علوم وتكنولوجيا

موقع “يوتيوب” يحجب آلاف المشاهد المؤلمة في الأزمة السورية

واشنطن|

حجب موقع “يوتيوب” آلاف المقاطع التي تتضمن مشاهد عنف مؤلمة , وتشكل انتهاك لحقوق الإنسان, خلال الحرب على سوريا.

وذكرت صحيفة (نيويورك) الأمريكية، أن “الموقع تم تزويده بآلية الحجب التلقائي للمقاطع التي تتضمن مشاهد عنف، والتي تخل بقواعد النشر”.

وقال كيث هيات نائب رئيس منظمة “بينيتيك” المعنية بتوثيق حالات انتهاك حقوق الإنسان، إن “أكثر من 200 منظمة مدنية تعمل في سوريا على جمع مشاهد انتهاك حقوق الإنسان”.

ولفت هيات إلى أن العديد من الأشخاص الذين يعملون داخل هذه المنظمات يغامرون بحياتهم من أجل تصوير المشاهد، وتوثيق حالات انتهاك حقوق الإنسان في الداخل السوري”.

وأضاف هيات أن “موقع يوتيوب سيفقد صفة مصدّر المعلومات الأول حول انتهاكات حقوق الإنسان، مع حجب المشاهد المصورة في سوريا”.

وحُذِفَ في الأسابيع الأخيرة عددٌ غير محدد من مقاطع الفيديو الفردية، وبعض القنوات على يوتيوب، وذلك بعدما وضعت الشركة تقنيةً حديثة للإبلاغ عن المحتوى الذي ربما ينتهك إرشاداتها وإزالته تلقائياً.

وكانت الشركة تعتمد في الماضي على مستخدميها وشبكة من المراقبين الموثوق بهم للإبلاغ عن أي مواد غير لائقة، بعدها كانت إحدى خوارزميات الموقع تُرتِّب هذه المواد حسب أهميتها قبل أن تخضع لمراجعةٍ بشرية، بحسب الصحيفة الأميركية.

إلا أنَّ التقنية الحديثة التي بدأ الموقع في استخدامها تطبق تقنيات “التعلُّم الآلي”؛ لتحديد مقاطع الفيديو التي تحتوي على مشاهد متطرفة وترتبها حسب الأولوية لتخضع للمراجعة.

بكتيريا مطورة تتغلب على النباتات في عملية التمثيل الضوئي!

يمكن للبكتيريا المغطاة بألواح شمسية صغيرة التغلب على النباتات في عملية التمثيل الضوئي، ما يعني أنها قد تكون مفتاحا هاما لإنشاء أنواع الطاقة الشمسية المتجددة.

وتعد عملية التمثيل الضوئي أو الطريقة التي تحول بها النباتات ثاني أكسيد الكربون إلى أوكسيجين، أمر بالغ الأهمية لاستمرار الحياة على الأرض، ولكنها ليست عملية فعالة جدا.

لذا قام العلماء في مختبر بيركلي بجامعة كاليفورنيا، بتطوير بكتيريا السايبورغ (كائن يتألف من مكونات عضوية وبيو-ميكاترونية)، بحيث تصبح قادرة على تغطية أجسادها بالبلورات النانوية، التي تعمل بمثابة الألواح الشمسية الصغيرة، القادرة على التقاط الطاقة الشمسية بشكل أكبر من النباتات.

ونجحت البكتيريا بتحقيق كفاءة في سحب الطاقة بنسبة 80%، مقارنة مع حوالي 2% للنباتات.

ويعد هذا الشكل من التمثيل الضوئي الاصطناعي، خطوة كبيرة نحو تطوير الوقود الأكثر كفاءة في توليد الطاقة المتجددة، بالاعتماد على أشعة الشمس.

وعُرضت النتائج في الاجتماع الوطني الـ 54 ومعرض الجمعية الكيميائية الأمريكية.

واستخدم العلماء بكتيريا طبيعية تسمى “موريلا ثيرمواسيتيكا”، التي تستخدم في العادة ثاني أكسيد الكربون لإنتاج حمض الخل أو الإيثانويك، الذي يمكن تحويله إلى أحد أشكال الوقود والبلاستيك.

وقام الباحثون بتغذية البكتيريا بمادة كيميائية تسمى “كاميوم”، وكذلك مركب سيستين، حيث تعمل البكتيريا على تحويله إلى جسيمات نانوية تغطي أجسادها.

وتعمل الجسيمات النانوية مثل الألواح الشمسية، لذا فإن الكائنات المهجنة الجديدة تنتج حمض الخل، ليس فقط من ثاني أكسيد الكربون، بل أيضا من الماء والضوء.

الجدير بالذكر، أن النتائج ليست جاهزة وكاملة تماما ليتم تسويقها، ولكن يمكن أن تقودنا هذه البكتيريا إلى الاستغناء عن عملية استخراج الوقود الأحفوري.

شاشة سامسونج CFG73 حصرية لألعاب مسابقة PUBG بمعرض Gamescom2017

بيروت-مايك بربور|– أعلنت سامسونج الكترونيكس عن تواجد شاشة ال QLED CFG73 الخاصة بالألعاب خلال فعاليات مسابقة PLAYERUNKNOWN’S BATTLEGROUNDS في معرض Gamescom 2017 القادم من خلال التعاون مع شركةBluehole Inc المطورة للعبة. فمعرض Gamescom 2017 المقرر إقامته ما بين 22 و 26 آب في كولونيا، ألمانيا، والذي يعد أكبر تجمعاً للمهتمين بمجال ألعاب الفيديو والكمبيوتر من وسائل الإعلام، المطورين، التجار والمنافسين.

واختارت شركة Bluehole شاشة سامسونج CFG73 كشاشة رسمية لفعاليات المسابقة والتي ستكون بالتعاون مع ESL في الفترة ما بين 23 و 26 آب في جناح شركة Bluehole والذي سيقدم لعبة PLAYERUNKNOWN’S BATTLEGROUNDS . وسيجمع الحدث أكثر من 70 شخص من أفضل لاعبي PUBG والمؤثرين ليندمجوا في اللعبة التي حازت على أعلى المبيعات على منصة Steam الرقمية منذ إطلاقها في أذار 2017. وسيتمكن زوار معرض Gamescom 2017 من المشاهدة والمشاركة في اللعبة على شاشة CFG73 في الساعة الغير مخصصة للمسابقة خلال 25 و 26 آب.

وقال السيد سيهانغ ها، نائب رئيس وحدة العرض المرئي في سامسونج الكترونيكس: “نحن سعداء بالتعاون مع شركة Bluehole لاستضافة هذه المسابقة ونحن نتطلع لدعوة كل من زوار معرض Gamescom 2017 واللاعبين المرموقين لرؤية كيف تتمكن شاشة CFG73 QLED الخاصة بالألعاب من جلب المزيد من الإثارة والحماس للعبة PLAYERUNKNOWN’S BATTLEGROUNDS. “

ولزيادة متعة التجربة، فإن شاشة CFG73 من سامسونج بحجم 24 انش تجلب قوة الأداء البصري لتكنولوجيا العرض النقطي والتي تتوفر غالباً في التلفزيونات وشاشات العرض الكبيرة لسطح المكتب. ومن خلال هذا تقدم شاشة CFG73 ما يقارب 125% من مدى لون sRGB، ليجعل أدق التفاصيل أقرب للحياة مما يضفي المزيد من الواقعية للعبة. فالشاشة الأفضل في فئتها مع نسبة تباين 3000:1 لتكون التجربة أقرب للواقع مع لون أسود أكثر قتامة، لون أبيض أكثر وضوحاً وألوان أكثر حدة.

وبالإضافة إلى التحسينات على العرض، فإن شاشة CFG73 توفر تجربة لعب أكثر سلاسة وملائمة. فهي أول شاشة منحنية توفر زمن استجابة للصور فائق السرعة بسرعة 1ms متجاوزاً بذلك السرعة الموجودة في هذا المجال والتي تقدر ب 4-6ms. أما معدل تحديث الشاشة بسرعة 144 جيجاهرتز ، فيعمل على تقليل معدل ضبابية الحركة وتفاوت الصورة وتتيح للمنافسين الانتقال إلى المشهد التالي دون تأخير أو تشتيت. إضافةً إلى أن أنماط شاشة CFG73 المختلفة ومتعددة الاستعمالات تعمل على معادلة مستويات جاما السوداء ، نسب التباين، الحدة، إعدادات قيمة اللون لأي نوع من الألعاب بما في ذلك لعبة الرماية، الإستراتيجية، وألعاب الأدوار و AOS titles.

 

“كلاشنيكوف” الروسية تقتحم عالم الدراجات الحربية

موسكو|

اتجهت الشركة الروسية التي تحمل اسم مخترع السلاح الناري الأكثر انتشارا في العالم — رشاش كلاشنيكوف — أخيرا لدخول عالم جديد عليها هو عالم الدراجات النارية

وكشف فلاديمير دميترييف، نائب مدير عام شركة “كلاشنيكوف”، للصحفيين أن مهندسي الشركة أنجزوا تصميم دراجة نارية جديدة.

وأوضح نائب المدير العام للمبيعات أن شركة “كلاشنيكوف” تتطلع إلى إنتاج الدراجات النارية ذات محركات الاحتراق الداخلي.

وقد أنتجت شركة “كلاشنيكوف” الدراجة التي تعمل بالطاقة الكهربائية ويمكنها أن تقطع مسافة 150 كيلومترا معتمدة على ما تنتجه بطاريتها من طاقة بعد شحنها.

وصرح أليكسي كريفوروتشكو، مدير عام الشركة، بأن وزارة الدفاع الروسية بدأت تختبر تلك الدراجة.

 

سلاح سري روسي نقل 20 سفينة أمريكية إلى اليابسة!

 

أثار ظهور معلومات حول اختبار روسيا لأحدث سلاح “سيبراني” لها على سفن أمريكية قلقا متزايدا في الدول الغربية.

ونشرت وسائل إعلامية أمريكية وبريطانية معلومات حول حادث مخيف وقع في البحر الأسود في أواخر يونيو الماضي، فقد لاحظ طاقم 20 سفينة أمريكية أن منظومات GPS الخاصة بالملاحة الفضائية تقرأ معطيات خاطئة بخصوص أوضاع سفنها.

وعلى سبيل المثال وقعت إحدى هذه السفن الأمريكية فجأة، وفقا لقراءات منظومة GPS، على اليابسة على بعد 32 كيلومترا عن الشاطئ في مدينة غيلينجيك الروسية شأنها شأن 20 سفينة أمريكية أخرى قرب السواحل الروسية.

وعلى الرغم من اعتبار هذا الواقع بداية لخلل عرض لمنظومات المراقبة، إلا أن خبراء غربيون يتوقعون أن روسيا قد تصمم منظومة جديدة تستهدف تضليل GPS.

ويشير مقال نشر في مجلة New Scientist إلى أن ذلك الحادث قد يكون خطوة أولى في طريق إلى الحرب “السيبرانية” التي ستكون مراقبة تنقلات العدو فيها أمرا مستحيلا.

وقال الخبراء في حديثهم إلى مجلة New Scientist إن الواقعة هي أول حادث مؤكد لتضليل منظومة GPS بشكل متعمد، وسبق أن اعتقد المختصون أن إقامة التشويش المنظم الذي يموه ضجيجه إشارات قادمة من قمر صناعي أخطر تهديد قد تتعرض له منظومة GPS.

وقال الرئيس السابق لمعهد الملاحة البريطاني الملكي في حديثه أمام صحفيي مجلة New Scientist إن التشويش المنظم يفصل جهاز GPS عن العمل بينما التضليل المتعمد يجعله يكذب.

ويشير المقال إلى أن بعض التطبيقات الخاصة بالهواتف الذكية بما فيها Pokemon Go وجهت المستخدمين بطريقة غامضة من الكرملين إلى مطار فنوكوفو في موسكو الذي يبعد عن مركز العاصمة الروسية 32 كيلومترا بالضبط وذلك منذ 2016.

المصدر: سلاح روسيا

“مارس 2020” تبحث عن علامات الحياة السابقة!

 

 

تخطط بعثة ناسا “مارس 2020” التي ستبحث عن علامات الحياة السابقة على المريخ، لاستخدام الأساليب الذكية المطورة التي كشفت عن أقدم حياة على الأرض.

وأوضح نائب المسؤول عن مشروع البعثة، الدكتور كين ويليفورد، أن مهمة ناسا عام 2020 تستند إلى نجاحات البعثات السابقة، من أجل إجراء قياسات دقيقة يمكنها الكشف عن علامات الحياة القديمة، أو البصمة الحيوية التي توفر دليلا علميا على الحياة السابقة أو الحالية.

وقال الدكتور كين، في حديثه خلال مؤتمر Goldschmidt في باريس: “استخدمت البعثات السابقة معدات عديدة لتحديد وتحليل عينات من سطح المريخ، للبحث عن البيئات المستقطبة للحياة القديمة”.

وأدت الأساليب العلمية المتقدمة إلى حدوث قفزات جديدة للكشف عن الحياة الميكروبية القديمة، واستبدال تقنيات الجيوكيمياء التي تقيس تكوين الصخور، بأدوات متطورة مثل مقياس الأشعة السينية، ومطياف “Raman” لتخطيط التركيب العضوي والمعدني للصخور على درجة عالية من الدقة، عبر فهم التوزيع المكاني للخصائص الكيميائية الموجودة في الصخور القديمة.

وتستخدم التقنيات الجديدة المقاييس المجهرية لاستكشاف كوكب المريخ.

ويذكر أن أدوات بعثة المريخ 2020 استُخدمت في البحث عن أولى علامات الحياة على الأرض، فضلا عن الحياة في البيئات القاسية، بما في ذلك أعماق كوكب الأرض.

وعندما طُبقت هذه الأساليب على كوكبنا، تمكن العلماء من فهم الملاحظات السابقة الغامضة بشكل أفضل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن بعثة “مارس 2020” ستعتمد على المعلومات المكتسبة من الاستكشاف العلمي لاختيار وجمع العينات الرئيسة، التي يمكن دراستها في المختبرات الأرضية.

وستعمل بعثة “مارس 2020” على جمع عينات متنوعة من موقع الهبوط، كما ناقش الدكتور ويليفورد أيضا مواقع الهبوط الثلاثة المقترحة للبعثة، بما في ذلك موقع كولومبيا هيلز في حفرة Gusev، أما الموقعان الآخران فيقعان بالقرب من حافة Isidis Planitia، وهي واحدة من أقدم وأكبر الحفر في النظام الشمسي.

المصدر: PHYS

مقاتلات الجيل السادس الروسية “ستحرق عيون الصواريخ”

 

ستزود المقاتلات الروسية الواعدة من الجيل السادس بأجهزة الحماية الليزرية التي ستحرق رؤوس التوجيه الذاتي المنصوبة في الصواريخ المعادية.

وقال رئيس شركة “التكنولوجيا اللاسلكية الإلكترونية” الروسية، فلاديمير ميخييف، إن خبراء شركته يعملون الآن على تصميم مثل هذه الأنظمة الواعدة التي “ستحرق” بحسب قوله “عيون الصواريخ التي تنظر إلينا”

وأوضح ميخييف أن أنظمة الحماية الليزرية صارت تنصب في الطائرات والمروحيات الحديثة. إلا أن الحديث يدور الآن حول تزويد طائراتنا بأسلحة الليزر الهجومية.

وقال ميخييف: “يعمل خبراؤنا الآن على تصميم رادار لاسلكي فوتوني لمقاتلات الجيل السادس، من شأنه أن يحل مكان الرادارات التي تزود بها مقاتلات سو-57 (تي-50). وسيتعامل مع إشارات التردد العالي التي تنعكس من الهدف”.

وأوضح أن مقاتلات الجيل السادس ستصنع كطائرات مأهولة وغير مأهولة (بلا طيار) على حد سواء.

يذكر أن “التكنولوجيا اللاسلكية الإلكترونية” تولت تصنيع نظام “بريزيدنت-أس” الذي يتضمن أيضا رادارا ليزريا من شأنه حجب وسائل الدفاع والصواريخ المعادية المضادة للطائرات. وقد تم تزويد بعض الطائرات والمروحيات والعسكرية والمدنية الروسية بهذا النظام. كما تم تصديره إلى بعض الدول الصديقة بما فيها مصر.

المصدر: زاشيتيم روسيا

“فورد”: السيارات ذاتية القيادة لن تسيطر على الطرق

 

 قال المدير التنفيذي لـ”فورد موتور” “جيم هاكت” إنه لا يتوقع هيمنة السيارات الآلية على الطرق في  وقت قريب.

وأوضح “هاكت” أنه لا يتوقع انتشارا للسيارات والكبسولات ذاتية القيادة وسيطرتها على وسائل النقل في العشر سنوات المقبلة، مشيرا إلى أن التكنولوجيا تنتشر تدريجيا.

وفيما يتعلق بثورة الروبوت، أفاد “هاكت” بأن فكرة اعتبار الروبوت مثاليا والبشر غير ذلك خاطئة للغاية ولا توجد حاجة للآليات في عالمنا بشكل واسع النطاق.

واعترف المدير التنفيذي لـ”فورد” بأن بعض منافسي الشركة قد حققوا نجاحات في تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة.

دراسة بريطانية: النوم في الظلام يحمي النساء من سرطان الثدي

لندن|

كشفت أبحاث بريطانية جديدة أن “التعرض للضوء في الليل يرفع خطر إصابة النساء بسرطان الثدي بنسبة تصل إلى 14 في المئة وكلما زادت قوة الضوء الخارجي الداخل من خلال نافذة غرفة النوم، يزداد خطر تطور المرض عند النساء”.

وكشفت عن أن “النساء المعرضات لأعلى مستويات من الإضاءة في الليل، أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة 14 في المئة مقارنة باللواتي يتعرضن لكميات أقل من الضوء”، مشيرةً إلى أنه “تزداد معدلات الإصابة بسرطان الثدي بشكل متناسب مع درجة التعرض للضوء الخارجي، ومع ذلك تقتصر هذه النتائج على النساء قبل انقطاع الطمث لديهن، أو المدخنات السابقات، لأسباب غير واضحة.

ووجدت الدراسة أن جميع الممرضات العاملات في المناوبة الليلية، معرضات بشكل خاص لخطر الإصابة بالمرض.

وأضافت “في مجتمعنا الصناعي الحديث توجد الإضاءة الاصطناعية في كل مكان تقريبا، وتشير نتائجنا إلى أن التعرض الواسع النطاق للأضواء خلال ساعات الليل، يمكن أن يمثل عاملا خطرا جديدا للإصابة بسرطان الثدي”.

افتتاح أول محكمة انترنت في الصين

 

أفتتح في مدينة هانغتشو بمقاطعة تشجيانغ الصينية، أول محكمة انترنت في الصين.

جاء قرار اقامة المحكمة خلال الدورة السادسة والثلاثين للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى ضمن إطار تعميق الاصلاحات الشامل.

وحضر مراسم الافتتاح صباح يوم الجمعة رئيس المحكمة الشعبية العليا فى الصين تشو تشيانغ وسكرتير لجنة الحزب الشيوعى الصينى بمقاطعة تشجيانغ تشى جونغ.

وستتعامل محكمة الإنترنت مع حالات الغش في التداول عبر الإنترنت، وعقود الديون الإلكترونية المبرمة، وحالات انتهاك حقوق النشر على الإنترنت.

وستجري جميع إجراءات المحكمة، من إيداع الدعوى وبدء الدعوى، من خلال موقع المحكمة، وفقا لما ذكره التليفزيون المركزى الصينى.

كما سيتم عقد جلسات الاستماع وإعلان الحكم عبر الإنترنت من خلال بث الفيديو في الوقت الحقيقي.

وفي وقت سابق لوحظ أن النظام القضائي في المدينة ينفذ بالفعل العديد من حالات الجريمة السيبرانية، وعددهم يتزايد باستمرار.

لذلك، في عام 2013 نظرت المحكمة في حوالي 600 حالة، وفي العام الماضي تجاوز عددهم 10 آلاف.