أرشيف شهر: ديسمبر 2016

مروحيات الجيش تقصف مواقع ل”جبهة النصرة” في جرود وادي بردى

دمشق|

ذكر مصدر ميداني لموقع أخبار سوريا والعالم أن مروحيات الجيش العربي السوري قصفت مواقع لـ”جبهة النصرة” في جرود وادي بردى في ريف دمشق الغربي والتي لا يشملها اتفاق وقف اطلاق النار”.

المجموعات المسلحة تنتهك وقف إطلاق النار في ريف حماة

حماة|

اندلعت اشتباكات بين الجيش السوري ومجموعات مسلحة بعد أقل من ساعتين من سريان وقف إطلاق النار في أول انتهاكات للاتفاق الذي ساندته روسيا وتركيا.

وأكدت مصادر ميدانية أن مجموعات مسلحة انتهكت اتفاق الهدنة واستولت على إحدى النقاط العسكرية في ريف حماة الشمالي.

البرلمان التركي يوافق على تعديل الدستور للتحول لنظام رئاسي

أنقرة|

وافقت اللجنة الدستورية في البرلمان التركي على مقترحات التعديل الدستوري، الذي تقدم بها نواب حزب “العدالة والتنمية” في البرلمان للتحول إلى نظام رئاسي.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصادر برلمانية أن اللجنة الدستورية في البرلمان التركي أقرت مسودة قانون تغييرات دستورية يوم الجمعة 30 كانون أول، ما يمهد الطريق أمام الجمعية العامة لمناقشة مشروع قانون يتعلق بتعزيز صلاحيات الرئيس.

وستجري تركيا بعد التصويت في البرلمان استفتاء على التغييرات بحلول الربيع في خطوة قد تساعد الرئيس رجب طيب أردوغان في الحصول على الرئاسة ذات الصلاحيات التنفيذية التي يسعى إليها.

وبحثت اللجنة على مدار الأيام التسعة الماضية في جلسات مطولة استمر بعضها لمدة 17 ساعة متواصلة، المقترحات المقدمة التي تحمل توقيع 316 نائبا من حزب العدالة والتنمية الحاكم. وخفضت اللجنة عدد المواد المقترحة إلى 18، بدلا من 21 مادة مقترحة، قُدمت إلى رئيس البرلمان التركي.

وتنص أبرز المواد الموافق عليها من مسودة المقترحات على رفع إجمالي عدد النواب في البرلمان التركي من 550 إلى 600 نائب، وخفض سن الترشّح للنيابة البرلمانية من 25 إلى 18 عامًا.

وتتضمن المواد الموافق عليها في اللجنة الدستورية التركية، إجراء الانتخابات البرلمانية في البلاد مرة واحدة كل 5 أعوام، وإجراء الانتخابات الرئاسية في اليوم ذاته.

وتشترط المواد المذكورة أن يكون سن الترشح لرئاسة الجمهورية التركية 40 عاما، وأن يكون المُرشح من المواطنين الأتراك الحائزين على شهادة في التعليم العالي.

وسيتم انتخاب رئيس الجمهورية من قبل الشعب التركي، لمدة 5 أعوام، ولا يمكن للشخص الواحد أن يُنتخب رئيسًا للجمهورية التركية أكثر من مرتين، وفقًا للمواد.

كما تنص المواد الموافق عليها في اللجنة الدستورية على إلغاء القانون الذي يقضي بقطع صلة رئيس الجمهورية المنتخب عن الحزب السياسي الذي ينتمي إليه.

وسيتمكن رئيس الجمهورية، وفقًا للمواد، من تعيين أكثر من نائب واحد له، وتعيين نوابه والوزراء من بين الأشخاص الذين تتوفر لديهم شروط الترشّح للنيابة، وإقالتهم.

وتشترط المواد الموافق عليها من قبل اللجنة الدستورية التركية، على نواب رئيس الجمهورية ووزراء الحكومة، أداء القسم الدستوري أمام البرلمان التركي.

وتُتيح المواد الجديدة فتح تحقيق مع رئيس الجمهورية استنادًا إلى مقترح تطرحه الأغلبية المطلقة من إجمالي أعضاء البرلمان التركي.

الكرملين: ردنا على واشنطن سيكون مناسبا وسيصوغه بوتين شخصيا

موسكو|

أعلن الكرملين أن موسكو سترد بما هو مناسب على العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة ضد روسيا على خلفية المزاعم عن “قرصنتها” للانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، الخميس 29 ديسمبر/كانون الأول، إن العقوبات التي فرضتها إدارة باراك أوباما “تبدو وكأنها عدوان مفاجئ من قبل أناس عليهم أن يرحلوا بعد ثلاثة أسابيع”.

وأوضح الناطق باسم الكرملين أن الرئيس فلاديمير بوتين تحدث عن هذا العدوان بالذات خلال مؤتمره الصحفي الكبير، في 23 كانون الأول، ومع “أنه لم يذكر الولايات المتحدة بين هذه الدول المعتدية المحتملة.. إلا أننا نرى الآن المظاهر الملموسة (لهذا العدوان)”.

وبحسب بيسكوف فإن الجانب الأمريكي لم يتصل بموسكو قبل فرض العقوبات الجديدة، مذكّرا بأن هذا القرار “سبقته تصريحات عدوانية جدا” تضمنت اتهامات موجهة إلى روسيا بالقيام بهجمات سيبرانية ضد الولايات المتحدة.

وصرح بيسكوف بأنه لا يعلم بعد كيف سترد روسيا على خطوة واشنطن، لكنه أكد أن “مبدأ المعاملة بالمثل هو وحده المطبق في أمور كهذه.. بالطبع سيكون هناك رد مناسب وستتم صياغته في سياق الاتجاه الذي سيحدده الرئيس الروسي”.

وردا على سؤال عما إذا كان الرئيس الروسي ينوي المبادرة إلى محادثة نظيره الأمريكي، قال بيسكوف إنه لا علم له بهذا الأمر، مضيفا: “لا أعتقد أن الأمر يستدعي استعجالا ما، ولا أظن أن الرئيس الروسي سيستعجل”.

وجدد بيسكوف موقف موسكو القائل إن مثل هذه القرارات والعقوبات لا مبرر لها، وغير مشروعة من ناحية القانون الدولي”. وتابع: “نرفض رفضا قاطعا أي مزاعم لا أساس لها واتهامات وجهت إلى روسيا”.

واعتبر بيسكوف أن تصرفات (الإدارة الأمريكية المنتهية صلاحياتها) “تلحق ضررا كبيرا بمواقع الإدارة القادمة على صعيد السياسة الخارجية، مضيفا أنها تصرفات “لم يشهد تاريخ الولايات المتحدة سوابق لها على ما يبدو”.

الحلقي وسفر يستنجدان بالزراعة لتأمين منزليهما بالمياه

دمشق- اخبار سوريا والعالم|

ذكرت مصادر اعلامية بأن رئيسي مجلس الوزراء السابق وائل الحلقي، والأسبق عادل سفر استنجدا بوزارة الزراعة لتأمين صهاريج المياه لمنزليهما.

كما أفادت المصادر ذاتها بأن وزير المالية السابق اسماعيل إسماعيل، وأعضاء القيادة القطرية طلبوا من الوزارة أيضاً تأمين المياه لمنازلهم.

وشهدت محافظة دمشق حالة استنفار في مؤسسات الدولة لتأمين المياه، ووصلت أزمة المياه إلى البعثات الدبلوماسية حيث طالب السفير الهندي بدمشق من المحافظة تأمين صهريج مياه للسفارة.

 

 

ديلي ميل: المحرض على اغتيال السفير الروسي سيدة روسية

لندن|

ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن آخر ما جرى الكشف عنه بشأن رجل الشرطة التركي مولود ألطنطاش، الذي اغتال سفير روسيا لدى أنقرة، أندريه كارلوف، في التاسع عشر من كانون الأول الجاري، أنه كان على علاقة جنسية مع سيدة روسية، قبل تنفيذ مخططه.

واستندت الصحيفة البريطانية الى مصدر في التحقيق إضافة الى مقابلة أجرتها صحيفة “حرييت ديلي نيوز” التركية مع شقيقة الشرطي الطنطاش، والتي أكدت أن شقيقها تعرض لغسيل دماغ على يد سيدة روسية دفعته إلى ارتكاب الجريمة.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن بحسب مجريات التحقيق، فإن العشيقة المفترضة غادرت العاصمة أنقرة نحو موسكو، قبل أن يقتل ألطنطاش السفير الروسي في معرض فني بالعاصمة أنقرة، وقد أقرت السيدة الروسية بأنها كانت على علاقة مع الشرطي القاتل.

وتواصل السلطات الروسية تعاونها مع السلطات التركية في التحقيقات الرامية لتحديد الدوافع التي أدت بالشرطي التركي إلى قتل السفير، ورجحت بعض المعلومات في الصحف التركية أن تكون السيدة الروسية عميلة للمخابرات الغربية أو لجماعة المعارض فتح الله غولن، كما أشارت مصادر أخرى الى ان علاقة  ألطنطاش مع السيدة الروسية كانت محض جنسية، إذ كان يدفع لها مالا مقابل إقامة علاقة معها.

ميليشيا “الجيش الحر” تنفي التنسيق مع روسيا لقتال “داعش” في الباب

حلب|

نفى المسؤول العسكري في “فرقة الحمزة” التابعة لميليشيا “الجيش الحر” عبد الله حلاوة مشاركة طائرات حربية روسية بقصف مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي.

وأوضح في تصريح له أن فصائل “الجيش الحر” المنضوية ضمن “درع الفرات” لم تنسق مع الطائرات الروسية، إلا إذا كان هناك تنسيق ما بين روسيا وتركيا “فهذا شيء آخر”.

في هذه الأثناء أعلنت هيئة الأركان التركية أن طائرة حربية روسية شاركت في المعارك ضد إرهابيي تنظيم “داعش” في محيط مدينة الباب.

وأوضحت الهيئة أن الطائرة الروسية وجهت 3 ضربات إلى مواقع “داعش” في محيط الباب وفي مناطق جنوب المدينة، ما أسفر عن مقتل 12 إرهابيا.

وحسب البيان، جاءت الغارات الروسية في سياق العمليات العسكرية بمحيط الباب خلال الساعات الـ24 الماضية، وقالت هيئة الأركان أن الطيران التركي بدوره شن سلسلة غارات في الباب وقرية الدغلباش، ما أسفر عن تدمير 17 هدفا لـ”داعش” وتصفية 26 مسلحا.

وفد أوروبي يلتقي الرئيس الأسد: مبروك نصركم وتحريركم لمدينة حلب

دمشق|

أوضح الرئيس بشار الأسد، لوفد من البرلمان الأوربي تطورات الأحداث في سوريا مجيباً عن أسئلتهم بهذا الخصوص معتبراً أن هذا الوفد كونه يضم نواباً من عدد من الأحزاب الأوروبية ومن روسيا هو إشارة مهمة إلى أن لروسيا والدول الأوروبية مصالح مشتركة.

حيث التقى الرئيس الأسد، وفداً مشتركاً يضم نواباً من البرلمان الأوروبي ومجلس الاتحاد للجمعية الفدرالية لروسيا الاتحادية، وخلال اللقاء أكد أعضاء الوفد أن هذه الزيارة مهمة للاطلاع على حقيقة الأوضاع في سورية وللتعبير عن دعمهم للشعب السوري ولتهنئته بالانتصار الذي تحقق في مدينة حلب.

وقدم الرئيس الأسد لأعضاء الوفد عرضا عن تطورات الأحداث في سورية مجيبا عن أسئلتهم بهذا الخصوص، مؤكداً على الدور المهم الذي يلعبه البرلمانيون في التعبير عن مصالح شعوبهم .

واعتبر الرئيس الأسد أنه إذا أرادت الدول الأوروبية مساعدة الشعب السوري يجب أن تتوقف أولا عن دعم الإرهابيين وأن ترفع الحصار الجائر الذي يطال أساسيات حياة السوريين مؤكدا أن على المسؤولين الأوروبيين أن يدركوا أن الحل في سورية هو بيد الشعب السوري.

وحول عملية مكافحة الإرهاب اعتبر الرئيس الأسد أن هذه العملية تتم عبر المسار العسكري وهو يسير بشكل جيد بسبب الدعم الروسي وتجفيف الموارد المالية التي يستطيع الإرهابيون عبرها تجنيد الناس في صفوفهم.

كما لفت الرئيس الأسد أن روسيا عبر دعمها لسورية لا تدافع عن أمن السوريين فقط وإنما عن أمن شعبها والشعوب الأوروبية أيضاً.

موسكو تنشر أسماء الإرهابيين “المهادنين” و”أحرار الشام” في المقدمة

موسكو|

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، عن أسماء المجموعات المسلحة، التي انضمت لاتفاقية المصالحة، والتي تشمل ما يقارب 50 ألف مسلح.

وجاء في بيان الوزارة: “نشرت وزارة الدفاع الروسية، قائمة بالمجموعات المسلحة في الجمهورية العربية السورية التي انضمت لنظام الهدنة اعتبارا من الساعة 00:00 من صباح يوم 30 كانون الأول من العام 2016، وتضم هذه القائمة تنظيمات “فيلق الشام”، و”أحرار الشام” و”جيش الإسلام” و”ثوار الشام” و”جيش المجاهدين” و”جيش إدلب” و”الجبهة الشامية”.

حيث يضم “فيلق الشام”4 آلاف مسلح، و وتخوض فصائل الجماعة المعارك في أرياف حلب وإدلب وحماة وحمص.

أما “أحرار الشام” تضم الحركة أكثر من 80 فصيلة، ويبلغ عدد مقاتليها قرابة 16 ألف شخص، وتحارب فصائل الحركة في أرياف حلب ودمشق ودرعا وإدلب واللاذقية وحماة وحمص.

وأما “جيش الإسلام “يضم 64 فصيلة، والعدد الإجمالي لمقاتليه يبلغ 12 ألف فرد، وتحارب فصائل “جيش الإسلام” في أرياف حلب ودمشق ودرعا ودير الزور واللاذقية وحماة وحمص.

وأما ” ثوار الشام” فتضم 8 كتائب، والعدد الإجمالي لأفرادها 2500 شخص، ويبلغ عدد “جيش المجاهدين” قرابة 8 آلاف مسلح، فيما يضم “جيش إدلب” 6 آلاف مسلح، و”الجبهة الشامية” تضم الجبهة 5 فصائل كبيرة، والعدد الإجمالي لأفرادها قرابة 3 آلاف شخص.

ناشطون يتندرون على انقطاع مياه دمشق.. إلى متى تأجيل حل الأزمات

دمشق|

شغل انقطاع المياه عن مدينة دمشق منذ أسبوع، رواد مواقع التواصل الاجتماعي، واتباعا لما هو مألوف في كل أزمة، تناول بعض الناس هذه الحادثة بنوع من السخرية والكوميديا السوداء.

وابتدع السوريون الكثير من النكات وعبارات السخرية التي تخفف عنهم وقع الأزمة، محاولين إيصال صوتهم إلى العالم كله وانتقادهم، تيمنًا بعبارة “بالمزاح تشتفي الأرواح”.

ورصدت موقع “أخبار سوريا والعالم” أبرز نكات أزمة المياه، التي تداولها السوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر برنامج التراسل الفوري “واتساب”.

يحيى فتال، كتب عبر صفحته في “فيس بوك”، “رب ضارة نافعة، النسوان حاليًا نتيجة انقطاع المي: لا طبخ لا غسيل لا مسح لا شطف لا مسح غبرة لا حمام لا كوي لا جلي، وحاملين شعار: تعيش سوريا بأزماتها”.

تعليق: إلى متى يستمر التأجيل في حل الأزمات.. ولماذا لم يتم ابتكار حلول لموضوع مياه دمشق قبل الوقوع في المشكلة لا سيما وان نبع الفيجة منذ عام 2012 تحت سيطرة المجموعات الإرهابية التي استخدمت سلاح المياه في العديد من المرات خلال السنوات الماضية.