1760/543(4/5) تاريخ 17/6/2015م الطلاب من مواليد: 1999– 2000- 2001- 2002م ممن حصلوا على الدرجات المحددة وما فوق في شهادة التعليم الأساسي أو في الشهادة الإعدادية الشرعية لدورة عام 2015م وفـق الجدول (2):

4- على المدارس الثانوية العامة تسجيل جميع الطلاب المتقدمين إليها ممن تتوافر فيهم شروط القبول في التعليم العام ضمن الفترة المحددة، وتجري مديريـة التربيـة عملية التسوية العددية بين هذه المدارس حسب الحاجة خلال أسبوع من تاريخ انتهاء التسجيل مراعية سكن الطلاب الأقرب للمدارس التي سيداومون فيها.

عضو بـ«الائتلاف»: موسكو طرحت تشكيل حكومة مشتركة في ظل الرئيس الأسد

دمشق|

ذكرت مصادر في «الائتلاف» المعارض أن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عرض على وفد الائتلاف الذي التقاه في تركيا مؤخراً، «تقاسم السلطة» في ظل الرئيس بشار الأسد. واعتبر عضو الائتلاف منذر اقبيق أن موسكو في مرحلة «سبر أغوار الحلول السياسية»، واتهم روسيا بـ«المناورة»، قائلاً: «الانتقال الحقيقي هو الحل (للأزمة)، (لكن) موسكو تناور للتهرب من الاستحقاق عن طريق طرح موضوع الحكومة المشتركة تحت رئاسة (الرئيس) الأسد». في ذات السياق، نقلت وسائل إعلام سعودية عن مصدر في الائتلاف أن بوغدانوف عرض على من التقاهم في أنقرة تقاسم السلطة تحت رئاسة الرئيس الأسد. والأسبوع الماضي، اجتمع بوغدانوف مع أعضاء في الهيئة السياسية للائتلاف في مبنى السفارة الروسية بأنقرة من دون أن يصدر من الائتلاف أي بيان، فيما أصدرت الخارجية الروسية بياناً أكدت فيه ضرورة «تنشيط الجهود من أجل تسوية الأزمة في سورية بطرق سياسية في أسرع وقت».

وفي هذا الصدد، قال الرئيس السابق للائتلاف هادي البحرة، الذي حضر الاجتماع، إن وفد الائتلاف أكد لبوغدانوف أن «أي مفاوضات لن تستهدف تقاسم السلطة» مؤكداً أن الهدف من «الثورة» هو «تمكين الشعب من إعادة صياغة دستوره واختيار ممثليه وقياداته». واعتبر أنه «لا يمكن تحقيق ذلك أن لم يتم تأمين البيئة الآمنة وتحقيق السلم الأهلي عبر العدالة الانتقالية ومحاسبة مجرمي الحرب، من دون أي استثناء». وأوضح البحرة أن الوفد أبلغ بوغدانوف عزمه التعاطي بإيجابية مع أي تحرك روسي لتفعيل المفاوضات شرط أن تلعب موسكو دوراً حيادياً. وقال: إن «العقبة الأساسية» أمام نجاح أي حل سياسي تكمن في «عدم جدية النظام في التوجه نحو حل سياسي يحقق انتقال السلطة بشكل جذري». واعتبر أن أية عملية سياسية ستفشل ما لم «تؤد إلى تنحي (الرئيس) الأسد وزمرته الحاكمة عن السلطة، بحيث لا يكون لهم أي دور في المرحلة الانتقالية أو بعدها، وخضوعه لإرادة الشعب السوري». ووضع ما يشبه خارطة طريق لتنفيذ أماني الائتلاف في سورية فطالب بـ«توافق دولي جدي» يترجم بـ«قرار ملزم وضامن من مجلس الأمن الدولي يعيد تفعيل مؤتمر جنيف، من حيث انتهى، ويتم التفاوض الجاد على كافة بنود جدول أعماله بشكل متزامن يؤدي إلى تشكيل هيئة حكم انتقالي، كاملة السلطات والصلاحيات والتي تشمل سلطات وصلاحيات رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء». ورأى أن التوصل لمثل هذا الاتفاق سيحقق «توحيد الجبهة الداخلية والقيادة السياسية، بما يمكنها من الاستمرار بمكافحة الإرهاب بشكل فاعل».

الحركة الوطنية الكردية: نرفض اتهام الأكراد بالسعي إقامة دولة “مستقلة”

دمشق|

ندد أمين عام الحركة الوطنية الكردية للتغيير السلمي علي بشار أومري بما يتم الحديث عنه في وسائل الإعلام السورية بأن الأكراد السوريين يسعون لإقامة دولة كردية.

وقال أومري: «نخون من قبل المعارضة الخارجية.. ونخون من قبل المعارضات الداخلية.. ونخون من بعض المسؤولين في النظام.. لماذا كل هذا.. رغم أننا قدمنا الشهداء تلوى الشهداء وأثبتنا للعالم في الماضي والحاضر مدى انتمائنا الوطني السوري».

وأضاف: «لن أرد على المعارضة الخارجية لأننا لا نرى فيهم سوى العمالة والخيانة أما بعض المعارضات الداخلية وبعض المسؤولين في النظام فنقول لهم: عليكم أن تغيروا سياستكم هذه ولا تكونوا إقصائيين واقبلوا غيركم ليقبلكم الغير، وان لم تستطيعوا فالأجدى أن تصمتوا فالوطن للجميع ولن نهاجر ولن نتخلى عن هويتنا السورية.. نحن كأكراد سوريين وليس خوفا أو تملقا نرفض أي مشروع تقسيمي للدولة السورية»، مطالبا الإعلام السوري والدولة بالإضاءة على هذا الموضوع وبالتحديد بشكل ايجابي أكثر لأن هناك من يصطاد في الماء العكر.

ملتقى “إعلامنا والحرب” يتهم الإعلام الرسمي بالسلفية والتطبيل والتزمير

دمشق|

بالترافق مع اشتعال الجبهات على مدى الجغرافيا السورية من شمال البلاد إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها ووسطها، كانت أحزاب وشخصيات سياسية توجه حمم انتقاداتها واتهاماتها من أحد فنادق دمشق للإعلام الرسمي بسبب طريقة تعاطيه مع الأزمة. وتدرجت الاتهامات من اتهام هذا الإعلام بأنه يتبع أسلوب «إعلام السيد الوزير»، إلى وصفه بأنه «جبان»، وصولا إلى «اختصار دائرة معارفه في شخوص غير مؤهلين إلا للتطبيل والتزمير وتحليلات لا ترقى إلى الحد الأدنى من شروط الأداء الإعلامي والسياسي، واستبعاد طاقات وإمكانات إعلامية وطنية يشهد لها تاريخها السياسي والإعلامي بوطنيتها».

وعقدت اللجنة الإعلامية المنبثقة عن ملتقى الحوار الوطني السوري أمس مؤتمرا في فندق قصر القيصر تحت عنوان «إعلامنا والحرب»، شارك فيه وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية علي حيدر وأمناء أحزاب وطنية ومدراء بعض وسائل الإعلام وأعضاء في مجلس الشعب وشخصيات إعلامية ووطنية.

وتركزت نقاشات المشاركين على كيفية تعاطي الإعلام الرسمي مع الأزمة في البلاد ودور الإعلام في مكافحة الإرهاب، حيث انتقدت أمين عام حزب الشباب الوطني للعدالة والتنمية بروين إبراهيم بشدة عدم حضور وزير الإعلام عمران الزعبي أو من يمثله في الملتقى للرد على مداخلات المشاركين.

وقالت «نحن نقدر أنه ربما يكون لديه مشاغل، كنا نتمنى أن يكون كان هناك ممثل عن الوزارة.. يفترض أن يكون بيننا أحد من الوزارة لانتقادنا». واعتبرت ابراهيم أن «الإعلام السوري لم يرتق إلى مستوى مكافحة الإرهاب.. هم غير مستعدين لتقديم أي شيء».

ولفتت ابراهيم إلى أنه وخلال الأحداث التي مرت بها مدينة الحسكة في الأيام القليلة الماضية «كنت أتحدث مع أهلي في المدينة لمعرفة الأوضاع هناك وبناء على المعلومات التي كنت استقيها من هناك تبين أن الإعلام السوري وكأنه يعيش في الصين». وبعد أن انتقدت ابراهيم أداء المحطات التلفزيونية السورية، وقالت «هي تعمل دعاية للمعارضة الخارجية أكثر مما تعمل دعاية للمعارضة الداخلية.. مراسلوها لا يجيدون تغطية الأحداث.. ألا تعرف تلك المحطات بأن هناك مراسلين حربيين»، ووصفت هؤلاء المراسلين بأنهم غير مهنيين وأن مذيعي ومذيعات تلك المحطات يعملون نتيجة وساطاتهم».

ومن دون أن توضح لمن توجه كلامها قال أمين عام حزب الشباب الوطني للعدالة والتنمية: إنه «إذا لم أستطع العمل في مرحلة صعبة فالأفضل أن اقعد في بيتي».

من جهتها قدمت عضو المكتب السياسي للحزب فاتن نظام مداخلة قالت فيها «لا يزال هذا الإعلام ينفذ سياسات ما قبل الأزمة ويتبع أسلوب «إعلام السيد الوزير» إن كان في تعاطيه مع الأحداث الجسام أو في تعامله مع القوى والأحزاب والشخصيات الوطنية».

بدوره اعتبر أمين عام «حزب المؤتمر الوطني من أجل سورية» والمتحدث الرسمي باسم «هيئة العمل الوطني السوري» إليان مسعد في مداخلة له، أن «الإعلام السوري لا يمثل كل السوريين». وأضاف: «الإعلام السوري لا يعكس بحيادية وحرفية ومهنية وموضوعية ونزاهة تمثل الثقافة السورية والسوريين جميعاً ويحاول بفجاجة وسماجة، فرض ذلك على عموم السوريين». وتابع: «صدقاً عمري ما رأيت نفسي بهذا الإعلام السلفي المستعرب وما شعرت مرة واحدة أنه يعبر عن مزاجي الفكري وهو ينافق ويتملق لبرابرة الربع الخالي وسكان الصحراء».

واعتبر مسعد، أن «الإعلام الوطني جبان وفروعه المختلفة المرئي.. والمكتوب.. والإلكتروني.. لا تتجرأ حتى اليوم على نشر مقالات أو تبني أفكار علمانية وتنويرية غير سلفية».

وكان وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية أكد في كلمة له أهمية دور الإعلام الوطني في التصدي للإرهاب، مشيراً إلى أن نحو ألف وسيلة إعلامية شكلت رأس حربة في الحرب الظالمة التي تشن على سورية وان الإعلام بدأ حربه قبل أن تطلق طلقة واحدة فيها. وأشار حيدر إلى دور الإعلام في نقل الوقائع بصدق وشفافية، معرباً عن أمله بأن يخرج الملتقى بجملة من الآراء المهمة والقيمة للأخذ بها والاستفادة منها بالتنسيق مع الجهات والموءسسات المعنية.

بدوره رأى عضو مجلس الشعب فيصل عزوز، أن الإعلام يأتي في طليعة القوى التي تحارب الإرهاب وان الحرب على سورية تتطلب من جميع المكونات البحث في واقع الإعلام ومدى تلبيته لمتطلبات كل الشرائح والمكونات للوصول إلى سبل دعمه وتعزيز صموده في هذه الحرب.

وتضم لجنة الحوار الوطني السوري أربعة أحزاب هي حزب الشباب الوطني للعدالة والتنمية والحزب الديمقراطي السوري وحزب الشباب الوطني السوري وحزب الشعب إضافة إلى عدد من أعضاء مجلس الشعب.

رئاسة الجمهورية تنعي اللواء المتقاعد محمد ناصيف خير بيك

دمشق|

نعت رئاسة الجمهورية اليوم أحد أكبر رجالات الدولة خلال فترة حكمين امتدا خمسا وأربعين عاما.

وذكر بيان رسمي صدر عن الرئاسة أن معاون نائب رئيس الجمهورية اللواء المتقاعد محمد ناصيف خيربك توفي أمس بعد صراع طويل مع المرض.

ناصيف أو “أبو وائل”، كما يعرف في الأوساط العسكرية والسياسية داخل وخارج البلاد، تسلم أحد أهم المناصب الأمنية وهو في الثلاثينات من عمره، بتوليه رئاسة فرع الأمن الداخلي، الذي أقام فيه بالمعنى الحرفي لمدة قاربت العشرين عاما، اشرف فيها على عمل الجهاز، مواكبا ومتابعا خضّات كبيرة في سورية بينها حرب 1973 وحرب لبنان في 1975 ، والصراع مع “حركة الإخوان المسلمين” في الثمانينات، وانتصار الثورة الإسلامية في إيران  حين لعب ناصيف بناء على توجيهات الرئيس حافظ الأسد فيها دورا كبيرا  في تهيئة اسس علاقات سورية الاستراتيجية مع إيران، فكان “المهندس الأكبر” لهذا التحالف الذي لم يهتز منذ ثلاثين عاما، ولا سيما بعد تسلمه منصبه اوائل التسعينات في المخابرات العامة.

ونسج أبو وائل علاقات ثقة وثيقة  مع سياسيين لبنانيين وعراقيين وأكراد وإيرانيين، كما عرف عنه اطلاعه على العلوم الدينية فكان مسامرا ومجادلا عميقا لرجالات الدين الشيعة والسنة، وحاز على ثقتهم مما هيئه للعب أدوار تصالحية في الثمانينات مع قيادات دينية متعاطفة مع الإخوان، كما بنى جسورا صلبة مع رجالات الدين الشيعة، ولا سيما في لبنان والعراق وإيران، ويقال أن قائد الثورة الإسلامية في إيران آية الله الخميني كان يقدره شخصيا.

ويعتبر ناصيف الذي استقر في مكتبه معاونا لنائب رئيس الجمهورية منذ حوالي سبع سنوات تقريبا من أهم رجالات الأمن في سورية على الإطلاق. وهو آخر “رجالات الدولة” التي بناها الرئيس الراحل حافظ الأسد ممن حافظوا على دورهم ومشورتهم بعد رحيله في العام 2000.

ولد محمد ناصيف في العام 1936، وتزوج متأخرا، فرزق ولدا وحيدا أسماه وائل نسبة للقبه الشهير. وهو متحدر من قرية اللقبة من ريف مدينة مصياف التابعة لمحافظة حماه.