خبر وتعليق

إما الموت أو الاستسلام لمسلحي جوبر.. والجيش يكمل المهمة

دمشق|

بات من الواضح للعلن أن منطقة جوبر الواقعة شرق العاصمة دمشق والتي تعد آخر معقل لـ “جبهة النصرة” على تخوم العاصمة دمشق، باتت قاب قوسين أو أنى من عملية عسكرية واسعة ستضع مسلحيها بين خيارين واضحين إما الموت أو الاستسلام.

ولليوم الثاني على التوالي تستمر العملية العسكرية على حيي جوبر وعين ترما، حيث استيقظ سكان العاصمة دمشق على أصوات الطائرات التي حلقت من ساعات الصباح الباكرة بسماء العاصمة مستهدفة تجمعات المسلحين مع سلاح المدفعية.

وحسب مصادر ميدانية، الضربات العسكرية التي وجهها الجيش السوري، أدت لانهيار في صفوف المسلحين ما ساعد الجيش بالتقدم والسيطرة على عدد من الكتل والأبنية شرق حي جوبر وفي عين ترما أيضاً.

ووصفت المصادر العملية العسكرية التي أطلقها الجيش بـ”الواسعة”، وجاءت بعد سيطرة الجيش على حيي القابون وبرزة ما فتح الطريق أمام الجيش السوري للقيام بالعملية العسكرية.

هذا التصعيد يأتي تمهيداً لتنفيذ قوات الجيش السوري لعملية عسكرية يتم التحضير لها، لإنهاء تواجد فصائل “جبهة النصرة وفيلق الرحمن”، عبر التقدم في حي جوبر وإجبار الفصائل على الانسحاب إلى الغوطة الشرقية.

وجاء هذا التصعيد، بعد 52 يوماً من الهدوء الذي تخلله قصف متقطع محدود من قوات الجيش السوري على حي جوبر، كما يعد هذا أول تصعيد من نوعه منذ انتهاء عملية خروج آخر دفعة من الأحياء الشرقية للعاصمة دمشق في الـ 29 من مايو الماضي.

والسيناريو إبان العملية العسكرية لم يكن غريباًعن فعل المجموعات المسلحة التي استهدفت العاصمة بعدد من القذائف الصاروخية توزعت بين منطقة المزة والسبع بحرات والعباسيين والبرامكة وأدت لأضرار مادية، عدا عن سقوط الرصاص المتفجر على أحياء دمشق القديمة ومنطقة العباسيين.

وإذا استطاع الجيش السيطرة على منطقة جوبر وعين ترما بالضربة العسكرية، تُصبح الطريق مفتوحة لباقي بلدات الغوطة الشرقية التي تعتبر ضمن المنطق العسكري “مغلقة” نتيجة أطواق الجيش بمحيطها، ويكون الجيش تخلص من آخر معاقل الإرهاب “المتقدّمة” باتجاه العاصمة، وخاصة بعد الحديث الذي يجري عن إعلان تطبيق المصالحة في مخيم اليرموك الواقع جنوب العاصمة دمشق.

تحرير الرابية في البادية السورية.. ”على عينك يا أميركا”

دمشق|

اعتبر الجيش العربي السوري محور ريف سلمية منطقة عمليات عسكرية لتطهيره بالكامل من تنظيم “ داعش” الارهابي ، وتم ارسال تعزيزات ضخمة وصلت الى منطقة العمل.

من جهة أخرى سيطر أبطال الجيش السوري وقواته الرديفة – مركز سلمية – على بلدات عدة في محيط الرصافة بريف الرقة بشكل عام.

كما قام الجيش السوري مدعوماً بقواه الرديفة والحليفة، بتنفيذ عملية عسكرية دقيقة للوصول الى محافظة دير الزور وفك الحصار عن المدينة .

في حين نفذت وحدات الجيش السوري بكل المهام الموكلة إليهم بسرعة قياسية ، حيث اصبح مقياس المسافات يفوق الـ 25 كم بكل تقدم مؤكدين على أن تنظيم “ داعش ” الى زوال .

الى ذلك أحكم الجيش السوري السيطرة على محمية التليلة جنوب قرية آرك بـ 13 كم بريف تدمر الشرقي بعد مواجهات مع مسلحي “داعش”، وسيطر أيضاً على الكرادي بريف الرقة ويستمر بتقدمه .

فيما استكملت وحدات من الجيش تقدمها في البادية الشرقية بوجه الأمريكيين وتمكنت من تحرير تلول الرابية شمال شرق تل المسيطبة بحوالي ٥ كلم .

وأخيراً بدأت وحدات الجيش السوري صباح اليوم عملية عسكرية انطلاقا من مواقعها في منطقة السعن بمحور الشيخ هلال بريف حماه، وتقدمت باتجاه الجنوب مسيطرة على بلدات ونقاط جب السعد ورسم امون وحنيطة وحسو العلباوي وتتابع التقدم بتجاه الجنوب.

الجيش السوري يقفل مداخل الرقة.. ويتقدم باتجاهها

الرقة|

أقفل الجيش السوري طرق إنسحاب تنظيم “داعش” من الرقة بالنار والبرّ موصلاً رسائل واضحة، بدعم جوّي روسي، أن إنسحاب “داعش” من الرقة إلى البادية حيث يخوض الجيش السوري وحلفاؤه معركة هي الأكبر في تاريخ الحرب السورية، ممنوع، كما أن حسم “قوات سوريا الديمقراطية” معركة مدينة الرقة من دون طلقة رصاص ممنوع أيضاً.

وبعد عدّة غارات إستهدفت مواكب لـ”داعش” المنسحبة من الرقة، عاد مسلحو التنظيم وشنوا هجمات إستعادوا فيها الأحياء الصغيرة التي دخلها المسلحون الأكراد في المدينة، الأمر الذي غيّر الحسابات الميدانية وأعاد خلط أوراق التوازنات بين واشنطن وموسكو، خاصة بعد عمليات التقدم الكبيرة للجيش السوري إنطلاقاً من ريف حلب الشرقي بإتجاه ريف الرقة، إذ إستطاعت قوات النمر التابعة للعميد سهيل الحسن السيطرة على أكثر من 2500 كلم2 من الريف الجنوبي الغربي لمحافظة الرقة وعلى عدد من عِقَد المواصلات المهمة في المنطقة.

ولم تحسم مصادر ميدانية ما إذا كان الجيش السوري سيفرض نفسه طرفاً أساسياً في معركة مدينة الرقة، لكن الأكيد أن تقدمه بإتجاهها سيستمر بالوتيرة السريعة ذاتها، خاصة في إطار تطويق تنظيم “داعش” وربط المحافظات السورية ببعضها البعض.

وتشير المصادر إلى أنه في حال حصول تقدم كبير للجيش السوري في الريف الجنوبي للرقة، فمن الذي يضمن من أي إتجاه سيسير الجيش السوري للسيطرة على مدينة السخنة الإستراتيجية، فهل يتقدم جنوباً من ريف الرقة؟ أم يستمر في معاركه من ريف حمص الشرقي بإتجاه المدينة.

ويسعى الجيش السوري إلى تشتيت قوة تنظيم “داعش” بهدف الإسراع في وتيرة السيطرة على المناطق القريبة من الحدود العراقية، وفكّ الحصار عن دير الزور، لذلك فهو بدأ صباح اليوم معركة جديدة في ريف السلمية وريف خناصر جنوب حلب، وبدأ التقدم جنوباً، في المقابل تسعى قوات للتقدم على مختلف محاور ريف حمص، وريف دمشق الشرقي.

يبدو أن أمام الجيش السوري معركتان، الأولى في دير الزور الذي والتي كانت تعتبر الهدف الأساسي من كل المعارك والجبهات المفتوحة في الشرق السوري، لكن في الساعات الـ48 الماضية باتت معركة الرقة أقرب مما كان كثير من المحللين يتوقعون..

اتفاقات “قسد وداعش” برعاية أميركية وإسرائيل تدعم “النصرة” بشهادة أممية

دمشق|

ذكرت تقارير إعلامية أن الأمر بدأ يصبح أكثر صعوبة على واشنطن في سوريا ، مما اضطرها إلى خلط الأوراق من جديد ، ومن ضمن أوراق اللعبة الجديدة هي ورقة الرقة ، التي تقوم ” داعش ” بتسليمها لـ ” قسد ” بأوامر أمريكية ، وما يجري الآن من اشتباكات في الرقة ما هو إلا مسرحية لإيهام الرأي العام أن ما يجري على الأرض هو معركة حقيقية .

لذا كان من الضروري بالنسبة لواشنطن وبحسب التقرير تسليم الرقة بشكل أسرع لـ” قسد ” وتوجه ” داعش ” إلى دير الزور لتكون هناك أم المعارك في مواجهة الجيش العربي السوري لمنعه من التقدم شمالا والسيطرة على ما تبقى من الحدود مع العراق ، وهذا ما يرعب واشنطن لأنه سيشكل فضاءاً جديداً تتحرك فيه القوات السورية بشكل مريح مستقبلا .

خطوات واشنطن تأتي دائماً مرافقة لما يقوم به العدو الصهيوني ، شريكان يلازمان بعضهما بعضاً بالاستعمار ، فهما وجهان لعملة واحدة ، فلم يعد يخفى على أحد دعم ” اسرائيل ” للتنظيمات المسلحة في سورية علها تحصل على موطئ قدم لها فيما عجزت عنه بعدوانها المباشر ، لذا تحاول فرضه بدعمها لهذه التنظيمات ، وفي موضع لايترك مجالاً للشك نُشر تقرير للأمم المتحدة يؤكد قيام ” إسرائيل ” بمساعدة هذه التنظيمات بما في ذلك تنظيم ” جبهة النصرة ” الإرهابي .

وأشار تقرير الأمين العام الخاص بقوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك ” أندوف ” أنها رصدت 16 تواصلاً قامت به قوات العدو بتقديم الدعم وإيصال المساعدات للمجموعات الإرهابية في منطقة الفصل ، فضلا عن قيامها بالتواصل والتنسيق المباشر مع هذه المجموعات المسلحة والمصنفه إرهابية مثل جبهة النصرة .

”آراك” يبتلع أحلام واشنطن من التنف إلى دير الزور.. والجيش يحرر آبار الغاز

تدمر|

سيطر  الجيش العربي السوري  على مثلث ” آراك ” في البادية ، بهدف شبك المحاور بعضها ببعض من السويداء حتى مسكنة في حلب ، مايمهد لعملية كبيرة في دير الزور.

فمع انتهاء الخطوة الأولى والأهم لمعركة البادية ووصول الجيش العربي السوري وحلفائه الى الحدود العراقية ، تفرّغ الجيش لإتمام عملياته الاستراتيجية على محور السخنة ، للوصول إلى دير الزور .

ومنذ ايام ، كثّف الجيش ضغطه على التلال المحيطة بحقل أراك ، شرقي تدمر ، ودفع بتعزيزات إضافية إلى ذلك المحور .

وشهدت العمليات سيطرة الجيش العربي السوري على عدد من تلك التلال المشرفة على منطقة الحقل وشركة الغاز ، التي لا تبعد أكثر من 4 كيلومترات عنها ، كما استمرت المعارك على تلك الجبهة ، بالتوازي مع استهداف سلاح الجو الكثيف لمواقع التنظيم الارهابي في محيط أراك وفي السخنة .

اصرارا الجيش هذا ، ورؤيته ، جعلاه يتابع مهامه في قضم مناطق إضافية في محيط تدمر لتوسيع نطاق الأمان حول المدينة، وقد أعلنت قوات الجيش وحلفائه السيطرة على ما يقارب 100 كلم مربع في بادية تدمر جنوب وشمال شرق المدينة وقام على الفور بتثبيت نقاطها في المنطقة .

وعلى طريق التقدم نحو السخنة شمال تدمر وجنوب غرب مدينة دير الزور ، استطاع الجيش السيطرة على منطقة ومثلث آراك ، لتكون تلقائياً الوجهة المقبلة للقوات على هذا المحور هي مدينة السخنة .

وإلى الجنوب الشرقي من آراك ، تمكن الجيش وحلفاؤه من السيطرة على المحطة الثالثة ومطارها ، بالإضافة إلى ما يعرف بمنطقة التليلة .

كما وسعت سيطرتها بعد تحرير مثلث آراك والتلال المشرفةَ عليه من داعش الارهابي في ريف حمص الشرقي ، وتقدمت في محيط جبال المستديرة ، كما سيطر على حقل الثورة النفطي جنوب الطبقة ومنطقة مساكن الثورة .

موقع اراك الجغرافي

آراك هي قرية في شرق سورية تابعة إداريا إلى محافظة حمص وتقع في واحة في بادية الشام في الطريق بين مدينة تدمر التاريخية التي تبعد 28 كم و السخنة الواقعة في الشمال الشرقي و حقل آراك النفطي يبعد 40 كم شمال شرق مدينة تدمر الاهمية الاستراتيجية لحقل اراك ومدينة السخنة .

يعتبر حقل آراك آخر حقل نفط وغاز تحت سيطرة تنظيم ” داعش ” الارهابي في ريف حمص الشرقي ، وبتحريره أصبح الطريق امام قوات الجيش العربي السوري مفتوحاً باتجاه مدينة السخنة آخر معاقل التنظيم الارهابي في ريف حمص والتي تشكل مفتاح الوصول إلى مدينة دير الزور .

فيما تعتبر مدينة السخنة الاستراتيجيّة ” 70 كيلومتراً شمال شرق تدمر ”  صلة وصل بين الحدود الإدارية لمحافظتي حمص ودير الزور وتعتبر السخنة واحداً من أقوى تجمعات « داعش » العسكرية في البادية السورية .

وسيكون من شأن سيطرة الجيش العربي السوري عليها فتح الطريق أمام تهاوٍ قد يكون سريعاً ودراماتيكياً يقود القوات المتقدمة نحو قصر الحير الشرقي لعزل جبل بشري ، ثم الانطلاق نحو كباجب والشولا في ريف دير الزور الجنوبي الغربي بزمن قياسي وكانت الأخيرتان قد شكلتا مفتاحاً لتمدّد التنظيم الارهابي من دير الزور نحو وسط البلاد .

خلاف آل ثاني وآل سعود يصل إلى الميدان السوري.. والواقعة الكبرى في إدلب

إدلب|

الخلاف بين قطر والسعودية لم يبق بعيداَ  الميدان السوري وسرعان ما انعكس على علاقة الجماعات المسلحة التابعة لكل منهما في سورية .

ففي سياق الحملة السعودية  – الأميركية  لاتهام قطر بدعم الإرهاب، تشير جبهة النصرة بأنها تلقت مساعدات من قطر. وتلمح جماعات أخرى إلى دعم سعودي أو دعم قطري بحسب الجهة المقصودة في هذا الجانب أو ذاك.

الخلافات بين هذه الجماعات اشتدّت على إثر تموضع تركيا في معركة حلب والاتجاه نحو مؤتمر آستانا. لكن الأزمة الخليجية الراهنة تتلقفها جبهة النصرة للسيطرة على مقار فيلق الشام المدعوم من قطر في ريف حلب الشمالي وعلى عدة مقار للفيلق في ريف إدلب الجنوبي.

الواقعة الكبرى المنتظرة بين مجموعات الدول الداعمة، قد تكون في محافظة إدلب حيث تحتشد قوى أحرار الشام المدعومة من تركيا وقطر، وبين جبهة النصرة وحلفائها في هيئة أحرار الشام التي تأخذ في الأزمة الخليجية جانب السعودية.

قد يكون بين أبرز أسباب الانفجار بين السعودية وقطر، هو الجبهة التركية ــ القطرية الفاعلة في الأزمة السورية استناداً إلى الجماعات المسلّحة من فصائل الإخوان المسلمين والمجموعات الكثيرة المقرّبة. وفي هذا الأمر ترى السعودية أن هذه الجبهة تستولي بغير وجه حق على نصيبها “المشروع ” من الميدان السوري . لذا تشترط السعودية على قطر في مقدمة الشروط وأهمها، التخلّي عن الإخوان المسلمين الذين يستند إليهم النفوذ القطري والتركي لتوسّع مصالح البلدين في سورية والبلدان العربية الأخرى. فالسعودية ترفع السقف أمام قطر وتركيا إلى حدٍّ لا يتسنى للبلدين قبول تقويض نفوذهما بأيديهما والاستغناء عن طموحاتهما بالمصالح الهائلة في أراضي وثروات سورية والعراق والبلدان العربية.

الدعم الذي يقدمه دونالد ترامب للسعودية في هذا الإطار انقسام المحور المعادي لحل الأزمة السورية إلى قسمين، وتموضع تركيا وقطر في خط ثالث بين المحورين، يتضمّن دفعاً قوياً ينمو بموازة المأزق السعودي على طريق انفراج الأزمة السورية.

انشقاقات للمسلحين على وقع خلاف الرياض والدوحة.. إعدامات داعشية ونفير في درعا

دمشق|

كل المؤشرات تقول أن ما يحدث في الخليج سيؤثر حكماً على الارهاب في سوريا خاصة أن المجموعات المتطرفة والتي تقاتل على الأرض مدعومة من قطر والسعودية  ويخترقها الطرفان في كل التنظيمات بالتالي من الطبيعي ان ينتقل الاقتتال السياسي بين البلدين ليشكل اقتتالاً بين الارهابيين وهو ما حدث فعلاً فبعد ساعات من مقاطعة السعودية لقطر تكاثفت الأنباء عن انشقاقات جديدة داخل صفوف مسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي، وأعدمت  المجموعات المرتبطة به في منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي عددًا من مسؤوليها السابقين، إلى جانب مسلحين عملوا في صفوفها، بتهمة “العمالة”، وقتلِ مسؤولها السابق المدعو “أبو هاشم الإدلبي” واغتيال قيادات في صفوفها. ومن بين المسؤولين الذين تم إعدامهم “أبو عبيدة قحطان، نادر القسيم “أبو حسن النواوي”، خالد جمال البريدي وأبو تحرير الفلسطيني”. وكان مسؤول المجموعات المرتبطة بتنظيم داعش “أبو هاشم الإدلبي” قتل في تشرين الأول 2016، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته على طريق عابدين – جملة، في منطقة حوض اليرموك.

أما في ريف إدلب، فقد أحالت “هيئة تحرير الشام” القيادي في صفوفها المدعو “حسام الأطرش” إلى القضاء الداخلي، على خلفية التغريدة الأخيرة التي نشرها مؤخراً عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”. وفي بيان وجهه المسؤول العام لـ “هيئة تحرير الشام” المدعو “أبو جابر الشيخ”، إلى ما يسمى “رئيس القضاء الداخلي” في “الهيئة”، طلب إحالة “الأطرش” لـ “النظر في الإدعاء المقدم ضده بخصوص ما نشره على وسائل التواصل الاجتماعي”.

وكان حسام الأطرش “الشرعي” في “حركة نور الدين زنكي” دعا في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر”، إلى ضرورة تسليم المناطق التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة، وخاصة إدلب، إلى “الحكومة المؤقتة” لتجنيبها ويلات الحرب والدمار. وقال “أعتقد أنّ الحلّ هو أن تحكم الحكومة المؤقتة المناطق المحررة، وأن تعلن عن وزارة دفاع وتحل المجموعات العسكرية نفسها، وتدخل في وزارة الدفاع بدون إعلام”.

وعقب نشر التغريدة تنصلت “الهيئة” مما قاله الأطرش، موضحة أن ما صدر عن الأطرش هو رأي شخصي، ولا يمثل الهيئة التي تتبنى مواقفها وآراءها من خلال مجلس الشورى والمجلس الشرعي فيها”.

كذلك شن  مسلحو “هيئة تحرير الشام” هجوماً على “لواء أسود الاسلام” التابع لـ “حركة أحرار الشام” في قرية “تل الطوقان” في ريف إدلب الشرقي، وقتلوا أحد مسلحي “لواء أسود الإسلام”، فيما قام مسلحو “اللواء” باحتجاز سيارات ومسلحين من “هيئة تحرير الشام”، وسط حالة من التوتر تسود القرية.

وفي درعا، أعلنت “فرقة عمود حوران – الجيش الحر” النفير العام في مدينة درعا وريفها للتصدي لهجومٍ للجيش السوري على المنطقة، وطالبت في بيان لها المجموعات المسلحة في درعا والقنيطرة بإعلان النفير العام، وناشدت “المشايخ والعلماء لحشد الرجال القادرين على حمل السلاح” للتصدي لهجوم محتمل للجيش السوري على مناطق عدة في درعا.

اضافة لذلك فقد ضاق سكان القرى والمدن السورية ذرعًا بممارسات المجموعات المسلحة فيها، واستحكامهم بالعباد، فقد أعطت عشائر الموالي المتواجدة في ريفي إدلب وحماه مسلحي “هيئة تحرير الشام” مدة 48 ساعة لإطلاق أبنائهم المعتقلين لديها، وحذرت من أن أيّ مسلح من “الهيئة” هو هدف لجميع عشائر الموالي. وكان مسلحو “هيئة تحرير الشام” قد داهموا قرية الشطيب في ريف إدلب الجنوبي الشرقي بحجة إلقاء القبض على تجار السلاح في القرية، وقتلوا مدنيًا، واعتقلوا آخرين.

على عينك يا تاجر.. “داعش” يفتتح مسجدا في تركيا

أنقرة|

كشفت صحيفة “زمان” التركية، الخميس1 حزيران، عن مسجد سري تابع لتنظيم “داعش” الإرهابي في اسطنبول يستخدمه لاستقطاب المسلحين.

وقالت الصحيفة، إن التحقيقات التي تجريها النيابة العامة في مدينة ساكاريا غرب تركيا، كشفت تورط خالص بايونجوك الملقب بـ”أبوحنظلة”، في افتتاح مسجد بشكل سري في مدينة أدا بظاري، التابعة لمحافظة سكاريا شرق اسطنبول.

وتجري قوات الأمن تحقيقات مع أبوحنظلة، المتهم بأنه المسؤول عن تنظيم “داعش” في تركيا، بعد القبض عليه خلال الأيام الماضية. وكانت التحقيقات قد أسفرت عن القبض على 8 مشتبه بهم، أثناء استعدادهم للعبور إلى الجانب السوري، واعترفوا بأنهم انضموا إلى التنظيم عن طريق أبوحنظلة.

ووفقا للصحيفة التركية، فقد كشفت التحقيقات أن المدعو أبوحنظلة أقام مسجدا سريا في مدينة أدا بظاري، التابعة لمحافظة سكاريا، لعقد اجتماعات واستقطاب المسلحين لصالح التنظيم الإرهابي.

وبحسب المصادر الأمنية، فإن المدعو أبوحنظلة، اعتقل لأول مرة العام 2008، ثم في 2011، بتهمة قيادته لتنظيم القاعدة الإرهابي في تركيا، ثم في العام 2014 بتهمة قيادة تنظيم “داعش” الإرهابي في تركيا، وتم الإفراج عنه بعد التحقيق معه. ثم اعتقل للمرة الرابعة العام 2015، ثم أطلق سراحه في 2016 مرة أخرى.

وكشفت التسجيلات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي لـ”أبوحنظلة”، أنه اعتبر نفسه داعية للإسلام، قائلا: “بعد فتح سوريا، سنأتي إلى تركيا، وسنفتح اسطنبول إن شاء الله”.

تعليق: هل يحتاج العالم إلى المزيد من البراهين للعلاقة المفضوحة بين نظام أدروغان وتنظيم داعش.. وهل يتنبه العالم إلى جرائم هذا النظام المارق على القوانين الدولية.. على السوريين قاطبة البدء برفع دعاوى قضائية أمام جميع محاكم العالم لمحاسبة أردوغان ومساءلته حتى عن جرائم داعش بحقهم ولإجباره على دفع تعويضات لأسر الشهداء والجرحى.

“فجر” الجيش يَسطَع في حماه.. وسوريا وروسيا تلعبان بحذاقة سياسيا وعسكريا

دمشق|

بعد عملياته العسكرية الناجحة، عزز الجيش السوري من حضوره في البادية السورية، وبدأ بتثبيت نقاطه على طول جبهاتها مُتهيئاً للخطوة التالية، أي التقدم نحو السيطرة على الحدود السورية العراقية، في حين أكدت مصادر مطلعة إطلاق الجيش السوري لمعركة في ريف حماة الشرقي حملت اسم معركة  “ الفجر الكبرى”، بعد النجاحات الكبيرة التي حققها الجيش في ريف حماة الشمالي.

وذكر مصدر عسكري أن وحدات من قواتنا المسلحة بالتعاون مع الحلفاء تواصل أعمالها القتالية على أكثر من اتجاه في البادية السورية وتكبد تنظيم داعش الإرهابي أعداد كبيرة من القتلى وتدمر أسلحتهم وعتادهم

وتحدث المصدر عن استهداف مراكز قيادة واتصال وتحركات مجموعات من تنظيم داعش الإرهابي بضربات الطيران ورمايات المدفعية ونيران الأسلحة الرشاشة في البرغوثية – عرشونة – أبو حبيلات – عكش –  أم ميل – تبارة الديبة بريف حماة الشرقي  ما أدى إلى تكبيدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

تعليق..

الثابت حتى الآن بأن سوريا وحليفتها روسيا تلعبان بحذاقة على المستويين السياسي والعسكري، فموسكو استطاعت أن تجعل اتفاقية تخفيف التوتر لصالح دمشق ، والدليل عودة القابون وبرزة ضمن اتفاقية خفض التوتر على اعتبار أن من يقاتل فيهما النصرة وفيلق الرحمن المتحالف معها، هذه الاتفاقية التي فرزت النصرة وحلفائها ، استطاعت عزلهما عن باقي الميليشيات القريبة منهما، بحيث ألزمت الغير بالهدنة وسط عمليات عسكرية ضد النصرة وفيلق الرحمن.

البنتاغون يفتي قتل التحالف للمدنيين في الرقة.. وكفارة ترامب تسريع العملية

واشنطن|

وسط صمت دولي غريب يتنافى مع التباكي الانساني “الأممي المعتاد  على المدنيين في سورية ”  يستمر التحالف الدولي بقصف المدنيين ليكون الضحايا اليوم  3 شهداء  مدنيين بعد استهداف مدرسة في بلدة المنصورة غرب الرقة، والتساؤلات هنا  عن ماذا يبحث التحالف في مدرسة  لايوجد فيها ارهابيين حتى قام بقصفها  وهو الذي  يدعي  الحرص على المدنيين حيث قامت طائراته بإلقاء منشورات على المدينة تدعوهم للخروج الآمن منها ويبدو أن هذه المنشورات هي بمثابة تحذير لتهجير الآهالي خاصة أن واشنطن  اعتبرت قصف الآهالي  أمرا مشروعاً ، حيث اطل وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس وتبجح بتصريحاته وقال:” أن لا مفر من سقوط ضحايا مدنيين في الحرب على ماسماه “متطرفين” في سورية والعراق، بل ذهب بقبح تصريحاته الى اعتبار الضحايا واقع في هذا النوع من الأوضاع، لكنه لم ينسى التباكي على الحالة الانسانية والتي تسعى بلاده للحفاظ عليها مع أخذها في الاعتبار الضرورات “العسكرية” لتفادي سقوط ضحايا مدنيين.

زيادة الضحايا المدنين أصبح جزء من خطة التحالف الذي تقوده واشنطن وذلك بحسب زعم منظمات غير حكومية اميركية، ناجم عن رغبة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اداعائاته لتسريع عملية محاربة تنظيم “داعش” والقضاء عليه، وهو ما ينفيه البنتاغون.