أرشيف شهر: ديسمبر 2016

«زلّة» أردوغان الحقيقية: دمشق وحلفاؤها يردّون ويتوعّدون

 

لم تمرّ مرور الكرام تصريحات رجب طيب أردوغان التي ربط فيها دخول قوات بلاده الأراضي السورية بـ«اسقاط نظام الأسد». الرجل، وإن كان يتكلّم في لقاء غير «رسمي» إلا أنه أكّد رؤيتها الواضحة لأولوياته في الحرب السورية. هذه الأولويات لم تتغيّر سوى بسبب افشال عدد من مشاريعه التي حاكها ضد الدولة السورية. هو لم يأت حتى على ذكر خطر «الارهابيين» من «داعش» و«حزب العمال الكردستاني» كما جرت العادة (وكما سوّق لهدف غزوه لريف حلب الشمالي). نطق بما يحلم ويخطط، والردود السورية والروسية والإيرانية العنيفة توحي بأنّ قوة الردع السياسية والعسكرية لحلفاء دمشق مصمّمة على وضع الحواجز أمام مخططاته لأنّه لم يتغّير… بل موازين القوى لم تعد لمصلحته حالياً

بينما يتابع الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم العسكرية على عدد من محاور أحياء حلب الشرقية، التي كانت أبرز نتائجها أمس السيطرة على القسم الأكبر من حي الشيخ سعيد جنوب المدينة، أثارت التصريحات التي قالها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أول من أمس، حول دخول قوات بلاده إلى سوريا بهدف إسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، ردود فعل قويّة من دمشق وحلفائها.

إذ استنكرت وزارة الخارجية السورية التصريحات أمس، وأكدت أنها ستردّ بقوة ضد أي تدخل في شؤونها الداخلية، موضحة أن التصريحات «تضمنت حقيقة أهداف العدوان التركي على سوريا، وكشفت بوضوح الأطماع والأوهام التي تغذي فكر هذا الطاغية». وقال مصدر رسمي في الوزارة، لوكالة «سانا» الرسمية، إن دمشق «لن تسمح بالتدخل في شؤونها وستقطع اليد التي تمتد إليها، وإذا كانت تحارب الآن أدوات هذا الطاغية وعملاءه، فإن غداً لناظره قريب». وطالب المجتمع الدولي «بوضع حد لسلوكيات أردوغان وتدخلاته في شؤون دول المنطقة، التي تشكل تهديداً للسلم الإقليمي والدولي وتتناقض مع قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب».

ومن جانبها، طالبت موسكو الجانب التركي بتقديم توضيحات حول تصريحات أردوغان الأخيرة. ونقلت وكالة «تاس» الروسية عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، قوله إن «تصريحات أردوغان كانت مفاجأة جدية للجانب الروسي… ويجب أن ننتظر صدور توضيحات قبل أن ندلي برأينا»، موضحاً أن الرئيس التركي «لم يثر هذا الموضوع خلال اتصالاته الأخيرة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين». وشدد على أن هذه التصريحات «لا تتماشى أبداً مع الرؤية الروسية حول الوضع في سوريا»، ولكنها «لن تنعكس على نحو سلبي» على علاقاتنا الثنائية مع أنقرة.

أعلنت دمشق أنها «لن تسمح بالتدخل في شؤونها وستقطع اليد التي تمتد إليها»

التوضيح التركي لم يتأخر، إذ أفاد مصدر في الرئاسة التركية لوكالة «نوفوستي» الروسية بأن تصريحات أردوغان «لا يجب أن تؤخذ بحرفيتها»، معرباً عن أمله في «أن يتم التغلب بسرعة (مع روسيا) على سوء الفهم الذي حصل». وبالتوازي، اتصل الرئيس التركي مساء أمس بنظيره الروسي فلاديمير بوتين، للمرة الثالثة خلال أسبوع واحد. وبرغم أن الرئاسة التركية اكتفت بالقول إن الزعيمين بحثا التطورات الأخيرة في سوريا، واتفقا على تسريع الجهود لوقف الاشتباكات وإيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين في حلب، فإن أوساطاً إعلامية تركية رجّحت أن الدافع الأساسي للاتصال الأخير هو توضيح الموقف الرسمي التركي لدى موسكو، إزاء التصريحات الأخيرة المنقولة عن أردوغان.وأضافت مصادر الرئاسة التركية أن الاتصال تطرق إلى زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، لولاية أنطاليا جنوبي تركيا، التي وصل إليها أمس، للمشاركة اليوم في اجتماع «مجموعة التخطيط الاستراتيجي المشترك» التركية ــ الروسية، وإلى الزيارة التي سيجريها رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، في 6 كانون الأول المقبل لموسكو.

وفي السياق، نقلت وكالة «تاس» الروسية عن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، قوله إن التصريحات التركية ستحضر على طاولة البحث بين الوزيرين لافروف ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو، خلال لقائهما في أنطاليا. وأضاف بوغدانوف أن الاجتماع سيكون فرصة جيدة لتوضيح النيات الحقيقية للجانب التركي. وكانت المتحدثة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا، قد أعلنت أن موسكو تتعامل مع التصريحات الرسمية الصادرة عن أردوغان، فيما نُقل التصريح الذي يتضمن عن الرئيس بشار الأسد «على نحو غير رسمي».

وعلى صعيد متصل، هاجمت طهران التصريحات التركية، ونقلت وكالة «تسنيم» الإيرانية عن المساعد السياسي للقائد العام لقوات الحرس الثوري، العميد رسول سنائي‌، قوله إن أردوغان لا يملك القدرة الكافية لإطاحة الرئيس السوري بشار الأسد. وأوضح سنائي أن تركيا «لو كانت تملك قدرة كهذه لكانت قد نجحت في الماضي في تشكيل منطقة عازلة»، موضحاً أن تصريح أردوغان إن كان صحيحاً «لا يعدّ أمراً جديداً، وربّما عُدّ نوعاً من المواساة للإرهابيين الذين يمرّون في حلب بظروف الحصار الصعبة والاحتجاجات الشعبية». وأشار إلى أن سوريا تمر اليوم «بمرحلة مصيرية يشهد فيها الإرهابيون ظروفاً صعبة»، مضيفاً أن التطورات التي حصلت خلال الأشهر الماضية «جعلت هزيمة الإرهاب أمراً حتمياً».

وبالتوازي مع الزوبعة التي أثارتها أنقرة، نقلت وكالة «فرانس برس» عن مصدر معارض أن وفداً من الجانب الروسي التقى خلال الأيام الماضية مع عدد من ممثلي الفصائل المسلحة المعارضة في أنقرة، لبحث تهدئة في مدينة حلب. وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته إن الاجتماع الأخير حصل يوم الاثنين الماضي، موضحاً أن الفصائل التي شاركت في هذه المحادثات مرتبطة بـ«الائتلاف السوري» المعارض ولا تشمل «جبهة فتح الشام».

وأفادت مصادر مقربة من المعارضة السورية بأن الفصائل المسلحة تدرس برعاية تركية، التزام الطرح الروسي السابق الذي يقترح هدنة في مدينة حلب تتضمن دخول مساعدات وإخلاءً للجرحى والمصابين، بشرط فك ارتباط فصائل الأحياء الشرقية بـ«جبهة فتح الشام» وإخراج مسلحيها من المدينة. وكان جاويش أوغلو، قد التقى مساء أمس بالمنسق العام لـ«الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة رياض حجاب، في العاصمة أنقرة.

وفي الميدان، تشير المعطيات إلى أن عمليات الجيش السوري وحلفائه على الأرض مستمرة، إذ أعلن مصدر في غرفة العمليات المشتركة في حلب «التزام الجيش السوري وحلفائه تحرير المواطنين في ما بقي من الأحياء الشرقية لحلب»، مضيفاً أن «أوضاع المسلحين المزرية تعبّر عن حجم الضربات المؤلمة التي وجهها الجيش والحلفاء إلى مجاميعهم». وشدد على أن أية «محاولة من الإرهابيين، للقدوم لنصرة المهزومين في حلب ستواجه بقوة».

وفي المقابل، نقلت وكالة «رويترز» عن رئيس المكتب السياسي لجماعة «فاستقم كما أُمرت»، زكريا ملاحفجي، قوله إن فصائل المعارضة المسلحة لن تنسحب من شرق حلب، وتعتزم مواصلة القتال، مضيفاً خلال حديث من تركيا إلى أن «انسحاب فصائل المعارضة أمر مرفوض… وهذا قرار الفصائل».

إلى ذلك، دعا رئيس «المجلس المحلي لأحياء حلب الشرقية» بريتا الحاج حسن، إثر لقاء في باريس مع وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت، إلى إنشاء «ممر آمن» للسماح للمدنيين بمغادرة الأحياء الشرقية في المدينة. وبدوره أكد ايرولت أنه سيتم بحث قضية حماية المدنيين في مجلس الأمن الدولي، خلال اجتماع مقرر مساء أمس.

(الأخبار)

عبد المحسن القوتلي أو كما يعرف في الوسط عبودة القوتلي): الاعلام يدير ظهره لمهنة عارض الأزياء

دمشق –  أخبار سورية والعالم |

أكد عارض الازياء السوري / عبودة القوتلي / لأخبار سوريا والعالم أهمية عمله في مجال عرض الأزياء وأوضح بأن هناك الكثير من الشركات المحلية تعتمد على الكثير من العارضين السوريين ونوه / عبودة القوتلي / بأنه كان قد اعتمد على نفسه في العمل كعارض وعانى الكثير من المشاكل حتى استطاع جعل وجوده مطلوب ويذكر اسمه يلفت الانتباه له قبل رؤيته. وكان قد صرح انه لا يوجد لدينا في سورية عارضين معروفين بسبب عدم وجود أي وسيلة إعلامية تدعم هذا الموضوع . وحول ما قدمه من عروض للشركات المحلية قال بأنه قدم مجموعة من العروض لكبرى الشركات السورية المختصة بالألبسة ونوه بأنه يستعد للسفر إلى ((جمهورية مصر العربية ))لتصوير اعلان /شامبو/ لاحدى الشركات و((دبي)) لتصوير اعلان ساعة رولكس وكذلك في ((بيروت)) جلسات تصوير لمجموعة من اهم ماركات الالبسة لشتاء 2017 وحول عدم مشاركته بأعمال //فيديو كليب// لبعض الفنانين أكد أنه تلقى عرضاً للمشاركة بإحدى الكليبات لإحدى الفنانات اللبنانيات ولكنه رفضها لعدم اكتمال الشروط المطلوبة للمشاركة . وختم عبودة القوتلي حديثه بأنه يتمنى أن يكون لدينا إعلاماً يدعم مهنة عارض الأزياء ليتعرف المواطنين على هذه المهنة

بعد عودته من نيويورك سمير حسين: أوقفوا هذا الخراب .. المحطات السورية تقوم بعرض مسلسلات غير صالحة ولا قيمة لها

دمشق – محمد المصري –اخبار سوريا والعالم

في أولى لقاءاته بعد عودته من نيويورك حيث كان مسلسله ” بانتظار الياسمين ” من بين المرشحين الأربعة النهائيين على آلاف الأعمال على جائزة ” إيمي أوورد ” العالمية , بيّن المخرج سمير حسين عبر المدينة اف ام مع الإعلامي باسل محرز أن الصدق الذي قُدّم به المسلسل والتركيز على تبعات الحرب على الإنسان السوري بشكل حقيقي كان كفيلاً بإيصاله للمراتب الأولى , مذكرا أن قيام قناة دبي بعرضه بعد توقفها عن عرض المسلسلات السورية لفترة يعود لنخبة من النجوم المشاركين فيه والتركيز على الجانب الإنساني للحرب في سورية وقدرة المنتج عدنان حمزة على تسويق المسلسل بالشكل الأمثل .

حسين اتهم المهرجانات المقامة محلياً أو حتى عربياً بأنها تمنح الجوائز على أساس الواسطات والمحسوبيات دون أي تقييم لجودة الأعمال الدرامية وعدم وجود خبراء وفنانين حقيقيين في لجان مختصة ونزيهة , مؤكداً أن أكثر ما أثار دهشة وسائل الإعلام الغربية التي التقته في نيويورك كان القدرة على تصوير مسلسل كامل يحكي عن الوضع السوري داخل دمشق وفي حدائقها وطرقاتها وهذا ما تفوق به المسلسل حتى على مسلسلات أخرى ناقشت موضوع النزوح مثل ” غداً نلتقي ” .

حسين قال إن المحطات السورية تقوم بعرض مسلسلات غير صالحة ولا قيمة لها ومخرجوها هم ” صنايعية ” وغير أكاديميين إلا باستثناءات نادرة , كما وجه نقده للقائمين على الإنتاج والإعلام والصناعة الفنية معتبراً أن سورية يجب أن تنشأ فيها أكاديميات تدرّس الفن والإخراج وتستطيع أن تراقب مستوى الأعمال والنصوص مطالباً بعدم منح نقابة الفنانين أذونات عمل لمخرجين لا يمتلكون أي حس فني , قائلاً : “أوقفوا هذا الخراب.

 

الكفالات التجارية تقلق التجار ؟! القلاع : على جميع التجار قراءة مضمون الكفالة التجارية جيداً قبل أن يوقعّوها.

دمشق-بسام المصطفى|

دعا رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق محمد غسان القلاع التجار كافة  إلى التدقيق وقراءة مضمون الكفالة التجارية جيداً قبل أن يوقعّوها للحيلولة دون الوقوع في المشكلات القانونية مشددا على ضرورة أن يستدعى الكفيل للموافقة على توسيع حجم كفالة المدين. ولفت القلاع إلى ضرورة العمل على معالجة هذا الأمر، وأن يلحظ قانون التجارة موضوع الكفالات والتعريف بها ويضبط حدودها.

جاء ذلك خلال ندوة الأربعاء التجاري التي أقامتها غرفة تجارة دمشق بالتعاون مع مصرف سورية المركزي والمصرف التجاري السوري. حيث بحث المشاركون آليات منح الكفالات وأنواعها وشروطها واستحقاقات أطرافها وضماناتها وحدودها والمستجدات التي طرأت عليها نتيجة الأزمة والإجراءات القسرية الاقتصادية المتخذة من جانب الدول الغربية تجاه سورية ومؤسساتها المالية وتناولت المداخلات موضوع معالجة مشكلة الكفالات في الدول الأجنبية وصعوبة التعامل معها في هذه الظروف وضرورة أن تكون التأمينات مهما اختلف نوعها صادرة عن المصارف العامة السورية وأن تلتزم المصارف بإعلام الكفيل بما يطرأ على موضوع الكفالة..

كما طرح التجار معاناتهم المتمثلة بوضع إشارة الحجز على كامل أملاكهم لصالح المصرف المصدر للكفالة وبشكل لا يتناسب مع قيمة موضوع الكفالة” .

                        حدود مسؤوليات الكفيل

وأوضح  مدير المعهد التقاني المالي محمد الحريري للكفالات وخصائصها وحدود مسؤوليات الكفيل مبينا أن الكفالة هي عقد بين الكفيل والدائن والمدين ليس طرفا فيه. لافتاً أن عقد الكفالة “شخصي يستهدف ضمان الوفاء بالتزام ناشئ عن مصدر آخر غير عقد الكفالة يخول الدائن سلطة مطالبة الكفيل بالوفاء بالالتزام المضمون ضمن هذا الإطار فقط” مشيرا إلى أنه لا يجوز الاقتراب من الكفيل إلا في حال لم يقم المدين بواجباته.

                             تبعات الأزمة

فيما نوه رئيس قسم العقود في الشؤون المالية في مصرف سوري المركزي محمود سلامة إلى عدم جدية المصارف المتبرعة بالكفالات متذرعة بظروف الأزمة مما أوقع المصرف بمشاكل, موضحا أنه ما يهم المستفيد هو ضمان تسديد المبلغ في حال أخل التاجر أو المتعهد بتنفيذ التزامه وهو ما أوقع الجهات العامة المتعاقدة مع جهات خارجية بمشاكل حقيقية طالت المصرف أيضا تتعلق بكيفية ضمان عقد الجهة العامة بتنفيذ التعهد أو بالتعويض. وأوضح سلامة  أن كل العقود المبرمة مع جهات القطاع العام تخضع للولاية القضائية السورية ويعتبر القضاء الإداري هو المرجع الوحيد المختص مشيرا إلى ضرورة قراءة عقود الكفالة قبل التوقيع عليها وقراءة النص القانوني بشكل صحيح كي لا يقع العاملون في القطاع التجاري بأي مشكلات.

                                 أنواع الكفالات

بدوره  أوضح مدير الفرع 10 للمصرف التجاري السوري ظافر قسيس أن المصرف يصدر ثلاثة أنواع من الكفالات هي الكفالة المؤقتة أو ما يدعى الكفالة الأولية وغالبا لا تكون لفترة طويلة من يوم إلى ستة أشهر والنوع الثاني كفالة حسن التنفيذ وتستخدم عند توقيع عقد مع أي جهة خارجية أو محلية وهي تهدف عند تنفيذ عقد ما الوصول إلى التنفيذ النهائي إذ قد يترتب على الشركة المنفذة أما مخالفات أو بعض الأعمال غير المنفذة ليتم استيفاء هذا النقص من الكفالة النهائية. وبين قسيس أن النوع الثالث من الكفالات هي كفالة السلفة أو ما يسمى رد السلفة مشيرا إلى وجود نص خاص صادر عن المصرف عن آلية إصدار الكفالات والنظم التي يعمل بموجبها والتي تتمتع بالثقة لدى شبكة من البنوك في العالم.

باهتمام برلماني واضح : /مداد/ تدير حلقة نقاشية حول التمكين القانوني للمرأة السورية … والمناقشات اجمعت على ان المواد التميزية ضد المرأة غير دستورية

هامس زريق: تعديل بعض القوانين التميزية ضد المراة اصبح ضرورة اجتماعية

دمشق – ايناس سفان|

بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة وبمشاركة 20 برلمانيا  اقام مركز دمشق للابحاث والدراسات /مداد/  حلقة نقاشية بعنوان / التميكن القانوني للمرأة السورية/.

وبينت الدكتورة انصاف حمد استاذة في جامعة دمشق خلال الحلقة النقاشية  التي اقيمت في مقر المركز مساء اليوم  ان  مفهوم التمكين  القانوني للمرأة  يعني ان تكون متمتعة بمساواة كاملة في الحقوق والواجبات في نصوص القوانين /في القانون وامام القانون/ لافتة الى ان  الدستور%d8%af%d9%85%d8%b4%d9%82 السوري منح المرأة مواطنة متساوية  بالحقوق والواجبات  .

اشارت الدكتورة حمد الى القانون السوري بالمجمل قانون غير تميزي كما في  قانون التعليم والقانون التجاري في حين  يوجد بعض التميز ضد المراة   في بعض مواد قانون الاحوال الشخصية منها مايتعلق بجرائم الشرف وفي  قانون الجنسية وهو حق سيادي بامتياز لكن يمكن ان يعدل هذا القانون وفق ماتراه الجهات المعنية من وضع شروط وضوابط متشددة لاكساب الجنسية وبشكل يطبق على الرجل والمراة معا  كما تتطلب بعض مواد قانون الاحوال الشخصية بعض التعديلات بشكل ملح منها بما يتعلق بالوصاية لاسيما نتيجة الظروف الراهنة وما فرضته الحرب من زيادة عدد  النساء الارامل  .

و لفتت الدكتورة حمد الى انها استندت فيما طرحته الى الدراسة التي اعدت منذ سنتين باشراف وزارة العدل ومشاركة عدد من الوزارات و وعدة جهات وطنية  مؤكدة على اهمية دور مجلس الشعب في تعديل بعض هذه المواد القانونية بما يتناسب مع الوضع الراهن مشيرة الى ان تميكن المراة مرهون بتطوير قدراتها و توفير البيئة القانونية والوعي باهمية ذلك عبر المساواة في القوانين .

وتحدثت  الباحثة الاجتماعية جانيت عروق  عن  انعكاس الازمة والحرب على واقع المرأة السورية  مبينة ان سورية حتى عام 2011 سجلت انجازات متميزة في مجال التنمية البشرية للسكان كافة وللمرأة بشكل خاص مما ساهم بمشاركتها الايجابية  في الحياة العامة ومواقع صنع القرار.

و بينت الباحثة ان  الحرب الارهابية التي تتعرض لها سورية منذ خمس سنوات  شكلت تحديا وتهديدا كبيرا لكل الانجازات التنموية خاصة المتعلقة بالمرأة على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والتعليمي والنفسي  لافتة الى انه رغم  كل الصعوبات استطاعت المراة خلال الازمة ان تبرهن على مقدرة عالية في تحمل الاعباء والتكيف مع الاوضاع الصعبة

واكدت الباحثة عروق  ان قضية تمكين المرأة في مختلف المجالات الحياة امرا يفرضه الواقع والتحديات التي فرضتها الازمة  في سورية  فضلا عن كونه انجاز وطنيا وقضية تنموية .

من جانبهم اكد عدد من اعضاء مجلس الشعب اهمية الاقتراحات التي طرحت في مجال تعديل بعض مواد القانون بما يتناسب مع الواقع ووفق الحاجة التي تتطلبها  الظروف الراهنة داعين الى عقد ورش عمل موسعة حول ذلك و الاطلاع على الدراسات التي اعدت في هذا المجال

حيث بينت  عضو مجلس الشعب ماري البيطار اهمية تمكين المرأة لأمجلس الشعبخذ دورها في المجتمع مؤكدة دور مجلس الشعب في اصدار تشريعات تساعد في ذلك  مشيرة الى ان المراة السورية خلال الحرب الارهابية التي تتعرض لها سورية كانت نموذجا للتضحية والصبر .

ولفتت  عضو مجلس الشعب جانزينت قازن ان سورية من اوائل الدول التي منحت المراة حقوق متميزة في المشاركة بالعمل البرلماني والترشيح والانتخابات وغير ذلك مشيرة الى اهمية  تعديل  بعض القوانين التي تمكن المراة السورية خاصة في ما يتعلق بحقها في اعطاء الجنسية لابنائها وفق  الاطر و الانظمة والقوانين المناسبة مؤكدة على دور المراة في التربية الوطنية لابنائها وتربيتهم على حب الوطن والدفاع عنه

 

واكد عضو مجلس الشعب ماهر موقع على اهمية التمكين القانوني للمراة ومناهضة كافة اشكال العنف ضدها خاصة ما تتعرض له اليوم من عنف  نتيجة الحرب الارهابية والفكر الظلامي الوهابي الذي يعمل على تشويه صورة المرأة وحرمانها من حقوقها لذلك يجب العمل على تمكينها لاخذ دورها لمواجهة تحديات وتداعيات هذه  الحرب مشيرا الى ان المراة  سورية منذ فجر الحركة التصحيحية وضمن مسيرة التطوير والتحديث حازت على كل مايمكنها من اخذ الدورها  في تنمية المجتمع

ورات عضو مجلس الشعب فرح حمشو قالت  اهمية ما طرح من اقتراحات لتعديل بعض مواد القوانين المتعلقة بالمرأة ولكن ذلك بحاجة الى دراسة مطولة  مشير%d9%81%d8%b1%d8%ad-%d8%ad%d9%85%d8%b4%d9%88ة الى ان تمكين المرأة ورفع اي عنف ضدها يتم بالدرجة الاولى من خلال تطوير ثقافة الرجل ورفع وعي المجتمع .

من جانبه بين مدير مركز دمشق للابحاث والدراسات هامس زريق  ان الهدف من الجلسة  مناقشة مقترحات لتعديل بعض القوانين التميزية ضد المراة وتسليط الضوء على اهمية ذلك بالتشارك مع اعضاء مجلس الشعب كسلطة تشريعية

واشار زريق  الى ان مركز دمشق للابحاث والدراسات / مداد / تاسس بداية عام 2016 ويقوم  باعداد الدراسات الاختصاصات المختلفة والابحاث في مختلف  القطاعات الاجتماعية و الثقافية والقانونية بهدف  دعم صاحب القرار بأي معلمومات تفيده في علاج اي مشكلة .

واعلن يعلن مركز دمشق للأبحاث والدراسات (مداد) عن تأسيس وحدة الدراسات الميدانية والاحصائية والتي تتكون من فريق عمل يتسم بخبرة فنية طويلة تغطي مختلف جوانب تنفيذ العمل الإحصائي،