ثقافة وفن

خاتم زواج وفاء الكيلاني وتيم حسن.. لم يتجاوز الـ 3 الاف دولار!

مازالت أصداء مفاجأة زواج الفنان تيم حسن بالإعلامية وفاء الكيلاني تلقي بظلالها على مواقع التواصل الاجتماعي، ليتم تداول أكبر كم من الأخبار عن ارتباطهما وتفاصيله، لتكون آخر هذه المستجدات هو ثمن خاتم الزواج!

حيث كشفت بعض التقارير الصحفية عن ثمن خاتم الزواج الذي قدمه تيم حسن لوفاء الكيلاني في عقد قرانهما، ليقال إنه يقدر بـ 3 آلاف دولار، وأن الأخيرة طلبت من تيم أن يجهز لها منزلين أحدهما في مصر والآخر في لبنان، حيث مكان عملها هناك.

وأشارت بعض التقارير إلى أن حفل زفاف تيم حسن ووفاء الكيلاني سوف يتم بعد عيد الفطر مباشرة، حيث إنهما سيحرصان على دعوة أصدقائهما الذين لم يتمكنا من دعوتهما في عقد قرانهما.

وعن قصة حبهما، قالت تقارير أن تيم حسن ووفاء الكيلاني كانا يتقابلان في دبي وبيروت، إلى أن قررا الزواج ليأخذ الأول إجازة من فريق عمل مسلسله “الهيبة” من أجل السفر إلى مصر والتقدم لعائلة وفاء الكيلاني.

«شاهد» فضيحة في “باب الحارة 9”

 

وقع القيمون على مسلسل “باب الحارة” بجزئه التاسع، بخطأٍ كبير، ذكّر الناشطين بأخطاء الأجزاء الماضية.

  وفي التفاصيل، فقد ظهر ملصق إعلاني لإحدى الألعاب، في خلفية المشهد، الذي ظهر فيه ميلاد يوسف أو “عصام” بعمله الجديد في السينما.

إلّا أنّ ما صدم المتابعين، فهو تاريخ بوستر لعبة “Six-guns”، التي أصدرتها شركة “game-loft” عام 2011، في الوقت الذي قيل إنّ “باب الحارة” يعود الى حقبة الثلاثينيّات والأربعينيّات.

فكيف لإعلان لعبة أُصدرت عام 2011 أن يظهر في مسلسل من الثلاثينيات والأربعينيات؟؟

وطن سرب

المُخرج عمر عبد العزيز: رامز جلال يستحق درجة الدكتوراة في السخافة

القاهرة|

هاجم المخرج الكبير عمر عبد العزيز، برامج المقالب، ومقدميها، ومن بينهم برنامج “رامز تحت الأرض” للفنان رامز جلال.

وكتب عمر عبدالعزيز، عبر حسابه على فيسبوك قائلاً: “ملاحظات رمضانية .. دكتوراه في السخافه – كونسلتو ثقل ظل – كتيبة عدم رباية .. مقدمي برامج السخافات الشهيرة بالمقالب الغريب انهم اذا لم يتواجدوا في هذه البرامج لن ينقص شئ بل قد يكون اكثر تقبلا وتخيلوا لو كانت هذه السحليه كومبارس عادي دون تعليقاتها الفجة والعريقة علي كل الضيوف وانهم اتوا من اجل المال وكانه يقدم البرنامج السخيف متطوعا وأرجوكوا انظروا الي ملابسه لانه لايعجبوا ملابس الضيوف”

وفي سياق متصل كشفت تقارير الوكالات العالمية عن بعض المعلومات الصادمة ظهور حول النجم الهندي شاروخان في برنامج “رامز تحت الأرض”.

وتبين من هذه التقارير، أن شاروخان وضع شرطا ماديا لإذاعة حلقته في البرنامج، بعدما اكتشف أن هذا البرنامج ينتمي لقائمة برامج المقالب، وليس برنامجا عاديا.

وأضافت أنه طلب ١٠٠ ألف دولار إضافية بعد اكتشافه المقلب، ليصل بذلك أجر ظهوره في البرنامج إلى ٥٠٠ ألف دولار؛ حيث إنه حصل في البداية على أجر يقدر بـ٤٠٠ ألف دولار، نظير ظهوره في برنامج “واحة نيشان”.

فنان العرب “محمد عبدو” يقاطع قطر ويلغي حفله في الدوحة

الرياض|

أعلن فنان العرب محمد عبدو إلغاء حفله المزمع إقامته في الدوحة يوم 18 أغسطس المقبل ضمن فعاليات “صيف قطر 2017، وذلك بعد إعلان المملكة العربية السعودية قطع العلاقات مع قطر، وفقا لماذكره موقع “العربية”.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة “روتانا للصوتيات والمرئيات” سالم الهندي، أعلن عن إقامة حفلة غنائية تضم فنان العرب ونوال الكويتية في مؤتمر صحافي احتضنته الدوحة في 23 مايو الماضي تحت مظلة روتانا التي تعود ملكيتها للأمير الوليد بن طلال.

الجدير بالذكر أن السعودية والإمارات والبحرين ومصر وعدة دول أخرى قد قررت قطع العلاقات مع قطر نظرا لدعمها الإرهاب والتطرف.

تساؤلات عن  منع عرض فيلم (مولانا) في سورية ؟؟

دمشق –ريما ابراهيم الحفة |

(مولانا) فيلم يحكي قصة شيخ جامع لديه من الكاريزما والثقافة ماجعله مع الوقت داعية ونجم في أغلب شاشات التلفزة المصرية،وشيئا فشيئاً نكتشف أن هذا الداعية (الشناوي) يمتلك من الشعبية والمناصرين مايخوله أن يفتي ويأمر وينهي حاله حال كثير من دعاة الإعلام والتلفزة الذين كان لهم الدور الأكبر في إثارة النعرات الطائفية وتأليب الناس على بعضها وإراقة الدماء في معظم شوارع الوطن العربي، هذا الفيلم يسلط الضوء على العلاقة بين الدين والسلطة وكيف أن السلطة الدينية تتدخل في كثير من مفاصل الدولة ويحاول هذا الفيلم أن يكشف خبايا هذه الشخصيات الكرتونية التي لاتمت للاسلام بصلة. فهم مجموعة من المدعين والدجالين المتجارين

والمتحكمين برقاب الناس تحت غطاء من بعض المسؤولين ونلاحظ أن الفيلم يحاكي العقل ويقدم نظرة عن الإسلام بتكريس فكرة أن كل الناس سواسية عند الله باختلاف عقائدهم وطوائفهم ومذاهبهم.

وهو مأخوذ عن رواية تحمل نفس الإسم للكاتب والروائي الإعلامي (ابراهيم عيسى)حيث أخرجه للسينما( مجدي أحمد علي) وقام ببطولته عدد من نجوم مصر منهم (عمرو سعد و درة..)حيث لاقى عند عرضه سخطا وجدلا كبيرين في الأوساط والمؤسسات الدينية والأزهر ولكن حكومة السيسي أخذت قرارا يسمح بعرضه دون اقتطاع أي جزء منه، متحدية بذلك كل الأقاويل، لكن لأسف عندما تجول هذا الفيلم في باقي الدول العربية لاقى سخطا ومعارضة من دور الإفتاء والرقابات وكثير من رجالات الدين لحجتهم أن الفيلم بمضمونه مسيء للإسلام، وكأن الشعب العربي عاجز عن حضوره على النت او عن شرائه في السوق السوداء، فعلا شيء مضحك ومخزي أن تتخذ هكذا قرارات فيبدو لنا أن الاصرار مازال بعدم السماح للمواطن العربي أن يفكر ويقرر ويعتقد كمايشاء،فالفيلم  ليس مسؤولا عن كل هذه المصائب في بلادنا .

ولاهو السبب بكل ما يحصل بل الفضائيات المشبوهة والتمويل الحاقد ورجالات حملوا اسم الاسلام وقاموا بتشويه صورته،، وكل هذه الدماء والحروب سببها أولئك المدعين وتجار الدين الذين يقفزون على شاشات التلفاز ويهدرون دماء البشر، وللأسف على مرأى كثيرمن الحكومات العربية.

فالفيلم لمن يشاهده يناقش الدين الإسلامي بشكل منطقي وعقلاني ويحارب فكرة التعصب والسلفية ويقف ضد كل الجماعات التي تدعو للجهاد والتكفير والدم (كداعش والنصرة وغيرها..)وينادي بعدم التفرقة بين الطوائف، فلماذا المؤسسات الدينية الحكومية والرقابات العربية حاربته ومنعت ظهوره على شاشات السينما..هل هو الخوف من تقلص سلطة ملوك الطوائف أم الخشية من عقول شبابنا إذا تفتحت كونها ظلت لعقود مغيبة وتحت مقصلة التخلف والإعلام العربي الرديء. وهل بعد كل هذه الحروب التي أصابتنا باسم الدين والدماء التي هدرت والإدعاءات بمحاربة الإرهاب والفكر المتعصب سنقف عاجزين وخائفين أمام فيلم لاتتجاوز مدته الساعة والنصف، للأسف إنه شيء مخزي ومعيب إكتشافنا أن وزارة الثقافة السوريةبعد أن أعلنت عن الفيلم تسحبه لأسباب غامضة فبعد كل ماعانيناه في بلدنا الحبيب من تجار الدين ومن يقف وراءهم تظهر  الرقابة ووزارة الثقافة والأوقاف وكأنها في صف واحد مع دعاة كانوا بالأمس سببا رئيسيا في اقتتالنا وهدر دمنا، فهل يعقل أن يمنع الفيلم فقط لكي نثبت لأنفسنا أننا  مازلنا نعيش بعقلية القرون الوسطى، فأين وزارة الثقافة من كل هذا وخصوصاً أننا حاولنا مراراً وتكراراً التواصل مع مكتبها الصحفي والمعنيين بالسينما والرقابة وكان الرد أنهم لايعلمون شيئاً وبقي الغموض سيد الموقف، وكذلك الأمر بالنسبة لوزارة الأوقاف حين تواصلنا مع مكتبها الصحفي فطلبت كتابا رسمياً وكأننا نريد التقديم لوظيفة،،،مع اننا سمعنا بعض الاشاعات التي تتداول بأن أحد اسباب منع عرض الفيلم هي المعارضة من قبل وزارة الأوقاف،لذلك كنا نتمى من الرقابة ان تصدر شيئا ما يخص الموضوع وتشرح لنا اسباب رفض عرض الفيلم فهذا من واجبات عملها علنا نفهم وجهة النظر وعلى ماذا كان الاعتماد في هكذا قرار، بالختام أقول… ألم ننتهي من هذه العقليات وتلك البيروقراطية المقيتة ونطوي صفحة التكتم والإخفاء والغموض… للأسف لا.. إنها مأساتنا الأزلية مع عقول متحجرة وتفكير محدود وعدم الاقتناع بفكرة التحول  والتطور والانفتاح كي ننهض بسورية ونبنيها كدولة مدنية تؤمن بالقانون وبالانسان كيفما كان إنتماؤه، يبدو أننا لم نفهم الدرس  وبعد كل ماحصل لن  نستطيع أن نفصل الدين عن الدولة ومؤسساتها ونتعامل مع المواطن كإنسان يفهم وليس كمتلقي. ياجماعة افهموا،،،،،إنه السوري صاحب أقدم حضارة إنه الفينيقي والإنسان قبل أن يلبس رداءالدين وسوري قبل كل شيء.

 

نادين نسيب: سعيدة بـ”الهيبة”.. ولا أمانع خوض تجربة سينمائية في مصر

بيروت|
اعربت الفنانة اللبنانية نادين نسيب عن سعادتها بردود الفعل التي وصلتها حتى الآن منذ بداية عرض مسلسلها الرمضاني الجديد “الهيبة”، الذي تشارك في بطولته النجم السوري تيم حسن.

وكشفت نادين عن تعرضها لإرهاق جسدي أثناء تصويرها مشاهد المسلسل رغم استمتاعها من الناحية النفسية، بحسب تصريح لأحد المواقع العربية.

وقالت الممثلة اللبنانية: “عندما أؤدي مشهد غضب، ترافقني الحالة لبعض الوقت، وبعد تأديتي لمشهد بكاء شديد، أتأثر وأشعر بصداع طوال اليوم”.

وتابعت نادين: “لكنني وصلت إلى مرحلة أتمكن فيها من الفصل ما بين الواقع والتمثيل، وأقرر أنني في هذا المشهد سأكون في ذروتي، ومتى قالوا (انتهى) أعود إلى طبيعتي”.

وأعلنت “نسيب” عن تلقيها الكثير من العروض للمشاركة في أعمال مصرية، ولكنها لم تستطع قبولها، قائلة: “الأعمال التي عُرضت عليَّ محترمة جداً ومع شركات إنتاج ضخمة ومخرجين مهمّين، لكنني رفضتها لأن ولديّ لا يزالان صغيرين ولست مستعدّة نفسياً لأن أتركهما وأسافر إلى مصر”.

وأضافت نادين نسيب أنها ربما ستفعل ذلك في السنوات المقبلة، لكنها لا تتقبلها نفسيًا اليوم، مشيرة إلى أن بعض الممثلين اللبنانيين يملكون بيوتاً في مصر، ولديهم علاقات ويعرفون أطباء ومدارس هناك، لكنها ستقيم بفندف كما انها لا تعرف الكثير عن مصر.

وأكدت نادين أنها لا تمانع خوض تجربة سينمائية في مصر في الوقت الراهن، حيث لا تغيب لفترة طويلة عن بيتها وولديّها بحكم احتياج الفيلم لفترة أقصر من المسلسل.

بينما تحدثت نادين عن الجانب الشخصي بعلاقتها بزوجها المهندس هادي أسمر، قائلة: “الغزل والكلام المعسول ليسا أساساً في علاقتنا الزوجية والعاطفية”.

وأشارت “نسيب” إلى أنها تعتبر فيه الغيرة نوعا من أنواع الغزل، مشيرة إلى أكثر ما يثير غيرة زوجها، قائلة: “يغار فقط إن ارتديت ملابس كاشفة… يغار على مركزي وصورتي”.

نعيم حلاوي يسخر من أسماء ممثلي الهيبة!

 

عبر حسابه الرسمي على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، سخر الممثل الكوميدينعيم حلاويمن أسماء ممثلي “الدراما اللبنانية” وتحديداً ممثلي مسلسل “الهيبة” وكتب قائلاً: “حلوين أسامي الممثلين هالسنة بل دراما البنانية جبل، صخر، سيف، ترس، خنجر، جرد، فرد، نبع، بلطة، فراعة “.

ونذكر أن مسلسل “الهيبة” يلعب بطولته عدد كبير من الممثلين نذكر منهم ندين نجيم،تيم حسن، منى واصف، أويس مخللاتي، عبدو شاهين، هند خضرا، وهو من تأليف وسيناريو وحوار هوزان عكو، وإخراج سامر البرقاوي، وإنتاج الاستاذ صادق الصباح.

النجمة اللبنانية هيفاء وهبي: عليك أن تكون “حرباية”

القاهرة|

شاركت النجمة اللبنانية هيفاء وهبي صورة لها من مسلسلها الجديد “الحرباية” الذي يعرض في سباق رمضان الجاري.

وأرفقت مع الصورة التي نشرتها بالحجاب عبر حسابها بموقع انستقرام رسالة لجمهورها قالت فيها: “لتتحول لشخصية بعمل تمثيلي، عليك أن تكون مُنفتحا.. عليك أن تكون حرباء”.

المسلسل من بطولة هيفاء وهبي وعبدالرؤوف الجندي وسمسم شهاب ومحمد متولي تأليف أكرم مصطفى وإخراج مريم أحمدي.

وتقدم هيفاء في المسلسل دور “عسلية” التي تعيش مع أختها، وتجبرها على العمل في المنازل كخادمة، لتقع في غرام شخص، لكن جمالها يجعلها مطاردة من أحد البلطجية بسبب عشقه لها.

الممثلة رانيا يوسف تعترف بإجراء جراحات تجميلية في أنفها وبطنها

القاهرة|

اعترفت الفنانة رانيا يوسف بإجرائها جراحات تجميلية، وذلك من خلال لقاء تلفزيوني أكدت فيه أنها خضعت لهذه الجراحات.

وكشفت الفنانة المصرية عن كونها قامت بإجراء جراحة تجميل في أنفها، أما الجراحة الثانية فكانت من أجل شفط الدهون من منطقة البطن بالتحديد، وهو ما رغبت في تفسيره حتى لا يعتقد الجمهور أنها قامت بإجراء جراحة مختلفة أو في مناطق أخرى.

ونشرت “العربية.نت” في تقرير سابق صورتين للفنانة رانيا يوسف التقطتهما في بداية مشوارها الفني، وبالتحديد في عام 1994 بافتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي داخل دار الأوبرا المصرية.

ووقتها لم تكن رانيا يوسف، التي دخلت إلى مجال التمثيل عبر بوابة الإعلانات، تملك في تاريخها سوى المشاركة في فيلمين، بالإضافة إلى مسلسل تلفزيوني.

وتُظهر الصور الاختلاف الذي طرأ على رانيا يوسف، حيث تغير مظهرها بشكل كبير، وهو ما كان للجراحات التجميلية دور فيه.

ويثير الحديث عن جراحات التجميل التي تجريها نجمات الفن دائما الجدل، خاصة أن البعض يرفضن الخوض في مثل هذه الأمور، والبعض الآخر يرفض الاعتراف بالقيام بها.

رولا يموت يحملها مليونير لبناني في قبو قصره ويوجه رسالة – بالفيديو

 

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو لـ رولا يموت أخت هيفاء وهبي حيث ظهرت فيه رولا بين أحضان مليونير لبناني وهو يحملها في قبو قصره.

يبدو المليونير وقد تخطى الستينات من العمر وهو يحمل رولا بين يديه قائلاً: “هيدي حبيبتي رولا يموت هيدي تقهر العالم كلّه بس أطيب أطيب أطيب موديل في لبنان والدول العرية كلها، واللي ما يحبها يطقّ ويموت هيدي رولا يموت ما في شي معها بيموت.

البعض من متابعي رلى تساءلوا لمَ نشرت رلى هذا الفيديو الآن وأختها هيفاء وهبي تحقق نجاحات بمسلسلها (الحرباية) هل هو تشويش؟

الفيديو نال نسبة مشاهدة عالية وتعرضت بسببه شقيقة النجمة اللبنانية هيفاء وهبي لكم لا يعد ولايحصى من الشتائم.

رولا يموت مع ميليونير حاملا و لح ينفتق

رولا يموت مع ميليونير حاملا و لح ينفتق#رولا_يموتاشتركو بقناتنا في يوتيوب : http://www.youtube.com/c/FreeStyleLebanonOfficial

Posted by FreeStyle Entertainment on Tuesday, May 30, 2017

الجرس