بلاد الاغتراب

 قرارات ترامب تعيد عائلة سورية إلى بيروت بعد وصولها إلى أمريكا

 عادت عائلة سورية مؤلفة من 6 أشخاص، من الولايات المتحدة إلى بيروت عبر الدوحة على متن رحلة للخطوط القطرية.. وذلك بعد أن منعتها السلطات الاميركية المختصة في أحد مطاراتها من الدخول إلى أراضيها وفقاً لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي حظر دخول رعايا 7 دول إلى أميركا.

اللاجئون السوريون يرحلون من ألمانيا!

 

أجرى بعض اللاجئون السوريون في ألمانيا الإجراءات اللازمة للعودة إلى بلدهم طوعًا. وقد تحدّث موقع DW مع بعض هؤلاء اللاجئين حول التحديات التي يواجهونها.

أتت أمّ ماجد مع ولديها من سوريا إلى ألمانيا منذ سنة ونصف. وكانت رحلتها محفوفة بالمخاطر، حالها كحال الكثير من السوريين. تعيش أمّ ماجد في مركز للاجئين في برلين، فيما زوجها لا يزال في العاصمة السوريّة دمشق.

قالت لموقع DW: “قرّرت الرحيل من سوريا بسبب الحرب، التي تسبّب عدم الاستقرار وخوف دائم من الموت، ولكنّ زوجي رفض الرحيل، على الرّغم من الصعوبات التي يواجهها هناك”. أمّا الآن، فأمّ ماجد تودّ العودة إلى دمشق. وعندما سألها موقع DW عن الأسباب الّتي تدفعها إلى العودة أجابت: “عندما أتيت إلى هنا، لم أكن أريد العودة إلى سوريا ولكن الآن قرّرت أن أعود إلى دياري لأكون مع مع زوجي، فأنا على اتصال دائم معه. إضافةً إلى ذلك، ظروف الحياة في في مركز اللاجئين صعبة جدًّا”.

إبن أمّ ماجد البكر أصبح عمره 14 سنة ويعيش في ألمانيا مع أمّه، وهو يتواجد في الشوارع غالبًا مع أصدقاء اكبر منه عمرًا وأصبح يعصي أوامرها. قالت أمّ ماجد: “قررت العودة إلى سوريا من دون ابني البكر فالأحوال في ألمانيا أفضل بكثير من الوضع في سوريا. ومن الأفضل أن يبقي هنا لكي يستفيد من الدراسة المتاحة في ألمانيا.”

قصدت أمّ ماجد مكتب الشّباب في ألمانيا لتسأل عن إمكانيّة بقاء ابنها في برلين وحصلت على الإرشاد القانوني هناك. والآن هي تقوم بالترتيبات اللازمة للعودة إلى دمشق، فأبلغت الشرطة الألمانيّة واشترت بطاقات السّفر. ستسافر إلى بيروت مع ابنها الصغير وستكمل طريقها بعد ذلك إلى دمشق. وعندما سئلت عن بقاء ابنها البكر في برلين، أجابت: “إنّ قرار ترك إبني البكر هنا ليس سهلًا، قلبي محطّم ولكنّ مكانه هنا.”

بينما كانت الدموع تنهمر من عينيها قالت: “هذا هو قدرنا نحن السوريون. هذه الحرب فرّقت العائلات وهجّرت الناس.”

المصدر: DW

السجن ثلاث سنوات للمصورة الهنغارية التي ركلت المهاجرين

 

أصدرت محكمة هنغارية حكماً قضائياً في حق المصورة الهنغارية بيترا لازلو بالسجن لمدة ثلاثة أعوام، بتهمة المعاملة السيئة بحق المهاجرين.

وأقدمت لازلو في الثامن من أيلول (سبتمبر) العام 2015 على ركل طفلة لاجئة وإسقاط لاجئ سوري وطفله عند محاولة هروبهما من الشرطة على الحدود الهنغارية – الصربية، وفق ما نشره موقع «بي بي سي» البريطاني.

وقال القاضي إياس ناناسي أن سلوك لازلو «يتعارض مع المعايير الاجتماعية»، رافضاً حجة محامي دفاعها في محاولة الدفاع عن نفسها.

ودافعت لازلو عن نفسها قائلة: «التفت ورأيت أشخاصاً عدة يتجهون نحوي، لقد كنت خائفة».

وأشار لازلو إلى أنها تلّقت تهديدات بالقتل منذ وقوع الحادث، إضافة إلى «حملة كراهية».

يُذكر أن القناة التي عملت فيها لازلو «N1TV»، قامت بفصلها بعد انتشار اللقطات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

تقرير دولي : 98% من النازحين السوريين تحت الديون

 

كشف مسح اجرته المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة، ان النازحين السوريين في لبنان على وشك استنزاف مواردهم المحدودة وسيلجأون الى آليات قاسية جداً للبقاء على قيد الحياة، في وقت ترتفع معدلات الديون المتوجبة عليهم.

ويذكر التقرير ان معدل انفاق النازح الفلسطيني خلال العام 2016 هو 104 دولارات شهريا، هبوطان معدل 107 دولارات شهريا. وبالمقارنة فان معدل الانفاق الشهري للنازح السوري في العاصمة 180 دولاراً مقابل 161 دولاراً في المتن و141 دولارا في كل من جبيل وكسروان، مقابل 140 دولارا في كل من الهرمل وبعلبك.

ويفصل المسح تركيبة انفاق النازح السوري في لبنان على  الوجه التالي: 44% على الطعام و17% على الايجار و12% على الصحة وان المعدل الوسطي للايجار 189 دولاراً شهريا، والنسبة الاعلى في بيروت 327 دولارا و117 دولاراً الى عكار وبعلبك.

واشار التقرير الى ان حوالى 53% من اسر النازحين تنفق اقل من 87  دولارا شهرياً والتي هي اقل من الحد الادنى للكفاف، وان 71% من الاسر تعيش تحت خط الفقر المحدد بـ3.84 دولار في اليوم.

ويكشف التقرير ان 90% من اسر النازحين السوريين يرزحون تحت الديون.

وفاة لاجئ سوري في برلين بعد تعرضه للضرب المبرح من مجهولين

برلين|

توفي شاب سوري يبلغ من العمر 15 عاماً بعد تعرضه للضرب المبرح ليلة رأس السنة في برلين من قبل مجموعة من الأشخاص.. وأعلن عن وفاة الشاب اليوم بعد مكوثه فترة في غيبوبة اصطناعية.

الجالية السورية بفرانكفورت بالمانيا تحتفل بتحرير حلب

 فرانكفورت– فادي عطية

اقامت الجالية السورية بفرانكفورت بالمانيا احتفالا بمناسبة تحرير حلب واعادة الامن والامان الى ربوعها .

حضر الاحتفال السفير الفنزويلي بالمانيا وعدد من السلك الدبلوماسي وعدد كبير من الجالية السورية في المانية .

وهنئ السفير الفنزويلي الشعب السوري بتحرير حلب واعرب عن تفاءله بتحرير كامل الاراضي السوريه بهمه الجيش السوري والرئيس الاسد

لاجئ سوري سعى لتكرار سيناريو برلين بهذه الطريقة

 

 أعلنت السلطات الألمانية القبض على لاجئ سوري يبلغ من العمر 38 عاماً يُشتبه أنه كان يخطط للحصول على أموال من تنظيم “داعش” وشراء شاحنات لشن هجوم على حشد من الناس .

وأعلنت الشرطة والنيابة العامة الألمانيتان، أن لاجئاً سورياً اعتقل السبت في ألمانيا للاشتباه بطلبه 180 ألف يورو من “داعش” لشراء وإعداد شاحنات مفخخة.

وقد وضع الأحد قيد التوقيف المؤقت بتهمة “تمويل الإرهاب”، ما قد يعرضه لعقوبة من ستة أشهر إلى عشرة أعوام، تغطي أيضاً تهمة تقديم المال أو طلبه للقيام باعتداء.

وفي التفاصيل، فإن ممثل الادعاء في مدينة “ساربروكن” وجه للاجئ السوري تهمة السعي للحصول على أموال من تنظيم “داعش” لدهس حشد من الناس بشاحنة مفخخة.

وكان السوري المدعو “حسن أ”، بحسب ما نشرت وسائل إعلام ألمانية، وهو من مدينة الرقة وصل إلى ألمانيا نهاية العام 2014، وطلب اللجوء، وكان يقيم سابقاً في غيسن وفرانكنبرغ بولاية هيسن،ولا تدري الشرطة سبب انتقاله إلى ساربروكن في شهر آب الماضي.

وفيما نفى الموقوف نيته تنفيذ أي عمليات، كشفت التحقيقات تبادل رسائل لهذا الرجل عبر تطبيق تلغرام المشفر مع شخص سوري “كان يعرف بأنه قادر على تأمين المال من تنظيم داعش لتمويل الإرهاب” في شهر تشرين الثاني الماضي.

وطالب المشتبه به بمبلغ 180 ألف يورو “لتأمين وإعداد” شاحنات مفخخة عدة بإعادة دهانها على هيئة سيارات الشرطة ودفعها باتجاه حشود لقتل أكبر عدد من “غير المسلمين”.

وقالت الشرطة في بيان إن المطلوب كان ارتكاب اعتداءات في “ألمانيا وفرنسا وبلجيكا وهولندا”، مؤكدة في الوقت نفسه أن هذا السيناريو “كان لا يزال بعيدا جدا عن أي خطوة عملية” نحو التنفيذ.

كما بينت النيابة العامة أن المدن التي كان يتم التفكير باستهدافها في ألمانيا كانت برلين وميونيخ وشتوتغارت ودورتموند و ايسن.

وبرر المتهم المبلغ المطلوب بالقول في رسائله إن سعر الشاحنة نحو 22500 يورو، ولا بد من تجهيز كل واحدة بما بين 400 و500 كلغ من المتفجرات.

وتحركت الشرطة الجنائية الفيدرالية بناء على معلومة من “مخبر”، وأبلغت شرطة مقاطعة سارلاند التي اعتقلت المشتبه به السبت في منزله في حي بورباخ في شاريبروك قرابة الساعة الرابعة صباحاً، بحسب الشرطة.

في المقابل، اعترف الرجل بالاتصال بداعش لكنه نفى أنه كانت لديه أي خطط لشن هجوم وقال إنه أراد المال لدعم عائلته في سوريا مدعياً أنه أراد خداع التنظيم، بحسب ما نقلت عنه السلطات المعنية.

تركيا تلزم اللاجئين السوريين الحاصلين على الجنسية بخدمة العلم

أنقرة|

كشفت معلومات صحفية أن الحكومة التركية ستلزم اللاجئين السوريين الذين حصلوا على الجنسية التركية بالخدمة في الجيش التركي في حال كان سن اللاجئ عند الدخول أقل من 22 سنة.

وأكدت مصادر صحفية أنه “في حال حصولهم على الجنسية التركية فإنهم سيخدمون في الجيش التركي، كما تم إجراء بعض التعديلات فيما يخص قانون خدمة العلم في تركيا، وبناء عليها فإنه من أتم عمر الـ 22، فلن يذهب للخدمة الإلزامية، فقط من هم بين عمري الـ 18-22 سيخدمون العلم، وكذلك الأمر الذين لم يبلغوا الـ 18 بعد”.

ووفقاً لما سُرب في وسائل الإعلام وفي الصحف التركية منذ فترة أنه “سيتم تخفيض مدة الإقامة كأحد شروط الحصول على الجنسية التركية من 5 سنوات إلى 3 سنوات، إضافة الى موضوع خدمة العلم الذي يثير مخاوف الكثير من الشباب السوري الطامحين للحصول على الجنسية التركية والذين يخشون من تكليفهم بأداء الخدمة الإلزامية، وهو أمر طبيعي موجود في الكثير من دول العالم التي تشترط على من يحصل على جنسيتها وهو في سن الخدمة الإلزامية، أدائها، كأحد أهم الواجبات المترتبة على أي مواطن فيها”.

يذكر أن الحكومة التركية كانت تدرس في شهر تموز مقترح تنظيم بعض الإجراءات وإضافة مواد مؤقتة خاصة بالسوريين فيما يخص قانون منح الجنسية التركية للأجانب.

بعد تحرير مدينة حلب مواطنين المان يقررون زيارتها سيرا على الاقدام

بعد تحرير مدينة حلب وتنظيفها من الارهاب مجموعة من المواطنين الالمان تقرر التوجه الى حلب سيرا على الاقدام

السفارة اللبنانية في ألمانيا: جريح لبناني بالاعتداء الارهابي في برلين

أعلنت السفارة اللبنانية في ألمانيا ان لبنانيا يدعى محمد حسن وهبه مواليد العام 1975 هو من بين الجرحى الذين استهدفهم الاعتداء الإرهابي في برلين، مشيرة الى ان حالته الصحية مستقرة.

يذكر أن شاحنة اجتاحب سوق ميلادي مكتظ في برلين مما أدى الى مقتل 12 أشخاص وجرح 50 على الأقل، وقد دعت الشرطة الألمانية المواطنين الى التزام منازلهم، مؤكدة أنه تم القبض على سائق الشاحنة فيما قتل الرجل الذي كان الى جانبه نتيجة الاصطدام.