اقتصاد

“افتتاح معرض المفروشات والديكور والتجهيزات المنزلية

 

دمشق-وداد عمران |

انطلقت امس فعاليات معرض المفروشات والديكور الداخلي  بمشاركة 27 شركة متخصصة بالمفروشات والتجهيزات المنزلية ومستلزمات الإكساء والديكور  في فندق الداما روز.

وأشار رئيس اتحاد غرف التجارة السورية محمد غسان القلاع في تصريح للصحفيين إلى إصرار الصناعيين والحرفيين على الاستمرار بالعمل والإنتاج رغم تعرضهم للتهجير والانتقال من مكان إلى آخر والخروج بمنتجات ذات جودة ومواصفات عالية.

من جهته معاون وزير الصناعة الدكتور نضال فلوح لفت إلى تميز المفروشات الموجودة في المعرض والتي انجزت بأيدي حرفيين وصناعيين سوريين رغم الظروف الصعبة التي تعرضوا لها خلال السنوات الماضية معربا عن استعداد الوزارة لتقديم الدعم اللازم لهؤلاء الصناعيين وتشجيعهم على استمرار العمل والإنتاج وتقديم كل وسائل الدعم والمساعدة للحفاظ عليها وتلبية احتياجات السوق المحلية منها وتصديرها إلى الأسواق الخارجية.

وبين المدير التنفيذي للشركة المنظمة للمعرض باسل شيخو أن هناك رغبة كبيرة من قبل الشركات العاملة في قطاع المفروشات بالاشتراك في المعرض بهدف الترويج لمنتجاتها وإظهار عودة عجلة العمل والإنتاج في هذا القطاع للدوران من جديد وتلبية احتياجات السوق من المنتجات.

ويشمل المعرض الذي يستمر ثلاثة أيام مفروشات مكتبية ومنزلية وتجهيزات المدارس والمطابخ الصناعية والمنزلية والستائر والبياضات وأقمشة المفروشات وأجهزة الإنارة الداخلية والخارجية والمنحوتات والخزفيات.

هيئة دعم الصادرات تدعو الفعاليات الاقتصادية للمشاركة في المعرض الدائم للمنتجات السورية المعدة للتصدير

دمشق –هالة ابراهيم|

دعت هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات في وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية الفعاليات الاقتصادية للمشاركة في المعرض الدائم للمنتجات السورية المعدة للتصدير .

 وبين مدير الهيئة المهدي الدالي لموقع” اخبار سوريا والعالم ” ان الهيئة قررت افتتاح المعرض الدائم للمنتجات السورية المعدة للتصدير من جديد وذلك في جناحها الكائن في مدينة المعارض بمدينة دمشق.

وكشف الدالي ان الشركات المشاركة ستحصل على ميزة تفضيلية للاستفادة من الخدمات التي تقدمها الهيئة في مجال دعم الانتاج المحلي والصادرات

وفال الدالي //على من يرغب  بالمشاركة الاتصال مع ادارة الهيئة في المهاجرين على الرقم 0113730706 .

ميالة للصناعيين الحلبيين: مشاكلكم ستحل وصناعتكم ستعود الى القها المعهود

 

دمشق- هالة ابراهيم|

ابدى صناعيي النسيج الحلبيين ارتياحهم للدعم الحكومي اللافت الذي قدمته الحكومة لهم من خلال اهتمامها بهم وحرصها على حل مشاكلهم واشادوا بجهود  وحرص وزير الاقتصاد  والتجارة الخارجية الدكتور اديب ميالة الذي استمع الى همومهم ووجه بحل اغلب مشاكلهم .

واشاد ميالة خلال لقائه رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية المهندس فارس الشهابي و مجموعة من صناعيي النسيج الحلبيين بالنجاح الذي حققه  معرض خان الحرير  الذي تجلى ببيع كافة معروضات المعرض  وتوقيع عشرات العقود مع الزوار العراقيين و العرب .

واعرب عن ارتياحه للجهود التي بذلت من قبل غرفة صناعة حلب و هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي وترويج الصادرات بالتعاون مع وزارتي الصناعة والاقتصاد والتجارة الخارجية وساهمت بانجاح المعرض.

وقال ميالة أن الحكومة تدعم الصناعيين بكل الإمكانيات إيماناً منها بقدرة الصناعة السورية على المنافسة العالمية مضيفاً..// نريد أن نصل لمرحلة لا يطلب فيها أحداً استيراد الألبسة والنسيج من الخارج أي أن ننافس بالجودة والسعر المنتجات الخارجية من الألبسة//.

وكشف ميالة أن الوزارة بصدد التحضير مع الفعاليات والجهات المعنية لإقامة معرض للصناعات الحلبية في بغداد وستقدم كافة الدعم والتسهيلات بما يخص نقل البضائع أو غيرها لإنجاح المعرض وبيع المنتجات مباشرة في السوق العراقية مبيناً // نتوجه للسوق العراقي نظراً لأهميته وتناسب احتياجاته مع منتجات الصناعة  السورية إضافة لتجربتنا الناجحة سابقاً معه//.

وحث الوزير ميالة الصناعيين لدراسة إمكانية اقامة معرض لمنتجاتهم في الجزائر مشدداً على //استعداد وزارة الاقتصاد لدعم كل الجهود والمبادرات التي من شأنها المساهمة بإعادة اقلاع الصناعة السورية وانتشارها في الأسواق الخارجية//.

وطلب من الصناعيين اعداد دراسة تتضمن كل ما يتعلق بصناعة الألبسة من مرحلة الغزل وحتى انتاج القطعة النهائية والمعوقات التي تعترض طريقة العمل مع المقترحات لحلها ليصار إلى معالجتها بأقصر فترة ممكنة.

ودعا الوزير الصناعيين الحلبيين للمشاركة الفعالة في الدورة /59/ من معرض دمشق الدولي وتخصيص جناح كبير للصناعات الحلبية وستقدم الوزارة كافة التسهيلات والدعم لهم.

من جهته أشار رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة حلب المهندس فارس الشهابي إلى ميزة //القطاع النسيجي الحلبي بامتلاكه كل حلقات انتاجه بالغزل والأقمشة والصباغ والألبسة// خاصة أن الصناعة النسيجية متمركزة في حلب منذ القدم وتوجد خبرات عالية لدى الصناعيين الحلبيين في هذا المجال.

وكشف الشهابي ان الصناعة الحلبية كانت تصدر بضائع الى العراق بقيمة 25 مليون دولار يوميا قبل الحرب التي شنت على سورية مبينا ان الصناعيين بحلب وبالتعاون مع الحكومة يسعون لاعادة هذا الخط التصديري لسابق عهده.

وقال محمد الصباغ عضو غرفة صناعة حلب لموقع” اخبار سوريا والعالم ” ان عدد زوار المعرض تجاوز الـ 1500 زائر يوميا في حين لم يتجاوز الـ 700 زائر في النعرض الماضي مشيرا الى  ضرورة إيلاء الاهتمام الكافي وتذليل العقبات أمام الصناعات النسيجية كونها تشكل 60 بالمئة من الصناعات الموجودة وضرورة اعادة احياء القطاع النسيجي الذي اشتهرت فيه سورية حول العالم.

الحكومة تنتهي من إنجاز البرنامج الوطني لسورية ما بعد الأزمة

دمشق|

وضعت حكومة المهندس عماد خميس مؤخراً لمساتها النهائية على مشروع يرسم ملامح، ويحدد متطلبات العمل الحكومي خلال فترة ما بعد الأزمة.

مصدر حكومي أكد  أن إقرار المشروع، الذي حمل اسم “البرنامج الوطني لسورية ما بعد الأزمة”، يأتي تنفيذاً للبيان الوزاري الذي قدمته الحكومة أمام مجلس الشعب مع بداية تسلمها مهامها، والذي تضمن العمل على محورين، الأول العمل على معالجة تداعيات الأزمة وتوفير احتياجات صمود البلاد، والثاني يتمثل في بدء العمل لوضع الأطر والرؤى الاستراتيجية والزمنية لمرحلة التعافي وانتهاء الأزمة.

ويؤكد المصدر أن البرنامج، الذي جرى مناقشته في مجلس الوزراء والأخذ بملاحظات الوزارات، يتضمن برنامجاً زمنياً يضمن وضعه على سكة التطبيق، ومراجعة النتائج وتقييمها بما يخدم الأهداف الرئيسية للمشروع.

ووفق الوثيقة التي نشرتها صحيفة “الأيام” فإن المشروع يتكون من ثمانية أقسام رئيسة، تبدأ بشرح موجز لمبررات المشروع وتنتهي بمتطلبات التنفيذ.

ففي جانب المبررات تشير الوثيقة إلى أن “الجهود الحكومية انصبت خلال السنوات المنقضية من عمر الأزمة على أولويات استدعتها طبيعة المرحلة، فالاستجابة لاحتياجات الصمود، والحفاظ على نسق الخدمات، وتخفيف الأثر على المواطنين، كانت المقومات التي ساهمت في الحفاظ على سورية وطناً للجميع، ومن جهة أخرى فقد كان لتمسك السوريين بهويتهم واستمرارهم في العيش، على الرغم من جميع الأعباء والمصاعب، دور بارز في التعامل الإيجابي مع الأزمة”.

وتضيف: “تتقدم العديد من الجهات المعنية والمتابعة للشأن السوري، ومن مختلف الانتماءات الصديقة وغير الصديقة، بمشروعات وخطط ترسم ملامح المشهد السوري للمرحلة المقبلة، كما تأخذ الكثير من الجهات على الحكومة السورية عدم وجود عنوان لنظرة الحكومة إلى الهوية الاقتصادية والاجتماعية في المرحلة المقبلة.

لذلك يأتي هذا المشروع ليظهر وجهة نظر الحكومة السورية، وخططها الواعية والهادفة لرسم المشهد السوري في المرحلة المقبلة”.

وحدد المشروع لنفسه ستة أهداف رئيسة، إضافة إلى أهداف أخرى محددة تتفق مع توجهات كل مرحلة، وتتمثل الأهداف الستة بالنقاط التالية:

-إظهار الأولوية التي توليها الحكومة السورية لرسم مستقبل سورية، واضطلاعها بمسؤولياتها المؤسساتية، وقدرتها على توجيه مواردها وإمكاناتها على النحو الذي يحقق مصالحها الوطنية بطريقة عملية ومنهجية.

-التحول من الجمود التنموي الذي فرضته الأزمة إلى إطلاق تدريجي لطاقات المجتمع والاقتصاد، وصولاً إلى النهوض بجميع مكونات التنمية الاقتصادية والمجتمعية، قطاعياً وجغرافياً.

-تعزيز قدرة وكفاءة المؤسسات السورية في تنفيذ البرنامج.

-تعزيز التماسك الاجتماعي والانتماء والهوية الوطنية.

-تعزيز العدالة الاجتماعية.

-تعزيز الحوار الوطني والتقارب السياسي.

معرض المفروشات والديكور الداخلي يفتتح غدا في فندق “داما روز”

دمشق|

تحت رعاية وزارة الصناعة يُفتتح معرض المفروشات والديكور الداخلي وذلك في فندق الداما روز بدمشق- قاعة المتنبي – الساعة 12الثانية عشر ظهرا من  يوم الخميس 9/3/2017.

ويشارك في المعرض مجموعة من الشركات المصنعة للمفروشات والاقمشة والتجهيزات المنزلية من شاشات وأجهزة كهربائية وجميع الشركات المتخصصة في هذا المجال.

مصرف سوريا المركزي يصدر توجيها لتعويض المودعين بالمصارف

دمشق|

أصدر مصرف سورية المركزي ثمانية توجهات بخصوص إعادة فتح القنوات التسليفية في المصارف سواء العامة أو الخاصة مفتوحة، ضمن ضوابط ومحددات تتناسب مع الإمكانات المتاحة، بما يحقق الاستقرار النسبي المقبول وإعادة الثقة بالسياسة النقدية لدى المصرف المركزي.

وأول تلك التوجهات الثمانية يتمثل بإعادة فتح القنوات التسليفية على مستوى القطاع المصرفي العام والخاص ضمن محددات تناسب إمكانات القطاع والمؤشرات الخاصة لكل مصرف، وثانيها تحفيز تسليف مشاريع إنتاج السلع محلياً لدعم المعروض المحلي، ليأتي بعدها التركيز على المشاريع المنتجة للسلع الأساسية والمشاريع التصديرية التي تحقق قيمة مضافة وتعمل على خلق فرص عمل جديدة.

أما التوجه الرابع فيتمثل بتوجيه التسليف إلى المودعين والمتعاملين لدى المصارف، تمهيداً لتداول نقدي عبر القنوات المصرفية السليمة، وفي هذا الخصوص يؤكد مصدر مصرفي أن هذا البند تم بحثه في الاجتماعات المنعقدة مع مديري التسليف في المصارف العامة والخاصة بوضع معايير موحدة للإقراض، ويقوم على تقديم القروض لمن لديه ودائع لدى المصارف وفق دراسة محددة وضوابط لم يتم الانتهاء منها بعد.

في حين نجد أن التوجهين الرابع والخامس يقومان على متابعة الديون غير المنتجة «المتعثرة» خاصة لدى المصارف العامة، وتطوير الأداء المصرفي العام في التسليف ومتابعة المخاطر والسياسات التسليفية المعتمدة، والسادس يعنى بتطوير العلاقة مع المنظومة القضائية.

أما التوجه السابع فيعدّ مفاجأة لموضوع مهم كاد يدخل في غياهب النسيان، ولكنه ما زال في ذاكرة المركزي وجعبته، ويتمثل بإحياء مشروع تعويض المودعين الذين أثبتوا ولاءهم المصرفي أثناء الأزمة وفقدوا من قيمة ودائعهم، بسبب التضخم المرتفع حتى إنهم رفضوا سحبها رغم مرور أيام عاصفة من الأزمة ألقت بظلالها على النشاط المصرفي بشكل عام وسوق الصرافة بشكل خاص، وفي هذا التوجه دحض لكل التسريبات الإعلامية الكثيرة التي تحدثت عن تجميد مشروع تعويض هؤلاء المودعين والجدل الذي أثير بشأنه.

يذكر أن مصرف سورية المركزي يعمل الآن على تطور وسائل الدفع الالكتروني.

دعما وتشجيعا للصناعة الحلبية.. 7 وزراء يزورون معرض خان الحرير

دمشق|

حرصا من الحكومة على الصناعة الحلبية ودفعا لعملية الإنتاج وعودة الألق اليها كلف رئيس الحكومة المهندس عماد خميس وزراء الاقتصاد والمالية والادارة المحلية والنقل والاشغال العامة والسياحة والتعليم العالي بزيارة معرض خان الحرير للوقوف على مطالب الصناعيين الحلبيين والعمل على حل مشاكلهم.

وصرح وزير الاقتصاد الدكتور اديب ميالة خلال جولته بالمعرض لموقع “اخبار سوريا والعالم ” بان وزارة الاقتصاد ستقدم كافة التسهيلات والدعم للصناعيين الحلبيين لدفع عملية الإنتاج وعودة الألق إلى الصناعة الحلبية .

وقال بأن الوزارة ستقيم معرض للصناعات الحلبية في العراق في أقرب وقت ممكن سعياً منها لفتح أسواق جديدة وتقديم كافة الدعم الممكن للصناعة السورية في سبيل استعادة ألقها في الأسواق الخارجية .

الحكومة توافق لمنظمات الامم المتحدة العاملة في مجال توفير وتوزيع المعونات الإنسانية بسورية باستيراد المازوت من لبنان

دمشق- هالة ابراهيم|

وافق مجلس الوزراء بجلسته الاسبوعية اليوم  على طلب برنامج الأغذية العالمي السماح للمنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة والعاملة في مجال توفير وتوزيع المعونات الإنسانية باستيراد كميات محددة من مادة المازوت على دفعات من الجمهورية اللبنانية.

لجنة معالجةملفات القروض المتعثرة: 60 متعثرا كبيرا أمام استحقاق اعادة الأموال العامة

دمشق|

بدأت لجنة التحقيق المركزية الخاصة بتدقيق ملفات القروض المتعثرة في المصارف العامة اجراءاتها التنفيذية اللازمة للبدء باستعادة أموال هذه القروض بعد الانتهاء من دراسة ملفات أكبر عشرة مقترضين متعثرين ومتخلفين عن السداد في كل مصرف من هذه المصارف ليصل مجموع الكبار المتعثرين في المصارف العامة الستة الى 60 متعثرا كبيرا– كمرحلة اولى -وبحجم أموال تقدر بعشرات المليارات من الليرات السورية التي تكتسب صفة الآموال العامة المسلوبة وحقا من حقوق المودعين في هذه المصارف التي تسعى الحكومة لتحصيلها واعادة ضخها في قنوات الانتاج الوطني.

وجاءت هذه الخطوة بعد أن وضعت اللجنة يدها على أهم مفاصل الخلل في هذا الملف والمقترحات الأولية للمعالجةمع تجاوز بعض العقبات الاجرائية التي حاول البعض القيام بها من خلال المبادرة غير الجادة لتسوية القرض المتعثر تفاديا للوقوع تحت نتائج القرارات والاجراءات التي من المقرر ان توصي بها اللجنة  لذلك سيتم اتخاذ اجراءات صارمة في هذا الاتجاه للتعامل بكل مسؤولية وجدية ، كما أن اجراءات التسوية غير الجدية ستواجه بحزم في ظل التوجه لاستصدار قرارات وتعديل صكوك تشريعية تضمن استعادة اموال المصارف ومحاسبة المقصرين من مقرضين ومقترضين .

ويأتي التصدي الجدي لهذا الملف المصرفي المؤجل من الحكومات السابقة ضمن خطة الاصلاح الاقتصادي الشامل اليوم في مواجهة مفرزات الحرب التي فرضها الارهاب على البلاد ، على المستوى الصناعي والزراعي والتجاري.

أضف الى أهميته في اعادة الاقراض لتمويل الانتاج للحد من آفة التضخم وصولا الى التحسن التدريجي في الأحوال المعيشية . كما ان معالجة القروض المتعثرة خطوة واضحة في مكافحة الفساد والخلل في عمل المصارف العامة ، وخطوة على طريق اعادة الاعمار .و تمويله من مصادر سليمة. 

يشار ان لجنة التحقيق المركزية لمعالجة ملف القروض المتعثرة تضم رئيس الجهاز المركزي للرقابة المالية رئيسا وعضوية رئيس المجلس الاستشاري في رئاسة مجلس الوزراء والمدير التنفيذي لسوق دمشق للاوراق المالية ويتفرع عنها ست لجان فرعية لكل مصرف عام- التجاري السوري ، العقاري ، الصناعي ، التسليف الشعبي ، التوفير، الزراعي التعاوني، وتضم هذه اللجان في عضويتهاالمجلس الاستشاري في مجلس الوزراء والهيئة المركزية للرقابة والتفتيش والمصرف المركزي وادارة قضايا الدولة والجهاز المركزي للرقابة المالية.

الحكومة  تخصص 147 مليار ليرة للمشاريع الإسعافية المطلوبة لهذا العام

دمشق|

أقرت لجنة إعادة الأعمار المشكلة في مجلس الوزراء الخطة الإسعافية لإعادة الإعمار لعام 2017 وصادق عليها السيد رئيس مجلس الوزراء و ذلك في ضوء ما أعدته الوزارات المعنية بمشروع الخطة الاسعافية الخاصة بكل وزارة على حدة و الجهات التابعة لها .

وذلك بناء على الأسس و النواظم والتوجيهات المبنية على مجموعة من المعايير التي تأخذ بعين الاعتبار الإمكانيات المتاحة للجنة إعادة الأعمار وفق آلية التمويل المتفق عليها مع وزارة المالية و مصرف سورية المركزي و الاعتمادات المخصصة لكل وزارة في الخطة الاسعافية لإعادة الإعمار لعام 2016 ، ونسب التنفيذ و إعطاء الأولوية لاستكمال المشاريع التي تم البدء بها في الخطة الاسعافية لعام 2016 ، والمنطقة الجغرافية للمشروع ومدى أهميته في استمرار تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين من محروقات و كهرباء ومياه وغيرها .‏‏

و أيضا مدى تأمين المشروع للسلع الأساسية للمواطنين وخلق فرص عمل حقيقية ومدى ترابط وانسجام المشروع مع غيره من المشاريع بما يخدم تحقيق الأهداف الأساسية لكل وزارة إلى جانب إمكانية تأمين تمويل المشروع من الموازنة الاستثمارية للوزارة المعنية أو من مصادر تمويل أخرى كخط ائتماني إيراني – روسي أو من المنظمات الدولية .‏‏

هذا وقدمت اللجنة قائمة نهائية للمشاريع الاسعافية المقدمة من الوزارات حيث بلغت القيمة الإجمالية لمشروع الخطة الاسعافية على مستوى الوزارات والجهات العامة التابعة لها لعام 2017 نحو 147 مليار ليرة .‏‏

هذا وتوزعت المشاريع بين الوزارات المعنية نحو ترميم وإصلاح المدارس وصيانة المنشآت و إعادة تأهيل وإصلاح الشبكات الكهربائية المتضررة و تأمين المستلزمات اللازمة لعملية إعادة الإعمار و الإصلاح وتأهيل المباني المتضررة التابعة لمختلف الوزارات و صيانة وإصلاح المشاريع المائية و صيانة الآلات و المعدات الهندسية وغيرها من الأولويات التي تم وضعها وتحتاج لخطط إسعافية.‏‏

الثورة