ثقافة وفن

كنوز حلب في قبضة المعارضة: «محفوظةٌ» أم «مسروقة»؟

 

فضلاً عن الدمار الذي طاول مدينة حلب القديمة، ثمّة كنوز نفيسة نُقلَت من المدينة في خلال سيطرة المجموعات المسلّحة عليها «بهدف حمايتها» وفقاً للجهة المعارضة التي نقلتها. على رأس تلك الكنوز يأتي منبر الجامع الكبير، ومخطوطات المكتبة الوقفيّة. وتشير أحدث المعطيات إلى أن المنبر ما زال موجوداً في ريف حلب، أما المخطوطات فلا معلومات موثوقة حولها

 

لا تقتصر الخسائر التي لحقت بتراث مدينة حلب القديمة على الدمار الذي طاول نسيجها العمراني البديع، بل تضاف إلى ذلك خسائر أخرى لم يُسلَّط عليها الضوء كما يجب. ويبرز من بينها احتراق معظم محتويات المكتبة الوقفيّة واختفاء ما لم يحترق من مقتنياتها، وهو في حدّ ذاته كنزٌ يحوي قرابة خمسة آلاف مخطوطة نفيسة انضمّت إلى منبر الجامع الأموي الكبير وباب الوالي الأثري في رحلةٍ نحو المجهول.

ويحظى المنبر بدوره بقيمةٍ رفيعة لا تنبع مما يمثّله من رمزيّة فحسب، بل من فرادته التّاريخيّة أيضاً. وإذا كان مكان هذه الكنوز غير معلومٍ على وجه الدّقّة، فإنّ الأمر لا ينطبق على الجهة التي استحوذَت عليها ونقلها «بهدف حمايتها». بدأت رحلة الكنوز المذكورة في أيّار عام 2013 حيث عمدت جهة معارضة تسمّى «الجمعية السوريّة للحفاظ على الآثار والتراث» إلى تفكيك المنبر ونقله والمخطوطات والباب، بدعمٍ من «لواء التوحيد» البائد. وتضم «الجمعيّة» المذكورة أعضاءً أكاديميين يتوزّعون بين فرنسا وبلجيكا وإيطاليا واليابان، فضلاً عن أعضاء سوريين يتوزعون بين مناطق سيطرة المجموعات المسلّحة وتركيا. (قائمة بالأسماء على موقع جمعية حماية الآثار السورية).

كانت المكتبة الوقفيّة قد تعرّضت لحريق كبير من جرّاء الأعمال الحربيّة، كذلك تهدّمت مئذنة الجامع الأموي وسط تبادل طرفي المعارك الاتهامات بالمسؤوليّة عن الحادثتين. أدى حريق المكتبة الوقفيّة إلى خسارة محتوياتها من الكتب، وهي وفقاً لبعض المصادر كانت تضمّ قرابة 35000 عنوان. أما المخطوطات، فقد نجت لأنّ «الحريق لم يصل إلى مستودع المخطوطات» وفقاً لبعض المصادر. فيما تذهب مصادر أخرى إلى أن المخطوطات نجت بفضل «حفظها في الحجرة المفرّغة من الهواء» (وهي حجرة مخصّصة لمعالجة المخطوطات وترميمها عند اللزوم) وفقاً لمصادر أخرى. المحطّة الأولى للكنوز بعد نقلها كانت المنطقة الصناعيّة في الشيخ نجّار، قبل أن تتضارب الأنباء لاحقاً في وجهتها التالية. حظي المنبر بواجهة الحديث الإعلامي فترةً قصيرة، خلافاً للمخطوطات التي عُتّم عليها. لعبت العلاقة القويّة بين المعارضة وأنقرة دوراً كبيراً في رواج رواية مفادها أن المنبر قد نُقل إلى تركيا أسوةً بآلاف المصانع التي فُككت ونقلت إليها بالفعل. على أرض الواقع، كان المنبر قد حُرِّك من الشيخ نجّار مطلع عام 2014. وتفيد المعلومات التي وصلت إليها «الأخبار» بأنّه «قد تنقّل بين ثلاث محطات، قبل أن يستقرّ أخيراً في موقعه الحالي». وخلافاً للمتداول، يمكن التأكيد أن المنبر لم يغادر الأراضي السورية، وهو موجود داخل الحدود الإداريّة لمحافظة حلب. وتشير معظم المعطيات المتوافرة إلى منطقة خان العسل في ريف حلب الغربي بوصفها مكان وجود المنبر حتى الآن، ويُرجّح وجود «باب الوالي» مع المنبر، فيما يصعب الجزم بمصير المخطوطات. وفي خلال رحلة التقصّي عن مصير الكنوز، حاورت «الأخبار» مصادر متنوّعة الاتجاهات والاختصاصات، واختلفت هذه المصادر في تقويم دوافع الجهة التي نقلتها. يرى البعض أنّ «الإجراء كان وقائيّاً بحتاً»، ويستشهد هؤلاء بقيام الجهة ذاتها بـ«إجراءات حفظت أجزاءً من الجامع الأموي، مثل المزولة الشمسيّة والمحراب، بفضل بناء جدران حولها». لكنّ آراءً أخرى تقول إنّ «تلك الإجراءات لم تُتخذ إلا تحت وهم أنّ المعارضة ستحتفظ بالسيطرة على الجامع، وستسيطر لاحقاً على مدينة حلب بأكملها».

 

لعبت علاقة المعارضة مع أنقرة دوراً في الترويج لأن المنبر نُقل إلى تركيا

وتذهب هذه الآراء إلى أنّ «المعارضين كانوا يضعون خططاً تفصيليّة لشكل الاحتفال الذي سيقيمونه عندما يسيطرون على حلب، ويعيدون المنبر إلى مكانه ليشهدَ إلقاء أوّل خطبة دينيّة في الجامع بعد التحرير». وبغض النظر عمّا سبق، فإنّ المصير المجهول الذي يكتنف مستقبل الكنوز المذكورة ما زال سيّد الموقف اليوم، وتُراوح المخاطر المحدقة بها ما بين ضرر يصيبها من جرّاء المعارك التي تحتدم بين وقت وآخر في الريف الغربي، وبين محاولة تهريبها خارج الأراضي السوريّة، أو تعرّضها لأذى مقصود ومباشر. وإبّان معارك أحياء حلب الأخيرة، كانت «الأخبار» قد طرحت مجموعة أسئلة على ناشط معارض واكب تفكيك المنبر، وكان من بين الإجابات اللافتة التي قدّمها قوله: «أكيد منحرقو ولا منرجعو للشّبيحة». وتبرز مجموعة أسئلة قانونيّة بحتة في ما يتعلّق بالكنوز المذكورة، ولا سيّما أنّها جزء من محتوى مسجّل على لوائح اليونسكو للتراث العالمي. وتجدر الإشارة إلى أن الجهة القيّمة على الكنوز اليوم معلومةٌ تماماً بالنسبة إلى منظمة اليونسكو. وفي أيار 2014 كانت الأخيرة قد وجّهت دعوةً إلى تلك الجهة إلى جانب عدد من «الجمعيّات المعارضة» للمشاركة في اجتماعات تحت عنوان «تضافر الجهود الدولية من أجل الحفاظ على تراث سورية الثقافي – اجتماع دولي للخبراء» في مقرها الدائم بباريس، لكنّ «الجمعيات» أصدرت بياناً يلوّح بمقاطعة الاجتماعات لأسباب سياسيّة بحتة. (اطلع على البيان على موقع جمعية حماية الآثار السورية).

ويؤكد المدير العام للآثار والمتاحف مأمون عبد الكريم أنّ «هناك جهوداً تُبذل للحفاظ على المنبر وإعادته إلى مكانه الطبيعي». يقول عبد الكريم لـ«الأخبار» إنّ «الجهود مستمرّة، وفي خلال أسابيع تنجلي الصورة». يعتذر عبد الكريم عن عدم الخوض في أي حديث تفصيلي، ويقول: «لست مخوّلاً الكشف عن أي تفصيل، والمهم الآن أن يعود المنبر جزءاً من الجامع الأموي الذي هو بدوره جزء من ممتلكات الشعب السوري والتراث الإنساني بالعموم».

المكتبة الوقفيّة

يعود إحداث المكتبة الوقفيّة إلى عام 1926 في مقر المدرسة الشرفية. وضُمت إليها تباعاً كلٌّ من المكتبة الخسروية، مكتبة التكية المولوية، مكتبة المدرسة الكواكبية، مكتبة الزاوية الوفائية، مكتبة المدرسة المنصورية، مكتبة المدرسة الإسماعيلية، مكتبة المدرسة الأحمدية، مكتبة المدرسة العثمانية، مكتبة المدرسة الصديقية، ومكتبة الزاوية الرفاعية. عام 1992 نُقل قسم كبير من مقتنيات المكتبة الوقفية إلى مكتبة الأسد في دمشق، قبل أن يُتخذ قرار بإعادة إحيائها إبان احتفالية «حلب عاصمة الثقافة الإسلامية». أُنشئ مقر جديد للمكتبة إلى جوار الجامع الأموي الكبير مع مراعاة أهم المعايير، بخزائن كتب ثابتة تتسع لنحو 70000 كتاب، وخزائن متحركة للمجلات والدوريات، فضلاً عن قاعة مطالعة تتسع لـ 150 باحثاً، وصالة متعددة الاستخدامات تتسع لـ 170 شخصاً، مع إمكانية الترجمة الفورية لأربع لغات. كانت المكتبة تضمّ أيضاً متحفاً لعرض المقتنيات من المخطوطات والأدوات الفلكية والنحاسيات واللوحات القماشية الأثرية واللقى الأثرية التي وجدت في أثناء ترميم الجامع الكبير. وهذه بدورها مجهولة المصير اليوم.

 

المنبر

 

يعود تاريخ صنع المنبر إلى عام 1326 (العهد المملوكي). وهو مصنوع من خشب الأبنوس وخشب الصنوبر والجوز، ومطعّم بقطعٍ من العاج والصدف وخيوط الفضة. ارتفاع المنبر نحو ثلاثة أمتار ونصف متر، وعرضه متر، وله عشر درجات. خضع المنبر لعمليات ترميم دقيقة إبّان الاستعداد لاحتفالية حلب عاصمة الثقافة الإسلاميّة (عام 2006)، حيث عُزل عن الرطوبة وحُميَ من السوس والحشرات بموادّ خاصة، وعُوِّضَت بعض الأجزاء المفقودة. وتسود روايةٌ خاطئة مفادُها أنّ المنبر الحالي مصنوعٌ عام 1168 في زمن نور الدين زنكي، وأنّه توأم لمنبر آخر في الجامع الأقصى. والواقع أن المنبر الزنكي كان قد احترق في عام 1285، وصُنع المنبر الحالي ضمن عملية ترميم كاملة للجامع في خلال تبعيّة حلب لحكم الملك الناصر (محمد بن قلاوون).

بالصور: هل تذكرون ملكة جمال إيطاليا التي حرقها حبيبها بـ”الأسيد”؟ كشفت عن وجهها للمرّة الأولى

 

كشفت متسابقة ملكة جمال إيطاليا السابقة جيسيكا نوتارو، التي رمى حبيبها السابق على وجهها مادة الأسيد الحارقة، عن جراحها للمرة الأولى.

وحلّت نوتارو، التي شاركت في مسابقة ملكة جمال إيطاليا للعام 2007 ووصلت إلى النهائيات، ضيفة على برنامج إيطالي.

وخلال البرنامج، نزعت نوتارو البالغة من العمر 27 عامًا الوشاح عن وجهها وقالت: “أريدكم أن تروا ما الذي فعله بي”.

وبدا وجه نوتارو مشوهًا إثر الهجوم العنيف الذي تعرضت له في 10 كانون الثاني/يناير. وخضعت لجراحة تجميلية لتحافظ على بصرها في عينها اليسرى.

وتُلقي نوتارو اللّوم على حبيبها السابق الذي انفصلت عنه في شهر آب/ أغسطس الماضي.

وبعد انفصالهما، لم يكف عن مطاردتها إلى أن هاجمها بالأسيد، ما أدى الى ترك آثار وندوب مروعة في وجهها.

وتم اعتقال حبيبها الذي يدعى خورخيه ايدسن تافاريس وهو في انتظار أن يصدر الحكم بحقه.

وينفي تافاريس، البالغ من العمر 29 عامًا، تنفيذه هذا الهجوم.

دعاء صلاح: تعرضت للتحرش من 150 شخصًا خلال ساعتين 

ضمن برنامج مع “دودي” ناقشت الإعلاميةدعاء صلاحفي حلقة اليوم الجمعة قضيةالتحرشبالفتيات.

وعلقت “دعاء” عقب عرض حلقتها عن التحرش في تصريح صحفي: “تعرضت للتحرش من 150 شخصًا خلال ساعتين”، وذلك خلال تواجدها بالشارع لمعرفة مدى حالات التحرش وأراء الشباب والفتيات في هذا الموضوع.

نذكر أن البرنامج يناقش كل ما يهم قضايا المرأة، وصحتها وطرق العناية بها وبجمالها.

على صعيد آخر، تستعد الإعلامية دعاء صلاح لخوض تجربة جديدة عليها وذلك مع الفنانة دومينيك حوراني وبتوقيع المخرج ياسر سامي، حيث كانت قد نشرت الاخيرة صور برفقة المذكورين في الاستوديو.

الفن

سقوط ملابس الممثلة ليلى بطيش اثناء استلامها جائزة

باريس |

 وقعت الممثلة الفرنسية ليلى بطيش بموقف محرج اثناء استلامها لجائزة افضل ممثلة صاعدة، وكانت من لهفتها وفرحتها لاستلام الجائزة قد سقطت ملابسها واظهرت صدرها. والغريب في الأمر ان بطيش لم تكترث لصدرها العاري وظلت تركض حتى استلمت الجائزة ثم استدركت وقامت بوضع يدها على صدرها العاري. ولاحظ الحضور ارتباك بطيش من طريقة كلامها، إلا ان الفنانة الفرنسية من اصل عربي نالت تصفيق حار من الحضور.

دومينيك حوراني تثير ضجة في مصر

 

تأخذنا النجمة دومينيك حوراني هذا الأسبوع في جولة إنسانية داخل صعيد مصر وتحديدًا في المنيا “عروس الصعيد” داخل قرية عاصم، من خلال حلقات برنامجها لتلفزيون الواقع العربي “دومينيك حول العالم” عبر شاشة “أغاني أغاني”.

دومينيك تخطت كل المصاعب من أجل نقل مشاكل الحب والتحرش والزواج العرفي ومتاعب الزواج بالصعيد بالإضافة إلى عاداتهم وتقاليدهم والخوض في كل الخطوط الحمراء التي تواجه الفتاة الصعيدية بالإضافة إلى مشاكل الزواج، في حلقة جريئة من العيار الثقيل نقل فيها أبناء الصعيد مشاكلهم ومتاعبهم الاجتماعية والاقتصادية لها، لمحاولة حلها فى أسرع وقت.

وعلى الرغم من التنبيه على دومينيك بخطورة الذهاب إلي الصعيد خوفًا عليها هي وكل فريق عمل البرنامج، إلا أنها أصرّت على الذهاب وعمل حلقة إستقصائية عن الحب والزواج والمشاكل التي تواجه المرأة هناك، ووجدت كل الترحيب هناك من كل المتواجدين حولها لدرجة أنها قامت بإحياء حفل زفاف أحد أبناء القرية، وذهبت لبعض الحقول الزراعية هناك وتواجدت داخل مزرعة دواجن.

وأبدت دومينيك سعادتها بهذه الحلقة قائلة: “حلقة الصعيد كانت من أفضل وأهم الحلقات الإنسانية التى أجريتها فى “دومينيك حول العالم” رغم التحذيرات التي تلقيتها بعدم وجودي داخل الصعيد بسبب بعض المشاكل هناك”، وتمنت أن تنال الحلقة إستحسان عدد كبير من جمهورها.

على خطى كلينك:أغنية جديدة… ميسي ميسي فوتلي الغول بنصي!

على خطى كلينك:أغنية جديدة… ميسي ميسي فوتلي الغول بنصي!

تكريم الفنانة شكران مرتجى في “تونس”

أخبار سورية والعالم – متابعة محمد أنور المصري

قالت الفنانة السورية / شكران مرتجىى / في بيان إعلامي نشرته عبر صفحتها الرسمية / بالفيس بوك/  بأنها تستعد النجمة شكران مرتجى للسفر بعد أيام قليلة إلى تونس (مدينة الحمامات)لتكريمها في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بدورته الثامنة عشرة والذي يعتبر إحدى أهم التظاهرات الفنية والإعلامية في الوطن العربي. وذلك بدعوة من قبل اتحاد إذاعات الدول العربية لتكريمها كنجمة عربية عن مجمل أعمالها التي قدمتها خلال مسيرتها الفنية المتميزة.

وأوضحت مرتجى في بيان صحفي نشرته عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي أنها تنتهي الآن من تصوير بعض مشاهدها في مسلسل “ترجمان الأشواق” مع المخرج محمد عبد العزيز قبل سفرها إلى تونس. معربة عن سعادتها العميقة بهذه الدعوة للتكريم في تونس الخضراء التي تحترم الفن الأصيل، وتقدم عبر تكريمها دافعاً قوياً لكل فنان عربي للاستمرار في عمله الإيجابي فنياً وإنسانياً. مؤكدة أن التكريم وإن كان يقدم لها مشاعر إيجابية، ورضا داخلي عن عملها. غير أنه يزيد من المسؤوليات التي تحملها على عاتقها في مسيرتها الفنية، ومع كل عمل فني تقرر المشاركة به في إطار الرسالة الفنية العميقة التي تسعى دائماً إلى أن تكون حاضرة في كل ماتقدمه.

يشار إلى أن النجمة شكران مرتجى ستظهر خلال العام الجاري ببطولة أربعة أعمال تلفزيونية هي “باب الحارة9″، “مذكرات عشيقة سابقة”، “وردة شامية” و”ترجمان الأشواق”.

 

النجمة الاسترالية نيكول كيدمان تحضر في مهرجان “كان” بأربعة أعمال

كان|

قال منظمو مهرجان كان السينمائي إن الممثلة الأسترالية نيكول كيدمان ستشارك بأربعة أعمال في دورة العام الحالي التي تقام بين 17 و28 أيار.

وتشارك كيدمان الحائزة على جائزة أوسكار، كولين فاريل، في فيلمين بالمسابقة الرسمية وهما (ذا بيجايلد) الذي تدور أحداثه في فترة الحرب الأهلية الأمريكية ومن إخراج صوفيا كوبولا و(ذا كيلينج أوف أيه سكيرد دير) للمخرج اليوناني يورجوس لانثيموس.

وتظهر الممثلة الاسترالية في عملين آخرين خارج المسابقة الرسمية وهما فيلم الخيال العلمي (هاو تو توك تو جيرلز آت بارتيز) وحلقة من المسلسل التلفزيوني (توب أوف ذا ليك).

وسيرأس المخرج الإسباني بيدرو المودوبار هيئة التحكيم.. ويقام المهرجان في وقت يزداد فيه القلق بشأن الأمن واحتمال وقوع اضطرابات سياسية.

ودورة العام الجاري من مهرجان كان هي الأولى منذ هجوم الشاحنة في مدينة نيس المجاورة الذي وقع في تموز الماضي وستقام بعد أيام من الجولة الثانية الحاسمة في انتخابات الرئاسة الفرنسية التي يتوقع أن تشهد منافسة قوية من المرشحة اليمينية المتطرفة مارين لوبان.

هيفاء وهبي تتابع تصوير “الحرباية” وتهنئ محبيها بعيد الفصح

القاهرة|

حرصت الفنانة هيفاء وهبي على تهنئة محبيها ومتابعيها بعيد الفصح، وذلك في تعليق على صور جديدة نشرتها، ظهرت فيها بستايل مثير، حيث نشرت صورًا جديدة بدت فيها مرتدية تنورة وردية ضيقة وقصيرة، مع قميص ضيّق مكشوف الصدر، بينما أسدلت شعرها إلى الخلف بطريقة زادتها جاذبية، وهي الإطلالة التي جسّدت قوامها  بشكل أكثر إثارة، وعلّقت على الصورة “عيد فصح سعيد للجميع، أتمنى لكم إجازة فصح ممتعة”.

وتصور هيفاء وهبي حالياً مسلسها الجديد “الحرباية” المنتظر أن تشارك به في المارثون الرمضاني المقبل، والعمل من تأليف أكرم مصطفى وإخراج مريم أحمدي، ويشارك هيفاء بطولته، الراقصة المصرية دينا، محمود عبد المغني، منذر رياحنة، مصطفى فهمي، وغيرهم.

“أبو عصام” يظهر في ويده مكسورة.. ويرفض الكشف عن السبب

دمشق|

شاركت الكاتبة السورية عنود خالد جمهورها صورة جمعتها بزوجها الفنان القدير عّباس النوري الذي تعرض لحادث أدى لإصابته بكسر في اليد اليمنى. وأردفت خالد الصورة بتعليق جاء فيه: “سلامات يا ملك”.   ً

على الصعيد العربي بشخصية “أبو عصام” في مسلسل “باب الحارة”. وولد في حي القيمرية بالعاصمة السورية دمشق عام 1952.