سوريا – ميدان

صحيفة تركية: واشنطن تنشئ قاعدة عسكرية غرب الحسكة

أنقرة|

نقلت صحيفة “ديلي صباح” التركية أنباء عن قيام الولايات المتحدة بتأسيس قاعدة عسكرية غرب مدينة الحسكة.

وذكرت الصحيفة أن هذه الأنباء جاءت تزامنا مع التلميح التركي إلى احتمال اغلاق قاعدة إنجيرليك الجوية في وجه القوات الأمريكية، نتيجة الخلاف القائم بين البلدين من دعم الولايات المتحدة للمسلحين الأكراد في سوريا.

وأشارت إلى مصادر قالت إنها مقربة من رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، أن “مركز التنسيق الأمريكي في المنطقة اتخذ من معسكر تل بيدر قاعدة جديدة له، تضم 800 جندي أمريكي من القوات الخاصة الخاصة، إضافة إلى مدربين وأسلحة ومعدات وآليات عسكرية”.

وأضافت أن القاعدة العسكرية الجديدة تأتي في إطار التحضيرات لمعركة دير الزور، إضافة إلى تقديم الدعم والمشاركة الفعلية في معركة الرقة ضد تنظيم “داعش”.

الجيش السوري يسيطر على تلة حاكمة في منطقة المقابر بمدينة دير الزور

دير الزور|

حققت وحدات من الجيش العربي السوري بتغطية من الطيران الحربي تقدما جديدا في عملياتها ضد تنظيم “داعش” وقضت على 12 من إرهابييه في دير الزور.

ونفذت وحدة من الجيش بالتعاون مع القوى الرديفة نفذت خلال الساعات الماضية عملية نوعية على تجمعات لتنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة المقابر جنوب المدينة “وأحكمت سيطرتها على إحدى التلال الحاكمة بعد تكبيد الارهابيين خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد”.

وأسفرت العملية عن “مصادرة رشاش (بي كي سي) وعدد من الأسلحة الفردية كانت بحوزة ارهابيي “داعش” في منطقة المقابر” مبينا أن “عناصر من هندسة الجيش العربي السوري فككوا عددا من العبوات الناسفة زرعها الإرهابيون قبل اندحارهم”.

ووسعت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة امس من نطاق عملياتها فى منطقة المقابر وطوقت إرهابيي “داعش” فى منطقة المعامل وسرية جنيد وقضت على العشرات منهم ودمرت اسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.

وقضت وحدات من الجيش على مجموعات إرهابية تسللت إلى الخنادق القريبة من منطقة البانوراما على المدخل الجنوبي لمدينة دير الزور من بينهم متزعم مجموعة ارهابية في التنظيم يدعى أبو يوسف” نافيا “الاخبار التي تبثها مواقع الارهابيين وصفحاتهم عن سيطرتهم على البانوراما”.

ودمر الطيران الحربي بضربة محكمة مقر قيادة لإرهابيي “داعش” في محيط جامع البوسيد بمدينة موحسن بالريف الشرقي وأوقع 12 قتيلا في صفوفهم من بينهم “راغب العريف” و”صلاح المحمود التركي السالم” و”عبود العليوي” و”راغب احمد الحماد” و”بدر حميد العليوي”.

وقتل أمس الأول القيادي في تنظيم داعش المدعو “كاسر الحداوي” وأحد مرافقيه بالقرب من جامع البوعواد في قرية القورية شرق مدينة دير الزور 55 كم وفقا لمصادر أهلية من القرية.

 

الجيش يقترب من نبع عين الفيجة

تقدمت القوات السورية باتجاه نبع الفيجة الحيوي، غربي العاصمة دمشق، حيث شهدت المنطقة اشتباكات عنيفة في محيط النبع ومدخله الشمالي، على بعد ١٠٠ متر من مركزه. ومن معوقات تقدم الجيش، بحسب مصادر ميدانية، الألغام التي زرعها المسلحون في محيط النبع. وتقدر المصادر عدد المسلحين المتبقين في المنطقة بما يقارب ٧٠٠ مسلح، يضاف إليهم عائلاتهم.

وجهاء المنطقة قاموا بمبادرات عدة، لإخراج المسلحين، من دون أن تثمر المساعي عن إنهاء أزمة عين الفيجة سلمياً. في هذه الأثناء، واصل الجيش سيطرته على نقاط تقدم جديدة، منها ساحة البلدة والجامع، وسط تحصينات المسلحين، التي تزداد على مدخل النبع، في محاولة منهم للاستماتة في سبيل تحسين شروط التسوية لمصلحتهم. وبحسب وجهاء من البلدة، فإن المنشأة الحيوية تحوّلت إلى مركز عمليات، مزود بما يحتاج إليه المسلحون للاستمرار في حرب مفتوحة، إضافة إلى مشفى ميداني لإسعاف جرحاهم. الجيش أوقف الاستهدافات المدفعية في ظل المواجهات المباشرة عبر قوات المشاة، خوفاً على إحداث أي ضرر بمنشأة عين الفيجة. يأتي ذلك بالتزامن مع محاولات لمسلحين دير مقرن فتح جبهة جديدة، بهدف تشتيت قوات الجيش وتخفيف الضغط العسكري عن عين الفيجة، إلا أن خريطة السيطرة لم تتأثر.

أما على جبهة ريف حلب الشرقي، فقد تمكن الجيش من السيطرة على صوران وسرجة كبيرة وسرجة صغيرة ومران، وسط اشتباكات مع مسلحي تنظيم «داعش». يأتي ذلك بالتوازي مع تقدم القوات السورية على محور خناصر، في الريف الجنوبي الشرقي، إذ سيطر الجيش وحلفاؤه على تلال حاكمة عدة، ضمن سلسلة جبال الحص، غربي خناصر، خلال الاشتباكات مع مسلحي «جبهة النصرة»، بعد أيام من سيطرة الجيش على بلدات عدة في محيط خناصر من الجهة الشرقية، كالجديدة وأم ميال، خلال مواجهات مع مسلحي «داعش»

وكالة روسية:موسكو تمد سوريا بصواريخ “سكود–D” القادرة على تدمير إسرائيل

موسكو|

كشفت وكالة “أنباء روسيا” الإخبارية الروسية، أن موسكو ستمد سوريا بـ 250 صاروخا من طراز “سكود-D” بعيد المدى، الذي سيمكن دمشق من إصابة أهدافا بعيدة داخل إسرائيل وتدميرها بدقة.

وأوضحت الوكالة الروسية، أن حالة من التخوف الشديد سادت الأوساط الأمنية والعسكرية في إسرائيل بعد وصول شحنة الصواريخ الروسية لدمشق، رغم أن موسكو قدمت ضمانات بأن سوريا لن تستعمل هذه الصواريخ ضد إسرائيل، إلا في حالة قيام تل أبيب بهجوم على الأراضي السورية، ومن المقرر أن تنقل شحنات تلك الصواريخ على مراحل إلى سوريا على متن سفن حربية روسية، على مدى 3 أشهر وستوزع الحكومة السورية بدورها هذه الصواريخ على الأراضي المحررة من سوريا.

ضابط سوري “يتجسس” على المجموعات المسلحة في أحياء حلب الشرقية لثلاث سنوات

دمشق – اخبار سوريا والعالم|

منذ ثلاث سنوات و هو معروف بـ ” المتسوّل ” في أحياء مدينة حلب الشرقية، كان يمشي دائماً في حيي القاطرجي والشعار ويحمل على كتفه دائماً كيس كبير لا يعرف ما بداخله و شكله و ثيابه و ذقنه و شعره الطويل تدل على أنّه معاق ذهنياً.

كان دائماً يحب مجالسة المسلحين والاستماع إليهم، والذين بدورهم يمزحون و يضحكون معه بشكل يومي، حيث عُرِفَ بكلمات محددة كان دائماً يرددها وهي ” هدول ولادنا وهدول ولادنا ”.

وتشير المعلومات أن ذلك ” المتسوّل ” عاش مع أهالي مدينة حلب وتحمّل القصف حتى أصيب مرّةً، و تحمّل معاناة الحصار والجوع، و كان أي شخص من الأهالي يسأله عن اسمه يجيب : ” ما دخلني الحق عليهم “.

مصادر معارضة نقلت أنه وبعد تحرير مدينة حلب من قبل الجيش السوري، ألا وهذا ” المتسوّل ” الذي بقي ثلاثة أعوام معهم، يقف على أحد الحواجز العسكرية في المدينة و برتبة ”ضابط” ويمارس عمله و يبحث عن مطلوبين، حيث ألقى القبض على بعض المسلحين الذين كان يراقبهم.

تحليق مروحيات عسكرية سورية وروسية فوق الحدود مع لبنان

 

 

حلقت 3 مروحيات عسكرية سورية روسية فوق الحدود اللبنانية السورية.

وأفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام بأن المروحيات عبرت فوق منطقة البقيعة في وادي خالد، حيث تتداخل الحدود بين لبنان وسوريا.

ويحاول تنظيم “داعش” الإرهابي التسلل إلى لبنان، خاصة مع وجوده بين أوساط بعض الموالين وفي أوساط النازحين.

وتدور اشتباكات متقطعة بين الجيش اللبناني ومسلحين يرجح أنهم من تنظيم “داعش” على الحدود اللبنانية السورية

قيادة الجيش تصدر قرارا بتشكيل الفرقة 30 حرس جمهوري في حلب

دمشق|

أصدرت القيادة العامة للجيش والقوّات المسلّحة في الجمهورية العربية السورية قراراً بتشكّل فرقة عسكرية جديدة.

كما تتبع لهذه (الفرقة 30 حرس جمهوري) كافة التشكيلات والقطع العسكرية العاملة على الأرض في حلب، وقد تم تعيين اللواء زيد صالح قائداً للفرقة و العميد مالك عليا رئيساً لأركانها.

بينما يستمر اللواء زيد صالح بمنصبه رئيساً للجنة الأمنية والعسكرية في محافظة حلب، ونائباً لقائد الحرس الجمهوري في سورية، بالإضافة إلى المهمة الجديدة التي أسندت إليه.

تقارير: مسلحون صينيون يظهرون مع “داعش” في تدمر ودير الزور

تدمر|

ازداد عدد المسلحين الآسيويين المنضمين إلى تنظيم “داعش” وخاصة من منطقة الحكم الذاتي “شينجيانغ” الصينية، بينما انخفض عدد المسلحين الأوروبيين الموجودين في التنظيم.

وأكدت تقارير إعلامية أن “عدد القادمين من أوروبا إلى صفوف “داعش” في سورية انخفض عدة مرات، بينما ازدادت نسبة القادمين من آسيا الوسطى وشينجيانغ الصينية، حيث يقدر عدد هؤلاء في سورية بالمئات، وتسمع اللغة الصينية في اتصالات مسلحي التنظيم في منطقتي تدمر ودير الزور”.

وأوضح التقارير أنه “كان لاتحاد روسيا وتركيا وإيران بمحاربة الإرهاب في سوريا، وكذلك تحرير حلب، تأثير ملحوظ على التركيب الإثني للعناصر الأجنبية التي تلتحق بصفوف “داعش”.

الجيش السوري يحرر 5 بلدات جديدة ويواصل تقدمه باتجاه مدينة الباب

حلب|

سيطر الجيش العربي السوري على بلدة صوران في ريف حلب الشرقي وبلدات أخرى محيطة بها بعد اشتباكات مع إرهابيي تنظيم “داعش”.

مصدر ميداني أكد سيطرة الجيش السوري صباح اليوم على بلدة صوران، موقعاً بين صفوف التنظيم قتلى وجرحى جراء اشتباكات استخدمت فيها الاسلحة الخفيفة والثقيلة.

وأعقب هذا التقدم، سيطرة الجيش السوري على بلدات سرجة صغيرة وسرجة كبيرة ومران بعد سيطرته في الريف حلب الشرقي.

أما في الريف الشمالي الحلبي، انفجر مستودع ذخيرة للمجموعات المسلحة في منطقة الأنفاق جنوب قرية الطامورة غرب عندان ما أسفر عن مقتل عدد من المسلحين وجرح عدد آخر بينهم اثنين من مسؤولي “جبهة النصرة” أحدهم يدعى “عبد الرحمن تلجة”.

الجيش السوري يوجه رسالة اخيرة للمسلحين غرب حلب ويتوعدهم بالقصاص

حلب|

قام الطيران السوري بإلقاء منشورات وجه من خلالها رسالة واضحة للجماعات المسلحة ألقتها طائرات مروحية على الراشدين وجمعية الزهراء غرب حلب وبلدتي خان العسل والمنصورة بريف حلب الغربي.

وجاء في إحدى المناشير الذي جاء تحت عنوان “الرسالة الأخيرة” أنّ “قرار القضاء على الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى الوطن لا رجعة فيه ولا تهاون .. الضربات القادمة أشد وأقسى وأكثر قوة ..لدينا من القوة ما يكفي لسحق الإرهاب ومحوه عن وجه الأرض” وموقعة باسم “القيادة العامة للجيش والقوات المسلّحة”.

وفي منشور آخر “حان وقت القصاص..المجرمون الذين يرتكبون الفظائع بحق الشعب السوري سيدفعون الثمن غالياً”.