ناشطون يتندرون على انقطاع مياه دمشق.. إلى متى تأجيل حل الأزمات

30-12-2016


ناشطون يتندرون على انقطاع مياه دمشق.. إلى متى تأجيل حل الأزمات

دمشق|

شغل انقطاع المياه عن مدينة دمشق منذ أسبوع، رواد مواقع التواصل الاجتماعي، واتباعا لما هو مألوف في كل أزمة، تناول بعض الناس هذه الحادثة بنوع من السخرية والكوميديا السوداء.

وابتدع السوريون الكثير من النكات وعبارات السخرية التي تخفف عنهم وقع الأزمة، محاولين إيصال صوتهم إلى العالم كله وانتقادهم، تيمنًا بعبارة “بالمزاح تشتفي الأرواح”.

ورصدت موقع “أخبار سوريا والعالم” أبرز نكات أزمة المياه، التي تداولها السوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر برنامج التراسل الفوري “واتساب”.

يحيى فتال، كتب عبر صفحته في “فيس بوك”، “رب ضارة نافعة، النسوان حاليًا نتيجة انقطاع المي: لا طبخ لا غسيل لا مسح لا شطف لا مسح غبرة لا حمام لا كوي لا جلي، وحاملين شعار: تعيش سوريا بأزماتها”.

تعليق: إلى متى يستمر التأجيل في حل الأزمات.. ولماذا لم يتم ابتكار حلول لموضوع مياه دمشق قبل الوقوع في المشكلة لا سيما وان نبع الفيجة منذ عام 2012 تحت سيطرة المجموعات الإرهابية التي استخدمت سلاح المياه في العديد من المرات خلال السنوات الماضية.  


Print pagePDF page