سياسة – عربي

عباس: لا دولة فلسطينية في غزة ولا دولة فلسطينية بدون غزة

بروكسل|

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن لا دولة فلسطينية في غزة ولا دولة فلسطينية بدون غزة، مضيفا أن منظمة التحرير والشعب الفلسطيني سيفشلان كل المخططات التآمرية ضد القضية الفلسطينية.

ووصل محمود عباس مساء الأحد، إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، واستقبل لدى وصوله وفدا من أبناء حركة فتح إقليم بلجيكا، الذين تجمعوا بحضور سفير فلسطين لدى الاتحاد الأوروبي وبلجيكا ولوكسمبورغ عبد الرحيم الفرا.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الفلسطيني، في بروكسل، مع رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، ورئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني والمنسقة العليا لشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكير.

هذا ويرافق الرئيس الفلسطيني في زيارته، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، ونائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي.

داعش يقصف شمال الموصل.. وقائد ميداني يكشف مكان البغدادي

الموصل|

قُتل شخصان وأُصيب 13 آخرون جراء قصف نفذه تنظيم “داعش” استهدف سوق النبي يونس في الجزء الشمالي لمدينة الموصل.

وكان مصدر أمني في محافظة نينوى أفاد بأن تنظيم “داعش” قصف بقذائف الهاون سوق النبي يونس في الساحل الأيسر من الموصل، وسط أنباء عن سقوط ضحايا.

وطوقت القوات العراقية مكان الحادث، واتخذت اجراءات مشددة تحسبا لأي طارئ.

وكانت خلية الإعلام الحربي قد أعلنت في 2017.16.01 عن تحرير مرقد النبي يونس وحي الشرطة في الساحل الأيسر من الموصل.

إلى ذلك، نقلت وسائل إعلام عراقية عن قائد عمليات “قادمون يا نينوى” عبد الأمير رشيد يار الله، أن أبو بكر البغدادي مختبئ على الحدود السورية.

ورجح يار الله، أن يكون البغدادي مختبئ في منطقة الجزيرة بالقرب من الحدود السورية، مشيراً إلى أنه غير متواجد في المناطق التي تقاتل بها القوات الأمنية، فيما أكد أن هذا الشخص لا يمثل لنا أهمية ودوره انتهى في المنطقة.

تفاصيل مثيرة عن حياة السيد حسن نصرالله الشخصية تكشف للمرة الأولى

بيروت|

كشف الأمين العام لـ”حزب الله”، السيد حسن نصر الله، تفاصيل مثيرة عن حياته الشخصية للمرة الأولى على الإطلاق، حيث تحدث عن أبنائه وزوجته وطريقة عيشهم، فيما يلي نص المقابلة التي أجراها التلفزيون الإيراني مع السيد نصر الله والتي عرضها في جزأين الأول في 20 شباط والثاني في 23 آذار 2017:

– إن حياتكم كانت حياة صعبة منذ 25 سنة، يحب مجتمع المقاومة أن يعرف كيف عشتم هذه السنوات رغم كل هذه الظروف الأمنية التي فرضت عليكم وعلى عائلتكم. ألم تتعب عائلتكم من هذا الوضع؟

الإنسان يتعود على الوضع مع مرور الزمن، أولاً عائلتي تعودت على هذا الوضع خصوصاً زوجتي وأولادي، عائلتنا ليست كبيرة جداً ومعظم أولادي تزوجوا ويعيشون بشكل مستقل، فقط لدي ولد يعيش معنا، منذ 25 عاماً استطعنا أن نتعود على هذه الظروف الأمنية والسياسية والاجتماعية، على كلٍّ نحن نرضى برضا الله وليس أمامنا خيار آخر لأننا قبلنا المسؤولية ويجب علينا أن نكملها لأنها أقل فعل يمكن أن نقوم به في سبيل الله سبحانه وتعالى.

أنا أريد أن أطمئنكم وكل الذين يسألون ألا تخافون على هذه المسيرة، بعض الناس يتصورن أن فلان وعائلته يعيشون في حياة صعبة وقاسية جداً ومتعبون من هذا الأمر، لا ليس كذلك نحن قمنا بحل هذه المشاكل منذ سنوات طويلة والوضع أصبح بالنسبة إلينا عادياً جداً وعلى المستوى الروحي والعاطفي نعيش كباقي المجتمع.. (بالفارسي) یعنی نكران ما نباشید (لا تقلقوا علينا).

– كما أعلم كان لديكم 5 أولاد وواحد منهم السيد محمد هادي الذي استشهد، وقد سمي احد شوارع لبنان باسمه، لكن ماذا عن أولادكم الآخرين؟ ماذا يفعلون؟ هل تزوجوا؟ واي واحد من أولادكم يعيش معكم؟

سأبدأ من الصغير، ولدي الصغير اسمه محمد مهدي، عمره تقريباً 15 او 16 عاماً ويدرس في الثانوية وطبعاً هو ليس متزوجاً ويكمل دراسته، ولدي الأكبر منه محمد علي متزوج ولديه ولدان ويشتغل في إحدى وحدات حزب الله، بعده ابنتي زينب متزوجة ولديها 4 أولاد وتكمل دراستها في الحوزة والجامعة وطبعاً هي تعيش في بيتها بشكل طبيعي جدا.

– سمعت بان زوج السيدة الزينب هو مرافقكم الخاص؟

ليس صحيحاً، هو ليس من فريق المرافقة لكنه يشتغل في إحدى وحدات الحزب بعيداً عن التواصل المباشر معي، أساسا أنا لا أحب أن يشتغل معي أقاربي بشكل مباشر، علاقته معي فقط لأنه صهري كعلاقة أولادي وأصدقائي واخوتي معيـ ولدي الكبير اسمه محمد جواد وهو متزوج كذلك ولديه 4 أولاد وطبعا يعيش بشكل مستقل ويشتغل في إحدى وحدات الحزب.

– هل يحدث أن تجتمع مع عائلتك حول مائدة واحدة وتتناولوا الأكل معا وتتحدثوا؟

نعم يحدث هذا الأمر ولكن قليلاً.

– أي واحد من اولادكم سياسي أكثر من الآخرين؟ عمّ يتحدثون في بيوتهم؟

عادة إذا كان لدى أولادي أو أحفادي أسئلة سياسية يطرحونها أمامي مباشرة، يعني حتى أحفادي الذين أعمارهم بين 9 الى 11 سنة يهتمون بالسياسة لأن في لبنان حتى الصغار يتحدثون عن السياسة، لكن بشكل عام عند لقائنا لا نتحدث عن السياسة لأننا نلتقي في فترات زمنية، نتحدث عن مسائل عائلية واجتماعية وأحاول أن أرد على اسئلتهم الدينية والثقافية.

– متى كان اللقاء الأخير الذي جمعكم مع العائلة؟

لا أستطيع ان اقول لكم ذلك.

– هل انتم تمارسون الرياضة؟

قليلا جدا، بسبب ضغوط العمل، في الأشهر الأخيرة تركت هذه الرياضة القليلة للاسف لكن سأعود إليها إن شاء الله.

– ما هي الرياضة المفضلة لديكم؟

صراحة لا أستطيع أن أمارس الرياضة التي أحبها، في الماضي كنت أحب كرة القدم جداً وطبعا لا أستطيع أن ألعبها منذ سنوات، منذ دخولي إلى الحوزة العلمية كنت ألعب كرة القدم مع الطلاب دائما لكن اليوم ليس كذلك، الرياضة الوحيدة المتوفرة لدي هي المشي لكن المشي على جهاز تردميل الكهربائي وليس في منطقة مفتوحة.

– انتم مضطرون أن تبتعدوا عن التلفون والإنترنت بسبب ظروفكم الأمنية، هذه الثغرة لم تسبب لكم الخطأ في جمع المعلومات؟!

طبعا لا لأن هناك وسائل مختلفة من وسائل الإعلام الداخلي والدولي، أنا أتابع معظم هذه المحطات الإعلامية، يعني الوكالات والإعلام الداخلي وكذلك الإعلام الخارجي، وأتابع وسائل الإعلام التي تنقل الأخبار بشكل عاجل، ثانياً صحيح انني لست على تواصل مباشر مع الإنترنت لكن أطلع دائماً عما يقال في الإعلام وما ينشر هناك حتى اتابع فيديوهات قصيرة واخوتنا في مكتب حزب الله مشغولون يومياً بنسخها إما على الورقة أو على لوحات وأنا اعرف ما يُطرح في وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية واشاهد فيديوهات بشكل يومي.

بالنسبة إلى الأحداث طبعاً نحن لدينا شبكة التواصل الآمن أو شبه الآمن والتي استطيع من خلالها أن أتواصل مع أي مسؤول في الحزب، وليس لدينا أي مانع أمني في هذا المجال.. أتواصل مع الجنوب مع البقاع مع القرى البعيدة جداً.. وليست لدينا أي مشكلة في هذا الأمر.

بعض الناس يتصورون انني جالس في نقطة تحت الأرض والتقي مع الآخرين فترة بعد فترة، لا ليس صحيحاً هذا الكلام، كل وقتي اليومي مليء باللقاء مع مسؤولي الحزب ومع الإخوة وحتى الشيوخ من باقي المناطق وكذلك مع شخصيات سياسية طبعاً كل هذه اللقاءات تجري بعيدا عن الإعلام، نجلس ونتحاور ونتبادل آلاراء ولأجل هذا الموضوع نحن على تواصل دائم للكشف عن تفاصيل الأحداث وما يجري حولنا.

– بالنسبة إلى الصحف والشاشة ليس لديكم مشكلة وتستطيعون أن تتابعوها؟

نعم هذا الأمر طبيعي أنني اتابع الصحف والإذاعة والتلفزيون بشكل سهل جداً، أنا حتى أذهب الى بعض المناطق، بعض الناس يتصورون أنني لا أستطيع أن أخرج من محل تواجدي، لا ليس كذلك أنا أخرج دائماً لكن بشكل غير علني يعني لا أمشي في الشارع علناً، أحضر إلى المناطق بشكل غير علني واستطيع أن أمشي في أي مكان وأشاهد الناس عن قرب.

– متى ظهرتم على الملأ للمرة الأخيرة؟

يوم العاشر من شهر محرم الماضي

– بماذا يشعر الناس عندما يشاهدونكم فجأة ويلاحظون أن السيد حسن نصر الله ظهر أمامهم؟ ماذا شعوركم تجاههم؟

أنا وإياهم نتبادل شعور الحب والصداقة والاحترام دائماً، هؤلاء يعبرون عن مشاعرهم وأنا أستقبل هذه المشاعر، هؤلاء قلقون علي بشكل دائم ويقولون لي ألا أظهر في الملأ حتى لا أواجه أي خطر، حتى أحيانا هناك بعض الناس يقولون لي من بعيد أسرع واذهب ولا تكن في الملأ بهذا الشكل.

– الولايات المتحدة والاحتلال الصهيوني يعتبران أنكم تهديد جدي لهما وهما قلقان جدا لهذا الأمر، كيف تؤثر هذه المسألة على شخصيتكم؟!

هذا يزيدنا على ما آمنا به بان الإنسان عندما يؤمن بالله ويتوكل عليه ويقوم بتكليفه الشرعي ويسعى لرفع قدرة الناس والأمة الإسلامية في وجه العدو إن الله سوف يحميه ويزرع رعبه في قلوب أعدائه، هذا ما ورد في احاديث النبي واهل البيت عليهم السلام، لذلك عندما نرى أن الإسرائيلي يأخذ تهديدنا بعين الإعتبار ومتأكد من أننا سنقوم بما نقول ونتوعد هذا يزيد على قناعتنا ويزيد على إلتزامنا بما آمنا ونعمل على أساس ما نعلمه ونعتقد.

– قبل أن تكون شخصية سياسية أو عسكرية أنت شخصية دينية، برأيكم أي صفة من صفاتكم تتفوق على الأخرى؟ لو لم تكن الأمين العام لحزب الله ماذا كنت ستفعل؟

أولا لا يمكن أن نجزئ بين ما تفضلتم به، مثلا لا يمكن أن نفصل الدين عن السياسة أو العسكر وهذا الأمر ليس دقيقاً، أنا أشعر دائماً بأنني طالب علوم دينية وهذه المسألة لم ولن تتجزأ من شخصيتي لأن في كل الاجتماعات واللقاءات وحتى في نشاطاتنا السياسية والعسكرية والجهادية ربنا موجود دائماً، نحن نعتبر ان عملنا يجب ان يكون لله سبحانه وتعالى وقبل ان يكون عملا سياسيا هو عمل معنوي والهي.

في كثير من اللقاءات الداخلية والجلسات السياسية أنا أتحدث كشخصية دينية وليس كذلك، أنا أتحدث دائماً عن السياسة بل أتحدث دائماً عن الدين والأخلاق كلام من هذا النوع، كأي شخص او طالب حوزوي يتكلم على المنبر، نعم في الخطابات العامة وفي المناسبات السياسية التي تنقلها المحطات الإعلامية أحب وأسعى أن استفيد من الوقت وأتحدث عن السياسة لأن هذه الفرصة ليست متوفرة لإخوتي ليعلنوا موقفنا السياسي، لكن بعيداً عن الإعلام انا دائما اقوم بدور طالب العلوم الدينية للشباب والناس واخوتنا واخواتنا.

– سماحة السيد حسن نصر الله أنا سمعت في الأخبار بأنك مضطر أن تغير بيتك مرتين او 3 مرات أحياناً الا تشتكي زوجتكم من هذا الوضع؟ ألا تتعب من هذا الوضع ؟

كما قلت لكم في البداية بأننا تعودنا على هذا الموضوع يعني ممكن يشتكي الإنسان في الأشهر أو السنوات الأولى ويمكن أن يشعر بالتعب أو الصعوبة ولكن الأمر اليوم أصبح جزءاً من عادتنا وحياتنا العادية.

– كيف تتواصل مع عائلتك؟ مثل والدك، والدتك، اخوتك واخواتك؟! كيف تلتقي مع اقاربك؟!

من خلال الاتصال الهاتفي يمكنهم أن يتواصلوا معي وأنا كذلك ونجهز مكاناً لكي نلتقي كما قررنا هذا المكان وتفضلتم إلى هنا والتقينا

– سماحة السيد أنا غيرت أربع سيارات حتى وصلت إلى هنا

قد تعامل الإخوة معكم بالرأفة لأن بعض الناس يغيرون 5 أو 6 سيارات حتى يصلوا إلى هذا المكان

صنعاء تشهد مظاهرات بالآلاف في الذكرى الثانية للعدوان السعودي

صنعاء|

تظاهر مئات آلاف اليمنيين وسط العاصمة صنعاء، اليوم الأحد، رفضاً لعدوان “التحالف السعودي” على اليمن في ذكراها الثانية، وجاءت الفعالية تحت عنوان “الصمود في مواجهة العدوان”.

وحسب وكالة “سبأ” اليمنية أن ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء شهد احتشاد الملايين، حيث رفع المشاركون في الفعالية العلم اليمني، مردّدين هتافات أكدت صمود الشعب اليمني ووحدة الصف ضد الحرب على اليمن، كما أشادت الهتافات بالجيش واللجان الشعبية وتضحياتهم في مختلف الجبهات.

كما شارك في التظاهرات رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد، ورئيس مجلس النواب يحيى علي الراعي، ورئيس مجلس الوزراء عبد العزيز صالح بن حبتور، وأعضاء المجلس السياسي والوزراء وأعضاء مجلسي النواب والشورى وكبار مسؤولي الدولة مدنيين وعسكريين والشخصيات الاجتماعية.

وذكرت مصادر أنه خلال الفعالية شوهدت طائرات “التحالف السعودي” تحلٌّق بكثافة في سماء صنعاء وعلى علوٍ منخفض.

يذكر أن “التحالف السعودي” يشن عدواناً على اليمن منذ الـ26 من آذار عام 2015، يستخدم خلاله أسلحة محرمة دولياً، ما خلف آلاف القتلى والمصابين، ودماراً كبيراً طال الممتلكات العامة والخاصة والبنى التحتية فى اليمن، وفرض حصاراً على الموانىء والمطارات والحدود اليمنية الأمر الذي سبب مجاعة كبيرة لمئات آلاف اليمنيين، وفقاً لتقارير أممية.

رئيس الاستخبارات السعودي في تل أبيب للتآمر على سوريا ولبنان واليمن

القدس المحتلة|

وصل وفد عسكري وسياسي سعودي الى “اسرائيل” الخميس الماضي عبر الاردن، حيث نقل أعضاؤه على متن طائرة خاصة، وكشفت مصادر لـصحيفة المقدسية أن الوفد ضم خمسة أشخاص من بينهم رئيس جهاز الاستخبارات السعودي، والتقى الوفد مسؤولين عسكريين وسياسيين، من بينهم رئيس أركان الجيش الاسرائيلي ورئيس مجلس الأمن القومي، وقام الوفد بنقل رسالة الى نتنياهو من الملك الوهابي المريض سلمان بن عبدالعزيز.

وقالت المصادر أن الزيارات المتبادلة بين تل أبيب والرياض تكثفت في الأشهر الأخيرة، ومن بينها زيارة قام بها محمد بن سلمان نجل الملك وزير دفاع النظام الوهابي التضليلي الى تل أبيب ولقائه برئيس وزراء اسرائيل، وكانت المصادر نفسها قد كشفت عن مشاركة بن سلمان في قمة العقبة الاردنية.

وأضافت المصادر أن الوفد الوهابي السعودي بحث مع القيادة الاسرائيلية استعدادات لشن العدوان البربري على جنوب وشرق سوريا، ومواصلة التحريض ضد ايران، مبديا استعداده بتمويل هذا العدوان، ومشاركة النظام التكفيري السعودي “اسرائيل” في أية مواجهة قادمة بين “اسرائيل” وحزب الله.

وأكدت المصادر أن الوفد السعودي طلب من “اسرائيل” شحن المزيد من الاسلحة الصاروخية لاستخدامها في الحرب البربرية على الشعب اليمني، يذكر أن هناك مستشارين عسكريين اسرائيليين يشرفون على توجيه الطيران الحربي في قصفه أبناء اليمن.

العبادي يتهم الإعلام بتلفيق الأكاذيب والجيش ينفي توقف عمليات الموصل

اتهم رئيس الوزراء العراقي حدير العبادي الإعلام بتلفيق الأكاذيب بشأن الحرب ضد “داعش”، فيما نفت قيادة العمليات المشتركة توقف النشاطات العسكرية في غرب الموصل.

وقال العبادي في كلمة ألقاها أثناء لقائه قادة الحشد الشعبي: “كلما نحقق انتصارات تثار حفيظته ويبدأ الإعلام المغرض بتلفيق الأكاذيب”.

وأضاف: “مَن حرض على دخول عصابات داعش الإرهابية لن نسمح لهم بتصدر المشهد مجددا.. ولن نسمح بعودة تلك الأيام التي دخل بها الدواعش”.

وأكد العبادي حرص القوات العراقية على ضمان أمن المواطنين خلال المعارك، في حين “يستخدم الدواعش السيارات المفخخة وتكديس الأسلحة في المنازل”، حسب قوله.

وشدد على أن الجيش العراقي يستخدم “الأسلحة الدقيقة”، سعيا منه لحماية حياة المواطنين، مشيرا إلى وجود أشخاص “يدّعون” الانتماء للحشد الشعبي، “ويسيئون له”.

من جانبها، نفت قيادة العمليات العراقية المشتركة الأنباء التي تحدثت عن توقف عمليات تحرير الجزء الغربي لمدينة الموصل من سيطرة تنظيم “داعش”.

وقالت القيادة في بيان تلقت “السومرية نيوز” نسخة منه إنها “تنفي توقف العمليات وتؤكد استمرارها”، وأضافت أن “القوات الأمنية تخوض معارك في منطقة رجم الحديد”.

وكانت وكالة “رويترز” أفادت، في وقت سابق من السبت، نقلا عن المتحدث باسم الشرطة الاتحادية العراقية سعد معن، بتعليق هجوم القوات العراقية لتحرير الجزء الغربي للموصل، بسبب سقوط أعداد كبيرة من المدنيين هناك جراء المعارك ولـ”مراجعة الخطط.. ووضع خطط هجومية وتكتيكات جديدة”.

هذا، وأكدت قيادة عمليات “قادمون يا نينوى” في بيان نشرته صحيفة “الصباح” العراقية الرسمية التزامها “بتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة التي وضعت سلامة المواطن أسبقية أولى”.

وأضاف البيان أن قوات “قادمون يا نينوى” شرعت بانتهاج أساليب قتالية تعتمد بشكل رئيس على “قتال القوات الراجلة” المدربة على المعارك بين المنازل والأحياء، بهدف حماية المدنيين العزل في غرب الموصل.

وسبق للمتحدث باسم قوات الرد السريع العراقية المقدم عبد الأمير المحمداوي أن قال، الجمعة، لا توجد عمليات في هذا اليوم ، مضيفا أن الهجمات ستستأنف قريبا بالاستعانة بـ “أساليب جديدة” تناسب أكثر القتال في الحي القديم.

ويأتي ذلك بعد أن أفادت مصادر عسكرية وسياسية وإدارية في العراق، بالإضافة إلى شهود عيان متعددين، بمقتل من 120 إلى 200 مدني على الأقل جراء غارات جوية على منطقة سكنية في حي الموصل الجديدة غرب المدينة جراء ضربات طيران التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” بقيادة الولايات المتحدة.

وأعلن التحالف أنه فتح تحقيقا في التقارير عن حدوث مجازر جماعية للسكان المدنيين في الموصل جراء الغارات التي نفذتها طائراته في الفترة من 17 إلى 23 مارس/آذار الجاري.

يذكر أن الجيش العراقي يشن، منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول عام 2016، عملية “قادمون يا نينوى” مدعوما بقوات “البيشمركة” الكردية ووحدات “الحشد الشعبي” و”الحشد العشائري” وطيران التحالف الدولي، بهدف تحرير الموصل من سيطرة تنظيم “داعش”. وفي أواخر يناير/تشرين الثاني الماضي أعلنت القوات العراقية استعادة السيطرة على الجزء الشرقي للموصل، وفي 19 فبراير/شباط أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن بدء الهجوم على الجزء الغربي من المدينة.

الجيش العراقي يعلق عملية “تحرير” الموصل بعد مقتل مئات المدنيين

بغداد|

أعلن الجيش العراقي عن تعليق عملية استعادة الجزء الغربي للموصل بسبب سقوط الأعداد الكبيرة من المدنيين هناك جراء المعارك، وفقا لوكالة “رويترز”.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم الشرطة الاتحادية العراقية سعد معن قوله: “دفعنا سقوط الأعداد الكبيرة من القتلى بين المدنيين داخل المدينة القديمة في الآونة الأخيرة إلى وقف العمليات لمراجعة خططنا. حان الوقت لوضع خطط هجومية وتكتيكات جديدة”.

وأضاف: “نحتاج إلى التأكد من أن طرد داعش من الحي القديم لن يؤدي إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى المدنيين. نحن بحاجة لعمليات شديدة الدقة لاستهداف الإرهابيين، دون التسبب في وقوع أضرار جانبية بين السكان”.

وسبق للمتحدث باسم قوات الرد السريع العراقية المقدم عبد الأمير المحمداوي أن قال، الجمعة، لا توجد عمليات في هذا اليوم ، مضيفا أن الهجمات ستستأنف قريبا بالاستعانة بـ “أساليب جديدة” تناسب أكثر القتال في الحي القديم.

ويأتي ذلك بعد أن أفادت مصادر عسكرية وسياسية وإدارية في العراق، بالإضافة إلى شهود عيان متعددين، بمقتل من 120 إلى 200 مدني على الأقل جراء غارات جوية على منطقة سكنية في حي الموصل الجديدة غرب المدينة جراء ضربات طيران التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” بقيادة الولايات المتحدة.

وأعلن التحالف أنه فتح تحقيقا في التقارير عن حدوث مجازر جماعية للسكان المدنيين في الموصل جراء الغارات التي نفذتها طائراته في الفترة من 17 إلى 23 آذار الجاري.

 

“كتائب القسام” تتوعد إسرائيل برد قاس على اغتيال مازن فقهاء

غزة|

توعدت “كتائب القسام”، الذراع العسكرية لحركة “حماس”، إسرائيل بدفع ثمن اغتيال الأسير المحرر والمبعد إلى قطاع غزة، مازن فقهاء، بالرصاص قرب منزله.

وقالت في بيان: “لنقولها بشكل واضح وجلي إن الجريمة من تدبير وتنفيذ الاحتلال، وهو من يتحمل تبعات ومسؤولية الجريمة”. وأضافت: “إن هذه المعادلة التي يريد أن يثبتها الاحتلال على أبطال المقاومة في غزة “الاغتيال الهادئ” سنكسرها، وسنجعله يندم على اليوم الذي فكر فيه بالبدء بها”.

بدورها، اعتبرت حركة “الجهاد الإسلامي” في فلسطين أن اغتيال فقهاء جريمة غادرة من صنع إسرائيل. وأوضح الناطق باسم الحركة، داود شهاب، أن “الجريمة تحمل رسائل خطيرة، ولذلك من الواجب التعامل معها بالطريقة المناسبة”.

وأكدت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، الذراع العسكرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أن عملية الاغتيال يجب أن تقابل برد قاس من فصائل المقاومة على إسرائيل، ولا ينبغي أن تمر مرور الكرام.

ودعت في بيان عسكري إلى “ردع عملاء الاحتلال بالحديد والنار ليكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه المساس بمقاومينا وشعبنا”، وقالت: “كلنا ثقة بأن يد المقاومة ستنال من الأيدي العميلة التي نفذت هذه الجريمة، وتنال عقابها الرادع”.

والفقهاء (38 عاما)، كان ضمن ما يربو على ألف فلسطيني أطلقت إسرائيل سراحهم مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي أسره مسلحون من الجيب الساحلي في عملية عبر الحدود العام 2006.

وسجنت إسرائيل الفقهاء، العام 2003، بتهمة التخطيط لهجمات ضد إسرائيليين وحكمت عليه بالسجن مدى الحياة 9 مرات. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية بعد إطلاق سراحه إنه واصل التخطيط لهجمات مسلحة في الضفة الغربية.

شركات تأمين أميركية تطالب السعودية بتعويضات تصل إلى 6 مليارات دولار عن هجمات 11 سبتمبر

واشنطن ـ وكالات|

 أقامت شركات تأمين أميركة دعوى قضائية أمام المحكمة الجزائية الأميركية في مانهاتن، اتهمت فيها السعودية بالمسؤولية عن أضرار لحقت بأعمال وممتلكات إثر هجمات 11 أيلول/سبتمبر2001، وطالبت الشركات السعودية بتعويضات تصل إلى 6 مليارات دولار.

وتتهم شركات التأمين المملكة ومنظمة خيرية تابعة لحكومة الرياض، هي “الهيئة العليا لجمع التبرعات لمسلمي البوسنة والهرسك”، تتهمها بتقديم تمويل ودعم مادي آخر، ما مكّن تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن من تنفيذ الهجمات.

وقالت شركات التأمين إنها تخطط لإظهار أن هجمات 11 سبتمبر كانت “عملاً من أعمال الإرهاب الدولي”.

وكان الكونغرس الأميركي تبنى بالإجماع قانوناً يفسح المجال أمام عائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر لرفع دعاوى قضائية ضد السعودية أمام القضاء المدني، إلا أن الرئيس الأميركي حينها، باراك أوباما، استخدم حق الفيتو لتعطيل القرار.

مبارك طليق لأول مرة منذ 6 سنوات.. وإسدال الستار على ثورة 2011

القاهرة|

استعاد الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك حريته الجمعة وغادر المستشفى العسكري الذي أمضى فيه القسم الأكبر من فترة السنوات الست من احتجازه، لتسدل بذلك الستارة على ثورة 2011.

وأعلن محامي مبارك فريد الديب الجمعة أن مبارك (88 عاما) أصبح حرا بعد أن قرر القضاء المصري في 2 آذار اطلاق سراحه باصدار محكمة النقض حكما باتا ونهائيا ببراءته من تهم التورط في قتل متظاهرين خلال ثورة العام 2011 التي أطاحت حكمه.

وقتل 850 متظاهرا خلال 18 يوما من الثورة الشعبية التي شهدت تظاهرات عارمة في ميدان التحرير وسط القاهرة ارغمت مبارك على التنحي في شباط/فبراير 2011 بعد 30 سنة حكم خلالها البلاد بقبضة بوليسية ووجهت الى نظامه اتهامات بالفساد.

ويقول استاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة مصطفى كامل السيد إن “الافراج عن مبارك لا يشكل مفاجأة على الإطلاق، فسياسة ورجال مبارك موجودون بالفعل في السلطة”. وتابع أن أبرز هذه السياسات “الانفراد بالسلطة دون أي اعتبار للرأي العام”.

ويتولى الرئيس عبد الفتاح السيسي قائد الجيش السابق الحكم في مصر منذ الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي، أول رئيس منتخب ديمقراطيا في تاريخ مصر.

ويواجه السيسي اتهامات من منظمات حقوقية دولية بتشديد القيود على الممارسات الديموقراطية وبتزايد انتهاكات حقوق الإنسان.

وكانت محكمة جنايات مصرية قضت بالسجن المؤبد على حسني مبارك في العام 2012 في قضية قتل متظاهرين، ولكن محكمة النقض ألغت الحكم وأعادت محاكمته امام دائرة أخرى لمحكمة الجنايات في العام 2014 فحصل على البراءة. وتسبب هذا الحكم حينها بتظاهرات غاضبة قتل فيها شخصان.

وطعنت النيابة العامة بالحكم الاخير ولكن محكمة النقض أيدت البراءة في 2 آذار/مارس في حكم بات غير قابل للطعن.

وإضافة الى هذه القضايا، أدين مبارك بشكل نهائي وبات بالسجن ثلاث سنوات في قضية فساد تعرف إعلاميا في مصر باسم “قضية القصور الرئاسية” وهي عقوبة السجن التي امضاها بالفعل.

واصدر جهاز الكسب غير المشروع قرارا بمنع مبارك من السفر في اطار تحقيقات يجريها في “تضخم ثروة” الرئيس الاسبق وأسرته.

واستمرت محاكمة مبارك قرابة الست سنوات، أمضاها متنقلا بطائرة مروحية بين سجنه وقاعة محاكمته في أكاديمية للشرطة شديدة الحراسة في شرق القاهرة.

لكن القسم الاكبر من سنوات سجنه أمضاها في وضع اشبه بالاقامة الجبرية في مستشفى القوات المسلحة بضاحية المعادي بجنوب القاهرة.

ويقول عادل رمضان، المحامي بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وهو مركز حقوقي مستقل في القاهرة، لوكالة فرانس برس، إن “مبارك ورموز نظامه خضعوا لمحاكمة خاصة كلها مميزات وبالتأكيد مبارك كانت له معاملة أفضل من الجميع.

وتابع انها “محاكمة توفرت فيها كافة المعايير الدولية للحق في الدفاع وافتراض المحكمة للبراءة واعطاء المتهم حقه ان يدافع عن نفسه”، ما يتعارض مع المحاكمات الجماعية السريعة لمئات النشطاء الإسلاميين التي صدرت فيها أحكام بالسجن أو الإعدام.

وفيما استعاد مبارك حريته، يقبع العديد من رموز الثورة ضده في السجون، إذ ألقي القبض عليهم وحوكموا عقب إطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي على يد الجيش في تموز. وصدرت ضدهم احكام باتهامات متنوعة تتعلق اغلبها بتكدير السلم العام والتظاهر غير المرخص.

وأوضح رمضان الذي تابع مركزه سير جزء كبير من هذه المحاكمات، إن “هناك فرقا في المعاملة الادمية بين ما حصل عليه مبارك ورموز حكمه ونشطاء ثورة يناير”.

وكان هذا الفارق جليا في “اختلاف المعاملة سواء في اماكن الاحتجاز والتقاضي ومدة الحبس الاحتياطي والحق في العلاج والطعام المناسب”.

ويعاني آلاف المحبوسين المصريين من ظروف احتجاز صعبة ورعاية طبية متدنية تسببت في وفاة عدد من السجناء. فيما تراقب الشرطة عن قرب عددا من النشطاء المخلى سبيلهم ما يحتم عليهم تمضية ليلتهم في مراكز الشرطة بشكل يومي ومنهم مؤسس حركة 6 ابريل المعارضة الناشط أحمد ماهر.

في هذه الأثناء، برأت الغالبية العظمى من رجال الشرطة الذين اتهموا بقتل متظاهري الثورة ضد مبارك وعدد كبير من الوزراء ورجال الأعمال الذين عادوا الى الواجهة أخيرا.

ويعد إخلاء سبيل مبارك بمثابة ضربة قاضية لما تبقى من الثورة التي أسقطته ورفعت شعارات “عيش (خبز)، حرية، عدالة اجتماعية”.

ويقول استاذ العلوم السياسية مصطفى كامل السيد إن “الربيع العربي انتهى” بإخلاء سبيل مبارك، مضيفا “نجوم عصر مبارك يتولون مراكز الصدارة في مصر او مرشحون لمناصب عليا”.

وفي منتصف شباط/فبراير الماضي، عين الرئيس عبد الفتاح السيسي علي مصيلحي الذي كان وزيرا للتضامن في عهد مبارك، وزيرا للتموين والتجارة الداخلية في حكومة شريف اسماعيل.

ويعاني المصريون من ظروف اقتصادية صعبة وصل فيها معدل التضخم السنوي في نهاية شباط الماضي إلى 31,7%.

وارتفعت الاسعار منذ ان قررت الحكومة المصرية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي تحرير سعر صرف العملة الوطنية ورفع أسعار المحروقات في اطار خطة اصلاح اقتصادي حصلت بموجبها على قرض من صندوق النقد الدولي قيمته 12 مليار دولار على ثلاث سنوات.. ويقول السيد إن “الظروف التي ادت إلى ثورة يناير قائمة وان كنت أستبعد ان تقوم ثورة في الوقت الحالي”.

وتابع “هناك قلق وخوف (لدى السلطة) أن تتكرر الأحداث ولذلك هناك ملاحقة للنشطاء المرتبطة اسماؤهم بالثورة وبالوسائل التي أدت لايقاظ الوعي مثل وسائل التواصل الاجتماعي”.. وصدرت قرارات منع من السفر لكثير من نشطاء الثورة الذين لا يستطيعون مغادرة البلاد منذ شهور.