سياسة – عربي

خلفان لأمير قطر: إذهب للملك سلمان وقبل رأسه واطلب عفوه

أبو ظبي|

لفت نائب رئيس شرطة دبي السابقضاحي خلفانإلى أن “الوفود القطرية دارت جميع انحاء العالم لايجاد حل لعزلتها ومقاطعتها وكانت الردود ان الحل خليجي”، داعياً أمير قطرتميم بن حمدإلى “الذهاب إلى الملك السعوديسلمان بن عبد العزيزوتقبيل رأسه وطلب العفو”.

وفي تصريح له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أكد خلفان “انني لا زلت عند رأيي، قطر يجب ان تكوى بمقاطعة إعلامية لانها لا تستحق كل هذا الاعلام في تبرير المقاطعة”، مشيراً إلى أنه “لو طافت وفود قطر اقطار السموات والارض لن يكون الحل الا خليجيا وفي الرياض غصب على اكبر رأس في دوحية الشر”.

صدام حسين حذر مبارك في رسالته: الموأمرة ستصل للدول العربية كافة

القاهرة|

كشف المستشار المصري أمين الديب، المحامي السابق للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، عن رسالة وجهها الاخير الى الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك والرؤساء العرب لكنه لم يتمكن من ايصالها له بأن “المؤامرة تستهدف الجميع وانهم جميعا سيسقطون”.

وفي حوار مع صحيفة “اليوم السابع” المصرية، يروي الديب انه تم توكيله للدفاع عن صدام حسين من خلال ابنته “رغد”التي كانت تحااول الاتصال بجميع رؤساء الدول العربية لإنقاذ صدام، حيث كانت فى ليبيا فى ضيافة صديقتها عائشة القذافي.

وأكدت رغد أن والدها صدام حسين كان من ضمن شروطه الأساسية فى الدفاع عنه أن يكون ضمن فريق الدفاع عنه محام مصري.

ويقول الديب ان صدام “كان عروبيا غير عادي، حيث شكلت هيئة الدفاع عنه من جميع محامين الدول العربية، وقام بتحرير توكيل الدفاع عنه بخط يده وكتب أسفل الإمضاء الخاص به عبارة مازلت محتفظا بها، وهى «مع تحيات قلبي وروحي اللذين لا ينسيان أمي العظيمة وشقيقنا الشعب المصري».

وعن فصول المحاكمة يقول “عقدت عدة جلسات مع الرئيس صدام حسين لمدة ساعات حتى إنه منحني «سيجارا» مازلت محتفظا به، وكان يتميز بأنه وطني من الطراز الأول، وتحدثنا فى الكثير من الأمور، ورغم ذلك لم تعنيه المحاكمة من قريب أو بعيد ولم يكن معترفا بها من الأساس”.

ويكشف الديب انه “في إحدى الجلسات طلب «صدام» من كل محامٍ موكل عنه من الدول العربية بأن يحمل رسالة إلى رئيس دولته أكد فيها «أنه سيحكم عليه بالإعدام لا محال كما أبلغهم بأن المأساة فى العراق أكبر بكثير مما يشاهد على شاشات التلفاز متوقعا أن ما حدث فى العراق سيحدث فى باقى الدول العربية”.

ويشير الديب الى ان هيئة الدفاع عن صدام تعرضت لتهديدات قائلاً “العراق لم يكن دولة بعد سقوط صدام حسين وكان جميع هيئة الدفاع عنه مستهدفين، وقام الشيعة بقتل أحد المحامين العراقيين لمجرد أنه أعلن الدفاع عن صدام، كما تم خطف مهندسين مصريين كانوا يعملون فى مجال البترول والإنشاءات فى العراق، مقابل تنازلي عن الدفاع عن «صدام» وبالفعل عادوا بعدما تنازلت، إلا أنني عاودت الدفاع عنه مرة أخرى بعد إطلاق سراحهم”.

ويضيف “كما أن الجيش الأمريكي كان لديه احتياطات أمنية بالنسبة لهيئة الدفاع، فكنت أسافر من القاهرة إلى عمان ثم منها إلى بغداد وتقوم المخابرات الأمريكية بنقلنا بطائرة هيلكوبتر إلى المنطقة الخضراء ثم وضعنا فى أتوبيس مغلقة جميع نوافذه بالحديد إلى منطقة مجهولة التى كان «صدام» محتجزا فيها وكنا نجلس معه لمدة طويلة حتى إننى فى إحدى المرات جلست معه لأكثر من 10 ساعات متصلة”.

ويروي ” كان «صدام» يتحدث إلى قوات المارينز الأمريكية المكلفة بحراسته ويقول لهم: «أنا أعلم أن هذا ليس ذنبكم فأنا أحب الشعب الأمريكى وإنما هذا ذنب الحقير جورج بوش»ولم يفوت جلسة إلا وهو يقول: «اللعنة على بوش».

ورداً على سؤال عن تعرض صدام حسين إلى التعذيب قال المحامي المصري “بالفعل تعرض صدام حسين فى بداية اعتقاله إلى ضرب وإهانة وتعذيب، لكنه ظل متماسكا وقويا ورفض التحدث عن ذلك بسبب كبريائه الشديدة، وعندما طلبت منه التحدث فى القضية وظروف اعتقاله قال بنفس اللفظ «قضية إيه.. أنا لا تعنينى المحاكمة وما يعنينى الأمة العربية»فكان هدفه الأول قبل إعدامه أن يوصل الرسائل إلى باقي زعماء الدول العربية بأن الدور عليهم لتقسيم المنطقة، وهو ما لم يسمعه الرؤساء الذين سقطوا فى ثورات الربيع العربي”.

وبخصوص الرسالة التي حمله اياها الى مبارك قال “عقب عودتي مباشرة طلبت مكتب زكريا عزمي، وأكدت أنى أحمل رسالة شخصية من الرئيس الراحل صدام حسين إلى الرئيس مبارك آنذاك والتي تتضمن أن «الموامرة ستصل لجميع الدول العربية وأن صدام ليس وحده المقصود بل جميع الدول العربية» إلا أن «عزمي» رفض توصيل الرسالة أو مقابلتي الرئيس”.

صنعاء “تتهم” السعودية  بنشر وباء الكوليرا

في تطور جديد لمسلسل الصراع العسكري والإعلامي المحتدم بين اليمن والسعودية، فجّرت حكومة الإنقاذ الوطني التي شكلها (الحوثي – صالح ) في العاصمة صنعاء، مفاجأة مدوية اعتبرها كثيرمن السياسيين والحقوقيين – في حال دُعِّمت بالأدلة – بـ القنبلة التي يُمكن لها أن تؤثر في كثيرا من مجريات الأحداث، وتخلق رأي عام عربي وعالمي واسع حيال التحالف الذي تقوده السعودية في حربها على اليمن منذ 26 مارس 2015، سيما وأن هذا الإتهام المباشر والذي ياتي لأول مرة من طرف الحكومة، صدر على لسان وزير الخارجية المهندس هشام شرف، خلال اجتماع رسمي ترأسه في مقر وزارته وضم العشرات من المنظمات التابعة للأمم المتحدة والمنظمات الدولية العاملة في اليمن.

وحول نصّ الإتهام الموجّة للسعودية قال المسؤل اليمني: “أنتم من نشر وباء الكوليرا عمدا، فبعد أن فشلتم عن تحقيق أهدافكم العسكرية في الميدان، جرّبتم سلاحا آخرا وهو اغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية، ومن ثمّ قطع رواتب الموظفين، وصولا إلى نشر الأمراض والأوبئة ومنها “الكوليرا” وبعده “السحايا”.

واضاف: “توقفوا عن إستخدام الكوليرا وتعاملوا بأخلاق الحروب، واعلموا أن اليمنين لن ينسوا ما قمتم به بحقهم وكيف تسببتم عمدا بنشر وباء الكوليرا”.

وكان الاجتماع الذي ضم أهم وأكبر المنظمات الأممية والدولية، ومنها المنسق المقيم للأم المتحدة وممثلي برنامج الغذاء العالميوالمفوضية السامية لشؤن اللاجئين والمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤن الإنسانية (أوتشا) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة الهجرة الدولية وغيرها، قد ناقش عددا من القضايا المتعلقة بمكافحة وباء الكوليرا المنتشر بشكل واسع في 22محافظة يمنية، تجاوزت حالات الإصابة به – حسب التقارير التي قُدّمت في الاجتماع – (332.658) حالة منذُ ظهورالموجة الجديدة بتاريخ 27إبريل 2017في إنتشار سريع وغير مسبوق، ذهب ضحيته حتى يوم 16يوليومن نفس العام (1759) حالة وفاة.

وفي سياق متصل نفت حكومة الإنقاذ من خلال وزير خارجيتها، أي دور إيجابي قام  به مركز الملك سلمان للإغاثة، قائلا: “هذا المركز لم يقدم شيئا، وإذا ما ارادوا تقديم مساعدات لضحاياهم فعليهم أن يقدموها عبر الأمم المتحدة وهيئاتها ومنظماتها المختلفة”.

أما ممثل منظمة الصحة العالمية، فقد استعرض في تقريره أعداد الوفيات نتيجة لوباء الكوليرا في كل محافظة يمنية على حِده، حيث جاءت محافظة حجة في المركز الأول بعدد(344) حالة وفاة، وتلتها محافظة إب بـ (227) حالة، ثم محافظة الحديدة بـ (200) حالة.

ودعا المجتمعون المجتمع الدولي وكافة الفاعلين الإنسانين للتحرك الجاد لإحتواء ومجابهة الجائحة وتوفير الأدوية والمحاليلالمنقذة للحياة ومن ذلك الأمراض المزمنة وإعادة فتح مطار صنعاء الدولي، حتى يتسنى إيصال الأدوية والمساعدات الطبيةوالإنسانية.

 هذا وكان عدد من الصحفيين والحقوقيين قد تفاعلوا مع تصريح وزير الخارجية المهندس شرف الذي اتهم بموجبه السعودية بنشر وباء الكوليرا، مطالبين الحكومة بنشر أي وثائق أوأدلة تمتلكها وتستطيع من خلالها إثبات هذا الإتهام الخطير، الذي اضاف له وزير الخارجية، أيضا،إتهاما آخرا، مفاده إن هناك وباء جديدا ظهر في بعض المناطق اليمنية بفعل العدوان واسمه – حسب وصفه  ـ “السحايا” لكنه لم يُفصح عن تفاصيل أكثر حوله أ وعن عدد الإصابات به، أو الوفيات التي سببها .

كما طالب عدد من الناشطين على شبكات التواصل الإجتماعي بكشف السر الذي يقف وراء إعلان الإتهام في هذا التوقيت تحديدا، وهل هذه المعلومات جديدة أم قديمة وهل المنظمات الدولية على عِلم بها؟

توقيف صاحب صفحة “اتحاد الشعب السوري في لبنان” بالتعمير الفوقاني

 

أفاد مصدر امني  في النبطية ان “شعبة المعلومات في الأمن العام في الجنوب قامت بمداهمة منزل المدعو ه .ح. في التعمير الفوقاني قرب حاجز الجيش وصادرت منه عددا من الوثائق وتبين انه هو صاحب صفحة “اتحاد الشعب السوري في لبنان” وهو الذي يحرض على الجيش اللبناني”، مشيراً إلى أنه “على الاثر قامت بنقله إلى المديرية العامة الأمن العام في بيروت للتحقيق معه”.

قصة تنورة خلود التي قلبت السعودية

 

انشغلت مواقع التوصل الاجتماعي السعودية بقصة فتاة تدعى “خلود” بعدما انتشرت صور ومقطع مصور لها على وسائل التواصل وهي ترتدي تنورة قصيرة في أحد شوارع المملكة.

وانتشرت صور الفتاة على حسابات المستخدمين في المملكة وأنقسموا إلى فريقين الاول يطالب بمحاكمتها لمخالفتها قوانين المملكة التي تفرض زيا محددا على نسائها، بينما الفريق الثاني يرى أن الفتاة لم ترتكب أي جرم وأن من حق أي شخص اختيار ملبسه بحرية كاملة.

من هي “الداعشية الروسية” في الموصل؟

 

تناقل عراقيون ناشطون في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أمس السبت، صوراً لفتاة قيل عنها روسية بسبب جمالها، وأنها من نساء تنظيم “داعش” في الموصل القديمة شمال البلاد.

ولم تتكلم الفتاة التي وقفت مذعورة وخائفة من هول صدمات ما عانت وواجهت تحت سطوة “داعش” بثياب رثة، بين مقاتلي التقطوا صورا معها دون أن يعلموا بأنها ايزيدية من اللواتي جعلهن التنظيم سبايا له بعد اختطافهن من قضاء سنجار وقرى غرب الموصل، مركز نينوى شمال العراق.

ورصدت مراسلة “سبوتنيك” في العراق، صور الفتاة التي نشر عنها بانها روسية من نساء تنظيم “داعش”، تم العثور عليها أثناء عمليات تطهير المدينة القديمة في الساحل الأيمن للموصل، بعد أيام من إعلان المدينة محررة بالكامل من سيطرة التنظيم.

وانتشار صورها، في صفحات الفيسبوك، أوصل إليها أهلها بعد فراق دام أعوام، وأنها من فتيات المكون الايزيدية مختطفة منذ مطلع أب/أغسطس 2014 من منطقة حردان في قضاء سنجار الذي شهد إبادة المكون وسبي نسائه على يد “داعش”.

وقالت الناشطة الايزيدية، أمينة مراد، في تصريح خاص إن المعلومات التي تم تناقلها مع الفتاة، من قبل القوات والصفحات على أنها روسية، عارية من الصحة، والحقيقة أنها ايزيدية مختطفة.

وأضافت مراد أن ذوي الفتاة وأسمها “نضال خالد كورو”، تعرفوا عليها بعد نشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي، وحالياً يجرون اتصالات مع القوات التي في الموصل، لتسليم إبنتهم.

(سبوتنيك)

الراعي: النازحون السوريون يأكلون لقمة اللبنانيين

 

توجّه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في عظته من عنايا إلى رئيس الجمهورية ميشال عون قائلاً:” فخامة الرئيس نحن ندرك نواياكم الطيبة وأمنياتكم الكبيرة. إنّ ما يشدد الشعب في الصمود والأمل بالإنفراج، إنّما هو يقينه من أنّكم تتحسَّسون معاناته الإقتصاديّة والمعيشيّة والأمنيّة والإجتماعيّة وهموم المستقبل، وهي تتزايد وتكبر بوجود مليونَي لاجئ ونازح ينتزعون لقمة العيش من فمه، ويرمونه في حالة الفقر والحرمان، ويقحمون أجيالنا الطالعة على الهجرة”.

وتابع الراعي “فمع تضامننا الإنساني مع هؤلاء اللاجئين والنازحين، يرجو اللبنانيون من فخامتكم تصويب مسار عودتهم الأكيدة إلى بلدهم، بعيدًا عن الخلافات السياسية التي تعرقل الحلول المرجوّة”.

وأضاف البطريرك الماروني: “فخامة الرئيس يدرك الشعب اللبناني كم تتحسّسون رفضه اللاإستقرار السّياسي والممارسة السياسية الرامية إلى المصالح الشخصيّة والفئويّة على حساب الخير العام وإدانته الفساد المستشري، والتسابق المذهبي إلى الوظائف العامّة بقوّة النّفوذ، وفرض الأمر الواقع، خلافاً لروح الدستور والميثاق الوطني والتقليد، ولقاعدة آليّة التعيين وشروطه”.

وختم الراعي بالقول “وكأنّ مقدّرات الدولة بمؤسّساتها ومالِها العام، باتت للتقاسم والمحاصصة، من دون أيّ اعتبار لتعاظم الدَّين العام الذي يتآكل الدولة من الداخل، ويحدّ من قدراتها على النهوض الإقتصادي والإنمائي، وعلى توفير الخدمات الإجتماعيّة الأولية والأساسيّة للمواطنين”.

الجيش العراقي: مقتل 25 ألف “داعشي” في معركة تحرير الموصل

 

قال الفريق الركن عبد الأمير يار الله، قائد الحملة العسكرية لتحرير محافظة نينوى العراقية، السبت، إن أكثر من 25 ألف عنصر من تنظيم “داعش” قتلوا في معارك تحرير الموصل، على مدى 9 أشهر.

وأضاف يار الله، خلال إيجاز عسكري حول عملية تحرير مدينة الموصل مركز محافظة نينوى)، أن القوات المشاركة في تحرير المدينة، تمكنت من قتل أكثر من 25 ألف من تنظيم “داعش”، بينهم أكثر من 450 انتحاريا.

وأشار إلى أن القوات العراقية تمكنت أيضا من تدمير 1247 سيارة مفخخة، وإسقاط 130 طائرة مُسيرة للتنظيم، وتدمير أكثر من 1500 عجلة مختلفة للمسلحين.

وتابع: “معارك تحرير الجانبين الغربي والشرقي من الموصل استمرت نحو 9 أشهر، بمشاركة أكثر من 100 ألف مقاتل من الجيش، والشرطة الاتحادية، ومكافحة الإرهاب، والحشد الشعبي”.

وبين أن معارك الجانب الشرقي استمرت 101 يوم، فيما استمرت معارك الجانب الغربي 142 يوما.

وقال الفريق يار الله إن القوات المحرّرة لمدينة الموصل حاولت الجمع بين حماية المدنيين والقضاء على الإرهابيين، مشيرا إلى أن القيادة أثبتت إمكانياتها على جميع المستويات.

ولفت إلى أن خطط القادة تميزت بالمرونة لضمان تنفيذ الواجبات بكفاءة عالية.

كما كشف الفريق الركن عن قرب انطلاق المرحلة الرابعة من عمليات “قادمون يا نينوى”، لتحرير قضاء تلعفر (شمال الموصل) من سيطرة تنظيم “داعش”.

وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول 2016، بدأت القوات العراقية بحملة استعادة الموصل بدعم من التحالف الدولي المناهض لـ”داعش” بقيادة الولايات المتحدة، ومشاركة نحو 100 ألف من القوات العراقية وفصائل شعبية مسلحة وقوات الإقليم الكردي “البيشمركة”.

ويوم الإثنين 10 يوليو/تموز 2017، أعلن رئيس الوزراء العراقي، رسميا، تحرير الموصل بالكامل من “داعش”، بعد معركة استغرقت قرابة 9 أشهر، وأدت إلى الكثير من الخسائر البشرية والمادية، ونزوح أكثر من 920 ألف شخص.

غير أن مراقبين يرون أن المعركة لم تحسم بعد بشكل كامل، لوجود الكثير من بقايا التنظيم في مناطق مختلفة بالمدينة.

المصدر: وكالات

داعية سعودي يدعو أهل فلسطين إلى ترك الأقصى لليهود

 

أثار الداعية الوهابي السعودي أحمد بن سعيد القرني, جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي, في تغريدة أطلقها دعا فيها أهل فلسطين إلى ترك المسجد الأقصى لليهود. !

وقال القرني في تغريدته على “تويتر”, متسائلاً ” من اعظم حرمة عند الله، دم المسلم الفلسطيني أم المسجد الأقصى.؟ اتقوا الله في دماء الناس ،من قال أن الموت في سبيل الأقصى استشهاد “.!!!

وأضاف الداعية المثير للجدل في تغريدته قائلاً “يا أهل فلسطين، انتهجوا نهج رسول الله في فتح مكة ، ولا تتبعوا قادتكم المغامرين بكم، فأنتم اصبحتم وقود هذه الحرب الخاسرة.!!

وتابع :”  لن يتخلى اليهود عن المسجد الأقصى ،فهم مثل ثعلبا جائعا أمسك بجرادة، ولن يرسل العرب جيشاً لتحرير القدس ،وما تفعله حماس تهلكة ولم يأمر بها الله “. حسب قوله.

وزاد عن ما سبق بالقول “الشعوب هي الضحية التي يسوقها الطغاة الى المذبح ، هاتوا دليلاً من القران والسنة يقول بقتال العدو وانتم في ضعف وبدون عدة وعتاد “.

وقال إن المسجد الأقصى مسجدنا وليس لليهود ، ولن يعود الا بأمر الله، ثم الاعتصام وإعداد القوة ، ومن رباط المدافع والدبابات ، وليس #سكينا وحجرا.!

وأوضح الداعية السعودي شروط ما أسماها عودة المسجد الأقصى.. قائلاً ” من شروط عودة المسجد الأقصى ، الاعتصام والاجتماع وإعداد القوة ، وانتم لا معتصمين ولا متوحدين ولا إعداد ولا قوة ، فعن اي تحرير تتحدثون .!

وخلص قائلاً ” لستم بأشرف من رسول الله ولستم بأحب عند الله منه ،ولو أراد ان يهلك كفار قريش لكفت رفع يده الى السماء ،فاتبعوه وانظروا فعله “.

وهاجم المغردون الداعية القرني على تغريدته المثيرة للجدل والمشككة في جهاد الفلسطينيين ضد الاحتلال الصهيوني على تويتر من تغريدات جاءت على النحو التالي..

انباء عن ارسال 172 مدرعة تركية إلى سلطنة عمان

انقرة |

 كشفت تقارير إخبارية عديدة عن أن تركيا بدأت في إرسال 172 مدرعة إلى سلطنة عمان.

وأشارت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، إلى أن أنقرة سلمت سلطنة عمان مدرعات قتالية من طراز “بارس″، ضمن اتفاق موقع منذ عام 2015.

ومن المتوقع أن يمتد تنفيذ الاتفاق حتى عام 2020، والذي ينص على تسليم مدرعات من طراز “بارس3-8×8″، و”بارس3-6×6″ القتالية متعددة المهام.

وتعد عمان ثاني دولة تتسلم عتادا عسكريا تركيا في منطقة الخليج، وتأتي بعد أسابيع قتالية من تعزيز أنقرة لقاعدتها العسكرية في قطر.

يذكر أن تركيا سبق وأعلنت دعمها قاعدة عسكرية في الدوحة، بنحو 3 آلاف جنديا، وهو ما وصف بأنه مرتبط بأزمة قطر مع السعودية والإمارات ومصر والبحرين.

وجرى تسليم المدرعات في العاصمة التركية أنقرة، في حفل حضره العميد العسكري العماني، محمد سيف الشدي، ومدير عاما شركة “إن إن إن إس″ التركية المصنعة للمدرعات، نائل كورت، ونائب مستشار الصناعات العسكرية التركي، كوكسال ليمان، وكوكهان تكين مدير مشروع ” بارس″.

يذكر أن تركيا وعمان مرتبطان بعدد من الاتفاقيات في عدة مجالات، كما يحافظان على تبادل تجاري قوي.