سياسة – عربي

مبارك يغادر المشفى ويبلغ السعودية برغبته في السفر إليها

القاهرة|

تناقلت وسائل إعلام عربية خبرا مفاده بأن الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك خاطب السلطات السعودية وطلب منها أن تسهل له أداء فريضة الحج.

وأوضحت المصادر المذكورة أن مبارك أجرى اتصالات مع مسؤولين سعوديين أعرب فيها عن رغبته بالسفر إلى السعودية، مشيرة إلى رغبة مبارك لقيت الترحيب في الرياض وأن المسؤولين السعوديين تعهدوا بتقديم كافة تسهيلات له خلال إقامته في بلادهم.

وذكرت هذه المصادر أن الجانب السعودي عرض على مبارك توفير طائرة خاصة تقله وأسرته في رحلته إلى السعودية ذهابا وإيابا، فيما فضل هو تغطية نفقات الرحلة من حر ماله، وهذا ما أبلغ به نجلاه علاء وجمال الجانب السعودي مؤخرا.

وأشارت المصادر المنسوب إليها هذا النبأ نقلا عن “الأخبار اللبنانية” إلى أن مبارك ونجليه طلبوا من الجانب السعودي تقديم التسهيلات الرحلة اللازمة داخل السعودية بما يشمل التنقلات وأماكن الإقامة، ويضمن استمرار تقديم الرعاية الصحية لمبارك.

وكان مبارك أعلن نيته مغادرة المستشفى الذي قضى فيه السنوات الماضية والعودة إلى منزله المجاور لقصر الاتحادية الحالي خلال الأيام المقبلة.

القضاء التونسي يصدر حكما جديدا بسجن زين العابدين بن علي

تونس|

أصدرت محكمة في تونس حكما غيابيا بالسجن لمدة ست سنوات بحق الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، المنفي في السعودية، بعدما إدانته بقضية فساد، كما اعلنت النيابة العامة.

وقال المتحدث باسم النيابة العامة سفيان السليطي لوكالة فرانس برس ان الدائرة الجنائية الرابعة بالمحكمة الابتدائية في تونس اصدرت احكاما حضورية واخرى غيابية بحق ثمانية متهمين بينهم بن علي وصهره عماد الطرابلسي في القضية المعروفة اعلاميا باسم “حفلات ماريا كاري” نسبة الى المغنية الاميركية الشهيرة.

سفير الجزائر في طهران: خبر وفاة الرئيس بوتفليقه “مجرد اشاعات”

طهران|

نفى السفير الجزائري في طهران عبد المنعم احريز الانباء التي تم تناقلها بشان وفاة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

واوضح احريز ان الانباء التي تم تناقلها بشان وفاة بوتفليقة هي مجرد اشاعات مؤكدا ضرورة عدم نشر مثل هذه الاخبار ما لم يتم التاكد من صحتها.

واشار السفير الجزائري الى ان الاخبار بشان وفاة الرئيس بوتفليقة تم تناقلها على شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” بداية ومن ثم تلقفتها وسائل الاعلام الاجنبية دون التأكد من صحتها.

القضاءالمصري يبرئ حسني مبارك من سفك دم المتظاهرين عام 2011

القاهرة|

قضت محكمة النقض المصرية الخميس ببراءة الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك من تهمة الاشتراك في قتل متظاهرين خلال انتفاضة عام 2011، وهو حكم نهائي بات غير قابل للطعن، بحسب مصدر قضائي.

واوضح المصدر القضائي انه بصدور هذا الحكم بالبراءة فانه لا توجد اي احكام قضائية على مبارك الذين سبق ان ادين في قضية اهدار مال عام عرفت باسم “القصور الرئاسية” الا انه امضى مدة العقوبة فيها وهي الحبس ثلاث سنوات.

نائب الرئيس الفلسطيني في حركة فتح: نقبل بحل الدولة الواحدة

القاهرة|

أعرب محمود العالول، الذي اختير مؤخرا نائبا للرئيس الفلسطيني محمود عباس في قيادة حركة “فتح”، عن القبول بحل الدولة الواحدة شريطة أن يعيش فيها الجميع على قدم المساواة، ولكنه أكد أن إسرائيل لن تقبل بذلك.

وقال في مقابلة مع صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية نشرتها اليوم الأربعاء، :”لا نتسرع باتخاذ الأحكام على الشكل. فحل الدولة الواحدة مثلا، إذا كان بشروط إسرائيلية، أي دولة واحدة ونظام تمييز عنصري، فهذا مرفوض. وموضوع الدولة الواحدة نحن أول من طرحه، قلنا دولة ديمقراطية تعيش فيها كل المكونات الموجودة على هذه الأرض”.

وأضاف :”الدولة الواحدة التي نتحدث عنها تاريخيا، هي الدولة الديمقراطية التي يعيش فيها الجميع على قدم المساواة، نعم مقبول. لكن، نحن نعرف أن إسرائيل لن تقبله … لا يمكن أن يوافقوا. هم يريدون دولة نقية في يهوديتها، لذلك يطالبوننا بالاعتراف بالدولة اليهودية. الدولة الواحدة طرحناها سابقا ولا توجد مشكلة، نحن نقبل بشروطنا”.

وردا على سؤال حول الموقف الفلسطيني تجاه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال :”سياساته مخالفة تماما لكل السياسات الأمريكية السابقة. لذلك نحن أمام حالة غامضة. هناك مقدمات محبطة، لكن ما نقوله نحن، هو إننا نبذل جهدا، وما زلنا نبذل جهودا مختلفة لتجاوز ذلك”.

وأضاف :”نتواصل معه ومع إدارته. نحن أرسلنا لهم مباشرة، وعبر القيادات العربية أيضا … يقولون إنهم يدرسون الملف. لم تتضح لدينا حتى الآن كيف ستكون السياسة الأمريكية خلال الفترة المقبلة”.

وحول ما إذا كان منصب رئيس حركة فتح بصلاحيات حقيقية أم فخري، قال :”يوجد لدينا في النظام الداخلي صلاحيات لنائب الرئيس. وأنا لست باحثا عن هذا الأمر. لكن هناك كما هائلا من المهام لا بد من القيام بها، وأنا أسعى لذلك”.

ونفى العالول أن يكون اختياره للمنصب من أجل انتقال سلس للسلطة، وقال: “ربما يساعد هذا الموضوع. لكن أرجو ألا يؤخذ الأمر من هذه الزاوية”.

الحكومة السعودية تكلف محمد بن سلمان بإطلاق مباحثات “أمنية” مع روسيا

 

دبي |

أوكل مجلس الوزراء السعودي الاثنين إلى ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مهمة إطلاق مباحثات مع روسيا لإبرام اتفاق بين البلدين في مجال أمن المعلومات.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية للأنباء “واس″ أن مجلس الوزراء السعودي وافق على إطلاق مباحثات مع روسيا حول إعداد اتفاقية ثنائية خاصة بـ”حماية المعلومات المصنفة”.

يذكر أن الرئيس فلاديمير بوتين التقى الأمير محمد بن سلمان على هامش قمة العشرين التي انعقدت بالصين في سبتمبر/أيلول الماضي، حيث اكدا خلال اللقاء

على أهمية الحوار المستمر بين الرياض وموسكو في مختلف القضايا.

الداخلية المصرية تسمح بعودة اللاعب الشهير أبو تريكة لدفن والده

القاهرة|

قالت وزارة الداخلية المصرية، مساء الأحد، إنه لا مانع من عودة لاعب كرة القدم الدولي السابق، محمد أبو تريكة، للمشاركة في عزاء والده، الذي توفي قبل ساعات بعد صراع مع المرض.

وأوضح اللواء مساعد وزير الداخلية لقطاع الإعلام والعلاقات فى مداخلة تليفونية مع الإعلامى عمرو أديب بشأن عودة اللاعب أبو تريكة من العودة إلى مصر، أنه “لم يصدر أى قرار بشأن اللاعب حتى الآن يتعين علينا تنفيذه كجهة لإنفاذ القانون”.

وأضاف: “الأجهزة الأمنية ليس لديها ما يحول دون عودة اللاعب محمد أبو تريكة لمصر ومشاركته فى عزاء والده كما أنه ليس لدينا ما يحول دون خروجه، ويمكنه التحرك بحرية شأن أى مواطن مصري”.

وفي وقت سابق يوم الأحد، قال مصدر قضائي مصري للأناضول إن لاعب كرة القدم الدولي السابق، محمد أبو تريكة، المدرج على قائمة “الشخصيات الإرهابية”، يمكنه العودة إلى مصر بشكل طبيعي.

ويوجد أبو تريكة (38 عاما) في قطر حيث يعمل محللا فنيا للمباريات في شبكة قنوات “بي إن سبورت” الرياضية.

ومن غير المعروف إن كان أبو تريكة سيعود إلى مصر أم لا لتلقي العزاء في والده اليوم الإثنين، حيث إنه مطلوب للمثول أمام النيابة للتحقيق معه، بعد إدراجه، الشهر الماضي، على قائمة الشخصيات الإرهابية، لمدة ثلاث سنوات.

غير أن المعلق الرياضي محمد الكواليني المرافق لمحمد أبو تريكة في قطر، أكد عبر فيسبوك أن “نجم الكرة المصرية أبو تريكة لن يعود إلى مصر لتلقي عزاء والده”، مشيراً إلى أنه “تم اقناع أبو تريكة بعدم العودة إلى مصر والذهاب إلى السعودية لأداء عمرة لوالده”.

واكتفى أبو تريكة برثاء والده على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، قائلا عنه: “‏تعلمت منه الكثير. فقدت قدوتي في الكفاح والعمل.. رحم الله والدي وغفر له وأسكنه فسيح جناته”.

وكان أبو تريكة أحد أبرز لاعبي كرة القدم في تاريخ مصر، وساهم في حصد ناديه الأهلي ومنتخب مصر ألقابا عديدة، قبل أن يعتزل اللاعب في ديسمبر/كانون الأول 2013.

ويحظى أبو تريكة بجماهيرية كبيرة في مصر والعالم العربي، حتى بات ملقبا بـ”أمير القلوب” و”تاجر السعادة”.

محكمة مصرية تقضي بسجن “الشيخ ميزو” 5 سنوات

 

اصدرت محكمة مصرية الأحد 26 فبراير/شباط حكما بسجن محمد نصر، الشهير بلقب “الشيخ ميزو” 5 سنوات مع الشغل والنفاذ، بتهمة “إزدراء الأديان”.

وذكرت صحيفة اليوم السابع المصرية نقلا عن مصدر أمني أنه سيتم ترحيل “الشيخ ميزو” إلى أحد السجون لقضاء العقوبة الواجبة.

ونشر الشيخ ميزو في 20 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تعليقا على “فيسبوك” قال فيه إنه “المهدي المنتظر”، وإنه يدعو العالم الإسلامي لمبايعته.

وقال حينها في التعليق : “أعلن أنني أنا الإمام المهدي المنتظر (محمد بن عبد الله) الذي جاءت به النبوءات، وجئت لأملأ الأرض عدلاً، وأدعو السنة والشيعة وشعوب الأرض قاطبة لمبايعتي”، بحسب تعبيره.

المصدر: اليوم السابع

تسريبات من الأردن:” امريكا تخطط لإقامة  منطقة آمنة” من الحدود الاردنية إلى الكِسوة

 عمان|

لم ينتهِ بعد فريق عمل وزارتَي الخارجية والدفاع الأميركيتين، الذي كلّفه الرئيس دونالد ترامب إعداد خطة لإنشاء “مناطق آمنة” وقتال “داعش” في سوريا، مِن تقريره المتضمّن خطةً يُفترض أن يعتمدها البيت الأبيض تجاه الأزمة السوريّة.ومع ذلك بدأت تسريبات مصدرُها الأردن وفصائل في المعارضة السورية التابعة لغرفة عمليات “موك”، تؤشّر إلى وجود توافق أميركي ـ أردني ـ إسرائيلي على فكرة إنشاء «منطقة آمنة» في جنوب سوريا تمتدّ من الحدود الأردنية حتى الكِسوة، وربّما في اقتراح آخر أبعد من الكِسوة حتى الصَنمين.

الهدفُ الأساس من إنشاء هذه المنطقة التي ستطلِقها واشنطن هو إخراج “داعش” من جنوب سوريا، وذلك استجابةً لثلاثة اعتبارات، وفق ما ذكرت الصحيفة:

1 – تنفيذ استراتيجية ترامب بإعطاء قتال “داعش” أولوية في رؤيته للأزمة السورية.

2 – الاستجابة لمتطلبات الأمن الملحّة لإسرائيل التي تشترط، ليس فقط إبعاد “داعش” من هذه المنطقة المجاورة لحدودها، بل أيضاً إيران و”حزب الله”.

3 – الاستجابة لمتطلّبات أمن الأردن الذي يخشى من أنّ “داعش” باتت تطرقُ أبوابَه انطلاقاً من حدوده مع سوريا.

“الجمهورية” حصَلت على معلومات حول احتمالات إنشاء “المنطقة الآمنة” في جنوب سوريا تشتمل على التفاصيل الأساسية الآتية:

أوّلاً – قبل فترة قدّمت الأردن إلى واشنطن وغرفة “موك” خطة لتحرير منطقة حوض اليرموك داخل سوريا من “داعش”، وذلك من طريق إنشاء “الجيش الوطني” الذي اقترحت تشكيلَه من فصائل “الجيش السوري الحر” في منطقة جنوب سوريا ومن نازحين سوريين يقيمون في مخيّمات الأردن. وطلبَت تمويلاً لهذا المشروع مقدارُه مليار دولار. لكنّ غرفة “موك” لم تستجب له.

 

والآن تتمّ إعادة شيء من الاعتبار لهذا المشروع مع إضافة تعديلات عليه بعضُها جوهريّ، ومناسبةُ إعادة البحث فيه تأتي بعد زيارة العاهل الأردني إلى واشنطن، وأيضاً بعد تصاعدِ الموقف العسكري في الجبهة الجنوبية من سوريا بعدما كانت قد استكانت لعشرة أشهر.

إضافةً إلى دخول “داعش” على خط هذه المعركة، حيث هاجمت فصائل الجبهة الجنوبية المعارضة من الخلف وفي اتجاه مثلث درعا الجولان والأردن، واستولت على أراضٍ كانت تحتلّها الأخيرة، ما عنى للأردن ولحلفائه الغربيين أنّ “داعش” تستغلّ حالة انفجار الوضع العسكري في هذه المنطقة بين المعارضة والجيش السوري للتقدّم أكثر في اتّجاه الحدود مع الأردن وإسرائيل.

ثانياً – بحسب المعلومات عينِها، فإنّ الأحداث الأخيرة في جنوب سوريا، وتحديداً في المثلث السابق ذكرُه، قد تكون عجّلت في تسريب معلومات عن خطة طبِخت خلال زيارة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني لواشنطن، وكانت موجودةً في انتظار إعلانها الشهر المقبل.

وتفيد هذه الخطة بدرس إمكانية تجريد حملة “فرات 2″، ولكن هذه المرّة في جنوب سوريا، وعلى أيدي قوات أساسُها الأردن ودول عربية خليجية وقوّتها الصلبة هي قوات “دلتا” الأميركية الموجودة في المنطقة.

 

تكشف هذه المعلومات أنّ عديد قوات “دلتا”» الاميركية المفترض مشاركتُها في إقامة “المنطقة الآمنة” في جنوب سوريا والتي ستسفِر عن إبعاد “داعش” عن حدود كلّ مِن إسرائيل والأردن إلى ما وراء الصنمين أو الكِسوة أقلّه، هو نحو 7 آلاف جندي، وعدد مضاعف منهم من قوات الفصائل السورية والخليجيين.

ثالثاً – تشير هذه المعلومات إلى أنّ مشاركة قوّة “دلتا” الأميركية في إنشاء هذه “المنطقة الآمنة” في الجنوب السوري، لها أهداف عدة، أبرزُها طمأنةُ إسرائيل الى أنّ مصالحها فيها ستكون مضمونةً، سواءٌ لجهة أنه لن يكون فيها “داعش” ومتطرّفون مبايعون لها، أو لجهة أنّه لن يكون فيها أيّ تعبير عسكري لإيران.

وما تجدر الإشارة اليه في هذه الجزئية هو أنّ مهمة قوّة “دلتا” الأميركية في دول المشرق، يمتد تاريخها إلى ثمانينات القرن الماضي، وذلك عندما كانت تعمل ضمن إطار قيادة العمليات الخاصة المشتركة الأميركية في بلاد الشام، وكانت تتشارك في تنفيذ عملياتها مع قوة أخرى تسمّى “الاورانج”.

وتمرّست هذه القوة في تنفيذ عمليات خاصة وتجسُّس بشَري وإلكتروني. واللافت في سيرة نشاط “دلتا” أنّها حافظت منذ ذلك التاريخ على علاقة وثيقة مع قوات العمليات الخاصة الإسرائيلية، وترجمةً لذلك كانت عناصر من “الدلتا” ترتدي الزيّ العسكري الإسرائيلي حينما تعمل في إسرائيل.

رابعاً- يؤكّد سياق المعلومات عن إنشاء المنطقة الآمنة في جنوب سوريا أنّ الأردن ستباشر قريباً عمليات جوّية ضد 26 نقطة عسكرية تنشط “داعش” منذ فترة على إقامتها على خط تبلغ مساحتُه 200 كلم وهو يمتدّ من سدّ الزرق إلى مخيّم الرهبان. وتضمّ هذه المنطقة نحو 13 ألف إلى 15 ألف مقاتل داعشي.

وهؤلا يشكّلون مصدر قلق للأردن التي تخشى من تمدُّدِهم في اتجاه حدودها مع سوريا، خصوصاً أنّ “داعش” تحاول عبر هذه النقاط إنشاءَ صلة لوجستية بين الرقة وبين حوض اليرموك ونقاط جغرافية داخل سوريا تبعد مسافة 22 كلم عن الحدود الأردنية.

والواقع أنّ المصادر الأردنية تُميّز بين نوعين من حضور “داعش” في إشعاع المنطقة السورية اللصيقة بحدودها وتلك الموجودة فيها بعيداً نوعاً ما عن حدودها، ولكن مع إمكانيةِ أن تزحفَ منها “داعش” لتصبح قريباً من الأردن.

فمجموعات “داعش” الموجودة في منطقة حوض اليرموك والتي تشنّ حالياً هجمات على فصائل المعارضة التي تهاجم مواقع الجي السوري في حي المنشية في درعا، يتحدّر أفرادها البالغ عددهم 1200 مقاتل من أبناء المنطقة وتحديداً من 7 قرى فيها هي الشجرة وعابدين والقصير والجملة وصيداء الجولان وصيداء الحانوت، ألخ، وهم في الأساس ليسوا من صميم جسد “داعش” التنظيمي، بل بايَعوها لأسباب تتصل بظروف موضوعية يعيشونها.

أمّا المجموعات الأخطر فهي التي تتمركز داخل نقاط وجود “داعش” الـ26 في منطقة تبلغ مساحتها 200 كلم، وهي تمتدّ من منطقة حوض اليرموك في اتجاه الرقة ودير الزور.

وهذه المنطقة ترصدها الأردن منذ فترة، وقد أحصيَ فيها، إلى جانب قوات “داعش”، مجموعاتٌ أخرى لـ”جبهة النصرة” أو مبايعة لـ”داعش” تضمّ 3000 عنصر من “النصرة” بينهم 130 قناصاً، ومقاتلين لمجموعات مختلفة ولكنّها تتّسم بأنّها خطرة مثل “داعش”.

 

(ناصر شرارة – الجمهورية)

إيران ترفض استئناف الحج دون ضمانات من النظام السعودي

طهران|

أرسلت إيران وفداً إلى الرياض لإجراء مباحثات بشأن مشاركة الحجاج الإيرانيين في الحج وذلك بعد مقاطعة إيران الشعائر في العام الماضي على خلفية وفاة مئات الإيرانيين في ما يعرف بحادثة التدافع في منى خلال موسم الحج عام 2015.

وذكر التلفزيون الإيراني أن “الوفد الذي وصل إلى السعودية مساء الثلاثاء تلبية لدعوة رسمية سعودية، يضمّ مسؤولين من منظمة الحج وممثلين عن المرشد الأعلى السيد علي خامنئي”.

وصرح وزير الثقافة والارشاد الإيراني رضا صالحي أميري للتلفزيون الرسمي بأن “طهران تسعى لضمانات لصون كرامة وسلامة الحجاج قبل أن توافق على استئناف إرسال الحجيج في الموسم القادم الذي يبدأ في أواخر شهر آب”.

حيث أضيفت حادثة منى إلى مجموعة من الأسباب التي أدّت إلى توتر العلاقات بين طهران والرياض، وقد حمّلت السلطات الإيرانية نظيرتها السعودية مسؤولية هذه الكارثة لضعف كفاءة المنظمين متهمة إياها بالإهمال في تأمين الحماية للحجّاج.

يذكر أنه قضى في حادثة منى ما يزيد عن 700 حاج من بينهم أكثر من 300 إيراني وحجاج من جنسيات عربية وإسلامية أخرى.