مصدر عسكري ينفي الشائعات عن وقف دعوة الاحتياط لصف الضباط والأفراد

06-01-2017


مصدر عسكري ينفي الشائعات عن وقف دعوة الاحتياط لصف الضباط والأفراد

دمشق|

نفى مصدر عسكري مطلع  صحة ما أشيع في وسائل التواصل الاجتماعي حول وقف دعوة السوق للاحتياط لصف الضباط والأفراد، مؤكداً أنه غير صحيح ومزور.

وأكد المصدر العسكري أنه لا يوجد ما يسمى أمر إداري في بروتوكلات المراسلات أو القرارات الخاصة بوزارة الدفاع، موضحاً أن القرار ليس له أي صحة، هدفه نشر الاشاعات في الشارع السوري.

وقد أصدرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة توضيحا عن هذا القرار، وجاء فيه:

كثرت تساؤلات المواطنين عن موضوع الأمر الإداري المعمم برقم /11208 / تاريخ 14-12-2016 م المتضمن :

ـ وقف سوق كافة صف الضباط والأفراد الاحتياطيين المدعوين بموجب أمر الاستدعاء رقم 502/2016 .

نوضح لمن يهمه الأمر ما يلي:

1ـ أن وقف السوق لا يعني إلغاؤه إنما لكل سوق بداية ونهاية حسب الأنظمة والقوانين يجب أن يكون الالتحاق فوراً ولكن لإفساح المجال للتبليغ أعطيت مهلة الالتحاق شهراً كاملاً .

2ـ بعد انتهاء مهلة السوق تعمم أسماء غير الملتحقين ( المتخلفين ) على الجهات المختصة والنشرة الشرطية ليلاحقوا قضائياً وفق الأنظمة والقوانين .

3ـ المتخلف عن الدعوة الاحتياطية يتم إلقاء القبض عليه أينما وجد ويساق إلى وحدته موجوداً .

4ـ إن إعادة التعبئة للمتخلفين عن الالتحاق تكون بعد تسريح زملائهم الملتحقين بنفس الدعوة وليس مباشرةً أي بعد انتهاء وضعهم القضائي .

5ـ إن الواجب الوطني يكون بسرعة نشر المطلوبين إلى الدعوة الاحتياطية وحثهم على الالتحاق وليس العكس علماً أن الدفاع عن الوطن في هذه الظروف هو فرض عين وليس فرض كفاية وبالتالي يجب على كل شاب يتراوح عمره بين/ 18 -42 / عام أن يراجع أي شعبة تجنيد للتأكد من أنه مدعو ويبادر على الالتحاق فوراً فالوطن للجميع وهو بحاجة لجهود الجميع وفي الطليعة الشباب.


Print pagePDF page