مواجهة مصيرية لأولمبي سوريا مع القطري في نهائيات آسيا تحت 23 عاما

17-01-2016


مواجهة مصيرية لأولمبي سوريا مع القطري في نهائيات آسيا تحت 23 عاما

الدوحة|

تستضيف الدوحة غدا مباراة منتخب سوريا الأولمبي مع نظيره القطري في الجولة الأخيرة للمجموعة الأولى في البطولة الأسيوية للمنتخبات تحت 23 عاما والمؤهلة إلى أولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل الصيف المقبل، في مواجهة يتوقعها الجميع مثيرة وندية وحماسية بكونها مصيرية للتأهل للدور 16 من البطولة ويعتقد الجميع من النقاد بأنه مفتاح الوصول للبرازيل.

المنتخب السوري يمتلك في رصيد 3 نقاط من فوزه على الصين بنتيجة 3-1 وهو يحتاج للفوز بفارق هدفين ليحسم تأهله مباشرة دون النظر لمباراة إيران والصين وذلك في حال فوز إيران على الصين لتتساوى منتخبات إيران وقطر وسوريا بستة نقاط لتعتمد على فارق الأهداف بين مواجهات المنتخبات الثلاث ولذلك يدخل نسور قاسيون المباراة بطموح الفوز وحسم النتيجة مبكراً وعدم انتظار مفاجآت الشوط الثاني.

ويدرك الجميع أهمية وصعوبة المباراة فالمنتخب القطري يمتلك فريق استعد جيداً للبطولة وطموحه حصد اللقب بكونها يستضيف البطولة ولذلك لن تكون مهمة المنتخب السوري سهلة حيث سيعاني كثيراً من الضغط الجماهيري المتوقع.

مهند الفقير مدرب الاولمبي السوري اعترف في تصريحاته بقوة مباراة قطر وهي ستكون مثيرة للغاية ومن الصعب توقع نتيجتها ولكن لاعبي فريقه قادرين على الفوز في حال لعبوا بنفس الروح القتالية التي ظهروا فيها أمام الصين وحققوا الفوز بثلاثية وقد تحقق الفوز بعد شعور اللاعبين بالمسئولية، وأكد الفقير بأنه أخطاً بتقديره لجاهزية بعض اللاعبين وذلك في المباراة الأولى أمام إيران والتي خسرها بنتيجة 2-صفر.

جمعة الراشد عضو اتحاد الكرة السوري , مدير المنتخب أعرب  ل عن تفاؤله وثقته بجميع لاعبي المنتخب وقد وعدوا بتقديم مباراة للذكرى تليق بهم وبالكرة السورية وهم عازمون على تحقيق الفوز والتأهل للدور 16 من البطولة .

المنتخب السوري سيلعب بتكتيك دفاعي وهجومي منظم ولن يغامر بالهجوم فأي هدف مفاجئ ومباغت قد يربك الحسابات ويعيد المنتخب للعاصمة دمشق مبكراً ولذلك طالب مهند الفقير مدرب المدرب لاعبيه في الحصة التدريبية صباح الأحد الالتزام بالتعليمات بحذافيرها وعدم الاختراع أو المغامرة بالهجوم وخاصة في البداية .

بدورهما حضر عبدالله دروبي ومصطفى الرجب حضرا مباراة المنتخب القطري والإيراني وسجلا ملاحظاتهما الفنية على المنتخب القطري ومن المتوقع أن يكون هناك حزم إداري شديد يحيط بأجواء المنتخب مساء الأحد ويشابه إلى حد كبير

الاجراءات الصارمة التي اتخذتها إدارة البعثة مساء المباراة مع  المنتخب الصيني خاصة فيما يتعلق بموضوع حجب الموبايلات وإبعاد الجميع عن مواقع التواصل الاجتماعي وتحديد ساعة معينة للتواصل والحديث مع أهالي اللاعبين , كما تم الايعاز لجميع محبي وعشاق نسور قاسيون عدم زيارة مقر إقامة البعثة حتى نهاية هذه المباراة المرتقبة والحاسمة .

من جانبه تابعت الجماهير السورية المتواجدة في الدوحة دعمها وتشجيعها للمنتخب فحضرت تمارينه  وطالبتهم ببذل جهد مضاعف لتحقيق الفوز وقد وعد اللاعبون بتقديم مباراة كبيرة ومفاجئ المنتخب القطري بانسجام مثالي للخطوط الثلاث واستغلال جيد للفرص والخروج بفوز سيسعد كل الشعب السوري.


Print pagePDF page