اقتصاد

وزير الاقتصاد يوجه بزيادة مساحة الجناح السوري في معرض دبي الغذائي

دمشق- فردوس سليمان|

كشف مدير عام هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات المهدي الدالي ان الوزارة قررت زيادة مساحة الجناح السوري بمعرض دبي للصناعات الغذائية Gul food الذي سيقام في الفترة 26 / 2 ولغاية 2/3 من العام الجاري 81 متر إضافة للمساحة المحجوزة سابقاً وهي 126 مترا.

واضاف الدالي ان هذه الخطوة تم اتخاذها  لان المعارض الخارجية هي أساس للترويج الداخلي والخارجي بآن واحد, وتؤدي فعلياً إلى عقد الصفقات التجارية والمساهمة في فتح أسواق جديدة.

وبين الدالي لموقع اخبار سوريا والعالم  ان زيادة المساحة تمت بتوجه من  وزير الاقتصاد .أديب ميالة حرصاً من الوزارة على الترويج للصناعات والمنتجات الوطنية, وإتاحة الفرصة أمام المزيد من الفعاليات الاقتصادية للمشاركة والتواجد بشكل أكبر في المعرض.

تجدر الإشارة أن معرض دبي متخصص في الصناعات الغذائية التي تتميز سورية في صناعاتها وتحقق رواجاً وسمعة جيدة في الأسواق الخارجية.

 

وزير الصناعة: 675 مليار ليرة حجم خسائر القطاع الصناعي في حلب

حلب|

قدر وزير الصناعة، أحمد الحمو، حجم الأضرار التي لحقت بالقطاع العام الصناعي في حلب، بنحو 675 مليار ليرة سورية (1.3 مليار دولار).

وبعد زيارته للمنشآت والمعامل في المدينة أكد الحمو أنه أصبح بالإمكان وضع أرقام مبنية على حقائق، ووضع برامج زمنية لإعادة العمل في هذه المنشآت، وتأمين مستلزمات الإنتاج والنواقص من القطع والآلات واستيراد ما يمكن من المواد والآليات الضرورية، والاعتماد على السوق المحلية لتأمين قطع الغيار اللازمة، والاستفادة من الخبرات المحلية، مع ضرورة وضع برامج زمنية واضحة ومحددة للبدء بالعمل وإنجاز المراحل المطلوبة.

وبين الحمو أن هناك توجها جديا لإعادة الصناعة الوطنية إلى ما كانت عليه. موضحا أن زيارته إلى حلب كانت بهدف الاطلاع على واقع المنشآت الصناعية لتقدير حجم الدمار، وذلك بغية وضع خطط لإعادة البناء والإعمار بكل المناحي الاقتصادية والخدمية لتستعيد حلب دورها كعاصمة للاقتصاد الوطني.

وأشار إلى أن الوزارة تعكف على العديد من الإجراءات والخطوات العاجلة والمستقبلية لتلبية جميع مطالب الصناعيين، سواء فيما يتعلق بمنح الصناعيين المتضررة آلاتهم، الإعفاءات اللازمة لاستيراد آلات جديدة، ومعالجة واقع القروض المتعثرة، ومنح قروض تشغيلية، وتوفير حوامل الطاقة، وزيادة الكميات المستوردة من الوقود، إضافة إلى تجميد إجراءات تسديد قروض الصناعيين حتى تتاح الفرصة لصاحب المنشأة لإعادة التشغيل.

وفيما يخص إعادة الإعمار كشف الحمو أن وزارة الإدارة المحلية قد باشرت بإصلاح البنى التحتية في المناطق الصناعية، وتأمين مستلزمات العمل، وقريبا جدا سوف يتم تأمينها للصناعيين.

وزيرا المالية والتجارة الداخلية لوفد تجاري عراقي: حريصون على تطوير علاقتنا الاقتصادية مع العراق

 

دمشق – سلاف يوسف|

بحث وزير المالية الدكتور مأمون حمدان مع الوفد العراقي العلاقات الاقتصادية بين سورية والعراق.

وتناول الاجتماع طرق تنشيط التعاون والتبادل التجاري بين البلدين من خلال تأمين طرق تجارية ومعابر حدودية كمعبر التنف وإعادة تفعيل النقل الجوي لنقل البضائع الخفيفة بالإضافة إلى تسهيل عمليات التحويل والسداد النقدي بين البلدين.

وأكد الوزير حمدان استعداد وزارة المالية لوضع جميع الإمكانيات والتسهيلات التي من شأنها تطوير العلاقات التجارية والصناعية مع العراق الشقيق بما يحقق المنفعة الاقتصادية لكلا البلدين لافتاً إلى أن ذلك يتحقق من خلال تنشيط الاستيراد والتصدير وتأمين الطرق التجارية وحل مسألة التحويلات النقدية بين البلدين ومناقشتها مع اللجان المختصة في رئاسة مجلس الوزراء لوضع الآليات المقترحة حيز التطبيق.

حضر الاجتماع ممثلون عن غرفة التجارة والإدارة الضريبية والجمركية السورية.

وزير التجارة الداخلية حريصون على تطوير العلاقات الاقتصادية مع العراق

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي حرص سورية على تفعيل وتعزيز علاقات التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية مع العراق والاستعداد لتذليل العقبات التي تعترض تطوير هذه العلاقات والارتقاء بها الى مستويات متقدمة .

وأشار الوزير الغربي خلال لقائه اليوم وفدا من اتحاد غرف التجارة العراقية برئاسة جعفر الحمداني رئيس الوفد في مبنى الوزارة إلى أن سورية تمتلك كل المقومات الصناعية والتجارية والاقتصادية التي تضمن توفير احتياجات السوق العراقية من مختلف السلع والمنتجات الغذائية والزراعية والصناعية.

كما أكد الوزير الغربي حرص الحكومة السورية على تحقيق وتنفيذ مطالب أصحاب الفعاليات التجارية والاقتصادية العراقية خلال فترة قصيرة وإحداث مركز تجاري سوري دائم في العراق وإقامة غرفة تجارة سورية عراقية مشتركة في سورية وايجاد الحلول المناسبة لعملية التحويلات المصرفية والمالية والعمل على كل ما من شأنه تطوير وتنشيط حركة التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وتم خلال الاجتماع التأكيد على وضع مذكرة تفاهم تنفيذية تتضمن الخطوات العملية والآلية المناسبة لتنشيط الحركة التجارية وانسياب البضائع والمنتجات بين سورية والعراق.

من جانبه أعرب الحمداني عن أمله بأن تؤدي انتصارات الجيش العربي السوري إلى إعادة تنشيط حركة التبادل التجاري بين البلدين من خلال معبر التنف في سورية والوليد بالعراق بما يسهم في تفعيل العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية.

وأكد أعضاء الوفد استعدادهم للعمل على كل ما من شأنه تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والارتقاء بها إلى مستوى علاقات الأخوة القائمة بين الشعبين في البلدين.

 

وطالب أعضاء الوفد باحداث مركز تجاري أو معرض دائم للمنتجات السورية في العراق ولا سيما في البصرة او في محافظة الأنبار ووضع آلية تضمن وصول المنتجات الزراعية والصناعية السورية إلى العراق عبر معبر التنف مؤكدين أن الفعاليات التجارية وأصحاب الشاحنات في محافظة الأنبار على استعداد لاستقبال ونقل البضائع السورية ضمن الاراضي العراقية بعد إيجاد آلية تضمن وصول المنتجات السورية إليها .

ولفت أعضاء الوفد إلى أن البضائع والمنتجات السورية تحظى بإعجاب الشعب العراقي وان وجود عدد كبير من التجار العراقيين في سورية يشكل دليلا على حرص أصحاب الفعاليات الاقتصادية والتجارية على تطوير وتنشيط العلاقات الاقتصادية بين البلدين وضمان انسياب المنتجات الزراعية والحمضيات والمنسوجات إلى العراق.

حضر الاجتماع معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال الدين شعيب ومكي حسن السوداني نائب رئيس اتحاد غرف التجارة العراقية وعبد الصمد الهيتي رئيس غرفة تجارة الأنبار ورئيس اتحاد غرف التجارة السورية محمد غسان القلاع .

وكان الوفد التجاري العراقي حضر أمس افتتاح المعرض الأول للتصدير وتقنياته الذي نظمه اتحاد المصدرين السوريين بالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية في فندق الداما روز بدمشق.

رئيس الحكومة لرجال أعمال عراقيين: تسهيلات لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين دمشق وبغداد

دمشق-اخبار سوريا والعالم|

أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس أن الظروف الاستثنائية التي تمر بها سورية والعراق تحملنا مسؤولية اكبر لمحاربة الإرهاب وتطوير علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين بمشاركة الفعاليات الاقتصادية والتجارية والصناعية والمنظمات والاتحادات بهدف تعزيز صمود مواطني البلدين في مواجهة الحرب الإرهابية التي تشن عليهما.

ولفت رئيس مجلس الوزراء خلال لقائه اليوم وفد رجال الأعمال العراقيين برئاسة جعفر الحمداني رئيس اتحاد غرف التجارة العراقية إلى أن الحكومة مستعدة لتقديم التسهيلات وتطوير التشريعات واتخاذ الإجراءات التي من شأنها تعزيز العلاقات الاقتصادية بين سورية والعراق وتذليل العقبات أمام رفع مستوى التبادل التجاري المشترك الذي يعود بالفائدة على الطرفين.

وبين المهندس خميس أهمية وضع آلية للتواصل بشكل مستمر بين سورية والعراق وتقييم الخطوات التصديرية وتنظيم المعارض وحشد الطاقات والإمكانيات لرفع مستوى العلاقات بين الطرفين في مختلف المجالات.

من جانبهم أشار أعضاء الوفد التجاري العراقي إلى أن الحرب التي تخوضها سورية ضد الإرهاب أثرت على العراق في الجانب الاقتصادي إضافة إلى انخفاض أسعار النفط ما انعكس سلبا على المشاريع الاستثمارية مطالبين الشركات السورية بالمشاركة في الجوانب الاقتصادية العراقية وتفعيل التعاون بين رجال الأعمال في البلدين.

وأكدوا أهمية إعادة تفعيل مجلس الأعمال العراقي السوري المشترك إضافة إلى تأمين البنية التحتية اللازمة للاستيراد والتصدير من طرق ومنافذ حدودية وحل المشاكل المتعلقة بتأمين وصول السيارات إلى المعابر إضافة إلى تفعيل السياحة الدينية بين البلدين.

وتم خلال الاجتماع وضع رؤية مشتركة للتعاون وتحديد أدوار جميع الأطراف المعنية المتمثلة باتحادات غرف التجارة والمصدرين والفعاليات الاقتصادية بهدف تعزيز التبادل التجاري على مختلف الأصعدة سواء لجهة تبادل الخضراوات والفواكه والألبسة إضافة إلى الاتفاق على تعزيز التعاون المالي والمصرفي.

وخلص الاجتماع إلى تشكيل فريق عمل لمتابعة النقاط التي تدعم التواصل بين الفعاليات الاقتصادية السورية والعراقية.

حضر الاجتماع وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية ووزيرة الدولة لشؤون المنظمات والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء ورئيس اتحاد غرف التجارة السورية ورئيس اتحاد المصدرين.

على هامش معرض التصدير.. ندوة تعريفية بالتحكيم التجاري

دمشق –هالة ابراهيم|

على هامش معرض التصدير وتقنياته الذي يقام برعاية السيد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية اقام اتحاد المصدرين ندوة تعرفية بالتحكيم التجاري .

وألقى المحامي خلف محمد موسى مدير المركز السوري للتحكيم التجاري المحلي والدولي والذي مقره مدينة حلب محاضرة بعنوان التحكيم تعريفه ماهيته – قانون التحكيم السوري رقم 4 لعام 208  والتعريف بالمركز السوري للتحكيم ونظامه الداخلي وهيكله التنظيمي واجراءات المحاكمة عن طريق المركز وعن مزايا التحكيم المؤسساتي , والفرق بينه وبين التحكيم العادي ومزايا التحكيم عن القضاء العادي حيث يتميز التحكيم بالمرونه وقصر مهل المحاكمة والحسم السريع للقضايا وقلة تكاليف التحكيم اضافة الى يسر الاجراءات وسهولتها بما يخدم المستثمرين والتجار ورجال الاعمال والمصدرين والصناعين

وختم المحامي موسى محاضرته بالاجابة عن كافة التساؤلات من السادة الحضور حول المواضيع المذكورة , معلناً بهذا الخصوص عن  اجراء دورة لأعداد المحكمين عن طريق المركز السوري للتحكيم التجاري المحلي في النصف من شهر أذار القادم 2017.

وكان المحامي الاستاذ مرهف الحمصي قد القى في بداية الندوة كلمة تعريفية بشركة سراج الشام للخدمات الاحترافية كونها أول شركة يجتمع بها فرق عمل تخصصية تضم خدمات التصدير والمحاماة والاعمال القانونية والمعارض والتأهيل والهندسة والمقاولات والتقنيات .

و أكد الحمصي في تصريح له أن التجارة والصناعة قدم التاريخ ولكن وسائلها تطورت وتبدلت مع مرور الزمن وكلما كانت تزداد الوسائل المعرفية كانت تزداد الصناعة والتجارة تطوراً وتقدما وأصبح هناك صناعات ضخمة وتجارة عالمية لها ادواتها العامة والخاصة.

وأضاف الحمصي نحن في بلادنا متهمون بأننا شعوب استهلاكية غير منتجة ولكن بعد النمو الصناعي والتجاري وازدياد الادوات المعرفية والثورة العلمية واتقنية ودخول الحواسيب والانترنت اتسع الافق المعرفي والعلمي لنا وبأت الصناعة والتجارة تنتقل من كونها مرتبطة باطار فرد الى اطار مؤسساتي علمي مبني على اسس وقواعد اقتصادية وعلمية واختصاصات متعددة , من هنا بدأت تتبلور في اذهاننا فكرة تنظيم العشوائيات الصناعية والتجارية والخدمية ودمجها في اطار عمل كامل وشامل وتوحيدها تحت اطار علمي اقتصادي خدمي وفي الوقت ذاتهالاستفادة من كافة المجالات والاختصاصات العلمية المختلفة وتطويرها وتفعيل عمل هذه الاختصاصات والتخلي عن نظرية الشخصية الخارقة والقادرة على فعل كل شيء والانتقال الى عمل الشركات والنظام المؤسساتي القائم على اسس وقوانين فرق عملية فنية اقتصادية قانونية تقنية.

معرض التصدير … أفق تصديرية واعدة والعراق بوابته الاولى

دمشق-ندى عجيب |

شملت أجنحة المعرض الأول للتصدير وتقنياته الذي أطلقه اتحاد المصدرين السوري أمس في فندق الداما روز بدمشق بالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية مختلف الصناعات والمنتجات السورية كالصناعات التجميلية والغذائية والكيميائية والورقية وخدمات الشحن الجوي والتخليص الجمركي والصرافة إضافة للصناعة النسيجية وتقنياتها وخطوط الإنتاج والمكننة والجلود والألبسة إضافة إلى القطاع الزراعي بمختلف أنواعه.

وأوضح إياد محمد رئيس اللجنة الزراعية في اتحاد المصدرين في تصريح لـ سانا أن الجناح الزراعي تضمن عرضاً لكل أصناف الإنتاج الزراعي من خضار وفواكه وحمضيات من مختلف المحافظات السورية إضافة إلى تقديم عروض عن النباتات العطرية والطبية والحبوب التي تتميز بها سورية كالكمون والكزبرة وحبة البركة ومنتج الوردة الشامية وأصناف عدة من صابون الغار المنتج في منطقة كسب باللاذقية والذي يصدر إلى فرنسا وأوروبا بكميات كبيرة.

وأشار إلى جودة هذه المنتجات ونوعيتها وتغليفها بالرغم مما تعرضت له سورية من إرهاب وتخريب ممنهج وقال.. “هذا دليل على قوة الصناعيين والمنتجين السوريين وإصرارهم على العمل والإنتاج”.

وبين محمد أن اتحاد المصدرين قرر إقامة هذا المعرض على الأرض السورية بعد أن كانت مثل هذه المعارض تقام خارج سورية ليثبت للعالم عودة الأمن والأمان خاصة بعد تحرير حلب من الإرهاب مشيرا إلى أن “دعم الحكومة السورية والحضور الكثيف لرجال الأعمال من العراق ولبنان الى المعرض وغيرها دليل على ذلك وسيتم التفاهم معهم لعقد اتفاقيات تصديرية لهذه المنتجات”.

واعتبر رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق غسان القلاع في تصريح مماثل أن هذه المنتجات المحلية تظهر قوة المنتج السوري وعزمه على البقاء وعدم التفريط بمكتسباته مشيراً إلى أن الصناعي والتاجر السوري استمر في العمل رغم كل ما تعرض له نتيجة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية كما استمر بتصدير منتجاته إلى الدول العربية والأجنبية ليحافظ على اسم وقوة المنتج السوري.

ولفت رئيس مجلس إدارة شركة فلاي داماس للطيران عمار القادري إلى مساهمة الشركة في رعاية وتنظيم حضور الوفود العربية إلى المعرض ولاسيما من العراق مبينا “أن دعوة تجار من الخارج إلى سورية تدل على وجود واستمرار الإنتاج في البلد ودليل على عودة دوران العجلة الاقتصادية في سورية”.

وكشف القادري أن الشركة تستعد لتسيير طائرة شحن خلال الأسبوع القادم لنقل البضائع من سورية إلى الدول العربية والأجنبية للمساهمة بتصدير المنتجات السورية إلى الخارج.

بدوره أشار محمد عمر مدير جناح شركة فروستي للصناعات الغذائية إلى أهمية المعرض في فتح أفق تصديرية جديدة وإعادة الثقة لرجال الأعمال من الدول العربية والأجنبية بعودة الأمن والأمان إلى سورية وعودة المنتجات السورية بقوة إلى الساحة التصديرية مبينا ان الشركة تقدم خلال الدورة الأولى من المعرض عروضا تشجيعية مخفضة لجذب الشركات والصناعيين والتجار العرب.

 ونوه بشار زعزع مدير التصدير في شركة سكر للصناعات الكيميائية بمبادرة اتحاد المصدرين من خلال فتح أبواب جديدة للتصدير عبر هذا المعرض خاصة “بعد توقف تصدير الكثير من المنتجات خلال سنوات الأزمة في سورية”.

من جهتها أعربت ماريا جمالية من القسم اللوجستي في شركة أميركان هلسكير للكريمات العلاجية والتجميلية عن أملها بفتح خطوط جديدة للتصدير مع الدول العربية خاصة السوق العراقي “كون الشركات السورية لها تجربة ناجحة مسبقا مع الصناعيين والتجار العراقيين”.

ورأت ميرفت عزام من شركة بيرفكت لصناعة الأحذية الرجالية أن التصدير عصب الاقتصاد وهو ما يستدعي الاهتمام الحكومي بزيادته وإيصاله لكل الدول وأن زيارة الوفد العراقي دليل على استمرار عجلة الإنتاج السورية رغم ما تعرض له الاقتصاد من تخريب ممنهج.

100 صناعي وتاجر سوري يثبتون مجدداً خلال مشاركتهم في معرض التصدير وتقنياته قوة ومتانة وعراقة المنتج السوري وحضوره الدائم في الأسواق العالمية مهما حاولوا طمس هويته أو إغلاق المنافذ بوجهه لكنه بجودته ونوعيته يخترق المعابر ليدخل الأسواق العربية والأجنبية حاملاً في جوانبه عبارة “صنع في سورية”.

حملة تضامن لكسر الحصار الغربي.. القلاع: نرحب بالشركات اليونانية في سوريا

دمشق-  بسام المصطفى

دعا  كل من محمد غسان القلاع رئيس غرفة تجارة دمشق ورئيس نقابة المحامين التقدميين اليونانيين يانيس راخيوتيس وعضو اللجنة الدولية للمحامين التقدميين إلى  رفع دعاوى ضد الاشخاص والأحزاب والهيئات والدول التي فرضت أو ساهمت بفرض عقوبات ضد سورية والشعب السوري بشكل مخالف لكل القوانين والأعراف الدولية.

جاء ذلك خلال  زيارة وفد النقابة إلى غرفة تجارة دمشق. وأشار القلاع  الى وجود رغبة لدى العديد من الشركات اليونانية التي ترغب بالتعاون  مع نظيرتها السورية لكن ما يعيق هذا التعاون هي العقوبات المفروضة على سورية متمنيا انهاء هذه العقوبات  وعودة العلاقات التي تربط البلدين الى سابق عهدها. ولفت محمد  غسان القلاع إلى عمق العلاقات الاقتصادية والسياسية بين البلدين منوهاً أهمية الزيارة في الاطلاع على نتائج المؤامرة الظالمة والعقوبات ضد سورية لافتا الى أهمية العمل على انهاء هذه العقوبات و تجديد علاقات البلدين في المجالات كافة.  و كشف  القلاع عن نية الغرفة تشكيل وفد من رجال الأعمال لزيارة قبرص والعمل من هناك لمحاولة فتح الابواب للعلاقات التجارية مع اليونان لافتا إلى قدرة التاجر السوري الذي نقل التجارة الى  مختلف دول العالم في إعادة فتح العلاقات مع  العديد من الدول وقال القلاع :نحن نفتح صدورنا للشركات اليونانية الراغبة بالعمل في سورية،موضحاً أن التاجر السوري استطاع أن يلتف على العقوبات الأوربية ويوصل بضاعته إلى كل أنحاء العالم.وشدد على الوفد اليوناني أن ينقل حقيقة ما يجري في سورية من ظلم وارهاب وحصار اقتصادي أضر بالمواطن السوري ،وإلى أن  يعمل الوفد حملة تضامنية مع الشعب السوري الذي عانى الويلات جراء الحصار والعقوبات الاقتصادية الجائرة بما يسهم بإلغاء  حملة المقاطعة الاقتصادية ضد سورية. من جانبه  أكد راخيوتيس أن العقوبات المفروضة على سورية  ليس لها أي اساس قانوني وهي جائرة وتضرر منها كافة ابناء الشعب السوري لافتا الى سعي النقابة إلى العمل بكل جهدها وبالتعاون مع الشخصيات و الاحزاب في اليونان وأوروبا للعمل على إنهاء هذه العقوبات. من جهته  أوضح نائب رئيس الغرفة منار الجلاد  أهمية تشكيل مجموعة ضغط من قبل النقابة و العديد من الشخصيات في أوربا للعمل على انهاء هذه العقوبات  لتأمين احتياجات الشعب السوري.  بدوره تمنى عضو مجلس ادارة الغرفة ومدير مؤسسة عمران محسن عبد الكريم على الوفد والنقابة ومن خلال علاقاتهم في المجالس و الهيئات ان يكون لهم دور في التأثير لرفع العقوبات المفروضة على الشعب السوري مؤكدا ان كافة المؤسسات و الشركات الخاصة  جاهزة للتعاون مع نظيراتها اليونانية عندما تنضج الظروف المؤاتية.

حضور مميز بمعرض التصدير .. 200رجل أعمال عراقي واهتمام رسمي وتنظيم لافت

 

 ميالة: من يرى منتجات الصناعيين السوريين اليوم يعتقد أنها انتجت في معامل ومعدات ضخمة

دمشق – ندى عجيب |

 تميز معرض التصدير وتقنياته الذي  اقامه اليوم اتحاد المصدرين السوريين بالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية في فندق الداما روز بدمشق بحضور وفد عراقي ضم 200 تاجر وصناعي وعدد من الصناعيين العرب وبالتنظيم الجيد والمدروس وخاصة جناح  الخضار والفواكه الموضب بمواصفات عالمية وبالمشاركة الفعالة من قبل شركة فلاي دامس التي ساهمت بنقل رجال الاعمال العراقيين من العراق الى سورية على نفقتها الخاصة  .

وضم المعرض الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام قطاعات ونشاطات مختلفة منها النسيج والزراعة والكيمياء والمال والنقل والطاقة والتقانة والجودة والتغليف والتعبئة ومنتجات متعددة ل 100 صناعي وتاجر سوري.

وستلقى فيه عدة محاضرات وستعقد عدة اجتماعات عمل بين الصناعيين والمنتجين السوريين والصناعيين والتجار العراقيين لعقد اتفاقيات تجارية حول تصدير المنتجات السورية في مختلف القطاعات إلى السوق العراقي.

واشاد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور اديب ميالة  بدور الصناعيين السوريين الذين قاوموا وصمدوا بإصرارهم على العمل والإنتاج رغم ما تعرضوا له من ممارسات الإرهاب التخريبية الذي تدعمه الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا وغيرها مبيناً أن الحضور الكبير لرجال الأعمال العراقيين دليل على إصرار الطرفين السوري والعراقي على فتح المعابر و اعادة الروابط الاقتصادية والتجارية والصناعية بين البلدين و//دليل على صمود الاقتصاد السوري واستمرار عجلة الإنتاج بالدوران//.

وقال// من يرى منتجات الصناعيين السوريين اليوم في هذا المعرض يعتقد أن هذه المنتجات خرجت من معامل ومعدات ضخمة ولكن يتفاجأ بأن هذا الإنتاج صادر عن صناعيين ومنتجين عملوا في ورش ومشاغل صغيرة بعد أن تهدمت معاملهم ومازالوا صامدين فيها وينتجون نفس جودة المنتج الذي كان سابقاً// لافتاً إلى أن ذلك // يستدعي تقديم كل الدعم والتسهيلات للمنتجين السوريين//.

بدوره أكد جعفر الحمداني رئيس الوفد العراقي ورئيس اتحاد غرف التجارة العراقية أن مشاركتهم في المعرض تأتي في إطار دفع عملية التنمية المستدامة بين البلدين الى الأمام واستكمال ما تم انجازه مسبقاً من تطوير العلاقات الاقتصادية وفتح المنافذ الحدودية للتبادل التجاري بين البلدين والتي كانت القوى المعادية تحاول أن تغلقها لافتاً إلى هدف الزيارة الآخر بالتضامن مع سورية وتهنئتها بالانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في حلب.

وأوضح رئيس اتحاد المصدرين السوريين محمد السواح أنه ضمن توجيهات الحكومة بالتوجه نحو السوق العراقية تم إقامة هذا المعرض بالتواصل مع الفعاليات العراقية التي كانت ترتبط سابقاً بعلاقات اقتصادية مع الصناعيين السوريين وبعضهم وكلاء لسورية في العراق مشيراً أنه تم تزويد الاتحاد بأسماء ر
جال أعمال فعالين ومعروفين في العراق وتم دعوتهم للمعرض للتفاهم معهم حول اتفاقيات تصديرية بمختلف القطاعات.

ولفت السواح إلى تنظيم المعرض من قبل اتحاد المصدرين وشركة فلاي داماس اللذين رعوا زيارة الوفد العراقي الكبير بهدف دعم المنتج السوري و//إثبات ان عجلة الاقتصاد والصناعة في سورية انطلقت وموجودة بقوة// وزيارة الوفد دليل على ذلك.

شارك في الافتتاح رجال أعمال سوريين ووفود رجال أعمال عرب وعدد من الصناعيين والمنتجين الحرفيين والمنتجين الزراعيين وأعضاء النقابات والغرف التجارية والصناعية.

 

الجمارك ترفد خزينة الدولة بـ 175 مليار ليرة سورية عام 2016

دمشق- هالة ابراهيم |

كشف مدير الجمارك العامة فواز اسعد ان ايرادات الجمارك وصلت عام 2016 الى 175 مليار ليرة بما فيها غرامات القضايا  لمديرية الضابطة الجمركية ومديرية مكافحة التهريب .

وبين ان قيمة الغرامات المحققة من 5834 قضية وصلت الى اربع مليارات وثلاثمئة وستة عشر مليون وتعون الف وثمانية وعشرون ليرة سورية  العام الماضي منها 85 قضية تهريب ادوية و342 قضية تهريب ادوات طبية و20 قضية تهريب عملات ومعادن واثار و17 قضية تهريب مواشي مشيرا الى ان هناك عشرات القضايا لم يتم البت بها واجلت الى العام الجاري وتتعلق بتعريب الخردة والسلاح والدخان والمازوت .

يذكر ان ايرادات الجمارك لم تتجاوز الـ103 مليارات ليرة عام 2015 .

 

 

أول طائرة مدنية تقلع تجريبيا من مطار حلب بعد توقف 4 سنوات ونصف

حلب|

أفاد مصدر خاص في حلب لموقع “أخبار سوريا والعالم” “بإقلاع أول طائرة مدنية تجريبياً من مطار حلب الدولي بعد توقف استمر 4 سنوات ونصف السنة”.

ويأتي إقلاع الطائرة من المطار المعروف باسم مطار النيرب بعد مرور أقل من شهر على تحرير الجيش السوري مدينة حلب بالتعاون مع حلفائه ما مهد الطريق لدخول ورشات الصيانة غلى المطار الذي تعرض لقصف عنيف من المجموعات المسلحة طيلة 4 سنوات.