سياسة – دولي

لافروف: قتلة القذافي من خارج ليبيا وحصلوا على جنسيات أوروبية

القاهرة|

 قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن اعتراف رئيس الوزراء البريطاني الأسبق طونى بلير بأن غزو العراق تم وفق معلومات واهية يوضح الحجج والسياسات الواهية، داعيا للتغلب على المآسي التي ضربت العراق ودول الإقليم.

وكشف لافروف، فى مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية سامح شكرى، أن قتل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي تم على يد شخصيات من خارج ليبيا، موضحاً أن هؤلاء الأشخاص عادوا إلى أوروبا وحصلوا على جنسيات أوروبية، موضحاً أن عشرات الأعمال الإرهابية تمت فى أوروبا، مضيفا “أوقفت بريطانيا التعاون معنا في مجال مكافحة الإرهاب”.

ويرافق لافروف في زيارته إلى مصر وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو حيث التقيا الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وقال لافروف “ناقشنا مع الرئيس السيسي دعم العلاقات المصرية الروسية على كل الأصعدة”.

رئيسي: انتخابات الرئاسة الإيرانية شهدت تزويرا وتم التلاعب بها

طهران|

أفادت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية أن المرشح المحافظ للرئاسة الإيرانية إبراهيم رئيسي الذي هُزم شكا من حدوث تزوير في الإنتخابات وطالب السلطة القضائية والمجلس المشرف على الانتخابات بالتحقيق.

ونقلت الوكالة عن رئيسي أن “التلاعب بأعداد المشاركين غير لائق. وعدم إرسال بطاقات الاقتراع للمراكز التي يكون لمعارض الحكومة فرصة للحصول على أصوات فيها غير لائق للغاية”.

ولفت الى “أنني أطلب من مجلس صيانة الدستور والسلطة القضائية عدم السماح بالتعدي على حقوق الشعب. إذا لم ينظر في هذا التلاعب في الأصوات فإن ثقة الشعب ستتأثر بشدة”.

ترامب: مقتل رجلين أثناء دفاعهما عن “محجبة” في بورتلاند “غير مقبول”

واشنطن|

دان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مقتل رجلين طعنا أثناء دفاعهما عن إمراتين أحداهما مسلمة محجبة، هاجمهما رجل معروف بميوله العنصرية في مدينة بورتلاند الأمريكية، ووصف ذلك بأنه “غير مقبول”.

وقال ترامب في تغريدة “الهجمات العنيفة في بورتلاند الجمعة غير مقبولة. الضحيتان كانا يقفان في وجه الكراهية وعدم التسامح. صلواتنا لهما”.

وقتل ريكي جون (53 عاما) وتاليسين نامكاي ميشي (23 عاما) نحراً الجمعة على يد رجل كان يوجه الشتائم لشابتين احداهما محجبة، بينما كان الجميع على متن ترامواي في مدينة بورتلاند في ولاية اوريغون على الساحل الغربي للولايات المتحدة.

وتعرض شخص ثالث هو ميكا فلتشر (21 عاما) ايضا للطعن من المهاجم نفسه، وهو لا يزال في المستشفى، إلا أن حياته ليست معرضة للخطر.

واعلنت شرطة بورتلاند ان القاتل يدعى جيريمي كريستيان (35 عاما) وقد اعتقل ووجهت اليه تهمة القتل، وهي تبحث في ما اذا كان تحرك بدوافع “ايديولوجية متطرفة”.

ويدور القاتل في فلك مجموعات عنصرية تؤمن بتفوق العرق الابيض، وتم نشر صور لناشطين فيها على فيسبوك وهم يؤدون التحية النازية خلال تجمع في بورتلاند الشهر الماضي.

وتأتي تغريدة ترامب بعد تزايد الضغوط على الرئيس لادانة الجريمة التي راح ضحيتها الرجلين اللذين وصفتهما الاعلام المحلية بـ”الابطال”.

وزير الدفاع الاميركي يبرر: لا مفر من سقوط ضحايا مدنيين في الحرب على الجهاديين في سوريا والعراق

واشنطن ـ (أ ف ب) ||

اعلن وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس الاحد ان لا مفر من سقوط ضحايا مدنيين في الحرب على الجهاديين في سوريا والعراق موضحا ان بلاده “تبذل كل ما في وسعها انسانيا” لتفادي ذلك.

ويشن تحالف دولي بقيادة واشنطن منذ العام 2014 ضربات جوية في العراق وسوريا تؤدي بحسب منظمات غير حكومية الى سقوط عدد متزايد من المدنيين.

وقال ماتيس لقناة “سي بي اس″ الاحد ان هؤلاء الضحايا “واقع في هذا النوع من الاوضاع″.

واضاف ان الولايات المتحدة “تفعل كل ما في وسعها من الناحية الانسانية مع اخذ في الاعتبار الضرورات العسكرية” لتفادي سقوط ضحايا مدنيين.

وبحسب منظمات غير حكومية ان ارتفاع عدد الضحايا المدنيين – وهو ما ينفيه البنتاغون – ناجم عن رغبة ادارة ترامب في تسريع عملية محاربة الجهاديين و”القضاء عليهم”.

لكن البنتاغون نفى ذلك.

وقال ماتيس الاحد “لم نغير في قواعد شن” الغارات الجوية التي تحدد الاجراءات الاحترازية الواجب اتخاذها لتفادي سقوط ضحايا مدنيين.

واضاف “لا تهاون في ارادتنا في حماية الابرياء”.

واقر التحالف رسميا بقتل اكثر من 450 مدنيا منذ بدء حملة القصف العام 2014 ضمنهم 105 قتلى في الموصل في 17 آذار/مارس.

اما مجموعة الصحافيين “ايروورز″ ومقرها لندن التي تجمع الارقام التي يعلن عنها، فاعتبرت عدد الضحايا 3681 على الاقل.

والخميس اقر البنتاغون بان قصفا اميركيا على مدينة الموصل في العراق في 17 آذار/مارس اسفر عن مقتل 105 مدنيين لكنه القى باللوم على المتفجرات التي وضعها الجهاديون في المنزل المستهدف.

وقال ماتيس ان وضع المتفجرات في هذا المكان “يثبت مرة جديدة عدم اكتراث الجهاديين بالبشر”.

ترامب متفاخرا بصفقته السعودية: عدت لكم بمئات مليارات الدولارات

واشنطن|

تفاخر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالصفقات التي عقدها خلال جولته الخارجية الأولى، وبالأخص صفقته مع السعودية.

ولفت ترامب عبر حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي الى انني “عدت لكم بمئات المليارات من الدولارات من الشرق الأوسط، والتي ستعني المزيد من الوظائف”.

وتوصف زيارة ترامب إلى السعودية بأنها الأهم على الصعيدين السياسي والاقتصادي، خاصة وأنه أبرم فيها اتفاقيات اقتصادية وسلاح وصلت إلى 350 مليار دولار تقريبا.

ووصفت وسائل إعلام عالمية زيارة ترامب إلى السعودية، بأنها بمثابة “صيد ثمين” تمكن الرئيس الأميركي من جني أفضل ثماره وتحقيق أبرز مكاسبه.

صحيفة روسية تكشف عن ممارسة 3 اميرات سعوديات الجنس مع ضباط يهود

ذكرت صحيفة ( ار  بي  كاديلي ) الروسية ان المخابرات الروسية تمتلك تسجيلاً مصوراً لثلاث اميرات سعوديات مقربات جداً من الملك وهي ( ابنة الملك وزوجة ابنه وزوجة مدير الاستخبارات بندر ) وهن يمارسن الجنس مع ثلاث ضباط من الجيش الاسرائيلي كل على حده.

 وأكدت الصحيفة انها حصلت على نسخة من تلك الافلام لكنها منعت من عرضها لأسباب سياسية فرضتها عليها الحكومة .

وأشارت الصحيفة ان الاميرات السعوديات كن يمارسن الجنس بشراهة وبجنون اذهلت من رأى الافلام . خاصة وان الضباط اليهود يتمتعون بمسحة من الجمال وأن زوجة بندر كانت اشد الاميرات جنونا بالجنس تليها ابنة الملك

يذكر ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هدد السعودية بعرض افلام النكاح لأميرات سعوديات مع اشخاص يهود موجها بذلك تهديده الى  مملكة  الاستخراء 

الولايات المتحدة ترسل حاملة طائرات أميركية ثالثة لسواحل كوريا الشمالية

أفاد موقع إذاعة “صوت أميركا” الإلكتروني، بأن”الولايات المتحدةأرسلت ثالث مجموعة ضاربة تتقدمها حاملة الطائرات “يو إس إس نيمتز”، إلى منطقة المحيط الهادئ”، لافتا الى أن “يو إس إس نيمتز” ستنضم الى حاملتي الطائرات “يو إس إس كارل فينسن” و” يو إس إس رونالد ريغان”، حيث يدور الحديث عن القسم الغربي من المحيط الهادئ”، ومعتبرة أنه “من النادر أن تنشر البحرية الأميركية في زمن السلم، ثلاثا من حاملات طائراتها في منطقة واحدة”.

أمريكي يطعن محجبتين

 

لقيت اليوم السبت فتاتين مسلمتين ترتديان حجاب مصرعهما داخل احد القطارت في امريكا اثر تلقيهما طعنات قاتلة بسكين من امريكي عنصري.

وبحسب تقارير الشرطة الامريكية قتلت الفتاتان المسلمتان وإصيب امريكي ثالث طعنا بسكين على يد أمريكي عنصري داخل القطار الخفيف في “بروتلاند” بولاية “اورغن” الامريكية.

ونقلت التقارير عن بيان للشرطة الامريكية قالت فيه إن المهاجم صرخ بشعارات عنصرية معادية، وسدد طعناته في صدر فتاتين ترتديان الحجاب.

وقالت الشرطة “ان المهاجم ردد شعارات معادية لعدد من الاديان، وهاجم عددا من الاشخاص ممن التقاهم في القطار فقتل سيدتين مسلمتين واصاب شخصا ثالثا وصفت حالته بالخطيرة”.

ماكرون: فرنسا ستلعب دورا في ايجاد حل سياسي ومستدام في سوريا

لفت الرئيس الفرنسيإيمانويل ماكرونفي كلمة له في ختام قمة مجموعة السبعة الكبار إلى أن “قمة مجموعة السبعة الكبار ناقشت محاربة الإرهاب عبر الانترنت”، مشيراً إلى “اننا اتفقنا على ضرورة التركيز على إيجاد حل سياسي ومستدام في سوريا وفرنسا ستلعب دورا في هذا الإطار”.

وأشار ماكرون إلى “أنني سأناقش الوضع في سوريا خلال لقائي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في باريس”، لافتاً إلى أن “اختلافات كبيرة بين الولايات المتحدة وباقي أعضاء مجموعة السبع بشأن اتفاقية المناخ خلال قمة صقلية”

باريس تحتضن اللقاء الأول لبوتين وماكرون والأجندة عريضة

أعلن الكرملين أن الرئيس فلاديمير بوتين سوف يزور فرنسا في الـ29 من مايو الجاري تلبية لدعوة من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون وسيبحث مع الجانب الفرنسي القضايا الدولية والثنائية.

وأشار يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي، إلى أن زيارة بوتين إلى فرنسا سوف تتزامن مع افتتاح معرض ينظمه الإرميتاج الروسي في فرساي الفرنسية بمناسبة حلول الذكرى الـ300 لزيارة الإمبراطور الروسي بطرس الأكبر فرنسا والتأسيس للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وقال أوشاكوف: “لقد وجه الرئيس الفرنسي الدعوة لنظيره الروسي في الـ18 من الشهر الجاري خلال مكالمة هاتفية في أعقاب تنصيب ماكرون الذي اقترح على بوتين الاحتفال معا بالذكرى الـ300 لزيارة الإمبراطور بطرس الأكبر إلى فرنسا”.

وأشار أوشاكوف إلى أن الرئيسين سوف يعقدان في مستهل اللقاء اجتماعا مصغرا للتعارف قبل جلسة موسعة سيعقبها مؤتمر صحفي مشترك للجانبين.

وتابع: “سوف يركز الزعيمان خلال اللقاء بالدرجة الأولى على القضايا الدولية، وسيكرّسان حيزا كبيرا لبحث الأزمة الأوكرانية بما يخدم تحريك صيغة “نورمندي” للتسوية في البلد المذكور استنادا إلى اتفاقات مينسك.

وبين القضايا الدولية ذات الأهمية على طاولة بوتين وماكرون، لفت أوشاكوف النظر إلى الأزمة السورية وسبل تعاون موسكو وباريس في مكافحة الإرهاب.

وأضاف: “التفجير الإرهابي في مانشستر مؤخرا قد عزز أهمية الجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب، وهذا ما سيحمل الجانب الروسي على تجديد التأكيد خلال المباحثات في فرنسا على ضرورة حشد الجهود لمواجهة شر الإرهاب”.

 وختم بالقول: “لن يتخلل زيارة الرئيس بوتين التوقيع على أي اتفاقات بين البلدين، إذ من الأجدى أولا تعارف الجانبين والتأسيس للاتصالات اللاحقة التي لا بد من أن تتضمن إبرام الاتفاقات. زيارة الرئيس بوتين إلى فرنسا لا تتسم بالرسمية، إلا أنها تحمل في طياتها بحث حزمة كبيرة من القضايا ذات الأهمية المطروحة على أجندة عمل البلدين”.

يشار إلى أن روسيا لم تعترف باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين من جانب واحد في دونباس جنوب شرق أوكرانيا، لكنها تعهدت بحماية السكان الروس هناك، ومستمرة في تقديم الدعم الإنساني والسياسي للجمهوريتين.

كما تسعى روسيا مع ألمانيا وفرنسا لفض النزاع في أوكرانيا عبر مفاوضات “مينسك” للتسوية التي تضم روسيا وفرنسا وألمانيا وأوكرانيا، ومن خلال مشاورات “رباعية نورمندي” التي تعقد على مستوى وزراء خارجية بلدان مجموعة مينسك الأربعة.