الجعفري: كبير مفاوضي وفد الرياض إرهابي.. وحديث الأكراد عن الفيدرالية أحادي

16-03-2016


الجعفري: كبير مفاوضي وفد الرياض إرهابي.. وحديث الأكراد عن الفيدرالية أحادي

جنيف|

وصف رئيس وفد الجمهورية العربية السورية الدكتور بشار الجعفري: “محمد علوش” كبير مفاوضي وفد معارضة الرياض بأنه إرهابي وطالبه بالاعتذار وحلق لحيته.

وقال الجعفري في مؤتمر صحفي اليوم في جنيف عقب لقائه المبعوث الأمم ستيفان ديمستورا “نحن كوفد لا يشرفنا على الإطلاق أن نجلس مع إرهابي في محادثات مباشرة.. كبير مفاوضي وفد السعودية إرهابي ينتمي لفصيل إرهابي قصف السفارات، وقتل طلاب كلية الهندسة، وقتل الأبرياء، لذلك لا يشرفنا على الإطلاق أن ننخرط مع هذا الإرهابي بالذات في محادثات مباشرة”.

وأضاف “لن يكون هناك محادثات مباشرة ما لم يعتذر هذا الإرهابي عن تصريحه ويسحبه من التداول ويحلق دقنه”.

ورداً على سؤال حول توسيع مشاركة “المعارضات” في الحوار، قال الجعفري: “إن توسيع مشاركة المعارضات لا يعكس وجهة نظر وفد الجمهورية العربية السورية إنما رأي بياني فيينا وقرار مجلس الأمن رقم 2254 الذي ينص على ضرورة قيام مبعوث الأمم المتحدة بتوفير مشاركة أوسع طيف من المعارضة”، مجدداً التأكيد على أنه “لا يحق لأحد أن يحتكر الصفة التمثيلية للمعارضات وفي جميع الأحوال هذا الموضوع من صلاحيات ومهام وولاية المبعوث الأممي”.1

وجواباً عن سؤال حول تطرق الحديث خلال الجلسة إلى ضبط الحدود السورية التركية واستمرار تسلل إرهابيين من الجهة التركية، قال الجعفري: “بحثنا هذا الموضوع مع دي ميستورا ونائبه وشددنا على ضرورة احترام حيثيات القرار 2254 بكامله وليس بصفة انتقائية أو استنسابية أو مزاجية أو اصطفائية”، مؤكداً ضرورة احترام القرار بكامله.

وأضاف الجعفري: “لم نتحدث فقط عن استمرار تدفق الإرهابيين عبر الحدود القادمين من تركيا، وإنما تحدثنا عن الإرهابيين الذين ترعاهم إسرائيل في المنطقة الفاصلة في الجولان، والإرهابيين الذين يأتون من الأردن، وطلبنا من دي ميستورا أن يعمل مع الأطراف الأخرى التي تدعي أنها تريد إنهاء سفك الدم السوري لكي يوقفوا هذا الانتهاك الصارخ لأحكام القرار 2254 وبياني فيينا”.

وبين الجعفري أن وفد الجمهورية العربية السورية طالب بضرورة التعامل المهم والجدي مع بقية قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالأزمة في سورية والبالغ عددها 16 ومن بينها القرار 2253.

وجوابا عن سؤال حول تخفيض عديد القوات الروسية في سورية قال الجعفري: “إن هذا القرار اتخذ بالتعاون وبقرار مشترك من قبل الرئيسين بشار الأسد وفلاديمير بوتين وهو قرار سياسي مشترك اتخذته دمشق وموسكو بالتعاون.. بالتالي لم يكن مفاجئاً لنا.. وأصدقاؤنا وحلفاؤنا الروس جاؤوا إلى سورية بقرار اتخذ بالتعاون وبشكل مشترك واليوم الذي سيقومون فيه بالمغادرة أو الانسحاب أو يعيدون فيه نشر قواتهم جزئياً أو بشكل كامل سيتم مرة بعد أخرى عبر تعاون سوري روسي مشترك”.

وحول ما تم تداوله حول نية الأكراد السوريين إقامة “حكم فيدرالي” شمال سوريا وتأثير ذلك على الحوار في جنيف، قال الجعفري: “إن المرجعيات الرئيسية في الحوار السوري السوري غير المباشر تمنع إثارة مثل هذه السيناريوهات وما نتحدث عنه هنا هو كيف نحافظ على وحدة سورية ونحترم استقلالها وسلامتها، وكذلك وحدة الأراضي والشعب السوري، لذلك لن أعلق على هذا البيان الأحادي الذي يأتي من هنا وهناك”.

وجدد الجعفري التأكيد على أن “الأكراد السوريين مكون مهم من الشعب السوري ونحن فخورون بهم وهم فخورون بنا وقد أنشأنا دولتنا معاً لقرون، ولذلك الرهان على خلق أي نوع من الشقاق بين السوريين سيؤول إلى الفشل”.

ورداً على سؤال حول تصريحات دي ميستورا حول الوصول إلى مرحلة المحادثات المباشرة بين الوفود الموجودة، قال الجعفري: ” في مرحلة ما بعد أن تستكمل الشروط الموضوعية من ناحية الشكل وننجح بخلق توافق سوري سوري بين وفد الجمهورية العربية السورية وجميع وفود المعارضة سننتقل حكما من مرحلة الشكل إلى مرحلة الجوهر أو المضمون هذا من ناحية المبدأ” .

وأضاف الجعفري: “لا يستطيع فصيل من فصائل المعارضة أن يحتكر الصفة التمثيلية لجميع فصائل المعارضة ونحن الآن نتعامل مع معارضات وليس مع معارضة”.


Print pagePDF page