وزيرا المالية والتجارة الداخلية لوفد تجاري عراقي: حريصون على تطوير علاقتنا الاقتصادية مع العراق

08-01-2017


وزيرا المالية والتجارة الداخلية لوفد تجاري عراقي: حريصون على تطوير علاقتنا الاقتصادية مع العراق

 

دمشق – سلاف يوسف|

بحث وزير المالية الدكتور مأمون حمدان مع الوفد العراقي العلاقات الاقتصادية بين سورية والعراق.

وتناول الاجتماع طرق تنشيط التعاون والتبادل التجاري بين البلدين من خلال تأمين طرق تجارية ومعابر حدودية كمعبر التنف وإعادة تفعيل النقل الجوي لنقل البضائع الخفيفة بالإضافة إلى تسهيل عمليات التحويل والسداد النقدي بين البلدين.

وأكد الوزير حمدان استعداد وزارة المالية لوضع جميع الإمكانيات والتسهيلات التي من شأنها تطوير العلاقات التجارية والصناعية مع العراق الشقيق بما يحقق المنفعة الاقتصادية لكلا البلدين لافتاً إلى أن ذلك يتحقق من خلال تنشيط الاستيراد والتصدير وتأمين الطرق التجارية وحل مسألة التحويلات النقدية بين البلدين ومناقشتها مع اللجان المختصة في رئاسة مجلس الوزراء لوضع الآليات المقترحة حيز التطبيق.

حضر الاجتماع ممثلون عن غرفة التجارة والإدارة الضريبية والجمركية السورية.

وزير التجارة الداخلية حريصون على تطوير العلاقات الاقتصادية مع العراق

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي حرص سورية على تفعيل وتعزيز علاقات التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية مع العراق والاستعداد لتذليل العقبات التي تعترض تطوير هذه العلاقات والارتقاء بها الى مستويات متقدمة .

وأشار الوزير الغربي خلال لقائه اليوم وفدا من اتحاد غرف التجارة العراقية برئاسة جعفر الحمداني رئيس الوفد في مبنى الوزارة إلى أن سورية تمتلك كل المقومات الصناعية والتجارية والاقتصادية التي تضمن توفير احتياجات السوق العراقية من مختلف السلع والمنتجات الغذائية والزراعية والصناعية.

كما أكد الوزير الغربي حرص الحكومة السورية على تحقيق وتنفيذ مطالب أصحاب الفعاليات التجارية والاقتصادية العراقية خلال فترة قصيرة وإحداث مركز تجاري سوري دائم في العراق وإقامة غرفة تجارة سورية عراقية مشتركة في سورية وايجاد الحلول المناسبة لعملية التحويلات المصرفية والمالية والعمل على كل ما من شأنه تطوير وتنشيط حركة التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وتم خلال الاجتماع التأكيد على وضع مذكرة تفاهم تنفيذية تتضمن الخطوات العملية والآلية المناسبة لتنشيط الحركة التجارية وانسياب البضائع والمنتجات بين سورية والعراق.

من جانبه أعرب الحمداني عن أمله بأن تؤدي انتصارات الجيش العربي السوري إلى إعادة تنشيط حركة التبادل التجاري بين البلدين من خلال معبر التنف في سورية والوليد بالعراق بما يسهم في تفعيل العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية.

وأكد أعضاء الوفد استعدادهم للعمل على كل ما من شأنه تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والارتقاء بها إلى مستوى علاقات الأخوة القائمة بين الشعبين في البلدين.

 

وطالب أعضاء الوفد باحداث مركز تجاري أو معرض دائم للمنتجات السورية في العراق ولا سيما في البصرة او في محافظة الأنبار ووضع آلية تضمن وصول المنتجات الزراعية والصناعية السورية إلى العراق عبر معبر التنف مؤكدين أن الفعاليات التجارية وأصحاب الشاحنات في محافظة الأنبار على استعداد لاستقبال ونقل البضائع السورية ضمن الاراضي العراقية بعد إيجاد آلية تضمن وصول المنتجات السورية إليها .

ولفت أعضاء الوفد إلى أن البضائع والمنتجات السورية تحظى بإعجاب الشعب العراقي وان وجود عدد كبير من التجار العراقيين في سورية يشكل دليلا على حرص أصحاب الفعاليات الاقتصادية والتجارية على تطوير وتنشيط العلاقات الاقتصادية بين البلدين وضمان انسياب المنتجات الزراعية والحمضيات والمنسوجات إلى العراق.

حضر الاجتماع معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال الدين شعيب ومكي حسن السوداني نائب رئيس اتحاد غرف التجارة العراقية وعبد الصمد الهيتي رئيس غرفة تجارة الأنبار ورئيس اتحاد غرف التجارة السورية محمد غسان القلاع .

وكان الوفد التجاري العراقي حضر أمس افتتاح المعرض الأول للتصدير وتقنياته الذي نظمه اتحاد المصدرين السوريين بالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية في فندق الداما روز بدمشق.


Print pagePDF page