محليات

السفارة الهندية بدمشق تحتفل بذكرى إطلاق برنامج التعاون الفني والاقتصادي الهندي “ايتك”

دمشق-ندى عجيب|

أقامت السفارة الهندية بدمشق اليوم حفل استقبال بمناسبة ذكرى إطلاق برنامج التعاون الفني والاقتصادي الهندي “ايتك” وذلك في فندق الشيراتون.

وقال سفير جمهورية الهند مان موهان بانوت في كلمة له.. إن “الاحتفال بذكرى إطلاق برنامج ايتك ووجود المتدربين السوريين المشاركين فيه والاطلاع على خبراتهم ومقترحاتهم حول تطوير البرنامج تأكيد على استمرار الصداقة السورية الهندية والعلاقة القوية الراسخة بين البلدين”.

ونوه السفير الهندي بمشاركة سورية في برنامج “ايتك” من خلال 90 متدربا سوريا يرسلون سنويا إلى الهند للتدريب في عدة مجالات في المعاهد الهندية مبينا أن “عدد المستفيدين السوريين من البرنامج وصل إلى أكثر من 1100 متدرب حتى عام 2016-2017.

بدوره أشار رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي الدكتور عماد صابوني في كلمته إلى استفادة العديد من المتدربين السوريين على مدار عدة سنوات من برنامج التعاون الفني والاقتصادي الهندي “ايتك” حيث حققوا تقدما مدهشا في مجال تكنولوجيا المعلومات.

ولفت صابوني إلى زيادة عدد الذين استفادوا من البرنامج ومنهم موظفون في عدد من الوزارات السورية والبقية من مؤسسات اقتصادية واجتماعية مثل غرف التجارة والمصارف وسوق دمشق للأوراق المالية مبينا أنه خلال عام 2016-2017 غطت دورات برنامج “ايتك” نحو 19 مجالا مثل الاتصالات والالكترونيات والتعليم العالي والصحة والثقافة.

وأعرب صابوني عن تقدير الحكومة السورية للجمهورية الهندية التي دعمت الشعب السوري خلال الأزمة التي يتعرض لها ومساندتها على الصعيد السياسي والإنساني إضافة إلى ما قدمته من تسهيلات لمشاركة المتدربين السوريين في هذه البرامج والدورات معربا عن أمله “بزيادة التعاون بين البلدين في هذا المجال”.

وتحدث عدد من المتدربين المستفيدين من البرنامج خلال عام 2016-2017 عن تجربتهم والتدريبات التي تلقوها في الهند وخاصة في مجال اليوغا وأعرب المتدرب مازن عيسى رئيس لجنة اليوغا والطاقة العليا عن شكره للحكومة الهندية “التي أدرجت دورة جديدة لليوغا بموجب برنامج ايتك بناء على رغبة عدد من الطلاب السوريين فكان نصف عدد الطلاب من سورية والنصف الآخر من باقي الدول المستفيدة من البرنامج”.

حضر الحفل وزير التعليم العالي الدكتور عاطف نداف ووزير الاتصالات والتقانة الدكتور علي الظفير ووزيرة الدولة الدكتورة سلوى عبد الله وأمين فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي حسام السمان وعدد من المتدربين.

وبرنامج التعاون الفني والاقتصادي الهندي “ايتك” الذي أطلقته الحكومة الهندية في 15 أيلول عام 1964 هو تعاون وشراكة للفائدة المتبادلة بين الهند والدول الشريكة.

كما أن البرنامج مشاركة لإنجازات الهند في مجالات التنمية التقنية والبشرية مع الدول النامية الشريكة ويخدم أكثر من 42 ألف متدرب من 161 دولة.

الشركة السورية للاتصالات تعلن عن عروض وتخفيضات خلال آذار

دمشق|

أعلنت الشركة السورية للاتصالات عن إطلاق عدة عروض ترويجية خلال شهر آذار متضمنة جملة من التخفيضات للمشتركين الجدد والحاليين على خدمات الانترنت والمكالمات الخلوية والقطرية وذلك ضمن حملة “مين قال السورية للاتصالات ما بتعمل عروض وتخفيضات”.

وأشار مدير الإدارة التجارية في الشركة أحمد سنبل إلى أن عنوان الحملة يؤكد “أن السورية للاتصالات تعمل وفق فكر ومنهج تجاري وتسعى لتعزيز اسمها وعلامتها التجارية”.

وحول تفاصيل العروض أوضح سنبل أن العرض الأول يستهدف المشتركين الجدد الراغبين بتركيب بوابات تراسل “اي دي اس ال” بحيث يحصل المشترك الذي يقوم بالاشتراك بسرعة 2 أو 4 ميغا على حسم 50 بالمئة من أجر التركيب ويحصل أيضاً على حسم بحدود 30 بالمئة من أجر الاشتراك الشهري للخدمة لمدة 3 أشهر مبيناً أنه “بناء على العرض فإن المشترك الجديد بسرعة 2 ميغا سيوفر مبلغ 3520 ليرة سورية والمشترك الجديد بسرعة 4 ميغا سيوفر مبلغ 5500 ليرة سورية”.

وبالنسبة للعرض الثاني الذي يستهدف المشتركين الحاليين بالسرعات المنخفضة من خلال منحهم حسما بحدود 30 بالمئة من أجور الاشتراك الشهري للسرعة الجديدة لمدة 3 أشهر أشار سنبل إلى أنه “عند رفع السرعة من 256 كيلو بايت أو 512 كيلو بايت إلى 1 ميغا سيكون بسعر 1100 بدلاً من 1600 ليرة سورية أما في حال زيادة السرعة إلى 2 ميغا فسيكون بسعر 1925 بدلا من 2800 ليرة سورية”.

وحددت الشركة وفق سنبل فترة الاشتراك بعروض الانترنت من الخامس إلى الـ 28 من آذار وستكون كل المراكز الهاتفية مستعدة لاستقبال المشتركين الذين يرغبون بتركيب أو رفع سرعة الانترنت خلال أوقات الدوام الرسمي كما يمكن الاستفسار عن العروض بالاتصال على الرقم 199 أو من خلال الموقع الالكتروني أو الصفحة الرسمية للشركة على فيسبوك.

من جهة أخرى لفت سنبل إلى أن الشركة ستطلق تخفيضات على أجور المكالمات القطرية والخلوية الصادرة من الهاتف الثابت يوم عيد الأم “وأن الموضوع قيد التحضيرات النهائية ليكون جاهزاً في الـ 21 من آذار”.

بسبب الأمطار الغزيرة.. انهيار سد الضمير وتشريد 3 آلاف شخص

دمشق|

تسببت الأمطار الغزيرة التي هطلت أمس على العاصمة بانهيار سد الضمير بالقلمون الشرقي في ريف دمشق، وتشريد 3000 عائلة تضررت منازلهم.

وأكد مصدر محلي أن “جزء من سد الضمير في ريف دمشق انهار بسبب غزارة الأمطار التي استمرت طول يوم الأربعاء”.

وأشار المصدر إلى أنه “تم إجلاء السكان في المنطقة المحيطة بعد أن غمرت المياه منازلهم”، لافتاً إلى أن “خطورة وصول المياه امتدت إلى أكثر من 3 آلاف مقيم بمراكز إيواء في مدينة الضمير الواقعة في القلمون الشرقي”.

الجدير بالذكر أن سيارات الإسعاف والهلال الأحمر السوري توجهت فوراً إلى المكان الذي غمرته المياه لمساعدة المتضررين وتفادي وقوع أضرار جديدة.

وفد فرنسي يضم ممثلي جمعيات أهلية يلتقي عددا من طلبة الجامعات السورية: نقل حقيقة ما يجري في سورية

دمشق-سليمان خليل|

تركز لقاء أعضاء الوفد الفرنسي الذي يضم ممثلي الجمعيات الأهلية الفرنسية مع عدد من طلبة الجامعات السورية على واقع العملية التعليمية وضرورة نقل حقيقة ما يجري في سورية من حرب إرهابية عليها إلى الرأي العام العالمي.

مداخلات الطلبة المشاركين باللقاء أشارت إلى ضرورة تقديم الصورة الحقيقية للأحداث ودعم الطلبة السوريين في المجال التعليمي وخاصة إقامة الأبحاث وتكثيف اللقاءات بين الشباب السوري والعالمي والأوروبي لإطلاعهم على ما يعانيه الشعب السوري جراء الحرب الإرهابية التي تشن على بلاده إضافة إلى الإجراءات الاقتصادية القسرية الغربية أحادية الجانب المفروضة عليه.

من جانبها قالت فابيان بلينيو المستشارة المنتخبة من المجلس الفرنسي للمغتربين مسؤولة العلاقات السورية اللبنانية في الجاليات الفرنسية.. ان “قرارات الحكومة الفرنسية الخاطئة بإغلاق مؤسساتها في سورية أحدثت ضرراً ومن المهم عودة التبادل الثقافي وإعادة فتح هذه المؤسسات”.

وأكدت فابيان ضرورة دعم الشعب السوري “الذي يستحق كل المحبة والسلام وجيشه في مواجهة الإرهاب” موضحة أن زياراتها لسورية التي بدأت منذ عام 2014 هدفها تشجيع الجمعيات المهتمة بمجال التعليم.

وفي تصريح صحفي أشار عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية بشار مطلق إلى أهمية اللقاء لاطلاع الراي العام العالمي على واقع الشباب السوري والدمار الذي ألحقته التنظيمات الإرهابية المدعومة خارجيا في عدد من مؤسساته التعليمية.

ويضم الوفد الفرنسي بوبي جان وتوتيان اود من منظمة قرى الأطفال العالمية

خزان مياه يتسبب بمقتل خمسة اشخاص بالقدموس

طرطوس –حاتم موسى |
تسبب سقوط خزان مياه بمقتل خمسة اشخاص كانو داخل سيارة سياحية في مدينة القدموس.
وقال مصدر مطلع ان شدة الرياح ادت الى سقوط الخزان الفارغ  من الطابق الثالث على السيارة .

وزير الإعلام يسمي الزميل هني الحمدان مديرا للتحرير في صحيفة تشرين

دمشق|

أصدر وزير الإعلام المهندس محمد رامز ترجمان قرارا بتسمية الزميل هني الحمدان مديرا للتحرير في جريدة تشرين.

أسرة موقع أخبار سوريا والعالم تتمنى للزميل هني الحمدان التوفيق والنجاح في مهامه الجديدة.

بعد تشكيلها بفترة قصيرة.. لجنة ضبط توزيع المشتقات النفطية تشدد إجراءاتها

دمشق – فاطمة فاضل|

حقق قرار مجلس الوزراء بتشكيل فريق عمل مركزي يضم وزارات من عدة وزارات لوضع آلية لضبط توزيع المشتقات النفطية ومراقبة الكميات من المصدر حتى المستهلك ، لمنع احتكار هذه المواد والتلاعب بالأسعار في الأسواق الكثير من المرسوم له من قبل مجلس الوزراء.

وأكد جمال شعيب معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك،لموقع “اخبار سوريا والعالم” أن تشكيل فريق العمل الوزاري خطوة جيدة، و تعزز التنسيق مع وزارتي الداخلية و النفط لحماية المستهلك الغش، وعند ضبط أي مخالفة يحال مباشرة للأمن الجنائي”.

وأضاف شعيب “أنه تم في هذا الفريق تعزيز العمل والجهد السابق، ومهمة وزارة التجارة الداخلية تحديد الكميات التي تحتاجها كل محافظة من المحافظات بعد دراسة دقيقة لعدد السكان وغيره، وتستلم الكميات من وزارة النفط التي تكون مسبقاً قد استلمت الحمولة وشحنتها من المصافي للمحطات بكل المحافظات حسب الطلب المقدم من التجارة الداخلية، فمثلاً يبلغ عدد طلبات دمشق يومياً 50 طلب بنزين ومازوت بينما اللاذقية 30 طلب من المادتين، يتم تأمينها مباشرة بشكل كامل”.

وقال شعيب:”هنا يبدأ دور مديريات التجارة  بالمحافظات حيث تم توزيع مراقبين على المحطات للإشراف على الكميات الواردة والتأكد من وصولها وتفريغها للمخازن، ويتم التوقيع على محضر مشاهدة ويرسل لمديرية التموين، لتأكيد عدم تهريبها”.

أما بالنسبة لوزارة الإدارة المحلية فأوضح أن دورها يكمن بتعزيز المراقبة بالأرياف وضبط وتنظيم المحطات، وعند وجود أي مخالفة يتم تقديمها لدوريات حماية المستهلك لتأخذ دورها وتنظم الضبوط اللاذمة التي تُحال بدورها الى وزارة الداخلية التي تقوم بالمساعدة بالقبض على المخالفين، إضافة الى تنظيم الدور بالمحطات من قبل المندوبين.

وبما يتعلق بالموزعين بيّن شعيب عدم وجود مراقبين عليهم، ولكن هنا يقع على عاتق المستهلكين مسؤولية كبيرة، إذا لاحظوا أي تلاعب بالكميات يرجى منهم الاتصال بوزارة التموين و إعطاء رقم السيارة أو اسم الموزع لمخالفته مباشرة”.

وهنا يبدأ دور القانون بأخذ مجراه حيث يوجد بكل مديرية دائرة قانونية يتم فيها كتابة الضبط وتحويله للقضاء العسكري مباشرة لاتخاذ الاجراءات، وتتراوح مدة العقوية للمخالف إما 300 الف ليرة، أو 3 أشهر سجن وفق المادة 34.

وقال المحامي العام الأول في دمشق القاضي أحمد السيد “أن مهمة القضاء في هذه اللجنة تبدأ بعد تنظيم الضبط من قبل التجارة الداخلية و تحويلها إلى وزارة العدل التي بدورها تحيل تلك المخالفات الى القضاء العسكري و تتخذ الاجراءات القانونية الأشد بحق المتلاعبين بلقمة عيش المواطن لأن ذلك يعتبر جريمة لا تقل عن القتل بالسلاح، مضيفاً “الوزارة لن تتوانى عن محاسبة المخالف بالعقاب الذي يستحق والموضوع لا يقتصر على المحاسبة على الجرم فقط وإنما هناك عمل على تحقيق الردع العام، فعندما يعلم كافة المخالفين أن هناك عقوبات بسجن أو غرامة مالية يتم الردع تلقائياً، وندرس حالياً رفع مدة العقوبة سجناً أو رفع قيمة الغرامة المالية”.

وختم السيد قوله “إن تشكيل اللجنة أمر مهم جداً له صدى إيجابي لدى المواطنين ونأمل أن يتم تحقيق الغاية المنشودة من منها، وترجمة عملها على أرض الواقع، والتشديد بمحاسبة كل مخالف”.

إذاً جهود مضنية تقوم بها الحكومة السورية لتأمين أفضل الحلول لتوفير الأساسيات والاحتياجات الضرورية للمواطن السوري، وعمليات واستراتيجيات متعدة تتبعها لضمان سير أفضل لنجاح عملية الاستلام والتفريغ ووصول كل متطلب الى مكانه المناسب، ورغم المبالغ الهائلة التي وضعتها الحكومة لاستيراد كل تلك المواد نأمل أن يبقى الاقتصاد السوري سليماً دون أن يتأثر بأي متغيرات من حوله أو أي عائق قد يمر به.

وكان لخبراء الاقتصاد رأياً مغايراً نوعاً ما في هذا استيراد المشتقات النفطية حيث أكد كبير المستشارين الاقتصاديين بالمجلس السوري الأوروبي الدكتور فادي عياش أن “هذه العملية لن تجدي نفعاً لأن المشكلة الأساسية هي معاناة المواطن ليس من نقص المادة فقط وقلّة المعلومة وإنما من سوء إدارة الأزمة، فالمواطن السوري وبعد 6 سنوات من الأزمة وبظل وجود عقوبات وحرب يقدّر ذلك، ولكن المشكلة كما قلنا بسوء الإدارة والتنسيق، فمثلاً عندما ينتظر المواطن على محطة الوقود لساعات طويلة، ليس لديه مشكلة عندما يكون متأكداً بتوفر البنزين وبأنه سيحصل على الكمية التي يريدها، إذاً إدارة الأزمة هي الأهم، وبالحديث عن وصول تلك الكميات للميناء السوري فوصولها سيرمم الاحتياطي الموجود فقط لدى الدولة، إذاً على ماذا نبني هذه الوعود الخلبية بأن الكميات المطلوبة ستوّفر بشكل دائم لاحقاً للمواطن، علماً أن المنطق يقول عكس ذلك”.

وختم عياش حديثه بالتأكيد على إيجابية الخطوة الأخيرة التي اتخذتها الحكومة بإعادة هيكلة إدارة الأزمة من خلال تشكيل فريق العمل الوزاري، فإيجابياتها تكمن بالعمل على إلغاء الإنارة بالتبرير وتفعيل أدوات وأجهزة الدولة، مما يؤدي بشكل مباشر لضبط عملية الاستلام والتوزيع، فالمشكلة الأساسية كانت بسوء التنسيق بين الجهات المسؤولة، ويؤدي ذلك لانعكاس تلقائي على تحسين إدارة الأزمة وتخفيف الضغوطات عن الدولة و المواطن سوية”.

وكما أجمعت كل الجهات المعنية بأنها خطوة إيجابية تصب في مصلحة الحكومة هذه الفترة، وانعكاساتها لن تقتصر على الحياة المعيشية للمواطن السوري فقط، فنأمل أن تتجاوزه لتكون انعكاسات إيجابية على الاقتصاد الوطني أيضاً، وقد نلحظ هذا التغير نحو الأفضل في الأيام القليلة القادمة، لتتحسن معه سبل معيشة المواطن وعودتها الى سابق عهدها تدريجياً، لتكون الـ2017 سنة الانجازات بمختلف الأصعدة.

فيوز إف إم كسبت الرهان والاذاعة الوطنية بهولندا نقلت الحدث على الهواء

 دمشق-علي عجيب|

كسبت اذاعة فيوز اف ام الرهان ودخلت غينس  عبر تحطيمها الرقم القياسي لأطول برنامج حواري إذاعي الذي تجاوز الثمانين ساعة وخمس دقائق من البث المباشر,وحطمت الرقم القياسي العالمي في موسوعة غينس لأطول برنامج حواري إذاعي عبر برنامجها “دمشق مدينة مبدعة”.

وبينت المنسقة الاعلامية بالاذاعة مزنة الاطرش  لموقع “اخبار سوريا والعالم” انه ولمواجهة الحرب الاعلامية التي تتعرض لها سورية فمنا بهذا العمل لايصال الصوت والحقيقة عن سورية مهد الحضارات.

وأعلنت باسم طاقم الاذاعة بأنها تهدي هذا الانجاز الى سورية وقيادتها مضيفة بأن الاعلام السوري هو صوت صادق ينقل الحقيقة التي يحاولون من خلال حرب قذرة تشويهها .

وقالت ان هذا الانجاز اعاد اللقب الى سورية فبعد لبنان والاردن واسبانيا والغرب عاد الى سورية مشيرة الى انه كان هناك تشبيك مع اكثر من 11 وزارة ليصل رسالة مفادها ان حب الوطن مزروع بكل شخص سوري .

وكشفت الاطرش ان الاذاعة الوطنية بهولندا كانت تقوم بنقل بشكل مباشر لمدة ساعة كل يوم هذا الحدث وباللغة العربية .

وقال وزير السياحة المهندس بشر اليازجي عقب تحطيم الرقم القياسي “اختيار عنوان البرنامج ليكون دعما لترشيح مدينة دمشق ضمن شبكة المدن المبدعة لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم اليونسكو هدف نبيل كما أنه صورة لإبداع الشعب السوري وصموده أمام جرائم الإرهاب وإظهار نبض الحياة في ربوع سورية” معربا عن سعادته بنجاح هذا التحدي وتحقيق هذا الإنجاز.

مدير إذاعة فيوز أف أم المذيع راكان الخضري الذي ظل صوته من وراء المايكروفون يدير الحوارات مع ضيوف البرنامج طوال ساعات البث قال في تصريح مماثل.. “نهدي هذا الانجاز إلى السيد الرئيس بشار الأسد وللجيش العربي السوري الذي لولاه لم نكن لنستطيع تحقيق هذا الحلم وتسجيل اسم سورية عاليا وتحدي الظروف القاسية التي نمر بها”.

وأضاف الخضري.. “فرحتي بهذا الإنجاز لا توصف باعتباري جزء من كادر ضم فنيين ومصورين مساعدين مختصين رافقوا رحلة البرنامج منذ انطلاقته السبت الماضي” منوها بكل الجهات والأفراد المساهمين في هذا الإنجاز.

من جهته أهدى مخرج البرنامج معتز الكود هذا الإنجاز إلى الرئيس الأسد الذي يقود البلاد إلى النصر معتبرا أن هذا الانجاز جزء من نصر سورية في حربها على الإرهاب مؤكدا أن قائمة المشاركين في صنعه تضم رجال جيشنا الباسل الذي يحقق الانتصارات وكان ملهما لفريق البرنامج في التحدي حتى النصر.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الإذاعة مأمون الخضري أن هذا التحدي من قبل أسرة فيوز أف أم  يهدف إلى تقديم صورة ناصعة عن السوريين الذين ما زالوا يصرون على الحياة والعمل والإبداع رغم كل الصعوبات والضغوط التي تتسبب بها الأزمة.

الفنان والمخرج المسرحي ممدوح الأطرش رأى أن التحدي هو طبيعة ثابتة لدى السوريين وتعبير عن حبهم للحياة والإبداع موضحا أن هذا الإنجاز يثبت حيوية الشعب السوري الذي صدر الإبداع للعالم مقابل ما أرسلوه لنا من إرهاب الذي سنقضي عليه ونطرده من أرضنا ونعيد السلام إلى ربوع سورية والعالم.

يذكر أن برنامج دمشق مدينة مبدعة استضاف خلال ساعات البث أكثر من مئتي شخصية سورية بمواضيع مختلفة شملت السياسة والاقتصاد والأدب والفن والأزياء وغيرها مع أخذ استراحة لمدة خمس دقائق فقط مقابل كل ساعة بث كاملة مع وجود أربعة مراقبين للمخرج وللمذيع إضافة لحكمين دوليين من الاتحاد الرياضي العام لاحتساب الوقت إضافة لجمهور يتابع ساعات البث.

السياحة تطلب من “المعماريين” رؤيتهم لنفض آثار الإرهاب عن حلب القديمة

دمشق|

بعد مرور نحو شهرين على تحرير مدينة حلب دعت وزارة السياحة خريجي كليات الهندسة المعمارية إلى تقديم رؤيتهم حول طرق ترميم وإعادة تأهيل أسواق وخانات مدينة حلب القديمة.

وأعلنت الوزارة في بيان لها اليوم عن مسابقة معمارية لطلاب وخريجي كليات الهندسة المعمارية في كل من “حلب ودمشق واللاذقية وحمص وطلاب” الماجستيرات التخصصية وذلك لقاء جوائز تشجيعية للمشاريع الثلاثة الأولى.

وحددت الوزارة في إعلانها يوم الثامن عشر من أيار المقبل أقصى موعد للتقدم الى المسابقة واشترطت توافق المشروع مع المعايير الخاصة بالمديرية العامة للآثار والمتاحف والاتفاقيات والمعاهدات الدولية الناظمة لهذه الأعمال وتحديد أولويات التدخل “تدعيم إسعافي .. ترميم.. إعادة بناء” وتحديد المواد المستخدمة الخاصة بالترميم أو إعادة البناء أو الإكساء الداخلي والخارجي إضافة لتحديد المداخلات المعمارية المقترحة على المنطقة وواجهات المحلات بما ينسجم مع الطابع المعماري لها ويحترم خصوصيتها وأساليب الحفاظ والحماية وتجهيزات الأمان.

وأشارت الوزارة إلى أنه في حال رغبة المتقدم للمسابقة تقديم رؤية تخطيطية لإعادة تأهيل المدينة القديمة فسيشكل ذلك قيمة مضافة للعرض المقدم والتي تشمل تحديد كل من مقترحات التوظيف السياحي لبعض المعالم المهمة في المدينة القديمة ومسارات الزيارة السياحية ومقترحات لمشاريع سياحية تخديمية في المناطق غير القابلة لإعادة الإعمار وتحديد معوقات تطبيق الرؤية المقترحة وأيضاً تقنيات الزيارة الافتراضية للمباني المتضررة بشكل جزئي أو كلي.

ويتعين على الراغبين بالاشتراك تقديم أعمال المداخلات المعمارية على نسخ رقمية عدد (2) مساقط،.. مقاطع،.. واجهات.. مناظير توضيحية.. موقع عام بما يوضح الربط الطرقي وكل ما يراه المتسابق مناسباً لتوضيح الفكرة.

وتوضع المخططات والدراسات المذكورة في مغلف واحد مغلق من قبل المتسابق معنوناً باسم “وزارة السياحة.. رؤية إعادة تأهيل السوق المغطى في مدينة حلب القديمة” ويقدم إلى ديوان الوزارة.

وزير التربية: مسابقة لتعيين مدرسين ومدرسات ومرشدين في شهر آذار القادم

دمشق|

كشف وزير التربية الدكتور هزوان الوز عن توجه الوزارة إلى إعلان مسابقة لتعيين مدرسين ومدرسات ومرشدين من حملة الإجازات الجامعية خلال شهر آذار القادم.

ولفت الوزير في تصريحات لقناة “شامنا” إلى أن موعد الإعلان عن المسابقة مرتبط بالموافقات اللازمة من جهات عديدة في الدولة ولا سيما الجهاز المركزي للرقابة المالية مبينا أن المسابقة ستشمل جميع الاختصاصات الجامعية للفئة الأولى.

وأوضح وزير التربية إن الوزارة تحتاج إلى ما يقارب 10 ألاف مدرّس ومدرّسة ومرشدين من الاختصاصات الجامعية كافة لجميع المحافظات وسيتم تقديم الطلبات كل في محافظته، باستثناء أبناء محافظات الرقة ودير الزور والحسكة وإدلب التي سيكون تقديم طلباتها مركزيا في دمشق، في حين أن تعيينهم سيكون لصالح محافظته الأم.

وأوضح أن الوزارة تسعى لإجراء الامتحان التحريري للمسابقة قبل امتحان الشهادات العامة، وذلك حسب الانتهاء من دراسة طلبات المتقدمين للمسابقة متوقعا أن يكون عدد المتقدمين كبيرا باعتبار أن الوزارة لم تعلن عن مسابقة منذ عدة سنوات.