رياضة

مدرب الأرجنتين يضحي بهيغواين أمام كولومبيا في تصفيات مونديال روسيا

بوينس أيرس|

أبدى المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني إدجاردو باوزا ثقته الكاملة في تأهل التانجو لمونديال روسيا 2018، مؤكدًا أنه لم يشك لحظة في ذلك.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن باوزا سوف يقوم ببعض التغييرات على تشكيلته في المباراة المقبلة أمام كولومبيا والتي ستكون أهم مباراة للتانجو في التصفيات بعد الخسارة الأخيرة أمام البرازيل.

وقالت صحيفة “ماركا” الإسبانية إن باوزا سوف يضحي بمهاجم المنتخب جونزالو هيجواين أمام كولومبيا لتكون التشكيلة على الأرجح كالتالي: روميرو، ميركادو، أوتامندي، فونيس موري، إيمانويل ماس، لوكاس بيليا، ماسكيرانو، بانيجا، دي ماريا، ميسي، لوكاس براتو.

وقال باوزا في مؤتمر صحفي في الأرجنتين :”لقد خسرنا نقاط مهمة أمام البرازيل، لذا فإنه من الطبيعي أن الانتقادات سوف تظهر، أنا على ثقة تامة بأن اللاعبين يعرفون ما عليهم فعله”.

وأضاف باوزا: “لدينا بعض النقاط المفقودة ولكننا نعتمد على أنفسنا في الوصول إلى الهدف، سوف نلعب أمام منتخب كولومبيا القوي والذي يملك لاعبين رائعين، نحن نعمل على تحليل المنتخب لنقدم مباراة جيدة ونفوز”.

واختتم: “نطالب بالدعم الجماهيري في هذه المباراة، نأمل في أن يشعر الجميع بقيمة هذا القميص، نحن بحاجة إليهم”.

البرتغال تقسو على لاتفيا برباعية في تصفيات مونديال روسيا

لشبونة|

اكتسح منتخب البرتغال ضيفه لاتفيا بنتيجة 4-1 الأحد 13 تشرين الثاني، في إطار الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية بالتصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وافتتح النجم كريستيانو رونالدو التسجيل للبرتغال في(د.28 من ركلة جزاء)، قبل أن يتعادل آرثر زيوزينس للاتفيا في(د.67).

وانتفض المنتخب البرتغالي في ثلث الساعة الأخير، ليسجل ثلاثة أهداف عن طريق ويليام كارفالو ورونالدو وبرونو ألفيس في الدقائق( 70 و85 و90).

ورفع المنتخب البرتغالي رصيده إلى 9 نقاط في المركز الثاني بفارق 3 نقاط خلف سويسرا صاحبة الصدارة، فيما تجمد رصيد منتخب لاتفيا عند 3 نقاط في المركز الخامس.

التعادل يحسم لقاء الحرية وجبلة والجهاد يهزم الكسوة في الدوري السوري

دمشق|

خطف فريق الحرية الحلبي نقطة التعادل من نظيره جبلة في ضمن مباريات المرحلة الثالثة عشر، بالدوري التصنيفي السوري لكرة القدم.. ورغم الفرص العديدة للفريقين إلا أن المواجهة انتهت بالتعادل السلبي.

وفي المواجهة الثانية، حقق الجهاد فوزا مهما على الكسوة بنتيجة 2-1، بعد مباراة مثيرة للغاية، قدم فيها الجهاد أفضل عروضه، وحصد 3 نقاط قد تؤهله للدوري الممتاز في حال تعثر النواعير في الجولات المقبلة.

وكانت الجولة افتتحت أمس الجمعة بتعادل المجد مع حطين وفوز النواعير على مصفاة بانياس.

وفي نهاية الجولة 13، حافظ فريق جبلة على صدارة المجموعة برصيد 23 نقطة، ثم حطين ثانيا بـ21 نقطة والمجد الدمشقي والحرية الحلبي ثالثا ورابعا برصيد 18 نقطة، وفي المركز الخامس فريق النواعير برصيد 16 نقطة والجهاد والكسوة سادسا وسابعا  بـ12 نقطة، وثامنا مصفاة بانياس برصيد نقطتين.

برشلونة يتلقى صدمة بشأن صفقة البرازيلي كوتينيو لاعب ليفربول

برشلونة|

واصلت وسائل الإعلام الإنجليزية متابعة الكواليس الخاصة بالصفقة المحتملة، بشأن رغبة نادي برشلونة الإسباني في التعاقد مع النجم البرازيلي فيليب كوتينيو صانع ألعاب فريق ليفربول.

وفي هذا الصدد، قالت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية إن مسؤولي ليفربول في موقف قوي للغاية، لا يهددهم بفقدان كوتينيو بعد نهاية الموسم الجاري، علمًا بأن اللاعب البرازيلي يرتبط بعقد مع  “الريدز” يستمر حتى صيف 2020.

وذكرت أن النادي الإنجليزي لم يضع شرطًا جزائيًا في عقد كوتينيو يفتح له الباب أمام الرحيل بثمن معين، وهو ما اعتبرته الصحيفة عقبة كبيرة في طريق برشلونة للفوز بصفقة كوتينيو، حيث أنه سيكون مجبرًا على الالتزام بشروط ليفربول الذي يتمسك باستمرار اللاعب.

ويقدم فيليب كوتينيو مستويات مميزة هذا الموسم، حيث سجل 6 أهداف وصنع المزيد من الأهداف لزملائه في أول 12 جولة من الدوري الإنجليزي، لذا فإن يورجن كلوب المدير الفني للفريق لا ينوي التفريط في خدماته.

إلا أن هناك تقارير صحفية عديدة ألمحت إلى أن نادي برشلونة يسعى بكل جدية لضم كوتينيو من خلال الضغط على اللاعب عبر الثنائي لويس سواريز زميله السابق بصفوف ليفربول، وكذلك نيمار زميله بمنتخب البرازيل.

إيطاليا تسابق إسبانيا إلى روسيا 2018.. وإيرلندا جراح مضيفتها النمسا

روما|

سحق المنتخب الإيطالي، مضيفه ليشتنشتاين (4ـ0) في المباراة، التي أقيمت بينهما، مساء اليوم السبت، ضمن المرحلة الرابعة، من مباريات المجموعة السابعة بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

جاءت الأهداف كلها، في الشوط الأول، حيث افتتح أندريا بيلوتي، التسجيل، في الدقيقة (11)، قبل أن يضاعفها إيموبيلي بعدها بدقيقة، فيما سجل كاندريفا، وبيلوتي مجددًا الهدفين الثالث، والرابع، في الدقيقتين (32، و44).

الفوز رفع رصيد إيطاليا إلى 10 نقاط، في المركز الثاني، خلفًا للمنتخب الإسباني، بفارق الأهداف، فيما بقي رصيد ليشتنشتاين، خاويًا من النقاط في ذيل الترتيب.

وفي مبارارة ثانية فازت إسبانيا على ضيفتها مقدونيا 4-0 وتناوب هلى تسجيل أهداف إسبانيا كل من داركو فيلكوفسكي في (د.34 خطأ في مرمى منتخب بلاده) وفيتولو في (د.63) وناتشو مونريال في (د.84) واريتث أدوريث في (د.85).

وعمقت جمهورية أيرلندا جراح مضيفتها النمسا عندما تغلبت عليها بنتيجة 1-0 يوم السبت في الجولة الـ4 ضمن المجموعة الرابعة لتصفيات أوروبا المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2018 في روسيا.

وسجل لاعب وسط وست بروميتش ألبيون الإنجليزي جيمس ماكلين هدف المباراة الوحيد لأيرلندا في (د.48).

وهو الفوز الثالث على التوالي لجمهورية أيرلندا، مقابل تعادل واحد مع مضيفتها صربيا 2-2، في الجولة الأولى، فانفردت مؤقتا بصدارة المجموعة برصيد 10 نقاط، بفارق 3 نقاط أمام شريكتها السابقة صربيا التي تحل ضيفة على ويلز الثالثة (5 نقاط) لاحقا.

ومنيت النمسا بخسارتها الثانية على التوالي وفشلت للمرة الثالثة على التوالي في تحقيق فوزها الثاني في التصفيات، فتجمد رصيدها عند 4 نقاط في المركز الرابع.

وفي المجموعة ذاتها، تعادلت جورجيا مع ضيفتها مولدوفا (مولدافيا) بهدف سجله فاليري كازايشفيلي في (د.16) مقابل هدف لمولدوفا سجله ألكسندر غاتشان في (د.78).

وهو التعادل الثاني على التوالي لجورجيا في التصفيات التي لم تذق فيها طعم الفوز حتى الآن، بعد خسارتين متتاليتين في الجولتين الأولى والثانية، فيما كسبت مولدوفا نقطتها الأولى بعد 3 هزائم متتالية.

سوريا تكثف استعداداتها لمواجهة إيران في تصفيات مونديال روسيا 2018

دمشق|

كثَّف المنتخب السوري لكرة القدم، تدريباته استعدادًا لمواجهة إيران، الثلاثاء المقبل، في المرحلة الخامسة من التصفيات الآسيوية، المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

ويحتل المنتخب السوري، المرتبة الرابعة في المجموعة الأولى بـ4 نقاط، من 4 مباريات، فيما يحتل المنتخب الإيراني، صدارة المجموعة بـ10 نقاط.

وواصل المنتخب، تدريباته بإشراف مديره الفني أيمن الحكيم، في مدينة سيرم الماليزية، التي تستضيف المباراة، وسط تفاؤل ومعنويات كبيرة، لتحقيق نتيجة إيجابية.

وركز الحكيم، خلال المران المسائي اليوم السبت، على الاستحواذ الجيد، على الكرة، والهجمات المرتدة السريعة، والضغط على المنافس، وتضييق المساحات.

وحرص مدرب الحراس صفوان الحسين، على تحضير الثلاثي، إبراهيم عالمة، وأحمد مدينة، ومحمود اليوسف، بدنيًا وذهنيًا وتخصيص مران خاص بالكرات العرضية، وركلات الجزاء.

يذكر أن المهاجم عمر خريبين، المحترف في الظفرة الإماراتي، سيلتحق بالبعثة، في ساعة متأخرة من مساء اليوم السبت، قادمًا من الإمارات على أن يكون حاضرًا في الحصة التدريبية، غدًا الأحد.

تشيلسي يستعد لتوجيه ضربة لطموحات أتلتيكو مدريد بالتعاقد مع كوستا

لندن|

يسعى نادي تشيلسي الإنجليزي لإنهاء محاولات أتلتيكو مدريد الإسباني للتعاقد مع دييجو كوستا، مهاجم البلوز.

ووفقًا لما نشرته صحيفة “ذا صن” الإنجليزية، فإن تشيلسي يريد تجديد عقد مهاجمه الإسباني، وإحباط محاولات الأتلتي المستمرة لاستعادة كوستا والتي استمرت لثلاث فترات انتقالية متتالية.

وقالت الصحيفة: “رومان ابراموفيتش مالك النادي يسعى لدعم أنطونيو كونتي، من إجل إعادة النجاح لستامفورد بريدج”.

وأضافت: “المدرب الايطالي أثبت براعته الإدارية في السيطرة على الفريق بعد الخسارة أمام آرسنال بثلاثية نظيفة في ايلول الماضي”.

وتابعت: “كوستا (28 عاما) لعب دورًا أساسيًا في انتصارات تشيلسي الأخيرة، حيث سجل 9 أهداف في 11 مباراة، بالدوري الإنجليزي”.

وواصلت: “لقد وقع كوستا على عقد لمدة خمس سنوات، براتب أسبوعي بلغ 150 ألف جنيه استرليني، وذلك عندما انضم للبلوز قادمًا من الأتلتي في يوليو 2014 مقابل 32 مليون استرليني”.

وأكملت: “إدارة تشيلسي تسعى لتمديد عقد اللاعب الذي ينتهي في 2019، لقطع الطريق نهائيًا على أتلتيكو مدريد في استعادته”.

صحافة الأرجنتين ردا على هزيمة منتخبها: “مروع”.. “أهانونا”.. “اطلب 911”

بوينس أيرس|

فجرت الهزيمة القاسية، أمام المنتخب البرازيلي، في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2018، موجة انتقادات عنيفة من الصحافة الأرجنتينية، الصادرة اليوم الجمعة، ضد المنتخب الأرجنتيني.

وخسر المنتخب الأرجنتيني (0ـ3) أمام مضيفه البرازيلي، صباح الجمعة، في الجولة الحادية عشرة من التصفيات ليتأزم موقف التانجو الأرجنتيني، الذي بات مهددًا بالغياب عن المونديال.

وحذرت الصحافة الأرجنتينية، من وضع الفريق بعد هذه الهزيمة، وأشارت: “احتدت الأزمة لهذا الفريق المثير بشدة للجدل”.

وكانت “مروع”، و”أهانونا”، و”اطلب 911″، ضمن أبرز العناوين، في الصحف الأرجنتينية، الصادرة اليوم الجمعة، بعد الهزيمة القاسية، على إستاد “مينيراو” في مدينة بيلو هوريزونتي.

وأوضحت صحيفة “كلارين”، في صفحتها الأولى: “البرازيل قهرت الأرجنتين، وضاعفت أزمة هذا الفريق المثير بشدة للجدل”.

نيمار يقود البرازيل لاكتساح الأرجنتين.. والأوروغواي تقترب من مونديال روسيا

سان باولو|

ضاعف المنتخب البرازيلي لكرة القدم، محنة منافسه التقليدي العنيد المنتخب الأرجنتيني، في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018، وتغلب عليه 3 / صفر، مساء الخميس (صباح اليوم الجمعة بتوقيت جرينتش)، في الجولة الحادية عشرة من تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال.

وتخلص المنتخب البرازيلي من شبح الهزيمة الثقيلة 1 / 7، التي مني بها أمام نظيره الألماني قبل أكثر من عامين على استاد “مينيروا” في مدينة بيلو هوريزونتي في المربع الذهبي لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وعلى نفس الملعب، وجه المنتخب البرازيلي (راقصو السامبا) صفعة قوية لمنافسه العنيد، وألحق هزيمة قاسية بالتانجو الأرجنتيني، الذي أصبح مهددًا بالغياب عن المونديال الروسي، حيث ضاعفت هذه الهزيمة من محنته في التصفيات الحالية.

ورفع المنتخب البرازيلي رصيده إلى 24 نقطة، ليتصدر جدول التصفيات بجدارة متفوقا بفارق نقطة واحدة على منتخب أوروجواي، فيما تجمد رصيد المنتخب الأرجنتيني عند 16 نقطة، لكنه حافظ على موقعه في المركز السادس مستفيدًا من هزيمة باراجواي أمام بيرو في مباراة أخرى بنفس الجولة.

ووجه النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا لطمة قوية إلى المهاجم الأرجنتيني الكبير ليونيل ميسي زميله في برشلونة الإسباني، وهدد نيمار مشاركة ميسي في المونديال الروسي، بعدما قاد السامبا لهذا الفوز الكبير الذي قلص من فرص التانجو في التأهل للمونديال، حيث يحتاج المنتخب الأرجنتيني إلى انتفاضة هائلة في المباريات السبع المتبقية له بالتصفيات.

وساهم نيمار بقدر هائل في تحقيق الفوز في هذه المباراة، حيث صنع الهدف الأول الذي سجله زميله فيليب كوتينيو في الدقيقة 25، ثم سجل نيمار بنفسه الهدف الثاني في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، سجل باولينيو الهدف الثالث للسامبا البرازيلية في الدقيقة 59، لتكون الهزيمة القاسية لرفاق النجم الشهير ميسي الذي لم يستطع قيادة فريقه للانتصار.

وحقق المنتخب البرازيلي في هذه المباراة الانتصار الخامس له على التوالي في التصفيات، وذلك في المباريات الخمس التي خاضها تحت قيادة مديره الفني تيتي.

وقطع منتخب أوروجواي لكرة القدم خطوة جديدة على طريق التأهل لبطولة كأس العالم 2018، بتغلبه على ضيفه الإكوادوري 2 / 1، مساء الخميس، في الجولة الحادية عشرة من تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال.

وعزز منتخب أوروجواي فرصه في التأهل المباشر للمونديال الروسي، حيث انتزع صدارة جدول التصفيات مؤقتًا رافعًا رصيده إلى 23 نقطة بفارق نقطتين أمام البرازيل، فيما تجمد رصيد المنتخب الإكوادوري عند 17 نقطة، لكنه ظل في المركز الرابع مؤقتًا لحين انتهاء باقي مباريات هذه الجولة.

كريستيانو رونالدو يفجر مفاجأة: برشلونة حاول ضمي

مدريد|

أكد البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد، أن ناديي برشلونة وفالنسيا كانا يسعيان لضمه قبل أن ينتقل إلى مانشستر يونايتد في عام 2003.

وقال رونالدو، في تصريحات لوسائل الإعلام البرتغالية، أبرزتها صحيفة “أو جوجو”، اليوم، الخميس، “بعد خوض بضع مباريات مع سبورتينج لشبونة، بدأت ألفت انتباه عديد من الأندية الأوروبية مثل إنتر ميلان، وأرسنال، وفالنسيا وبرشلونة. كان اهتمام مانشستر يونايتد كبيرا وجاءني أليكس فيرجسون (مدرب النادي الإنجليزي آنذاك). لم أكن أتوقع ذلك. لقد كانت مفاجأة بالنسبة لي”.

وعن سر نجاحه، أوضح هداف ريال مدريد عبر تاريخه “الأمر يعتمد على الإرادة. فامتلاك الموهبة ليس كافيا وأنا أقدم كل ما عندي لأكون الأفضل ولأحافظ على أعلى مستوى ممكن. إذا لم تتواجد الإرادة، لن يكون للأمر مغزى. يجب أن تكون هناك إرادة للتعطش للمزيد وهذا أمر جوهري”.

وفي مقابلة مع صحيفة “Elf Freunde” الألمانية، تحدث الدولي البرتغالي عن فكرة استمراره في اللعب حتى 41 عاما، مضيفا أنه لا يستبعد فكرة اقتحامه لعالم الموضة والسينما والأعمال بعد إنهاء مسيرته الكروية.

وأوضح “أقول هذا الأمر بنوع من السخرية وبشيء من الجدية في نفس الوقت. لا يمكن أن يعلم المرء ماذا سيحدث في المستقبل، قد تنتهي مسيرتي خلال ثلاث أو أربع سنوات، لكن إذا شعرت أنني في حالة بدنية جيدة وأنا في الـ41 من عمري سأستمر”.

وأضاف المهاجم البرتغالي “أحب الموضة والسينما، والدخول إلى عالم التمثيل أحد الخيارات، أو مجال الأعمال. يمكنني القيام بأمور كثيرة، لكني في الوقت الراهن أريد أن استمر في لعب كرة القدم فحسب”.

وتذكر كريستيانو فوزه مع منتخب بلاده بكأس أمم أوروبا العام الماضي في فرنسا، قائلا إن رفع “كأس اليورو كانت أفضل لحظة في مسيرتي. الفوز بالكرة الذهبية والحذاء الذهبي، أي لقب أو حتى التشامبيونز ليج أمرا رائعا، لكن لا شيء يضاهي الفوز بلقب من أجل بلادك”.