سوريا – ميدان

وحدات الاقتحام في الجيش السوري تدخل مدينة صوران شمال مدينة حماة

حماة|

أكدت مصادر ميداني لموقع أخبار سوريا والعالم دخول وحدات الاقتحام في الجيش العربي السوري إلى مدينة صوران بريف حماة الشمالي وتحقيق تقدم في عدة محاور فيها وسط اشتباكات عنيفة مع التنظيمات الإرهابية التكفيرية.

ارتفاع عدد شهداء الراشدين إلى 112 معظمهم من أطفال كفريا والفوعة

حلب|

ارتفع عدد شهداء التفجير الإرهابي الذي استهدف أمس حافلات كفريا والفوعة العالقة في منطقة الرشدين الواقعة تحت سيطرة المجموعات المسلحة غلى أكثر من 100 شهيد.

وذكر مصدر موثوق في حلب لموقع “أخبار سوريا والعالم” أن الشهداء بلغ عددهم 112 وغالبيتهم من الأطفال والنساء في حين لا يزال العدد مرشحا للارتفاع نتيجة وجود “مئات الجرحى”.

وفجر إرهابيون بعد ظهر أمس سيارة مفخخة قرب تجمع الحافلات التي كانت تنتظر العبور إلى مدينة حلب في جريمة أخرى تضاف إلى سجل المجموعات المسلحة المرتبطة بنظام أردوغان.

سرّ انسحاب مسلحي ما يسمى تيار الغد من معركة تحرير الرقة

 

 أفادت مصادر من المعارضة السورية عن “انسحاب قوات النخبة التابعة لتيار الغد التي تشارك إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في عملية “غضب الفرات” لتحرير الرقة، من جبهات القتال، وعادت إلى مقراتها، وذلك إثر خلافات مع الأخيرة”.

وذكرت المصادر أنّ “قوات النخبة عادت إلى مقراتها في منطقة المالحة بريف بلدة تل تمر بمحافظة الحسكة، بعد خلافاتٍ حدثت مؤخراً مع وحدات حماية الشعب (YPG) القوة الرئيسية في قوات سوريا الديمقراطية، حول فتح قوات النخبة باب التطوع أمام أبناء المنطقة دون التنسيق مع YPG والانفراد باتخاذ القرار”.

وأضافت المصادر أنّ “قوات سوريا الديمقراطية قامت بمحاصرة مقراتٍ عسكريةٍ تابعةٍ لقوات النخبة، بعد قرار الأخيرة سحب مقاتليها من جبهات قتال تنظيم داعش في محيط الطبقة” ، يأتي ذلك في ظل تقدم “قسد” في الرقة ودخولها اليوم لمدينة الطبقة بعملية اقتحامية من الناحيتين الشرقية والغربية.

وكان قد ذكر أحمد الجربا رئيس تيار الغد المعارض أن قوات النخبة التي شكلها التيار العام الماضي ستشارك في عملية تحرير الرقة ضد “داعش”.

مئة شهيد وجريح نتيجة تفجير ارهابي بحافلات اهالي كفريا والفوعة في منطقة الراشدين

حلب|

سقط أكثر من 100 شهيد وجريح نتيجة تفجير ارهابي بسيارة مفخخة استهدف منطقة تجمع الحافلات التي تنقل اهالي بلدتي كفريا والفوعة في منطقة الراشدين غرب حلب.

وذكرت مصادر محلية أن إرهابيين فجروا سيارة مفخخة في منطقة تجمع الحافلات وسيارات الاسعاف التي تنقل 5 آلاف موطن من اهالي كفريا والفوعة المتوقفة منذ أكثر من 24 ساعة في منطقة الراشدين.

ولفتت المصادر إلى أن التفجير الإرهابي تسبب باستشهاد وإصابة أكثر من مئة شخص غالبيتهم من الأطفال والمساء ووقوع دمار كبير بالحافلات وسيارات الإسعاف.

ووصلت قبل ظهر أمس 75 حافلة و20 سيارة إسعاف تنقل على متنها 5 الاف شخص من اهالي بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب قبل أن تعرقل المجموعات الإرهابية ادخالهم الى حلب تنفيذا لبنود اتفاق إخراج اهالي البلدتين المحاصرتين وخروج المسلحين وبعض عائلاتهم من الزبداني ومضايا.

سلاح الجو السوري يضرب أكبر مواقع القيادات البارزة لـ”داعش” في الميادين

دير الزور|

استهدف سلاح الجو السوري من خلال سلسلة ضربات، أكبر المواقع التي تضم قيادات بارزة من المسلحين في سورية.

وبناء على معلومات وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية ومن خلال اللجنة الرباعية لتبادل المعلومات الاستخبارية، فقد وجه سلاح الجو السوري سلسلة ضربات استهدفت مقرات لـ”داعش” في الرقة والبوكمال وقرية الدشيشة القريبة من الحدود العراقية، وهي أكبر مواقع التي تضم قيادات بارزة من المسلحين في سورية، حيث أسفرت الضربات عن تدمير مقر لما يسمى “مجلس الشورى” التابع لـ”داعش” في الرقة ومقر مركز إدارة العمليات لهم في البوكمال ومقر مركز إدارة الولايات تابع لـ”داعش” في منطقة البوكمال.

وأسفرت الغارات عن تدمير تجمع كبير من الانتحاريين من مختلف الجنسيات كانت نيتهم الدخول إلى العراق من مخفر (تل الصفوك) الحدودي ومقتل العديد منهم في قرية الدشيشة السورية.

مصدر: بدء انتشار الجيش السوري في مضايا بعد خروج آخر مسلح منها

دمشق|

أفاد مصدر ميداني بأن وحدات من الجيش العربي السوري بدأت بالانتشار في بلدة مضايا بعد خروج آخر مسلح منها.

وتزامن دخول الجيش مع تعثر عملية خروج اهالي بلدتي الفوعة وكفريا والمسلحين من الزبداني وعمدت “هيئة تحرير الشام” إلى إيقاف استكمال تنفيذ الجزء الأول من المرحلة حيث أنها لاتزال مصرة على إعادة نحو 100 مدني من الفوعة وكفريا ممن خرجوا ضمن قافلة أمس وإرجاعهم إلى بلدتيهم بريف إدلب الشمالي الشرقي حتى يتم إخراج كامل مسلحي الزبداني والمتبقين من المدنيين فيها وذلك بسبب خروج كامل الاهالي من كفريا والفوعة حسب قولهم ومن كان مقررا خروجهم في المرحلة الأولى من تنفيذ الاتفاق وسط محاولات لإيجاد حل.

الجيش السوري يشهر صواريخه قرب اللاذقية محذرا الأسطول الامريكي

اللاذقية|

ذكرت صحيفة “ازفستيا” الروسية،اليوم السبت، ان الجيش السوري وضع صواريخ خفر السواحل في حالة استعداد.

وقالت الصحيفة إن الجيش السوري قام بنشر الصواريخ التابعة لنظامي خفر السواحل “ريدوت” و” باستيون” في مواقع الإطلاق ردا على الضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات.

كما حذر الجيش السوري بذلك الأسطول الأمريكي المتواجد في البحر المتوسط من مغبة الاقتراب من سواحل سوريا لتوجيه الضربة الجديدة.

ويأتي الخطر الأكبر على الأسطول الأمريكي من بطاريتي صواريخ “ياخونت” التابعة لنظام “باستيون” التي تصيب الأهداف على بعد 300 كيلومتر، مندفعة إليها بسرعة 750 مترا في الثانية.

كما تملك القوات السورية 18 قاذفا لإطلاق صواريخ نظام “ريدوت”. ويبلغ مدى صاروخ “ريدوت” نحو 270 كيلومترا. ويستطيع صاروخ “ريدوت” التحليق بسرعة تقارب 1600 كيلومتر في الساعة.

ويقول الخبير الاستراتيجي إيفان كونوفالوف إن استخدام القوات السورية لصواريخ خفر السواحل من شأنه تكبيد الأمريكيين خسائر كبيرة.

فصائل المعارضة السورية المسلحة تعرقل استكمال تنفيذ اتفاق البلدات الأربع

 

أفاد نشطاء سوريون بأن فصائل المعارضة المسلحة تعرقل استكمال تنفيذ اتفاق البلدات الأربع، إذ لا تزال الحافلات متوقفة عند الأطراف الغربية لمدينة حلب.

وقال النشطاء إن قافلتي مضايا والخارجين من الفوعة وكفريا، لا تزالان متوقفتين عند الأطراف الغربية لمدينة حلب، حيث تنتظر قافلة مضايا بدء تحركها نحو محافظة إدلب، فيما تنتظر قافلة الفوعة وكفريا دخولها إلى مدينة حلب.

وأضاف النشطاء أن تأخر عملية استكمال الجزء الأول من المرحلة الأولى من اتفاق البلدات الأربع جاء بسبب استياء هيئة تحرير الشام من عدم إخراج مقاتلي الزبداني وأسرهم المتبقين فيها مع قافلة مضايا، وعمدت الهيئة إلى إيقاف استكمال تنفيذ الجزء الأول من هذه المرحلة، وأكدت المصادر أن هيئة تحرير الشام لا تزال مصرة على إعادة نحو 100 من الفوعة وكفريا ممن خرجوا ضمن قافلة أمس، وإرجاعهم إلى بلدتيهم بريف إدلب الشمالي الشرقي، حتى يتم إخراج مقاتلي الزبداني والمتبقين من المدنيين فيها.

من جهتها نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر في الهلال الأحمر السوري، وجود تغيير في خطة تنفيذ الاتفاق يقضي بدخول حافلات الزبداني ومضايا من جنوب مدينة حلب باتجاه إدلب، بعد أن كان من المقرر دخولها من قلعة المضيق في ريف حماة باتجاه إدلب، وذلك بسبب رفض بعض فصائل المعارضة المسلحة عبور هذه الحافلات من ريف حماة لوجود خلافات بين الفصائل حول هذه القضية.

وينص الاتفاق على دخول حافلات كفريا والفوعة إلى حلب وحافلات الزبداني إلى إدلب في وقت متزامن.

كما نشر موقع حربي بريس على صفحته صورا قال إنها لوصول الحافلات التي أقلت المسلحين وعائلاتهم من بلدة مضايا ووصولها إلى منطقة الراموسة جنوبي حلب.

إلى ذلك نشرت وكالة سانا فيديو للحظة خروج 60 حافلة تقل أكثر من 2300 من المسلحين  وعائلاتهم من الزبداني ومضايا.

 

قوات سوريا الديمقراطية تدخل مدينة الطبقة

 

 

تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من اقتحام مدينة الطبقة، مع استمرار الاشتباكات في المدينة بين مقاتليها وعناصر تنظيم “داعش” الإرهابي.

وذكرت وكالة أنباء “هاوار”، أن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، استطاعوا التقدم مسافة 1.5 كيلو متر منتصف ليلة أمس باتجاه مدينة طبقة، رغم الألغام التي زرعها “داعش”.

وأفادت أنه بعد اشتباكات عنيفة بين الجانبين، تمكن مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية من الدخول إلى أول أحياء مدينة الطبقة من الجهتين الغربية والشرقية.

ووفق الوكالة، تكبد “داعش” خلال الاشتباكات خسائر فادحة، وقتل 10 من عناصره،  واستولى مقاتلو سوريا الديمقراطية على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر بينها آلية تريكس، وسيارة تويوتا وكميات من أسلحة الكلاشينكوف.

ويقدم التحالف الدولي الدعم الجوي لقوات سوريا الديمقراطية.

على صعيد متصل أفادت وكالة “هاوار” أن قوات سوريا الديمقراطية قتلت 27 داعشيا في اشتباكات عنيفة الليلة الماضية بين مقاتلي غرفة عمليات غضب الفرات ومرتزقة داعش في محيط قرية مشيرفة الشمالية في ريف الرقة الشمالي أسفرت عن طرد التنظيم من القرية.

تجدر الإشارة إلى أن قوات سوريا الديمقراطية كانت أعلنت عن انطلاق المرحلة الرابعة من حملة غضب الفرات لتحرير الريف الشمالي للرقة.

 المصدر: هاوار

 

سورية تضع صواريخ خفر السواحل في حالة تأهب في رسالة واضحة للأسطول الامريكي

ذكرت صحيفة “ازفستيا” الروسية أن الجيش السوري قام بنشر الصواريخ التابعة لنظامي خفر السواحل “ريدوت” وباستيون” في مواقع الإطلاق ردا على الضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات.

كما حذر الجيش السوري بذلك الأسطول الأمريكي المتواجد في البحر المتوسط من مغبة الاقتراب من سواحل سوريا لتوجيه الضربة الجديدة.

ويأتي الخطر الأكبر على الأسطول الأمريكي من بطاريتي صواريخ “ياخونت” التابعة لنظام “باستيون” التي تصيب الأهداف على بعد 300 كيلومتر، مندفعة إليها بسرعة 750 مترا في الثانية.

كما تملك القوات السورية 18 قاذفا لإطلاق صواريخ نظام “ريدوت”. ويبلغ مدى صاروخ “ريدوت” نحو 270 كيلومترا. ويستطيع صاروخ “ريدوت” التحليق بسرعة تقارب 1600 كيلومتر في الساعة.

ويقول الخبير الاستراتيجي إيفان كونوفالوف إن استخدام القوات السورية لصواريخ خفر السواحل من شأنه تكبيد الأمريكيين خسائر كبيرة.

“ازفستيا”