لأول مرة في تاريخها.. إيران تعلن الحداد 3 أيام على رفسنجاني

09-01-2017


لأول مرة في تاريخها.. إيران تعلن الحداد 3 أيام على رفسنجاني
FILE -- In this Dec. 21, 2015 file photo, former Iranian President Akbar Hashemi Rafsanjani waves to journalists as he registers his candidacy for the elections of the Experts Assembly, in Tehran, Iran. Iranian media said Sunday, Jan. 8, 2017, that Rafsanjani, who served as president from 1989 to 1997, has been hospitalized because of a heart condition. The official IRNA news agency reported that Rafsanjani was taken to a public hospital north of the capital, Tehran. (AP Photo/Ebrahim Noroozi, File)

طوت إيران أمس صفحة من تاريخها السياسي الحديث برحيل رجلها القوي أكبر هاشمي رفسنجاني عن عمر ناهز 82 سنة بعد تعرضه لأزمة قلبية حادة ادخل اثرها مستشفی شهداء تجريش في ضاحية طهران الشمالية.

وأعلنت الحكومة الإيرانية حداداً عاماً وعطلة رسمية لمدة ثلاثة ايام، وهي ظاهرة لم يسبق لها مثيل في تاريخ الجمهورية الإسلامية الا عند رحيل الإمام الخميني.

وكان رفسنجاني ثالث ثلاثة، الی جانب المرشد علي خامنئي ومحمد حسين بهشتي اول رئيس للجهاز القضائي الذي قتل في انفجار الحزب الجمهوري عام 1980، عملوا في ادارة مجلس قيادة الثورة ووقفوا الی جانب الخميني.

ولعب رفسنجاني دوراً بارزاً خلال الحرب العراقية – الإيرانية (1980 – 1988) حيث كان مندوباً للخميني في القوات المسلحة، وأشرف علی ماعرف بـ «ايران كونترا» عام 1988 عندما استقبل مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت مكفارلين في طهران، كما لعب دوراً مهماً في انتخاب المرشد الحالي علي خامنئي بعد رحيل الإمام الخميني عام 1988.

وامتاز بعلاقات جيدة مع جميع القوی السياسية بسبب تمتعه بشخصية لم تشهد ايران مثلها، علی صعيد البراغماتية السياسية وسعيه إلى بناء العلاقات مع جميع الاتجاهات السياسية، الأمر الذي خشي منه الأصدقاء قبل الأعداء.

ساهم في صوغ الدستور الإيراني قبل تأسيس الجمهورية الإسلامية عام 1979 وفاز في اول انتخابات برلمانية أجريت في إيران حيث رأس اول برلمان ايراني بعد الثورة 1981 – 1990، ثم انتخب رئيساً للجمهورية لولايتين متتاليتين قبل ان يصبح رئيساً لمجلس مصلحة النظام حتى وفاته. وانتخب في مجلس خبراء القيادة الذي يأخذ علی عاتقه انتخاب المرشد الأعلی ورأس هذا المجلس ثلاث مرات قبل ان تتم ازاحته عن المنصب بسبب احداث الانتخابات الرئاسية التي وقعت عام 2009.

ويعتبر الرئيس حسن روحاني المتضرر الأكبر من رحيل رفسنجاني الذي وقف الی جانب برامجه طوال السنوات الأربع الماضية بما في ذلك تأييده الاتفاق النووي مع الدول الغربية.

وتقاطع رفسنجاني مع المرشد الإيراني الأعلی علي خامنئي لمرتين، الأولی عندما رأی خامنئي أنه يقف مع الرئيس محمود احمدي نجاد في برامجه وليس مع رفسنجاني عندما اختلف الرجلان في ادارة البلاد، والثانية عندما وقف الی جانب الإصلاحيين والمعتدلين في مقابل الأصوليين الذين اصطفوا الی جانب المرشد بعد احداث عام 2009. وطالب بإجراء مصالحة وطنية لإنهاء ملف احداث 2009 لكنه فشل في ذالك. واعتبر المتشددون في الوسط الإيراني ان رفسنجاني المنافس الوحيد للمرشد خامنئي، حيث لقي منهم الكثير من العداء والضغوط خصوصاًَ عندما رفض مجلس صيانة الدستور المصادقة علی ترشحه للانتخابات الرئاسية التي أجريت عام 2013.

سعی إلی إقامة أفضل العلاقات مع الدول الغربية وعارض فكرة تصدير الثورة حيث رأی ان تصدير الثورة يجب ان يكون من خلال تصدير نموذج ايران قوية.


Print pagePDF page