سياسة – عربي

مبارك طليق لأول مرة منذ 6 سنوات.. وإسدال الستار على ثورة 2011

القاهرة|

استعاد الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك حريته الجمعة وغادر المستشفى العسكري الذي أمضى فيه القسم الأكبر من فترة السنوات الست من احتجازه، لتسدل بذلك الستارة على ثورة 2011.

وأعلن محامي مبارك فريد الديب الجمعة أن مبارك (88 عاما) أصبح حرا بعد أن قرر القضاء المصري في 2 آذار اطلاق سراحه باصدار محكمة النقض حكما باتا ونهائيا ببراءته من تهم التورط في قتل متظاهرين خلال ثورة العام 2011 التي أطاحت حكمه.

وقتل 850 متظاهرا خلال 18 يوما من الثورة الشعبية التي شهدت تظاهرات عارمة في ميدان التحرير وسط القاهرة ارغمت مبارك على التنحي في شباط/فبراير 2011 بعد 30 سنة حكم خلالها البلاد بقبضة بوليسية ووجهت الى نظامه اتهامات بالفساد.

ويقول استاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة مصطفى كامل السيد إن “الافراج عن مبارك لا يشكل مفاجأة على الإطلاق، فسياسة ورجال مبارك موجودون بالفعل في السلطة”. وتابع أن أبرز هذه السياسات “الانفراد بالسلطة دون أي اعتبار للرأي العام”.

ويتولى الرئيس عبد الفتاح السيسي قائد الجيش السابق الحكم في مصر منذ الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي، أول رئيس منتخب ديمقراطيا في تاريخ مصر.

ويواجه السيسي اتهامات من منظمات حقوقية دولية بتشديد القيود على الممارسات الديموقراطية وبتزايد انتهاكات حقوق الإنسان.

وكانت محكمة جنايات مصرية قضت بالسجن المؤبد على حسني مبارك في العام 2012 في قضية قتل متظاهرين، ولكن محكمة النقض ألغت الحكم وأعادت محاكمته امام دائرة أخرى لمحكمة الجنايات في العام 2014 فحصل على البراءة. وتسبب هذا الحكم حينها بتظاهرات غاضبة قتل فيها شخصان.

وطعنت النيابة العامة بالحكم الاخير ولكن محكمة النقض أيدت البراءة في 2 آذار/مارس في حكم بات غير قابل للطعن.

وإضافة الى هذه القضايا، أدين مبارك بشكل نهائي وبات بالسجن ثلاث سنوات في قضية فساد تعرف إعلاميا في مصر باسم “قضية القصور الرئاسية” وهي عقوبة السجن التي امضاها بالفعل.

واصدر جهاز الكسب غير المشروع قرارا بمنع مبارك من السفر في اطار تحقيقات يجريها في “تضخم ثروة” الرئيس الاسبق وأسرته.

واستمرت محاكمة مبارك قرابة الست سنوات، أمضاها متنقلا بطائرة مروحية بين سجنه وقاعة محاكمته في أكاديمية للشرطة شديدة الحراسة في شرق القاهرة.

لكن القسم الاكبر من سنوات سجنه أمضاها في وضع اشبه بالاقامة الجبرية في مستشفى القوات المسلحة بضاحية المعادي بجنوب القاهرة.

ويقول عادل رمضان، المحامي بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وهو مركز حقوقي مستقل في القاهرة، لوكالة فرانس برس، إن “مبارك ورموز نظامه خضعوا لمحاكمة خاصة كلها مميزات وبالتأكيد مبارك كانت له معاملة أفضل من الجميع.

وتابع انها “محاكمة توفرت فيها كافة المعايير الدولية للحق في الدفاع وافتراض المحكمة للبراءة واعطاء المتهم حقه ان يدافع عن نفسه”، ما يتعارض مع المحاكمات الجماعية السريعة لمئات النشطاء الإسلاميين التي صدرت فيها أحكام بالسجن أو الإعدام.

وفيما استعاد مبارك حريته، يقبع العديد من رموز الثورة ضده في السجون، إذ ألقي القبض عليهم وحوكموا عقب إطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي على يد الجيش في تموز. وصدرت ضدهم احكام باتهامات متنوعة تتعلق اغلبها بتكدير السلم العام والتظاهر غير المرخص.

وأوضح رمضان الذي تابع مركزه سير جزء كبير من هذه المحاكمات، إن “هناك فرقا في المعاملة الادمية بين ما حصل عليه مبارك ورموز حكمه ونشطاء ثورة يناير”.

وكان هذا الفارق جليا في “اختلاف المعاملة سواء في اماكن الاحتجاز والتقاضي ومدة الحبس الاحتياطي والحق في العلاج والطعام المناسب”.

ويعاني آلاف المحبوسين المصريين من ظروف احتجاز صعبة ورعاية طبية متدنية تسببت في وفاة عدد من السجناء. فيما تراقب الشرطة عن قرب عددا من النشطاء المخلى سبيلهم ما يحتم عليهم تمضية ليلتهم في مراكز الشرطة بشكل يومي ومنهم مؤسس حركة 6 ابريل المعارضة الناشط أحمد ماهر.

في هذه الأثناء، برأت الغالبية العظمى من رجال الشرطة الذين اتهموا بقتل متظاهري الثورة ضد مبارك وعدد كبير من الوزراء ورجال الأعمال الذين عادوا الى الواجهة أخيرا.

ويعد إخلاء سبيل مبارك بمثابة ضربة قاضية لما تبقى من الثورة التي أسقطته ورفعت شعارات “عيش (خبز)، حرية، عدالة اجتماعية”.

ويقول استاذ العلوم السياسية مصطفى كامل السيد إن “الربيع العربي انتهى” بإخلاء سبيل مبارك، مضيفا “نجوم عصر مبارك يتولون مراكز الصدارة في مصر او مرشحون لمناصب عليا”.

وفي منتصف شباط/فبراير الماضي، عين الرئيس عبد الفتاح السيسي علي مصيلحي الذي كان وزيرا للتضامن في عهد مبارك، وزيرا للتموين والتجارة الداخلية في حكومة شريف اسماعيل.

ويعاني المصريون من ظروف اقتصادية صعبة وصل فيها معدل التضخم السنوي في نهاية شباط الماضي إلى 31,7%.

وارتفعت الاسعار منذ ان قررت الحكومة المصرية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي تحرير سعر صرف العملة الوطنية ورفع أسعار المحروقات في اطار خطة اصلاح اقتصادي حصلت بموجبها على قرض من صندوق النقد الدولي قيمته 12 مليار دولار على ثلاث سنوات.. ويقول السيد إن “الظروف التي ادت إلى ثورة يناير قائمة وان كنت أستبعد ان تقوم ثورة في الوقت الحالي”.

وتابع “هناك قلق وخوف (لدى السلطة) أن تتكرر الأحداث ولذلك هناك ملاحقة للنشطاء المرتبطة اسماؤهم بالثورة وبالوسائل التي أدت لايقاظ الوعي مثل وسائل التواصل الاجتماعي”.. وصدرت قرارات منع من السفر لكثير من نشطاء الثورة الذين لا يستطيعون مغادرة البلاد منذ شهور.

محكمة جنايات القاهرة تعيد حسني مبارك الى النيابة العامة

القاهرة|

قال مصدر مقرب من أسرة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، إن الأسرة صدمت من قرار صدر عن محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمجمع محاكم جنوب القاهرة بزينهم، بقبول استئناف النيابة العامة على قرار قاضى التحقيق، بأنه لا وجه لإقامة دعوى القضية المعروفة بـ”هدايا الأهرام” ضد مبارك.

وأوضح المصدر، في تصريح له، إن قرار المحكمة بقبول استئناف النيابة على قرار حفظ التحقيقات بالنسبة للرئيس الأسبق حسنى مبارك و20 متهما آخرين من رموز نظامه، يعني إعادة فتح القضية من جديد، وإدراج الرئيس الأسبق كمتهم مرة أخرى، حيث ستتولى النيابة التحقيق فيها.

وأضاف المصدر أن المتهمين في القضية رقم 576 لسنة 2012 حصر أموال عامة، 21 متهما، يأتي على رأسهم محمد حسني مبارك الرئيس الأسبق، ونجلاه علاء وجمال ، وأحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق، ومفيد شهاب وزير الدولة للشئون القانونية الأسبق، وحاتم الجبلي، وزير الصحة الأسبق، وسامي مهران وأبو الوفا رشوان سكرتيرا مبارك، ويسرى الشيخ وفتحى سرور رئيس مجلس النواب الأسبق.

وانضم إلى المتهمين في القضية صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى الأسبق، وحبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق، وعلي أحمد هاشم وأبو طالب محمود ومحمد سامي سعد زغلول، ومحمد عباس مهدي وحسن حمدي، رئيس مجلس النادى الأهلي السابق وإبراهيم نافع، رئيس مجلس إدارة الأهرام الأسبق وعبد المنعم السعيد رئيس مجلس إدارة الأهرام الأسبق، ومرسي عطا الله رئيس مجلس إدارة الأهرام الأسبق وصلاح الغمري.

حاكم الشارقة يدلي بتصريحات “صادمة” عن الثورة الجزائرية

أبو ظبي|

اعتبر عضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات العربية المتحدة، وحاكم الشارقة سلطان بن محمد القاسمي أن الجنرال الفرنسي “شارل ديغول” عمل على منح الاستقلال للجزائر من أجل إرضاء وكسب ود الزعيم المصري جمال عبد الناصر.

وبحسب ما نشر في الموقع الرسمي لحاكم الشارقة فإنّ الأخير زعم أنّ “الرئيس الفرنسي “شارل ديغول” تمكن بفضل ثقافته من تحقيق أهدافه بدون أن يحمل أسلحة ويطلق نيراناً، باستخدام الكلمة الصادقة والتوجه الصحيح، وضرب مثلاً على ذلك بالقضية الجزائرية.

واستدل حاكم الشارقة في لقاء جمعه برؤساء تحرير الصحف ووسائل الإعلام، في معرض لندن للكتاب بنص تاريخي نسبه للرئيس الفرنسي الأسبق جاء فيه “قائلاً: سُئِلَ شارل ديغول الرئيس الأسبق لفرنسا، لماذا كلما أردت اتخاذ قرار هام وعقدت له اجتماعا مع كافة الوزراء، تحرص دائماً على أن يجلس بجوارك وزير الثقافة مورو، بينما كل الوزراء متواجدون؟ فأجاب ديغول: لأن وزير الثقافة تذكرني بإنسانيتي.

وأكّد سلطان بن محمد القاسمي في سياق تصريحاته الصادمة أنّه وبناء على هذه الاستشارة من وزير الثقافة الفرنسية “عمل ديغول على استقلال الجزائر”.

وقد أثارت هذه التصريحات الكثير من الغضب وسط الجزائريين خصوصاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث طالب العديد منهم السلطات الجزائرية بالرد بشكل رسمي على هذه الادعاءات الزائفة.

الامارات الاولى وسورية الاخيرة بترتيب الدول العربية بمؤشر”أسعد بلدان العالم”

تصدرت دولة الإمارات، البلدان العربية، في مؤشر السعادة العالمي الصادر عن هيئة الأمم المتحدة، بفضل تبوئها المركز الحادي والعشرين دوليا بين 155 بلدا في حين حلت سوريا بالمرتبة الاخيرة .

 

 

البحرين تُهدد روسيا :سنتدخل عسكريا اذ لم تخرجوا من سوريا!

 

توعد وزير خارجية النظام البحريني بالتدخل العسكري ضد روسيا في سوريا إلى جانب السعودية وتركيا!!.

ووجه وزير الخارجية البحريني في وقت سابق من هذا الأسبوع، الرسالة التالية لروسيا في مقابلة مع CNN: “نتمنى من روسيا أن تغير سياساتها و تكف عن التدخل في شؤون الدول الأخرى في المنطقة، في سوريا تحديدا”، مضيفا “تأكدوا أننا سنواجه تصرفات روسيا باستخدام جميع ما لدينا من قدرات سياسية واقتصادية وعسكرية للدفاع عن أراضينا ورعايانا”.

وقال وزير خارجية النظام البحريني خالد بن أحمد آل خليفة لـ CNN عندما سئل عما اذا كان يؤيد موقف السعودية من عدم استبعاد الخيار العسكري؟، أن “دولته بشراكة السعودية وتركيا لن تدخر جهدا بتقديم أي شيء يحمي الشعب السوري وسوريا من التقسيم”، وفق قوله.

يذكر ان نظام البحرين كان ولا يزال الراعي الرئيسي للجماعات الارهابية المتواجدة في سوريا لسنوات، وينظر الان بجدية للتدخل العسكري المباشر في سوريا وفقا لمسؤوليه.

وطوال الحرب الدامية في سوريا، كان نظام البحرين مؤيدا نشطا للمسلحين المناهضين للحكومة، بتوفير الأسلحة والدعم المالي لما يسمى بـ“المتمردين”، والكثير من هؤلاء، مثل جبهة النصرة، المرتبطة مباشرة بتنظيم القاعدة.

 

الحريري يُطرد من ساحة الاعتصام ويرمى بعبوات المياه والعصي

بيروت|

حضر رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري الى ساحة رياض الصلح حيث وجه كلمة الى المتظاهرين قال فيها: “نحن هنا وعدناكم أن نكون واضحين معكم، وإن شاء الله سترون أن هذه الحكومة مع فخامة الرئيس سوف تكون دائما إلى جانبكم وإلى جانب الناس ووجع الناس”.

أضاف: “صحيح أن هناك هدرا في البلد وصحيح هناك فساد، ولكننا سوف نحارب هذا الفساد، وأنا أحببت ان آتي إليكم من أجل أن أقول لكم أننا سوف ننهي إن شاء الله هذا النوع من الفساد وسنوقف الهدر، وإن شاء الله سنكمل المسيرة معكم”.

وختم قائلا: “نحن أتينا بثقة الناس، وسوف نكمل هذا المشوار، وهذا المشوار سوف يكون طويلا، وسنتابع محاولة وقف الهدر والفساد إن شاء الله”.

هذا وقام بعض المتظاهرين في ساحة رياض الصلح برمي الزجاجات والعصي باتجاه الحريري أثناء توجيهه الكلمة، الذي غادر سيرا على الاقدام الى السراي.

سادت حالة من الهرج والمرج بين المتظاهرين عندما حاول بعضا من الشبان خرق الحاجز الحديدي والبشري بالاضافة الى رمي المفرقعات والزجاجات الفارغة باتجاه القوى الأمنية.

رئيس الحكومة العراقية يتوجه إلى واشنطن بدعوة من ترامب

بغداد|

توجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الأحد 19  آذار، إلى الولايات المتحدة بدعوة رسمية من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأعلن المكتب الإعلامي للعبادي، عن توجهه إلى الولايات المتحدة بدعوة رسمية من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مشيرا إلى أن العبادي سيلتقي إضافة إلى الرئيس الأمريكي، مسؤولين في الإدارة الأمريكية وأعضاء في الكونغرس ومجلس الشيوخ،.

وذكر مكتب العبادي أيضا، أن العبادي سيحضر اجتماع وزراء خارجية التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش”. مشيرا أن الغرض من اللقاءات هو تعزيز التعاون بين البلدين في المجالات الأمنية والعسكرية والاقتصادية والمجالات الأخرى.

جدير بالذكر ،أن البيت الأبيض أعلن في وقت سابق، عن عزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقاء رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في آذار الجاري.

جنبلاط يتنحى عن زعامة العائلة السياسية لصالح ابنه تيمور

بيروت|

سلم الزعيم الدرزي وليد جنبلاط نجله البكر تيمور زعامة العائلة السياسية، في احتفال أقيم في الذكرى الـ40 لاغتيال والده وحضره الآلاف من مناصريه في مسقط رأسه في المختارة ببيروت.

وخاطب جنبلاط نجله بعدما وضع كوفية الزعامة على كتفيه بالقول “يا تيمور سر رافع الرأس، واحمل تراث جدك الكبير كمال جنبلاط، واشهر عاليا كوفية فلسطين العربية المحتلة، كوفية لبنان التقدمية، كوفية الاحرار والثوار، كوفية المقاومين لإسرائيل أيا كانوا، كوفية المصالحة والحوار، كوفية التواضع والكرم، كوفية دار المختارة”.

ومنذ نحو عامين، كرر جنبلاط الإشارة إلى نيته ترشيح تيمور للانتخابات النيابية المقبلة، وكذلك تسليمه رئاسة الحزب التقدمي الاشتراكي، الذي يرأسه.

وبدأ تيمور (35 عاما)، في السنتين الأخيرتين استقبال الوفود الشعبية، التي تزور دار المختارة، قصر العائلة التاريخي، أسبوعيا والاستماع إلى مطالبها، كما شارك في العديد من اللقاءات والنشاطات السياسية الحزبية والعامة في لبنان.

وتيمور هو نجل جنبلاط من زوجته الأولى جيرفت، متخرج من الجامعة الأمريكية في بيروت في اختصاص العلوم السياسية، كما تابع دراسته العليا في باريس، وهو متزوج من سيدة من آل زعيتر تعرف عليها أثناء الدراسة الجامعية ولديهما طفلان، وهو الأبن الأكبر للزعيم الدرزي إلى جانب أصلان وداليا.

ويقول أحد المقربين منه أنه شاب “متواضع وذكي ويحترم الناس.. ويصغي أكثر بكثير مما يتكلم”.

وتعد الوراثة السياسية أمرا شائعا في لبنان، حيث تنتقل المناصب بين العائلات، التي تتوارث العمل السياسي والحزبي.

وقال تيمور في مقابلة مع صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، بداية الشهر الحالي، “لسنا الحزب الوحيد الذي يسلم فيه الأب ابنه، فغالبية الأحزاب الموجودة على الساحة تفعل ذلك ولنعترف بأن ديمقراطيتنا ليست مثالية”.

وأضاف، “أما الذي ينتقدون عملية التوريث فنقول لهم (ماشي الحال)، فليسمحوا لنا لأن لا أحد بيته من حجارة.. كلنا بيتنا من زجاج”.

وقبل تيمور جنبلاط، انتخب النائب سامي الجميل في حزيران عام 2015، رئيسا لحزب الكتائب اللبنانية خلفا لوالده رئيس الجمهورية الأسبق أمين الجميل.

وفي 20 أيلول من عام 2015، فاز الوزير جبران باسيل برئاسة “التيار الوطني الحر”، بالتزكية خلفا لرئيس الجمهورية الحالي ميشال عون، وهو زوج ابنة عون.

وبعد اغتيال والده رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في شباط عام 2005، دخل سعد الحريري معترك السياسة خلفا لوالده، وانتخب نائبا في العام ذاته، قبل أن يترأس الحكومة اللبنانية في تشرين الثاني عام 2009، ويترأس الحكومة الحالية منذ تشرين الثاني الماضي.

وكان النائب وليد جنبلاط تسلم زعامة عائلته السياسية، إثر اغتيال والده كمال جنبلاط في العام 1977، بعدما أطلق مجهولين النار على سيارته.

وقال جنبلاط في كلمته، بحضور رئيس الحكومة سعد الحريري: “منذ 40 عاما وقع الشرخ الكبير، وقعت الجريمة الكبرى بحق الشراكة والوحدة الوطنية.. كان قدري أن أحمل على كتفي عباءة ملطخة بالدم، دم المعلم كمال جنبلاط ورفيقيه حافظ وفوزي، ودم الأبرياء الذين سقطوا غدرا في ذلك النهار الأسود المشؤوم”.

نصر الله يتجاهل غارات اسرائيل على سوريا.. زوال “داعش” والنصرة مسألة وقت

بيروت|

أكّد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله  أنّ “كلّ المال الذي موّل الحرب في سوريا هو مالٌ عربي كان يمكن أن يزيل الفقر من العالم العربي”، وقال أن إسرائيل وأمريكا وداعميهما مارسوا ضغوطا على الأمم المتحدة من أجل سحب تقرير “الإسكوا”، الذي يتهم تل أبيب بالعنصرية، وأشاد بموقف السيدة “ريما خلف” التي قدمت استقالتها على خلفية رفضها سحب التقرير، وقد “قبلها الأمين العام على الفور”.

وفي تعقيبه على مرور 6 سنوات على الحرب في سوريا قال نصر الله إنّ المال العربي الذي موّل الحرب على سوريا كان بإمكانه تثبيت أهل القدس وإعمار غزة.

 نصر الله وخلال كلمة بمناسبة يوم المرأة المسلمة في ذكرى ولادة السيدة الزهراء أوضح أنّه “تم إنفاق المليارات واستقدام المسلحين من أقاصي الدنيا من أجل السيطرة على سوريا ومقدراتها وموقعها”.

وحول وجود مقاتلين يتبعون تنظيم القاعدة إلى سوريا، قال إنه من أجل “تحقيق الهدف الإسرائيلي وسيتم القضاء عليهم بعد استخدامهم”.

ونوّه نصر الله إلى أنّ “داعش يتجه إلى نهايته في العراق وأيضاً في سوريا وفي أحسن أحواله سيبقى له مجاميع إرهابية بسيطة”.

وفي ما يتعلق بالعمليات الانتحارية في سوريا والعراق التي يرتكبها داعش، قال إنّ هذا الأمر ما هو إلاّ “دليل فشله”. وتابع إنّ “جبهة النصرة ستلقى المصير نفسه الذي سيلقاه داعش قريبا”.

وأكد نصر الله أنّ “مشروع الهيمنة والتسلط على سوريا فشل وسوريا تنتظر انتصارها الكبير”، وأنّ داعش وجبهة النصرة والتنظيمات الإرهابية الأخرى إلى زوال.

ودعا نصر الله التنظيمات التكفيرية إلى إلقاء السلاح والخروج من جبهة النفاق إلى جبهة الإسلام، وإلى الخروج من محور العدو إلى محور المقاومة وما زال ذلك متاح”.

كما شدد الأمين العام لحزب الله على أنّ  “محور المقاومة في لبنان وسوريا والعراق واليمن لن يُهزم بل سينتصر”.

وتجاهل السيد نصر الله الذي التعليق على خبر الغارات الإسرائيلية التي استهدفت سوريا لكنه قال إنّ إسرائيل تقوم بضرب مواقع للجيش السوري بهدف دعم داعش والفصائل الإرهابية المسلحة، ولفت إلى أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو ذهب “حبواً إلى موسكو للتوسّل أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأنه خائف من هزيمة داعش في سوريا لأن هزيمة داعش عند نتنياهو هي انتصار للمقاومة”.

وبحسب نصر الله فإنّ هزيمة داعش في سوريا هي هزيمة للمشروع الذي دعمه نتنياهو.

وتطرف الأمين العام لحزب الله إلى قرار استقالة الأمينة العامة التنفيذية لمنظمة الإسكوا ريما خلف الجمعة على خلفية قرار سحب تقرير المنظمة الذي يدين إسرائيل، وقال إنه لا يمكن الرهان على الأمم المتحدة وقراراتها “لتعيد إلينا أراضينا المحتلة أو تحرر أسرانا”.

وأضاف نصر الله أنّ منظمة الأمم المتحدة تهتز وتخضع عندما تهددها الولايات المتحدة بقطع التمويل وهذا ليس جديداً.

وكانت المنظمة أصدرت تقريراً مفصّلاً بيّنت فيه كيف أن إسرائيل أسست لنظام فصل عنصري ضد الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات.

ودعا نصر الله إلى العمل لتثبيت تقرير المنظمة الأخير لما له من أهمية، بحسب تعبيره. وحيّا السيدة خلف باسم المقاومين مشيراً إلى أنها اتخذت موقفا أخلاقياً وإنسانياً سليماً.

كما توجه بالتحية إلى روح الشهيد الفلسطيني باسل الأعرج وعائلته وإلى “من شاهدنا قبضاتهم المرتفعة في تشييعه”.

وتطرّق السيد نصر الله إلى الشأن اللبناني الداخلي، ولا سيما موضوع الضرائب وتمويل سلسلة الرتب والرواتب الذي تجري مناقشته داخل مجلس النواب، وقال “يجب مقاربة ملف الضرائب في لبنان بعيداً عن المزايدة وتصفية الحسابات”. وأضاف “نحن نؤيد سلسلة الرتب والرواتب وندعمها ونحن لا نجامل 260 ألف عائلة مستفيدة من السلسلة، بل هذا حق”.

وكشف عن أنه “سيتم الاتفاق على لقاء مصغر للكتل الأساسية في المجلس النيابي لإعادة النظر في السلسلة”.

بأول زيارة رسمية: بابا الفاتيكان في مصر قريباً

 

 قال بيان صدر عن الفاتيكان أن البابا فرانسيس سيقوم بأول زيارة رسمية له إلى مصر نهاية نيسان المقبل، الأمر الذي أكدته أيضا الرئاسة المصرية.

وأشار البيان الصادر عن “دار الصحافة” التابعة لحكومة الفاتيكان إلى أن موعد الزيارة قد تقرر في 28 و29 نيسان 2017، تلبية لدعوة مشتركة وجهتها الرئاسة المصرية وأساقفة الكنيسة الكاثوليكية وشيخ الأزهر.

وكان البابا فرانسيس قد استقبل شيخ الأزهر، أحمد الطيب، في أيار العام الماضي، في أول زيارة من نوعها يقوم بها يقوم بها شيخ للأزهر للفاتيكان. ليعيد العلاقات بين المؤسستين الإسلامية والمسيحية بعد أن أعلن الأزهر “”تجميد الحوار مع الفاتيكان إلى أجل غير مسمى” في العام 2011، بذريعة تصريحات صدرت عنه تدعو إلى حماية المصريين المعتقدين بالديانة المسيحية.

من جهتها تمنت الرئاسة المصرية في بيان لها أن تساهم هذه الزيارة في “ترسيخ رسالة السلام وتعزيز روح التسامح والحوار.. ونبذ خطاب الإرهاب والتعصب وممارساته الآثمة”.

وخلال الأعوام الماضية شن “إسلاميون متطرفون” هجمات عدة على كنائس مسيحية، الأمر الذي أثار قضية استغلها الغرب ليحولها إلى أداة ضغط ضد السلطات المصرية بذريعة “حماية الأقليات”.