اقتصاد

الالبسة السورية تجذب 500 رجل اعمال وتاجرعربي ومغترب لدمشق

دمشق – هالة ابرا هيم |

واصل اتحاد المصدرين السوريين تحضيراته لاقامة معرض ” سيريا مودا المتخصص بقطاع النسيج والالبسة  الذي سيقام برعاية رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس أواخر الشهر الجاري بمشاركة 200 شركة سورية من دمشق وحلب وحمص وحماة واللاذقية.

وقال مصدر  بالاتحاد  لموقع “اخبار سوريا والعالم ” أن أكثر من 500 رجل أعمال وتاجر عربي ومغترب ثبتوا مشاركتهم في المعرض الذي تأتي فعالياته في إطار دورة استثنائية يجري التحضير لها بدعم  حكومي لافت.

 واضاف المصدر أن الشركات المشاركة ستعرض أحدث ما أنتجته في عالم الموضة في أجنحة المعرض الموزعة في فنادق الشام والداما روز والشيراتون التي تم حجز كل صالاتها لمصلحة المعرض الذي يقدم فخر صناعة النسيج السورية من ألبسة نسائية وولادية ورجالية ولانجري إضافة إلى مستلزمات الانتاج.

وبين المصدر بان الحكومة قدمت كل الدعم لتأمين نجاح المعرض وتوفير الجو المناسب لعقد الصفقات لتوريد المنتج السوري الى مختلف الاسواق خاصة أن هناك زوارا للمعرض من العراق والكويت والجزائر ولبنان والاردن واليمن وغيرها مشيرا إلى أنه اعتمد أسلوب عرض متميز ستظهر عليه الأجنحة لجهة التصميم وسهولة العرض والاطلاع فيما تم تجهيز قاعات لعقد اللقاءات بين الموردين والمصدرين إلى جانب تحضير مفاجآت وبرامج سياحية لضيوف سورية خلال فترة المعرض تأكيدا  على بداية تعافي سورية وعودة الحياة إلى ربوعها خلافا لما يتم الترويج له في الخارج.

واشار المصدر إلى أن المعرض تلقى دعما مباشرا من وزارات السياحة والاقتصاد والنقل والثقافة والداخلية خاصة لجهة اعطاء حسومات خاصة على الحجوزات والطيران وتسهيل دخول رجال الاعمال الأمر الذي من شأنه تهيئة سبل نجاح المعرض وتحقيق الهدف منه حيث سيشهد لقاءات بين الصناعيين والمصدرين السوريين من جهة وبين التجار ورجال الأعمال العرب من جهة أخرى لعقد صفقات توريد الالبسة السورية صاحبة الجودة والسعر المنافسين الى أسواق البلدان العربية التي لطالما كانت أسواقا تقليدية للمنتجات النسيجية السورية ومع تعافي قطاع النسيج عادت هذه الأسواق لاستقبال الألبسة السورية فيها.

وتشكل صناعة النسيج وفق اتحاد المصدرين الحامل الرئيس للصناعة السورية وكانت التعبير الأوضح للتعافي والعودة للإنتاج بوتيرة أذهلت الكثيرين خاصة أن عددا كبيرا من الشركات وبعد تدمير معاملها استطاعت العودة وبالقوة نفسها عبر العمل من خلال الورشات لافتا إلى أن النساجين السوريين تمكنوا رغم كل الظروف التي مرت بها بلدهم من أن يدعوا المستوردين لشراء بضائعهم محققين ثنائية الجودة والسعر المنافس وهذا ما تناولته الكثير من وسائل الإعلام الخارجية بشكل واضح عندما تحدثت عن قدرة الصناعي السوري على إعادة الإقلاع والعمل ولو من ورشات صغيرة.

ويوضح الاتحاد أن صناعة النسيج السورية تستقطب حاليا 50 إلى 60 بالمئة من اليد العاملة في القطاع الصناعي الخاص كما أنها تشكل 50 بالمئة من الصناعة السورية وتسهم بنحو 60 بالمئة من صادرات القطاع الخاص ويتوقع وصولها إلى 70 بالمئة هذا العام مع عودة الكثير من الأسواق العربية لاستيراد الألبسة السورية وخاصة العراق الذي يعتبر حاليا المستورد رقم واحد للألبسة السورية ويشكل التجار 10 بالمئة من ركاب الرحلات الجوية بين سورية والعراق ومن المتوقع قدوم 200 تاجر ورجل أعمال عراقي لزيارة “سيريا مودا ” ربيع صيف 2017.

ويتوقع الاتحاد أن يشهد معرض سيريا مودا 2017 نقلة حقيقية في صناعة النسيج وفي أرقام التصدير كما أنه سيشكل فرصة لتعزيز ثقة المستوردين من الدول الاخرى بالمنتج السوري وتوسيع دائرة الاعتماد عليه خاصة في ظل السمعة الجيدة للمنتج السوري في هذه الأسواق وتلاقيه مع أذواق المستهلكين فيها.

ومن المقرر أن يقام المعرض في الفترة ما بين “26 و28” الشهر الجاري وسيتخلله فعالية ثقافية بعنوان “رجعت أيام زمان” في دار الاسد للثقافة والفنون “الأوبرا” بدمشق ستعكس روح وحضارة سورية وعراقتها.

فعاليات معرض المفروشات والديكور الداخلي والتجهيزات المنزلية في يومه الاخير ..معروضات انيقة واسعار عالية 


دمشق –وداد عمران|

تختتم اليوم في فندق الداما روز  فعاليات  معرض المفروشات والديكور الداخلي والتجهيزات المنزلية والذي شاركت فيه   27 شركة هامة متخصصة بالمفروشات والتجهيزات المنزلية ومستلزمات الإكساء والديكور  .

وشمل المعرض الذي استمر ثلاثة أيام مفروشات مكتبية ومنزلية وتجهيزات المدارس والمطابخ الصناعية والمنزلية والستائر والبياضات وأقمشة المفروشات وأجهزة الإنارة الداخلية والخارجية والمنحوتات والخزفيات.

وتميزت معروضات المعرض بالأن
اقة وبدقة التصنيع ومواكبتها لأحدث الموديلات العالمية وبارتفاع اسعارها نسبة الى دخل المواطن السوري .  

المهندس معتز حلبي من شركة ستاركو لستائر اللدول والمظلات الخارجية / قال لموقع “اخبار سوريا والعالم ” كان لنا العديد من المشاركات قبل الازمة وشركتنا شركة قديمة عمرها 25 عاما تعمل في مجال الاختصاصات المكتبية والمنزلية وهذه الستائر هي حل بديل للستائر والابجورات كونها تعطي ربة المنزل حرية تامة وذلك بعدم الرؤية من الخارج وامكانية الرؤية من الداخل كما تتمتع الشركة بالمظلات الخارجية ذات السواعد التي تصل الى امتداد /5ر3/م واعادتها لتصبح /30/ سم وهي صناعة محلية وبايدي سوريين  .

عبد الرحمن الشبلي /شركة صناعة الادوات المنزلية للكهربائيات قال ان شركته  تنتج الادوات المنزلية  منمراوح والبرادات وافران غاز وبأسعار ومواصفات جيدة ومناسبة ويوجد لدينا فروع في دمشق ولدينا ميزة من البرادات تعمل على البطارية في حال عدم وجود كهرباء.

عبد الرحمن جاموس للصناعات الخشبية اوضح  ان بضاعتهم  مصنعة بايدي محلية والمنتجات واسعار مناسبة و تناسب شريحة معينة من الناس ونحن نعمل في مجالاتالصناعات المكتبية والمنزلية .

فادي باخوس مهندس عمارة من شركة ايبلا للصناعات الخشبية التي تأسست عام 1985 قال ان شركتهم  تعمل على تطوير عملها من خلال تجهيز /المطاعم والمستشفيات والشركات والمنشات/موضحا انه  وبالرغم من كل الظروف نتابع عملنا لنثبت للعالم بان سورية قادرة على متابعة العمل والانتاج الاسعار تترواح حسب المواصفات  والاستخدامات .

هشام محمد مدير التصدير بمجموعة شركة تريفيو  للاكترونيات قال انهم عادوا للمشاركة بالمعرض بعد انقطاع فترة بسبب الاوضاع الراهنة مبينا ان منتجاتهم  تناسب متطلبات السوق وهناك توجه لتوسيع العمل نعمل على المستوى المحلي والخارجي بخبرات محلية بما يواكب التطورات في مجال الالكترونيات 0

روبي عبود مسؤولة التسويق والمبيعات في شركة المحترفون بينت ان شركتهم تقدم خدمة الحراسة وانظمة الحماية والانذار للمستشفيات والشركات والبنوك والمنظمات الدولية والسيارات/ اضافة الى اقامة دورات تدريبية للمتدريبين في هذا المجال لافتة الى انه قريبا سيتم اطلاق مزود خدمة مثل تتبع السيارات 0

واشار بلال اوزون من شركة المطابخ ان هذهاول مشاركة لهم في المعرض وهي فكرة جميلة من خلال تطوير عملنا من نوع الخشب المحلي ونضع تصاميمنا من خلال الايدي المحلية والاسعار مناسبة ونعمل على المنافسة بالاسواق واقامة صالا للمعارض في دمشق لعرض منتجاتنا .

وائل كيوان شركة رينبو لتوفير الطاقة للانارة لفت
الى ان شركتهم  عرضت اجهزة انارة موفر للطاقة وعم
ر مديد الهدف الرئيسي تقديم حلول من اجل توفير موارد الطاقة من خلال التوجه العام بسبب الوضع الراهن ونورد لجميع المحافظات.

وقال نجاتي الامام صاحب شركة الامام للمطابخ نعمل على ان يكون سوق واعد ونعمل على تطويره ونشارك منذ زمن ونعمل على تطويره لتوفير الراحة لربة المنزل والاسعار مدروسة ونعمل على توسيع عملنا وانتشارنا في جميع المحافظات

طلال قلعة جي لـ اخبار سوريا والعالم : مشاركتنا بكولف فود دبي اثمرت ووقعنا عقود تصديرية مع 87 دولة

دمشق-هالة ابراهيم|

كشف عضو مجلس ادارة غرفة صناعة دمشق وريفها ورئيس القطاع الغذائي   طلال قلعة جي عن توقيع عشرات العقود التصديرية للمنتجات الغذائية السورية  خلال مشاركة شركات  الصناعات الغذائية السورية بمعرض كولف فود بدبي نهاية الشهر الماضي مبينا ان سورية تصدر لـ 87 دولة في العالم  .

وقال قلعة جي  ان عدد زوار المعرض الذي  شاركت فيه 5300 شركه غذائيه في العالم ومن ضمنها 47 شركة سورية وصل الى /130000/ زائر من كافة بلدان العالم .

وأضاف  ان معرض كولف فود يعد من المعارض الغذائيه الاولى في العالم  وهو من المعارض المهمه الذي يتم من خلاله توقيع آلاف العقود التصديرية بين دول العالم مبينا انه لو تم منح الصناعيين السوريين المزيد من الفيز من دولة الامارات لتجاوز عدد الشركات السورية المشاركة  الـ100 شركة .

وطالب قلعة جي هيئة دعم الصادرات بزياد الدعم المادي للشركات السورية المشاركة بالمعارض الخارجية  اسوة بالدول المشاركة وعلى سبيل المثال مصر التي لم تحمل المشارك المصري سوى 100 دولار للمتر في حين المشارك السوري دفع 1000 دولار للمتر وهذا المبلغ مكلف للعارض السوري لان المشاركه في  تسعه امتار وصلت الى 10000 دولار .

يذكر أن الشركات السورية شاركت في المعرض ضمن جناح مساحته 225 مترا، وشارك في المعرض أكثر من 5000 عارض، وبلغ عدد زوار المعرض في العام الماضي أكثر من 85 ألف زائر من كل دول العالم.

 

“افتتاح معرض المفروشات والديكور والتجهيزات المنزلية

 

دمشق-وداد عمران |

انطلقت امس فعاليات معرض المفروشات والديكور الداخلي  بمشاركة 27 شركة متخصصة بالمفروشات والتجهيزات المنزلية ومستلزمات الإكساء والديكور  في فندق الداما روز.

وأشار رئيس اتحاد غرف التجارة السورية محمد غسان القلاع في تصريح للصحفيين إلى إصرار الصناعيين والحرفيين على الاستمرار بالعمل والإنتاج رغم تعرضهم للتهجير والانتقال من مكان إلى آخر والخروج بمنتجات ذات جودة ومواصفات عالية.

من جهته معاون وزير الصناعة الدكتور نضال فلوح لفت إلى تميز المفروشات الموجودة في المعرض والتي انجزت بأيدي حرفيين وصناعيين سوريين رغم الظروف الصعبة التي تعرضوا لها خلال السنوات الماضية معربا عن استعداد الوزارة لتقديم الدعم اللازم لهؤلاء الصناعيين وتشجيعهم على استمرار العمل والإنتاج وتقديم كل وسائل الدعم والمساعدة للحفاظ عليها وتلبية احتياجات السوق المحلية منها وتصديرها إلى الأسواق الخارجية.

وبين المدير التنفيذي للشركة المنظمة للمعرض باسل شيخو أن هناك رغبة كبيرة من قبل الشركات العاملة في قطاع المفروشات بالاشتراك في المعرض بهدف الترويج لمنتجاتها وإظهار عودة عجلة العمل والإنتاج في هذا القطاع للدوران من جديد وتلبية احتياجات السوق من المنتجات.

ويشمل المعرض الذي يستمر ثلاثة أيام مفروشات مكتبية ومنزلية وتجهيزات المدارس والمطابخ الصناعية والمنزلية والستائر والبياضات وأقمشة المفروشات وأجهزة الإنارة الداخلية والخارجية والمنحوتات والخزفيات.

هيئة دعم الصادرات تدعو الفعاليات الاقتصادية للمشاركة في المعرض الدائم للمنتجات السورية المعدة للتصدير

دمشق –هالة ابراهيم|

دعت هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات في وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية الفعاليات الاقتصادية للمشاركة في المعرض الدائم للمنتجات السورية المعدة للتصدير .

 وبين مدير الهيئة المهدي الدالي لموقع” اخبار سوريا والعالم ” ان الهيئة قررت افتتاح المعرض الدائم للمنتجات السورية المعدة للتصدير من جديد وذلك في جناحها الكائن في مدينة المعارض بمدينة دمشق.

وكشف الدالي ان الشركات المشاركة ستحصل على ميزة تفضيلية للاستفادة من الخدمات التي تقدمها الهيئة في مجال دعم الانتاج المحلي والصادرات

وفال الدالي //على من يرغب  بالمشاركة الاتصال مع ادارة الهيئة في المهاجرين على الرقم 0113730706 .

ميالة للصناعيين الحلبيين: مشاكلكم ستحل وصناعتكم ستعود الى القها المعهود

 

دمشق- هالة ابراهيم|

ابدى صناعيي النسيج الحلبيين ارتياحهم للدعم الحكومي اللافت الذي قدمته الحكومة لهم من خلال اهتمامها بهم وحرصها على حل مشاكلهم واشادوا بجهود  وحرص وزير الاقتصاد  والتجارة الخارجية الدكتور اديب ميالة الذي استمع الى همومهم ووجه بحل اغلب مشاكلهم .

واشاد ميالة خلال لقائه رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية المهندس فارس الشهابي و مجموعة من صناعيي النسيج الحلبيين بالنجاح الذي حققه  معرض خان الحرير  الذي تجلى ببيع كافة معروضات المعرض  وتوقيع عشرات العقود مع الزوار العراقيين و العرب .

واعرب عن ارتياحه للجهود التي بذلت من قبل غرفة صناعة حلب و هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي وترويج الصادرات بالتعاون مع وزارتي الصناعة والاقتصاد والتجارة الخارجية وساهمت بانجاح المعرض.

وقال ميالة أن الحكومة تدعم الصناعيين بكل الإمكانيات إيماناً منها بقدرة الصناعة السورية على المنافسة العالمية مضيفاً..// نريد أن نصل لمرحلة لا يطلب فيها أحداً استيراد الألبسة والنسيج من الخارج أي أن ننافس بالجودة والسعر المنتجات الخارجية من الألبسة//.

وكشف ميالة أن الوزارة بصدد التحضير مع الفعاليات والجهات المعنية لإقامة معرض للصناعات الحلبية في بغداد وستقدم كافة الدعم والتسهيلات بما يخص نقل البضائع أو غيرها لإنجاح المعرض وبيع المنتجات مباشرة في السوق العراقية مبيناً // نتوجه للسوق العراقي نظراً لأهميته وتناسب احتياجاته مع منتجات الصناعة  السورية إضافة لتجربتنا الناجحة سابقاً معه//.

وحث الوزير ميالة الصناعيين لدراسة إمكانية اقامة معرض لمنتجاتهم في الجزائر مشدداً على //استعداد وزارة الاقتصاد لدعم كل الجهود والمبادرات التي من شأنها المساهمة بإعادة اقلاع الصناعة السورية وانتشارها في الأسواق الخارجية//.

وطلب من الصناعيين اعداد دراسة تتضمن كل ما يتعلق بصناعة الألبسة من مرحلة الغزل وحتى انتاج القطعة النهائية والمعوقات التي تعترض طريقة العمل مع المقترحات لحلها ليصار إلى معالجتها بأقصر فترة ممكنة.

ودعا الوزير الصناعيين الحلبيين للمشاركة الفعالة في الدورة /59/ من معرض دمشق الدولي وتخصيص جناح كبير للصناعات الحلبية وستقدم الوزارة كافة التسهيلات والدعم لهم.

من جهته أشار رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة حلب المهندس فارس الشهابي إلى ميزة //القطاع النسيجي الحلبي بامتلاكه كل حلقات انتاجه بالغزل والأقمشة والصباغ والألبسة// خاصة أن الصناعة النسيجية متمركزة في حلب منذ القدم وتوجد خبرات عالية لدى الصناعيين الحلبيين في هذا المجال.

وكشف الشهابي ان الصناعة الحلبية كانت تصدر بضائع الى العراق بقيمة 25 مليون دولار يوميا قبل الحرب التي شنت على سورية مبينا ان الصناعيين بحلب وبالتعاون مع الحكومة يسعون لاعادة هذا الخط التصديري لسابق عهده.

وقال محمد الصباغ عضو غرفة صناعة حلب لموقع” اخبار سوريا والعالم ” ان عدد زوار المعرض تجاوز الـ 1500 زائر يوميا في حين لم يتجاوز الـ 700 زائر في النعرض الماضي مشيرا الى  ضرورة إيلاء الاهتمام الكافي وتذليل العقبات أمام الصناعات النسيجية كونها تشكل 60 بالمئة من الصناعات الموجودة وضرورة اعادة احياء القطاع النسيجي الذي اشتهرت فيه سورية حول العالم.

الحكومة تنتهي من إنجاز البرنامج الوطني لسورية ما بعد الأزمة

دمشق|

وضعت حكومة المهندس عماد خميس مؤخراً لمساتها النهائية على مشروع يرسم ملامح، ويحدد متطلبات العمل الحكومي خلال فترة ما بعد الأزمة.

مصدر حكومي أكد  أن إقرار المشروع، الذي حمل اسم “البرنامج الوطني لسورية ما بعد الأزمة”، يأتي تنفيذاً للبيان الوزاري الذي قدمته الحكومة أمام مجلس الشعب مع بداية تسلمها مهامها، والذي تضمن العمل على محورين، الأول العمل على معالجة تداعيات الأزمة وتوفير احتياجات صمود البلاد، والثاني يتمثل في بدء العمل لوضع الأطر والرؤى الاستراتيجية والزمنية لمرحلة التعافي وانتهاء الأزمة.

ويؤكد المصدر أن البرنامج، الذي جرى مناقشته في مجلس الوزراء والأخذ بملاحظات الوزارات، يتضمن برنامجاً زمنياً يضمن وضعه على سكة التطبيق، ومراجعة النتائج وتقييمها بما يخدم الأهداف الرئيسية للمشروع.

ووفق الوثيقة التي نشرتها صحيفة “الأيام” فإن المشروع يتكون من ثمانية أقسام رئيسة، تبدأ بشرح موجز لمبررات المشروع وتنتهي بمتطلبات التنفيذ.

ففي جانب المبررات تشير الوثيقة إلى أن “الجهود الحكومية انصبت خلال السنوات المنقضية من عمر الأزمة على أولويات استدعتها طبيعة المرحلة، فالاستجابة لاحتياجات الصمود، والحفاظ على نسق الخدمات، وتخفيف الأثر على المواطنين، كانت المقومات التي ساهمت في الحفاظ على سورية وطناً للجميع، ومن جهة أخرى فقد كان لتمسك السوريين بهويتهم واستمرارهم في العيش، على الرغم من جميع الأعباء والمصاعب، دور بارز في التعامل الإيجابي مع الأزمة”.

وتضيف: “تتقدم العديد من الجهات المعنية والمتابعة للشأن السوري، ومن مختلف الانتماءات الصديقة وغير الصديقة، بمشروعات وخطط ترسم ملامح المشهد السوري للمرحلة المقبلة، كما تأخذ الكثير من الجهات على الحكومة السورية عدم وجود عنوان لنظرة الحكومة إلى الهوية الاقتصادية والاجتماعية في المرحلة المقبلة.

لذلك يأتي هذا المشروع ليظهر وجهة نظر الحكومة السورية، وخططها الواعية والهادفة لرسم المشهد السوري في المرحلة المقبلة”.

وحدد المشروع لنفسه ستة أهداف رئيسة، إضافة إلى أهداف أخرى محددة تتفق مع توجهات كل مرحلة، وتتمثل الأهداف الستة بالنقاط التالية:

-إظهار الأولوية التي توليها الحكومة السورية لرسم مستقبل سورية، واضطلاعها بمسؤولياتها المؤسساتية، وقدرتها على توجيه مواردها وإمكاناتها على النحو الذي يحقق مصالحها الوطنية بطريقة عملية ومنهجية.

-التحول من الجمود التنموي الذي فرضته الأزمة إلى إطلاق تدريجي لطاقات المجتمع والاقتصاد، وصولاً إلى النهوض بجميع مكونات التنمية الاقتصادية والمجتمعية، قطاعياً وجغرافياً.

-تعزيز قدرة وكفاءة المؤسسات السورية في تنفيذ البرنامج.

-تعزيز التماسك الاجتماعي والانتماء والهوية الوطنية.

-تعزيز العدالة الاجتماعية.

-تعزيز الحوار الوطني والتقارب السياسي.

معرض المفروشات والديكور الداخلي يفتتح غدا في فندق “داما روز”

دمشق|

تحت رعاية وزارة الصناعة يُفتتح معرض المفروشات والديكور الداخلي وذلك في فندق الداما روز بدمشق- قاعة المتنبي – الساعة 12الثانية عشر ظهرا من  يوم الخميس 9/3/2017.

ويشارك في المعرض مجموعة من الشركات المصنعة للمفروشات والاقمشة والتجهيزات المنزلية من شاشات وأجهزة كهربائية وجميع الشركات المتخصصة في هذا المجال.

مصرف سوريا المركزي يصدر توجيها لتعويض المودعين بالمصارف

دمشق|

أصدر مصرف سورية المركزي ثمانية توجهات بخصوص إعادة فتح القنوات التسليفية في المصارف سواء العامة أو الخاصة مفتوحة، ضمن ضوابط ومحددات تتناسب مع الإمكانات المتاحة، بما يحقق الاستقرار النسبي المقبول وإعادة الثقة بالسياسة النقدية لدى المصرف المركزي.

وأول تلك التوجهات الثمانية يتمثل بإعادة فتح القنوات التسليفية على مستوى القطاع المصرفي العام والخاص ضمن محددات تناسب إمكانات القطاع والمؤشرات الخاصة لكل مصرف، وثانيها تحفيز تسليف مشاريع إنتاج السلع محلياً لدعم المعروض المحلي، ليأتي بعدها التركيز على المشاريع المنتجة للسلع الأساسية والمشاريع التصديرية التي تحقق قيمة مضافة وتعمل على خلق فرص عمل جديدة.

أما التوجه الرابع فيتمثل بتوجيه التسليف إلى المودعين والمتعاملين لدى المصارف، تمهيداً لتداول نقدي عبر القنوات المصرفية السليمة، وفي هذا الخصوص يؤكد مصدر مصرفي أن هذا البند تم بحثه في الاجتماعات المنعقدة مع مديري التسليف في المصارف العامة والخاصة بوضع معايير موحدة للإقراض، ويقوم على تقديم القروض لمن لديه ودائع لدى المصارف وفق دراسة محددة وضوابط لم يتم الانتهاء منها بعد.

في حين نجد أن التوجهين الرابع والخامس يقومان على متابعة الديون غير المنتجة «المتعثرة» خاصة لدى المصارف العامة، وتطوير الأداء المصرفي العام في التسليف ومتابعة المخاطر والسياسات التسليفية المعتمدة، والسادس يعنى بتطوير العلاقة مع المنظومة القضائية.

أما التوجه السابع فيعدّ مفاجأة لموضوع مهم كاد يدخل في غياهب النسيان، ولكنه ما زال في ذاكرة المركزي وجعبته، ويتمثل بإحياء مشروع تعويض المودعين الذين أثبتوا ولاءهم المصرفي أثناء الأزمة وفقدوا من قيمة ودائعهم، بسبب التضخم المرتفع حتى إنهم رفضوا سحبها رغم مرور أيام عاصفة من الأزمة ألقت بظلالها على النشاط المصرفي بشكل عام وسوق الصرافة بشكل خاص، وفي هذا التوجه دحض لكل التسريبات الإعلامية الكثيرة التي تحدثت عن تجميد مشروع تعويض هؤلاء المودعين والجدل الذي أثير بشأنه.

يذكر أن مصرف سورية المركزي يعمل الآن على تطور وسائل الدفع الالكتروني.

دعما وتشجيعا للصناعة الحلبية.. 7 وزراء يزورون معرض خان الحرير

دمشق|

حرصا من الحكومة على الصناعة الحلبية ودفعا لعملية الإنتاج وعودة الألق اليها كلف رئيس الحكومة المهندس عماد خميس وزراء الاقتصاد والمالية والادارة المحلية والنقل والاشغال العامة والسياحة والتعليم العالي بزيارة معرض خان الحرير للوقوف على مطالب الصناعيين الحلبيين والعمل على حل مشاكلهم.

وصرح وزير الاقتصاد الدكتور اديب ميالة خلال جولته بالمعرض لموقع “اخبار سوريا والعالم ” بان وزارة الاقتصاد ستقدم كافة التسهيلات والدعم للصناعيين الحلبيين لدفع عملية الإنتاج وعودة الألق إلى الصناعة الحلبية .

وقال بأن الوزارة ستقيم معرض للصناعات الحلبية في العراق في أقرب وقت ممكن سعياً منها لفتح أسواق جديدة وتقديم كافة الدعم الممكن للصناعة السورية في سبيل استعادة ألقها في الأسواق الخارجية .