حرب ترامب بدأت مع “CIA” قبل دخوله البيت الأبيض

05-01-2017


حرب ترامب بدأت مع “CIA” قبل دخوله البيت الأبيض

 لا يختلف إثنان أنّ الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب غير معجب بالإستخبارات الأميركية منذ آدائها في حرب العراق، كما يقول وحتى اليوم في قضية اتهامها لروسيا بقرصنة أجهزة الحزب الديمقراطي لمساعدة ترامب.

الحرب باتت علنية بين ترامب وCIA قبل أسبوعين من دخوله البيت الأبيض وهي غير مسبوقة في الساحة الأميركية منذ أيّام ريتشارد نيكسون في السبعينات وتستند الى هذه العوامل:

1-استعداد الإستخبارات لكشف تقرير مفصل ومدمغ بالأدلة حول تدخل روسيا يوم الاثنين سيجعل من الصعب تشكيك ترامب المستمر بدور موسكو في هذه القضية.

2- استخدام ترامب ومناصريه قنبلة مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج بأنّ روسيا لم تكن مصدر المعلومات رغم الإرتدادات العكسية لذلك، وعودة ترامب وتأكيده اليوم أنّه كان فقط ينقل ما قاله أسانج من ولا يتبنى موقفه.

3-صحيفة وول ستريت جورنال تكشف أنّ ترامب يريد اعادة هيكلة الإستخبارات وطرد عدد من موظفيها الثابتين بسبب ميول حزبية وبمساعدة مستشاره للأمن القومي مايكل فلين الذي غادر منصبه في 2013 بعد خلاف مع الإستخبارات القومية.

الحرب بين ترامب والإستخبارات بدأت فعليا، وسيكون الكونغرس اللاعب الأبرز فيها، إذ لا يمكن لترامب تغيير هيكلية الوكالات أو موازنتها السنوية من دون موافقة النواب. ما يرجح كفة الإستخبارات التي فازت في معاركها سابقاً وكان لها الكلمة الأخيرة ضد نيكسون وجورج دبليو بوش وصولاً إلى هيلاري كلينتون وقضية البريد الإلكتروني.


Print pagePDF page