علوم وتكنولوجيا

مقاتلات الجيل السادس الروسية تنقذ الطيار من الموت

 

 

صرح المدير التنفيذي لمؤسسة الإنتاج “زفيزدا”، سيرغي بوزدنياكوف، أن مقاتلات الجيل السادس التي يعمل عليها حاليا الخبراء الروس، يجب أن تعمل تلقائيا، بحيث تستطيع قذف الطيار من دون أوامر خارجية.

ووفقا له، يجب أن يكون هناك تقنيات قادرة على تحليل الوضع وإعطاء الأوامر لإنقاذ الطيار في لحظة الخطر. وأشار بوزدنياكوف إلى أنه في المستقبل ستفضل الطائرات بدون طيار، ولكن مع ذلك يجب أن يكون الجيل السادس طائرات تعمل تلقائيا. وأوضح بوزدنياكوف، أنه في حالة الطوارئ لن يستطيع الطيار رصد ارتفاع ووضع الطائرة، ولهذا لن يكون لديه الوقت الكافي لاتخاذ القرار الصحيح. وأشار إلى أن مؤسسة “زفيزدا” ستصنع طائرات تقلع وتهبط بشكل عمودي.

تكريم سامسونج الكترونيكس عن إبداعها في معرض الإلكترونيات الإستهلاكية 2017

 بيروت- مايك بربور|

 أعلنت سامسونج الكترونيكس عن فوزها بأكثر من 120 جائزة في معرض الإلكترونيات الإستهلاكية (CES) 2017، لتواصل تلقي التقدير في الفئات المختلفة، من الترفيه المنزلي، الأجهزة المنزلية وفئات الهواتف الخلوية. وقد أعربت سامسونج عن سعادتها بالتكريم الذي حازت عليه إلى جانب عددٍ من الشركات المُبتكرة الأخرى في معرض CES، تقديراً لتقنياتهم الرائدة التي ترسم مستقبل الحياة اليومية للمستخدمين.

ومن بين الجوائز المهمة التي فازت بها سامسونج، فقد حصلت على 34 جائزة ابتكار من CES 2017، من ضمنها جائزة أفضل ابتكار في فئة العرض الفيديوي. وكما تم تكريم الشركة أيضاً بعدد من جوائز الخاصة بقطاع التكنولوجيا والإعلام، وقد اُختيرت سامسونج من قبل المؤسسات الحاضرة للمعرض من بين أكثر من 3,880 مشارك.

وبالحديث عن تكريم سامسونج، قال جريغوري لي، الرئيس والمدير التنفيذي لسامسونج االكترونيكس شمال أمريكا: “يحتفل معرض الإلكترونيات الإستهلاكية CES بذكراه الخمسين، إنه لأمر رائع أن نشاهد التطورات التي شهدها القطاع طوال هذه المدة، فقد شهد العام الماضي سلسلة من التطورات المميزة في تصاميم وهندسات المنتجات.” وتابع حديثه قائلاً: “نحن فخورون بالتكريم الذي تحصل عليه شركتنا عن منتجاتها وتحديثاتها المبتكرة كل عام من قِبل جمعية التكنولوجيا الإستهلاكية CTA وباقي القطاع، ونحن ملتزمون بمواصلة تقديم المنتجات التي صممت خصيصاً لتعمل وفق نمط حياة المستخدم.”

 

ومن ضمن منتجات سامسونج الفائزة بجوائز عام 2017:

 

* سلسلة أجهزة تلفزيون QLED الجديدة: فقد حازت هذه السلسلة على أكثر من 20 جائزة مميزة، منها 4 جوائز CES للابتكار، جائزة اختيار محرّر موقع Reviewed.com، جائزة Ubergizmo للأفضل في معرض CES، وجائزة أفضل اختيارات HD Guru.

* تلفزيون سامسونج Lifestyle الجديد: لقد تم تصميم هذا التلفزيون ليظهر كأنه صورة على الحائط، وقد حاز على جائزة أفضل ابتكار من جمعية التكنولوجيا الاستهلاكية CTA، إلى جانب جائزة اختيار محرر مجلة Popular Mechanic.

* غسالات سامسونج FlexWash و FlexDry: تم تكريمهما بجائزتين من جوائز CES للابتكار إلى جانب مجموعة من جوائز وسائل الإعلام، من ضمنها جائزة Techlicious لأفضل منتجات CES، جائزة اختيار محرر موقع Reviewed.com، جائزة Verge للأفضل في CES، وجائزة اختيار TWICE.

* جهاز كمبيوتر سامسونج المحمول Plus Chromebook و Pro: حصل الجهازان على جوائز عدّة منها جائزة Digital Trend لأفضل التقنيات في المعرض، جائزة Wired للأفضل في معرض CES، جائزة BGR لأفضل أجهزة الكمبيوترات المحمولة في CES، جائزة Tom’s Guide للأفضل عن فئة الكمبيوترات المحمولة في CES، جائزة Gear Patrol لأفضل المنتجات في المعرض وجائزة أفضل اختيارات 9to5Google في المعرض.

اكتشاف علاج قد يكون “إكسير الحياة”

توصل العلماء إلى اكتشاف جديد يمكن أن يكون عبارة عن “إكسير الحياة” لتجديد الخلايا والحفاظ على البشرة الناعمة والشباب.

فقد اكتشف الباحثون طريقة جديدة لتجديد الخلايا الدهنية التي تحافظ على نضرة وشباب البشرة، حيث يؤدي فقدانها مع مرور الزمن إلى ظهور التجاعيد الدائمة وإحداث تغيرات في شكل الجلد.

ويمكن أن يساهم العلاج الجديد في ترميم الجروح وإخفاء الندبات أيضا، وفقا للباحثين.

توجد الخلايا الدهنية (الشحمية) عادة في الجلد، ولكنها تختفي تدريجيا مع التقدم في العمر، لذا يعد فقدانها واحدا من الأسباب الرئيسية لظهور التجاعيد الدائمة على الوجه.

وأظهرت الدراسات المخبرية كيف أن عُقد بصيلات الشعر تُعتبر مفتاح الحفاظ على شباب الجلد ونعومته، حيث تٌفرز جزيئا حيويا ضروريا للنمو يسمى “Bone Morphogenetic Protein“.

 

ويعمل هذا الجزيء على إرشاد الخلايا المكونة للندب الموجودة في الجروح الملتئمة، myofibroblasts (الأورمة الليفية العضلية الموجودة بين الخلايا الليفية والعضلية الملساء)، من أجل تحويل نفسها إلى خلايا شحمية.

وقال كبير العلماء البروفيسور جورج كوتساريلس، من جامعة بنسلفانيا: “يمكننا التعامل مع الجروح من خلال تجديد البشرة بدلا من إحداث الندب، وكان يُعتقَد أن الأورمة الليفية العضلية قادرة على أن تصبح نوعا مختلفا من الخلايا، ويمكن تحويلها بشكل فعال إلى خلايا شحمية”.

وأجريت اختبارات عملية على أنسجة الفئران والإنسان المكونة للندبة، حيث أوضح البروفيسور كوتساريلس إمكان أن تكون للاكتشاف الجديد آثار أوسع نطاقاً من ذلك.

جدير بالذكر، أن خسارة الخلايا الشحمية قد تنتج أيضا عن مضاعفات شائعة لبعض الحالات الطبية مثل عدوى فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، بالإضافة إلى مرض الشيخوخة.

وقال البروفيسور كوتساريلس إن النتائج الجديدة قد تدفعنا نحو إيجاد استراتيجية جديدة لتجديد الخلايا الشحمية في تجاعيد الجلد، يمكن أن تؤدي إلى إصدار علامة تجارية لعلاجات حديثة مضادة للشيخوخة.

المصدر: إنديبندنت

“أرماتا” الروسية  ترتدي معطف التخفي

 

تم في مدينة سان بطرسبورغ الروسية صنع نظام “زفير” (الوحش) لدبابات “أرماتا” لحمايتها من المواد الكيميائية ولجعلها غير مرئية للرادارات. وبحسب قناة “زفيزدا” الروسية، يستطيع “زفير” في بضع دقائق إخفاء الآليات العسكرية عن أنظار رادارات ودبابات العدو.

ويستخدم النظام أيضا في إطفاء الحرائق ومنع انتشار التلوث الكيميائي والإشعاعي. والنظام يحتوي على مادة تبرد بسرعة ترش على الحريق لتطفئه، أو على دبابة “أرماتا” من أجل إخفائها. السائل هو عبارة عن رغوة ومركبات مصنعة من جسيمات سيليكا نانوية، التي تحول الرغوة بسرعة إلى مادة صلبة. ويتماسك الغطاء الذي يتم صنعه جيدا على الأسطح العمودية وحتى على الزجاج ولا يسمح بوصول الأوكسجين إلى الحريق والإشعاعات والمواد الكيميائية الخطيرة إلى الخارج. وقال غينادي كوبرين، المدير التنفيذي للشركة التي تطور نظام “زفير”: “لم يحدث هذا من قبل. الرغوة توضع على الجسم المحترق الذي تكون درجة حرارته أعلى بكثير من درجة حرارتها. فتقوم بتبريده وتتحول بسرعة إلى مادة صلبة ولا تسمح للحريق بالتطور. وكأن الجسم المحترق يغطى بمعطف من سيراميك”. والمادة التي تتشكل يمكن إزالتها بالمياه بسهولة دون أن تلوث البيئة. وأضاف كوبرين: “زفير” فعال أيضا في الإخفاء في غضون عدة دقائق يمكن لف الدبابة أو المنظومة الصاروخية أو أي جسم بـ”المعطف”، وهو يخفيها عن العين وعن الرادارات. وتم تجريبه على دبابة “أرماتا”، خبئت في المساء وفي الصباح بعد أن استحمت ذهبت للقتال. وتابع أنه قد تم بالفعل اختبار نماذج من “زفير” في الوحدات العسكرية. والنظام قادر على تغطية آلاف الأمتار المربعة.

“كيا” تنشر صور سيارة “بيكانتو” كأصغر وأرخص منتجاتها حتى الآن

سيؤول|

نشرت شركة كيا صورا لسيارتها بيكانتو من الجيل الجديد وهي أرخص سيارة للشركة وأصغرها حجما.

وقد أشار المكتب الصحفي لشركة كيا إلى أن هذه السيارة ستعرض أمام الجمهور للمرة الأولى في بداية عام 2017 مع أن الشركة لم تدقق في هوية معرض السيارات الذي سيقدم فيه هذا الموديل.

طرأت التغييرات الرئيسية على مظهر هذه السيارة الصغيرة الحجم حيث صممت مقدمتها على نمط سيارة كيا ريو المخصصة للسوق الأوروبية والتي تتصف بشبكة غير عريضة للمبرد وأضواء أمامية كبيرة الحجم مزودة بمصابيح عاملة بتقنية LED.

وزودت مقدمة غرفة الركاب بشاشة لمس كبيرة لمنظومة ملتيميديا صنعت على شكل لوح حاسوبي مركب على لوحة المفاتيح. ولا تختلف وحدة التحكم في درجة حرارة الهواء عمليا عن وحدة تحكم مماثلة لسيارة كيا ريو.

وتتصف لوحة العدادات بموانئ (جمع مينا) كبيرة للمؤشرات وشاشة عرض مركبة بين عداد السرعة وعداد دوران المحرك.. ولا تدقق إدارة الشركة مواصفات فنية لهذا الموديل الجديد مع أنه أصبح من المعروف أن كيا بيكانتو ستحصل على عدد من المحركات التقليدية ومحركات التيربو التي ستتراوح أحجامها بين 1.0 و1.4 لتر. وستزود السيارة المتميزة بأغلى درجة من التجهيز بمحرك تيربو حجمه 1.0 لتر وقدرته نحو 100 حصان.

تقنية روسية جديدة لحماية الارض من الاجرام السماوية الخطيرة

موسكو|

أجرت روسيا تجربة ناجحة لتقنية /ريلسوترون/ المبتكرة لأطلاق قذائف فائقة السرعة هدفها الرئيسي التصدي للأجرام السماوية السريعة التي تشكل خطرا على كوكب الارض.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن رئيس أكاديمية العلوم الروسية فلاديمير فورتوف قوله أثناء تجربة التقنية الجديدة//مهمتنا استكشاف الكون بمساعدة ريلسوترون//

والتقنية الجديدة عبارة عن مسرع كهرومغناطيسى بإمكانه اطلاق مقذوفات تصل سرعتها الى 3 كيلومترات في الثانية او ما يعادل 11 الف كيلومتر فى الساعة كما بإمكانها اختراق اى درع.

يذكر أن عددا من الدول تتطلع الى استخدام تقنية ما يسمى /المدفع  الكهرومغناطيسى/ كنوع من انواع الاسلحة لكن روسيا تتطلع الى استخدامها بشكل سلمي .

اكتشاف عضو جديد في جسم الإنسان

اكتشف علماء أن “المسراق” Mesentery الذي كان يعتقد بأنه جزء من هيكل الجهاز الهضمي، هو في الواقع أحد أعضاء الجسم المستقلة.

وقال مكتشف العضو الجديد الباحث في مستشفى جامعة “ليميريك” كالفين كوفي “على الرغم من أن وظيفة العضو لا تزال مجهولة، إلا أن هذا الاكتشاف سيفتح آفاقاً جديدة في مجال العلوم”. وأضاف “عند تصنيف المسراق عضواً مثل باقي أعضاء الجسم، يمكن نسبة أمراض البطن إليه”.

ويتم الآن تدريس طلاب الطب المسراق على أنه عضو مستقل، كما أن كتاب الطب الشهير “غريز أناتومي” أعاد تعريفه وفقاً للاكتشاف الجديد، بحسب صحيفة “ذا إندبندنت”.

ويحاول علماء الطب الآن البحث عن وظيفة المسراق ومدى تأثيره على أمراض البطن، ما يمكن أن يؤدي إلى اكتشاف علاجات جديدة.

وكان المسراق يعرف سابقاً على أنه طية مزدوجة من الصفاق تربط الأمعاء بجدار البطن، وتم وصفه من قبل ليوناردو دا فينشي في عام 1508، إلا أنه تم تجاهل أهميته على مدى قرون من الزمن.

وعلى الرغم من وجود خمسة أعضاء رئيسية في جسم الإنسان، وهي القلب والدماغ والرئتين والكليتين والأعضاء الحيوية، إلا أنه يوجد 74 عضواً آخر (من ضمنها المسراق) تلعب أدواراً مهمة في الحفاظ على صحتنا.  

آخر ابتكارات توفير الطاقة.. اشحن هاتفك من طاقة جسمك

 

 تمكن مخترع شاب من ابتكار مولد كهربائي يستمد الطاقة من جسم الإنسان، في مسعى إلى مساعدة مستخدمي الهواتف المحمولة، على البقاء متصلين بأجهزتهم قدر الإمكان.

وتقوم الطريقة الفريدة من نوعها، على أن يمسك المستخدم بمولد كهربائي صغير ذي شكل كروي في يده ثم يقوم بتحريكه، لأجل توليد الطاقة.

ويتم وصل الجهاز الصغير بالهاتف عبر كابل عادي،  لأجل تزويده بالطاقة التي يتم توليدها من حركات اليد، وفق ما نقلت صحيفة “تلغراف” البريطانية.

واستطاع المخترع مايكل فاغا، الذي لا يتجاوز عمره 19 عاما، أن يحظى بدعم كبير على الإنترنت ليمضي قدما في مشروعه، إذ جمع تبرعات فاقت 71 ألف دولار.

ويحقق المستخدمون منفعة مزدوجة باستخدامهم للمولد “الكروي”، فهم يشحنون هاتفهم بحركات اليد، كما يقومون بتمرينات صحية لأصابعهم التي تتأثر بالنقر على لوحة المفاتيح، طوال الوقت.

واستغرق تطوير الشاحن قرابة عام كامل، وتصل سرعة دورانه إلى 5 آلاف “إر بي إم”، مما يتيح موردا مهما للطاقة حين يكون مستخدمو الهواتف بعيدين عن مقبس الكهرباء.

قريبا.. ملايين المستخدمين سيحرمون من التراسل عبر الواتس أب

لندن|

أفادت صحيفة “ديلي اكسبريس” بأن تطبيق “WhatsApp” سيتوقف عن العمل في الأجهزة والهواتف الذكية التي باتت قديمة.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن مصممي التطبيق قولهم إن خدمة المراسلة “ماسينجر” لن يكون متاحا على هواتف iPhone 3GS وأجهزةWindows Phone 7 والأجهزة والهواتف الذكية التي تستخدم نظام التشغيل اندرويد 2.1 و2.2.

وذكر المصممون أن هذه الأجهزة عفا عنها الزمن ولم تعد قادرة تخديم التحديثات التي ستظهر في تطبيق “واتس آب” لاحقا. وأضافوا أن استخدام الماسينجر على قواعد Blackberry OS وBlackberry 10 وNokia S40 وNokia Symbian S60 سيستمر حتى 30 حزيران عام 2017.

ومن المعروف أن “واتس آب” هي تطبيق مجاني لتبادل الرسائل الفورية مع التواصل بالصوت والصورة. ويستخدم هذا التطبيق أكثر من مليار شخص في جميع أنحاء العالم.

سامسونج تعتزم إطلاق مكيف هواء جديد يوفر الطاقة

بيروت – مايك بربور|

 أعلنت سامسونج الكترونيكس عن نيتّها للكشف عن أول جهاز تكييف جداري بتقنية Wind-Free والحائزة على جائزة تقدير، وذلك في معرض الإلكترونيات الإستهلاكية CES 2017 والذي سيقام في لاس فيغاس. يأتي هذا الجهاز استكمالاً لنجاح مكيف الهواء الأرضي الذي يعمل بتقنية Wind-Free، والذي انتشر في كوريا الجنوبية. إذ يدمج مكيف الهواء الجديد AR9500M تقنية التكييف الحصرية لسامسونج- Wind-Free في تصميمه، ليوفر للمستخدمين جو داخلي أكثر برودة، وكفاءة مُثلى في استهلاك الطاقة دون الإنزعاج من التدفق المباشر للهواء البارد.

وعليه، قال بيونغ سام سيو، رئيس الأجهزة المنزلية في سامسونج الكترونيكس: “سوف يحب المستخدمون كفاءة التكييف الباردة والمميزة لجهاز AR9500M في منازلهم. إذ أنهم سيفضلون فكرة عدم حاجتهم للتعرض للهواء البارد المزعج، بالإضافة إلى توفير إستهلاك الكهرباء.”

ويوفر جهاز AR9500M للمستخدمين التكييف المثالي من خلال الحفاظ على درجة حرارة مناسبة ومريحة للغرفة، وذلك باستخدام تقنية Wind-Free للتبريد، لتعمل على توزيع الهواء البارد بلطف عبر 21 ألف منفذ هواءٍ صغير. ويعمل نظام التكييف الخاص بجهاز AR9500M على مرحلتين، إذ يقوم في البداية على تخفيض درجة الحرارة باستخدام وضع التبريد السريع، ليقوم من بعدها بالتحويل تلقائياً إلى وضع التبريد الثاني- Wind-Free، ليشكّل بذلك هواءً ساكناً فور الوصول إلى درجة الحرارة المطلوبة. ومن شأن هذا النظام المساعدة في ترشيد استهلاك الطاقة بنسبة 72% مقارنةً مع وضع التكييف السريع.

 

وباستخدام العاكس الرقمي الجديد ثماني الأقطاب من سامسونج مع تقنية دعم الطاقة POWERboost، فإن محرك AR9500M يولّد تذبذبات أقل في عزم الدوران، ليحدّ بذلك من الطاقة الإجمالية اللازمة وتقليل الوقت الذي يحتاجه الضاغط للوصول إلى سرعته القصوى (هيرتز).

كما أن مكيف AR9500M يدعم الإتصال بشبكة Wi-Fi ليمكّن المستخدم من التحكم به في أي وقت ومن أي مكان عبر تطبيق المنزل الذكي الخاص بسامسونج على الهواتف الذكية. حيث يمكن المستخدم من التحكم عن بُعد بدرجة الحرارة و ضبط الإعدادات وتلقي التحديثات بشكل أني ولحظي حول الأداء واستهلاك الطاقة اليومي، فضلاً عن توفير حلول استكشاف الأخطاء عند الحاجة إلى إصلاح المكيف.

ويتميز التصميم المثلّثي الفريد لمكيف AR9500M باحتوائه على مدخل أوسع من شأنه السماح بدخول الهواء إلى المكيف بشكلٍ أكبر. كذلك، وبفضل تحسين عرض وزاوية المخرج وتوفير ريش إضافية على شكل حرف vومروحة أكبر حجماً بنسبة 22٪ من النماذج السابقة، فإن المكيف يضمن تبريد الهواء وتدفقه بشكل أسرع وعلى نطاق أبعد وأوسع؛ الأمر الذي يتيح وصول الهواء البارد المُنعش إلى جميع زوايا الغرفة.

وستفتتح سامسونج الكترونيكس الركن الخاص بها في معرض (الإلكترونيات الإستهلاكية) CES 2017، من الخامس وحتى الثامن من شهر كانون الثاني في مركز لاس فيجاس للمعارض في الطابق الأول من القاعة المركزية Central Hall، ركن رقم 15006