للمرة الثانية واشنطن تفرض عقوبات على شركة أجنحة الشام للطيران

31-12-2016


للمرة الثانية واشنطن تفرض عقوبات على شركة أجنحة الشام للطيران

دمشق – هالة ابراهيم |  

في الوقت الذي تحلق فيه الطائرات المدنية التابعة لأجنحة الشام للطيران فوق الاراضي السورية والدول المجاورة لنقل الناس والبضائع والاغذية والدواء من وإلى سورية لتقوم بدورها المدني والانساني والاقتصادي لخدمة السوريين بكل مشاربهم وانتماءاتهم ، تستقوي الولايات المتحدة على شركة مدنية فتفرض عليها عقوباتها من أجل قتل ارادة الحياة عند الشركة وعند السوريين .

أجنحة الشام لم تقتل السوريين بل ساعدتهم في فك الحصار الغذائي والدوائي والصحي والإنساني على المحافظات السورية الشرقية فشغلت طائراتها دون الاكتراث بالجدوى الاقتصادية وبتسعيرة مدعومة وضعتها لخدمة المواطنين وهي تقوم بالتخفيف من معاناتهم من الإرهاب ومن العقوبات الاقتصادية الغربية الجائرة وأثرها البالغ على الأطفال والمرضى لذلك وجبت معاقبتها!

أجنحة الشام نقلت عشرات الآلاف من وإلى سورية دون أن تسأل عن معاناتهم وانتماءاتهم هم فقط مواطنون سوريون.

أجنحة الشام تشغل الآلاف من السوريين داخل وخارج سورية بصورة مباشرة وغير مباشرة ولا تسأل أحد عن هويته وانتماءاته فقط الالتزام بالقانون.

أجنحة الشام شركة سورية خاصة مائة بالمائة والمساهمون فيها مواطنون سوريون من رجال الأعمال الذين لا يعملون في السياسة لكنهم يعشقون بلدهم وينتمون إليه ويحترمون القوانين والحكومات الشرعية فهي شركة وطنية سورية محترمة لها من اسمها نصيب وهذا هو المحرم في عيون الأمريكيين.. أن تكون سوريا وطنيا !

وإذا نالت أجنحة الشام وسام العقوبات الأمريكية .. فهي الشهادة بأنك كامل!!.

موقع اخبار سوريا والعالم  يعتبر ان من يعاقب شركة ساهمت في تخفيف معاناة وبلسمة جراح المواطنين السوريين يرتقى الى جريمة الحرب


Print pagePDF page