سوريا – ميدان

قريبا الوعر خالية من المسلحين وهذه بنود الاتفاق؟

يبدو أن التسوية في حي الوعر الحمصي، أخر معاقل المجموعات المسلحة في المدينة، في طريقها لتبصر النور أخيراً، وتم التوصل بالفعل إلى اتفاق نهائي بين الجيش السوري والفصائل المتواجدة في المنطقة.

بعد اجتماعات مكثفة خلال الأيام الماضية تم التوصل أخيراً إلى اتفاق يقضي بخروج المسلحين من الحي، على دفعات وتوجههم إلى الشمال السوري.

وتتضمن بنود الاتفاق خروج من يرغب من الحي على دفعات كل سبعة أيام، وتقدر أعداد كل دفعة بحوالي 1500 إلى أن ينتهي جميع المسلحين، باستثناء من يريد تسوية وضعه مع الجيش السوري.

وتتواجد خلال الأشهر الستة القادمة الشرطة السورية والروسية، داخل الحي، على أن تشكل لجنة من الحي لمتابعة الأمور اللوجستية في المنطقة.

وتشير المعلومات أن أولى عمليات التفريغ ستتم في الأسبوع المقبل، على أن تستمر الدفعات بشكل تدريجي.

 

انقلاب على البغدادي في الرقة!

 

شهات مدينة الرقة اضطراباً من نوع آخر لم يألفه سكانها طيلة السنوات الماضية، وقال مصدر محلية إن ذلك حدث إثر قيام مجموعة من المهاجرين بالانقلاب على تنظيم داعش وزعيمه “أبو بكر البغدادي”

المصدر الذي رفض الاكشف عن هويته لأسباب أمنية قال لشبكة الاتحاد برس إن “مجموعة كبيرة من المهاجرين العرب من الجنسية التونسية أعلنوا احتجاجاهم على التغييرات الأخيرة والظروف التي يعيشوها، وحصلت مشادات كلامية سرعان ماتحولت مناوشات بالأسلحة الخفيفة” مع عناصر آخرين من تنظيم داعش.

وحسب المصدر فإن الأمور تحولت إلى انقلاب لعدد من التونسيين على ما يسمى “الخلافة” والخروج على “البغدادي” وتكفيره، ما دفع التنظيم لاستنفار كوادره والقيام بحملة اعتقالات طالت العشرات من العناصر، إلا أن أحد المقاتلين التونسيين فجر نفسه وسط مجموعة كبيرة من الأمنيين و عناصر الشرطة العسكرية التابعة لتنظيم داعش ماتسبب بقتل 20 منهم، ما أفسح المجال لفرار بعض “الانقلابيين” خارج مدينة الرقة وما يزال التوتر قائماً وسط حملات تفتيش ومداهمات تطال أماكن تمركزهم في الرقة.

وتتزامن هذه التطورات مع الخسائر المتوالية التي مني بها التنظيم في الموصل وريف حلب الشرقي، إضافة لخسارته مدينة تدمر الاستراتيجية قبل أيام في البادية السورية؛ والجدير ذكره أن هذه ليست المرة الأولى التي يشهد التنظيم انقلاب مجموعة من عناصره وخروجهم على “البغدادي” إذ سبق لداعش إعلان الكشف عن “مجموعة من الغلاة الانقلابيين” في مدينة الموصل العام الماضي

الجيش يدمر غرفة عمليات لإرهابيي “جبهة النصرة” في حي تشرين بدمشق

دمشق|

دمرت وحدة من الجيش العربي السوري غرفة عمليات وعدة تحصينات لإرهابيي “جبهة النصرة” وقتلت عددا منهم خلال الاشتباكات المستمرة في المحور الشمالي لحي تشرين على أطراف حي القابون شرق دمشق.

بينهم 74 عراقيا.. ارتفاع حصيلة تفجيري مقبرة باب الصغير إلى 74 شهيدا

دمشق|

ارتفعت حصيلة شهداء التفجيرين اللذين استهدفا أحد أحياء دمشق القديمة السبت 11آذار، إلى 74 شهيدا غالبيتهم من العراقيين.

وكان تفجيران قيل إن أحدهما نفذه انتحاري، استهدفا صباح أمس السبت، منطقة تقع فيها مقبرة باب الصغير، في حي الشاغور الدمشقي، وتضم المقبرة أضرحة تحولت إلى مزارات دينية شيعية.

وذكر نشطاء، إن حصيلة التفجيرين ارتفعت إلى 74 قتيلا، بينهم 43 من الزوار العراقيين، و11 مدنيا سوريا، فضلا عن 20 من قوات الدفاع الوطني والأمن.

وذكرت المصادر ذاتها أن ارتفاع الحصيلة يعود إلى وفاة البعض متأثرين بجروحهم، وأن بين القتلى أيضا 8 أطفال على الأقل.

عشرات الشهداء في تفجيري مقبرة “باب الصغير” بباب مصلى

 

 دمشق -اخبار سوريا والعالم|

ضرب تفجيران إرهابيان كراجاً تركن فيه حافلات لزوار غير سوريين “من العراق وإيران ولبنان” في منطقة باب الصغير في حي باب مصلى في مدينة دمشق عند ظهر اليوم.

ويرجح أن يكون التفجير قد حصل بعبوتين ناسفتين على دفعتين. وبحسب مصادر أولية فإن هناك فارق زمني قدر بحوالي خمسة عشر دقيقة بين التفجير الأول والثاني ، وتتحدث رواية أخرى بأن التفجير الأول كان بعبوة ناسفة مزروعة في دراجة نارية كانت مركونة بالمكان، وتبعه انتحاري فجر نفسه في الزوار عند نزولهم من الحافلات ورجحت مصادر ا أن يكون أكثر من انتحاري قد فجر نفسه في المكان.

وقدرت المصادر عدد القتلى بـ 50 واكثر من 120 جريحا في حصيلة غير نهائية .

البنتاغون: ننسق عملياتنا البرية في سورية مع روسيا بشكل فعال

 

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن “العسكريين الأميركيين والروس يبلغون بعضهم بعضا حول عملياتهم البرية ف يسوريا أكثر فأكثر، وهي آلية تعمل بفعالية كبيرة”.

ولفتت إلى “أنكم كما تعلمون، فإن الآلية الخاصة بتلافي وقوع حوادث كانت تستخدم في البداية لمنع وقوعها في الجو فقط، لكن مع مرور الزمن أصبحت هذه الآلية، كما نراه الآن، يستخدمها أكثر فأكثر أحد الطرفين لإبلاغ الطرف الآخر حول قيامه بعمليات برية في سوريا “.

وأشارت إلى أن “العسكريين الروس أبلغوا نظراءهم الأميركيين، الأسبوع الماضي، بأنهم يرافقون قافلة إنسانية “.

بعد معارك عنيفة مع “داعش”.. الجيش يستعيد مطار كشيش شرق حلب

حلب|

استعاد الجيش العربي السوري صباح اليوم السيطرة على مطار كشيش بريف حلب بعد معارك طاحنة مع تنظيم “داعش”.

فبعد أن استعاد الجيش السوري قرى”حبوبة صغيرة” و”حبوبة كبيرة” بريف حلب الشمالي الشرقي وعلى وقع تقدمه جنوب مضخات الخفسة، واقترابه من مشارف مطار “كشيش” شرقي حلب، تمكن صباح اليوم من بسط سيطرته على المطار.

وذكر مصدر عسكري أن الجيش السوري خاض معارك عنيفة خلال عملية تحرير المطار الذي يقع على بعد 100 كيلومتر إلى الشرق من مدينة حلب شمالي البلاد، شهدت مقتل العشرات من عناصر”داعش” فيما فر باقي مسلحيه إلى بلدة مسكنة شرقاً، حيث تتواجد عناصره هناك.

يذكر أن الجيش السوري استعاد خلال الأيام الماضية قرى وبلدات، الرؤوفية وعشيني، ومزرعة عشيني، وغديني والفلوطية، ورسم الحمام، والعتيبة، والعريضية، وقصر سلوم، وعباجة، ومزرعة عباجة، ورسم الأحمر، وجبل الصلمة الاستراتيجي الذي يرتفع 512 متراً، وجبل سلمى الاستراتيجي بارتفاع 517 متراً، والمنفوخة، وأم ميال، وميري، وأبو تينة، ومشرفة، والاسماعيلية، وجركس، وجب القهوة، ومزرعة العبادة، وقصر الأحمر في ريف حلب الشمالي الشرقي بعد هروب مسلحي “داعش” باتجاه الجنوب.

ميليشيا “قسد” ترفض أي دور لتركيا في عملية الرقة لأنها “طرف محتل”

الرقة|

قال تحالف “قوات سوريا الديمقراطية” المدعوم من الولايات المتحدة إنه أبلغ مسؤولين أمريكيين بموقفه الرافض من أن يكون لتركيا أي دور في عملية تحرير مدينة الرقة من قبضة تنظيم “داعش”.

وقال المتحدث باسم “قوات سوريا الديمقراطية”، طلال سيلو، في حديث لوكالة “رويترز”، الخميس 9 آذار: “الطرف التركي هو طرف محتل لا يمكن السماح له باحتلال المزيد من الأراضي السورية”.

وذكر سيلو أن ممثلي “قوات سوريا الديمقراطية” سلموا، خلال الاجتماع مع السناتور الأمريكي جون ماكين ومسؤولين عسكريين من الولايات المتحدة في شمال سوريا، الشهر الماضي، رسالة أكدوا فيها رفضهم القاطع لمشاركة تركيا في عملية تحرير الرقة.

وأشار سيلو أيضا إلى أن مقاتلي تحالفه سيصلون إلى مشارف الرقة في غضون أسابيع بعد أن قطعوا آخر طريق رئيسي إلى المدينة هذا الأسبوع.

وقال المتحدث باسم “قوات سوريا الديمقراطية” إنه يتوقع فرض حصار على المدينة خلال الأسابيع القليلة القادمة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه التصريحات تأتي في وقت تؤكد فيه الحكومة التركية بإصرار رفضها لخوض معركة الرقة في حال مشاركة “قوات سوريا الديمقراطية” فيها.

يذكر أن “قوات سوريا الديمقراطية”، التي تشكل “وحدات حماية الشعب” الكردية، المعتبرة تنظيما إرهابيا من قبل أنقرة، الهيكل العسكري الأساسي فيها، تنفذ، منذ 6 تشرين الثاني الماضي، عملية عسكرية لتحرير الرقة وريفها من براثن مسلحي تنظيم “داعش”، الذي يعتبر هذه المدينة السورية عاصمة له.

وأعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” آنذاك أن حملة تحرير الرقة، التي أطلق عليها اسم” غضب الفرات”، يخوضها حوالي 30 ألف مقاتل، مضيفة: “ستتحرر الرقة بسواعد أبنائها وفصائلها، عربا وكوردا وتركمانا، الأبطال المنضوين تحت راية قوات سوريا الديموقراطية… وبالتنسيق مع قوات التحالف الدولي”.

واستهدفت المرحلتان الأولى والثانية من العملية انتزاع السيطرة على مناطق شمالي وغربي الرقة، فيما تهدف المرحلة الثالثة، التي تم إطلاقها في 4 شباط، إلى عزل المدينة.

وتقع الرقة على بعد 160 كيلومترا شرقي مدينة حلب في شمال سوريا. وفي العام 2013 استولى مسلحو “داعش” على المدينة، فيما فقد الجيش السوري الحكومي سيطرته على كامل محافظة الرقة عام 2014.

 

مصدر عسكري: شهداء وجرحى نتيجة قصف تركي على مواقع للجيش في منبج

دمشق|

قال مصدر عسكري إن الجيش التركي استهدفت الخميس برمايات مدفعية وصاروخية مواقع تابعة للجيش العربي السوري والقوات الرديفة في ريف منبج الغربي بريف حلب شمال البلاد.

وأضاف المصدر العسكري في تصريح لوكالة الأنباء السورية (سانا) أن “القصف التركي الذي استهدف الخميس نقاط حرس الحدود، أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى”، دون أن يذكر عددهم.

واعتبر المصدر أن “العدوان التركي على أراضي سورية ما هو إلا محاولة لوقف النجاحات والتقدم الذي تحرزه قوات الجيش العربي السوري والقوات الرديفة، في حربها ضد التنظيمات الإرهابية والمجموعات التابعة لها لإعادة الأمن والاستقرار إلى ريف حلب وكافة الأراضي السورية”.

الجيش يسيطر على الخفسة ومطار الجراح بعد اشتباكات عنيفة مع “داعش”

حلب|

سيطر الجيش السوري والقوات الرديفة  مساء اليوم الثلاثاء على بلدة الخفسة الواقعة على نهر الفرات في ريف حلب الشرقي ومطار الجراح .

وقال مصدر عسكري إن ” الجيش السوري سيطر مساء اليوم على بلدة الخفسة وعلى محطة ضخ المياه على نهر الفرات والتي تزود مدينة حلب وعلى مطار الجراح “.

واضاف المصدر انه بعد سيطرة قوات الجيش السوري على بلدة الخفسة، اصبح الطريق امامه ممهداً للتقدم الى بلدة دير حافر التي غدت مطوقة من جهتي الغرب والشمال وساقطة تماماً، ما يمهد الطريق للجيش للتقدم نحو بلدة مسكنة المتاخمة .

وفي مدينة حلب قالت مصادر اهلية إن ” مسيرات بالسيارة بدأت تجوب عدد من احياء مدينة حلب بعد وصول انباء تحرير بلدة الخفسة التي تضم محطة المياه الشرب التي تعد المصدر الرئيسي لمدينة حلب “.

وقطع تنظيم الدولة الاسلامية المياه عن مدينة حلب منذ 16 كانون ثان/يناير الماضي وفشلت جميع الوساطات والمحاولات والمفاوضات بين الحكومة السورية والتنظيم لإعادة ضخ المياه إلى مدينة حلب.