اقتصاد

الشعار للصرافة تبيع 300$ للمواطنين لأغراض غير تجارية ومبالغ غير محددة للعلاجات الطبية ب299ليرة

دمشق –خاص –هالة ابراهيم

رفعت شركة الشعار للصرافة المبلغ المباع للمواطنين للأغراض غير التجارية إلى 300 $ للشخص بدون أي وثائق وابدت استعدادها لبيع مبلغ غير محدود للعلاجات الطبية في الخارج بسعر 299 ليرة.

العثور على قطار محمل بذهب هتلر

 

عثر في بولندا على قطار كان يحمل سبائك ذهب عائدة إلى الرايخ الألماني الثالث اختفت في نهاية الحرب العالمية الثانية.

وقالت إذاعة “بي بي سي” نقلا عن وسائل الإعلام البولندية إن المقصود بالأمر هو قطار اختفى عام 1945 أثناء هجوم الجيش السوفيتي في بولندا.

وأشارت وسائل الإعلام إلى أن القطار عثر عليه رجلان، رفعا على إثر ذلك طلبا إلى المحكمة بمنحهما حصة 10% من أصل القيمة الإجمالية للكنز النازي. وأضافت أن الرجلين قد قدما معلومات تؤكد حقيقة اكتشاف القطار المذكور.

ويعتبر القطار الذي يدعى أنه اختفى في منطقة مدينة فروتسلاف البولندية موضوعا للنقاش بين المؤرخين منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. وكانت هناك معلومات تشير إلى أنه مدفون في نفق سري مغلوق. لكن البحث عنه لم يسفر عن أية نتيجة.

ويرى الخبراء أن الحديث يدور حول 300 كيلوغرام من الذهب ، ناهيك عن كمية كبيرة من المتفجرات، إذا لم يكن الإعلان عن اكتشاف القطار مزيفا.

لماذا تهاوت الليرة السورية

قالت صحيفة الديار اللبنانية  ان من يقف وراء سقوط الليرة السورية بهذا الشكل المريع، هم كبار رجال الأعمال والطبقة الغنية المؤيدة للنظام السوري وبالرغم من تأييدها للنظام السوري قامت بتحويل مليارات الليرات السورية إلى الدولار قبل أن تهبط الليرة السورية ذلك أن الدولار كان 50 ليرة سورية واليوم أصبح الدولار 300 ليرة سورية؟

وتابعت الصحيفة انه على ما يبدو أن هذه الطبقة الغنية قد سمعت السفير الأميركي السابق فورد بأن الوضع ليس على ما يرام كما أن علاقتهم برجال الأجهزة الأمنية جعل الطبقة الغنية تأخذ إشارة من السفير الأميركي ومن أجواء الأجهزة الأمنية السورية بأن الوضع ليس على ما يرام فقامت بتحويل مليارات الليرات السورية في لبنان وتركيا إلى عملة الدولار وكان أن هبط سعر الليرة السورية أكثر من 600% وهكذا أصيب الإقتصاد السوري بغلاء الأسعار وأصيبت العملة الوطنية السورية بضربة كبرى جعلت مصرف سوريا المركزي يصرف الإحتياط عنده للحفاظ على الليرة السورية، فقد تم صرف أكثر من 20 مليار يورو للمحافظة على العملة السورية إلا أن تحويلات رجال الأعمال والصناعة والتجارة والشركات إلى العملات كالدولار واليورو أصيب الإقتصاد السوري من أهل البيت، وعند زيارة فندق في بيروت ترى الطبقة الغنية من السوريين تخبرك بأنها قامت بالتحويل إلى الدولار، أم في أسطنبول في تركيا فلا تذهب الطبقة الغنية إلى هناك لأن اسطنبول هي عاصمة المعارضة السورية وممر لداعش وجبهة النصرة ويبقى من هو المسؤول الذي لم يتخذ الإجراءات لحماية الليرة السورية قبل تدهورها

التجارة الداخلية ترخص 15 شركة محدودة المسؤولية بدمشق

رخّصت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك خلال تموز الماضي لـ١٥ شركة محدودة المسؤولية برؤوس أموال إجمالية تجاوزت ٧١.٢ مليون ليرة، فيما وصل عدد الشركات المنحلة إلى ٦ شركات.

ووفقاً للتقرير الصادر عن المديرية حلت شركة واحدة رضائياً ليرتفع عدد الشركات المنحلة منذ بداية العام وحتى تموز الماضي إلى ٦ شركات وليصبح عددها التراكمي ٣٦١١ شركة، دون أن تؤسس أي شركة من شركات الشخص الواحد، ولم يشهد الشهر الماضي تأسيس أي شركة مساهمة مغفلة، لتحافظ هذه الشركات على عددها التراكمي عند مستوى ٤٠٠ شركة ٧١ منها اكتتاب عام فيما البقية مساهمة خاصة.

يشار إلى أن عدد الشركات التي رخصتها مديرية الشركات بلغ في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك حتى نهاية النصف الأول من العام الجاري، أكثر من ٥١٩ ألف شركة، توزعت بين أكثر من ٤٣١٣٢١ ألف شركة أفراد ، ٨٧٤٥٩ ألف شركة قطاع خاص و٢٠٣ قطاع عام و٢٤ شركة للقطاع المشترك.

الحجز على أموال رجال الأعمال “صائب النحاس” وأثنين من أولاده

نحاسوجه المصرف المركزي كتاباً للمصارف العامة والخاصة يقضي بالحجز التنفيذي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لرجل الأعمال ” صائب النحاس” واثنين من أبنائه وذلك تنفيذاً لقرار قضائي في هذا الشأن

ولم يتضمن القرار، الصادر بداية الشهر الجاري، الإشارة إلى أسباب الحجز، غير أن مصادر مطلعة أكدت أن رجل الاعمال المعروف صائب النحاس مدين  للمصارف الحكومية بمبالغ تتجاوز ثلاثة مليارات ليرة، وأغلبها حصل عليها خلال سنوات الأزمة .

مجلس الوزراء: بدء توزيع مازوت التدفئة ورصد 20 مليار ليرة لتنفيذ المرسوم 66

دمشق|

ناقش مجلس الوزراء الواقع المعيشي والخدمي المتدهور في مدينة دير الزور نتيجة الحصار الذي تفرضه التنظيمات الإرهابية على المدينة وحلول وخيارات مساعدة الأهالي وفك الحصار عنهم لإعادة الحياة إلى وضعها الطبيعي وتأمين عودة من غادر منهم إلى المدينة.

وتطرق الملجس خلال اجتماعه الاسبوعي اليوم إلى آليات تطبيق المرسوم 66 لعام 2012 فيما يخص إحداث منطقة تنظيمية جنوب شرق المزة خلف الرازي من أجل تسهيل حصول الأهالي على حقوقهم وإعادة إعمار المنطقة بصورة حضارية حيث أكد رئيس الحكومة وائل الحلقي رصد الحكومة 20 مليار ليرة سورية لتنفيذ البنى التحتية للمشروع وتعويض بدلات الإيجار.

وفيما يخص واقع توزيع مازوت التدفئة أشار الحلقي إلى بدء توزيع المادة على المواطنين حيث تم توزيع أكثر من 8 ملايين ليتر لنحو 55 ألف عائلة موجها وزارتي الإدارة المحلية والنفط والثروة المعدنية إلى الإشراف على ضوابط ونواظم التوزيع بهدف تحقيق العدالة الاجتماعية.

ودعا الحلقي وزارة النفط للتدقيق بمبلغ “الوفر” نتيجة تطبيق مشروع البطاقة الذكية للسيارات الحكومية ودورها في منع حدوث حالات فساد في الموضوع مجددا تأكيده على الاستمرار في هذا المشروع ومشددا في سياق آخر على حرص الحكومة على مواجهة حالات الفساد وتجار الأزمات وتعزيز مقومات صمود واستقرار الليرة السورية وضرورة معالجة واقع التشابكات المالية بين الجهات المعنية وتطوير القطاع الإداري وتنميته وتسهيل الإجراءات أمام المواطنين.

ووافق المجلس على قراره بتعديل الفقرة أ من المادة الأولى من القرار رقم 1548 لعام 2009 المتضمن تحديد بدل خدمات الفحص الفني للمركبات العامة والخاصة كما وافق على كتاب وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك المتضمن اقتراحها حول إمكانية تحمل الحكومة تكلفة شحن المواد الغذائية من مؤسسات التدخل الإيجابي إلى محافظة دير الزور نظراً للتكلفة المالية العالية الناجمة عن عمليات الشحن.

انتهاء جلسة التدخل لمصرف سورية المركزي بنتائج إيجابية وهناك جلسة ثانية الاسبوع القادم بـ50 مليون دولار

 

دمشق –هالة ابراهيم

انتهت ظهر اليوم جلسة التدخل التي طرحها المصرف المركزي عبر بيعه 25 مليون دولار لشركات الصرافة مما انعكس ايجابا  على اسواق الصرف حيث انخفض سعر صرف الدولار من 308 ليرات الى 302 ليرة.

وذكر مصدر مطلع “لموقع اخبار سوريا والعالم “ان المصرف سيعرض الأسبوع القادم شريحة أكبر للتمويل بقيمة 50 مليون دولار

عودة معامل بلاستيك حلب لمزاولة انتاجها

أكدت المؤسسة العامة للصناعات الكيميائية عودة شركة بلاستيك حلب إلى الإنتاج بعد إصلاح الآلات وتوفير الكهرباء

ولفت المدير العام في المؤسسة العامة للصناعات الكيميائية محمد نضار مراد إلى أن عودة الشركة إلى الإنتاج بعد أن تضررت بشكل جزئي سيمكنها من سد جزء من احتياجات السوق المحلية، خاصة جهات القطاع العام بعد توفير المواد الأولية ومستلزمات الإنتاج والتمويل اللازم.

وبين مراد أن الشركة الأهلية للصناعات مستمرة في تنفيذ عدد من العقود مع عدد من الجهات العامة فيما يخص الإنتاج النمطي من الأحذية والرقائق البلاستيكية الزراعية، إضافة إلى تلبية احتياجات الشركة العامة للمخابز و لجنة المخابز الاحتياطية من الأكياس الخاصة بتعبئة الخبز، موضحاً أن نقل آلة إنتاج العبوات البلاستيكية من شركة بلاستيك حلب سيدعم إنتاجها ويمكنها من تلبية طلبيات عدد من جهات القطاع العام من هذه العبوات.

الصحة : ترفع اسعار الأدوية المحلية إلى ٥٠%

أصدرت وزارة الصحة السورية اليوم الاثنين قراراً رفعت من خلاله سعر الأدوية المنتجة محلياً بنسبة ٥٠% عن السعر الحالي ولكافة الأصناف، فيما تم رفع هامش ربح الصيدلي إلى ٢٥%.

ووافقت اللجنة الفنية للدواء على رفع سعر الأدوية المنتجة محليا إلى ٥٠% ، أما بالنسبة للأصناف الدوائية الجديدة، فسيتم تطبيق الآلية الجديدة للتسعير عليها والتي ستعتمد في احتساب الكلفة للمواد الأولية على سعر صرف العملات الأجنبية لدى مصرف سورية المركزي و رفعت اللجنة هامش الربح للصيدلي إلى ٢٥ %، على سعر الدواء على الألفين الأولى و١٥ % فوق الألفين ليرة.

و مع احتساب الزيادة الجديدة على شريحة ربح الصيدلي، فستصل الزيادة في سعر الدواء على سعر المستهلك لحوالي ٥٧ %، وفي المقابل ستتعهد كافة معامل الدواء، بعدم التوقف عن إنتاج أي صنف دوائي لأي سبب كان بعد تطبيق الأسعار الجديدة.

علماً أن وزير الصحة نزار اليازجي أكد في تصريح سابق له أن لانية لدى الوزارة في رفع أسعار الأدوية وما يتم دراسته هو إعادة دراسة تعديل أسعار الأدوية المقطوعة حصراً وليس رفع أسعار الدواء.

 

رئاسة مجلس الوزراء :بيع العقارات بحاجة الى موافقة أمنية

 

أصدر رئيس مجلس الوزراء السوري وائل الحلقي تعميماً يقضي بإضافة حالة بيع العقارات من المنازل والمحال التجارية إلى قائمة الحالات التي يقتضي إنجازها الحصول على موافقة أمنية مسبقة.

وقد أوضحت رئاسة الوزراء أن الهدف من هذا التعميم هو حرص رئاسة مجلس الوزراء على الحقوق القانونية والأمنية للمواطنين والراغبين ببيع عقاراتهم أو التنازل عنها للغير.

ووفقا للتعميم فإن الحصول على الموافقة الأمنية المسبقة شملت بيع العقارات، والتنازل عنها سواءً الواقعة في المناطق المنظمة أو العشوائية.