أرشيف الوسم : داريا

اتفاق نهائي لإخلاء مدينة داريا من المسلحين ونقلهم إلى ريف إدلب

دمشق|

توصلت المفاوضات الجارية لإخلاء مدينة داريا من المسلحين إلى اتفاق شبه نهائي يقضي بمغادرة المسلحين وعائلاتهم إلى ريف إدلب.

وذكرت مصادر متابعة أن الوفد المفاوض لمسلحي داريا أكد أن القيادة السورية إن لم يأتها جواب القبول للترحيل إلى إدلب خلال 12 ساعة فإن الجيش السوري لن يوافق بعد ذلك إلا بترحيلهم للرقة وعليه وافق المسلحون مجبرين لنقلهم إلى إدلب .

ونص الاتفاق على أن يقوم المسلحون بتسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة للجيش السوري بالكامل وترحيل المسلحين إلى إدلب ومن يود تسوية وضعه ضمن شروط الحكومة السورية سيبقى “تحت إمرة الحكومة”.

وقضى الاتفاق بمنع المسلحين حمل أموال أو ذهب أو شيء ذا قيمة على أن تقوم الحكومة برعاية المدنيين العالقين في داريا والذين يقدر عددهم بـ 4000 مدني والسماح لأي مسلح يرغب بأخذ عائلته سيسمح له بذلك.

الجيش السوري يسيطر على كتل ابنية جديدة جنوب غرب داريا

دمشق|

افادت مصادر ميدانية ان الجيش العربي السوري سيطر على عدة كتل ابنية عند الجبهة الجنوبية الغربية من مدينة داريا بالغوطة الغربية.

واشارت المصادر الى ان الجيش وسع نقاط سيطرته في داريا باتجاه الشمال ليصبح على مقربة من سكة القطار.

الجيش يقصف بالمدفعية وراجمات الصواريخ مواقع الإرهابيين في داريا

دمشق|

استهدف الجيش السوري مواقع المسلحين بالمدفعية وراجمات الصواريخ والمتركزة في الجبهة الجنوبية الغربية من المدينة فيما نفذت المروحيات حوالي 9 غارات جوية مما أدى إلى سقوط عدة قتلى بين المسلحين منهم المدعو “فراس أبو العز” .

الجيش يسيطر على 25 مزرعة جنوب مطار ‫‏المزة وشمال ‏صحنايا بالغوطة الغربية

ريف دمشق|

أحرزت وحدات الجيش العربي السوري تقدما على المحور الغربي لمدينة ‏داريا في ‏الغوطة الغربية لدمشق.

وتحدث مصادر ميدانية عن سيطرة الجيش على 25 مزرعة تقع جنوب مطار ‏المزة وشمال ‏صحنايا بمساحة 500 متر عرضا و230 مترا عمقا اثر اشتباكات مع المجموعات الإرهابية وإيقاع قتلى وجرحى في صفوف المسلحين.

اكتشاف نفق يعود إلى العصر الروماني يمتد من “خان الشيخ” إلى “داريا”

بعد ثلاث سنوات من المعارك المستمرة، حقق الجيش السوري والقوى الرديفة له تقدماً واضحاً وسريعاً في مدينة داريا بغوطة دمشق الشرقية والتي تشهد اليوم صراعاً ساخناً وحرباً مشتعلة على جميع محاورها المحيطة بهذه المدينة.

وأكد مصدر ميداني، في اتصال مع «آسيا نيوز»، أن الهدف الرئيسي للعملية التي بدأها الجيش في جبهة داريا هو إعادة السيطرة على أكبر عدد ممكن من المساحات الجغرافية التي تُسيطر عليها المجموعات المسلحة، وتوسيع نطاق تواجده مما يُسهل عملية دحر المسلحين وإسقاطهم أرضاً.

وقال المصدر إنه يوجد في “داريا” مقاتلون من مختلف الجنسيات العربية والأجنبية متمثلين “بجبهة النصرة” و “جيش التحرير الاسلامي” ، حيث تجري عمليات الجيش السوري ضد هذه المجموعات، و تمكنت وحدات الجيش السوري مؤخراً من قطع إمدادهم على محور المدينة إضافة إلى السيطرة على عدة كتل وأبنية مهمة بالنسبة للقوات السورية حيث تستطيع من خلالها التثبيت والتقدم المستمر حتى العمق.

وأشار المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إلى التقدم اللافت للجيش والدفاع الشعبي في عمق المدينة، وأضاف: “بدأت منذ أمس عملية واسعة النطاق للجيش السوري استهدف من خلالها في بادئ الأمر مقرات المسلحين في مدينة داريا، إلى أن بدأ التقدم من الجهة الغربية أو بما يُسمى الفصول الأربعة مع التثبيت للقوات السورية من الجهة الشرقية، حيث يستمر التقدم حتى اللحظة نتج عنه القضاء على عدد غير معلوم من المسلحين ولكن أؤكد وبقوة أن سلاح الصواريخ أصاب أهدافه بدقة.

وتابع: «يتزامن هذا الهجوم مع تقدم للقوات السورية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، ولكن الأهم بالنسبة لنا من هذه العملية هو التثبيت من جهة الشرق والجنوب الشرقي فالعملية تمتد من الغرب والجنوب الغربي. أما من خلال معركتنا المحتدّة وأثناء التقدم، فقد تم اكتشاف نفق يعود إلى العصر الروماني يمتد من “خان الشيخ” إلى “داريا” تمت السيطرة على هذا النفق من قبل قواتنا السورية بمساندة قوات الدفاع الوطني، أما من الجهة الشرقية فقد تم اكتشاف نفق بعمق 15 متر وطول لا يقل عن 700 متر، أيضاً تم تدميره بما فيه في منطقة “القرميد” بالقرب من جورة الشياح، كما تمكنا من السيطرة على خنادق مغطاة بألواح من التوتياء مُثبته بالتراب من فوقها كان يستخدمها المسلحون للتحرك المستور لعناصرهم»

وأكد المصدر الميداني لـ«آسيا نيوز» استمرار العملية العسكرية بكل إصرار وتركيز لاستعادة داريا بالكامل وما سبق وذُكر هو حصيلة المرحلة الأولى من المعركة، أما بالنسبة عن التقدم في المرحلة الثانية فقد فضّل القائد عدم ذكر التفاصيل حتى تنتهي العملية التالية.

وكان  زعيم غرفة عمليات «لواء شهداء الإسلام» في داريا، أبو جعفر، قد أشار، في حديث صحفي، إلى صعوبة الأوضاع في داريا، مضيفاً: «في الحقيقة هناك تقدم ملموس لصالح النظام وخاصة خلال الأسبوعين الأخيرين، ما يعني آثارا سيئة على المدينة، ولكننا نعمل بأقصى جهد ممكن وضمن الإمكانيات المتاحة، ونطلب من جميع الفصائل فتح جبهاتها»

وأكدت عدة مصادر عن التزام الجانب السوري بالهدنة المُبرمة مؤخراً، وأي معركة أو ضربة موجهة إلى معاقل التنظيمات المسلحة ما هي إلا رد مباشر على خروقاتهم المستمرة والغير شرعية بحق الجيش السوري والقوى الرديفة والمدافعة.

اسيا- عـلا ديـوب

 

60 مسلحاً من داريا سلّموا أنفسهم للجيش السوري

أكثر من 60 مسلحاً من داريا قاموا بتسليم أنفسهم للجيش السوري خلال اليومين الماضيين

في اطار عملية المصالحة وتسوية اوضاعهم في المنطقة ووقف العمليات العسكرية في المنطقة.

مقتل الإرهابي الخطير “أبو قتادة” بنيران الجيش السوري في داريا

داريا|

قتل الإرهابي أبو قتادة من ميليشيا “لواء شهداء الإسلام” إثر اشتباكات مع الجيش السوري في بلدة داريا بريف دمشق.

مركز حميميم: بدء إزالة الألغام في داريا.. و7انتهاكات جديدة لوقف إطلاق النار

اللاذقية|

ذكر مركز تنسيق الهدنة في حميميم الثلاثاء 8 آذار أن عدد المجموعات التي دخلت الهدنة في سوريا ارتفع إلى 37 ، عقب انضمام مجموعتين جديدتين اليوم.

ونوه المركز إلى أن عدد المراكز السكنية التي تم الاتفاق معها على تنفيذ الهدنة، لا يزال 42 مركزا.

بالمقابل قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها أنها سجلت سبعة انتهاكات لاتفاق وقف القتال في سوريا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأضافت الوزارة أن أربعة انتهاكات سجلت في محافظة حلب وسجل اثنان في إدلب وواحد في اللاذقية.

وأوضحت أن حي الشيخ مقصود السكني في حلب تعرض للقصف المدفعي وكذلك بلدتا الفوعة وكفريا في محافظة إدلب ما أحدث إصابات في صفوف المدنيين.

وأكدت الوزارة أن الطائرات الحربية الروسية والسورية لم تنفذ أمس أي قصف لمواقع الفصائل المسلحة المعارضة التي أعلنت عن وقف العمليات القتالية والتي أبلغت مراكز الهدنة الروسية والأمريكية عن أماكن  تمركز قواتها.

في الوقت نفسه واصل مركز الهدنة الروسي تقديم المساعدات الإنسانية إلى سكان سوريا. وجرى تسليم 4,2 طن من المواد الغذائية لسكان بلدة التل في ريف دمشق.

وتتواصل عملية ترميم وإصلاح المرافق العامة ومنشآت البنى التحتية في المراكز السكنية التي وافقت على وقف النار والهدنة. وتم إصلاح خطوط نقل المياه في قرية سنيسل ويجري العمل على إعادة التيار الكهربائي للقرية.

وتجري عمليات تطهير بلدة داريا/ ريف دمشق/ من الألغام والقذائف بهدف توفير أمن وسلامة المدنيين وضمان وصول المساعدات الإنسانية لهم.

وحدات الجيش بالغوطة الغربية تسيطر على 20 كتلة بناء شرق مدينة داريا

دمشق|

سيطر الجيش السوري على أكثر من 20 كتلة أبنيه في محيط كازية شميط عند محور “القرية الصغيرة” شرق مدينة داريا في غوطة دمشق الغربي إثر اشتباكات مع المجموعات الإرهابية استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمدفعية الثقيلة وتغطية من سلاح الجو أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الإرهابيين.