محليات

المعرض الاكثر نجاحا للمرأة الريفية : بيع 90 % من منتجاته ومبيعاته وصلت الى 11 مليون وخمسمئة الف ليرة سورية

دمشق- سلاق يوسف||

لم يتوقع اكثر المتفائلين ان تنفذ جميع منتجات المرأة الريفية خلال المعرض الذي اقيم بصالة الجلاء الاسبوع الماضي برعاية واهتمام حكومي واضح  تجلى بحضور رئيس الحكومة المهندس عماد خميس وعدة وزراء .

المعرض الذي استمر لمدة اربع ايام واقيم تحت عنوان (النساء الريفيات شريكات التنمية) ووصل عدد النساء المشاركات  فيه 200 مزارعة من صاحبات المشاريع المتنوعة وعرضن الأجبان والألبان بأنواعها، نباتات طبية وعطرية، وحرير طبيعي، وإنتاج عسل، والمقطرات، وتصنيع منتجات القمح، وتجفيف الخضار، والمعجنات والحلويات، وتجفيف الفواكه، والعصائر بأنواعها، وزراعة الفطر، وصناعة الكشك، والخل بكافة أنواعه، ومنتجات الزيتون، صناعة الدبس، واستخلاص كريمات التجميل من النباتات والزهور، وصناعة الصابون، وتدوير المخلفات، وصناعة القش وسلل القصب، إضافة إلى مجموعة من المشاريع اليدوية مثل شك النول و الخيزران والتحف الخشبية و الجبصين .

وكشفت وزير الزراعة المهندس أحمد القادري  في تصريح لموقع اخبار سورية والعالم ان 90 % من منتجات المعرض تم بيعها ووصلت قيمة المبيعات الى 11  مليون وخمسمئة الف  ليرة سورية وكانت كما يلي اشترت المؤسسة السورية للتجارة بمبلغ وقدره /4392200/ ل.س في اليوم الأول للمهرجان.

في حين اشترت غرفة تجارة ريف دمشق بمبلغ وقدره /4580100/ وفندق الشيراتون اشترى بقيمة /300000/.

وأوضح القادري أن المعرض حقق الهدف الذي اقيم من اجله و هو تعريف المجتمع السوري بمنتجات مشاريع النساء الريفيات والترويج لها، وفتح قناة تواصل مباشرة بين المنتج والمستهلك، وتبادل الخبرات بين صاحبات المشاريع، وتحقيق قيمة مضافة لمنتجات المشاريع من خلال تصنيع المنتج، وتوفير المادة الغذائية بكامل مناطق وقرى الريف على مدار العام، وصقل مهارات النساء التسويقية ولا سيما التوضيب والتغليف والترويج للمنتج.

وبين القادري أن المهرجان يشكل انطلاقة لسلسلة الأسواق الدائمة لمنتجات مشاريع النساء الريفيات التي ستقيمها الوزارة في المحافظات كافة، ويأتي استكمالاً للبرامج التنموية للنساء الريفيات والتي كان أهمها برنامج التمكين الاقتصادي للمرأة الريفية عن طريق منحها قروضاً ميسرة لتأسيس مشاريع مولدة للدخل حيث تم تنفيذ 19835 مشروعاً بكلفة مليار ليرة تقريباً، وأيضاً البرنامج الوطني للزراعة الأسرية والذي استهدف بعام 2016 حوالي 24030 أسرة ريفية قامت بإنشاء زراعات أسرية صيفية وشتوية من خضار وبقوليات ونباتات طبية وعطرية وخضار ورقية.

وقالت مديرة مشروع تنمية المرأة الريفية في وزارة الزراعة رائدة ايوب  ان المعرض حقق  الهدف منه من حيث.. التعريف والترويج لمنتجات مشاريع المرأة الريفية في كافة المحافظات والتواصل بين المنتجات والمستهلك و زج صاحبات المشاريع بعملية التسويق بشكل مباشر و خلق روح المنافسة بين المنتجات المشاركات في المهرجان  .

وقال مدير التسويق والاقتصاد بوزارة الزراعة مهند الاصفر.. إن “الوزارة مولت 19835 مشروعا و24 ألف مشروع زراعة أسرية في حين وافقت الحكومة للوزارة على تمويل مشروع بقيمة مليار ليرة سورية لإنشاء وحدات تصنيع تستهدف خمسة آلاف وحدة” مبينا أن الوزارة “حققت سلسلة متكاملة من مشاريع المرأة الريفية متمثلة بالتدريب والخدمات التمويلية ومنح قروض والتصنيع والتسويق”

وأكدت المهندسة ميسون شعبان المشرفة على جناح صناعة الفخار وأطباق القش وسلل القصب أهمية هذه المهرجانات لعرض المنتجات خارج المحافظة والتعرف على منتجات المحافظات الأخرى وطالبت بزيادة الدعم للمنتجين بالقروض أو المنح لمساعدتهم على تطوير مشاريعهم وخاصة أن هناك العديد من السيدات اللواتي لديهن مشاريع يسعين إلى تطويرها.

واشادت المشاركة رشا العيسى بالمعرض الذي ساهم بتصريف  منتجات المرأة الريفية مضيفة بان المعرض سياسهم  بدعم للمرأة الريفية لمواصلة عملها وخاصة بعد ارتفاع أسعار المواد الأولية .

وأكدت اغلب المشاركات أن المعرض فرصة كبيرة لعرض منتجاتهن خارج محافظاتهن والإسهام في تسويقها مشيرات إلى الصعوبات التي يعانينها جراء ارتفاع أسعار المواد الأولية إضافة إلى عمليات التسويق.

وزيرا النقل والنفط يتابعان تنفيذ المشاريع الخدمية والتنموية في طرطوس

 

طرطوس-سليمان خليل||

 

تابعت اللجنة الوزارية المكلفة تتبع تنفيذ الخطط والبرامج الخدمية والتنموية بمحافظة طرطوس والتي تم إقرارها خلال زيارة رئيس مجلس الوزراء والوفد الحكومي للمحافظة أعمالها حيث تمت اليوم زيارة عدد من المشاريع المقررة شملت شارع الثورة والعقدتين الجنوبية والشمالية لمدينة طرطوس والسكن الشبابي إضافة إلى مشروع توسيع طريق طرطوس الدريكيش ومشروع سد البلوطة بالدريكيش.

وأشار رئيس اللجنة وزير النقل المهندس علي حمود إلى أن اللجنة تزور مواقع العمل في المشاريع التي تم إقرارها خلال جولة رئيس المجلس للتأكد من استمرارية العمل وتذليل العقبات والصعوبات لافتا إلى الأهمية الكبيرة للمشاريع التي يتم العمل عليها حاليا ومنها مشروع شارع الثورة كونه من أهم شوارع المدينة الذي تأخرت أعمال الصيانة فيه بسبب ظروف الحرب الإرهابية على سورية حيث تصدت المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية لتمويل المشروع بقيمة 250 مليون ليرة سورية.

ولفت إلى أن المشروع سيكون نموذجا لكل أعمال الطرق التي ستنفذ ضمن مدينة طرطوس والمحافظة بشكل عام بكامل المواصفات الفنية من حيث عدم وجود فواصل طولية أو عرضية والدهان الطرقي والأطاريف والعلامات المرورية وكل عوامل السلامة.

وبين الوزير حمود اهمية تنفيذ العقدتين المروريتين على المدخلين الشمالي والجنوبي لمدينة طرطوس حيث تصل العقدة الحنوبية “عقدة الكراجات” بين طرطوس ولبنان وطرطوس وحمص وصولا إلى دمشق وطرطوس وصافيتا والكثير من الفعاليات المهمة بالمحافظة أهمها مشفى الباسل في حين تؤمن العقدة الشمالية الطريق بين طرطوس واللاذقية والدريكيش والمنطقة الشرقية.

وأشار إلى أن شركة الإنشاءات العسكرية المنفذة للمشروع قسمت العمل لعدة ورشات كل ورشة تعمل بشكل مستقل بما يضمن الإسراع بإنجاز العقدتين بأقرب وقت ممكن مشددا على ضرورة العمل بشكل جدي لوضع العقدتين بالاستثمار خلال شهرين مؤكدا الاستعداد التام لإزالة كل الصعوبات والعوائق التي تؤخر التنفيذ.

ولفت الوزير حمود إلى أهمية بدء العمل بمشروع توسيع طريق طرطوس الدريكيش الذي سيؤدي الى تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية وسياحية في محور الطريق الذي يبلغ طوله حاليا 27 كيلومترا ويضم 112 منعطفا وفيه ضياع كبير للوقت مبينا أن إنجاز المشروع سيحول الطريق إلى أتوستراد ويقلل الزمن ويسهم في توطين سكان الدريكيش بمناطقهم مشيرا إلى أن اللجنة تتابع إنجاز مشروع السكن الشبابي الذي يتم العمل حاليا بوتيرة عالية فيه.

بدوره أكد وزير النفط المهندس علي غانم أن اللجنة تتابع على أرض الواقع تنفيذ المشاريع لضمان الاستمرارية بالعمل وإزالة كل العوائق في الوقت المحدد بوتيرة وهمة عالية.

وأشار محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى إلى أهمية تنفيذ المشاريع التنموية المقررة للمحافظة وفق برامج زمنية محددة معبرا عن الشكر باسم أهالي المحافظة للحكومة التي قدمت دعما غير محدود للمحافظة لتنفيذ مشاريع حيوية وخدمية تسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والخدمية فيها.

مصدر يؤكد الحجز الاحتياطي على أموال خمس وزراء سابقين .. ووزير المالية ورئيس الجهاز المركزي ينفيان

دمشق – سومر إبراهيم ||

علم موقع «اخبار سوريا والعالم» من مصادر خاصة أنه صدر اليوم قراراً بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لخمس وزراء سابقين مع ذويهم ومنعهم من السفر خارج البلاد نتيجة قرارات تفتيش صادرة بحقهم تتعلق بمخالفات وفساد في فترة توليهم مهامهم.

وعند اتصالنا بوزير المالية ورئيس الجهاز المركزي للرقابة المالية للتأكد، نفيا علمهما بصدور هكذا قرار حتى الآن.  

عودة السياحة الى بلودان: مهرجان فني بفندق بلودان الكبير

 

ريف دمشق| علي عجيب

 

أقامت وزارة السياحة بالتعاون مع شركة همسات لتنظيم المعارض والمهرجانات اليوم مهرجانا فنيا بعنوان “راجعين يا هوى” بفندق بلودان الكبير في منطقة بلودان بريف دمشق.

وبين مدير سياحة ريف دمشق طارق كرشاتي أن هذا المهرجان يأتي ضمن خطة وزارة السياحة لإعادة النشاط الاقتصادي والسياحي إلى منطقة الريف الغربي وخاصة بلودان.

وأوضح كرشاتي أن الهدف من المهرجان تشجيع أصحاب المنشآت السياحية لإعادة افتتاحها وتحفيز سكان دمشق وريفها.

بدوره أشار مدير شركة همسات عبد الرحيم الماني إلى أن المهرجان من ضمن جولة ستكتمل بعد العيد انطلاقا من بلودان اليوم تتضمن زيارة حلب وحمص وطرطوس ودمشق والسويداء لافتا إلى أن هذا المهرجان تتخلله حفلات غنائية.

الدول التي تسمح بدخول السوريين إلى أراضيها بدون تأشيرة

 

يتوجب على السوري عند انتهاء مدة التأشيرة في الدول المذكورة أدناه مراجعة الجهات المختصة في الدولة الموجود فيها للحصول على الإقامة القانونية أو الترحيل خارجها.

ويشار إلى أن تركيا ولبنان ومصر والأردن وجزر القمر فرضت على السوري الراغب بدخول أراضيها الحصول على تأشيرة مسبقا.

و قائمة الدول التي تسمح للسوريين دخول أراضيها دون تأشيرة لعام 2017 هي:

قارة آسيا

بنغلادش: “تأشيرة لمدة 90 يوم لدى الوصول لقاء مبلغ 50 دولارا أمريكيا”.

كمبوديا: “تأشيرة دخول لمدة ثلاثين يوما لدى الوصول لقاء مبلغ 20 دولارا أمريكيا”.

إيران: “تأشيرة دخول لدى الوصول لمدة 90 يوم مجاناً

لاوس: “تأشيرة لمدة ثلاثين يوما لدى الوصول لقاء مبلغ 30 دولارا أمريكيا.”

ماكاو: “تأشيرة دخول لمدة 30 يوما لدى الوصول مجاناً

ماليزيا: “تأشيرة دخول لدى الوصول ولمدة 90 يوماً مجاناً

جزر المالديف: “90 يوماً مجاناً

نيبال: “تأشيرة دخول لدى الوصول لمدة 15 يوما لقاء مبلغ 25 دولارا أمريكيا، لمدة 30 يوما لقاء مبلغ 50 دولارا أمريكي٬ا لمدة تسعين يوما لقاء مبلغ 100 دولار أمريكي”.

تيمور الشرقية: “تأشيرة دخول لدى الوصول لمدة 30 يوما لقاء مبلغ 30 دولارا أمريكيا”.

اليمن: “تأشيرة دخول لدى الوصول مجاناً.

قارة أفريقيا

زامبيا: “يحصل على تأشيرة دخول لدي وصوله لقاء مبلغ 50 دولارا أمريكيا”.

أوغندا: “يحصل على تأشيرة دخول لمدة 3 أشهر لقاء مبلغ 50 دولارا أمريكيا”.

توجو: “يحصل على تأشيرة دخول لدى الوصول لمدة سبعة أيام يمكن تجديدها لقاء 50 دولارا”.

تنزانيا: “يحصل على تأشيرة دخول لدى الوصول لقاء مبلغ 50 دولارا أمريكيا”.

جزر سيشل: “يحق للسوري دخولها لمدة شهر واحد مجاناً

موزنبيق: “يحصل على تأشيرة لمدة 30 يوما لقاء مبلغ 25 دولارا أمريكيا”.

مدغشقر: “يحصل على تأشيرة دخول لمدة 90 يوما لدى الوصول لقاء 60 دولارا”.

جيبوتي: “يحصل على تأشيرة لمدة شهر واحد لدى الوصول لقاء 30 دولارا”.

الرأس الأخضر: “يحصل على تأشيرة لدى الوصول مجاناً

بروندي: “يحصل السوري على تأشيرة لدى الوصول مجاناً

السودان.

قارة أمريكا

دومينيكا: “21 يوما مجاناً

جزر هايتي: 3 أشهر مجاناً

الاكوادور: “90 يوما مجاناً

مونتسيرات: “يستطيع الحصول على تأشيرة إلكترونية عن طريق الإنترنت صالحة لمدة عام مجاناً

سانت كيتس ونيفيس: “يستطيع الحصول على تأشيرة إلكترونية عن طريق الإنترنت مجاناً

جزر تركس وكايكوس: “30 يوما مجانا.

أوقيانوسيا

جزر كوك: “لمدة 31 يوما مجاناً

ولايات ميكرونيزيا الموحدة: “لمدة 30 يوما مجاناً

نيوي: “لمدة 30 يوما مجانا”

بالاو: “تأشيرة دخول لدى الوصول لمدة 30 يوما مجاناً

ساموا: “تأشيرة دخول لدى الوصول لمدة 60 يوما مجاناً

توفالو: “تأشيرة دخول لدى الوصول لمدة شهر مجانا.

(سبوتنيك)

بالصور.. مبنى أثري يظهر بعد انحسار بحيرة الرستن في حمص

حمص|

أظهرت صور تناقلتها وسائل إعلام، مبنى أثريا قديما تبيّن بعد انحسار مياه بحيرة الرستن.

واللافت في الصور أن لقطات للمبنى نفسه قد ظهرت في تقارير إخبارية حول انحسار مياه البحيرة، تعود إلى منتصف الشهر الماضي.

ورجحت الصفحات الإلكترونية، أن يكون البناء مصنعاً لإنتاج الطاقة بناه الفرنسيون، وتوقف عن العمل فيما بعد، وعندما تم بناء السد في خمسينيات القرن المنصرم، غمرت المياه المعمل، ليعود ويظهر بعد ع شرات السنوات، مع انحسار المياه لأدنى مستوى لها.

يذكر أن بحيرة الرستن،أنشئت عام 1960 على نهر العاصي، وتختزن حوالي 225 مليون متر مكعب من المياه، وتقع البحيرة على حدود مدينة الرستن الغربية والشمالية، وهو الحد الفاصل بين محافظتي حمص وحماة.

قوات الأسايش تعتقل الصحفي حجي المسواط مدير مكتب الفرات بالحسكة

الحسكة-خاص|

أقدمت قوات الأسايش الكردية على اعتقال الصحفي حجي المسواط من منزله بقرية تل تشرين بمدينة الدرباسية في ريف الحسكة الشمالي الشرقي.

وذكرت زوجة الصحفي في اتصال مع موقع أخبار سوريا والعالم أن عناصر من الأسايش اقتحموا الساعة 2 ونص ليلا واقتاد “المسواط” الى جهة مجهول دون معرفة اسباب الاعتقال.

والصحفي حجي المسواط هو رئيسا للجنة الصحفيين في الحسكة ومديرا لمكتب صحيفة الفرات وعمل سابقا مستكتبا لوكالة الانباء السورية “سانا”.

حالات تسمم بسبب تلوث المياه في ريف حلب

 

 

 ذكر أهالي من مناطق ريفي حلب الشمالي والشرقي عن ظهور حالات تسمم بين السكان بسبب استخدام مياه ملوثة غير صالحة للشرب.

وعن أسباب التلوث ذكر ناشطون أن المياه ملوثة لعدة أسباب منها قدم شبكتي المياه والصرف الصحي من جهة وبسبب مخلفات تنظيم داعش في المنطقة خلال فترة سيطرته عليها من جهة أخرى.

وحالات التسمم الناجمة عن المياه تعود لاختلاط مياه الصرف الصحي مع مياه الشرب ما أدى لوصول عدة حالات خطرة إلى المراكز الصحية في بعض المناطق الريفية.

كما تحدث بعض الأهالي عن تفشي حمى التيفوئيد في مدينة الباب، بعد تسرب مياه الصرف الصحي إلى آبار المدينة من مناطق ريف المحافظة الشمالي الشرقي.

فيما ذكر ناشطون أن تدمير داعش للبنى التحتية وسوء حال الشبكة في مناطق سيطرته حيث لم تشهد الشبكة أي عملية صيانة خلال سنوات سيطرته ما جعلها معطلة بشكل شبه تام أدى في بعض التقاطعات الشبكية للصدأ..

وأكد ناشطون أن المشكلة الأساسية في مدينة الباب، هي اعتماد الأهالي على مصادر مياه “غير موثوقة”، تجلب المياه في صهاريج في ظل شح مصادر المياه في المنطقة، ما دعا إلى ظهور الشكايات المرضية، والاختلاط بين شبكتي المياه ظهر بشكل واضح في صوران، إلا أن مصادر التلوث في الباب، تعود إلى صهاريج المياه.

تجمع سورية الأم يعقد اللقاء التحضيري الأول لمؤتمر الحوكمة الاقتصادية وبناء سورية الحديثة

 

دمشق- وداد عمران||

عقد تجمع سورية الأم مساء اليوم اللقاء التحضيري الأول لمؤتمر الحوكمة الاقتصادية وبناء سورية الحديثة بالتعاون مع مؤسسة الرضا للتدريب والتطوير وذلك في فندق أرميتاج بدمشق.

وتضمن اللقاء التحضيري الذي شارك فيه 60 شخصية اقتصادية وأكاديمية سورية خطة الحوكمة السياسية والاقتصادية وخطة عمل لسورية المستقبل واستعراضا علميا حول اليات التنمية وطبيعة الموارد المتاحة.

وقال الدكتور هاني الخوري مدير مركز الرضا للتدريب والتطوير “ان اللقاء التحضيري الأول لمؤتمر الحوكمة الاقتصادية وبناء سورية الجديدة انعقد اليوم على مستوى الخبراء للتحضير لمؤتمر شامل عن مستقبل سورية في مجال إعادة الإعمار والتنمية المستدامة في البنى العمرانية الجديدة ويكون له أسس وطنية جديدة”.

وأضاف الخوري “إنه تم خلال المؤتمر بحث مسارات تنمية جديدة لسورية و قضايا الموارد البشرية وإعداد القيادات الإدارية للمستقبل والبحث في قضايا الحوكمة الاقتصادية”.

بدوره أكد رئيس تجمع سورية الأم الدكتور محمود العرق أن الحفاظ على سورية هي مسؤولية الجميع مشيرا إلى ضرورة وضع رؤية استراتيجية اقتصادية مستقبلية لإعادة بناء سورية اقتصاديا لافتا إلى أن التجمع سيطالب كل من ساهم في خراب سورية وخاصة الدول الداعمة للإرهاب بالتعويض عن الخسائر الضخمة التي تعرضت لها سورية.

من جهته أشار رئيس اتحاد غرف التجارة السورية غسان القلاع إلى أن سورية لكل السوريين بكل انتماءاتهم وسورية لمن رفع شانها ودافع عنها وساهم في الدفاع عن أرضها.

وأكد القلاع أهمية إعادة النظر بمنهاج التربية والتركيز على تعزيز الأخلاق وحب الوطن مشيدا بالذين تشبثوا بالأرض السورية رغم الألم ولم يغادروها بالرغم من مخاطر الحرب والضغوط الاقتصادية والمعيشية.

يذكر أن تجمع سورية الأم يعتبر أن سورية وحدة سياسية واجتماعية وثقافية واقتصادية ويهدف إلى إيجاد فرص واستثمارات في مجال الصناعات الصغيرة لتنمية قدرة الشباب وزيادة مساهمتهم في الاستثمار الخاص كما يعمل على إعداد مشروع حلول للمشاكل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية في سورية تستند إلى دراسة الواقع الفعلي للمجتمع وإجراء البحث العلمي وتطبيق النتائج.

الفساد في سورية شقيق الإرهاب.. لماذا التهاون في مكافحته

 

لا يبدو مطلب “مكافحة الفساد” في سورية نوعاً من الترف الذي يمكن التروّي بشأنه،أو تأجيله وخاصة في ظل الحرب التي دخلت عامها السابع، بما نتج عنها من إفقار لأكثر من 80% من السوريين.

غير أن سنوات الحرب، أظهرت أن الفساد الذي كان موجوداً، ومتفشياً من قبل، زاد أثناءها بأضعاف، وباتت مظاهره واضحة للعيان في كل مفصل من حياة السوريين، وأفرزت الحرب طبقة من الأثرياء ممن أثروا بشكل غير قانوني، وغالبا على حساب الغالبية من السوريين الذين لامسوا خط الفقر ، بل وتدهورت أوضاعهم إلى ما دونه.

ثمة من يقول بأن مكافحة الفساد في ظروف الحرب هي من الصعوبة بمكان، بحيث يستحيل ضبط الفساد الذي قد يكون في جزء منه أحد الأضرار الجانبية للأزمة، والذي سيعود إلى نسبته الطبيعية بعد انتهائها.

لكن هذا الرأي يبدو مهيناً لعموم السوريين، والذين يرون بأنهم يدفعون ثمناً مضاعفاً من الإرهاب والفساد معاً، ويؤكدون على أن هذه الحرب يجب أن تشمل الجبهتين: محاربة الإرهاب ومحاربة الفساد ، واللذين يتغذيان على دم الشعب واقتصاد البلاد .

حتى الآن تسير عملية مكافحة الفساد بانتقائية شديدة، ولا يبدو أن هناك معايير حقيقية يجري اعتمادها، فالإقالات التي تجري بين الحين والآخر لهذا المسؤول أو ذاك لا تقنع السوريين بجدية السلطات في محاربة هذه الآفة

المستشارة في رئاسة الجمهورية العربية السورية بثينة شعبان أكدت أمس على قصور الإجراءات الحكومية في التصدي للفساد، وطالبت ب “ضرورة إيجاد آليات عمل جدية لمكافحة الفساد ومحاسبة حقيقية للمفسدين في سورية” داعية إلى “إعادة النظر بالنظام الإداري في الدولة وإحداث مجلس استشاري في كل وزارة من وزارات الدولة”

فابتداء من الرشوة إلى نهب المال العام كلها “أعمال فاسدة” يجب العمل على إيقافها أو على الأقل الحد منها في ظل انتشار آفة الفساد خاصة في ظل الحرب ..

عضو مجلس الشعب السوري ونقيب المحامين في سورية نزار اسكيف يؤكد أنه تتم في معظم جلسات البرلمان مناقشة أمور الإصلاح التي أوصى بها الرئيس بشار الأسد وتعد من صلاحيات أي نائب في المجلس.

ويقول اسكيف  إن الغاية من طرح أي قضية تحت قبة البرلمان هي للصالح العام وليست مجرد كلام دون أن يكون هناك وثائق وأدلة، فهذا معيار وطني يعبر عن الانتماء الحقيقي للبلد.

وأشار البرلماني السوري إلى ضرورة عودة المفهوم الأخلاقي للمسؤولية التي هي التزام وطني قبل كل شيء، مضيفاً: المسؤولية خدمة وليست امتيازاً سواء كان المسؤول وزيراً أو مديراً، فالمسؤول ملزم بتقديم الخدمات للشعب.

وعن عدم الإعلان عن أسباب إقالة بعض المسؤولية ومحاسبة الفاسدين، أكد اسكيف على ضرورة أن تكون هناك محاسبة فعلية لردع الآخرين، مبيناً: أن مفهوم العقوبة هدفه ردعي، بمعنى أنه في حال تمت معاقبة أو محاسبة أي فاسد سيتم ردع أي مسؤول آخر عن ارتكاب نفس الأخطاء أو المخالفات التي تمت العقوبة بموجبها أياً تكن.

ويعد الجهاز المركزي للرقابة والتفتيش من أهم الأجهزة التي تعمل لمراقبة الفساد في سورية ، وما يؤخذ على الجهاز الرقابي أولا هو تبعيته للحكومة التي يجب عليه مراقبتها والتحقيق في فسادها، بينما يفترض أن يتبع للسلطة التشريعية كي يستطيع العمل باستقلالية وسقف عالي لا يتوفر حاليا لأن الحكومة هي من تضع السقف لعمله اليوم . إضافة إلى ذلك فإن عدم اتخاذ إجراءات فعلية لقضايا ونتائج تحقيقات ضد مسؤولين كانت الرقابة التفتيشية قد أكدت على إدانة بعضهم، دون معرفة أي نتيجة نهائية لمصير مثل هذه القضايا وطرحها على الرأي العام، ما يجعل المواطن يبقى مشككاً في أي عملية أو حديث عن محاسبة ما لأحد الفاسدين في سورية!

وكانت منظمة الشفافية الدولية قد أصدرت تقريرا عن انتشار الفساد في عام 2016. و جاءت سورية في المرتبة 173 عالمياً من أصل 176 دولة, لتحل بذلك في المرتبة الرابعة عالمياً والثانية على مستوى الوطن العربي.

وسأل ناشطون سوريون ما دور الرقابة والتفتيش وحماية المستهلك وغيرها من المؤسسات الرقابية في سورية طالما جميعها لا تستطيع فعلياً ضبط أو إيجاد آلية جدية لمحاربة الفساد سواء كان من قضايا “صغيرة” أو كبيرة، فهي جميعاً بالنتيجة تؤثر سلباً على الوطن والمواطن، فمن يوقفها وهل من يستطيع حقاً أن يفعل ذلك؟!

آسيا _