ضابط روسي: تطهير حلب من المسلحين قد يستمر حتى الربيع المقبل

13-12-2016


ضابط روسي: تطهير حلب من المسلحين قد يستمر حتى الربيع المقبل

موسكو|

حذر الفريق أول غيورغي شباك من أن عملية تطهير حلب السورية من المسلحين المتطرفين قد تستغرق حتى الربيع المقبل، نظرا لوجود شبكة واسعة من الأنفاق والملاجئ تحت الأرض في المدينة.

وتوقع شباك، الذي سبق له أن شغل منصب قائد قوات الإنزال الجوي في الجيش الروسي، في تصريحات صحفية، الثلاثاء 13 كانون الأول، أن يستكمل الجيش السوري فرض سيطرته على حلب بحلول نهاية الأسبوع الحالي، وأن يقضي على كافة البؤر المتبقية للمسلحين قريبا.

واستطرد قائلا: “لكن المسلحين في حلب ما زالوا يستخدمون مواقع محصنة وأقبية وممرات تحت الأرض وملاجئ. ومن الصعب إخراجهم من تلك المواقع”.

وأكد القائد العسكري الروسي السابق على ضرورة إجراء عملية تطهير شاملة في حلب، ولم يستبعد أن تستغرق هذه العملية حتى الربيع المقبل.

كما توقع شباك أن يشن الجيش السوري قريبا، هجوما مضادا في تدمر، التي سقطت يوم الأحد الماضي بأيدي مسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي.

ووصف سقوط تدمر الواقعة في ريف حمص، بأنه ناجم عن “خطأ كبير”. واستطرد قائلا: “لا شك في أنه سيتم تحرير تدمر، لكن المعنى لهذه المدينة رمزي أكثر مما هو استراتيجي”.


Print pagePDF page