خبر وتعليق

خوفا من الأكراد.. أردوغان يقلد إسرائيل وينجز ثلثي جدار عازل مع سوريا

أنقرة|

كشف نائب رئيس الوزراء التركي، ويسي كايناك، الأربعاء، عن إنجاز عملية بناء ثلثي الجدار الحدودي مع سوريا، الذي يهدف لمنع التسلل من الأراضي السورية. بحسب قوله

وأضاف كايناك، في تصريحات صحفية، أن السلطات منعت عدة محاولات لحفر أنفاق تحت الجدار، مشيرا إلى أن المشروع قد ينتهي في الأشهر القليلة المقبلة.

وكانت تركيا قد بدأت في تشييد الجدار عام 2014، قبل أن تطلق في آب 2016 عملية عسكرية لطرد مسلحي داعش من منطقة حدودية استراتيجية

تعليق: لايبدو الهدف التركي واضحاً من بناء جدار عازل  مع سورية, وان قالت السلطات التركية انه لمنع تسلل الارهابيين مع العلم أن الحدود السورية التركية طويلة, وان مكافحة تسلل الارهابيين يجب أن تكون من داخل الدول التي تمرر الارهاب, وليس ببناء الجدران العازلة  التي تشبه تلك التي تقوم بها اسرائيل, ولكن حتى اللحظة فأن جدار أردوغان  يبدو أنه خائف من الأكراد أكثر من التخوف من الارهاب وتحقيق الالتزامات الدولية تجاه محاربته.

الأمم المتحدة تتجاهل المجرم.. قطع المياه عن دمشق جريمة حرب

دمشق|

زعم رئيس مجموعة العمل في الأمم المتحدة حول المساعدة الإنسانية لسورية، يان ايغلاند أنه “من الصعب معرفة الجهة المسؤولة عن الوضع في وادي بردى”.

وقال ايغلاند “نريد التوجه إلى هناك والتحقيق في ما حدث لكن قبل كل شيء نريد إعادة ضخ المياه وإن أعمال التخريب والحرمان من المياه جرائم حرب لأن المدنيين يشربونها ولأنهم هم الذين سيصابون بالأمراض في حال لم يتم توفيرها مجدداً”.

تعليق: جميع السوريين ونحن منهم نتساءل هل تحولت الامم المتحدة إلى محامي على الإرهابيين ولماذا تتجاهل وجود “جبهة النصرة” في وادي بردى وقبل كل شيء وهل اصبحت شريكة في قطع المياه عن الدمشقيين من خلال رفضها حصر مسؤولية قطع المياه بالإرهابيين حصرا.. ألم تسمع الأمم المتحدة بأن الإرهابيين يسيطرون على عين الفيجة منذ عام 2012.. هذه التصريحات وغيرها تؤكد أن الأمم المتحدة وصلت إلى مرحلة الخرف ويجب نقل مسؤوليها إلى مصح عقلي.

 

دمج “القناة الأرضية” و”صوت الشعب” تسمية مخففة لإلحاقهما بالفقيدة “تلاقي”

دمشق|

نفى مصدر في وزارة الإعلام ما تداولته مواقع سورية إلكترونية عن إغلاق القناة الأرضية السورية وإذاعة صوت الشعب في الهيئة العامّة للإذاعة والتلفزيون.

وأوضح المصدر أنه سيتم دمج القناة الأرضية مع القناة الفضائية السورية لتصبح برامج القناة الفضائية تبث على الأرضية وبذلك سيصبح متاحا للمواطنين والعسكريين الذين لا يستطيعون التقاط البث الفضائي مشاهدة برامج القناة الفضائية السورية المتنوّعة.

وأكد المصدر أنه لا يمكن الاستغناء عن البث الأرضي نهائيا خصوصا أن البث الأرضي للتلفزيون السوري يعتبر من أقدم التلفزيونات العربيّة مبينا أن الكوادر الموجودة في القناة الأرضية سيتم توزيعها على باقي قنوات التلفزيون العربي السوري وأن “الفرصة متاحة لكل شخص لإثبات وجوده في باقي القنوات كما حدث مع الموظفين في قناة تلاقي” بحسب تعبير المصدر.

وبالنسبة لإذاعة صوت الشعب قال المصدر سيتم دمجها مع إذاعة دمشق نظرا للتشابه الكبير في المضمون بين الإذاعتين وبالتالي الاستفادة من الكوادر والبنية التحتية في باقي الإذاعات.

وأكد المصدر أن عمليّة الإصلاح في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون مستمرّة وأن ابواب الهيئة مفتوحة لكل شخص يريد أن يعمل ويثبت جدارته.

تعليق: دمج أو إغلاق النتيجة واحدة وهي غياب هاتين الوسيلتين الإعلاميتين السوريتين العريقتين عن الساحة الإعلامية في الوقت الذي تبرز الحاجة الماسة لإطلاق وسائل إعلام جديدة علها تساعد في مواجهة الحرب الإعلامية على سوريا.. لا شك أن كلمة الدمج هي مجرد لفظ مخفف عن كلمة “إغلاق” التي تعبر فعليا عن الواقع.. والسؤال.. لماذا الآن يتم هذا الدمج أو الإغلاق بعد أن افتتحت وزارة الإعلام في السنوات الثلاث الماضية العديد من الإذاعات والمحطات التلفزيونية من قبيل “أمواج” وزنوبيا وهوا وغيرهما.. لماذا لم يتم تخفيض النفقات من باب آخر.. وعلى سبيل المثال لا الحصر.. “وقف استئجار المركز الإخباري السوري لفندق الكارلتون حيث يتم هدر ملايين الليرات السورية بلا مبرر.. لا سيما وأن أسباب استئجار الفندق – الوضع الأمني وصعوبة وصول كوادر المركز إلى مقر عملهم- سقطت بعد أن تمكن الجيش العربي السوري من إغلاق صفحة التهديدات الأمنية إلى غير رجعة وتأمين العاصمة دمشق.

ناشطون يتندرون على انقطاع مياه دمشق.. إلى متى تأجيل حل الأزمات

دمشق|

شغل انقطاع المياه عن مدينة دمشق منذ أسبوع، رواد مواقع التواصل الاجتماعي، واتباعا لما هو مألوف في كل أزمة، تناول بعض الناس هذه الحادثة بنوع من السخرية والكوميديا السوداء.

وابتدع السوريون الكثير من النكات وعبارات السخرية التي تخفف عنهم وقع الأزمة، محاولين إيصال صوتهم إلى العالم كله وانتقادهم، تيمنًا بعبارة “بالمزاح تشتفي الأرواح”.

ورصدت موقع “أخبار سوريا والعالم” أبرز نكات أزمة المياه، التي تداولها السوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر برنامج التراسل الفوري “واتساب”.

يحيى فتال، كتب عبر صفحته في “فيس بوك”، “رب ضارة نافعة، النسوان حاليًا نتيجة انقطاع المي: لا طبخ لا غسيل لا مسح لا شطف لا مسح غبرة لا حمام لا كوي لا جلي، وحاملين شعار: تعيش سوريا بأزماتها”.

تعليق: إلى متى يستمر التأجيل في حل الأزمات.. ولماذا لم يتم ابتكار حلول لموضوع مياه دمشق قبل الوقوع في المشكلة لا سيما وان نبع الفيجة منذ عام 2012 تحت سيطرة المجموعات الإرهابية التي استخدمت سلاح المياه في العديد من المرات خلال السنوات الماضية.  

ناشطون يتهكمون على ترحيل المسلحين بالباصات الخضراء

دمشق|

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي كاريكاتيرا عن المسلحين وانكسارهم وترحيلهم بالباصات الخضراء من العديد من المناطق باتجاه ريف إدلب.

واعتبر الناشطون أن الباصات الخضراء اصبحت كابوسا يقض مضاجع الإرهابيين المنكسرين أمام بطولات الجيش العربي السوري حيث باتت هذه الباصات بانتظارهم لترحيلهم كالقمامة من مناطق سيطرتهم بعد أرغدوا وأزبدوا وتوهموا أنهم قادرون على الاستمرار في مناطقهم.

أنقرة والنصرة تولدان الكهرباء لإدلب.. كفى نفاقا في الأمم المتحدة

أنقرة|

كشفت مصادر إعلامية إن الحكومة التركية وقعت عقداً مع “شركة الكهرباء القابضة” التي تعود ملكيتها لـ “شركة الشيخ للتجارة والمقاولات” لتقوم الأخيرة بتوليد الطاقة الكهربائية من داخل الأراضي التركية وتقوم بنقلها نحو إدلب.

و”شركة الشيخ” التي ستبدأ بتغذية مناطق الريف الشمالي لإدلب بالتيار الكهربائي، كانت قد اشترت بمعرفة النظام التركي معدات “محطة زيزون” الحرارية الواقعة بريف إدلب الجنوبي الغربي، والتي قامت مجموعات تنظيم النصرة بتفكيكها قبل أقل من عام من الآن.

تعليق: اين هي الأمم المتحدة التي أدرجت جبهة النصرة على لوائح الإرهاب العالمي.. وأين كانت هذه المنظمة عندما نهب مرتزقة النصرة محطة زيزون.. ألهذا السبب رفضت حتى الإدانة لهذه الجريمة.. ألا يخجل المسؤولون الأمميون من أنفسهم ومن دماء آلاف الشهداء السوريين الذين قضوا بأسلحة النصرة ونظام أنقرة.. وقبل كل ذلك اين هي قرارات مجلس الأمن الدولي بخصوص منع التعامل مع النصرة وداعش..  

 

المشكلة بالوزراء وليس بالمكاتب الصحفية

 دمشق-  اخبار سورية والعالم|

 بحث معاون وزير الإعلام المهندس معن حيدر مع مديري المكاتب الصحفية بالوزارات والمؤسسات الحكومية واقع عمل المكاتب الصحفية وسبل تفعيلها وتطويرها.

وخلال الاجتماع الذي عقد في مبنى الوزارة اليوم أكد حيدر حرص وزارة الإعلام على تقديم مختلف أشكال الدعم الذي يضمن تعزيز الخبرات والكفاءات وتطوير المهارات الصحفية والإعلامية لدى العاملين في المكاتب وإيجاد قنوات للتواصل تضمن تسليط الضوء على نشاطات وفعاليات الوزارات والمؤسسات الحكومية بشكل صحيح مع التركيز على الإعلام الاستقصائي بهدف تعزيز الإيجابيات ومعالجة السلبيات.

يا سادة المشكلة ليست بالقائمين على المكاتب الصحفية فقط بل بالوزراء الذين يريدون موظفين وليس صحفيين

 

فقاعة سعرية ترفع سعر الليرة.. “المركزي” مطالب باستغلال الموقف

دمشق|

حالة تخبط تشهدها الأسواق بعد الفقاعة السعرية التي أدت لهبوط سعر الصرف 30 ليرة دفعة واحدة مع أنه لم يطرأ أي تغير على سعر التدخل أو الحوالات مع العطلة الرسمية لمصرف سوريا المركزي.

تعليق.. هل يجد المصرف المركزي طريقة مناسبة لاستغلال ما حصل والتدخل لتثبيت سعر صرف الدولار في مستوياته الراهنة على الأقل.. وهل تجد الجهات المعنية طريقة مجدية تجبر التجار على تخفيض سلعهم أم أن الأسعار ستبقى ترتفع مع ارتفاع الدولار ولا تنخفض مع انخفاضه.

ما هكذا تورد الإبل يا منظمتنا الدولية.. قولي خيرا أو اصمتي

جنيف|

زعمت الأمم المتحدة ممثلة بالمتحدث باسم مجلس حقوق الانسان روبرت كولفيل أن مئات الرجال فقدوا بعد خروجهم من قبضة الإرهابيين باتجاه مناطق سيطرة الجيش العربي السوري.

واستند المسؤول الأممي الذي أعرب بالطبع عن قلقه إلى تقارير وصفها بأنها ادعاءات مقلقة للغاية ومن الصعب للغاية التحقق منها” قبل أن يسترسل بالقول ان اعمار الرجال تتراوح بين 30 و 50 عاما وان عائلاتهم هي من أبلغت عن ذلك قبل اسبوع او عشرة ايام.

تعليق: الأمر الغريب في الأمم المتحدة أنها حولت نفسها وبكل وقاحة إلى بوق يدافع عن الإرهابيين حيث تطلق تصريحاتها في تواقيت مشبوهة كما حصل اليوم ففي الوقت الذي يحرر فيه الجيش السوري آلاف المدنيين وعينه على البقية الباقية من المحاصرين تنبري الأمم المتحدة لبث الذعر من نفوس المدنيين لمنعهم حتى من التفكير بالخروج.. والسؤال هل تريد الأمم المتحدة إبقاء حلب التي أدرجتها على قائمة اليونسكو للتراث العالمي رهينة بيد مرتزقة ومجرمين هي أدرجتهم أيضا على لوائح الإرهاب العالمي.