أرشيف الوسم : عبد الباري عطوان

عبد الباري عطوان: اس 400 تغير قواعد اللعبة وتلغي أوهام أردوغان

لندن|

ما زال الجدل مستمرا حول مسألة اسقاط الطائرة الروسية فوق جبل التركمان السوري القريب من الحدود التركية، في وقت تتواصل فيه الجهود لتطويق هذه الازمة الطارئة، وابرزها الزيارة التي يقوم بها حاليا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الى موسكو، ويلتقي خلالها نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

الجميع يتحدث عن التهدئة، وويطالب التحلي بضبط النفس، سواء في الجانب التركي او الجانب الروسي، فروسيا نشرت منظومة صواريخ اس 400 الحديثة المضادة للطائرات والصواريخ في سورية، وحركت منظومات دفاعية اخرى مزودة بصواريخ اس 300 الاقل تطورا، وكل هذا يحدث في وقت تقصف فيه الطائرات الروسية مناطق التركمان نفسها، وتؤكد انها لن ترد عسكريا وتكتفي بعقوبات اقتصادية.

الانطباع السائد لدى الروس، وجرى التعبير عنه على السنة العديد من جنرلاتهم السابقين، الذين تحولوا الى محللين، يفيد بأن تركيا اتخذت قرار اسقاط طائرة السوخوي قبل اسابيع، او حتى ايام، وبعد التشاور والتنسيق مع واشنطن، وحلف الناتو، فعقود بيع الطائرات الامريكية من طراز اف 16 الذي اسقط الطائرة الروسية ينص على حتمية هذا التنسيق كشرط اساسي، وما يؤكد على هذه الحقيقة ان متحدثا باسم الجيش التركي اكد امس ان من اسقط الطائرة الروسية لم يعلم انها روسية، وكان ملتزما بقواعد الاشتباك والتعليمات المعطاه له في هذا الخصوص.

***

اختراق الدول لاجواء بعضها البعض من الامور المألوفة، ولكن ما هو غير مألوف هو اسقاطها، فتركيا تخترق الاجواء اليونانية، والشيء نفسه تفعله الطائرات اليونانية للاجواء التركية، واسرائيل اخترقت، وتخترق الاجواء التركية ايضا عندما هاجمت اهدافا داخل سورية، بل واعتدت على السيادة التركية في عرض البحر، وقتلت تسعة مواطنين اتراك على ظهر السفينة مرمرة، ولم تتحرك الطائرات التركية، لكن في الحالة الروسية الامر مختلف، فالبلدان في حال حرب غير معلنة في سورية، والطائرة الروسية التي اسقطت كانت تقصف مواطنين “اتراكا”، فكل تركماني موجود في اي بقعة من العالم باتت تركيا مسؤولة عن حمايتة، وهذا ما قاله الرئيس رجب طيب اردوغان صراحة.

وربما يجادل البعض بأن هذا المبدأ عل درجة كبيرة من الخطورة رغم وجاهته، وقد يستخدم ضد تركيا نفسها، فهناك اكثر من عشرين مليون تركي من اصول عربية فهل هذا يعطي الحق للحكومات العربية، في يوم ما، التدخل عسكريا لحمايتهم؟ والشي نفسه يقال عن المواطنين الاتراك من اصول ارمنية، واذرية، ويونانية، والقائمة تطول.

الذين يعرفون الرئيس بوتين يؤكدون انه رجل عنيد، ويتمتع باعتداد عال بالنفس، ولكنه صبور في الوقت نفسه، ويحسب خطواته بشكل جيد، ومن المؤكد ان اسقاط الطائرة الروسية شكل استفزازا له، ومن المؤكد ايضا ان رفض تركيا تقديم اي اعتذار يشكل استفزازا اكبر، وقال صراحة “تركيا لم تقدم اعتذارا، ولم تقدم عروضا للتعويض عن اسقاط الطائرة ومقتل احد طياريها، ولم تتعهد بمعاقبة المسؤولين عن هذه الجريمة”، ورد عليه مولود جاويش اوغلو وزير خارجية تركيا من قبرص التركية بالتأكيد بأن “تركيا لن تعتذر، واكتفت بالتعبير عن الاسف فقط”.

وجود صواريخ اس 400 المتقدمة جدا غير قواعد اللعبة العسكرية في سورية، فهذه الصواريخ باتت تشكل تهديدا لكل الطائرات الغربية والعربية التي تزدحم بها الاجواء السورية، مثلما تبدد آمال الرئيس اردوغان في اقامة مناطق حظر جوي داخل سورية، اما القلق الاسرائيلي من وجود هذه الصواريخ جرى التعبير عنه على اعلى المستويات العسكرية، لان الطائرات الاسرائيلية لن تتمتع بالتحليق في الاجواء السورية دون اعتراض، وتقصف ما تشاء من مواقع ومنظومات صواريخ بحجة انها كانت في طريقها الى “حزب الله”، او هكذا يقول المنطق.

الرئيس بوتين قال انه سليجأ الى “الرد اقتصاديا” على تركيا، الامر الذي يعني حرمانها فورا من عشرة مليارات دولار سنويا، هي عوائد السياحة الروسية، والصادرات الزراعية التركية لروسية التي تقدر بحوالي اربعة مليارات دولار سنويا، واكثر من ضعفيها كواردات سياحية للخزينة التركية، واصدر بوتين امرا باستيراد الطماطم من المغرب، ودول اخرى غير تركيا، وتقدر واردات روسيا من هذا الصنف حوالي 300 مليون دولار سنويا فقط، ونتوقع انكماشا في صناعة السياحة التركية التي تقدر بحوالي 36 مليار دولار بسبب التوتر الحتل الذي قد بستمر لاعوام.

من سيعوض تركيا هذه الخسائر الاقتصادية التي قد تصل الى 50 مليار دولار سنويا من السياحة والصادرات الزراعية والصناعية؟، الحليفان السعودي والقطري مثلا؟ وفي مثل هذا الوقت الذي تنهار فيه اسعار النفط والغاز، وتلجأ الدول الخليجية الى سياسات التقشف، وتغرق في حرب استنزاف بلا قاع في اليمن؟

روسيا طلبت من مواطنيها عدم التوجه الى تركيا، ومنعت 50 تركيا من الدخول اليها، رغم الغاء نظام التأشيرات بين البلدين، ومثل هذه القرارات لا تصدر الا في حالة التوتر القصوى، وتزايد احتمالات نشوب حرب.

هيبة روسيا اهتزت مرتين هذا الشهر، الاولى بإسقاط طائرة مدنية في اجواء سيناء، والثانية بإسقاط طائرة عسكرية فوق الاراضي السورية، بوتين انتقم للاولى بتكثيف الضربات ضد مواقع “الدولة الاسلامية” في شرق سورية وشمالها الغربي، ولكن السؤال هو هل سيكتفي بالانتقام للثانية بعقوبات اقتصادية؟ لا نرجح ذلك في المستقبل المنظور على الاقل.

الدول العظمى لها قوانينها الخاصة في الانتقام، فامريكا غزت افغانستان واحتلتها انتقاما لهجمات برج التجارة العالمي عام 2001، واحتلت العراق بعد عامين، وقبلها قصفت ليبيا انتقاما من اسقاط طائرة لوكربي فوق اسكتلندا، وروسيا احتلت اوسيتيا الجنوبية ردا على تطاول جورجيا عليها عام 2008، والقرم عام 2014 كرد على التحدي الاوكراني، وليس هذا مجال الاطالة وشرح الاسباب.

***

اندلاع الحرب ليس في مصلحة الطرفين التركي والروسي لانه سيعني الدمار الشامل بالنظر الى الاطراف الاخرى التي يمكن ان تنجر الى هذه الحرب وقدراتها العسكرية الهائلة، فالنار تحت الرماد، واي خطأ من هنا، او عناد من هناك قد يشعلها، ولاعوام مقبلة.

كيف يمكن منع هذه الحرب؟ يصعب علينا الاجابة، ولكن يمكن التكهن بأن اسقاط طائرة تركية مقابل الروسية قد يحفظ لبوتين كرامته، ولو بصورة مؤقتة، واعتذار تركي ربما يمتص الكثير من الغضب ان لم يكن الغضب كله، اللهم الا اذا كانت هناك مخططات معدة سلفا لاغراق تركيا وروسيا في حرب ضروس لانهاك الطرفين، وجر حلفاء شرق اوسطيين، وربما اوروبيين اليها، وهذه مسألة اخرى، فالغرب يعتبر روسيا العدو الاول وتركيا الثاني، وتجربة تركيا الاقتصادية النموذجية، وطموحات اردوغان العثمانية، كلها خلقت اعداء كثر في الغرب.

تفاهمات منظومة فيينا لايجاد حل سياسي للازمة السورية انهارت، او في النزع الاخير، وعلى الحكومات الخليجية الحليفة لامريكا ان تحضر دفاتر شيكاتها، وربما طائراتها الامريكية من طراز “اف 16 لحرب حثيثة في سورية ضد روسيا، وليس حربا استعراضية ضد “الدولة الاسلامية”، مثلما كان عليه الحال قبل عام، والايام بيننا.

عبد الباري عطوان: ثلاثة الغام قد تفجّر محادثات فيينا المقبلة

لندن|

هناك ثلاثة الغام رئيسية في طريق اجتماعات فيينا المقبلة التي تريد بلورة “خريطة الطريق” للوصول الى حل للازمة في سورية قد تنفجر الواحدة تلو الاخرى، الامر الذي يقلص من فرص نجاح مؤتمر فيينا الذي سيعقد يوم السبت المقبل في حضور 17 وزير خارجية، من بينهم وزيرا الخارجية الامريكي والروسي، اذا لم يتم اعطابها بسرعة وهذه عملية شبه مستحيلة.

ايران التي دعيت على مضض الى الاجتماع السابق الذي انعقد قبل اسبوعين في العاصمة النمساوية، قالت على لسان السيد حسين امير عبد اللهيان، مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية، ان السيد محمد جواد ظريف وزير الخارجية لن يحضر الاجتماع المقبل بذريعة انه سيرافق رئيس الدولة في جولته الاوروبية، وان المشاركة الايرانية، على حد قوله، باتت رهنا بإجابة واشنطن عن تصرفات احادية من قبل اطراف مشاركة دون التشاور مع بقية الاطراف، واكد “ان بلاده لم تتخذ قرارا بالمشاركة في اجتماع فيينا المقبل”.

***

السيد عبد اللهيان لم يحدد طبيعة هذه التصرفات الاحادية في مقابلته مع قناة “الميادين”، ولكن المرجح انها تتعلق بالتلاسن الساخن الذي وقع بين السيد ظريف ووزير الخارجية السعودي عادل الجبير، وكاد ان يؤدي الى انسحاب وزير الخارجية الايراني من الاجتماع.

ما اغضب السيد ظريف تكرار الوزير السعودي لتصريحاته التي تطالب برحيل الرئيس السوري بشار الاسد سلما او حربا، ومطالبته بإنسحاب القوات الايرانية من سورية بمجرد بدء العملية السياسية في البلد، الامر الذي دفعه، اي السيد ظريف الى الرد عليه بقوة، واتهام السعودية بدعم الارهاب، والقول ان 15 (من مجموع 19) من مواطنيها شاركوا في تنفيذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 على مركز التجارة العالمي في نيويورك، والتهديد بالانسحاب من اجتماعات فيينا، وامتد هذا التلاسن الى الرئيس حسن روحاني، الذي وصف تصريحات الجبير بـ”الوقحة” وانعدام الخبرة.

غياب المشاركة الايرانية عن اجتماعات فيينا، او تخفيض مستواها، سيشكل سقوط اول، وربما احد اكبر اعمدتها، الامر الذي سيقلل من فرص الاتفاق على خريطة طريق تمهد للوصول الى حل سياسي يحظى بالاجماع، ويملك فرص التطبيق العملي على الارض، فإيران لاعب اساسي في الازمة السورية، ودعمها العسكري والمالي، احد ابرز اسباب صمود النظام طوال السنوات الخمس الماضية.

وجاء رفض سفير بريطانيا لدى الامم المتحدة ماثيو رايكروفت لمقترحات روسية من ثماني نقاط، تتضمن اصلاحا دستوريا تتلوها انتخابات رئاسية وبرلمانية بعد 18 شهرا، ليضيف المزيد من التشاؤم حول امكانية نجاح عملية فيينا السياسية هذه، لان هذه المقترحات لا توضح “مصير” الرئيس الاسد، ولا تستبعد مشاركته في اي انتخابات رئاسية قادمة.

ولعل اللغم الاكبر الذي يمكن ان يفجر هذه العملية هو الذي يتعلق بتحديد لوائح “الجماعات الارهابية” التي ستتوحد جميع الاطراف على قصفها تمهيدا لاجتثاثها، واخرى المتعلقة بتحديد أسماء المعارضين الذين سيشاركون في المفاوضات مع ممثلي النظام حول المرحلة الانتقالية وطبيعتها وصلاحياتها، والمسائل الامنية والعسكرية الاخرى، ومن المفترض ان تعكف لجنة من تسع وزراء خارجية على التحضير لاعداد هذه اللوائح غدا (الخميس).

***

ربما تكون الخلافات حول تركيب وفد المعارضة السورية من شخصيات في الداخل والخارج اقل صعوبة من تحديد “الجماعات الارهابية” المعضلة الاكبر، حيث تصر دول عربية مثل السعودية وقطر، اضافة الى تركيا، على عدم ادراج جيش الفتح، وحركة احرار الشام، وجيش الاسلام، على قائمة “الارهاب”، بينما ترى روسيا والصين وايران عكس ذلك، ولم يتردد فيليب هاموند وزير الخارجية البريطانية في الغمز من قناة هذه الدول، عندما اتهم دولا مثل اتهام السعودية بدعم جميع هذه الجماعات الثلاث ماليا وعسكريا وضرورة وقف هذا الدعم فورا.

اجتماعات فيينا التي ستبدأ اعمالها السبت باتت على “كف عفريت”، واحتمالات الانهيار تتفوق على ما عداها، والبديل “مرعب” بكل المقاييس، اي حرب بالنيابة بين روسيا وامريكا، وهناك من العرب من يدفع بقوة في هذا الاتجاه.

“خريطة طريق” فيينا تواجه العقبات نفسها التي افشلت نظيرتها في جنيف بشقيه الاول والثاني، مع فارق اساسي وهو ان التدخل الروسي العسكري يتصاعد في موازاة نظيره الايراني، الامر الذي غير، وما زال يغير، الكثير من المعادلات في الملف السوري سياسيا وعسكريا.

عبد الباري عطوان: استمرار الاعدامات الإسرائيلية سيعيد الرصاص والأحزمة الناسفة

لندن|

في البدء كانت الحجارة.. ثم السكاكين.. ثم الاحزمة الناسفة.. فهل يعيد التاريخ نفسه.. اليوم وغدا وبعد غد؟

الانتفاضة الثالثة بدأت بالحجارة والسكاكين معا، وبطريقة عفوية، ودون قيادة، وبعيدا عن الفصائل، اسلامية جهادية كانت، او ليبرالية علمانية، فهل ستكمل الدائرة وتدخل مرحلة اللجوء الى السلاح؟

ربما يسأل البعض من اين سيأتي السلاح والضفة الغربية محاصرة، والقدس المحتلة تحولت الى ثكنة عسكرية اسرائيلية، والمستوطنون دخلوا الميدان بسلاحهم الذي زودتهم به السلطات الاسرائيلية، واخذوا ضوءا اخضر قويا باطلاق الرصاص تحت ذريعة الدفاع عن النفس؟

***

الانتفاضة الثانية المسلحة التي انطلقت عام 2000، وبعد اتضاح مؤامرة مؤتمر كامب ديفيد للسلام التي تريد ابتلاع القدس المحتلة، واقتحام ارييل شارون المسجد بحماية الشرطة.. هذه الانتفاضة وجدت السلاح، مثلما وجدت، او بالاحرى اوجدت الاحزمة الناسفة، والحاجة دائما هي ام الاختراع، سواء اختلف البعض معها او اتفق.

حصار قطاع غزة الخانق، والاعتداءات الاسرائيلية المتكررة عليه، ادى الى تطوير تكنولوجيا صواريخ على درجة عالية من الكفاءات، بدأت ابعادها من كيلومترين وتطورت الى خمسين وستين كيلومترا، مثلما ساهم الحصار في تطوير تكنولوجيا اخرى لا تقل خطورة، وهي هندسة الانفاق.

الرئيس الفلسطيني الشهيد ياسر عرفات الذي فجر الانتفاضة الثانية وسلحها، اقسم لرئيس تحرير هذه الصحيفة “ان معظم السلاح الذي جرى استخدامه فيها استطاع الحصول عليه من الاسرائيليين انفسهم”، فالشعب اليهودي، وحسب قوله، “هو من اكثر شعوب العالم فسادا، ويمكن شراء جنرالات بالمال، وتهريب او شراء اسلحة من خلالهم”، وليس ادل على كلامه ان عدة رؤساء وزارات، ووزراء، ورؤساء الدولة حوكموا بتهم فساد.

قطاع غزة كان مزدحما بأحدث السيارات من اغلى الانواع الى ارخصها، وكلها كانت مهربة من قبل سماسرة يهود، يتركونها في مكان معلوم لنظرائهم الفلسطينيين مقابل ثمن متفق عليه، وهكذا تحول القطاع الفقير المعدم الى جنة للسيارات الفخمة، وما على الزبون المفترض الا ان يحدد النوعية التي يريدها، لتكون في حوزته في اقل من عشرة ايام، وقد صعقت شخصيا عندما شاهدت زميل دراسة فقير معدم، يقود “جيبا رباعي الدفع، يزيد ثمنه عن مئة الف دولار.

نعود الى الانتفاضة، وليس الى “الهبة”، مثلما يفضل البعض تسميتها تقليلا من اهميتها، ونقول ان استمرار عمليات الاعدام الميدانية من قبل الجنود والمستوطنيين الاسرائيليين لشبان الانتفاضة وفتياتها، سيؤدي حتما الى الانتقال بها الى مرحلة الرصاص والاحزمة الناسفة، فاذا كان المستوطنون يلجأون الى بنادقهم الآلية، ويتصرفون كما لو انهم فوق القانون، ويعتدون على الآمنين في مدينة الخليل ومدن وقرى اخرى، فان الفلسطينيين سيلجأون للشيء نفسه في نهاية المطاف، وسيطورون قدراتهم الدفاعية والهجومية ايضا، ولن يقبلوا ان يذبحوا مثل النعاج حاشا الله.

وربما يجادل البعض بالقول ان هذا التوجه سيشكل “انتحارا” بسبب الفارق الكبير في قدرات وامكانيات الجانب الاسرائيلي بالمقارنة مع قدرات وامكانيات هؤلاء الشباب المنتفضين، وهذا الجدل صحيح، ولكن هل كانت موازين القوى متساوية في الانتفاضتين الاولى والثانية؟ وهل كان المدافعون عن مخيم جنين يملكون صواريخ “تاو” او “كورنيت”، للتصدي للدبابات الاسرائيلية التي احتاجت المخيم واحتاجها الامر اكثر من اسبوعين للسيطرة على مخيمهم، الذي لا تزيد مساحته عن كيلومتر مربع، وخسرن اسرائيل 26 عسكريا من بينهم جنرالات كبار؟

الحكومة الاسرائيلية جندت العالم بأسره بعد ان فشلت في السيطرة على ظاهرة الاحزمة الناسفة، او بالاحرى العمليات الاستشهادية، وجرى تشكيل اللجنة الرباعية الدولية، ووضع خريطة للطريق تقود الى دولة فلسطينية مستقلة لامتصاص الغضب الفلسطيني، وتهدئة الاوضاع في الارض المحتلة، ولكن كل هذه الخطوات تبخرت بعد ان نجحت في تحقيق التهدئة.

الشبان الفلسطينيون المنتفضون عالم آخر مستقل بذاته، لا يشاهدون تلفزيون السلطة، ولا يقرأون صحفها، بل اراهن انهم لا يعرفون اسماءها، مثلما لا يشاهدون “الجزيرة”، و”العربية”، ولا يريدون، هؤلاء هم جيل وسائط التواصل الاجتماعي و”اليوتيوب”، ولذلك لم تتلوث افكارهم، ولم تهتز عزائمهم.

***

عندما يحاصر اكثر من عشرة جنود اسرائيليين فتاة في 19 من عمرها تحمل سكينا، واياديهم جميعا على الزناد، والرعب مرسوما على وجوههم، يمكن ان نقرأ موازين القوى بشكل اكثر وضوحا وصدقا.

الشجاعة صبر ساعة.. وهؤلاء الشبان مستعدون للصبر ساعات، واشهر وسنوات، فقد رضعوا الصبر مجبولا بالكرامة والعزة والشجاعة، وتربوا على الفوز بالشهادة، كقمة المنى، ولذلك فان انتفاضتهم الحالية ستكون مختلفة عن كل الانتفاضات السابقة، وطالما انهم سيستشهدون بالرصاص الاسرائيلي الحي، اذا قذفوا حجرا او اشهروا سكينا.. فلماذا لا يلجأون الى البنادق او الاحزمة الناسفة؟

سياسات نتنياهو الاستفزازية وقتلها لعملية السلام، واقتحماتها المتكررة في المسجد الاقصى هي المسؤولة عن اي تطور في هذا الاتجاه، وهي المحرض الاكبر على سفك الدماء.

هذا الشعب انتفض ولن يتوقف حتى يغير كل المعادلات السابقة، ويضع حدا لعمليات الاذلال الاسرائيلي، وهوان السلطة الفلسطينية وتواطؤ اجهزتها الامنية مع الاحتلال.. والايام بيننا.

عطوان: تفكير حكومات خليجية في شراء قبب دفاعية اسرائيلية انتحار اخلاقي

لندن|

اذا صحت الانباء التي ذكرتها عدة صحف اسرائيلية، ومحطات تلفزة امريكية وبريطانية، مثل “فوكس نيوز و”سكاي نيوز، بان حكومات في مجلس التعاون الخليجي، تجري مفاوضات لشراء منظومة “القبة الحديدية” الاسرائيلية المضادة للصواريخ، بواسطة شركات امريكية، من بينها شركة “رايثن”، فان هذه اختراق لكل الخطوط الحمراء الاخلاقية والدينية معا، وستشكل تهديدا لامنها بشقيه الداخلي والخارجي معا.

دولة الكويت بادرت رسميا على لسان مصدر رفيع في وزارة الدفاع الى نفي ان تكون في طور التفاوض لشراء مثل هذه “القبة” للدفاع عن نفسها في مواجهة ترسانة الصواريخ الايرانية، ولكن هذا المسؤول اعترف بأن هناك دراسات لشراء منظومة دفاع مضاد للصواريخ من الولايات المتحدة، وليس من اسرائيل، وسارعت البحرين على النأي بنفسها عن مثل هذه الاتصالات على لسان وزير اعلامها، بعد نسب تصريحات الى وزير خارجيتها في هذا الخصوص من قبل القنوات نفسها.

***

دول خليجية تعيش حاليا حالة من “الهيستيريا” خوفا من الصواريخ الايرانية، وهذا خوف قد يكون مبررا، فمن حق هذه الدول ان تتخذ كل الاحتياطات الدفاعية اللازمة، في مواجهة الخطر الايراني الذي يهددها، وتخوض حربا بالإنابة معه على اكثر من جبهة، ولكن ليس شراء اسلحة من اسرائيل، لان هذه “القبة” فشلت فشلا ذريعا في التصدي لصواريخ “حزب الله” اثناء حرب تموز (يوليو) عام 2006 اولا، مثلما فشلت في التصدي لصواريخ حركة “حماس البدائية اثناء حرب غزة عام 2014، ووصلت بعض هذه الصواريخ الى مطار تل ابيب، ودفعت بأكثر من ثلاثة ملايين اسرائيلي الى الملاجئ على مدى 51 يوما من عمر الحرب.

ما نريد قوله ان “الاثم” سيكون مزدوجا، اي انه سيتم انفاق عشرات المليارات من الدولارات لشراء منظومات دفاعية اسرائيلية، ليست على درجة عالية من الفاعلية، ومن دولة تحتل اراضي عربية، وتقتحم قواتها ومستوطنيها المسجد الاقصى، وتنفذ احكام اعدام ميدانية في حق العزل المدافعين عنه، وفي وقت تتراجع فيه اسعار النفط وعوائده الى اقل من النصف، وتبني بعض هذه الحكومات سياسات تقشفية.

لا نستبعد صحة هذه الانباء لعدة اسباب، ابرزها ان الاتصالات بين اسرائيل وحكومات خليجية، ومن بينها المملكة العربية السعودية انتقلت، وبشكل متسارع، من السرية الى العلنية، واكد بنيامين نتنياهو اكثر من مرة عمق العلاقات والاتصالات، ولم يكذبه احد، ولنا في زيارات الجنرال انور عشقي الى القدس المحتلة، ولقاءاته مع المسؤولين الاسرائيليين، وظهوره على محطات تلفزيوناتهم، واشادته ببنيامين نتنياهو وحكومته وقوته، ابرز الادلة في هذا الصدد.

ولا يمكن ان ننسى ان شمعون بيريس الرئيس الاسرائيلي في حينها، كان ضيفا عزيزا ومتميزا على احد المؤتمرات الخليجية الامنية قبل ثلاثة اعوام، حيث خاطب هذه الندوة، ورؤساء اجهزة امنية شاركوا فيها عبر شاشة تلفزيونية كبيرة، وتحدث في كلمته التي حازت الاعجاب، عن القواسم المشتركة بين بلاده ودول الخليج.

لا نفهم لماذا تذهب، او حتى تفكر، حكومات خليجية بشراء هذه الصواريخ الاسرائيلية، وهي التي تملك خيار شراء مثل هذه الصواريخ من امريكا واوروبا، وفي وقت انفقت عشرات المليارات على شراء انظمة “باتريوت” الدفاعية الامريكية المجربة والمطورة.

***

كنا، وما زلنا، نتمنى ان نسمع تكذيبات رسمية من كل الحكومات الخليجية المتهمة بالتوجه لشراء مثل هذه المنظومات الصاروخية الاسرائيلية، وليس من الكويت والبحرين فقط، والصمت قد يصب في مصلحة تأكيد مثل هذه التسريبات، خاصة ان الاسرائيليين يتغولون فيها.

المملكة العربية السعودية، وحكومات خليجية اخرى تنفق مئات المليارات من الدولارات، لتوظيف شركات علاقات عامة غربية كبرى لتحسين صورتها في امريكا واوروبا، لكننا نعتقد انها تذهب الى المكان الخطأ، وفي الوقت الخطأ، فهذه الدول في حاجة اكبر لتحسين صورتها في اوساط شعوبها اولا، والعالمين العربي والاسلامي ثانيا، واول خطوة في هذا الاتجاه هو الابتعاد عن اسرائيل، واسلحتها، واعلامها، ومسؤوليها، لان الاقتراب منها، في وقت يقاطعها العالم بأسره، وتسفك دماء شبان عزل في القدس وباقي الاراضي المحتلة دفاعا عن الاقصى، هو بمثابة انتحار سياسية واخلاقي.

عبد الباري عطوان: تفجير انقرة يهز تركيا واردوغان شخصيا

لندن|

السيد احمد داوود اوغلو رئيس وزراء تركيا اكد الاثنين في تصريحات صحافية ان تركيا لن تكون سورية، وان “الدولة الاسلامية” هي المشتبه الاول الذي يقف خلف التفجير الارهابي الانتحاري الاضخم في تاريخ تركيا، واستهدف تجمعا لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي قرب المحطة المركزية للقطارات في انقرة (128 قتيلا و500 جريح).

السيد اوغلو اخطأ في الفقرة الاولى من تصريحه، فتركيا لن تكون سورية فعلا، بل ربما اسوأ كثيرا، اذا استمرت الاتجاهات السياسية نفسها، وما يترتب عليها من تبعات، فمعظم، ان لم يكن كل العناصر التي اوصلت سورية الى وضعها الحالي موجودة في تركيا ايضا، مثل هشاشة التركيبة الطائفية والعرقية ثم الفساد، والحرب الاهلية (مع الاكراد)، والمؤامرات الغربية والشرقية، وقصر نظر نظام الحكم فيها ونزعته الطائفية الاسلامية، ومن يعود الى بدايات الازمة السورية، حيث الانفجارات الانتحارية، وتحرشات الطيران، واختراق الاجواء، والتدخلات الخارجية يدرك جيدا ما نقول، والمسألة نسبية على اي حال.

ولعل اشارته، اي السيد اوغلو، باصبع الاتهام الى “الدولة الاسلامية” في الوقوف خلف انفجار انقرة تنطوي على شيء من الصدقية، رغم ان “الدولة” لم تعلن مسؤوليتها عن هذا التفجير، مثلما لم تفعل الشيء نفسه تجاه تفجير انتحاري مماثل في ناد ثقافي للاكراد في بلدة سورجي القريبة من الحدود السورية في تموز (يوليو) الماضي، وادى الى مقتل 33 شخصا.

هناك العديد من القواسم المشتركة بين الهجومين الانتحاريين، اولهما استهدافهما لتجمعات كردية، وثانيهما ان العبوات الناسفة المستخدمة متطابقة، وثالثهما ان منفذي التفجيرين شقيقان، مثلما تشير التحقيقات الاولية، فالاول هو عبد الرحمن الغوز (تفجير سورجي)، والثاني هو شقيقه الاكبر يونس امري الغوز، الذي كان احد اثنين نفذا تفجير انقرة.

***

اذا تأكدت المعلومات الرسمية بان “الدولة الاسلامية” هي التي تقف خلف تفجير انقرة، فان هذا يعني ان هذه الدولة ارادت توجيه رسالة دموية قوية الى الرئيس رجب طيب اردوغان، مفادها انتهاء حالة الهدنة “غير المعلنة” بين الجانبين، منذ عام ونصف العام تقريبا.

عندما سألت احد المقربين من “الدولة الاسلامية” في اطار البحوث والمقابلات التي اجريتها لاعداد كتابي “الدولة الاسلامية: الجذور.. التوحش.. المستقبل” عن اسباب احترام الاتراك لهذه الهدنة، قال بالحرف الواحد “وجهنا لهم رسالة واضحة بأن اي تحرك من قبلهم ضدنا (الدولة) سيواجه برد شرس، وهو ضرب استقرار تركيا وصناعة السياحة فيها التي تدر 30 مليار دولار سنويا”.

لا نعرف بالضبط ما اذا كان تفجير انقرة هو تنفيذ لهذا التهديد ام لا، لكن ما يمكن قوله ان العلاقة بين تركيا و”الدولة الاسلامية” تعرضت لهزات كبيرة في الاشهر الاخيرة، ربما تكون ادت الى الانهيار الذي نراه حاليا، في نهاية المطاف، ويمكن تلخيص ابرز المؤشرات هذه في ثلاثة:

اولا: دعم تركيا لتنظيم “احرار الشام” و”جيش الفتح” ذراعه العسكري الذي يعتبر من الد اعداء “الدولة الاسلامية”، وهناك انباء بأن احد مقاتلي الدولة هو الذي يقف خلف اغتيال احد ابرز مؤسسي هذا التنظيم (خالد السوري)، وشهدت مناطق الشمال الغربي قبل ايام معارك طاحنة بين الجانبين.

ثانيا: احتجاج السلطات التركية على تكريس روسيا لغاراتها الجوية في سورية على الجماعات الجهادية المعتدلة، التي تقاتل لاسقاط النظام السوري مثل “احرار الشام”، و”جبهة النصرة”، و”الجيش السوري الحر”، وان اثنتين من حوالي 70 غارة استهدفتا فقط تنظيم “الدولة الاسلامية” وقواعده.

ثالثا: اجراء قوات الامن التركية حملة اعتقالات شرسة في صفوف الاتراك المتعاطفين مع “الدولة الاسلامية”، او ما وصفتهم “بخلاياها النائمة”، وبلغ عدد المعتقلين اكثر من الف شخص في اطار اتفاق توصلت اليه القيادة التركية “مكرهة” مع الولايات المتحدة بالمشاركة في الحرب ضد “الدولة” مقابل قبول “غير مؤكدة” من قبل الاخيرة بالمطالب التركية في اقامة مناطق عازلة داخل سورية.

تفجير انقرة من حيث ضخامة اعداد ضحاياه وتوقيته يشكل ضربة قوية لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه الرئيس اردوغان، خاصة انه جاء قبل 18 يوما من انتخابات برلمانية طارئة، يعول عليها الحزب، لاستعادة السيطرة وتشكيل حكومة اغلبية، لان اهم الاوراق في يده، اي الحزب، هي الاستقرار، والنمو الاقتصادي، والامن، وثلاثتها تبخرت، او تآكلت تدريجيا منذ تورطه في الازمة السورية.

اعداء الرئيس اردوغان من الاقليميين والدوليين كثر، ولكن اضافة “الدولة الاسلامية” الى القائمة، اذا صح هذا الافتراض يشكل خطرا كبيرا، لان هذه “الدولة” تقع في اطار الجوار التركي اولا، وتملك قاعدة ارضية صلبة، وحاضنة عقائدية ضخمة، داخل تركيا وفي محيطها الجغرافي معا، ولا يستطيع احد اخراجها منهما بسهولة، بسبب تسلحها القوي، وشدة يأس مقاتليها، وانضباط قيادتها.

تعاظم المشاكل التي تواجهها تركيا بلغ ذروته بالتدخل العسكري الروسي في سورية، وتزايد حدة التحرشات بطائراتها، واختراق اجوائها وتقدم القوات السورية في مناطق شمال غرب سورية في ظل غطاء جوي روسي، وهي مناطق كانت تحت سيطرة حلفائها، ومرشحة لكي تكون مناطق الحظر الجوي الذي كانت تضغط على امريكا لقيامها، ولا يلوح اي امل قريب بقيامها في المستقبل المنظور على الاقل.

***

ومما يزيد من خطورة الوضع التركي الراهن ان الخلافات بينها وبين امريكا تتفاقم، فسحب بطاريات صواريخ “باتريوت” من قبل حلف الناتو، وفي ظل هذا التوتر مع روسيا، وجه ضربة قوية للعلاقات بين البلدين، وهي العلاقات التي كانت مشوبة بعدم ثقة الامريكان بالحليف التركي منذ امتناعه عن دعم غزوها للعراق عام 2003، وفتح قاعدة انجرليك الجوية، امام الطائرات الامريكية، وازمة سفن مرمرة التي حاولت كسر الحصار الاسرائيلي لقطاع غزة، واخيرا توقيع شبكة دفاعية صاروخية مع الصين في تحد لحلف الناتو الذي رفض استيعاب هذه الصواريخ في اطار منظومته الدفاعية.

امريكا تنسحب تدريجيا من منطقة الشرق الاوسط، ومن الملف السوري ومنطقة الخليج ايضا (مغادرة حاملة الطائرات تيودور روزفلت) وتتركها للروس وايران في اطار “تنسيق ملغوم”، وتدير ظهرها لحلفائها الواحد تلو الآخر، وعلى رأسهم تركيا، وهذا ما يفسر الحجيج الخليجي الى موسكو الذي كانت الزيارتان اللتان قام بها اليها يوم امس الشيخ محمد بن زايد ولي عهد ابو ظبي، والامير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي.

تفجير انقرة رسالة قوية الى تركيا، وبغض النظر عن الجهة الكبرى، وليس المنفذة، التي تقف خلفها، ومفادها، اخرجوا من سورية كليا والا…

نعتقد ان الرسالة وصلت، وستعطي مفعولها قريبا.

عبد الباري عطوان: حكومات عربية تهب لنجدة نتنياهو ووأد الانتفاضة

لندن|

من مساخر القدر ان يلجأ بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي الى الاستعانة باصدقائه العرب، وطلب نجدتهم من اجل التدخل لتهدئة الاوضاع الملتهبة في الاراضي الفلسطينية المحتلة، ومنع انطلاقة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة.

نتنياهو يريد من هؤلاء “الاصدقاء” و”الحلفاء” الخُلّص، ان يمارسوا ضغوطا على الرئيس محمود عباس، للدفع بقواته الامنية الى الشوارع جنبا الى جنب مع قوات الاحتلال الاسرائيلي لاطلاق النار على الشباب الثائرين وقتل المزيد منهم.

الشباب الفلسطيني الثائر في الارض المحتلة، الذي يضحي بأرواحه، دفاعا عن المسجد الاقصى في وجه الاقتحامات اليهودية، لم يطلب مطلقا اي تدخل عربي، وكل ما يطلبه ان يكف هؤلاء المسؤولون العرب شرهم عنه، وان يتركوه في حاله، ولا يتأمرون عليه تحت ذرائع مختلفة.

فمن لا يقف في خندق الاقصى والمرابطين المدافعين عن هويته الاسلامية بالمال والسلاح والارواح، ويجند كل امكانياته وطاقاته في سبيل هذا الغرض المقدس، ليس من حقه ان يطالب بتهدئة انتفاضة الشرف والكرامة هذه، لانقاذ نتنياهو ومستوطنيه من مأزقهم.

***

فعندما لا يطرد هؤلاء “العرب” سفيرا اسرائيليا، ولا ينزلون الاعلام الاسرائيلية التي تلوث سماء بلادهم، ويبقون على السفارات مفتوحة، ويستمرون في عمليات التطبيع دون خجل او حياء، فإن هؤلاء  لا يستحقون المسجد الاقصى، مثلما لا يستحقون الانتماء الى هوية رجاله، الذين يستشهدون دفاعا عنه.

هؤلاء الشهداء الذين سقطوا برصاص الاحتلال طوال الايام العشرة الماضية، وانضموا الى الآلاف من اشقائهم، لم يأخذوا الاوامر من الرئيس عباس، ولم ينزلوا الى ميدان الشرف والمقاومة بتوجيهات منه، ولهذا لن يستمعوا اليه، ولن ينفذوا تعليماته، بل لن يترددوا في توجيه حجارتهم نحوه، لان سياساته المتخاذلة الخانعة هي التي قادت الى مسلسل التغول والاهانات الاسرائيلية هذه.

سنوات عدة، والشعب الفلسطيني يقف وحيدا في مواجهة آلة الموت الاسرائيلية الوحشية، المرفوقة مع تغول استيطاني لم يترك ارضا، او مياها، او حتى هؤاء يتنفسه.. الشعب الفلسطيني واجه العدوان تلو الآخر.. وصبر على اقتلاع زيتونه، واعتقال المئات من ابنائه، مثلما صبر مكرها على ابشع انواع التمييز العنصري، وعندما طفح كيله وقرر ان يواصل مقاومته، معتمدا على الله وحده، بدأت المؤامرات عليه، من العرب، وغير العرب.

عشر سنوات وما يسمى بالرباعية الدولية في حالة من الصمت، وانعدام الحركة، فطالما ان العرب يركعون امام نتنياهو، ويذعنون لسياساته الاستيطانية، وتعهده بعدم السماح بقيام دولة فلسطينية مستقلة.. الآن وبعد ان انطلقت اعمال المقاومة، وقرر الكف الفلسطيني التصدي للمخرز الاسرائيلي، بدأت هذه اللجنة التي عينت اكبر مجرم حرب في العالم (توني بلير) ليكون مندوبها للسلام، تتحرك ليس من اجل انصاف الشعب الفلسطيني، وانما من اجل انقاذ اسرائيل من جرائمها، تماما مثلما فعلت اثناء الانتفاضة الثانية، ووضعت “خريطة طريق” لم تؤد الا للمزيد من الاستيطان والاهانات، وحواجز الاذلال بمجرد انخداع السلطة الفلسطينية بأكاذيبها، وايقاف الانتفاضة.

***

ندرك جيدا ان دماء فلسطينية عزيزة غالية ستسفك، مثلما ندرك ايضا ان شبانا صغارا  سيستشهدون، والآلاف غيرهم سيعتقلون في مراكز الاعتقال النازية الجديدة، ولكن لم يتركوا للشعب الفلسطيني اي خيار آخر غير المقاومة، وهو اهل لها.

فعندما تتبنى المحكمة الاسرائيلية العليا قانونا بالحكم بالسجن عشرين عاما على كل من يلقي حجرا على المحتل المدجج بالاسلحة، فماذا بقي امام هؤلاء الشباب، غير استبدال الحجر بالسكاكين والقنابل، وربما الاحزمة الناسفة غدا، فسمو لي دولة واحدة في التاريخ الحديث تصدر مثل هذه القوانين الجائرة والارهابية في الوقت نفسه؟

هذا شعب ينضح عزة، وكرامة، ورجولة، ويؤكد يوما بعد يوم عن استعداده للتضحية نيابة عن كل الشعوب، ولا نقول الحكومات، العربية والاسلامية لحماية مقدساته، واستعادة ارضه، وكل ما يطلبه ان يقف سماسرة اسرائيل الجدد جانبا، وان لا يتدخلوا لنصرتها وحمايتها.

الشعب الفلسطيني يترك هذه الحكومات العربية المتواطئة مع اعدائه لشعوبها، فهي كفيلة بهم، فمن دماء شهداء الاقصى سيأتي الخلاص لهذه الامة.

عطوان: التحالف السعودي المصري “يتضعضع” بعد الغارات الروسية في سوريا

عطوان|

عبد الباري عطوان

التحالفات السياسية والعسكرية العربية قصيرة النفس، وغالبا لا تعمر طويلا، لانها ترتكز على المزاجية والعلاقات الشخصية بين القادة، وليس استنادا لاعتبارات وقواعد استراتيجية صلبة، والتقارب السعودي المصري ربما يكون المثال الاوضح في هذا الصدد.

فبعد عامين تقريبا من الغزل “الحميم” بين القاهرة والرياض، وتقديم الاخيرة ودولة الامارات العربية والكويت المتحدة اكثر من 30 مليار دولار على شكل منح مالية، ونفطية، وقروض، وودائع ائتمانية، بدأت العلاقات تدخل “ثلاجة شديدة البرودة” رغم التصريحات المفاجئة التي ادلى بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، و”اشاد فيها بالدور السعودي في خدمة الحجاج على مدار السنين، واستحالة ان يزاود عليها احد”، وذلك اثناء خطابه بذكرى حرب اكتوبر.

هناك مفتاحان رئيسيان يحكمان طبيعة العلاقة المصرية السعودية في الوقت الراهن:

الاول: الموقف من حركة “الاخوان المسلمين” والجماعات الاسلامية المتشددة بشكل عام.

الثاني: الموقف من النظام السوري والتدخل الروسي العسكري الراهن الرامي الى منع سقوطه مهما كلف الثمن.

***

اللافت ان المواقف والسياسات السعودية المصرية في حال صدام، وليس تناقضا فقط، تجاه هاتين المسألتين، حيث تقف الحكومتان في خندقين متقاتلين في مواجهة بعضهما البعض، رغم المجاملات الرسمية.

الفتور في العلاقات بدأ منذ تولي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم في مطلع هذا العام، حيث اثر ان “ينسف” ارث شقيقه الراحل الملك عبد الله السياسي، ويقدم على تغيير تحالفاته الاقليمية، وينخرط في تحالف اقليمي قطري تركي، مما يعني انهاء القطيعة مع حركة “الاخوان المسلمين” بكل تفرعاتها، واتخاذ موقف عدائي من التدخل الروسي لدعم النظام في سورية.

عدم مشاركة العاهل السعودي في قمة شرم الشيخ الاقتصادية للدول المانحة لمصر، ومشاركته الرمزية، ومغادرته المبكرة للقمة العربية التي تبعتها بايام في المنتج نفسه في نهاية آذار (مارس) الماضي، والغاء او تأجيل، زيارة كانت مقررة له الى العاصمة المصرية في طريق عودته من واشنطن قبل عشرين يوما، كلها تؤكد ان “الكيمياء” الشخصية والسياسية بينه وبين الرئيس المصري ضعيفة ان، ان لم تكن شبه معدومة.

عندما يكون هناك خلاف او فتور في العلاقات بين الحكومات العربية، فان التعبير عنها لا يأتي في معظم الاحيان من خلال القنوات الدبلوماسية، وانما من خلال رسائل غير مباشرة، فالحكومة المصرية تملك ارثا كبيرا في هذا الصدد، وسلاحها الاقوى هو وسائل الاعلام، ومن يتابع الصحف وبرامج التلفزة المصرية، يجد انها مليئة هذه الايام ببعض البرامج والمقالات الانتقادية للسعودية، والاكثر من هذا استقبال وزارة الخارجية المصرية لوفد يمثل حزب “المؤتمر” اليمني الذي يتزعمه الرئيس علي عبد الله صالح، عدو السعودية الاول والاخطر، واعادة بث القنوات اليمنية التابعة له مثل “اليمن اليوم” و”سبأ” و”الايمان” على قمر “نايل سات”، وبرود” الاعلام المصري وحكومته تجاه “تحرير” قوات التحالف العربي برئاسة السعودية لباب المندب مدخل البحر الاحمر.

الحكومة السعودية صاحبة خبرة اعلامية محدودة في ميدان “الردح الاعلامي”، وان كانت طريقتها في هذا المضمار، باتت تعطي نتائج عسكية، لان هذا الدور لا يليق بها ومكانتها، وبدأت اخيرا تدخل حلبة السباق الاعلامي بدور اوسع، وتوجه انتقادات مبطنة لمصر وقيادتها، وذهبت الحكومة السعودية الى ما هو ابعد من ذلك، عندما وجهت سفارتها في الدوحة دعوة للشيخ يوسف القرضاوي، رئيس هيئة كبار علماء المسلمين، لحضور الاحتفال بعيدها الوطني اواخر الشهر الماضي، وهو الحضور الذي حظي بتغطية واسعة، وكان الهدف منه توجيه رسالة قوية الى الحكومة المصرية.

ذكر اسم الشيخ القرضاوي ثلاث مرات امام الرئيس السيسي يصيبه بالاغماء، فكيف سيكون  الحال اذا حضر حفلا في السفارة السعودية، واين؟ في الدوحة، العاصمة الاكثر ثقلا على قلبه، حيث جرى استقباله، اي الشيخ القرضاوي، بحفاوة لافتة من قبل السفير السعودي واركان سفارته.

التحدي الاكبر امام السلطات المصرية، هو كيفية الموازنة بين دعمها الواضح للضربات الجوية الروسية الموجهة للجماعات “الارهابية” في سورية التي تقاتل لاسقاط النظام، والعلاقات “الاستراتيجية” التي تربطها بالسعودية، وبعض الدول الخليجية الاخرى؟

من الواضح، ومن خلال الاتصال الذي اجراه الرئيس السيسي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وتضمن ترحيبا مصريا رسميا بهذه الضربات “المتدحرجة”، ان الرئيس المصري قرر الابتعاد عن حليفه السعودي السابق، او اتخاذه سياسة مستقلة عنه، لانه يدرك جيدا ان عضلاته المالية تتقلص وتنكمش بسرعة بسبب تراجع اسعار النفط اولا، وان سفينة تدخله في الازمة اليمنية تواجه رياحا وامواجا عاتية، قد تؤدي الى غرقها وعدم وصولها الى بر الامان بالتالي.

***

اذا نظرنا الى الفصول الابرز في تاريخ المنطقة، نجد ان المحور المصري السوري كان الاقوى والاطول عمرا على مدى اكثر من ثمانية آلاف عام، بينما العلاقات السعودية المصرية، وفي القرون الثلاثة الماضية خاصة، كانت تتسم بالتوتر والحروب، ابتداء من اقتحام جيش ابراهيم باشا نجل محمد علي للدرعية عاصمة الدولة السعودية عام 1818 وتدميرها وانتهاء بالحرب اليمنية في منتصف الستينات من القرن الماضي.

السعودية مصرة على اسقاط الرئيس بشار الاسد ونظامه، ولا ترى له اي دور في مستقبل سورية، وروسيا بوتين ترى العكس تماما، لان البديل عن النظام السوري هو الفوضى، وقيام جماعات اسلامية متشددة بمليء الفراغ، وتقترب مصر اكثر فأكثر من الموقف الروسي وتحاول جر دولة الامارات العربية المتحدة، وربما الكويت ايضا الى معسكرها، ويبدو انها بدأت تحقق بعض النجاح في هذا المضمار.

تحالفات “الحرب الباردة” السابقة بدأت تتبلور من جديد على ارضية الصراع في سورية، حيث تعود السعودية بقوة الى المعسكر الامريكي، ولكن بصورة اضعف من السابق بسبب تورطها في حرب اليمن، وتستعيد مصر مكانها بقوة متدرجة في المعسكر الروسي، الى جانب الصين وايران والهند، ودول “البريكس عموما.

النظام السوري قد يخرج الكاسب الاكبر من هذا الانقلاب في خريطة التحالفات الاقليمية والدولية ولو الى حين، فالامر المؤكد ان طوق النجاة الروسي بدأ يعطي نتائج ملموسة في هذا الصدد، اقليميا او على صعيد رسم خريطة جديدة للتحالفات الاقليمية.

عبد الباري عطوان: البلدوزر الروسي يبدأ اجتياحه للشرق الاوسط عبر بوابة سوريا

لندن|

نستغرب هذه الضجة التي تثار حاليا بسبب ارسال موسكو طائرات لقتال قوات “الدولة الاسلامية” في سورية، وكأنها الطائرات الحربية الوحيدة التي تحلق في الاجواء السورية، وكأنه “حلال” على الطائرات الامريكية والفرنسية والبريطانية والسعودية والاماراتية وحرام على الروسية.

من الذي يحدد “الحرام” و”الحلال” في هذه الحالة؟ هل هي الولايات المتحدة، ام الامم المتحدة، ام النظام السوري، ام الجامعة العربية؟

التحالف الستيني الامريكي عندما ارسل طائراته لقصف جهاديي “الدولة الاسلامية” وتجمعاتهم في سوريا والعراق، لم يفعل ذلك وفقا لقرار من مجلس الامن الدولي، ولا تلبية لطلب من السلطات السورية، او حتى التنسيق معها.

عام كامل، والطائرات الامريكية من كل الانواع تقصف هذه المواقع والتجمعات، ولم تنجح مطلقا في تحقيق اهدافها رغم اكثر من ستة آلاف طلعة جوية القت خلالها آلاف الاطنان من القنابل والصواريخ، الاكثر فتكا من “البراميل”، وقتلت العشرات او المئات من الابرياء، ولكنها ما زالت تراوح مكانها.

***

خمسة اعوام والساحة السورية ارضا مشاعا ومفتوحة على مصراعيها للادارة الامريكية، وكل حلفائها الاوروبيين والعرب، ومقاتليهم، لانجاز مهمتهم في اسقاط النظام السوري، ولكنهم فشلوا فشلا ذريعا.

جربوا كل شيء.. المعارضة “المعتدلة”.. وجيوشها، المعارضة الاسلامية المتشددة.. ومجاهديها، اقاموا معسكرات للتدريب اشرف عليها خبراء وكالة المخابرات المركزية الامريكية في تركيا والاردن وقطر والسعودية، ففوجئوا انهم يدربون مقاتلين، اما يهربون من اول رصاصة، او يستسلمون في اول معركة، او ينضمون بمعداتهم الخفيفة والثقيلة الى الطرف الآخر، الذي من المفترض ان يقاتلونه ويقضون عليه.

الروس كانوا موجودين في سورية في اطار معاهدة دفاع مشترك، واقاموا قاعدة بحرية في طرطوس في وضح النهار منذ عشرات السنين، تماما مثل القواعد الامريكية في قطر والسعودية والعراق والبحرين، فأين وجه الغرابة؟ وهل القواعد الامريكية شرعية والروسية غير شرعية؟

لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسي وصف الروس امس بأنهم يتكلمون كثيرا ولا يفعلون شيئا لمحاربة جهاديي “الدولة الاسلامية”، داعيا موسكو الى قرن كلامها بالافعال، وها هي تستجيب له وترسل اربع طائرات من طراز “سوخوي 34 المتطورة وتشن ثلاث غارات على مواقع للدولة قرب مدينة حمص، واكد مسؤول عسكري امريكي حدوث مثل هذه الغارات.

التطور الجديد ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يريد تعزيز التواجد العسكري والسياسي لبلاده في الشرق الاوسط، وان لا يترك المنطقة “ارضا بور” لامريكا وحلفائها، يعبثون بها، ويغيرون انظمة مثلما ارادوا، ولسان حاله يقول “لن نسمح لكم بتكرار تدخلاتكم العسكرية في العراق وليبيا على حساب مصالحنا واصدقائنا، الزمن تغير ونحن هنا”.

التدخل الروسي في سورية في صورته المتطورة الحالية، جاء بعد اعطاء مجلس الاتحاد الروسي يوم امس تفويضا “روتينيا” للرئيس بوتين باستخدام القوة العسكرية في الخارج، وصدر القرار بالاجماع، وبعد ان تقدم الرئيس بشار الاسد بطلب صريح وواضح في هذا الصدد الى الرئيس الروسي.

دخول روسيا الى حلبة صراع النفوذ في سورية ومنطقة الشرق الاوسط برمتها، ربما يكون افضل حظا من نظيره الامريكي، لان الطائرات الروسية التي بدأت غاراتها تملك قوات حليفة على الارض ممثلة بالجيش السوري، وقوات ايرانية (مستشارين)، واخرى تابعة لـ”حزب الله”، بينما لا تملك القوات الامريكية ومحورها الشيء نفسه، لان تركيا والمملكة العربية السعودية والاردن وقطر رفضت ارسال قوات برية للقتال الى جانب “الجيش السوري الحر”، ومشاريع تدريب “صحوات” سورية على غرار نظيراتها العراقية عام 2007 تحولت الى “اضحوكة” وموضع سخرية الامريكيين قبل اعدائهم.

لا يمكن الحديث عن “سيادة” سورية، في ظل وجود كل هذه الطائرات الغربية والشرقية، التي تحوم في اجوائها ليل نهار، ومن يقول غير ذلك يغالط نفسه قبل ان يخدع الآخرين، بل الا نبالغ اذا قلنا ان الغالبية الساحقة من الانظمة العربية لا تملك اي نوع من السيادة على ارضها، ومن يدعي امتلاكها فانه لن يمر وقت طويل دون ان يفقدها.

الموقف الامريكي ازاء هذا الاجتياح للمنطقة من قبل “البلدوزر” الروسي ما زال يتسم بالغموض والارتباك، وينعكس كل هذا على تصرفات حلفائهم ومواقفهم، فتارة يتحدث الفرنسيون على لسان فابيوس بأنهم يؤيدون بقاء الاسد، وتارة اخرى يطالبون برحيله فورا لانه جزء من المشكلة، حتى اوباما نفسه ظهر طوال اليومين الماضيين الاكثر “ارتجاجا” في مواقفه، ونتحدى ان يعطينا اي محلل او مراقب تلخيصا، او صورة واضحة، عن ما اراد قوله في خطابه الذي القاه في الامم المتحدة يوم امس الاول، خاصة حول الموقف من سورية، او رئيسها الاسد.

ولعل الصورة الاكثر وضوحا لهذا الارتباك هو التصريح الذي ادلى به السيد عادل الجبير وزير خارجية السعودية على هامش اجتماعات الجمعية العامة امس عندما كرر اقواله السابقة بأن امام الرئيس الاسد خيارين، اما ان يرحل من خلال عملية سياسية او يواجه خيارا عسكريا يجبره على الرحيل.

قبل التدخل الروسي الكاسح في سورية، ربما ينطوي هذا الكلام على بعض المصداقية، لكنه بعد هذا التدخل الممهور بموافقة وتنسيق امريكيين، وعنوانه الرئيسي هو تثبيت الرئيس الاسد فوق قمة نظامه، فانه يمكن تفسيره على انه واحد من امرين: الاول ان كلام السيد الجبير ينطوي على قراءة غير دقيقة للتطورات السياسية في المنطقة (ولا نريد استخدام كلمة اخرى)، او انه نوع من “المكابرة”، ونرجح الامر الثاني.

***

لو تكلل التدخل العسكري السعودي في اليمن بالنجاح بعد ستة اشهر من بدئه، لقلنا ان كلام السيد الجبير يستند الى “سابقة” عسكرية مفصلية يجب اخذها بعين الاعتبار، لانها يمكن ان يتم نقلها الى سورية، تماما مثلما كان يردد الكثير من المسؤولين والمحليين السعوديين في بداية “عاصفة الحزم”، ولكن هذا التدخل ما زال يواجه صعوبات عديدة، ويمكن ان تتفاقم في المستقبل المنظور على الاقل.

العودة الروسية، وبهذه القوة الى المنطقة، وعبر البوابة السورية، وتحت ذريعة محاربة “الدولة الاسلامية” ستغير المشهد السوري، بل والمشهد “الشرق اوسطي”، رأسا على عقب، ولا نعتقد ان امريكا ستقبل وجود منافس لها، وكذلك بالاذعان والخنوع ورفع الرايات البيضاء، وهذا لا يعني ان هذه العودة الروسية غير محفوفة بالاخطار.

التعايش بين “الدب” الروسي و”الحمار” الديمقراطي الامريكي لم يدوم طويلا، مثلما لم يطل مثل نظيره بعد الانتهاء من الخطر النازي بعد القضاء على الاخير في الحرب العالمية الثانية، ولا نتردد بالقول ان متغيرات كثيرة زاحفة الى المنطقة والايام بيننا!

عبد الباري عطوان: اوباما “يذعن” وينضم الى تحالف بوتين خامنئي

لندن|

شهدت الامم المتحدة مساء الاثنين حركة سياسية دبلوماسية نشطة، تتمحور حول منطقة الشرق الاوسط، حاضرا ومستقبلا، ويتزعمها الرئيسان الامريكي باراك اوباما، والروسي فلاديمير بوتين، في ظل غياب، او تغييب كامل، للقيادات العربية المعتدلة، او غير المعتدلة على حد سواء.

لاعبان رئيسيان في منطقتنا كانا حاضرين بقوة على طاولة جميع اللقاءات والمشاورات وفي ثنايا الكلمات التي القيت من على منبر الجمعية العامة، النظام السوري بقيادة الرئيس بشار الاسد، و”الدولة الاسلامية” بقيادة ابو بكر البغدادي، ولم يتم ذكر القضية الفلسطينية الا في اطار اخلاء المنطقة من الاسلحة النووية، وازالة العقبة الاسرائيلية من طريق هذه المهمة، مثلما جاء في خطاب الرئيس الايراني حسن روحاني، فقد تراجعت هذه القضية، وستتراجع اكثر في ظل اعادة ترتيب سلم الاولويات في المنطقة.

الرئيس الروسي بوتين كان نجم دورة الجمعية العامة هذه دون منازع، فقد استطاع ان يفرض رؤيته للشرق الاوسط الجديد، وكيفية التعاطي مع الازمة السورية، وكسر عزلته، وبلاده، من خلال بوابتها.

الرئيس بوتين استخدم تهديد “الدولة الاسلامية” وخطرها كجسر للعودة بقوة الى المنطقة والمجتمع الدولي معا، وايجاد دور للرئيس السوري في التحالف الجديد الذي اقترحه لمحاربتها، ويضم الولايات المتحدة وتركيا وايران ومصر والمملكة العربية السعودية، الى جانب بلاده روسيا، ودون اي ذكر لدولة قطر.

***

من الواضح ان الرئيس اوباما “اذعن” لوجهة النظر الروسية هذه، وبات مستعدا للتعاون مع روسيا، والانخراط في تحالف معها على غرار التحالف الذي تأسس لمحاربة الخطر النازي في الحرب العالمية الثانية، ولعل فشل التحالف الستيني الذي قادته امريكا في القضاء على “الدولة الاسلامية”، او حتى اضعافها من خلال اكثر من سبعة آلاف غارة جوية، هو الذي فرض مثل هذا الاذعان، مضافا الى ذلك ان الرئيس الامريكي لا يريد التورط في حرب باردة جديدة مع موسكو، او خوض مواجهات عسكرية، واكد على ذلك صراحة في كلمته امام الجمعية العمومية التي اتسمت بالارتباك والكثير من التناقضات، عندما قال “الرئيس الاسد طاغية ويلقي البراميل المتفجرة ويقتل الاطفال، ولكن هناك من يدافع ويقول ان البديل اسوأ”.

ما يمكن استنتاجه من خلال قراءة سريعة لما بين سطور كلمات كل من الرئيس بوتين والرئيس اوباما، ان بقاء الرئيس السوري الاسد في السلطة لم يعد من المحظورات، وان خطاب الرئيس الروسي، واقتراحه تشكيل لجنة اتصال موسعة من الدولتين العظميين، ودول اقليمية، قد جبّ كل ما قبله من مبادرات سياسية وحلول عسكرية، ابتداء من تدريب المعارضة “المعتدلة” وتسليحها، وانتهاء بمؤتمري جنيف بنسختيه الاولى والثانية، وحتى مبادرة المبعوث الدولي ستيفان دي مستورا الاخيرة، فلا صوت يعلو فوق صوت بوتين.

نحن امام تحالف دولي اقليمي يعطي الاولوية لمحاربة الارهاب بزعامة روسيا وامريكا، ومشاركة فاعلة من قبل النظام السوري الذي ربما سيكون جيشه بمثابة رأس الحربة في كل الخطط العسكرية الموضوعة والتي سيتم تنفيذها في الاشهر المقبلة.

السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو عن فرص نجاح هذا التحالف الجديد الذي تتزعمه قوتان عظميان، وليس قوة واحدة، اي قيادة “برأسين” في القضاء على الجماعات الجهادية المتشددة وتنظيمي “الدولة الاسلامية” و”جبهة النصرة”، على وجه الخصوص، ثم ماذا سيحدث بعد ذلك، وكيف سيكون شكل المنطقة وطبيعة الحكم في سورية؟

لا شك ان “سابقة” التحالف الروسي الامريكي لم تحدث الا قبل 75 عاما، وبالتحديد لمواجهة النازية الالمانية، وقد نجح في مواجهة هذا الخطر النازي، ولكن بعد دفع ثمن باهظ تمثل في مقتل اكثر من ستين مليونا وتدمير اوروبا.

الفارق بين الظروف التي كانت سائدة قبل 75 عاما والوقت الراهن كبير جدا، وكذلك بين الحركة النازية و”الدولة الاسلامية”، فالاولى كانت قوية مسلحة تسليحا جيدا، وتملك جيشا قويا سيطر على معظم اوروبا، لكن الثانية تظل “ميليشيا” متواضعة التسليح بالمقارنة مع قدرات التحالف الدولي الجديد الذي يتشكل لتصفيتها.

انضمام تركيا السريع للتحالف الجديد الذي عبر عنه السيد داوود اوغلو رئيس الوزراء اثناء تصريحات للصحافيين في اروقة الامم المتحدة بقوله “ان بلاده مستعدة للعمل مع جميع الدول، بما فيها روسيا من اجل انتقال سياسي في سورية والحاق الهزيمة بـ”الدولة الاسلامية”، هذا الانضمام المشوب بالحماس يوحي بأن فصلا جديدا في الشرق الاوسط على وشك ان يبدأ، وان تركيا لم تملك خيارا آخر غيره، تماما مثلما جرى اجبارها على تأييد غارات حلف الناتو في ليبيا.

نظريا يمكن القول ان ايام “الدولة الاسلامية”، وباقي الجماعات الاسلامية المتشددة تبدو معدودة، ولكن الم يكن الحال كذلك في بداية الازمة السورية بالنسبة الى الرئيس الاسد ونظامه؟

هناك مخاوف في اوساط المتحمسين لهذا التحالف بدأت تطل برأسها، وتتمثل في احتمال اندماج قوى اسلامية في تحالف مضاد برئاسة “الدولة الاسلامية”، وتمتع هذا التحالف بحاضنة سورية على غرار الحاضنة العراقية.

هذه المخاوف مشروعة، ولها اساس على الارض، ولا احد يستطيع ان يتنبأ بمفاجآت المستقبل، خاصة اذا صمدت هذه “الدولة الاسلامية” مثلما ادى صمود النظام السوري في وجه من يريدون الاطاحة به الى تغيير كل المعادلات، والوصول الى النتيجة الحالية التي نرصد ابعادها.

هناك فارق اساسي، وهو ان جميع القوى العظمى والاقليمية ستكون في خندق واحد في مواجهة الاسلاميين المتشددين في سورية والعراق، ولن يجدوا من يدعمهم على غرار ما حدث ايام الجهاد الافغاني، فقد توحد الشرق والغرب ضدهم، مضافا الى ذلك ان الجيش السوري الذي اكتسب خبرة طويلة في خوض حرب عصابات على مدى السنوات الخمس الماضية، ربما يشكل نقطة تحول رئيسية في هذه الحرب، وهذه هي النقطة الاقوى في مشروع الرئيس بوتين الجديد.

***

لا نستبعد حدوث “تفاهم ما” امريكي روسي على “تقاسم” المنطقة، على غرار مؤتمر يالطا، ورسم حدودها الجغرافية، وهويتها السياسية في مرحلة ما بعد الانتصار “المفترضة” على “الدولة الاسلامية”، ولكن ابقاء هذا التفاهم سرا في علبة سوداء محكمة الاغلاق قد يعطي نتائج سلبية على صعيد حشد الرأي العام، او جزء كبير منه، لمساندة الحملة العسكرية المتوقعة.

قواعد اللعبة تتغير في منطقة “الشرق الاوسط”، وبشكل متسارع، منذ ان نجح الرئيس بوتين في فرض رؤيته وكسر عزلته، ونجاحه ليس في تجنب المواجهة مع واشنطن، وانما جرها خلفه، ونحن نحكم هنا على الظواهر، اما البواطن فلا يعلم بها الا الخالق جل وعلا، وكل الاحتمالات غير مستبعدة.

عشرات المليارات العربية اهدرت في سورية طوال السنوات الخمس الماضية لاسقاط نظام الرئيس الاسد، ومئات المليارات الاخرى جرى اهدارها، بايعاز امريكي، لحرب مع ايران، وعشرات المليارات الاخرى ستهدر في حرب ضد “الدولة الاسلامية” والجماعات المتشددة الاخرى، ولكن تحت مظلة تحالف تلعب فيه ايران وروسيا زعيمتا “الممانعة” دورا رئيسيا.

الم نقل ان المنطقة تتغير بسرعة، وان العرب، هم “الكومبارس في الحالتين؟

عبد الباري عطوان: التحالف العربي بقيادة السعودية يهرع للنجدة

لندن|

من الامور الغريبة، او بالاحرى غير المعتادة، التي تصادفني في الكثير من اسفاري على متن الطائرات العربية، تكرُم بعض الطيارين بدعوتي الى قمرة القيادة، من قبيل التحبب، والاعجاب ببعض مقابلاتي التلفزيونية، خاصة ايام العصر الذهبي لقناة “الجزيرة”، ومع قبولي “على مضض” لهذه الدعوات، لان المقعد الثالث خلف الطيار ومساعده دائما غير مريح، تتحول “القمرة” الى ندوة سياسية اكون محورها مضطرا، وانا الذي اريد ان ابتعد عن السياسة التي تطاردني حتى في الطائرة، التي تريحني حتى من ازعاجات الهاتف النقال، وتوفر فرصة ثمينة للقراءة لعدة ساعات.

في آخر زيارة لي الى اليمن، وبالتحديد في ايار (مايو) عام 2000 تلبية لدعو للمشاركة في الاحتفالات بالذكرى العاشرة للوحدة اليمنية، دعاني الطيار اليمني، وكان من الجنوب، للانضمام اليه وزميله في قمرة القيادة، وامتدت الرحلة الى حوالي 14 ساعة، حيث كانت الطائرة اليمنية من طراز قديم سحب من الخدمة، وكانت مثل قطار الصعيد “القشاش”، تتوقف في باريس ولارنكا القبرصية، قبل الوصول الى صنعاء، وهذا التوقف ليس بسبب استقبال ركاب جدد، وانما ايضا للتزود بالوقود.

الكابتن كان لطيفا ومهذبا مثل كل ابناء اليمن، واذكر ان من جملة ما قال لي ان مطار صنعاء يعتبر الاصعب والاخطر في العالم من بين كل المطارات الاخرى، لان العاصمة اليمنية محاطة بالجبال الشاهقة، وهو عبارة عن “حفرة” في وسطها، ويجب ان يملك الطيار، اي طيار، خبرات عالية جدا حتى يتمكن من الهبوط والاقلاع بسلام.

***

تذكرت هذه القصة بعد توارد الانباء عن بدء وصول آلاف الجنود من دول التحالف العربي (عشر دول) الى مأرب استعدادا لخوض معركة صنعاء الفاصلة التي ستحدد نتيجتها مصير الحرب الحالية في اليمن لمصلحة هذا الطرف او ذاك.

مصر التي قال رؤوساؤها، الحالي والسابق والاسبق، ان قوات جيشها للدفاع عن ارضها فقط في الرد على اي شخص يجرؤ على المطالبة بالالتفات الى الجرائم الاسرائيلية في الجوار الفلسطيني، ارسلت 800 جندي مجهزين بالدبابات والعربات المصفحة ناقلة الجنود، اما دولة قطر فاعلنت عن ارسال الف جندي، وتردد ان السودان يعتزم ارسال ستة آلاف، ولم نسمع من القيادة المغربية او الاردنية اي تصريحات حول عدد الجنود المغاربة والاردنيين الذين سيرسلون الى اليمن تلبية للنداء السعودي.

عدد الجنود يحدد حجم الالتزام بالتحالف ومهمته ومكانة دولته، فقطر التي لا يزيد عدد سكانها “القطريين” عن ربع مليون نسمة، ارسلت الف جندي، بينما اقتصر عدد نظرائهم المصريين الذين يملكون اقوى الجيوش في المنطقة واكثرها عددا على 800 جندي فقط، ولا نعرف لماذا يبزّ السودان الجميع بارسال 6000 جندي، ولا بد ان لدى الرئيس عمر البشير حكمة وتفسير لا نعرفهما.

تصريح المسؤول المصري الكبير الذي نقلته وكالة انباء “رويترز العالمية وقال فيه بالحرف الواحد “ارسالنا هذه القوات كجزء من الدور المصري البارز في هذا التحالف العربي الذي يحارب دفاعا عن الدول الشقيقة.. واي جندي يقتل يعتبر شهيدا من اجل مصلحة الابرياء.

هذا التصريح توقفنا عنده بتمعن لسبب بسيط، وهو اننا  اعتقدنا ان هذه القوات المصرية ستقاتل في مكان آخر غير اليمن الذي ما زلنا نذكر جيدا انه بلد عربي، بل اصل العرب، وصححونا اذا كنا مخطئين.

لا نعتقد ان المملكة العربية السعودية التي تملك اقوى سلاح طيران في المنطقة، وجيشا جرى انفاق مئات المليارات من الدولارات على تسليحه على مدى السنوات الخمس الماضية بأحدث الاسلحة والدبابات الامريكية والاوروبية تحتاج الى 800 جندي مصري، او الف جندي قطري، فالحكمة من ارسال هذه القوات هو توفير “مظلة عربية” لحربها في اليمن، و”توزيع دم اليمنيين الذين سيسقطون في هذه الحرب على “القبائل” العربية، او اكثر عدد ممكن منها.

فاذا كان الهبوط في مطار صنعاء في قمة الصعوبة، فاننا لا نعتقد ان الحرب البرية التي تقف العاصمة اليمنية على ابوابها ستكون اقل صعوبة، وسهلة الحسم، او هكذا يقول المنطق الذي تعززه الوقائع على الارض، فالجنوب اليمني بالمقارنة متجانس السكان، وارضه، وخاصة مدينة عدن، سهلية على عكس صنعاء والمحافظات اليمنية الشمالية الاخرى ذات الطبيعة الجغرافية والديمغرافية “الوعرة” جدا.

التصعيد العسكري ربما لا يكون الطريق الامثل والاقصر للوصول الى فرض الحلول السياسية، او الاستسلام، بالاحرى، على الطرف الآخر الضعيف، مثلما يعتقد اصحابه، فالنتائج ربما تكون عكسية تماما، فاستعادة عدن لم تؤد الى عودة الرئاسة الشرعية والهدوء والاستقرار بالتالي، فهذه هي اليمن، ومن لم يقرأ تاريخها جيدا سيصاب بخيبة امل كبرى.

التحالف “الحوثي الصالحي” لا يملك قدرات دفاعية لمواجهة القصف الجوي المستمر، منذ ستة اشهر بأحدث الطائرات، واكثر القنابل والصواريخ فتكا، ولكن الحال قد لا يكون كذلك عندما تبدأ المعارك البرية، ولا نستغرب انه يتحرق شوقا اليها، بالاستناد الى ما يقوله المتحدثون باسمه في السر والعلن.

وربما يجادل البعض بالقول ان هذه التصريحات “العنترية” من قبل التحالف “الصالحي الحوثي” هي من قبيل “البروبغاندا” الدعائية، تماما مثل تصريح ادلى به السيد محمد البخيتي احد قادة الحوثيين يوم امس لوكالة انباء “تسنيم” الايرانية، وقال فيه ان تحالفه يملك صواريخ بالستية يمكن ان تصل الى الرياض ومدن سعودية وخليجية اخرى، وربما يكون بعض، او حتى معظم هذا الجدل صحيحا، فالحرب النفسية من سمات كل الحروب وتلجأ اليه جميع الاطراف المتورطة فيها، ومن يتابع قناتي “العربية” و”الجزيرة” وشقيقاتهما يعرف ما نقول، والشي نفسه يقال عن قناة “المسيرة” الحوثية التي تعتبر خيمة صغيرة جدا الى جانب ناطحات السحاب التابعة للمعسكر الآخر، فلغة المال هي الاقوى في هذا الميدان، وربما ميادين اخرى كثيرة.

***

الحرب في اليمن تقترب من المواجهات الاصعب والاخطر، حيث من المتوقع سقوط اعداد كبيرة من القتلى في الجانبين، واذا كان الطرف اليمني تعوّد على اعمال القتل من جراء القصف الجوي، او من الجوع ونقص الدواء من جراء الحصار، وبدأ يتعايش معه، لانه لا يملك اي خيار آخر، فان ردود الفعل في الدول المشاركة في التحالف العربي وشعوبها، ربما يكون صادما، خاصة اذا ارتفع عدد القتلى، وشاهدنا بعضه بعد سقوط اكثر من ستين من جنود خليجيين بصاروخ اصاب قاعدتهم في ريف مأرب.

ستة اشهر من القصف الجوي المتواصل من قبل ما يقرب من مئتي طائرة لم تحسم الحرب، والاستيلاء على عدن وتحريرها، واخراج الحوثيين وقوات الرئيس السابق صالح منها لم يوفر احد ابرز الشروط الاساسية لاندلاع هذه الحرب، اي عودة الرئيس “الشرعي” عبد ربه منصور هادي، فهل سيغير الهجوم على صنعاء هذه المعادلة؟

الايام والاسابيع المقبلة حبلى بالمفاجآت لجميع الاطراف، وما علينا كالعادة غير الانتظار، ورحم الله الضحايا، بغض النظر عن الخندق الذي يقفون فيه، فهم عرب ومسلمون واهلنا في نهاية المطاف.