بوتين يأمر بالرد الفوري على أي تهديد لقواته في سوريا

11-12-2015


بوتين يأمر بالرد الفوري على أي تهديد لقواته في سوريا

موسكو|

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أولئك الذين يحاولون تدبير استفزازات جديدة ضد العسكريين الروس في سوريا، وأمر الجيش بتدمير أي قوة قد تشكل خطرا عليهم.

وقال في اجتماع لقيادة وزارة الدفاع الروسية ترأسه الجمعة 11 كانون الأول: “أريد أن أحذر أولئك الذين قد يحاولون تدبير أي استفزازات جديدة ضد العسكريين الروس (في سوريا). لقد اتخذنا إجراءات إضافية لضمان أمن العسكريين الروس وقاعدتنا الجوية التي تم تعزيز قدراتها بوسائل جديدة للدفاع الجوي، كما تنفذ الطائرات القاذفة جميع عملياتها تحت تغطية مقاتلات”.

وشدد الرئيس قائلا: “إنني آمر بالعمل بأقصى درجات القسوة. ويجب تدمير أي أهداف تهدد المجموعة العسكرية الروسية أو بنيتنا التحتية في سوريا فورا”.

وشدد على أن الأهداف التي تسعى موسكو لتحقيقها في سوريا لا ترتبط بمصالح جيوسياسية ما أو باختبار أسلحة جديدة، بل تكمن في تحييد الخطر الإرهابي الذي يهدد روسيا.

وقال الرئيس: إن عملياتنا هناك ليست بهدف تحقيق مصالح جيوسياسية غامضة أو مجردة، ولا تتعلق بالرغبة في التدريب أو اختبار منظومات أسلحة جديدة. الهدف الأهم يتمثل ليس في ذلك كله، بل في إزالة الخطر الذي يهدد الاتحاد الروسي نفسه”.

وأعاد بوتين إلى الأذهان أن هناك عددا كبيرا من الإرهابيين المنحدرين من روسيا يقاتلون في سوريا، بينهم ممثلون عن مختلف المجموعات الإثنية ليس من شمال القوقاز فحسب، بل ومن مناطق روسية أخرى. وشدد على أن هؤلاء يشاركون بنشاط في العمليات القتالية ويفخرون بالانخراط في عمليات التنكيل.

وتابع الرئيس الروسي أن الإرهابيين في سوريا أقاموا قاعدة حقيقية: “كانت خططهم واضحة للعيان وهي تعزيز قدرات (التنظيم الإرهابي) ومن ثم التمدد إلى مناطق أخرى”.

وأعاد إلى الأذهان أن العملية العسكرية الروسية في سوريا تجري بالتنسيق مع جهود الأجهزة الأمنية والخاصة في داخل روسيا. وذكّر بأن هيئة الأمن الفيدرالية تفكك خلايا خفية تابعة لمختلف التنظيمات الإرهابية، بما فيها “داعش” في جميع أقاليم روسيا تقريبا.

وشدد قائلا: “يمثل كل ذلك خطرا مباشرا على روسيا، ولذلك يعمل العسكريون الروس في سوريا بالدرجة الأولى حماية لبلادهم”.

وأكد الرئيس أن عمليات سلاح الجو الروسي في سوريا ألحقت أضرارا جسيمة بالإرهابيين في سوريا، وقيم عاليا ما حققه العسكريون الروس منذ بدء العمليات العسكرية في الأراضي السورية في 30 سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال: “بشكل عام تستحق عمليات المجموعة العسكرية الروسية في سوريا تقييما إيجابيا عاليا، وذلك بفضل الجهود التي يبذلها خبراء وزارة الدفاع وضباط هيئة الأركان العامة، وطيارو سلاح الجو وبحارة الأسطول الحربي”.

وتابع بوتين: “أريد أن أشكر مجددا المشاركين في العملية على شجاعتهم والمستوى المهني العالي لعملهم. لن ننسى أبدا رفاق السلاح الذين قضوا لدى أداء واجبهم في مكافحة الإرهاب”.

وذكر بوتين بأن المجموعة العملياتية-التكتيكية لسلاح الجو الروسي في سوريا وسفن أسطول بحر قزوين تواصل ضرباتها المكثفة لمواقع الإرهابيين في سوريا منذ شهرين ونصف.

وتابع: “بالإضافة إلى ذلك، انضمت إلى العملية بدءا من 17 نوفمبر/تشرين الثاني طائرات حربية تابعة للطيران بعيد المدى. وقبل أيام، كما تعرفون، وجهت الغواصة “روستوف على الدون” ضربة إلى مواقع الإرهابيين”.

وأضاف الرئيس الروسي أن تحركات المجموعة التابعة لسلاح الجو الروسي في سوريا تساهم في توحيد جهود الجيشين الحكومي و”الحر” في محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي.

وذكر بأن وحدات عدة من “الجيش السوري الحر” تضم ما يربو عن 5 آلاف مقاتل، تتقدم حاليا وتهاجم مواقع الإرهابيين في محافظات حمص وحماة وحلب والرقة، بدعم جوي روسي.

وأوضح بوتين قائلا: “إننا ندعمهم من الجو مثلما ندعم الجيش السوري، ونقدم لهم مساعدات بما في ذلك الأسلحة والذخيرة والعتاد”.


Print pagePDF page