سوريا – ميدان

مليشيا “قسد”  تدخل أول أحياء مدينة الرقة

 

وصلت “قوات سوريا الديمقراطية” إلى حي المشلب شمال شرق محافظة الرقة وسيطرت على مساحة جزئية من الحي.

ووصلت “قسد” إلى حي المشلب بعد اشتباكات عنيفة خاضتها ضد تنظيم داعش في تخوم الحي، قتلت خلالها عشرات العناصر من التنظيم واجبرت العديد منهم على الفرار، لتسيطر بداية على الحاجز الواقع في أول الحي، مكملة تقدمها إلى عدة مناطق بدخله.

ونشرت حملة “غضب الفرات”، تسجيلاَ مصوراً، تحت عنوان “مشاهد لقوات غضب الفرات وهم على الأبواب الشرقية لمدينة الرقة” بعد تمركزها في الحي عقب سيطرتها على الحاجز.

وأكد مقاتلون من قسد ظهروا في التسجيل أنهم يبعدون كيلومترات قليلة عن صوامع الحبوب، وأنهم قد يصلون بعد أيام معدودة لتحرير المدينة، وذلك بعد تقدم قواتهم إلى قريتي الصالحة والأسدية خلال الساعات الماضية.

و قبل أيام كانت قد سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على معمل السكر، أقرب نقطة إلى أحياء المدينة من الجهة الشرقية، بعد تقدمها في المنطقة منذ مطلع الشهر الحالي.

وأكدت قوات التحالف الدولي التي تدعم قسد أن الأخيرة ضيقت الخناق على التنظيم داخل المدينة، مؤكدة سيطرتها على حوالي 350 كيلومترًا مربعًا من مواقعه شمال وشرق الرقة.

وأطلقت قسد حملة “غضب الفرات” في تشرين الثاني من العام الماضي مدعومة بالتحالف الدولي بزعم القضاء على تنظيم داعش وتحرير الرقة من عناصره بشكل تام، ورغم أن القوات الكردية أعلنت بعد تحريرها مدينة الطبقة أن عملية تحرير مدينة الرقة ستكون خلال الصيف إلا أن حملتها لم تتوقف خلال الفترة الماضية.

زيدان يثق في عدم تأثر رونالدو بأزمته قبل النهائي الأوروبي

مدريد|

أكد زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، اليوم الثلاثاء، أن نجم الفريق، البرتغالي كريستيانو رونالدو، لن يتأثر بأي أمور خارجية.

ويمر رونالدو، بصعوبات خلال آخر أسبوعين لأمور تتعلق بالتهرب الضريبي، حيث أكد زيدان، قبل 4 أيام من خوض نهائي دوري أبطال أوروبا، أمام يوفنتوس، ثقته في عدم تأثر “الدون” بالشؤون الضريبية التي تطوله.

وقال “زيزو” في مؤتمر صحفي، اليوم: “هذا يعني التحدث عن شيء لا معنى له. بالطبع الأمر لا يروق له، ولا لأحد وبالأحرى لمدربه أن يتم التحدث عن لاعبيه”.

واستدرك “لكن كريستيانو، يعرف الفرق بين كافة الأمور، التي يتم التحدث بشأنها. إنه يركز فيما يجب عليه فعله. ليس لديَّ أدنى شك في تركيزه”.

“النصرة” تعتقل عبد الباسط الساروت.. وهروب 50 معتقلاً من سجونها

إدلب|

اعتقلت هيئة تحرير الشام قائد “كتيبة البياضة” عبد الباسط الساروت والذي ذاع صيته خلال سنوات الحرب التي شهدتها مدينة حمص قبل أن يخرج منها إلى ادلب.

وذكرت مصادر معارضة أنّ الساروت كان مطلوباً لما يسمى محكمة حمص منذ نحو سنتين والتي أصدرت بحقه حينها حكماً  بالسجن بتهمة الانتماء لتنظيم داعش.

وجرى اعتقال الساروت على طريق إدلب سلقين من قبل حاجز لهيئة تحرير الشام وجرى نقله إلى أحد السجون الموجودة في جبال كفرتخاريم، حيث ذكرت المصادر أنّ السعودي عبدالله المحيسني سيشرف على محاكمة الساروت والذي يعمل على الإفراج عنه.

وكان الساروت أعلن بيعته لداعش بهدف الحصول على المال والطعام، إلا أنّ التنظيم رفض بيعته حينها باعتبارها غير كاملة، ليخرج بعدها الساروت في تسجيل مصور ينفي مبايعته التنظيم في محاولة منه لامتصاص غضب الفصائل التي كان يتواجد بينها، إلى جانب رفض معظم عناصره البيعة.

وتعرضت الكتيبة التي يقودها الساروت آواخر العام 2015 إلى هجوم وحصار من قبل “جبهة النصرة” في بلدة الدار الكبيرة بريف حمص الشمالي، وتدخل حينها عدد من قادة الفصائل وقاموا بإخراج الساروت وعناصره البالغ عددهم 150 مسلحاً باتجاه ريف إدلب وسيطرة النصرة على كامل سلاحه ومقاره في ريف حمص الشمالي.

ومن جهة أخرى، هرب 50 معتقلاً من أحد سجون جبهة النصرة في بلدة أبو الظهور شرق إدلب، بعد قيام أحد المعتقلين بمباغتة الحرس وسرقة سلاحهم وإطلاق سراح السجناء.

وذكر ناشطون أنّ أحد المساجين لدى النصرة قام بمباغتة الحرس الذين قاموا بإخراجه لإعداد إبريق من الشاي، وقام بالاستيلاء على بندقية أحدهم ووجهها نحوهم وقام بإدخالهم إلى غرفة المساجين الذين قاموا بتكبيلهم، وخرجوا جميعاً باتجاه أماكن مجهولة.

وأشار الناشطون إلى أنه من بين السجناء الذين هربوا، عناصر من الجيش الحر – حركة حزم والفرقة 13 ومدنيون، وسط تكتم من قبل جبهة النصرة التي لم تصدر أي تعليق حول ذلك.

الحشد الشعبي العراقي على بعد 24 ساعة من الحدود السورية

بغداد|

أكد الأمين العام لـ”منظمة بدر” هادي العامري أن القوات العراقية ستصل اليوم الإثنين إلى الحدود العراقية السورية.

وقال العمري في تصريحات أدلى بها لقناة الميادين: “الحشد الشعبي العراقي يبعد عن الحدود السورية 20 كم فقط ومن المفترض وصوله للحدود خلال 24 ساعة”.

حيث حررت قوات الحشد الشعبي حررت قرية وداي الميدار وقرية تارو ناحية القحطانية غرب الموصل عند الحدود العراقية السورية.

فيما باتت القوات على بعد 18 كلم عن الحدود السورية العراقية بعد تحرير قرية تارو أي ما يعادل يوم واحد.

من جهته، قال القيادي في الحشد الشعبي جواد الطليباوي: “إن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أوكل للحشد مهمة مسك الحدود العراقية السورية”.

إلى ذلك، يتقدم الجيش السوري وحلفاؤه من أربع جبهات: الجبهة الشمالية في ريف حلب الشرقي، والجبهة الجنوبية من ريف السويداء الشرقي، وجبهة ريف القلمون الشرقي، مع الدفع بتعزيزات ضخمة الى تدمر.

هذه الجبهات بلغ مسرح عملياتها أكثر من 800 كم، وهي العملية العسكرية الأضخم التي تشهدها سورية منذ بدء الحرب قبل أكثر من ست سنوات، وحررت القوات حتى يوم أمس ما يزيد على 13 ألف كيلو متر مربع من الأراضي.

“التحالف الدولي” يلقي بمنشورات لإعاقة تقدم الجيش السوري

دمشق|

نشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي منشورات تبين أن “التحالف الدولي” ألقى منشورات لتحذير الجيش السوري والقوات الرديفة من التقدم باتجاه معبر التنف الحدودي مع العراق.

وحذرت المنشورات الجيش السوري والقوات الرديفة من أنهم أصبحوا يبعدون فقط حوالي 55 كم عن قاعدة التنف العسكرية، حيث تتمركز قوات خاصة أمريكية، حسب قولهم.

وتأتي هذه الخطوة عقب تقدم الجيش السوري والقوات الرديفة في مناطق بالبادية، إذ تمكنت من السيطرة على عدة قرى ومراكز سكنية صغيرة في محيط تقاطع ظاظا الاستراتيجي.

كما تتميز منطقة التنف بموقعها الاستراتيجي الهام، والسيطرة عليها تعني التحكم بطريق بغداد – دمشق، وفتح ممر بري لوصول إمدادات الأسلحة والذخيرة من العراق.

الجدير بالذكر أن الجيش السوري والقوات الرديفة لا يزالوا مستمرون بالتقدم وأصبحوا على بعد 30 كلم من بلدة التنف.

البادية السورية تبتلع داعش.. والجيش يطمر التنظيم في شرق حلب

دمشق|

وصل الجيش السوري بالتعاون مع حلفائه وصلوا إلى أطراف مدينة مسكنة التي تبعد ما يقارب 100 كيلومتر شرق حلب وهو أهم وأخر معاقل تنظيم ” داعش ” الارهابي في ريف حلب الشرقي، جاء ذلك بعد عشرات الغارات الجوية التي تلقاها التنظيم من بمساندة الطيران الروسي، والتي تجاوزت 120 غارة ، على المدينة وريفها ما دفع بعناصره الى الانسحاب من عدد من القرى والبلدات غرب وجنوب مدينة مسكنة و تشير المعلومات الى أن الجيش السوري وحلفاؤه يتجهان نحو السيطرة على مناطق واسعة من البادية المحاذية لأرياف دير الزور ودمشق وحمص ، بعدما أتاح له موقعه المتقدم على طريق التنف أسبقية عسكرية لقضم تدريجي لتلك المناطق .

وفي حال استكمال العمليات الجارية في تحقيق أهدافها ، تصبح مدينة تدمر بدورها رأس حربة لمثلّث سيطرة يمتد من ريف حلب شمالاً ، وحتى دمشق فالسويداء جنوباً ، ما سيثقّل جهود دمشق وحلفائها في معارك الشرق الأقصى .

وحقق الجيش العربي السوري امس الاول تقدماً ملحوظا بريف حلب الشرقي بعد سيطرته على بلدة الحميدية إثر اشتباكات ضد داعش الارهابي واقتربت أكثر من المدينة وذلك وفق لما قاله مصدر عسكري سوري ، بالإضافة لتمكنه بالتعاون مع القوات الرديفة من أعادت الأمن والاستقرار إلى قرى موالح جنوبية والسكرية والمكننة الزراعية وغرب مسكنة بـ 3 كيلومترات والكرمة وموالح شمالية وجب النينة وأبو سوسة وطاعوس وتل العبد والعيس الشرقي والعيس الغربي وأم ثورة في ريف حلب الشرقي كما تمكن الجيش العربي السوري من السيطرة على منطقة وقرية العليانية الواقعة تحت سيطرة داعش الارهابي في ريف حمص الشرقي .

وكان محور المقاومة اطلق معركة ” الفجر الكبرى ” لمواجهة ” إعلان الرياض ” وادوار السعودية والصهيونية والاميركية في عمل المزيد من الفوضى كما تتهيء الأجواء لتحرك تركي حيث بينت المعلومات أن تركيا تدور حول فلك اقتباس حلول جديدة لستر الوجه بعد الهزائم المتتالية ، حيث تعمل على تأسيس جيشاً إرهابياً يتراوح عدده بين “10  إلى 12 ألف مقاتل ” ، قوامه من أفراد ارهابيي الجيش الحر ، للقيام بعمليات إرهابية في الداخل السوري ، انطلاقاً من المناطق الحدودية ، وتشمل مدينتي جرابلس والباب .

الجيش يحرر مساحات جديدة شرق حلب ويقتل أكثر من 2000 إرهابي من “داعش”

حلب|

حرر الجيش العربي السوري أكثر من 17 قرية ضمن عملياته العسكرية المتواصلة في ريف حلب الشرقي.

وذكر بيان للجيش أن القرى والمناطق التي تم تحريرها هي الصالحية ـ البطوشية ـ الشهداء ـ جباب المسعودية ـ خزراف  ـ الفرعية ـ مستريحة ـ المزة ـ الواسطة ـ مجمع أبقار مسكنة ـ السكرية شرقية  ـ بندوقة ـ الحميدية ـ دور أحمد ياسين ـ محطة قطار مسكنة ـ القاهرة ـ مزرعة تشرين الأول ـ البومانع ـ معمل سكر مسكنة ـ خان الشعر ـ خربة السودة ـ الحمراوي.

وقال المصدر إن العمليات العسكرية أسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من ألفي إرهابي من تنظيم داعش، كما أدت إلى تدمير 115 آلية و7 دبابات و6 عربات ب م ب و4 مدافع ميدان وغرفة عمليات واتصال و14 مقر قيادة و5 مفخخات.

وبين المصدر أنه من الإرهابيين القتلى أبو أيوب الشيشاني ـ متزعم عسكري في تنظيم داعش الإرهابي وأبو يعقوب التركستاني ـ متزعم عسكري في تنظيم داعش الإرهابي وأبو قتادة الأوزبكي ـ أمير منطقة دبس عفنان ومحمود إسماعيل كوجك ـ أمير منطقة المشرفة وعبد الرحمن مقناص سعودي الجنسية ـ ملقب أبو سعيد السعودي وصفوان الذيب عراقي الجنسية وأحمد العثمان ـ مفتي داعش في مسكنة وأبو رحاب الشيشاني وأبو محمد إسماعيل الجويمي ـ شرعي مجمع حطين وأبو يوسف الاسترالي وعبد الرؤوف أبو حنة مغربي الجنسية.

بريطانيا تثأر لضحايا مانشستر في سوريا “مع خالص الحب”

لندن|

انتشرت صورة لصاروخ تابع لسلاح الجو البريطاني، يعتقد أنه ألقي على سوريا، وكتب عليه “مع خالص الحب من مانشستر”، انتقاما من الهجوم، الذي استهدف حفلا موسيقيا في تلك المدينة البريطانية.

ونقلت صحيفة “الاندبندنت” السبت عن مصادر في وزارة الدفاع البريطانية تأكيدها لصحة الصورة المتداولة، بعد تكهنات بعض النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي بأنها مزيفة.

وأضافت المصادر في الوزارة أنه لم يتم بعد التعرف على الشخص الذي كتب العبارة المذكورة، على الصاروخ وهو موجه بالليزر من نوع Paveway، والذي تم تحميله على طائرة في قاعدة جوية تابعة للقوات الجوية الملكية في قبرص.

وذكرت صحيفة “تليغراف” أن هذه القاعدة سبق وأن استخدمت لشن ضربات جوية ضد مواقع تنظيم “داعش”.

وانتقد العديد من النشطاء في بريطانيا الصورة معتبرين أنه لا يجوز الرد على العنف، بالعنف ضد المدنيين في سوريا، حيث قال أحدهم “أنا أشعر بالاشمئزاز من قنبلة سلاح الجو الملكي البريطاني.. كيف تجرؤ على إسقاطها باسم مدينتي”.

ميليشيا “قسد” تسيطر على سد البعث ومدينة المنصورة في ريف الرقة

الرقة|

وصلت قوات سوريا الديمقراطية، إلى المدخل الشمالي لسد البعث، والذي أطلقت عليه مؤخراً تسمية “سد الحرية”، بعد أن سيطرت على قرية كديران قربه.

وأشار مصدر عسكري ميداني لمراسل “سبوتنيك” إلى أن حملة غضب الفرات مستمرة بالتقدم بعدما حررت قرية كديران في الريف الغربي لمدينة الرقة وتمكنت من تنظيف شمال سد البعث (الحرية) بالكامل، إضافة إلى مقتل 10 عناصر من “داعش” والاستيلاء على مجموعة من الأسلحة.

وأضاف المصدر، أفشلت قوات سوريا الديمقراطية، هجوماً لإرهابيي “داعش” على قرية ميسلون في الريف الشمالي الغربي لمدينة الرقة، الهجوم الذي استمر ليلتين تمكنت القوات من خلالها التصدي للإرهابيين وقتل 23 منهم.

وبين المصدر سد البعث ومدينة المنصورة بالكامل خالية من تنظيم “داعش”، و قوات سوريا الديمقراطية تجري حالياً عمليات تمشيط واسعة بهذه المناطق لتفكيك الألغام التي تم تزرعها من قبل “داعش”، حيث سيتم تأمين المنطقة بكامل لعودة الحياة الطبيعة لها.

اقتتال بين مسلحي “فيلق الشام” و”هيئة تحرير الشام” في معرة شورين

دمشق|

شهدت بلدة “معرة شورين” في ريف إدلب الجنوبي حالة استنفار وحشودات متبادلة بين مسلحي “فيلق الشام” من جهة و”هيئة تحرير الشام” من جهة أخرى على خلفية مهاجمة مسلحي “الهيئة” حاجزاً تابعاً لمسلحي “فيلق الشام” في “معرة شورين” أمس.

وذكرت تنسيقيات المسلحين في البلدة أن ذلك جاء بحجة أن المنطقة كلها اصبحت تحت سيطرة “الهيئة”.

ونقلت التنسيقيات عن احد مسؤولي “فيلق الشام” إن “الفيلق” صدّ هجوماً شنته “هيئة تحرير الشام” على حاجز “معرة شورين” التابع لـ “الفيلق” وأشار إلى أن “الفيلق” لن يسمح لأحد بأن يقترب من الحاجز”.