اقتصاد

الغربي: وزارة التجارة الداخلية تعتزم إحداث مركز أبحاث سعري

 دمشق –هالة ابراهيم|

كشف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور  عبد الله الغربي  إن الوزارة بصدد إحداث مركز أبحاث سعريه يتم من خلاله معرفة واقع  أسعار المواد الغذائي
ة والاستهلاكية وغيرها سابقاً وحالياً والتوقعات المستقبلية من حيث وفرتها وأسعارها  محلياً وعالمياً واحتياجات السوق المحلية من تلك السلع.

وبين خلال لقائه ظهر اليوم  أمين سر  الاتحاد محمد حمشو  و مدير اتحاد غرف التجارة فراس جيجكلي انه يجري العمل  لاتخاذ الإجراءات  والترتيبات اللازمة لإحداث  هذا المركز  بالاعتماد على الكوادر والكفاءات الوطنية العلمية مؤكداً ضرورة  التعاون بين اتحاد غرف التجارة السورية و وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في مجال تبادل  المعلومات والخبرات  والأراء حول واقع السلع والمواد المختلفة واسعارها محلياً وعالمياً والعمل على كل ما من شأنه النهوض بهذا المركز بأقرب وقت ممكن  .

     وأكد الوزير الغربي حرص الوزارة على تقديم مختلف أشكال الدعم  والرعاية لإتحاد غرف التجارة السورية ولأي نشاط يقوم به أصحاب الفعاليات الاقتصادية والتجارية تحت مظلة الاتحاد وبما يضمن توافر احتياجات السوق السورية من مختلف المواد والسلع بمواصفات جيدة وأسعار مناسبة .

    وبين الوزير الغربي أهمية الاتفاقيات التي وقعها اتحاد غرف التجارة السورية مع اتحاد غرف التجارة العراقية مؤخراً  وأهمية إقامة غرفة التجارة السورية العراقية في سورية كنظير لغرفة التجارة العراقية السورية في بغداد بهدف  تطوير أي عمل مشترك يخدم متطلبات واحتياجات السوقين السورية والعراقية وتنشيط علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين

    وأشار إلى أهمية الاتفاق الموقع مع بصمة شباب سورية  المتعلق بتوفير فرص العمل للكفاءات والخبرات  الشابة وتغطية  احتياجات  سوق العمل  الداخلي وبالكوادر المتخصصة المطلوبة وفق  أسس ومعالم واضحة  الأبعاد والأهداف .

    ودعا الوزير الغربي غرف اتحاد التجارة السورية للاستمرار بالتواصل مع أصحاب المناطق والفعاليات الصناعية في المحافظات والتعرف على احتياجاتهم ومتطلباتهم وتوفيرها  بما يضمن تنشيط حركة الصناعة وعملية الإنتاج الصناعي والاقتصادي

     من جانبه أكد / حمشو / أهمية القرارات التي أخذتها الحكومة  مؤخراً المتعلقة بعمل العديد  من الفعاليات و الأنشطة والبرامج التي يقوم بها أصحاب الفعاليات الاقتصادية والتجارية وفلترة العمل وتصويبه بما يخدم عمل الاتحاد ويعزز من دوره بشكل صحيح وسليم  ويضمن الخير لأصحاب الفعاليات الاقتصادية والتجارية لافتاً إلى حرص الاتحاد على  العمل على تطبيق وترجمة جميع القرارات الصادرة عن الوزارة التي تساهم في تنشيط حركة  البيع والشراء في الأسواق  وتضمن تدفق السلع والمواد وتأمين احتياجات المواطن  الضرورية بمواصفات ونوعية جيدين وبأسعار مناسبة  وتبادل المعلومات بشكل دائم  ومستمر بين اتحاد غرف التجارة والوزارة بحيث يكون هناك بنك معلومات مشترك حول العديد من القضايا والأمور التي تهم واقع السوق السورية

    وبحث الجانبان العديد من  القضايا والأمور الإجرائية والاقتصادية  التي من شأنها  تفعيل دور الاتحاد في تأمين احتياجات السوق المحلية بالسلع والمواد بمواصفات نوعية جيدة وبأسعار مناسبة تساهم في تخفيف الاعباء الاقتصادية عن المواطنين الناجمة عن الحرب الظالمة والمقاطعة الاقتصادية

معرض “صنع في سورية” يعود مجددا الى احضان دمشق

 دمشق – هالة ابراهيم |

عادت فعاليات مهرجان “صنع في سوريا”  الى احضان دمشق حيث تنطلق ظهر اليوم  فعاليات الدورة الثانية لهذا العام في صالة الجلاء الرياضية بالمزة و الذي تنظمه غرفة صناعة دمشق وريفها .

ويستمرالمهرجان للسنة الثالثة على التوالي وبحلة جديدة بعد أن لاقى نجاحٱ كبيرٱ خلال عامي 2015 و2016 وليبقى شعار صنع في سورية بوصلة الصناعيين السوريين الذين من خلاله يقدمون أفضل المنتجات بأقل الأسعار بين يدي المستهلك.

وأكد محمد أكرم الحلاق عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان أن لجنة المهرجان اعتمدت في هذه الدورة على التنوع القطاعي للمشاركين وذلك رغبة لتلبية حاجات السادة الزوار وفتح مجال للشركات الصناعية للتواجد في المهرجان والاستفادة منه من أجل ترويج منتجاتهم ،مبينا أنه تم تشكيل لجنة من أجل مراقبة الأسعار والجودة للمنتجات المعروضة في المهرجان مع أسعار السوق.

رئيس اتحاد المصدرين السوريين يدعو الفعاليات الاقتصادية للمشاركة بمعرض الالبسة والأزياء الذي سيقام آذار القادم

دمشق – هالة ابراهيم |

دعا محمد السواح رئيس  اتحاد المصدرين و هيئه تنميه الصادرات  الفعاليات الاقتصادية في دمشق  لعرض اخر ماتوصلت اليه موضه الازياء من الالبسه الولاديه والرجاليه والنسائيه واللانجري والبيضات .تحت اسم معرض سيريا موضه  بتاريخ 26-27-28-/3/2017.

ويسضيف اكثر من 700 رجل اعمال من الدول التاليه :العراق والكويت  والأردن و  الجزائر  والامارات العربيه ولبنان ومصر وتونس واليمن .

وسيتكفل اتحاد المصدرين بتأمين تذكره سفر ذهاب واياب واقامه لمده اربع ايام في فنادق خمس نجوم للضيوف من الدول المذكورة وتتضمن الزياره حفل فني كبير في قاعه الاوبرا تحت شعار رجعت ليالي زمان.

قريبا.. معرض الصحة الطبية medhealth بمشاركة كبرى الشركات الاجنبية

 

 دمشق – ريم العبدو|

بدأت شركة مسارات للمعارض والمؤتمرات التحضير لإطلاق الدورة الثالثة من معرض الصحة الطبية (ميدهيلث) medhealth   الذي يقام بتاريخ 23 آذار 2017 في فندق داما روز بدمشق على مدار ثلاثة أيام.

ويقام المعرض بالتزامن مع المؤتمر العلمي العاشر لنقابة الأطباء –فرع دمشق والذي تتركز أعماله خلال هذا العام حول الحمول عالية الخطورة بمجموعة المحاور الطبية منها:

الأشعة – القلب – الأوعية الدموية –الأمراض المناعية – النسائية –الخباثات –الغدد الصم – العصبية والنفسية –الأمراض الإنتانية وأمراض الكلية.

وفي تصريح المدير العام شركة مسارات للمعارض والمؤتمرات (أنس ظبيان) قال:

بدأنا التحضير للمعرض منذ انتهاء أعمال الدورة الثانية حيث يتميز المعرض لهذا العام بمشاركة

الشركات ومعامل من مختلف المحافظات السورية حيث توزعت المشاركات بين شركات التجهيزات

الطبية – المعامل الدوائية – المستلزمات –المستهلكات الطبية –شركات إدارة النفقات الطبية – شركات خدمية.

وعلى صعيد المشاركات من الناحية الجغرافية  فقد توزع على مدينة دمشق – ريف دمشق –حلب –طرطوس –حمص  كما يشارك في المعرض شركات عالمية من خلال ممثليها المحليين.

وأضاف ظبيان :كما يتميز المؤتمر العلمي لنقابة الأطباء – فرع دمشق بالمحتوى العلمي الأكاديمي ومشاركة نخبة من الأطباء السوريين في محاضرات وورشات عمل حول الحمول عالية الخطورة لما لهذا المحور من أهمية تنعكس على الرعاية الصحية للمرآة الحامل والجنين.

يذكر أن شركة مسارات للمعارض والمؤتمرات أطلقت مجموعة من المعارض التخصيصية منذ عام 2014 وكان آخرها معرض التوظيف وفرص العمل (جوبكس) Jobx والذي تم بتاريخ 29 تشرين الأول 2016 بمشاركة خمسين شركة محلية وسبقه مجموعة من المعارض الهامة في عام 2016 هي معرض الصحة الدوائية Pharmahealth— معرض الصحة الطبية (ميدهيلث)Medhealth معرض التعليم العالي (سايوس)SIUS

وزير النفط: وصول ناقلة نفط خام تحمل مليون برميل لتكريرها في مصفاة بانياس

دمشق|

أكد وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم أن التوريدات النفطية بدأت بالتحسن اعتبارا من الأسبوع الثاني من شباط الجاري.

وأشار الوزير غانم في تصريح له إلى وصول ناقلة نفط خام اليوم تحمل مليون برميل ستدخل مصفاة بانياس للتكرير الأمر الذي ستكون له انعكاسات ايجابية على واقع المشتقات النفطية مؤكدا في هذا الصدد أنه ستتعاقب كميات التوريد خلال هذا الشهر كما هو متفق عليه ضمن خطة الطوارئ.

وزارة الاقتصاد تقدم تسهيلات بالجملة لصناعيي السجاد

دمشق – سلاف يوسف|

صناعة السجاد من الصناعات الرائدة والقديمة في سورية وفي ظل الظروف الصعبة التي تمر بها هذه الصناعة تسعى وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية من خلال مديرية التجارة الخارجية التابعة لها تأمين مستلزمات إنتاج وصناعة السجاد والأنوال لما لها من ماض عريق في بلدنا وليغطي حاجة السوق المحلية , فقد بلغت قيمة مستوردات خطوط إنتاج إنتاج وآلات صنع السجاد خلال عام 2016 /327/ طن بقيمة /249,431/ يورو تقريباً بينما كانت /2345/ طن بقيمة/ 1,362,035/ يورو خلال عام 2015

وفيما يتعلق بأنوال صناعة السجاد فقد بلغت قيمة المستوردات /129/طن بقيمة /362,386/ يورو خلال عام 2016 بينما كانت /218/ طن بقيمة /218,013/ يورو في عام 2015 أما الصادرات الفعلية للسجاد والموكيت بلغت كميتها /267/ طن بقيمة /383,290/ يورو في عام 2016 في حين بلغت /885/ طن بقيمة / 1,174,115/ يورو في عام 2015

دراسات لزراعة منتجات  خاصة بالتصدير

دمشق –اخبار سوريا والعالم|

كشفمصدر مطلع على الشأن التصديري،بان هناك  مباحثات تجري حالياً لإنشاء شركة تعنى بتطوير العمل الزراعي الخاص بالتصدير، يتم من خلالها زراعة مواسم في سورية تكون خاصة بالتصدير، وذلك بعد تجربة توقيع عقود تصدير عدد من المنتجات الزراعية إلى روسيا، ولكن بسبب عدم جودة المنتج ومطابقته للمواصفات في الأسواق الروسية لم يتم تصديره، ولذلك سيكون دور هذه الشركة تطوير الزراعة الخاصة بالتصدير، وزراعة منتجات زراعية وفق العقود المبرمة.

واشار المصدر الى ان هماك عرض للتبادل التجاري مع روسيا يشمل شراء 200 ألف طن قمح روسي مقابل تصدير حمضيات وخضار وفواكه، وحتى الآن لم يتم البت بالعقد من الجهات الحكومية، إضافة إلى وجود عقود أخرى للتبادل التجاري في مواد غذائية ومنسوجات وغيرها من المنتجات. علماً بأن هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات تقوم حالياً بتأمين بنك معلومات للمصدرين الحرفيين والصناعيين لمعرفة الجهات الروسية التي تبحث عن شركاء لها في سورية.

ولفت المصدر إلى أن تصدير الحمضيات السورية إلى السوق الروسية هذا الموسم لم يكلل بالنجاح المأمول له، حيث كان هناك عقد لتصدير 100 ألف طن من الحمضيات إلى روسيا وللأسف لم يتم تنفيذ كامل الكمية في العقد لعدم وجود موسم مطابق للمواصفات على الرغم من التواصل مع عدة جهات معنية بالصادرات والخزن والزراعة وكلها لم تتمكن من تأمين كامل الكمية وفي النهاية تعرض موسم الحمضيات لموجة صقيع ولم يتم تصدير إلا كمية قليلة منه.

بالأرقام.. تفاصيل قرار اللجنة الاقتصادية حول رفع التأمين الإلزامي للسيارات

دمشق|

أصدرت اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء قراراً يقضي برفع التأمين الإلزامي للسيارات السياحية إلى 10 آلاف ليرة بدلاً من 4500 ليرة، على جميع فئات المركبات مهما كان نوعها.

وأفادت اللجنة الاقتصادية بأن “هذه الزيادة تطبق بواقع 2.6 مرة لكل فئة مركبة، وترافق الزيادة رفع في قيمة التعويضات في بوليصة التأمين الإلزامي لتصبح 1.250 مليون ليرة للوفاة بعد أن كانت 750 ألف ليرة، وللعجز الكلي الدائم 1.250 مليون ليرة بدلاً من 750 ألف ليرة .

وارتفع تعويض العجز الجزئي الدائم من 72 ألف ليرة ليصبح 90 ألف ليرة، والنفقات الطبية 300 ألف ليرة بدلاً من 200 ألف ليرة، و300 ألف ليرة للحمل المتكون بعد أن كان 200 ألف ليرة ، أما تعويضات الأضرار المادية ارتفعت من مليون ونصف المليون ليرة إلى مليون و750 ألف ليرة.

وبحسب البند الثاني من التوصية فقد رافق هذه الزيادة رفع التعويضات في بوليصة التأمين الإلزامي لتصبح مليون و250 ألف ليرة للوفاة بعد أن كانت 750 ألف ليرة، وللعجز الكلي الدائم مليون و250 ألف ليرة بدلاً من 750 ألف ليرة.

وحددت اللجنة الاقتصادية في توصيتها أن تكون حصة كل شركة من التأمين الإلزامي بواقع 40% من إجمالي نشاطها في فروع التأمين الأخرى ما عدا التأمين الإلزامي على السيارات، وليست حصتها من السوق.

وصرحت اللجنة بأنه سيتم البدء بعمل الرفع اعتباراً من مطلع آذار المقبل، بعد أن تترجم هيئة الإشراف على التأمين هذه التوصية إلى قرار سيتم تعميمه إلى شركات التأمين كافة.

مجلس الوزراء: تخفيض مخصصات الوقود مرحلي ولا يشمل سيارات الطوارئ ونقل العاملين

دمشق – هالة ابراهيم |

استثنت رئاسة مجلس الوزراء الآليات التي يرتبط عملها بخدمة المواطن بشكل مباشر من قرار تخفيض مخصصات البنزين والمازوت الذي أصدرته يوم أمس.

وذكر مصدر في رئاسة الحكومة أن سيارات الإسعاف والطوارئ “للمياه والكهرباء” ووسائل نقل العاملين في الجهات العامة مستثناة من قرار تخفيض مخصصات البنزين والمازوتبنسبة 50% وذلك حرصاً على استمرارية العمل في جميع الجهات العامة.

وأوضح المصدر أن إجراء تخفيض استهلاك الوقود هو مرحلي ولن يستمر لفترة طويلة.

ميالة : الدول التي دمرت سوريا تحاول التسلل بشركات غير حكومية للمشاركة بإعادة الإعمار

 دمشق – هالة ابراهيم|

 كشف وزير الاقتصاد أديب ميالة أن الدول التي دمرت سورية تحاول التسلل عبر شركات، وصناديق غير حكومية من أجل المشاركة في عملية الإعمار، مشيراً إلى أن الأولوية في عملية إعادة إعمار سورية للدول الحليفة.

وبيّن ميّالة في مقابلة مع قناة “الميادين” أن الحكومة السورية أقرت في اجتماعها الأخير وثيقة مهمة جداً هي وثيقة “سورية ما بعد الأزمة”، وضعت فيها المبادئ الرئيسية للإعمار ما بعد انتهاء الأزمة، والتي ستعتمد على القوى الوطنية بالدرجة الأولى، معلناً عن دورة جديدة لمعرض دمشق الدولي المتوقف منذ أربع سنوات في آب المقبل.

وأكد أن الدول التي شاركت في تدمير سورية تضع عيونها اليوم على إعادة الإعمار محاولة التسلل عبر شركات تابعة لها، أسستها في الدول المجاورة لسورية مثل لبنان، وفي دول التزمت الحياد في الأزمة، أو من خلال إنشاء صناديق غير حكومية وغير رسمية، كما هو حال صندوق الائتمان لإعادة إعمار سورية، الذي أنشأه “الائتلاف المعارض”، مؤكداً أن دمشق متنبهة لهذا الأمر جيداً.

وشدد ميّالة على وجود شروط سياسية من أجل السماح لهذه الدول بالمشاركة في عملية إعادة الإعمار، من بينها الإعتذار للشعب السوري والتكفير عن ذنوبها، والإعتراف أمام شعوبها بأنها أخطأت، موضحاً أن الأولوية في هذه العملية هي للدول الحليفة لسورية، وفي مقدمها روسيا والصين وإيران، حيث وقعت دمشق مع الأخيرة خمس اتفاقيات في الأسبوعين الماضيين في قطاعات النفط، والزراعة، والإتصالات، فضلاً عن وجود مباحثات مع الجانب الصيني المتقدم في مجال التكنولوجيا، موضحاً أن اتفاق استخراج الغاز مع موسكو ليس جديداً بل يعود إلى عام 2013، وتم الإعلان عنه في حينه.

وفي الوقت ذاته شدد الوزير على أن مشاركة هذه الدول ستكون في إطار خطط سورية تضعها حكومة مركزية قوية قادرة على إدارة حركة إعادة الإعمار ما بعد الأزمة، معتبراً أن التعاون مع إيران يعدّ نموذجاً استثمارياً يمكن أن ينسحب على شكل التعاون بين دمشق والدول الأخرى.

وشكك ميالة بما يروّج له البنك الدولي من خطط لإعادة إعمار سورية وتمويلها، نافياً الاطلاع على أي خطة في هذا الاتجاه، مضيفاً: “إن التجارب في كل دول العالم تؤكد أن القروض والإعانات كلها مرتبطة ببرامج تنموية قد لا تتناسب مع أوضاع البلدان فضلاً عن أنها غالباً ما تقرن بتنازلات سياسية تمسّ سيادة الدولة”، مؤكداً أنه “لا يوجد في تاريخ سورية مثل هذه التنازلات”، ودعا ميّالة رئيس البنك الدولي الذي عبّر عن قلقه لعدم وجود أموال كافية لإعادة إعمار سورية إلى الاطمئنان لأنه “توجد أموال السوريين والدول المستعدة للاستثمار في البلاد”.

وبالرغم من أنه لا توجد حتى الآن إحصائيات دقيقة بحجم الأضرار وتكلفة إعادة الإعمار التي قدرها البنك الدولي بقرابة 180 مليار دولار، إلا أن القطاعات الأكثر تضرراً هي البنية التحتية والجسور وقطاع النفط، أما لجهة المناطق فتعدّ حلب الأكثر تضرراً ومن ثم تليها حمص.