علوم وتكنولوجيا

المهندس السوري فراس خليفة يبتكر أنحف وأقوى هاتف ذكي في العالم

تمكن المهندس السوري فراس خليفة من تطويره أول هاتف ذكي مصنوع من مادة الكربون، يتميز بنحفه الشديد وصلابته.

وابتكر رائد الأعمال السوري فراس خليفة مع جورج رايس ماريتنز هاتفا ذكيا جديدا وهو الأنحف والأكثر قوة من نوعه على الإطلاق.

ونشرت شركة carboon mobile على قناتها في موقع “يوتيوب” وصفحتها على فيسبوك الإعلان الترويجي للهاتف الجديد، مشيرة إلى أنه الأنحف من نوعه، إذ تبلغ سماكته 4.6 ملم.

وذكرت أن وزن الهاتف يصل إلى 107 غرامات، وهو الوزن الأقل بين الهواتف الذكية المصنوعة حتى الآن،  مضيفة أنها اعتمدت في تصنيعه على مزيج من الألياف  الكربونية وألياف صناعية ومواد أخرى.

ورفضت الشركة الإفصاح عن هذه المواد، لكنها قالت إنها تجعل “كاربون موبايل” الأكثر متانة بين منافسيه، كما امتنعت عن ذكر موعد ومكان إطلاق الهاتف.

والجدير بالذكر هنا أن فراس خليفة هو  مهندس معلوماتية خريج الجامعة العربية الدولية في سورية، نالت مشاريعه العديد من الجوائز العالمية، حيث حصل مؤخراً على جائزة افضل مشروع في مجال التجارة الالكترونية خلال المؤتمر العالمي” Mobile World Congress 2016“، المقام في برشلونة-اسبانيا، لجائزة كانت لمشروع المول الافتراضي، وهو حالياً في مرحلة الانتشار في الشرق الأوسط وأوروبا.

أخيراً … بطاريةٌ جديدةٌ “تشحن بثوان وتدوم لأيام”

 

نجح باحثون في جامعة فلوريدا المركزية، في تطوير نموذج أولي لبطارية يمكنها أن تدوم لأكثر من 20 مرة بالمقارنة مع بطاريات الليثيوم التقليدية المستخدمة حاليا.

المثير في هذه البطارية الجديدة، التي تعتمد على مكثفات فائقة، أنها لا تحتاج سوى ثوان قليلة ليتم شحنها بالكامل، ولن يحتاج المستخدم لشحنها مجددا قبل أسبوع تقريبا، وفقا لما تناقلته العديد من المواقع المتخصصة، بحسب تصريحات الفريق العلمي.

كما تتفوق البطارية الجديدة على بطاريات الليثيوم بميزة أخرى وهي عدم التحلل، فبينما تبدأ الأخيرة في التحلل تدريجيا بمعدل بطيء بعد 18 شهرا من الاستعمال، في حين تواصل البطارية الجديدة العمل حتى بعد إعادة شحنها 30 ألف مرة.

وأعتمد الباحثون في تطوير البطارية الجديدة، التي ما تزال قيد البحث والتطوير، على مادة الغرافين للعمل على زيادة عمر البطارية، كما اعتمدوا أيضا على المكثفات الفائقة التي تمتاز بسرعتها العالية في الشحن.

الصين تنتج هواتف ذكية تتجسس على مستخدميها الأمريكيين

بكين|

أصبح من المعروف أن بعض الهواتف الذكية الصينية التصنيع التي تباع في الولايات المتحدة تزود ببرامج سرية من شأنها أن ترسل خلال 72 ساعة إلى مخدم واقع في الصين مراسلات مستخدميها.

أفاد بذلك خبراء شركة ” Kryptowire ” الأمريكية المتخصصة في الأمن الالكتروني، وقال الخبراء إن البرمجيات المخبأة في الهواتف كانت ترسل إلى شركة ” Shanghai Adups Technology ” الصينية التي قامت بتصنيعها معلوماتٍ عن موقع أصحاب الهواتف وعناوين المراسلات.

فيما أعلنت شركة ” Shanghai Adups Technology ” أن البرمجيات التي كانت قد صنعتها تعمل في 700 مليون هاتف رخيص. فيما تتعاون الشركة الصينية مع شركات كبرى مصنعة للهواتف العاملة بنظام التشغيل “أندرويد”. فمن غير المعروف ما إذا كانت هواتفها مزودة ببرمجيات التجسس أم لا.

وقال خبراء شركة ” Kryptowire ” إن برمجيات التجسس تعمل في الهواتف الرخيصة لماركة ” BLU Products ” التي تتمتع بشعبية فائقة في الولايات المتحدة الأمريكية. والمقصود بالأمر هو 120 ألف هاتف عثر فيها على تلك البرمجيات. وكانت الشركة قد أعلنت أنها قد حلت المشكلة المتعلقة بأمنها.

هذا فيما أعلنت شركة ” Shanghai Adups Technology ” الصينية أن برمجياتها غير مخصصة للهواتف الأمريكية ، مضيفة أنها كانت قد حمّلت في بعض هواتف ماركة ” BLU Products ” نسخة لتطبيق ” Adups ” الذي يقضي بكشف المعلومات المزعجة والمكالمات الهاتفية الدعائية. وذلك بطلب من مستخدمي ” Adups “.

سامسونج الكترونيكس تطلق شاشات ألعاب منحنية بتقنية Quantum Dot

بيروت- مايك بربور |

أعلنت سامسونج الكترونيكس عن إطلاقها لأحدث شاشات الألعاب الرائدة في القطاع، عالمياً. حيث صممت شاشة CFG70 المنحنية خصيصاً لمحترفي ألعاب الفيديو، مع جودة صورٍ محسّنة وميّزات صديقة للاعبين، لتجربة لعب غامرة. وكان قد تم الإعلان عن هذه الشاشة لأول مرة في مؤتمرات معرضيّ Gamescom 2016 و IFA 2016.

تأتي شاشةCFG70 المنحنية الجديدة بقياسيْن (24 و 27 إنش)، وتعد شاشة الألعاب المنحنية الأولى من نوعها في القطاع التي تدعم تقنية العرض النُقطي Quantum Dot. وتقدّم الشاشات ألواناً أفضل بنسبة 125% لطيف الألوان sRGB، وتولّد هذه الإنارة الإضافية نسبة تباين 3,000:1 وتوضيح تفاصيل الألعاب التي كانت مخفية في السابق في أوضاع الإضاءة العالية والخافتة، كما تعمل الشاشة على توظيف تصميم آمن للبيئة وخالٍ من الكادميوم.

تحدّث نائب الرئيس الأول لأعمال العرض المرئي في سامسونج الكترونيكس، سوكجي كيم، عن إصدار الشاشة الجديدة بقوله: “قامت سامسونج بالدخول إلى مستقبل ألعاب الفيديو بفضل توظيفها لتقنية Quantum Dot على شاشاتنا المنحنية الرائدة في السوق، إلى جانب تقديمها لجودة صورٍ لم يسبق لها مثيل،” وأضاف قائلاً: “مع شاشة CFG70، سيشعر اللاعبون بأنهم جزءٌ من اللعبة، إذ تمثّل هذه الشاشة أقوى وأوضح شاشة منحنية لدى سامسونج حتى يومنا هذا.”

سرعة كبيرة ولعب سلس

تعتبر شاشة CFG70 الشاشة المنحنية الأولى التي تمتاز بسرعة استجابة 1 ms للصور المتحركة، نتيجةً لدمج تقنية سامسونج المطورة لتقليل الضبابية مع لوحة VA الخاصة بها. كما يقلل معدل سرعة استجابة الصور المتحركة من الانتقالات بين الأجسام والرسومات المتحركة، ليلغي بذلك احتمال أي إلهاء بصري ممكن.

كما تتميز شاشة CFG70 بدعمها لتقنية AMD FreeSync ووظيفية واجهة الوسائط المتعددة عالية الوضوح (HDMI) ليوحد بين معدل تحديث الشاشة 144 هيرتز وبطاقات رسومات AMD الخاصة بالمستخدمين. ويقلل هذا التواصل من انقطاع الصورة، أو تأخر ظهور المدخلات الجديدة التي قد تعطّل اللعب وتزيد من الإرهاق البصري.

تجربة اللعب الأمثل

جهّزت سامسونج شاشات CFG70 بتجربة مستخدم صديقة للاعبين، للتحكم باللعبة بشكل أسهل وأكثر ملائمة. وتحتوي شاشة CFG70 على واجهة استخدام تمتاز بلوحة إعدادات بسيطة؛ لتساعد اللاعبين على تعديل وتخصيص أنماط اللعب بالطريقة التي يرغبون بها، كما تحتوي كل شاشة من شاشات CFG70 على مفاتيح اختصار في مقدمة وخلفية الشاشة ليتمكن المستخدمون من ضبط إعدادات اللعبة بشكل سريع.

تخضع جميع شاشات CFG70 لمعايرة المصنع الصارمة قبل شحنها؛ لزيادة التجربة الغامرة للمستخدمين وضمان الحصول على أفضل المخرجات حتى في تصاميم الألعاب الأكثر تعقيداً، بما يشمل ذلك توافقها مع أنماط اللعب التالية: FPS، RTS، RPG وAOS. الأمر الذي يحسّن من العديد من الإعدادات كنسب التباين، ومستويات الجاما السوداء لتحسين توازن مستويات اللون الأبيض والإضاءة للتحكم بدرجة الحرارة، ليستمتع المستخدمون في المحصّلة بصورٍ دقيقة وواضحة بغض النظر عن لعبة الفيديو التي يلعبونها.

تصميمٌ منحني لمشاهدة غامرة ومريحة

صممت شاشة CFG70 بتصميم “Super Arena“، بانحناء قطر1,800R وزاوية عرض 178 درجة لتناسب الإنحناءة الطبيعية لعين الإنسان. كما تخلق إضاءة LED التي تتفاعل مع الصوت عرضاً حقيقياً وتُبقي المستخدمين مركزين في اللحظات الحاسمة والمهمة.

في سابقة هي الأولى.. روبوت يعتدي على إنسان

شهدت مدينة شنتشن بجنوب الصين أول حادثة اعتداء روبوت على الإنسان. وقعت الحادثة في معرض التقنيات الالكترونية الذي أقيم في تلك المدينة.

وقد وصفت بوابة “سينا” الالكترونية الصينية تلك الحادثة بأنها مقدمة لـ” ثورة الروبوتات”.

وكانت مئات الشركات تعرض في هذا المعرض مختلف السلع والخدمات في مجال التكنولوجيات المرموقة. وقدمت أحدى الشركات روبوتا قصير القامة تشبه بنيته وأبعاده بطل فيلم “حرب النجوم”.

انحصرت وظيفة الروبوت الرئيسية في تدريس الأطفال وترفيه الضيوف. لكن الروبوت انطلق فجأة من مكانه وراح يدكّ المعدات الواقعة بالقرب منه. وعندما حاول موظف في المعرض وقف الروبوت عن هياجه ضغط الأخير على رِجل الموظف وضربه.

ونتيجة إصابات عديدة تعرض لها الموظف وجد نفسه عاجزا عن السير على قدميه. فاضطرت إدارة المعرض إلى إجلاء الموظف من المعرض ونقله على حمالة إلى سيارة الإسعاف ثم إلى المستشفى.

ولم يستطع مصممو الروبوت تفسير تصرفه هذا. فالروبوت، حسب قولهم، كان مخصصا لترفيه الأطفال الذين تتراوح سنهم بين 4 أعوام و12 عاما. هذا بينما قال مستخدمو الانترنت إنهم شهدوا “منطلق نهاية البشرية” فأضافوا إنهم “بانتظار سارة كونور لتترأس مقاومة الروبوتات في الحرب القادمة معها”.

 

المصدر: تاس

علماء أستراليون: شرب البيرة يزيد من خطر الإصابة بالسرطان

سيدني|

لفتت دراسة أقيمت في جامعة فيكتوريا الاسترالية إلى ان “شرب نصف لتر من البيرة يوميا يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات بنسبة 23 في المئة”، موضحةً أنه “تم التوصل إلى هذه النتائح بعد دراسات أجروها على العديد من الأشخاص الذين يشربون الكحول بشكل شبه دائم، وبعضهم مصاب بأورام خبيثة وقد لاحظ الباحثون خلال الدراسات أن شرب كأس  واحد من البيرة أو كأسين من النبيذ في اليوم يزيد بشكل ملحوظ من انتشار الأورام، كما أن شرب 0.3 لتر من البيرة أسبوعيا يزيد من احتمال الإصابة بسرطان البروستات”.

سامسونج تكشف عن الجيل الجديد للأشعة السينية الرقمية المتنقلة GM85

بيروت- مايك بربور|

 خلال المؤتمر التاسع عشر للجمعية الدولية لفنيي الاشعة وخبراء التقنيات الإشعاعية، استعرضت سامسونج الكترونيكس جهاز GM85 الجهاز المتنقل للأشعة السينية الرقمية الذي يوفر القدرة الاستثنائية على التنقل، تعزيز راحة المستخدم وتقديم صور أشعة عالية الجودة لتلبية مطالب مصوّري ومختصّي الأشعة السينية. وعقد هذا المؤتمر في سيئول، كوريا.

وفي الحديث عن الجهاز الجديد، قال دونغ سو جون، رئيس أعمال المعدات الصحية والطبية في سامسونج الكترونيكس: “نحن سعداء بإطلاق جهاز الأشعة السينية الرقمية المتنقل في مؤتمر ISRRT، والذي يُقام لأول مرة هنا في كوريا. وانطلاقاً من حرص سامسونج الدؤوب على الابتكار، فإن التنقّلية المحسّنة لجهاز GM85 وسير العمل الانسيابي الخاص بالجهاز يمكّن المستخدمين من تجربة مستوى جديد من الكفاءة مع نظام DR المحمول دون المساس بجودة الصورة،” وأضاف الحديث قائلاً: “بالاستفادة من خبرات سامسونج العميقة في الوظائف السهلة للمستخدم والتكنولوجيا المتقدمة في التصوير، ستقوم سامسونج بأخذ زمام المبادرة في توفير مجموعة متنوعة من أدوات التشخيص والأدوات التي ترتكز على المريض لتلبية الاحتياجات المختلفة لكل من مقدم الرعاية الصحية والمريض.”

ومن الميزات الرئيسية لجهاز GM85:

تصميم بحجم صغير وسهولة في التنقل

تصميم بحجم صغير – يبلغ عرضه 555 ملم ووزنه 349 كجم، ليتيح سهولة التحرك في الأماكن الضيقة، حتى في المصاعد.

عامود قابل للطي – يوفر للمستخدمين رؤية واضحة عند تحريك الجهاز ويساعد على وضعه بسهولة في أي مكان.

مقود تحكّم ليّن وحسّاس عند الصدام الأمامي – يوفر سهولة في التنقل و تجربة قيادة مميزة

سير العمل الأمثل مع سهولة الاستخدام المحسنة

 دليل المسافة بين مصدر الأشعة ومستقبل الصورة (SID) – يدعم تحديد موقع الجهاز بالتفصيل مع العديد من إعدادات SID

S-Align – يعرض زاوية الكاشف بالنسبة لوحدة الأنبوب (THU) لمحاذاة دقيقة لتحسين جودة الصورة.

سرعة التموضع – يتيح التحكم بوضع الجسم بدقة دون استخدام اليدين وذلك بالضغط بكل سهولة على زر THU، وتعزيز سير العمل وتوفير الوقت على المستخدمين.

سرعة الشحن وطول عمر البطارية – تحسين كفاءة العمل من شحن البطارية بالكامل 100٪ في غضون ساعتين إلى أربع ساعات، ليعمل الجهاز بها طوال اليوم.

طرق علمية لتحسين إشارة الـ«واي فاي»

يعاني مستخدمو الاتصال اللاسلكي «واي فاي» في الكثير من الأحيان، عندما يبتعدون عن جهاز التوجيه «روتير»، ولذلك لسبب بسيط هو أن موجات «Wi-Fi» راديو، مثل الموجات الكهرومغناطيسية التي يلتقطها هاتفك الذكي أو الراديو.

وأوضح التقنيون أن موجات اللاتصال اللاسلكي عكس موجات الراديو AM التي يمكن أن يكون طول موجتها مئات الأمتار، إذ يصل طولها إلى حوالى 12 سم، ما يعني أن الإشارة تضعف كلما ابتعدت عن جهاز التوجيه.

ونشر موقع «ساينس إليرت» نصائح عدة للحصول على إشارة أفضل.

ضع جهاز التوجيه «روتير» في منتصف البيت، أوضحوا أن العين هي أفضل أداة، فإذا استطعت رؤية جهاز «روتير» من معظم مواضع البيت، تصبح الإشارة سهلة الوصول.

إبعد موَجِات الـ«Wi-Fi» عن القطع الإلكترونية، قال التقنيون إن جهاز الكومبيوتر وشاشة التلفاز مثل أغلب القطع الإلكترونية ذات المحركات، يمكن أن تؤدي إلى تشويش إشارة الموجِه لأن حقولها المغناطيسية ستتداخل مع إشارة الموجه، لذلك حاول أبعاده قدر الإمكان.

حاول التعديل من وضع هوائيات جهاز الـ«روتير»، عندما يكون وضع الهوائي الداخلي لجهاز الاستقبال موازياً لوضع هوائي جهاز الإرسال ستحصل على إشارة أفضل بكثير.

معظم أجهزة الحاسوب المحمولة يكون الهوائي بها أفقياً، وفي الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية يعود هذا الأمر إلى الطريقة التي تحمل بها الجهاز، وللحصول على أفضل إشارة ضع هوائيات الموجه واحداً بشكل عامودي والثاني أفقي.

رسم خريطة قوة الإشارة، يمكن استخدام العديد من التطبيقات التي تتيح رسم خريطة قوة إشارة في جميع أنحاء المنزل.

جوجل” و”فيسبوك” تفرضان عقوبات على المواقع الإخبارية الوهمية

 

 أعلنت شركتا “جوجل” و”فيسبوك”، الثلاثاء 15 تشرين الثاني 2016، أنهما ستعملان على فرض عقوبات على المواقع الإخبارية الوهمية، على خلفية تزايد المخاوف من الانتشار السريع للمعلومات غير الدقيقة على شبكة الإنترنت.

وأعلنت المتحدثة باسم “جوجل”، أندريا فافيل، في تصريح صحفي، أن “شركتنا ستعاقب المواقع الإخبارية الوهمية والكاذبة، بمنعها من الاستفادة من خدماتها الإعلانية”.

وأضافت أن “التغيير في السياسة وشيك، وسنمضي قدماً في تقييد عرض الإعلانات على الصفحات التي تحرّف المعلومات، أو تعطي معلومات غير دقيقة، أو تخفي معلومات عن الناشر أو محتوى الناشر”.

وبعد ساعات، قالت “فيسبوك” إنها “لن تظهر أية إعلانات على الصفحات، أو الحسابات التي تنشر محتوى مضللاً أو تحتوي أخباراً كاذبة”.

في السياق ذاته، نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، عن متحدث باسم “فيسبوك” قوله: “لقد طوّرنا سياسة للكشف عن الأخبار الكاذبة، حيث سيقوم فريقنا بفحص ومراقبة الناشرين المحتملين للتأكد من التزامهم”.

وأثارت الانتخابات الأميركية الأخيرة مسألة الحيادية في التغطية الإعلامية، بعد اتهامات لـ”فيسبوك” و”جوجل” بتضليل المستخدم والترويج لمرشح على حساب الآخر.

وتعليقاً على الانتقادات الأخيرة الموجهة للشبكة الاجتماعية “فيسبوك”، ذكر مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي للشركة، مؤخراً على صفحته الشخصية، أن “99% من أخبار الموقع ذات مصداقية عالية، ونسبة صغيرة جداً من الأخبار وهمية وكاذبة”.

بهذه الخدعة يستطيع الهاكر اختراق هاتفك المحمول

 يبدو الأمر وكأنه وسيلة مستوحاة من أحد أفلام الجاسوسية: بإمكان الهاكر معرفة الرقم السري الخاص بك، عن طريق قياس صعود وهبوط قوة إشارة الواي فاي، الذي يسببه تحريك إصبعك عند إدخال الرقم السري.

فيما يفسر المدون في مجال التكنولوجيا، أدريان كولير، هذه الإجراءات المعقدة في إحدى تدويناته. ويقول إنه يلزم لهذا الأمر، برنامج يسمى WindTalker.

ويضيف هذا الخبير: “يعتمد برنامج WindTalker على ملاحظة أن ضربات المفاتيح في الهاتف المحمول تكون نتيجة الحركات المختلفة لليد والأصابع، والتي تؤدي بدورها إلى تعطيل مميز للإشارات المتعددة”.

لا بد من وجود شبكة إنترنت

وهذا هو الشيء المميز في هذه الطريقة، فمن أجل معرفة الرقم السري، ليس من الضروري تثبيت برنامج على الهاتف المستهدف، بل يجب أن يكون المستخدم متصلاً فقط بشبكة واي فاي مفتوحة، يوفرها الهاكر.

وهذا الهاكر هو الذي يستغل بعد ذلك اتصال الهاتف المحمول بالشبكة المفتوحة، وبالتالي يمكن -نظرياً على الأقل- إيجاد الرقم السري الذي تم إدخاله.

لا يوجد ما يدعو للقلق

يجب على مستخدمي الهواتف الذكية أن يدركوا، أنهم يعرضون أنفسهم لهذا الخطر، إذا كانوا يستخدمون وصلات الإنترنت المفتوحة.

لكن أيضاً هناك خدعة مماثلة يفكر فيها الهاكر لمستخدمي الساعات الذكية، باستخدام هذه الإعدادات يمكنهم سرقة الأرقام السرية لبطاقات الائتمان.

لأن الساعات تسجل الحركات، حتى تلك التي يقوم بها المرء عند إدخال رقم التعريف الشخصي في أجهزة الصراف الآلي.