الأمم المتحدة تتجاهل المجرم.. قطع المياه عن دمشق جريمة حرب

06-01-2017


الأمم المتحدة تتجاهل المجرم.. قطع المياه عن دمشق جريمة حرب

دمشق|

زعم رئيس مجموعة العمل في الأمم المتحدة حول المساعدة الإنسانية لسورية، يان ايغلاند أنه “من الصعب معرفة الجهة المسؤولة عن الوضع في وادي بردى”.

وقال ايغلاند “نريد التوجه إلى هناك والتحقيق في ما حدث لكن قبل كل شيء نريد إعادة ضخ المياه وإن أعمال التخريب والحرمان من المياه جرائم حرب لأن المدنيين يشربونها ولأنهم هم الذين سيصابون بالأمراض في حال لم يتم توفيرها مجدداً”.

تعليق: جميع السوريين ونحن منهم نتساءل هل تحولت الامم المتحدة إلى محامي على الإرهابيين ولماذا تتجاهل وجود “جبهة النصرة” في وادي بردى وقبل كل شيء وهل اصبحت شريكة في قطع المياه عن الدمشقيين من خلال رفضها حصر مسؤولية قطع المياه بالإرهابيين حصرا.. ألم تسمع الأمم المتحدة بأن الإرهابيين يسيطرون على عين الفيجة منذ عام 2012.. هذه التصريحات وغيرها تؤكد أن الأمم المتحدة وصلت إلى مرحلة الخرف ويجب نقل مسؤوليها إلى مصح عقلي.

 


Print pagePDF page