رياضة

بروسيا دورتموند يواصل صحوته ويُرسل تحذيراً ليوفنتوس في دوري أوروبا

برلين/

حقق بروسيا دورتموند ثاني انتصار له على التوالي في بطولة الدوري الألماني لكرة القدم، بفوزه مساء الجمعة على ماينز بأربعة أهداف لاثنين، في افتتاح الجولة الحادية والعشرين.

وقلب دورتموند على ملعبه سيجنال ايدونا بارك، تأخره بهدف إلى انتصار كبير يعزز به ثقته في نفسه بعد ابتعاده عن مراكز القاع، حيث ارتقى مؤقتا للمركز الرابع عشر برصيد 22 نقطة، متأخرا بمركز وبفارق الأهداف عن ماينز الثالث عشر.

تقدم الضيوف بهدف مبكر في الدقيقة الأولى سجله الكولومبي إلكين سوتو، قبل أن يتعادل في الشوط الثاني من خلال الصربي نيفن سوبوتيتش (ق49).

واشتعل اللقاء، حيث تقدم ماركو رويس لأصحاب الأرض (ق55)، قبل أن يدرك بعدها بدقيقة ماينز التعادل عبر التركي يونس مالي.

لكن الجابوني بيير أوباميانج والتركي نوري شاهين حسما اللقاء لدورتموند بهدفين (ق71 وق78) على الترتيب، ليهديا الفريق سادس انتصار له ليواصل استفاقته.

وسيواجه دورتموند فريق يوفنتوس الإيطالي في ذهاب دور الـ 16 بدوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء 24 شباط.

أنشيلوتي يستقر على تشكيلة ريال مدريد لمواجهة ديبورتيفو في الليغا

مدريد/

أكد الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد أن إيكر كاسياس سيكون الحارس الأساسي للفريق الملكي غدا السبت أمام ديبورتيفو لا كورونيا في الجولة الـ23 من الدوري الإسباني لكرة القدم.

واستبعد أنشيلوتي أن يلعب الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس أساسيا أمام ديبورتيفو، وجاء التشكيك في مشاركة كاسياس أساسيا بعد الهزيمة الثقيلة أمام أتلتيكو مدريد برباعية نظيفة في الجولة السابقة من الليجا.

وأكد أنشيلوتي أن قائمة الفريق غدا ستشهد عودة ألبارو أربيلوا، ليحل محل داني كارباخال، وأسيير إياراميندي محل سامي خضيرة المصاب.

وهكذا تكون تشكيلة الفريق كالتالي: إيكر كاسياس وألبارو أربيلوا ورافائيل فاران وناتشو فرنانديز ومارسيلو وتوني كروس وإياراميندي وإيسكو وجاريث بيل وكريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة.

ألمانيا تتربع على صدارة تصنيف الفيفا وسورية في المركز 150 عالميا

جنيف/

حافظت ألمانيا على قمة التصنيف العالمي لمنتخبات كرة القدم في النسخة الجديدة الصادرة اليوم الخميس عن الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) فيما شهد التصنيف قفزة جيدة لعدة منتخبات منها أستراليا وكوت ديفوار وغانا بعد بطولتي كأس أفريقيا وكأس آسيا اللتين أقيمتا في الأسابيع القليلة الماضية.

ويتصدر المنتخب الألماني ، الفائز بلقب كأس العالم 2014 بالبرازيل ، التصنيف برصيد 1729 نقطة متفوقا على وصيفه الأرجنتيني الذي يحتل المركز الثاني برصيد 1534 نقطة.

ولم تشهد المراكز من الثالث إلى السابع أي تغيير ، وكانت على الترتيب من نصيب كولومبيا (1456 نقطة) وبلجيكا (1430 نقطة) وهولندا (1385 نقطة) والبرازيل (1333 نقطة) والبرتغال (1189 نقطة) .

وتراجع المنتخب الفرنسي للمركز الثامن برصيد 1168 نقطة بعدما كان شريكا لنظيره البرتغالي في المركز السابع بالنسخة السابقة من التصنيف.

وتبادل منتخبا أوروجواي وأسبانيا موقعيهما في جدول التصنيف حيث تقدم منتخب أوروجواي للمركز التاسع برصيد 1146 بفارق نقطتين أمام أسبانيا التي تراجعت للمركز العاشر.

ورغم خروجه من دور الثمانية لبطولة كأس الأمم الأفريقية الماضية التي اختتمت فعالياتها يوم الأحد الماضية بغينيا الاستوائية ، حافظ منتخب الجزائر على موقعه في المركز الثامن عشر عالميا والأول أفريقيا وعربيا.

وتقدم المنتخب الإيفواري ثماني مراتب إلى المركز العشرين عالميا والثاني أفريقيا بعد فوزه باللقب الأفريقي يوم الأحد الماضي بالفوز على المنتخب الغاني بركلات الترجيح.

واحتل المركز الغاني المركز الثالث أفريقيا والخامس والعشرين عالميا فيما كان منتخب غينيا الاستوائية ، صاحب المركز الرابع بكأس أفريقيا والذي بلغ المربع الذهبي للمرة الأولى في التاريخ ، هو صاحب أكبر قفزة في النسخة الجديدة من التصنيف حيث تقدم 69 مرتبة دفعة واحدة ليصبح في المركز 49 عالميا والذي يقتسمه مع المنتخب الكونغولي الذي خرج من دور الثمانية للبطولة.

وعلى الصعيد الأسيوي ، تقدم المنتخب الأسترالي الذي توج باللقب الأسيوي للمرة الأولى في تاريخه 37 مرتبة ليصبح في المركز 63 عالميا والرابع أسيويا فيما حافظ المنتخب الإيراني على موقعه في صدارة المنتخبات الأسيوية بعدما تقدم عشر مراتب إلى المركز 41 عالميا.

وتقدم المنتخب الكوري 15 مرتبة إلى المركز الرابع والخمسين عالميا والثاني أسيويا بعد فوزه بلقب الوصيف في كأس آسيا التي اختتمت بأستراليا نهاية الشهر الماضي.

وتراجع المنتخب الياباني ، الذي خرج من دور الثمانية للبطولة ، مرتبة واحدة ليصبح في المركز الخامس والخمسين عالميا والثالث أسيويا فيما قفز المنتخب الإماراتي 14 مرتبة إلى المركز 66 عالميا والخامس أسيويا.

وعلى المستوى العربي ، تراجع المنتخب التونسي أربع مراتب وليكون في المركز السادس والعشرين عالميا لكنه احتل المركز الثاني عربيا وتبعه المنتخب المصري الذي غاب عن البطولة الأفريقية للمرة الثالثة على التوالي ولكنه تقدم ثلاث مراتب ليصبح في المركز السابع والخمسين عالميا.

وفي باقي المراكز عربيا ، جاءت منتخبات الإمارات (66 عالميا) والمغرب (88) وعمان (91) والعراق (94) والأردن (97) والسعودية (98) والبحرين (103) وقطر (109) والسودان (112) وليبيا (113) ولبنان (121) وموريتانيا (123) وفلسطين (126) والكويت (128) وسوريا (150) واليمن (179) والصومال (204) وجيبوتي (206) .

 

الريال يسعى لإستعادة الإنتصارات.. وبرشلونة يتطلع لمواصلة التألق بالليغا

مدريد/

يتطلع ريال مدريد إلى تحقيق فوز كبير ومقنع على ضيفه ديبورتيفو لاكورونا عندما يلتقي الفريقان بعد غد السبت في إطار المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الأسباني لكرة القدم وبعد أسبوع واحد من الهزيمة الثقيلة صفر/4 للريال أمام جاره ومنافسه التقليدي العنيد أتلتيكو مدريد في المرحلة الماضية من المسابقة.

ولم يعد أمام الريال أي حل سوى تحقيق فوز مقنع على ديبورتيفو ، الذي يحتل مركزا بوسط جدول المسابقة ، إذا أراد الريال الخروج من كبوته سريعا والجحفاظ على موقعه في صدارة جدول المسابقة.

ولم تكن الأمور على خير ما يرام بالنسبة للريال منذ فوزه بلقب كأس العالم للأندية في المغرب بشهر كانون أول/ديسمبر الماضي.

وتحولت المسيرة الرائعة والتاريخية للفريق في 2014 إلى وضع صعب بشكل مفاجئ في الأسابيع الأولى للعام الحالي.

وكانت بداية كبوات الفريق في 2015 عندما خسر 1/2 أمام بلنسية ثم خرج الفريق من دور الستة عشر لكأس ملك أسبانيا أمام أتلتيكو مدريد ثم كانت الإصابات لمدافعيه البارزين سيرخيو راموس وبيبي إضافة للاعبي الوسط الكرواتي لوكا مودريتش والألماني سامي خضيرة والكولومبي جيمس رودريجيز.

وجاءت الهزيمة صفر/4 في الديربي أمام أتلتيكو يوم السبت الماضي بالدوري الإسبانى لتضاعف محنة الفريق باعتبارها الهزيمة الأثقل للفريق في الديربي منذ 40 عاما كما أنها قلصت الفارق الذي يتفوق به الريال على برشلونة صاحب المركز الثاني في الدوري إلى نقطة واحدة والفارق مع أتلتيكو صاحب المركز الثالث إلى أربع نقاط فحسب.

وساء الوضع المتوتر بشكل أكبر عندما رفض البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم الفريق طلب النادي بشأن إلغاء حفل عيد ميلاده الثلاثين والذي جاء بعد أربع ساعات فقط من الهزيمة الثقيلة بالديربي.

وثار غضب العديد من مشجعي الريال عندما رأوا رونالدو وعددا من زملائه بالفريق منهم رودريجيز وبيبي المصابين يرقصون ويغنون حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي.

وعلقت إذاعة “ماركا” الأسبانية على هذا قائلة “كان على رونالدو والآخرين إلغاء الحفل أو على الأقل جعله أكثر تحفظا.. العديد من المشجعين شعروا بالضيق لرؤية صور الحفل فيما كان المشجعون أنفسهم يجلسون في منازلهم ويشعرون بالحسرة بعد هذه الهزيمة“.

ويرجح أن يتعرض رونالدو ورفاقه بالفريق إلى صفارات وهتافات استهجان من المشجعين خلال المباراة المقررة بعد غد لاسيما وأن رونالدو ظهر بعيدا عن مستواه المعهود منذ فوزه في 12 كانون ثان/يناير الماضي بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لعام 2014 .

وقال إيكر كاسياس حارس مرمى وقائد الريال ، الذي كان حكيما في غيابه عن حفل رونالدو ، “بعد هذه الهزيمة المؤلمة (أمام أتلتيكو) ، لا نطيق الصبر والانتظار لمباراة ديبورتيفو. ستكون مباراة صعبة أخرى لنا“.

وانضم فابيو كوينتراو إلى قائمة الإصابات الطويلة في الريال ولكن البرازيلي مارسيلو ، الذي يمثل الاختيار الأول للفريق في مركز الظهير الأيسر ، سيعود من الإيقاف.

وفي المقابل ، يسعى برشلونة إلى مواصلة مسيرته الرائعة وانتصاراته المتتالية عندما يستضيف ليفانتي يوم الأحد في إطار نفس المرحلة.

وحقق برشلونة الفوز في آخر عشر مباريات وكان آخرها الفوز على فياريال 3/1 أمس الأربعاء في ذهاب الدور قبل النهائي لكأس ملك أسبانيا.

وقال لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة “نلعب بشكل رائع حتى الآن ونسجل العديد من الأهداف“.

وفي باقي مباريات المرحلة ، يلتقي ألميريا مع سوسييداد غدا الجمعة وأشبيلية مع قرطبة وغرناطة مع أتلتيك بلباو وملقة مع اسبانيول بعد غد السبت وبلنسية مع خيتافي ورايو فاليكانو مع فياريال وسلتا فيجو مع أتلتيكو مدريد يوم الأحد وإيبار مع إلتشي يوم الاثنين المقبل.

برشلونة يتلاعب بفياريال ويضع قدمه الأولى في نهائي الكأس

برشلونة/

بأقل مجهود.. حقق فريق برشلونة الفوز على ضيفه فياريال بثلاثة أهداف مقابل هدف في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم السبت على ملعب “كامب نو” في ذهاب الدور قبل النهائي لكأس ملك إسبانيا.

سجل ثلاثية البارسا ليونيل ميسي وأندريس إنييستا وجيرار بيكيه في الدقائق 41 و50 و64، بينما سجل مانويل تريجروس هدف فياريال الوحيد في الدقيقة 48، ليضع الفريق الكتالوني قدمه الأولى في المباراة النهائية، قبل لقاء العودة بين الفريقين يوم 4 مارس على ملعب “المدريجال”.

احتفظ لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة بالتشكيلة التي اكتسحت بلباو 5-2 في الجولة الماضية من “الليجا”، باستثناء أربعة تعديلات في حراسة المرمى الألماني أندريه تير شتيجن، وغير توليفة الوسط بالكامل حيث أشرك ماسكيرانو وأندريس إنييستا ورافينيا ألكانتارا منذ البداية.

خاض البارسا اللقاء بأعصاب هادئة تماماً، عززها استسلام المنافس ولجوئه للدفاع عن منطقة مرماه، حيث تحرك ألبا وألفيس وإنييستا ورافينيا بحرية على الطرفين، وكان نيمار وسواريز مصدر إزعاج دائم، بينما كان ليونيل ميسي عنوان الخطورة الدائم طوال الشوط الأول، حيث هدد المرمى بتسديدتين.

احتسب حكم المباراة أربع دقائق وقت بدل ضائع، كاد سواريز في بدايتها أن يسجل هدفاً رائعاً من منتصف الملعب مستغلاً خروج الحارس، إلا أن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن، لينتهي اللقاء بفوز مريح ومستحق للبلوجرانا.

تشيلسي يعزز صدارة البرييمرليج بفوز صعب ومتأخر على إيفرتون

لندن/

خطف تشيلسي 3 نقاط ثمينة بعدما تخطى ضيفه إيفرتون بصعوبة بهدف مقابل لا شيء في الجولة 25 من الدوري الإنجليزي مساء اليوم الأربعاء على ملعب ستامفورد بريدج، ليعزز صدارة البرييمرليج بفارق 7 نقاط عن أقرب منافسيه مانشستر سيتي.

أحرز هدف تشيلسي الوحيد البرازيلي ويليان في الدقيقة 89، ليرتفع رصيده إلى 59 نقطة في صدارة الجدول، بينما تجمد رصيد إيفرتون عند النقطة 27 في المركز ال12

بدأ تشيلسي المباراة بطريقة 4-2-3-1 معتمدًا على لويك ريمي في الأمام وخلفه الثلاثي إيدين هازارد وويليان وخوان كوادرادو، بينما لعب إيفرتون بنفس الخطة بتواجد روميليو لوكاكو في الأمام وخلفه نايسميث وباركلي ولينون.

حاول تشيلسي تكثيف هجومه منذ اللحظات الأولى على أمل إحراز هدف مبكر، وكاد ويليان أن يفتتح التسجيل بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الخامسة، في ظل تراجع كامل من إيفرتون الذي يعتمد على المرتدات عن طريق لوكاكو الذي يشكل إزعاج كبير لدفاع البلوز وحارسه بيتر تشيك.

سعى تشيلسي لتنويع لعبه الهجومي عن طريق انطلاقات ريمي وكوادرادو المزعج وتسديدات قوية من ماتيتش وهازارد الذي أطلق صاروخية في الدقيقة 32 وتصدى لها حارس إيفرتون ببراعة.

بدأ إيفرتون في التخلي بعض الشيء عن حذره الدفاعي وسعى للسيطرة على معركة وسط الملعب عن طريق لينون وباركلي، لكن تشيلسي لم يغير طريقة لعبه وواصل خطته الهجومية، قبل أن ينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.

وشارك مكارثي مكان بيسيتش في وسط ملعب إيفرتون بالشوط الثاني على أمل تجديد الدماء في هذا المركز، بينما حاول هازارد صناعة الهجمات مستغلاً سرعته لكن بدون جدوى في ظل الرقابة اللصيقة على مفاتيح لعب البلوز.

وقام هازارد بانطلاقة سريعة قبل أن يرسلها عرضية رائعة لويليان أمام مرمى إيفرتون، قبل أن ينقذها الدفاع في الدقيقة 59، وكاد تشيلسي أن يحرز الهدف الأول من تسديدة رائعة من ركلة حرة مباشرة نفذها ماتيتش في الدقيقة 63، وأنقذها هاورد ببراعة كبيرة.

وأصبحت المباراة سجالا بين الفريقين بعدما تخلى الجانبان عن الحذر الدفاعي، وسدد ويليان كرة بمهارة أنقذها حارس إيفرتون ببراعة في الدقيقة 66، قبل أن يرد عليه لوكاكو بتسديدة أنقذها بيتر تشيك حارس البلوز بصعوبة في الدقيقة 68.

واجرى تشيلسي تبديلا مزدوجا لتعزيز الجانب الهجومي بمشاركة سيسك فابرجاس وديدييه دروجبا مكان لويك ريمي وكوادرادو، بينما شارك جيبسون وميرالاس مكان لينون وباركلي.

وألغى الحكم في الدقيقة 86 هدفا عن طريق ماتيتش بداعي التسلل ليحبط فرحة اللاعبين، لكن الإحباط لم يستمر طويلأ بعدما أعلن ويليان عن هدف التقدم للبلوز من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء اصطدمت بالدفاع الذي غير اتجاه الكرة إلى مرمى إيفرتون في الدقيقة 89.

ولم تنجح محاولات إيفرتون الأخيرة في إحداث الفارق لينتهي اللقاء بفوز تشيلسي بهدف نظيف.

ميدو: أنا سعيد بالانضمام للمنتخب الوطني السوري

حلب/

أعرب محمد درويش ميدو لاعب الاتحاد الحلبي عن سعادته الكبيرة بالدعوة التي تلقاها أمس بالانضمام للمنتخب السوري لكرة القدم بقيادة المدرب فجر إبراهيم ومساعده أنس السباعي .

وأضاف ميدو: في مباريات الدور الأول من الدوري قدمت أداء ملفت مع فريقي ولذلك توقعت دعوتي للمنتخب ولكن بعد عقوبتي من إدارة النادي وغيابي عن معظم مباريات الدور الثاني باستثناء مواجهة الشرطة الأخيرة  حيث سجلت هدف  رائع بعد أداء أقنع الجهاز الفني للمنتخب فكانت دعوتي بشكل رسمي أمس .

وقال : أي لاعب محلي مهما وصل من الشهرة والنجومية يحلم ويخطط ارتداء قميص منتخب بلاده وبالنسبة لي سأبذل قصارى جهدي لأحافظ على مكاني بالرغم من صعوبة المهمة حيث لاعبينا المحترفين في الخارج سيشكلون العمود الفقري للمنتخب في المباريات الودية والرسمية القادمة .

وعن نتائج فريقه قال ميدو : فريق الاتحاد  الحلبي يضم نخبة من اللاعبين المخضرمين والشباب ولكنه يفتقد لمهاجم صريح حيث نضيع عشرات الفرص السهلة ومن ربع فرصة يسجل فريق الخصم هدف فيحصد النقاط الثلاث , ولكننا لن نهبط للقسم الثاني كما يتوقع  فمصيرنا بأيدينا ومباراة جبلة تحدد مستقبلنا وسنكون رجالاً بما تعني الكلمة وسنتجاوز جبلة لنؤكد للجميع بأننا جديرين بالبقاء في دوري الكبار .

المحكمة الاسبانية توجه ضربة موجعة لنادي ريال مدريد

مدريد/

نشر ريال مدريد اليوم الأربعاء بيان على موقعه الرسمي يعلن فيه أن المحكمة العليا الإسبانية قامت بإلغاء مشروع تخطيط ملعب سانتياجو برنابيو، إذ كان ريال مدريد قد إتفق مع مجلس مدينة مدريد في عام 2012 لإعادة بناء ملعبه.

ويقول البيان الذي نشره ريال مدريد: “المحكمة العليا الإسبانية قامت بإلغاء الاتفاق الموقع في 15 نوفمبر 2012 بإعادة بناء ملعب سانتياجو برنابيو والذي كان قد صادق عليه مجلس المدينة، وعقب هذا الحكم فإن ريال مدريد سيعمل جاهداً مع مجلس المدينة لمعالجة هذه الجوانب والتي هي ضرورية لجعل مشروع تخطيط البرنابيو ممكناً“.

وحسب صحيفة “اس” فإن إلغاء هذا الإتفاق راجع إلى شكوى مقدمة من عائلة رويز-فيار، إذ أنه مع إعادة بناء ملعب سانتياجو برنابيو كان ريال مدريد سيحصل على 12.550 متر من مساحة البناء، وقد طالب ورثة تلك المساحة عائلة رويز-فيار (أربعة أشقاء وخمسة أبناء) بحقوقهم.

ومن خلال إعادة بناء سانتياجو برنابيو، كان ريال مدريد يسعى إلى تغطية الملعب، بناء مجمع ترفيهي وأماكن لوقوف السيارات (حوالي 600 سيارة)، ولكن كانت المشكلة تكمن أن بعض الأراضي أمام ملعب سانتياجو برنابيو مملوكة لهذه العائلة.

وسيحاول رئيس ريال مدريد فلورينتينو بيريز إصلاح بعض الجوانب لتعديل تخطيط البرنابيو، ويسعى رئيس النادي الملكي جاهداً لجعل ملعب سانتياجو برنابيو في حالة أفضل إذ أنه كان من المحتمل أن يتم بناء فنادق ومطاعم أمام الملعب بالإضافية لتغطيته.

احتفال رونالدو وتألق ميسي يؤثران على ريال مدريد وبرشلونة في 2015

مدريد/
حين نال كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد جائزته الثالثة كأفضل لاعب كرة قدم في العالم الشهر الماضي كان في أفضل مستوياته حتى بمقاييس تألقه هو إذ منح لبطل أوروبا تفوقا لا يضاهى.
لكن الآن وبعد أربعة أسابيع من تتويجه الشخصي يمر قائد منتخب البرتغال بمرحلة تراجع نادرة فشل بسببها ريال في الاستمرار بكأس ملك إسبانيا إذ أطاح به غريمه المحلي أتليتيكو وتقلص الفارق الذي يتفوق به على برشلونة في صدارة ترتيب دوري الدرجة الأولى المحلي إلى نقطة واحدة بعد هزيمته المذلة على يد أتليتيكو السبت الماضي.
وتدق أجراس الإنذار في أغنى أندية العالم من حيث الإيرادات وهناك شعور بأن الآمال في موسم استثنائي قد تذهب أدراج الرياح بعد العاصفة التي سببها احتفال رونالدو الهائل بعيد ميلاده الثلاثين بعد ساعات قليلة من الهزيمة في استاد كالديرون.
وعلى النقيض يمر برشلونة بفترة رائعة إذ انتصر تسع مرات متتالية في جميع المسابقات بقيادة نجمه ليونيل ميسي الذي حل في المركز الثاني بقائمة أفضل لاعبي العالم وراء رونالدو.
ومنذ بداية العام ساهم ميسي في مسيرة برشلونة بتسجيل وصناعة 14 هدفا وهو سجل يكاد يصل لضعف أي لاعب آخر بينما لم يسجل رونالدو سوى أربعة أهداف منذ بداية العام.
وطرد رونالدو بسبب ركلة سددها للاعب من قرطبة في مباراة بالدوري في 24 يناير كانون الثاني الماضي ولم يظهر بالمستوى المأمول لدى عودته في مباراة أتليتيكو بعد إيقاف لمباراتين.
ولم يهدد رونالدو مرمى أتليتيكو سوى مرة وحيدة وهي أقل نسبة في 90 دقيقة له بالدوري بينما اقتصرت محاولات الفريق كله عند أربع مرات وتهدد مرماه ثماني مرات وهي أكبر نسبة يواجهها هذا الموسم في جميع المسابقات.
وأثار مستوى رونالدو السيء تكهنات باحتمال إصابته وذكرت صحيفة إيل بايس في تقرير أنه لا يزال يعاني من إصابة في الركبة اليسرى أثرت على مشاركته في كأس العالم بالبرازيل العام الماضي.
وقالت وسائل إعلام إسبانية إن فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد عقد اجتماع أزمة مع المدرب كارلو أنشيلوتي واللاعبين هذا الأسبوع.
وتأثر الفريق بإصابة لاعبين بارزين بينهم قلبا الدفاع سيرجيو راموس وبيبي وثنائي الوسط لوكا مودريتش وجيمس رودريجيز.
والهزيمة برباعية نظيفة يوم السبت هي الأثقل لريال منذ سحقه برشلونة 5-صفر في نوفمبر تشرين الثاني 2010 وسيحتاج لتحسن سريع للدفاع عن لقبه في أوروبا هذا الموسم.
ويوم السبت المقبل سيلعب ريال في مواجهة ضيفه ديبورتيفو لاكورونا في الدوري قبل أن يحل ضيفا على شالكه الألماني في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا في منتصف الأسبوع.

عرض “لا يصدق” يقدمه ليفربول لمهاجمه الشاب رحيم

لندن/
قال بريندان رودجرز مدرب ليفربول إن مهاجمه الشاب رحيم ستيرلينغ تلقى “عرضا لا يصدق” للاستمرار مع النادي خلال المستقبل القريب.
وخاض ستيرلينغ (20 عاما) 112 مباراة مع النادي، وبات الآن عنصرا أساسيا في الفريق بتسجيله 9 أهداف في 33 مباراة هذا الموسم، إلا أن الشكوك تحيط بمستقبله مع الريدز وخاصة مع إمكانية انضمامه لريال مدريد أو برشلونة الإسبانيين.
وأضاف رودجرز للصحفيين قبل مباراة الفريق ضد توتنهام هوتسبير في الدوري الممتاز الثلاثاء 11 شباط “تلقى عرضا رائعا.. عرضا لا يصدق بالنسبة للاعب شاب يبلغ من العمر 20 عاما ولا يزال يطور مهاراته”.
وتابع “حقق بعض القفزات الكبيرة في آخر عامين ويجب أن ينال مكافأته الآن على هذا ويحدوني الأمل أن يصل ممثلوه لاتفاق مع النادي.”
رودجرز نفى أن يكون النادي يقدم للاعبين ما يرغبون به من عروض ولكن “نريد أن نمنح مكافأة لأفضل اللاعبين لدينا، إنهم يشكلون جزءا كبيرا من مستقبلنا”.
ويأمل رودجرز أيضا في أن يوقع الحناج جوردون ابي (19 عاما) على عقد جديد مع الفريق، وخاض اللاعب أول مباراة له مع ليفربول في الدوري الإنكليزي الممتاز أمام إيفرتون يوم السبت الماضي 7 شباط والتي انتهت بالتعادل السلبي.