ثقافة وفن

بالفيديو: أشهر نجمة إباحية تكشف أسرارًا خطيرة  

 

كانت بريتني دي لامورا في الثامنة عشر من عمرها عندما اختارت الدخول في عالم الافلام الاباحية طمعًا بكسب الشهرة والمال.  لمع اسمها من أوّل فيلم لها واستمرّت في التمثيل خلال سبع سنوات على التوالي، بعد تخلّيها عن مقاعد الدراسة والعمل كراقصة في ملهى لرقص التعري في كاليفورنيا.

كما لفتت دي لامورا إلى أن حياة الشهرة وتصفيق الناس لها أعطاها ثقة بنفسها بعد أن عاشت حياة الرفض وعدم قبول الآخر لها بسبب شعورها الدائم بأنها “غير جيّدة”.

وبعد أن انغمست في حياة نجمات الأفلام الاباحية بدأت بتعاطي المخدرات للتأقلم مع هذه الحياة الجديدة ولسد حاجتها إلى الحب.  لكن في ذلك النهار سمعت صوتًا بدّل حياتها وحوّلها إلى مسار آخر فخلعت عنها كل نتوآت الماضي لتتزوّج وتبني عائلة

مايا دياب تتعرض لإهانة فظيعة امام العشرات في  The Village ببيروت

 

 كان الموزع اللبناني هادي شرارة وشلة من أصدقائه وبينهم النجمة اللبنانية مايا دياب يسهرون في المكان الفخم The Village في منطقة الضبية الواقعة في شرقي بيروت حين فوجئ الساهرون به وهو يصرخ بأعلى صوته على أحد الموظفين الذين يهتمون بخدمة الزبائن وكان يتلفظ بكلمات نابية أو سوقية يخجل منها ابن الزقاق الأمي الذي لم يسمع الموسيقى بحياته.

ننقل المشهد كما رأيناه وسمعناه:

العامل: أستاذ هادي أعتذر منك كثيراً.. الويسكي التي طلبتها غير موجودة عندنا.. أنا بأمرك كيف أخدمك تفضل.

هادي شرارة: “روح انقلع من وجي ولا.. بعد كل هالوقت جايي تقلي ما في ولا مين إنت”

العامل: “ما تقلي انقلع واحترم حالك”

لكن هادي لم يعجبه دفاع العامل عن كرامته فصرخ وهجم عليه يضربه ما اضطر العامل أن يدافع عن نفسه بشجاعة لفتت كل الساهرين وبسرعة فائقة انضم من على طاولة هادي لمساعدته على “التلبيط والخبيط” بينما سارع زملاء العامل لمساعدته على الدفاع عن نفسه ووقعت معركة استمرت لدقائق وكانت معركة من النوع الذي لا يليق بفنانة مثل مايا ترافق فناناً المفروض أن يحسب ألف حساب قبل أن يقترف غلطة بحضورها كي يحميها ويؤمن لها حضوراً يليق بها وهذا ما يفعله أي رجل جنتلمان.. لكن هادي تصرف وكأنه يرافق مجموعة “بلطجية”.

صاحب المكان The Village حضر على الفور وعمره حوالي الأربعين عاماً ضرب هادي بقفا مسدسه على رأسه لكن قبل ذلك حاول أن يفهمه بالحسنى أي حاول أن يلقنه درساً قائلاً له:

 

لا أسمح لك بإهانة أي موظف في مؤسستي.. نحن هنا بخدمة ضيوفنا لكننا لسنا عبيداً لأحد.. وأي موظف من أكبر عامل إلى أصغر عامل وكأنه صاحب المكان ولا يمكنك إهانته أو التعرض لكرامته..

لكن هادي أراد أن يمارس غطرسته فرفع صوته ويده وهز برأسه مقطباً جبينه وحاول الهجوم على الرجل صاحب المكان لكنه لم يعرف أن ليس كل الرجال ذكوراً يلفون ذيولهم ويهربون إذ سارع صاحب المكان بضربه على جانب من رأسه بقفا الفرد وكانت الضربة مدروسة بحيث توجع هادي وتركعه لكن لا تؤذيه أو تعطبه.

في هذه اللحظات صرخت مايا وقالت لهادي: وقف بقا جرصتني

فأجابها: (كلي خ يا شرمو..)

فتركت مايا المكان وأكمل صاحب المشروع The Village وموظفوه بطرد هادي ومن معه على الطاولة وانتهى المشهد المهين بحق فنان من المفروض أنه يقود واحداً من أهم استديوهات التوزيع في لبنان..

والمفروض أنه ابن أهم إعلامي لبناني (الراحل رياض شرارة) وزوج واحدة من أهم الأصوات (كارول صقر) وهو والد لطفل وطفلة وشقيقه يعمل مرافقاً لمايا دياب بدل أن يعمل في استديو أخيه.

والمفروض على أي رجل يدعو سيدة على العشاء أن يكون “جدع” و”راجل” وأن لا يعرضها للإهانة والقضيحة.. فكيف إذا كانت مايا دياب.. فهل يعقل أن يصرخ بها: يا ش كلي خ؟

 

عن الجرس..

قصي خولي في أمريكا مع “شريكته”

 

 

 أعلن الممثل السوري قصي خولي عن تحضيره لمشروع جديد، يجمعه بالمخرجة والمنتجة الأميركية نيلو سافينيا، ولكنه لم يفصح أبداً عن تفاصيل هذا المشروع.

ونشر قصي خولي عبر صفحته الخاصة على احد مواقع التواصل الإجتماعي، صوراً تجمعه بالمخرجة الأميركية، وعلّق عليها قائلاً: “سعيد جداً بأن أعلن عن الشراكة بيننا، انتظرونا قريباً بأخبار جيدة بإذن الله”.

يُذكر أن قصي خولي يغيب عن الموسم الدرامي الرمضاني الحالي، بعد إعتذاره عن المشاركة في أي عمل، وكان آخر أعماله مسلسل جريحة شغف الذي عرض في الموسم الرمضاني الماضي.

“صخر” يكشف تفاصيل عن “إبن العم” وأمّه وعليا.. وهذا موقفه من “الثورة السورية”

 

ردّ الممثل أويس مخللاتي على أسئلة متابعيه عبر حسابه على “تويتر”، وقال إنّه من مواليد دمشق ولم يزر سوريا منذ العام 2013. وسُئل إن كان مؤيدًا للثورة السورية فأجاب: “لو كانت ثورة لكنت معها”.

كما سُئل عن الشبه بين شخصيتي أويس وصخر، فقال: “الكرامة”، وعن العلاقة بابن عمّه “شاهين” في مسلسل “الهيبة” وما الأحداث القادمة، قال: “إنّها جيدة وستبقى”.

كما أكّد أنّ الشغل مع الممثلة نادين نجيم “عليا” ممتاز وما تعلّمه من الممثلة القديرة منى واصف هو “الإحساس باللحظة”. وسئل إن كان سيموت هو أو “جبل” بالمسلسل فردّ على المعجبة التي سألته ممازحًا “احزري”.

كما قال إنّ الفنان المفضّل له هو ناصيف زيتون، ولفت إلى أنّ طعامه المفضّل هو “المحاشي”.

وعن مواصفات فتاة أحلامه قال: “أحبها ألا تشبه أحدًا”. وعن معنى إسمه قال “المروءة والرحمة”.

(رصد “لبنان 24”)

العثور على ممثلة هندية شابة مشنوقة في منزلها

 

وجدت الشرطة جثة الممثلة الهندية الشابة أنجالي سريفاستافا مشنوقة في شقتها في مدينة مومباي، من دون ان تحسم التحقيقات حتى الساعة وقوع جريمة او انتحار.

وفي التفاصيل، استدعى اقارب سريفاستافا البالغة من العمر 29 عاماً، الشرطة بعد تعذر اتصالهم بها، فوجدتها الشرطة في مقر اقامتها جثة متدلية من مروحة معلقة بالسقف.

وكان اخر ظهور للممثلة الهندية ظهر يوم الأحد الماضي.

وأشارت التحقيقات الى عدم وجود اي رسالة انتحار حتى الآن.

(لها).

كيم كارداشيان تدفع 113 ألف دولار لأم بديلة

 

ذكرت تقارير إعلامية اليوم الأربعاء أن نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان وزوجها كاني وست استأجرا أما بديلة للحمل في طفلهما الثالث بعد تحذير الطبيب من مخاطر كبيرة على صحتها.

وحسب “رويترز” نقلت مجلة بيبول وموقع (ئي.نيوز) عن مصادر لم تكشف عنها أن الزوجين استأجرا أما بديلة، وقال موقع (تي.إم.زد دوت كوم) إنهما وافقا على دفع أكثر من 113 ألف دولار للأم البديلة.

ولم يجيب ممثل عن كارداشيان على طلب للتعليق.

ولكارداشيان (36 عاما) طفلان من كاني ويست وكانت تحدثت علنا عن مشاكل صحية خلال الحمل في طفلتها نورث المولودة في عام 2013 وطفلها سينت الذي وضعته في عام 2015.

الممثلة المصرية علا غانم: أنا أفضل من قدم مشاهد إغراء

القاهرة|

فجَّرت علا غانم مفاجأة من العيار الثقيل، كاشفة أنها ليس لديها مؤهل علمي جامعي، مشيرة إلى أن الشهادة الحاصلة عليها حالياً هي شهادة الثانوية العامة فقط.

وقالت إنها التحقت بكلية الفنون الجميلة ولم تكمل دراستها، ثم التحقت بمعهد السينما واستمرت به حتى السنة الثالثة ولم تكمل دراستها أيضاً، وأكدت أن ليس لديها أي مانع في الحصول على المؤهل الجامعي، لكنها لا تهتم بالدرجة العلمية مثل غيرها.

ووصفت غانم نفسها بأنها أفضل من قدّمت مشاهد إغراء، نافية تقديمها مشاهد تسيء للجمهور، وإن المشهد الذي قدّمته مع شريف منير في فيلم «سهر الليالي» والجمهور هاجمها بسببه، كانت ترتدي فيه المايوه.

باب الحارة لنا وعلينا

دمشق – يعرب خير بك|

يبدو أن الذي فتح باب الحارة على سواد كثير، أغلقه دون أن يدري ربما على سواد أكثر، نعم أغلقه على بدعة الجمهور هيك بدو\لطالما اعتبرت الكتابة بحثاً واع في لا وعي الكاتب عن بقعة ضوء في حلكة الوجع الإنساني، ولطالما أصريت على اعتبار الكتابة موقف من الحياة و من الواقع، ولا أظنها ستكون ذات مغزى، ما لم تضيء على الزاوية التي وضعتها تحت المجهر، بحثاً عن الضوء في عالم مظلم،من هذه الزاوية سأسمح لنفسي أن أخالف الجميع و أن أبحث عن تينك البقعة المضية خلف باب الحارة هذا،الذي فتح على مصراعيه بمشهدية سلبية لا نظير لها في اغتصاب التاريخ و العقل و الثقافة، إمعاناً واستكمالاً لتشويه ذاكرة لا تروق لأحدهم، فسوريا أولى الدول التي حصلت على استقلالها، وأول دولة عربية تقيم نظاماً جمهورياً. وفيها جرت أول انتخابات برلمانية حرة في العالم العربي وذلك عام 1954 حيث كانت أول تجربة ديمقراطية ليبرالية في المنطقة.رغم ابداع الصورة البصرية التي اعتمدت البيت الدمشقي في ترف بهائه والنجاح الواضح في إظهارها وتوظيفها.

ولكن يكفيه ما كان من ترويج للسلطوية الذكورية في فراغها .و الكثير من الظلم للثقافة السورية الشامية مما تحدث به الكثيرون ولا مجال للحديث عنه هنا،لكني وقبل الدخول في ما أردته، لا بد أن أقول لأبطال حارته المزعومة،……في عام 1930م انتخب السوريون الدمشقي محمد علي العابد واسقطوا صبحي بركات العميل الفرنسي فيا زعران باب الحارة ………علي العابد لم يحمل شبرية ولا جر شاروخاًبل كان يحمل شهادتي دكتوراه و يجيد 5 لغاتأما هنا فسأدخل فيما هو لنا من باب الحارة، وليس ما علينا، وذلك لكثرة ما تم تداوله عما هو علينا،باب الحارة هذا، من حيث يدري صاحبه أو لا يدري و لا يقصد ربما، أغلق على كذبة كبيرة لطالما تلفح بها أصحاب الأعمال الهابطة و التجارية، متذرعين بأن الجمهور هيك بدو، حتى صدقنا أن الجمهور لا يريد سوى  الأكشن الدار للأدرينالين في عروقه المهترئة، ويريد لحماً رخيصا و غراميات رخيصة، و غيرها من هدم اجتماعي ثقافي أخلاقي،لكن باب الحارة فتح عيني على سؤال أرقني طويلاً،لماذا أحب الناس باب الحارة، وماذا أحبوا فيه،كان جواب السؤال الثاني مفتاحاً للأول، فأكثر ما أحبينا فيه هو أبو عصام الذي أجبر سدنة باب الحارة على إعادته للحياة في معجزة قبلناها بفرح و طفولة بسبب شوقنا له،إذاً ابو عصام الذي كان يمثل الأخلاق في قمة زهوها، و الطيبة و الرجولة الهادئة المضحية،ليس فقط أبو عصام طبعاً بل وكل مراجل و مواقف الزعيم الإنسانية،

و من هنا صدمت بأن هذا العمل الدرامي الذي شد الجمهور العربي من محيطه إلى خليجه لم يقدم من معطيات نجاح العمل ليصير كما يريده الجمهور – كما صوروا الجمهور لنا طبعاً – قلا غواية ولا أكشن ولا مظاهر ثراء فاحشة ولا سياحة، وهنا اكتشفت أن المواطن العربي المثقل بالخيبات و الخيانات و الإنكسار، الذي يعيش في بيئة تجتاحها رياح التصحر الأخلاقي، بات في حاجة ماسة لهذه المشهدية الإنسانية الفواحة بالصدق بطعم الرجولة والعطاء، والتكاتف و التكافل الذي كان سيد الموقف في هذا المسلسل والتي نجح فعلاً في تسليط الضوء عليها و في إقناعنا بها دون ابتذال، وهذا يحسب له،نعم المواطن العربي يبحث عما يعطيه الأمل بإمكانية إنسانية الإنسان و ذلك من خلال مثال حي يعيش معهم كل يوم في قصته،يريد أن يرى أن الأخلاق لا تثمر دائماً فشلاً و أن قلة الأخلاق والوصولية  ليست دائماً دليل النجاح، كما يريد الكثيرون أن يثبتوا لنا، وربما قد يكونوا أثبتوا لنا هذا من خلال واقعنا المتعفن الذي صار عنواناً عربياً بل وعالمياً واتفق على اختصار بشاعته بكلمة  الفساد الذي لا يمكن أن يعيش فقط في السياسة بل يحتاج أن يعشش في الأخلاق و الثقافة.قال تولستوي في آخر أيامه:بت مقتنعاً اليوم أكثر من أي وقت مضى أن العالم يحكمه حفنة من اللصوص و المجرمين  المجانين، لأن هؤولاء دائماً يصلون إلى ما يريدون دون أن يقف في طريقهم أي رادع أخلاقي أو إنساني.لذلك يتعلق الجمهور بباب الحارة رغم أنه مهترئ تعصفه رياح الجهل ليطبق على آذاننا و عيوننا و رؤوسنا آلاف المرات، ونبقى متمسكين به كفراشة .

فشكرا وعذرا… سيد بسام

ميريام كلينك تنام على الكنبة عارية

 

بعدما عُرفت بجرأتها التي تتخطى الخطوط الحمراء، ما زالت عارضة الازياء ميريام كلينك تثير الجدل بإطلالاتها المثيرة وشبه العارية.

وأخيرًا نشرت كلينك صورًا جديدة لها عبر تطبيق “انستغرام”، وهي تنام على كنبة بملابس تظهر أكثر مما تخفي من جسدها، في حين تقوم فتاة بنزع حذائها.

يُشار إلى كلينك كانت قد أزالت ميزة التعليق عن صورها، كي تتفادى التعليقات المسيئة على صورها.

سمية الخشاب تستعد لطرح أغنية رومانسية في عيد الفطر

القاهرة|

قالت الفنانة المصرية سمية الخشاب أن التمثيل حصل على مساحة أكبر من وقتها الفترة الماضية، موضحة أن لديها أكثر من أغنية تكفي لتجميعها في ألبوم لكنها ترفض الفكرة في الوقت الحالي، خاصة أنه يتعرض للقرصنة فور نزوله الأسواق.

وأضافت «الخشاب» في تصريحات لـ «المصري اليوم» أنها قررت طرح أغنية رومانسية في عيد الفطر المبارك «ستكون مفاجأة للجمهور»، على حد تعبيرها، ورغم أنها لم تستقر عليها إلا أنها أشارت إلى احتمال أن تكون من ألحان رامي صبري أو أحمد سعد.