رياضة

أتلتيكو مدريد يضع قدما في ربع نهائي كأس ملك إسبانيا

مدريد|

استهل أتلتيكو مدريد مشواره في العام الجديد بانتصار ثمين، وعرض مميز خارج أرضه أمام لاس بالماس، بهدفين دون رد مساء اليوم، الثلاثاء، ضمن منافسات ذهاب دور الـ16 لكأس ملك إسبانيا.

سجل هدفي المباراة كوكي وأنطوان جريزمان في الدقيقتين 23 و51 على الترتيب، ليضع الفريق المدريدي قدمه الأولى في دور الثمانية، قبل لقاء العودة بين الفريقين يوم الثلاثاء المقبل بملعب “فيسنتي كالديرون”.

لعب الفريقان بخطة مختلفة، حيث حافظ دييجو سيميوني على تكتيكه 4/4/2، أما نظيره كيكي سيتيني، مدرب لاس بالماس، لجأ لخطة 4/2/3/1، إلا أن أتلتيكو مدريد كان الفريق الأفضل طوال الشوط الأول.

لاس بالماس بدأ اللقاء بحماس مستغلا اللعب وسط جماهيره، إلا أن نجومه نبيل الزهار، جوناثان فييرا، هرنان سانتانا ورأس الحربة فيليكس أسدروبال، لم تشكل تحركاتهم أو محاولاتهم أي خطورة حقيقية على مرمى ميجيل آنخيل مويا حارس “الروخيبلانكوس”.

نجحت خطة سيميوني في اختراق منافسه أكثر من مرة في عمق الملعب، بفضل تميز ثنائي الوسط ساول نيجويز وجابي، وخطورة سديدات كوكي، وكيفين جاميرو، وأخرى لأنطوان جريزمان، قبل أن يفك كوكي الحصار بتسديدة قوية في الزاوية اليمنى راؤول ليزاوين حارس لاس بالماس، لتهتز الشباك بعد مرور 23 دقيقة.

ضغط لاس بالماس بكل قوة، أملاً في إدراك التعادل، واستحوذ على الكرة، سعيًا لإيجاد ثغرة في دفاع أتلتيكو مدريد، إلا أنه لم تسنح له سوى فرصة وحيدة، من كرة تائهة تابعها فيليكس أسدروبال بقدمه فوق العارضة في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.

الشوط الثاني كان أكثر إثارة، تبادل الفريقان تهديد المرمى بفرص خطيرة وتسديدات قوية، إلا أن  جريزمان قتل المباراة نسبيًا بهدف ثان سجله بعد مرور 6 دقائق فقط من كرة عرضية، مهدها له جاميرو، ليضعها جريزمان بسهولة في الشباك.

اندفع فريق لاس بالماس بكل خطوطه، ولم يعد لديه ما يخسره، وشكل جوناثان فييرا تهديدًا كبيرًا بتسديداته القوية، إلا أن آنخيل مويا حارس مرمى أتلتيكو مدريد تعامل معها بثبات، ونجح في الحفاظ على نظافة شباكه.

دفع مدربه لاس بالماس بكل أوراقه الهجومية على مقاعد البدلاء، إلا أن الثلاثي خافي كاستيلانو، كيفين برينس بواتنج وماتيو إيزيكيل جارسيا خذلوا مدربهم، ولم ينجحوا في تقليص الفارق.

في المقابل، شكلت الهجمات المرتدة لأتلتيكو مدريد خطورة بالغة، وأضاع الثنائي جاميرو وجريزمان فرص مؤكدة لزيادة حصيلة الأهداف، بإهدار انفرادات تامة تصدى لها حارس لاس بالماس، كما سدد كوريا الذي شارك بديلاً لخوانفران كرة قوية فوق العارضة.

أسرع سيميوني لتنشيط صفوفه بإشراك خوسيه خيمينيز ونيكولاس جايتان مكان جاميرو وجابي، وأثمرت عن تحصين دفاعه أتلتيكو مدريد، الذي لم يتهدد مرماه سوى مرتين بتسديدتين غير مؤثرتين لفيسنتي جوميز وبرنس بواتينج، ولم يستغل أصحاب الأرض 3 دقائق وقت بدل ضائع، لينتهي اللقاء بفوز مستحق للضيوف.

المهاجم السوري عبد الرزاق الحسين يقترب من الزوراء العراقي

بغداد|

أعلنت الهيئة الإدارية لنادي الزوراء، اتفاقها المبدئي مع اللاعب السوري عبد الرزاق الحسين لتمثيل الفريق في الأيام المقبلة.

وقال الناطق الإعلامي باسم النادي عبد الرحمن رشيد إن إدارة النادي اتفقت بشكل مبدئي مع اللاعب السوري عبد الرزاق الحسين لتمثيل الفريق في الدوري المحلي وبطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

وأوضح أن الفريق بحاجة لصانع ألعاب بحجم إمكانيات اللاعب عبد الرزاق الحسين، حيث تسعى إدارة النادي إلى تدعيم خطوط الفريق وحسب رغبة المدرب عصام حمد الذي يعول على فترة الانتقالات الشتوية للانتهاء من سد الفراغات والتغلب على نقاط الضعف في بعض المراكز.

وأشار رشيد إلى أن الفريق العراقي تعاقد بشكل رسمي مع لاعب الميناء صفاء هادي، واتفق بشكل نهائي مع لاعب نفط الجنوب سجاد رعد، وهناك مفاوضات مع لاعبين اخرين.

الأرجنتيني سامباولي: زمن ميسي يعصف بكريستيانو رونالدو

إشبيلية|

تطرق الأرجنتيني خورخي سامباولي، مدرب إشبيلية الإسباني، للمقارنة بين النجمين كريستيانو رونالدو، وليونيل ميسي، لاعبي ريال مدريد، وبرشلونة على الترتيب.

وسيطر اللاعبان، على الكرة الذهبية في المواسم التسعة الأخيرة، حيث فاز ميسي بها 5 مرات، مقابل 4 مرات لصاروخ ماديرا.

وقال سامباولي، في تصريحات نقلتها صحيفة “سبورت” الإسبانية، اليوم الثلاثاء: “كريستيانو رونالدو، لاعب عظيم، لكن مشكلته الوحيدة، أنه أتى في زمن ميسي”.

وأضاف: “كريستيانو يستحق أي جائزة تمنح له. لكن من وجهة نظري هناك فرق كبير بين ميسي والبقية. يجب منح (ليو) الكرة الذهبية، على أن يتنافس اللاعبون الآخرون على كرة ذهبية أخرى”.

وتوج رونالدو، بجائزة الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية، للمرة الرابعة في تاريخيه، هذا العام.

وتطرق سامباولي، للحديث عن مواجهة ريال مدريد، غدًا ضمن منافسات كأس إسبانيا، موضحًا: “سنضغط عليهم ونحاصرهم في مناطقهم، ونحاول حرمانهم من الكرة قدر المستطاع”.

عودة موفقة للنجم السويسري روجر فيدرر في كأس هوبمان للتنس

لندن|

بدا أن السويسري روجر فيدرر لم يتأثر بغيابه عن المنافسات بعدما فاز في أول مباراة رسمية يخوضها منذ ستة أشهر بتغلبه على دان ايفانز 6-3 و6-4 في كأس هوبمان للفرق المختلطة للتنس الاثنين.

وخضع اللاعب الذي حصد 17 لقبا في البطولات الأربع الكبرى، لجراحة في الركبة، في فبراير شباط الماضي، بعدما انسحب من بطولة فرنسا المفتوحة، بسبب إصابة في الظهر. وأعلن فيدرر، في تموز الماضي، أنه سيحتاج لمزيد من إعادة التأهيل المكثف مما أدى لغيابه عن المنافسات لما تبقى من الموسم.

وحظي فيدرر لدى دخوله لأرض الملعب بتحية كبيرة من أكثر من 13500 متفرج، في استاد بيرث أرينا، وحقق فوزا سهلا على ايفانز، ليضع سويسرا في المقدمة 1-0 أمام بريطانيا.

وقال اللاعب البالغ عمره 35 عاما: “التحية التي تلقيتها لدى دخولي الملعب.. حملت طابعا خاصا للغاية. أشعر بالاستمتاع هنا وأتطلع لخوض باقي مباريات الأسبوع بالطبع”.

وفي رده على سؤال بشأن الدافع الذي يجعله يواصل اللعب، قال: “أعتقد أن الأمر يعتمد أيضا على كيفية تعرضك للإصابة. أصبت وأنا أعد الحمام لأطفالي.. ليست الطريقة التي أود أن أودع بها اللعبة”.

وقال المصنف الأول عالميا سابقا، والذي تراجع للمركز 16 في التصنيف، إنه استمتع بالفترة التي ابتعد فيها عن المنافسات، ولكنه بدأ يفتقد التنس.

وقال: “أشعر بسعادة غامرة لعودتي للعب على ملعب رئيسي.. وتهيئة الكاحل وإحكام أربطة الحذاء والخروج والحصول على هذا الترحيب الحار”.. ولم يفز فيدرر بلقب بطولة كبرى منذ توج في ويمبلدون 2012.

وأضاف: “سيكون الفوز بلقب آخر أمرا جيدا.. بالطبع، يمكنني الحديث عن لقبين أو ثلاثة أو أربعة”.

سيميوني يحسم الجدل حول مستقبله مع أتلتيكو: باق حتى 2018

مدريد|

أكد الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لنادي أتلتيكو مدريد، أنه سيظل يعمل مع ناديه الحالي حتى نهاية تعاقده على أقل تقدير في 2018، حسبما كشف في وقت سابق، أنخيل مارين، الرئيس التنفيذي للنادي الإسباني.

وقال المدرب الأرجنتيني أمس الاثنين، خلال مؤتمر صحفي “لدي عام إضافي في عقدي، يتعين على اللاعبين والجماهير مساندتي أو دعمي، فليختاروا ما يشاءون”.

وكان مارين قد أكد في الأيام الأخيرة من عام 2016 أن سيميوني سيستمر مع أتلتيكو مدريد حتى نهاية الموسم المقبل.

وقال مارين في تصريحات لشبكة لا سيكستا التليفزيونية: “أتمنى أن يبقى سيميوني لمدة أطول بكثير، إنه يعمل معنا منذ 5 سنوات ومن المنطقي أن يستمر لسنوات أطول، نحن سعداء بتواجده”.

ونفى سيميوني التكهنات، التي أشارت إلى إمكانية رحيله عن النادي واقترابه من التوقيع لصالح إنتر ميلان الإيطالي، وهو النادي، الذي لعب بين صفوفه خلال مسيرته كلاعب، كما لعب لأتلتيكو مدريد أيضا.

وأوضح سيميوني في تصريحات لصحيفة “ماركا” الإسبانية قبل عطلة عيد الميلاد أنه وجد مكانه في العالم داخل النادي الإسباني، ليفتح بذلك التصريح الباب أمام استمراره مع أتلتيكو مدريد، وربما لمدة تتجاوز العامين المتبقين له في تعاقده الحالي.

وأضاف سيميوني “منذ أن قلت أن طبيعتي ستقودني يوما ما لقيادة الإنتر، الجميع اعتقد في رحيلي، أنا أقول أنه في خلال العامين يمكن التجديد”.

واستطرد المدرب الأرجنتيني “من الصعب العثور على فريق أفضل من أتلتيكو مدريد خلال مستقبلي كمدرب، ولهذا، لماذا لا أبقى في مكان أحبه وأشعر فيه أنني بخير؟”.. ويعود أتلتيكو مدريد اليوم الثلاثاء للمباريات، بمواجهة لاس بالماس في ذهاب دور الـ 16 ببطولة كأس الملك.

 

دجوكوفيتش يستهل موسمه بالفوز على شتروف في بطولة الدوحة

الدوحة|

استهل الصربي نوفاك دجوكوفيتش الاثنين 2 كانون الثاني، موسمه الجديد بالفوز بمجموعتين دون رد على الألماني يان لينارد شتروف، في الدور الأول لبطولة الدوحة للتنس.

واحتاج دجوكوفيتش حامل اللقب لساعة و26 دقيقة للفوز على شتروف بنتيجة 7-6 (7-1) و6-3.

وخسر اللاعب الصربي أول أربعة أشواط، ولكنه انتفض حين كانت النتيجة 5-2 ليصل بالمجموعة للشوط الفاصل، ثم فرض إيقاعه في المجموعة الثانية ليفوز بها 6-3.

وحقق المصنف الثاني عالميا فوزه الرابع عشر على التوالي أمام لاعب ألماني.

وسيواجه دجوكوفتيش في ثمن النهائي الأرجنتيني أوراثيو ثيبايوس، الذي فاز على الألماني فلوريان ماير بنتيجة 6-7 (3-7) و6-4 و7-6 (11-9) في ساعتين و37 دقيقة.

وفاز ضمن الجولة الأولى أيضا الإسباني نيكولاس ألماغرو الذي تغلب بثلاث مجموعات على الإيطالي باولو لورنزي بواقع 7-6 (7-2) و4-6 و6-3.

وتقام بطولة الدوحة على الأراضي الصلبة وتبلغ مجموع جوائزها مليون و27 ألف و190 يورو ويعد البريطاني آندي موراي المرشح الأول للفوز بها، وسيخوض مباراته الأولى، الثلاثاء، أمام الفرنسي جيرمي شاردي.

برشلونة يبدأ أولى خطوات المفاوضات مع الهولندي كومان لخلافة إنريكي

برشلونة|

تحوم الشائعات في الأشهر الاخيرة حول إمكانية تجديد عقد مدرب نادي برشلونة لويس إنريكي، مع الفريق الكتالوني، والذي ينتهي بنهاية الموسم الحالي.

قناة “سبورت إيطاليا” التلفزيونية أعلنت مساء اليوم الإثنين، أن إدارة برشلونة اتصلت بالهولندي رونالد كومان، مدرب إيفرتون الإنجليزي حاليًا لمعرفة مدى قدرة المدرب على المجئ وتدريب البلوجرانا في حال اختار إنريكي عدم التجديد مع النادي الكتالوني لفترة أخرى.

ولم يُخف الهولندي رغبته في تدريب ناديه السابق برشلونة في يوم من الأيام، وبناء على هذا فإن كومان قد يكون أبرز المرشحين لخلافة إنريكي في مقاعد بدلاء النادي الكتالوني مستقبلًا.

وتولى كومان تدريب نادي إيفرتون الإنجليزي في الصيف الماضي خلفًا للإسباني روبرتو مارتينيز، ويحتل إيفرتون حاليا المركز السابع في الدوري الإنجليزي الممتاز لهذا الموسم.

وكان لويس إنريكي قد أخفى خطوته المستقبلية، ورفض تأكيد تجديد عقده مع النادي أو الاكتفاء والرحيل إلى تجربة جديدة، بعدما حقق كل شئ مع برشلونة.

النجم الأرجنتيني ميسي يتصدر قائمة أفضل 10 هدافين في 2016

برشلونة|

حافظ الأرجنتيني ليونيل ميسي، مهاجم برشلونة الإسباني، على صدارة هدافي العالم في عام 2016 برصيد (51 هدفًا) ومتفوقا بفارق هدف واحد عن السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

وكشف موقع “توب ميركاتو” عن قائمة أفضل 10 هدافين في عام 2016 الذي ودعنا أمس، حيث تصدر البرغوث الارجنتيني القائمة التي حسمها قبل إبراهيموفيتش الذي فشل في زيادة رصيده أمام ميدلزبره أمس، واكتفى بتسجيل 50 هدفا، بينما حل هداف الليجا لويس سواريز في المركز الثالث برصيد (48 هدفا) وبفارق 6 أهداف عن البرتغالي كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم والمتوج بالكرة الذهبية الرابعة، والذي اكتفى بالمركز الرابع برصيد (43 هدفا).

وفيما يلي قائمة افضل 10 هدافين في 2016:

  1. الأرجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة) 51 هدفا.
  2. السويدي زلاتان إبراهيموفيتش (مانشستر يونايتد وباريس سان جيرمان) 50 هدفا.
  3. الأوروجوياني لويس سواريز (برشلونة) 48 هدفا.
  4. البرتغالي كريستيانو رونالدو (ريال مدريد) 42 هدفا.
  5. البولندي روبيرت ليفاندوفسكي (بايرن ميونيخ) 39 هدفا.
  6. الأرجنتيني سيرجيو اجويرو (مانشستر سيتي) 36 هدفا.
  7. الأوروجوياني ادينسون كافاني (باريس سان جيرمان) 36 هدفا.
  8. الأرجنتيني جونزالو هيجواين (يوفنتوس/نابولي) 33 هدفا.
  9. الجابوني بيير ايمريك أوباميانج (بوروسيا دورتموند) 32 هدفا.
  10. الفرنسي الكسندر لاكازيتي (أولمبيك ليون) 30 هدفا.

 

جنون كلوب يقود ليفربول لهزيمة فلسفة” غوارديولا بالدوري الإنكليزي

ليفربول|

أهدى فريق ليفربول فوزا ثمينا لجماهيره، بمناسبة عيد رأس السنة، على حساب ضيفه مانشستر سيتي (1-0)، في ختام مباريات المرحلة 19، من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

ويدين الريدز بالفضل في انتصاره، للاعبه الهولندي جيورجينهو فاينالدوم، الذي أحرز هدف الفوز الوحيد له، مبكرا، في الدقيقة الثامنة من انطلاق صافرة بداية المباراة، التي جرت، يوم السبت 31 كانون الأول، على ملعب “أولد ترافورد”.

وحقق ليفربول، بقيادة مدربه الألماني يورغن كلوب “المجنون- الداهية”، انتصاره الرابع على التوالي، وعزز موقعه في مركز وصافة البريمير ليغ، برصيد 43 نقطة، موسعا الفارق إلى 4 نقاط بينه وبين مانشستر سيتي، الذي تعرض للهزيمة الأولى بعد ثلاثة انتصارات، بقيادة مدربه الإسباني الفيلسوف بيب غوارديولا.

بينما يغرد فريق تشيلسي، بقيادة المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي، منفردا، على عرش صدارة الدوري، برصيد 49 نقطة.

تغريدات إباحية فضحت لاعب مانشستر سمير نصري

 

تعرضت صفحة الفرنسي سمير نصري، لاعب فريق مانشستر الإنكليزي، المعار لصفوف أشبلية الإسباني، للاختراق، على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وتم نشر تغريدات إباحية عليها، حسب قوله.

ونشر نصري تغريدة عبر حسابه الشخصي على موقع “تويتر” يعتذر فيها عن التغريدات الإباحية التي نشرت على صفحته، مؤكداً “حسابي تعرض للاختراق، أعتذر عما جاء مؤخراً”.

وجدير بالذكر أن الحساب الشخصي للنجم الفرنسي، كان قد تعرض للاختراق، ونُشر عليه عدد من التغريدات الإباحية التي تخص نصري وصديقته السابقة، وتشير إلى إقامته علاقة جنسية مع طبيبته.